بحث-1.docx - ‫الحلف والميمان‬...

This preview shows page 1 out of 49 pages.

Unformatted text preview: ‫الحلف والميمان‬ ‫دراسه عقدميه‬ ‫اشراف‬ ‫سي يد دننا‬ ‫الحمد لله ر ب‬ ‫ب العالمين‪ ،‬وصلوات رببانا وسلهمه على ن‬ ‫على آله وصحبه السادة المكرهمين‪،‬‬ ‫ن‪ ،‬ون ن‬ ‫همح م‬ ‫مد خات نم د الانبييي ن‬ ‫ن عليانا بالميمان‪ ،‬وشبرنفانا بتلوة القرآن‪،‬‬ ‫والحمد لله الذي هم ب‬ ‫نفأشرقت عليانا بحمد الله أنواره‪ ،‬وبدت لذوي المعارف‬ ‫عاند التلوة أسراره‪ ،‬ونفاضت على العارنفين عاند التدببر‬ ‫هم ل بحاره‪ ،‬نفسبحان همن أنزل على عبده الكتاب‪،‬‬ ‫والتأ ب‬ ‫وجعله لله ل الفهم المتمسكين به همن أعظم السباب ﴿‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫همنبانر ك‬ ‫ب أ نن لنزل لناناه ل إ دل ني ل ن‬ ‫ب‬ ‫ك دنتا ك‬ ‫ك ل‬ ‫ك ل دي ند مب ملروا آنميات دهد ونل دي نت نذ نك منر أوللو اللل لنبا د‬ ‫﴾ ]ص‪ [29 :‬وبعد‪:‬‬ ‫سأعرض نفي لهذا البحث آميات أود أن ميحفظها وميعرف‬ ‫أحكاهمها ك ل همسلم‪ ،‬لن الاناس نفي أمياهمانا لهذه ميكثر همانهم‬ ‫أن ميحلفوا وميحانثوا‪ ،‬أي ل ميونفوا بما حلفوا عليه‪ ،‬ولهانا‬ ‫ميوقعهم الحلف نفي همعصية الله‪ ،‬إن لم ميعرنفوا أحكام‬ ‫اليمين وميؤدوا هما عليهم همن حقها‪ .‬وقد اتبعت نفي دراستي‬ ‫لهذه همانهجية التفسير الموضوعي للموضوع القرآني‪،‬‬ ‫واستعانت بكتب التفسير التي شرحت الميات‪.‬وهما أجم ل‬ ‫أن نقف على هموضوع القسم همن خلل القرآن وهما أودع‬ ‫الله عز وج ل نفيه همن كانوز ترشدنا وتفيدنا نفهو خير‬ ‫المقسمين‪ ،‬ولهو خير هما نقسم به‪ ،‬لهو الذي أهمرنا أن ل‬ ‫نقسم بما سواه‪ ،‬ولهو خالق الخلق العالم بمكانونات‬ ‫نفوسهم وخفاميالها الخبير بهم إذا أقسموا إن كانوا همن‬ ‫الصادقين أم همن الكاذبين‪ ،‬وإذا ذكر لانا كيف نتعاهم ل همع‬ ‫الكاذبين همانهم نفقوله الفص ل‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫دواعي دراسة الموضوع‪:‬‬ ‫ميعتبر القسم نفي القرآن الكرميم وسيلة همن وسائ ل القاناع‬ ‫وإقاهمة الحجة على المانكرمين‪ ،‬ذلك أن الستعداد