11 هود(3) -...

This preview shows page 1 out of 102 pages.

Unformatted text preview: ‫سورة هود‬ ‫تناسب فواتح هود مع‬ ‫خواتيم يونس‬ ‫هدف سورة هود‬ ‫آية )32(‬ ‫ ‬ ‫آية )74(‬ ‫ ‬ ‫آية )17(‬ ‫آية )79(‬ ‫آية )42(‬ ‫ ‬ ‫آية )52( وبداية‬ ‫ ‬ ‫قصة نوح‬ ‫آية )62(‬ ‫ ‬ ‫آية )72(‬ ‫ ‬ ‫آية )82(‬ ‫ ‬ ‫آية )84(‬ ‫ ‬ ‫آية )27(‬ ‫ ‬ ‫آية )89(‬ ‫ ‬ ‫آية )94(‬ ‫ ‬ ‫آية )37(‬ ‫آية )99(‬ ‫آية )05(‬ ‫آية )15(‬ ‫ ‬ ‫آية )25(‬ ‫آية )5(‬ ‫ ‬ ‫آية )92(‬ ‫ ‬ ‫آية )35(‬ ‫آية )6(‬ ‫ ‬ ‫آية )7(‬ ‫ ‬ ‫آية )8(‬ ‫ ‬ ‫آية )9(‬ ‫ ‬ ‫ 01(‬ ‫آية )‬ ‫ 11(‬ ‫آية )‬ ‫ 21(‬ ‫آية )‬ ‫ 31(‬ ‫آية )‬ ‫ 41(‬ ‫آية )‬ ‫ 51(‬ ‫آية )‬ ‫ 61(‬ ‫آية )‬ ‫ 71(‬ ‫آية )‬ ‫ 81(‬ ‫آية )‬ ‫ 91(‬ ‫آية )‬ ‫ 02(‬ ‫آية )‬ ‫ 12(‬ ‫آية )‬ ‫ 22(‬ ‫آية )‬ ‫آية )03(‬ ‫ ‬ ‫آية )13(‬ ‫ ‬ ‫آية )23(‬ ‫ ‬ ‫آية )33(‬ ‫ ‬ ‫آية )43(‬ ‫ ‬ ‫آية )53(‬ ‫ ‬ ‫آية )63(‬ ‫ ‬ ‫آية )73(‬ ‫ ‬ ‫آية )83(‬ ‫ ‬ ‫آية )93(‬ ‫ ‬ ‫آية )04(‬ ‫ ‬ ‫آية )14(‬ ‫ ‬ ‫آية )24(‬ ‫ ‬ ‫آية )34(‬ ‫ ‬ ‫آية )44(‬ ‫ ‬ ‫آية )54(‬ ‫ ‬ ‫آية )64(‬ ‫ ‬ ‫آية )45(‬ ‫آية )55(‬ ‫آية )65(‬ ‫ ‬ ‫آية )75(‬ ‫ ‬ ‫آية )85(‬ ‫ ‬ ‫آية )95(‬ ‫آية )06(‬ ‫ ‬ ‫آية )16(‬ ‫آية )26(‬ ‫ ‬ ‫آية )36(‬ ‫ ‬ ‫آية )46(‬ ‫آية )56(‬ ‫آية )66(‬ ‫ ‬ ‫آية )76(‬ ‫ ‬ ‫آية )86(‬ ‫آية )96(‬ ‫ ‬ ‫آية )07(‬ ‫آية )1(‬ ‫ ‬ ‫آية )2(‬ ‫ ‬ ‫آية )3(‬ ‫ ‬ ‫آية )4(‬ ‫ ‬ ‫تناسب فواتح هود مع خواتيمها‬ ‫آية )001(‬ ‫آية )101(‬ ‫آية )201(‬ ‫آية )47(‬ ‫آية )57(‬ ‫آية )67(‬ ‫ 77( وقصة‬ ‫آية )‬ ‫ 301(‬ ‫آية )‬ ‫لوط‬ ‫آية )401(‬ ‫آية )08(‬ ‫ ‬ ‫ 501(‬ ‫آية )‬ ‫آية )18(‬ ‫ ‬ ‫آية )601(‬ ‫آية )28(‬ ‫ ‬ ‫ 701(‬ ‫آية )‬ ‫آية )38(‬ ‫آية )801(‬ ‫آية )48(‬ ‫ ‬ ‫آية )901(‬ ‫آية )58(‬ ‫آية )011(‬ ‫آية )68(‬ ‫ ‬ ‫ 111(‬ ‫آية )‬ ‫آية )78(‬ ‫ ‬ ‫ 211(‬ ‫آية )‬ ‫آية )88(‬ ‫ ‬ ‫آية )311(‬ ‫آية )98(‬ ‫آية )411(‬ ‫آية )09(‬ ‫آية )511(‬ ‫آية )19(‬ ‫آية )611(‬ ‫آية )29(‬ ‫آية )711(‬ ‫آية )39(‬ ‫ ‬ ‫آية )811(‬ ‫آية )49(‬ ‫ ‬ ‫ 911(‬ ‫آية )‬ ‫آية )59(‬ ‫ 021(‬ ‫آية )‬ ‫آية )69(‬ ‫تناسب خواتيم هود مع فواتح‬ ‫يوسف‬ ‫*تناسب خواتيم يونس مع فواتح هود*‬ ‫قال في آخر يونس )وات ّب ِعْ ما يوحى إ ِل َي ْك واصب ِر حت ّى ي َحك ُم الل ّحه وَهُحوَ خي ْحر ال ْح حاك ِمين )901(( وف حي‬ ‫ح‬ ‫َ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ْ ْ َ َ ْ َ‬ ‫َح ِ َ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫أول هود )ك ِتاب أ ُحك ِمت آيات ُه ث ُم فُصحل َت محن ل ّحد ُن حكيحم ٍ خبيحرٍ )1(( واتبحع محا يحوحى إليحك - كتحاب‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح ح ح‬ ‫ّ ْ ِح‬ ‫ْ َ ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ ٌ ْ َ ْ َ ُ ّ‬ ‫أحكمت آياته، وكأن ما يوحى إليه والمأمور باتباعه الكتاب الذي أحكمت آيحاته، ومحن أحكمهحم؟ خيحر‬ ‫ح‬ ‫ّ‬ ‫الحاكمين. وهو خير الحاكمين كتاب أحكمت آياته الذي أحكمه هو خير الحاكمين. خير الححاكمين فحي‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫يونس )واصب ِر حت ّى ي َحك ُم الل ّه وَهُوَ خي ْر ال ْحاك ِمين )901(( وفي هود )ك ِتاب أ ُحك ِمت آيات ُه( م حن ال حذي‬ ‫ح‬ ‫َ ٌ ْ َ ْ َ ُ ح‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ ْ َ َ ْ َ‬ ‫َ ِ َ‬ ‫َ ُ‬ ‫أحكم آياته؟ خير الحاكمين.‬ ‫في آخر يونس )قُل يا أ َي ّها الناس قَد ْ جاءك ُم ال ْحقّ من رب ّك ُم فَمن اهْت َحد ى فَإ ِن ّمحا ي َهْت َحدي ل ِن َفسحهِ وَمحن‬ ‫َح‬ ‫َح‬ ‫ْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ ّ‬ ‫ْ َ ِ‬ ‫ضل فَإ ِن ّما ي َضل ع َل َي ْها وَما أ َن َا ْ ع َل َي ْكم ب ِوَكيل )801(( وفي أوائل هود )أ َل ّ ت َعْب ُدوا ْ إ ِل ّ الل ّه إ ِن ّني ل َكحُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ّ‬ ‫َ ّ‬ ‫حم من ْحه‬ ‫َ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫َ ُ ّ َ ً َ َ ً َ‬ ‫ّ‬ ‫ن َذير وَب َشير )2( وَأ َن است َغْفروا ْ رب