الانفسي‬ ‫عاند المخاطبين بقضية همن قضاميا الحق ميختلف همن شخص‬ ‫إلى آخر‪ ،‬نفمانهم همن صفت نفسه همن شوائب التعصب‪،‬‬ ‫واستقاهمت نفطرته‪ ،‬ولهذا الانوع سرعان هما ميانفتح قلبه‬ ‫لشعاع الحق‪ ،‬وميكفيه عاند ذلك همجرد البيان لهذا الحق‬ ‫والدعوة إليه‪ ،‬وهمانهم همن رانت على نفسه سحب الجه ل‪،‬‬ ‫وغشيتها ظلمات الباط ل ولهذا الانوع ميحتاج نفي سلوك‬ ‫السبي ل إلى قلبه إلى أنواع الزجر‪ ،‬وصيغ التأكيد‪ ،‬والقسم‬ ‫نفي الخطاب أسلوب همن أساليب التأكيد التي ميتخللها‬ ‫البرلهان المفحم‪ ،‬وإلجاء الخصم إلى العتراف بما كان‬ ‫ميانكر‬ ‫‪2‬‬ ‫الفهرس‬ ‫المبحث الول‪ :‬أنواع القسم‪.‬وتعريفه لغه واصطلحا‬ ‫المبحث الثاني‪:‬علقه الحلف بالعقيده‬ ‫المبحث الثالث‪ :‬انواع اليمين‪.‬‬ ‫المبحث الرابع‪ :‬المقسمون نفي القران الكرميم‪.‬‬ ‫المبحث الخاهمس‪ :‬قواعد وآداب القسم‪.‬‬ ‫المبحث السادس‪ :‬حكم الحلف بغير الله‬ ‫المبحث السابع‪ :‬جزاء القسم الكاذب‪.‬‬ ‫المبحث الثاهمن‪ :‬همسائ ل همتعلقة بالقسم‪.‬‬ ‫المبحث التاسع‪ :‬الحلف بالانبي‬ ‫المبحث العاشر‪ :‬الحلف بالكفر‬ ‫المبحث الحادي عشر‪ :‬الطلق‬ ‫همن لهانا نفقد كتبت لهذا البحث بعانوان‪:‬‬ ‫الحلف و الميمان‬ ‫‪3‬‬ ‫وقسمته إلى همقدهمه وتمهيد وثمانية همطال ب وخاتمة‬ ‫على الانحو التي‪:‬‬ ‫التمهيد‪ :‬القسم نفي اللغة‪ ،‬والصطل‪،‬ح‪ ،‬والسياق القرآني‪.‬‬ ‫وأسأل الله العلي القدمير أن ميونفقاني إلى إخراج لهذا‬ ‫البحث بصورة تليق بالدراسات القرآنية والله ولي المتقين‬ ‫وعصمة المستجيرمين والحمد لله رب العالمين‪.‬‬ ‫التمهيد وفيه معنى القسم في اللغة وفي‬ ‫الطصطل ح وفي السياق القرآني‬ ‫أول‪ :‬القسم في اللغة‪:‬‬ ‫ة همصدر‬ ‫م مي ن ل‬ ‫قسم‪ :‬ال ن‬ ‫سم ل‬ ‫سماا‪ ،‬وال د‬ ‫ق د‬ ‫ق ل‬ ‫م قن ل‬ ‫م همصدر قن ن‬ ‫ق ل‬ ‫س ل‬ ‫س ن‬ ‫س ل‬ ‫سم‪:‬‬ ‫سم ا‬ ‫ة‪ .‬وال د‬ ‫ق ل‬ ‫م بيانهم قد ل‬ ‫القدتسام‪ ،‬وميقال أميضاا‪ :‬قن ن‬ ‫س ن‬ ‫سم‪ :‬اليمين‪،‬‬ ‫الحظ همن الخير وميجمع على أقسام‪ .‬وال ن‬ ‫ق ن‬ ‫ن‬ ‫هما‪،‬‬ ‫م إ دقل ن‬ ‫م‪ .‬نوقد أقل ن‬ ‫وميجمع على أقسام‪ ،‬والفع ل‪ :‬أقل ن‬ ‫سا ا‬ ‫س ن‬ ‫س ن‬ ‫قسم نفنإنه اس ل‬ ‫لهن ن‬ ‫م‬ ‫هما ال ن ن ل د م‬ ‫ح د‬ ‫صد نلر ال ن‬ ‫م أدقي ن‬ ‫ك‬ ‫ي‪ ،‬وأ م‬ ‫ذا لهلون ال ن‬ ‫م ل‬ ‫قيق ي‬ ‫مين‪،‬‬ ‫فا( همن ال ن‬ ‫حال ن ن‬ ‫صد ندر‪) ،‬وت ن ن‬ ‫هم ن‬ ‫سم لهلون الي ن د‬ ‫ما‪ :‬ت ن ن‬ ‫قا ن‬ ‫ق ن‬ ‫قا ن‬ ‫س ن‬ ‫م ال ن‬ ‫ل‬ ‫م ل‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ما‬ ‫هملانه نقوله نتعالى‪ ﴿ :‬نقالوا تقاسموا دبالله ﴾‪).‬و( ت ن ن‬ ‫ون د‬ ‫قا ن‬ ‫س ن‬ ‫ما ن‬ ‫معلنانى‬ ‫م والت م ن‬ ‫سا ل‬ ‫قا ل‬ ‫ما(‪ .‬ننفالقلت د ن‬ ‫ل اقلت ن ن‬ ‫م بد ن‬ ‫س ل‬ ‫ماه ل ب ني لان نهل ن‬ ‫س ن‬ ‫)ال ن‬ ‫ب ال ن‬ ‫ة‪ ،‬والست د ل‬ ‫م ل‬ ‫نوا د‬ ‫ما ال د‬ ‫م د‬ ‫ح د‬ ‫م‪ :‬ط نل ن ل‬ ‫سا ل‬ ‫ق ل‬ ‫ق ن‬ ‫ق ل‬ ‫د‪ ،‬وال ل‬ ‫س ن‬ ‫همان لهل ن‬ ‫س ل‬ ‫سم د‬ ‫قد ملر‪.‬‬ ‫م نولم مي ل ن‬ ‫ما لم مي ل ل‬ ‫ه وقلد ينر د‬ ‫ذي قل د‬ ‫ال م د‬ ‫ق ن‬ ‫س ل‬ ‫هم م‬ ‫م لن ل‬ ‫س ن‬ ‫ن‬ ‫قال قاسمه‬ ‫ما قسمه ونمي ل ن‬ ‫)نقاسم( نفنلن نفنلنا أخذ ك ل د‬ ‫همان لهل ن‬ ‫ه)قسم( ال م‬ ‫يء جزأه‬ ‫مال نفنهلون قسيمه دنفيهد وننفلنلانا حلف ل ن ل‬ ‫ال ن‬ ‫ش ل‬ ‫وم نفرقهم قسما لهلنانا‬ ‫نأجنزاء مي ل ن‬ ‫قال قسموا ال ن‬ ‫مال نبيانهم نوال لقن ل‬ ‫وقسما لهلنانا ن‬ ‫لهر والهموم نفنلنا جعلته‬ ‫ك ونمي ل ن‬ ‫قال قسمهم الد م ل‬ ‫همشتت الخواطر نوال م‬ ‫قال وشي‬ ‫يء حسانه نفنهلون همقسم مي ل ن‬ ‫ش ل‬ ‫‪4‬‬ ‫صيال ميبرز همقاسم لبسه والعاهمة‬ ‫وب ننفصله ت ن ل‬ ‫ف د‬ ‫همقسم نوالث م ل‬ ‫قال‬ ‫نتقول كسم و)اقتسم( نفنلن نفكر وروى نبين نأهمرلمين مي ل ن‬ ‫وم تحالفوا‬ ‫تركت نفنلنا ميقتسم ميفكر وميروي نبين نأهمرلمين نوال ل ن‬ ‫ق ل‬ ‫ن‬ ‫نوال م‬ ‫ه‪.‬‬ ‫صيبه د‬ ‫همان للهم ن د‬ ‫يء نبيانهم أخذ ك ل د‬ ‫همان ل ل‬ ‫ش ل‬ ‫وقد ارجع ابن نفارس أص ل همادة قسم إلى أصلين‬ ‫ل أن‬ ‫ما ع ن ن‬ ‫صحيحين مي ند ل ي‬ ‫خلر ع ننلى‬ ‫س‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ما‬ ‫ج‬ ‫لى‬ ‫له‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫ن نوالل ن‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫ما ل‬ ‫يدء‪.