ّك ُم ث ُم توبوا ْ إ ِل َي ْهِ ي ُمت ّعْكم متاعا حسنا إ ِلى أ َج حل مس حمى وَي ُحؤ ْت ك ُحل‬ ‫ِ‬ ‫ْ ّ ُ ُ‬ ‫َ ٍ ّ َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ ْ ِ ُ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫1‬ ‫اللمسات البيانية في سورة هود‬ ‫ذي فَضل فَضل َه وَإن ت َوَل ّوْا ْ فَإ ِن ّي أ َخاف ع َل َي ْك ُم ع َذاب ي َوْم ٍ ك َبيرٍ )3((، نذير وبش حير مقاب حل م حن اهت حد ى‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫َ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ٍ‬ ‫ْ ُ ِ‬ ‫ومن ضل، )ي ُمت ّعْكم متاعا حسنا( هذا لمن اهتد ى، ثم يقول )وَإن ت َوَل ّوْا ْ فَإ ِن ّي أ َخاف ع َل َي ْك ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ ُ‬ ‫ّ َ ً َ َ ً‬ ‫َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫م ع َذاب ي َوْم ٍ‬ ‫ِ ّ‬ ‫َ ّ‬ ‫ك َبيرٍ )3(( هذا مقابل )وَمن ضل فَإ ِن ّما ي َضل ع َل َي ْها( إذن فسر وشرح ما قاله في يونس )فَمن اهْتححد ى‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ ّ‬ ‫َ ّ‬ ‫فَإ ِن ّما ي َهْت َدي ل ِن َفسهِ وَمن ضل فَإ ِن ّما ي َضل ع َل َي ْها( أنه من اهتد ى يمتعحه متاعحا ً حسحنا ً ومحن ضحل فحإني‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أخاف عليكم عذاب يوم كبير وكلها إنني لكم منه نذير وبشير.‬ ‫**هدف السورة : الستمرار في الصلح دون تهور أو ركون**‬ ‫ّ‬ ‫هذه السورة وأخواتها سورتي يونس السابقة وسورة يوسف هي أول ثل ث سور لسماء أنبياء وكلما‬ ‫كان اسم السورة على اسم نبي كانت قصة هذا النبي هي محور السورة وفي خت حام الس حورة ت حأتي‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫أية تل خ ص للقصة وكأنها قاعدة في كل السور المسماة بأسماء أنبياء. وهذه السور الثل ث نزلت في‬ ‫ّ‬ ‫وقت واحد وبنفس الترتيب التي ورد في الصحف ونزلت السور الثل ث بعحد وفحاة السحيدة خديجحة‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫رضي الله عنها ووفاة عم الرسول ‪ ‬أبو طالب وما لقاه ‪ ‬من أذ ى ف حي الط حائف والرف حض دع حوته‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ونصرته من قبائل العرب وكانت تلك الفترة عصيبة جدا ً على الرسول ‪ ‬وعلى المسلمين في مكححة‬ ‫لما لقوه من أذ ى المشركين فمنهم من أمره الرسول ‪ ‬بالهجرة الى الحبشة ومنهم من بق حي ف حي‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫مكة يتعرض للذ ى والتضييق من قبل كفار قريش، فكأنما أنزل الله تعالى هذه اليات تس حلية للن حبي‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫‪ ‬وتسرية عنه لنها تق ص عليه ما حد ث لخوانه الرسل م حن أن حواع البتلء ليتأسحى به حم ف حي الص حبر‬ ‫ح‬ ‫ح ح‬ ‫ّح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ّ‬ ‫والثبات. وجاءت السورة لتوضح لنا أن من يمر بهذه المزمات والمحن ق حد يتص حرف وف حق اح حد ه حذه‬ ‫ح ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫التصرفات:‬ ‫1. يفقد المل والعمل‬ ‫2. يتهور ويلجأ إلى العنف والتصرفات غير المحسوبة وتدمير الغير‬ ‫3. يركن للقوي ويعيش في ظله ويترك قضيته وينتهي أمره على هذا النحو.‬ ‫ّ‬ ‫لكننا نر ى أن الرسل لم يأخذوا أي واحد من هذه التصرفات وكذلك جاءت الي حات تحدعو الرس حول ‪‬‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫لعدم التصرف بهذه التصرفات وإنما جاءت آية محورية التي هي أساس السورة والتي تحدور اليحات‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫حولها: )فاست َقم ك َما أ ُمرت وَمن تاب معَك وَل َ ت َط ْغَوْا ْ إ ِن ّه ب ِما ت َعْملحون ب َصحير( آيحة 211 و)وَل َ ت َرك َنحوا ْ‬ ‫َ َ َ َ َ‬ ‫ْ ُ‬ ‫َ ُ َ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ ْ ِ ْ َ ِ ْ َ‬ ‫ِح ٌ‬ ‫إلى ال ّذين ظ َل َموا ْ فَتمسك ُم النار وما ل َكم من دون الل ّه محن أ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ِ ْ وْل ِيحاء ثحم ل َ تنصحرون( آيحة 311. وهحذه‬ ‫ُ َ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ ّ ُ ّ ُ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ِ َ‬ ‫اليات تضمنت التوجيه للرسول ‪ ‬والمسلمين كيف يتصرفون في هحذه المحنحة وفحي أي محنحة قحد‬ ‫ح ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫تصيبهم في أي مزمن وفي أي مكان. إن هذه الية تعالج حالة نفسية لناس فحي وضحع صحعب للغايحة‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫فجاءت بالمر الول )فاستقم( أي اصبر واستمر بالدعوة، ثم جاء المر الثاني: )ل تطغحوا( أي ايحاكم‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫والتهور والطغيان وجاء المر الثالث: )ول تركنوا( بمعنى إياك أن تعيش في ظ حل الق حوي وتستس حلم‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫له. وهذه الوامر الثل ث هي على عكس التصرفات المتوقعة ممن أصابته المحن كما أوردنا سححابق ً‬ ‫ا.‬ ‫وقد قال الحسن رضي الله عنه: سبحان الذي جعل اعتدال الدين بين لئين: ل تطغوا ول تركنوا.‬ ‫وجاءت آيات السورة تتحد ث عن نماذج من النبياء الذين أصابتهم المحن ولقحوا محن المصحاعب محا‬ ‫لقوا خلل دعوتهم لقوامهم ومع هذا كله صبروا واتبعوا هذه الوامر الثل ث. وهذه السورة هي فححي‬ ‫غاية الهمية للمسلمين لذا قال الرسول ‪ : ‬شيبتني هود وأخواتها.‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫تبدأ السورة بتمجيد القرآن العظيم الذي أحكمت آياته )الر ك ِتاب أ ُحك ِمت آيات ُه ث ُم فُص حل َت م حن ل ّحد ُن‬ ‫ّ ْ ِح‬ ‫ْ‬ ‫َ ٌ ْ َ ْ َ ُ ّ‬ ‫حكيم ٍ خبير( آية 1 وتدعو إلى توحيد الله تعالى )أ َل ّ ت َعْب ُدوا ْ إ ِل ّ الل ّه إ ِن ّني ل َكم من ْه ن َذير وَب َش حير( آي حة 2.‬ ‫ِح ٌ ح‬ ‫َ ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ّ ُ ِ ٌ‬ ‫َ ِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وعرضت الظروف الصعبة التي كان يعيشها المسلمون )أل إ ِن ّهُم ي َث ْنون ص حدورهُم ل ِي َس حت َخفوا ْ من ْحه أل‬ ‫ْ ْ ُ‬ ‫ِ ُ‬ ‫ْ ُ َ ُ ُ َ ْ‬ ‫حين ي َست َغْشون ث ِياب َهُم ي َعْل َم ما ي ُسرون وَما ي ُعْل ِنون إ ِن ّه ع َليم ب ِذات الصدور( آية 5. ويدعو الله تعححالى‬ ‫ُ َ ُ ِ ٌ َ ِ‬ ‫ُ َ َ‬ ‫ِ َ ْ‬ ‫ِ ّ َ َ‬ ‫ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ ُ ِ‬ ‫ْ َ‬ ‫َ َ ٌ‬ ‫رسوله للثبات والستمرار في الدعوة رغم كل الظروف )فَل َعَل ّك تارِك ب َعْض ما يوحى إ ِل َيححك وَضححئآئ ِق‬ ‫َ‬ ‫َ َ ُ َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ َ‬ ‫َ َ َ ِ ٌ َ ُ َ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ ُ َ ٌ‬ ‫ّ َ ْ ٍ ِ ٌ‬ ‫ُ َ‬ ‫ب ِهِ صد ْرك أن ي َقولوا ْ ل َوْل َ أنزِل ع َل َي ْهِ كنز أ َوْ جاء معَه مل َك إ ِن ّما أنت ن َذير والل ّه ع َلى ك ُل شححيء وَكيححل(‬ ‫َ‬ ‫َ ٌ‬ ‫َ ُ‬ ‫آية 21، وعرضت لعناصر الدعوة السلمية في ظل كل الظروف الصعبة عن طريق الحجج العقلي حة‬ ‫ح‬ ‫مع الموامزنة بين فريقي الضلل والهد ى وفرقت بينهمحا كم حا تف حرق الش حمس بي حن الظلم حات والنحور‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح ح‬ ‫ح‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ َ ِ َ ِ َ‬ ‫ْ‬ ‫) مث َل ال ْفريقي ْن كال َع ْمى وال َصم وال ْب َصيرِ والسميع هَل ي َست َوِيان مث َل ً أ َفَل َ ت َذ َك ّرون( آية 42 ويتححد ث‬ ‫ح‬ ‫ِ‬ ‫ُ َ‬ ‫ْ َ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ ِ ِ‬ ‫الرب حع الول م حن الس حورة )أول 03 آي حة( ع حن ه حذا المعن حى: التك حذيب ش حديد وت حأثيره ش حديد عل حى‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫المسلمين.‬ ‫ثم تنتقل اليات تتحد ث عن سبع نماذج من الرسل الكرام وصبرهم على ما لقوه من قومهم:‬ ‫2‬ ‫اللمسات البيانية في سورة هود‬ ‫قصة نوح ‪ ‬أبو البشر الثاني وقد وردت قصة نوح في هذه السورة بتفصيل لم تذكره أية‬ ‫·‬ ‫سورة أخر ى من السور حتى سورة نوح نفسها. وتشرح كيف صبر نوح على قومه فقد لبححث‬ ‫فيهم عمرا ً طويل ً أطول من أي نبي آخر 059 عاما ً يدعوهم وهم على تعنتهم ويسخرون منه‬ ‫ولما طلب الله منه أن يصنع الفلك استمرت هذه العملية سحنوات عديحدة ححتى مزرع الشحجر‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ّ‬ ‫ثم أخذ منها الخشب وصنع السفينة وكان يمكن لله تعالى ان يهلك قوم نوح من غيحر انتظحار‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫هذه المدة الطويلة لكن حكمته أرادت أن يظهر طول معاناة نوح وصبره كل ه حذه الس حنوات‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫على الذ ى حتى نتعلم منه الصبر مهما طال الذ ى وع حدم الي حأس والس حتمرار بال حدعوة. ول حم‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫يكن رد نوح ‪ ‬على قومه انفعاليا ً ول غاضبا ً إنما قال: )قال إ ِن ّما ي َأ ْتيكم ب ِحهِ الل ّ‬ ‫ِ ُ‬ ‫َ َ‬ ‫حه إن ش حاء وَم حا‬ ‫َح‬ ‫َح‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫أنتم ب ِمعْجزين( آية 33. فكأنه استقام كما أمره الله وصبر عل حى ال حدعوة واس حتمر فيه حا ول حم‬ ‫ح ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ُ‬ ‫ُ ِ ِ َ‬ ‫يتهور في ردة فعله وإنما كان ينصح لهم )اليات 53،43،33،23،13،03،92،82 ( ولم يركن‬ ‫حتى الى ابنه الذي كان من المغرقين ولم ترد قصة ابن نوح ‪ ‬إل في هذه السورة لمناسححبة‬ ‫ورودها لهدف السورة وتحقيق معنى ل تركن ولو كان الكافر الظالم م حن أهل حه )وَنحَحاد ى نحُحوح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫رب ّه فَقال رب إ ِن اب ُني من أ َهْلي وَإ ِن وَع ْد َك ال ْحقّ وَأنحت أ َحك َحم ال ْححاك ِمين( آيحة 54 وآيحة 74‬ ‫ح‬ ‫َح ِ َ ح‬ ‫ِ‬ ‫ّ ُ َ َ َ ّ ّ ِ‬ ‫َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ْ‬ ‫)قال رب إني أ َعوذ ُ بك أ َن أ َسأ َل َك محا ل َيحس ل ِحي بحه عل ْحم وإل ّ تغْفحر ل ِحي وترحمنحِحي أ َ‬ ‫كحُ‬ ‫ِ َ ْ ْ َ‬ ‫حن محن‬ ‫ِ ِ ِ ٌ َِ َ ِ ْ ح‬ ‫َح ْ َ ح‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َ ّ ِّ‬ ‫ََْ َ ْ‬ ‫ّ َ‬ ‫ال ْخاسرين( وتأتي العبرة في نهاية قصة نوح ‪) ‬فاصب ِر إ ِن ال ْعاقِب َة ل ِل ْ‬ ‫َ مت ّقين( آية 94.‬ ‫َ ْ ْ ّ َ‬ ‫ُ ِ َ‬ ‫َ ِ ِ َ‬ ‫ثم تأتي قصة هود ‪ ‬مع قومه وقد سميت السورة باسحمه تخليحدا ً‬ ‫ح لجهحوده الكريمحة فحي‬ ‫ح ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫·‬ ‫الدعوة إلى الله فقد كان قومه من العتاة المتجبرين الذين اغتروا بقوتهم وقالوا من أشد منا‬ ‫قوة؟ فواجههم هود ‪ ‬وكان رجل ً فردا ً بين الجحم الغفيحر محن عتحاة عحاد الغل ظ الشحداد وقحد‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حقرهم وانتق ص آلهتهم وحثهم على التصدي له وهي من أعظم اليات أن ي حواجه به حذا الكلم‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ّ‬ ‫رجل واحد أمة عطاشا ً إلى إراقة دمه وذلك لثقته بربه وقد قال لهم هود ‪ ‬كلما ً جامع حا ً‬ ‫ف حي‬ ‫ح‬ ‫أية واحدة ما قالها نبي ول رسول لقومه أبدا ً اشتملت كل المعاني الثلثة التي ذكرناها سابقا ً‬ ‫َ َ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫)إن ن ّقول إ ِل ّ اع ْت َراك ب َعْض آل ِهَت ِنا ب ِسوَء قال إ ِني أ ُشهِد ُ الل ّهِ واشهَدوا ْ أ َني ب َريء ممحا ت ُشحرِكون‬ ‫ِ ٌ ّ ّح‬ ‫ّ‬ ‫ُ ٍ َ َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫* من دون ِهِ فَكيدوني جميعا ث ُم ل َ تنظ ِرون * إ ِني ت َوَك ّل ْت ع َلى الل ّ‬ ‫َ‬ ‫هِ ربي وَرب ّكم ما محن دآب ّحةٍ إ ِل ّ‬ ‫َ ُ ّ ِح‬ ‫ِ ُ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫‬ ‫َ ّ‬ ‫َ ِ ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫هُوَ آخذ ٌ ب ِناصي َت ِها إ ِن ربي ع َلى صراط مست َقيم ٍ * فَإن ت َوَل ّوْا ْ فَقد ْ أ َب ْل َغْت ُكم ما أ ُرسحل ْت ب ِحهِ إ ِل َي ْك ُحم‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ّ ْ ِ‬ ‫ِ َ ٍ ّ ْ ِ‬ ‫ّ َ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫وَي َست َخل ِف ربي قَوْما غ َي ْرك ُم وَل َ ت َضرون َه شي ْئا إ ِن ربي ع َل َى ك ُل شيء حفي ٌ‬ ‫ّ َ ْ ٍ َ ِ ظ( اليححات 45-55-‬ ‫ُ ّ ُ َ ً ّ َ ّ‬ ‫ْ ْ ُ َ ّ‬ ‫َ ْ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫65 - 75. فكأنما جمعت هذه اليات )استقم واصبر واستمر بالدعوة ول تطغى ول تركن الى‬ ‫الذين ظلموا( فلم يتحد ث أحد بقوة وعدم ركون واصرار على الرسالة إل سيدنا هود ‪ ‬ولححذا‬ ‫سمى الله تعالى السورة باسمه.‬ ‫ثم جاءت قصة نبي الله صالح ثم قصة لوط وشعيب ثم قصة موسى وهارون صلوات‬ ‫·‬ ‫الله وسلمه عليهم جميع ا ً‬ ‫ثم التعقيب المباشر بما في هذه القص ص من العبر والعظات التي‬ ‫تدور حول محور السورة وتخدم أهدافها وتعرض صبر كل نبي على أذ ى قحومه وعحدم ركحونه‬ ‫وطغيانه.‬ ‫ثم ختمت السورة الكريمة ببيان الحكمة من ذكر قص ص المرسلين لتثبيت قلب الن حبي ‪‬‬ ‫ح‬ ‫·‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أمام الشدائد والهوال اتي تعرض لها )وَكحل ّ ن ّق ص ع َل َي ْك من أنباء الرسل ما ن ُث َب ّت ب ِحهِ فُ حؤاد َكَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ُ ِ َ‬ ‫ُ ّ‬ ‫وَجاءك في هحذ ِهِ ال ْحقّ وَموْعظ َة وَذ ِك ْر ى ل ِل ْمؤ ْمنين( آية 021. ثم يعرض الله تعالى لنحا كيفيحة‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫َ ِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫تنفيذ الوامر التي وصانا بها ويدلنا أن العبادة هي التي تعين عل حى الس حتقامة )وَأ َقِ حم ِ الص حل َ‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ّ ةَ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ط َرفَي الن ّهارِ وَمزل َفا من الل ّي ْل إ ِن ال ْحسنات ي ُذ ْه ِب ْن السحي ّئات ذ َل ِك ذ ِك ْر ى لل حذاك ِرين( آي حة 411،‬ ‫ِ ّ ِ َ ح‬ ‫ّ َ ِ‬ ‫َ َ َ ِ‬ ‫ِ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ً ّ َ‬ ‫َ ِ‬ ‫والصبر الية 511 )واصب ِر فَإ ِن الل ّه ل َ ي ُضيعُ أ َجر ال ْ‬ ‫ْ َ محسنين(، وكأنم حا الي حات كله حا م حن الي حة‬ ‫ح‬ ‫ح ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ ِ ِ َ‬ ‫َ ْ ْ‬ ‫311 إلى نهاية السورة تعين عى تنفيذ الهدف. وتختم السورة بالتوحيد كما بدأت به ليتناسق‬ ‫ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫البدء مع الختام )وَل ِل ّهِ غ َي ْب السماوات وال َرض وَإ ِل َي ْهِ ي ُرجعُ ال َمر ك ُل ّه فاع ْب ُد ْه ُ وَت َوَك ّل ع َل َي ْهِ وَمححا‬ ‫ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ّ َ َ ِ َ ْ ِ‬ ‫رب ّك ب ِغافِل ع َما ت َعْملون ( آية 321.‬ ‫َ ُ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ َ ٍ‬ ‫ومن لطائف سورة هحود البلغيحة أن الوامحر بأفعحال الخيحر أفحردت للنحبي ‪ ‬وإن كحانت عامحة فحي‬ ‫ح ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫المعنى )فاستقم كما أمرت، وأقحم الصحلة، واصحبر( وفحي المنهيحّحات جمعحت للمحة )ول تطغحوا، ول‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫تركنوا إلى الذين طلموا(.‬ ‫وفى سورة هود كلها حكيم قبل عليم وفي سورة يوسف كلها عليم قبل حكيم.‬ ‫***من اللمسات البيانية فى سورة هود للدكتور فاضل السامرائي***‬ ‫3‬ ‫اللمسات البيانية في سورة هود‬ ‫* أفتح حديثي عن هذه السورة بحديث المصحطفى صحلى اللحه عليحه وسحلم "شحيبتني‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫هود وأخواتها". ما معنى هذا الحديث؟ ولماذا شيبته هود؟ وما هي أخوات هود؟‬ ‫بسم الله الرحمن الرحيم الحمسد للسه رب العسالمين والصسلة والسسلم علسى سسيد المرسسلين‬ ‫وإمام المتقين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن دعا بدعوته إلى يوم السدين. هسم‬ ‫يقولون أشد آية وأشق آية نزلت فسي سسورة هسود )فاسست َقم ك َمسا أ ُمسرت ومسن تساب معسك ول َ‬ ‫ِ ْ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ ِ ْ‬ ‫َ َ َ َ َ َ‬ ‫ت َطْغوا ْ إ ِن ّه ب ِما ت َعملون ب َصير )211( هود( قالوا هي أشد آية وأشق آية ما نزلت على الرسول‬ ‫ْ َ ُ َ‬ ‫ُ َ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫َ ْ‬ ‫آيسة أشسد مسن هسذه اليسة. وقيسل لمسا نزلست هسذه اليسة قسال الرسسول صسلى اللسه عليسه وسسلم‬ ‫لصسحابه "شسمروا، شسمروا". قيسل لنسه