‬ننفالل نوم ل‬ ‫جزدئ نةد ن‬ ‫ن‬ ‫ل ال ل ن‬ ‫ل‪ ،‬وننفلنل ك‬ ‫ن نوال ل ن‬ ‫م‪ ،‬ونلهلون ال ل ل‬ ‫تن ل‬ ‫سا ل‬ ‫ح ل‬ ‫ق ن‬ ‫ج ن‬ ‫س ل‬ ‫ش ل‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ل‪ .‬نوال ل ن‬ ‫هم ن‬ ‫م ل‬ ‫ق د‬ ‫ج د‬ ‫ه‪ ،‬ونلهلون أ ل‬ ‫ة‪ :‬ال لون ل‬ ‫ه‪ ،‬أيل لذو ن‬ ‫م ال لون ل‬ ‫ح ن‬ ‫ق م‬ ‫ج ل‬ ‫س ن‬ ‫ج ن‬ ‫س ل‬ ‫ل‬ ‫س ل‬ ‫ما د‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‪ .‬نقا ن‬ ‫ن‬ ‫ن د نننادنيارا ع نلى قن د‬ ‫ن كا ن‬ ‫م ونإ د ل‬ ‫ل‪ :‬كأ م‬ ‫هما دنفي ال دن ل ن‬ ‫مات دهد ل‬ ‫س ن‬ ‫ن‬ ‫سا د‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫قند ل ن‬ ‫قالء نوال ن‬ ‫جوه ن ل د ن‬ ‫شد مة ل‬ ‫ش م‬ ‫ة‪ ] :‬د‬ ‫شعلرد الماناب دغن د‬ ‫م‪ ،‬دنفي د‬ ‫ف ا لو ل ل‬ ‫سا ل‬ ‫ق ن‬ ‫حر[‪ .‬والل ن‬ ‫ص ل‬ ‫ت ال م‬ ‫ينء‬ ‫هم‬ ‫خلر ال ل ن‬ ‫ ل الل ن‬ ‫ال ل ن‬ ‫صد نلر قن ن‬ ‫ق ل‬ ‫م ل‬ ‫س ل‬ ‫م‪ :‬ن‬ ‫س ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ش ل‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫م‪.‬‬ ‫سر د ا ل ل ن‬ ‫هما ال لي ن د‬ ‫ما‪ .‬نوالان م د‬ ‫قا د‬ ‫صي ل‬ ‫ن ننفال لقن ن‬ ‫م ب دك ن ل‬ ‫ب قد ل‬ ‫قن ل‬ ‫س ل‬ ‫ف‪ .‬نفنأ م‬ ‫س ك‬ ‫س ا‬ ‫مي ل‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ ل ذ نل د ن‬ ‫ص ل‬ ‫ل أ نلهل ل‬ ‫نقا ن‬ ‫ن‬ ‫ن ال ل ن‬ ‫هم د‬ ‫ك د‬ ‫ ل الل يغن د‬ ‫ما ل‬ ‫ق ن‬ ‫ي اللمي ل ن‬ ‫سا ن‬ ‫ة‪ :‬أ ل‬ ‫ة‪ ،‬ونله د ن‬ ‫هم ن‬ ‫ن‬ ‫م ع ننلى‬ ‫هم ل‬ ‫قلتو‬ ‫م ل‬ ‫تل ل‬ ‫ل إ دنذا اد مع ن‬ ‫وا د ن ن‬ ‫ق ن‬ ‫قلتول دهد ل‬ ‫م ن‬ ‫م ع ننلى أولل دنيادء ال ل ن‬ ‫س ل‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫واط دنر‬ ‫همت ن ن‬ ‫ن ن‬ ‫م بد د‬ ‫ما‪ ،‬أيل ك نأ م‬ ‫سى نفلنل ك‬ ‫ق ي‬ ‫هم ن‬ ‫س ا‬ ‫ن ل‬ ‫ه‪ .