ذكسر فسي هسذه السسورة قسسم قسال ذكسر أهسوال يسوم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫القيامة، قسم قال شيبتني هود وأخواتها وما فعل بالمم قبلها لنه في السورة ذكر المم‬ ‫وأحداثها، قصة نوح وما حصل فيها والعقوبات التي صسبها ربنسا سسبحانه وتعسالى علسى قسوم‬ ‫ّ‬ ‫عاد وثمسود وغيرهسم مسا فعسل فيهسا فسي المسم مسا قبلسه ومسا ذكسر مسن أهسوال السساعة فقسال‬ ‫"شيبتني هود وأخواتها". قسم قال " وأخواتها" وقسم لم يقل " وأخواتها" مسا فيهسا مسن‬ ‫تهديد ووعيد‬ ‫* موقع سورة هود مع السورة التي قبلها والسورة التي بعدها كيف تراهححا؟ واللمسححة‬ ‫ً‬ ‫البيانية الموجودة في هذا الموقع للسورة تحديدا؟‬ ‫َ‬ ‫سورة هود تبدأ بقسوله تعسالى )السر ك ِتساب أ ُحك ِمست آيسات ُه ثسم فصسل َت مسن لسدُن حكيسم ٍ خبيسر )1((‬ ‫ّ ْ َ ِ‬ ‫َ ٌ ْ َ ْ َ ُ ُ ّ ُ ّ ْ ِ‬ ‫َ ِ ٍ‬ ‫السورة التي قبلها سورة يونس بدأت )الر ت ِلسك آيسات ال ْك ِتساب ال ْحكيسم ِ )1(( ذكر الوصف بأنه‬ ‫َ ِ‬ ‫ْ َ َ ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫حكيم وفي سورة هود ذكر من أحكمسه فقسال )مسن لسدُن حكيسم ٍ خبيسر(، هنساك ذكسر بسأنه حكيسم‬ ‫ّ ْ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫وهنا ذكر من أحكمه من ل ّدُن حكيم ٍ خبير( فالذي أحكمه هو الحكيم الخسبير. فسي يسونس قسال‬ ‫)‬ ‫ْ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫)ِل ْك آيات ال ْك ِتاب ال ْحكيم ِ( وهنا قال )ك ِتساب أ ُحك ِمست آيسات ُه ثسم فصسل َت مسن ّ‬ ‫َ ٌ ْ َ ْ َ ُ ُ ّ ُ‬ ‫ّ ْ ِ لسدُن حكيسم ٍ خبيسر(‬ ‫ْ َ ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫ت َ َ ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ ِ ٍ‬ فالسذي أحكمسه هسو الحكيسم الخسبير، هسذا بالنسسبة للكتساب. بدايسة السسورة الستي بعسدها سسورة‬ ‫يوسف قال )الر ت ِل ْك آيات ال ْك ِتاب ال ْمبين )1(( ماذا قال في هود؟ أحكمت وفصلت )أ ُحك ِمت‬ ‫ْ َ ْ‬ ‫َ َ ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫ُ ِ ِ‬ ‫آيات ُه ث ُم فصل َت( أي كتساب تحكسم آيساته وتفصسل فهسو مسبين ظساهر ومظهسر. أي كتساب تحكمسه‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ ّ ُ ّ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫وتفصسله صسار ظساهرا ً ومظهسرا ً إذن مسبين. فلمسا قسال أحكمست ثسم فصسلت صسار مبينسا ً. إذن‬ ‫ُ‬ ‫ارتبطت بداية السورة بما قبلها فسي بدايسة سسورة يسونس وبمسا بعسدها بدايسة سسورة يوسسف،‬ ‫بالبدايتين، هذا أمر. إذن هذا من حيث البدايات.‬ ‫ماذا قال في خاتمة السورة التي قبلهسا سسورة يسونس؟ قسال وات ّبسع مسا يسوحى إ ِل َيسكَ‬ ‫ْ واصسب ِر‬ ‫) ِ ْ َ ُ َ‬ ‫َ ْ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫حت ّى ي َحك ُم الل ّه وهو خي ْر ال ْحاك ِمين )901(( ما يوحى إليه هو طبعا ً الكتاب الذي أحكمت آياته‬ ‫َ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ َ ْ َ‬ ‫ُ َ ُ َ َ ُ‬ ‫الذي ذكره في سورة هود .وات ّب ِع ما يوحى إ ِل َي ْك واصب ِر حت ّى ي َحك ُم الل ّه وهو خيسر ال ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ُ َ َ ْ ُ حساك ِمين(‬ ‫)‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ُ َ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ ْ ْ َ َ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫فإذن أحكم الكتاب هو خير الحاكمين. خير الحاكمين هو الذي أحكم الكتاب سسبحانه وتعسالى.‬ ‫ثم ناسب قول )هو خي ْر ال ْحاك ِمين( قول )من ل ّدُن حكيم ٍ خبير( الحكيم من الحكمة والحكم.‬ ‫ْ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ‬ ‫و ُ َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ٍ‬ ‫الحكيم للحاكم وهو الذي يقضي بمعنى القضاء، ومن الحكمة أن يحسن القول والفعل. ق سد‬ ‫س‬ ‫يكون الحاكم غير حكيم وقد يكون الحكيم غير حاكم. وهذا من باب التوسع في المعنى.‬ ‫فإذن هنا ناسب قوله )هو خي ْر ال ْحاك ِمين( قول )من ل ّدُن حكيم ٍ خبير( لن الحكيم قد يكون‬ ‫ْ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ‬ ‫و ُ َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ٍ‬ ‫بمعنى الحاكم والحاكم ل شك إذا كان ذا حكمة هو خير الحاكمين. إذن ناسب افتتاح السورة‬ ‫خاتمة السورة التي قبلها، إذن صار تناسب في البدايات وتناسب في الخاتمة.‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫نلحظ أمرا ً آخرا، قال في افتتاح سورة هود فسي اليسة الثانيسة )أ َل ّ ت َعبسدوا ْ إ ِل ّ اللسه إ ِن ّنسي ل َ ُ‬ ‫كسم‬ ‫َ ِ‬ ‫ْ ُ ُ‬ ‫َ َ ّ ْ َ ْ ِ َ َ َ ّ َ‬ ‫من ْه ن َذير وب َشسير )2(( وقال في خاتمة سورة هود نفسها )فاعبسدْهُ وت َوكسل عل َيسه ومسا ربسك‬ ‫َ ْ ُ‬ ‫ّ ُ ِ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫ب ِغافل عما ت َعملون )321(( ، )أ َل ّ ت َعب ُدوا ْ إ ِل ّ الل ّه( هذا خطاب للناس ) َ‬ ‫فاعب ُدْه( خطاب للرسول،‬ ‫ْ‬ ‫ْ َ ُ َ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ٍ َ ّ‬ ‫إذن الخطاب للمبلغين والمب ّ‬ ‫ّ‬ ‫لغ يأمرهم بالعبادة كلهمسا ل يسأمرهم بشسيء هسو ل يفعلسه كمسا‬ ‫.‬ ‫ّ‬ ‫يسأمرهم بالعبسادة هسو نفسسه مسأمور بالعبسادة. )أ َل ّ ت َعبسدوا ْ إ ِل ّ اللسه( - )فاعبسدْه( كما بلغت أنت‬ ‫ْ ُ ُ‬ ‫َ ْ ُ ُ‬ ‫ّ َ‬ ‫مأمور بالعبادة، كمسا أنست مسأمور بسالتبليغ أنست مسأمور بالعبسادة. إذن صسار هنساك تناسسب بيسن‬ ‫خاتمة السورة وبدايتها.‬ ‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫الية الولى في السورة )الر ك ِتاب أ ُحك ِمت آيات ُه ث ُم فصل َت )1(( خواتيم السورة قال )وكسسل ّ‬ ‫َ ٌ ْ َ ْ َ ُ ّ ُ ّ ْ‬ ‫َ ّ َ َ ْ ِ َ ٌ َ ِ ْ‬ ‫ّ ُ ِ ِ ُ َ‬ ‫ن ّقص عل َي ْك من أنباء الرسل مسا ن ُث َبست بسه فسؤادَك وجساءك فسي هسسذه ال ْحسق وموعظسة وذكسرى‬ ‫ُ ّ َ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ ِ ِ‬ ‫َ َ َ‬ ‫َ ِ ْ َ َ‬ ‫ّ ُ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ل ِل ْمؤمنين )021((. )وكسل ّ ن ّقص عل َي ْك من أنباء الرسل( يقص عليك من الكتاب الذي ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أحكمت‬ ‫ّ َ‬ ‫ِ ْ َ‬ ‫ُ ْ ِ ِ َ‬ ‫ّ ُ ِ‬ ‫4‬ ‫اللمسات البيانية في سورة هود‬ ‫آياته. )ث ُم فصل َت( - )وجاءك في هسسذه ال ْحسق وموعظسة وذكسرى ل ِل ْمسؤمنين( هذا تفصيل، حق‬ ‫َ ِ‬ ‫َ ِ ِ‬ ‫َ َ‬ ‫ّ ُ ّ ْ‬ ‫ُ ْ ِ ِ َ‬ ‫َ ّ َ َ ْ ِ َ ٌ َ ِ ْ َ‬ ‫وموعظة وذكرى، ذكر فسي البدايسة فصسلت آيساته ثسم ذكسر فسي الخيسر آليسات التفصسيل الحسق‬ ‫والموعظة والذكرى فإذن صار تناسب بين الول والخاتمة في الجسواء العامسة للسسورة. ثسم‬ ‫الذي يختار من القصص ما يثبت بسه الفسؤاد هسو حكيسم خسبير. والسذي يسأتي بسالحق والموعظسة‬ ‫والذكرى حكيم خبير. إذن اليات اتصلت من كل ناحية.‬ ‫آية )1(:‬ ‫َ‬ ‫* في الية الولى )الر ك ِتاب أ ُحك ِمت آيات ُه ث ُم فُصل َت من ل ّحد ُن حكي حم ٍ خبي حرٍ )1(( م حاذا‬ ‫ح‬ ‫ْ َ ِ‬ ‫ّ ْ ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ ٌ ْ َ ْ َ ُ ّ‬ ‫في تأليف هذه الية من النواحي البيانية والبلغية؟‬ ‫الذي أحكمه هو الحكيم الخبير والذي فصله هو الحكيم الخبير. طبعا ً ليس هناك من يحكسم أو‬ ‫س‬ ‫ّ‬ ‫ْ َ ْ َ ُ ُ ّ ُ‬ ‫يفصسل أفضسل مسن الحكيسم الخسبير. لكسن أذكسر أمسرا ً هسو ذكسر )أ ُحك ِمست آيسات ُه ثسم فصسل َت( ذكر‬ ‫ّ ْ‬ ‫الحكام والتفصيل في الكتاب لم يرد الحكام والتفصيل في الكتاب في غيسر هسذا الموضسع،‬ ‫إما أن يذكر الحكام أو التفصيل. إما يقول ) ِل ْك آيات ال ْك ِتاب ال ْحكيم ِ )1( يونس( أو أنه فصل‬ ‫َ ِ‬ ‫ت َ َ ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫في مكان آخر قال ) ِتاب فصل َت آيات ُه قرآنا عرب ِيا )3( قصلت ( )هو ال ّذي أ َن َزل إ ِل َي ْك ُم ال ْ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ ك ِتاب‬ ‫ِ‬ ‫َ َ‬ ‫ك َ ٌ ُ ّ ْ َ ُ ُ ْ ً َ َ ّ‬ ‫و ُ َ‬ ‫َ‬ ‫مفصل ً )411( النعام( لكن الحكام والتفصيل لم يرد إل في آية سورة هود )أ ُ‬ ‫حك ِمت آيسات ُه ثسم‬ ‫ْ َ ْ َ‬ ‫ُ ُ ّ‬ ‫ُ َ ّ‬ ‫فصل َت(. لم يجمع هذين الوصفين الحكام والتفصيل إل في هذا الموضع.‬ ‫ُ ...
View Full Document