‬ونأ ل‬ ‫مولهل ل‬ ‫س ات مهن ل‬ ‫خ ن‬ ‫ننا د‬ ‫ملته‬ ‫موم د ت ن ن‬ ‫ق م‬ ‫س ن‬ ‫ال لهل ل‬ ‫ثانيا‪ :‬القسم في الطصطل ح‪:‬‬ ‫حادلف ليؤكد بنها ن‬ ‫شليائا‬ ‫اع لنلم نأن ال ن‬ ‫مين لميق د‬ ‫سم لهلون مي ن د‬ ‫سم بنها ال ل ن‬ ‫ق ن‬ ‫جاب نأو جحد ونلهلون جمنلة مي ل ن‬ ‫ؤكد بنها جمنلة‬ ‫لميخبر ن‬ ‫ه همن دإمي ن‬ ‫عان ل‬ ‫خنرى نفالجملة المؤ م‬ ‫منلة‬ ‫م ل‬ ‫أل ل‬ ‫سم ع نل ني لهد نوال ل ل‬ ‫ق ن‬ ‫ج ل‬ ‫ي ال ل‬ ‫كدة له د ن‬ ‫المؤ ي‬ ‫دخ ل ع نل ني لهد حرف‬ ‫سم ال م د‬ ‫ذي مي ل‬ ‫سم نوادل ل‬ ‫ي الق ن‬ ‫كدة له د ن‬ ‫همنثال ذ ندلك‪ :‬أحدلف دبالمله نأن زميدا‬ ‫م ل‬ ‫ه‪ ،‬د‬ ‫سم ب د د‬ ‫ق ن‬ ‫الق ن‬ ‫سم لهلون ال ل‬ ‫مقسم ع نل ني لنها‪،‬‬ ‫ي ال ل ل‬ ‫منلة ال ل‬ ‫ج ل‬ ‫نقادئم‪ .‬نفقولك دإن زميدا نقادئم له د ن‬ ‫ذي و م‬ ‫كدت ب دهد نأن زميدا‬ ‫سم ال م د‬ ‫وقولك أحدلف دبالمله لهلون الق ن‬ ‫سم الله عز نوج ل‪ ،‬ونك نذ نل د ن‬ ‫سم‬ ‫ك ك ل ا ل‬ ‫سم ب دهد ا ل‬ ‫مق ن‬ ‫نقادئم‪ ،‬وال ل‬ ‫ه‪.‬‬ ‫سم ب د د‬ ‫مق ن‬ ‫مق ن‬ ‫ذكر دنفي ق ن‬ ‫سم ب دهد نفنهلون ال ل‬ ‫سم لتعظيم ال ل‬ ‫قال العلماء نفي تعرميف القسم اصطلحا إنه‪ :‬ربط الانفس‬ ‫بالهمتاناع عن شيء أو القدام عليه بمعاني همعظم عاند‬ ‫الحالف حقيقة أو اعتقاداا‪.‬‬ ‫وهمع أن المحلوف به على التعظيم حقيقة ل ميكون إل الله‬ ‫‪5‬‬ ‫تعالى‪ ،‬نفإن العلماء قد أوردوا نفي التعرميف هما ميعظم‬ ‫اعتقادا ا عاند الحالف حتى ميشم ل جميع أنواع المقسم به‬ ‫همن ناحية الوضع‪ ،‬ثم ميفرق شرعا بعد ذلك بين هما ميجوز‬ ‫الحلف به وهما ل ميحوز‪.‬‬ ‫وهمعاني‪» :‬ربط الانفس« إلزاهمها بالقدام على نفع ل شيء‬ ‫أو تركه‪ ،‬أي تقييدلها باليمين لحملها على الهمتثال‪.‬‬ ‫ونفي تهذميب اللغة )والقسم‪ :‬اليمين‪ (.‬أي أنه ل نفرق بيانهما‬ ‫وقد عرف الجرجاني اليمين نفي الشرع نفقال لهي تقومية‬ ‫أحد طرنفي الخبر بذكر الله تعالى أو التعليق؛ نفإن اليمين‬ ‫بغير الله ذكر الشرط والجزاء‪ ،‬حتى لو حلف أن ل ميحلف‪.‬‬ ‫الصيغة الصلية للقسم أن ميؤتى بالفع ل )أقسم( أو‬ ‫)أحلف( همتعدميا بالباء إلى المقسم به‪ .‬ثم ميأتي المقسم‬ ‫عليه‪ ،‬ولهو المسمى بجواب القسم‪ ،‬كقوله‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫م ل مي نب لعن ل‬ ‫موا دبالل مهد ن‬ ‫تعالى‪} :‬ونأقل ن‬ ‫ه ن‬ ‫ث الل م ل‬ ‫جهلد ن ألميمان دهد ل‬ ‫س ل‬ ‫هم ل‬ ‫ت‪] { ‬الانح ل‪ [38 :‬نفأجزاء صيغة القسم ثلثة‪:‬‬ ‫مو ل‬ ‫مي ن ل‬ ‫‪6‬‬ ‫ورد لفظ القسم نفي القران الكرميم باشتقاقاته ‪ 23‬همرة‬ ‫على الانحو التي‪:‬‬ ‫اللفظ‬ ‫تكراره نفي‬ ‫المواضع التي ورد نفيها‬ ‫القران‬ ‫الكرميم‬ ‫أقسم‬ ‫‪ 8‬همرات‬ ‫)الواقعة‪) (75:‬الحاقة‪(38:‬‬ ‫)المعارج‪) (40:‬القياهمة‪(1:‬‬ ‫)القياهمة‪) (2:‬التكومير‪(15:‬‬ ‫)النشقاق‪) (16:‬البلد‪(1:‬‬ ‫قسم‬ ‫همرتين‬ ‫)الفجر‪) (5:‬الواقعة‪(76:‬‬ ‫أقسموا ‪ 6‬همرات‬ ‫)المائدة‪) (53:‬القلم‪(17:‬‬ ‫)النعام‪) (109:‬الانح ل‪(38:‬‬ ‫)الانور‪) (53:‬نفاطر‪(42:‬‬ ‫ميقسمان همرتين‬ ‫)المائدة‪) (106:‬المائدة‪(107:‬‬ ‫قاسمهم‬ ‫ا‬ ‫همرة واحدة )العراف‪(21:‬‬ ‫تقسموا همرة واحدة )الانور‪(53:‬‬ ‫ميقسمو‬ ‫ن‬ ‫همرة واحدة )الزخرف‪(32:‬‬ ‫قسمانا همرة واحدة )الزخرف‪(32:‬‬ ‫‪7‬‬ ‫تستقسم‬ ‫وا‬ ‫همرة واحدة )المائدة‪(3:‬‬ ‫وجاءت لهذه اللفاظ كلها نفي القران بمعانى اليمين سوى‬ ‫ن‬ ‫ت نرب ي ن‬ ‫منانا‬ ‫م مي ن ل‬ ‫ق د‬ ‫ك نن ل‬ ‫ن نر ل‬ ‫مو ن‬ ‫ن قن ن‬ ‫س ل‬ ‫م ن‬ ‫ح ن‬ ‫س ل‬ ‫أمية الزخرف ﴿ ألهل ل‬ ‫ح ل‬ ‫همدعي ن‬ ‫ض‬ ‫حنياةد الد ين لنيا وننرنفنعلنانا ب نعل ن‬ ‫م دنفي ال ل ن‬ ‫ضه ل ل‬ ‫شت نهل ل‬ ‫م ن‬ ‫ب ني لان نهل ل‬ ‫م نفنولقن ب نعل د‬ ‫ت نرب ي ن‬ ‫ما‬ ‫ك ن‬ ‫س ل‬ ‫ت ل دي نت م د‬ ‫خي لكر د‬ ‫جا د‬ ‫خرديميا وننر ل‬ ‫م ب نعل ا‬ ‫خذ ن ب نعل ل‬ ‫د ننر ن‬ ‫ضا ل‬ ‫هم م‬ ‫م ل‬ ‫ح ن‬ ‫ضه ل ل‬ ‫ن ﴾ ]الزخرف‪ [32 :‬نفقد جاء نفيها لفظا ميقسمون‬ ‫ملعو ن‬ ‫مي ن ل‬ ‫ج ن‬ ‫وقسمانا بمعانى التجزئة‪.