  • Fall '13

{[ snackBarMessage ]}

Get FREE access by uploading your study materials

Upload your study materials now and get free access to over 25 million documents.

Upload now for FREE access Or pay now for instant access
Christopher Reinemann
"Before using Course Hero my grade was at 78%. By the end of the semester my grade was at 90%. I could not have done it without all the class material I found."
— Christopher R., University of Rhode Island '15, Course Hero Intern

Ask a question for free

What students are saying

  • Left Quote Icon

    As a current student on this bumpy collegiate pathway, I stumbled upon Course Hero, where I can find study resources for nearly all my courses, get online help from tutors 24/7, and even share my old projects, papers, and lecture notes with other students.

    Student Picture

    Kiran Temple University Fox School of Business ‘17, Course Hero Intern

  • Left Quote Icon

    I cannot even describe how much Course Hero helped me this summer. It’s truly become something I can always rely on and help me. In the end, I was not only able to survive summer classes, but I was able to thrive thanks to Course Hero.

    Student Picture

    Dana University of Pennsylvania ‘17, Course Hero Intern

  • Left Quote Icon

    The ability to access any university’s resources through Course Hero proved invaluable in my case. I was behind on Tulane coursework and actually used UCLA’s materials to help me move forward and get everything together on time.

    Student Picture

    Jill Tulane University ‘16, Course Hero Intern