‬‬ ‫ونفي كثير همن الميات عبر القران الكرميم عن القسم‬ ‫بألفاظ أخرى همرادنفة‪ ،‬الول‪ :‬اليمين ولهو كما أسلفانا ل‬ ‫نفرق بيانه وبين القسم‪ ،‬والثاني الحلف وقد ذكر العسكري‬ ‫القسم والحلف واليمين نفي نفروقه اللغومية نفقال‪) :‬نأن‬ ‫اللقسم أبلغ همن اللحلف د ن‬ ‫لن همعانى قن‬ ‫ولنانا أقسم دبالمله نأنه‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ذي‬ ‫صيب نواللمنراد أن ال م د‬ ‫صار نذا قسم دبالمله نواللقسم الان م د‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫مال ون ن‬ ‫ه الخصم‬ ‫غيره قد أحرزه نودنفع ن‬ ‫عان ل‬ ‫أقسم ع نلي لهد همن ال ن‬ ‫ن‬ ‫هماض نفندإذا‬ ‫ولك سيف ن‬ ‫حدليف أي نقاطع ن‬ ‫دبالمله نواللحلف همن قن ل‬ ‫مة دبالمله ننفاللول‬ ‫م ن‬ ‫خاص ن‬ ‫قلت حلف دبالمله نفكأنك قلت قطع ال ل ل‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫همعن دنفع اللخصم نفن د‬ ‫ه ميت ن ن‬ ‫فيهد ن‬ ‫من همعانى الخر ن‬ ‫ض م‬ ‫أبلغ دلن م ل‬ ‫هملعانيا د‬ ‫قط‬ ‫مة نفن ن‬ ‫م ن‬ ‫فيد همعانى نوا د‬ ‫ولنانا حلف مي ل د‬ ‫ح ا‬ ‫خاص ن‬ ‫دا ونلهلون قطع ال ل ل‬ ‫ونقن ل‬ ‫ن‬ ‫قاق دنفي ال م‬ ‫ونذ نل د ن‬ ‫لهر نفننل‬ ‫ح ن‬ ‫ظا د‬ ‫ست د ل‬ ‫ك أن همن أحرز الشيء دبا ل‬ ‫همة‬ ‫س ك ل همن دنفع ال ل ل‬ ‫ل‬ ‫صو ن‬ ‫صو ن‬ ‫خ ل‬ ‫همة نبيانه وننبين أحد دنفيهد ونل ني ل ن‬ ‫خ ل‬ ‫دنفي ال م‬ ‫مين أسم للقسم همستعار‬ ‫يء نفقد أحرزه نوال لي ن د‬ ‫ش ل‬ ‫ك نأنهم ن‬ ‫ونذ نل د ن‬ ‫كالنوا دإذا تقاسموا على ن‬ ‫يء تصانفقوا بأميمانهم‬ ‫ش ل‬ ‫ميانا(‪ .‬والثالث‪ :‬الميلء ولهو‬ ‫حمتى سمي اللقسم مي ن د‬ ‫م كثر ذ ندلك ن‬ ‫ث م‬ ‫أميضا بمعانى القسم‪.‬‬ ‫‪8‬‬ ‫المبحث الول‪ :‬أنواع القسم في القران الكرميم‪:‬‬ ‫ذكر الله عز وج ل نفي كتابه الكرميم أنواعا همن القسم قال‬ ‫تعالى‪:‬‬ ‫ن‬ ‫ن مي ل ن‬ ‫﴿ نل مي ل ن‬ ‫ما‬ ‫ؤا د‬ ‫ؤا د‬ ‫م بد ن‬ ‫خذ لك ل ل‬ ‫مان دك ل ل‬ ‫ه دبالل مغلود دنفي أمي ل ن‬ ‫م الل م ل‬ ‫خذ لك ل ل‬ ‫م ونل نك د ل‬ ‫ن‬ ‫ن‪] ﴾ ...‬المائدة‪.[89 :‬‬ ‫عن م‬ ‫ما ن‬ ‫م اللمي ل ن‬ ‫قد لت ل ل‬ ‫ن‬ ‫وقال تعالى‪ ﴿ :‬نل مي ل ن‬ ‫ن‬ ‫ؤا د‬ ‫مان دك ل ل‬ ‫ه دبالل مغلود دنفي أمي ل ن‬ ‫م الل م ل‬ ‫خذ لك ل ل‬ ‫م ونل نك د ل‬ ‫مي ل ن‬ ‫م ﴾ ]البقرة‪:‬‬ ‫ه غن ل‬ ‫ؤا د‬ ‫فوكر ن‬ ‫ما ك ن ن‬ ‫حدلي ك‬ ‫م نوالل م ل‬ ‫ت قلللوب لك ل ل‬ ‫سب ن ل‬ ‫م بد ن‬ ‫خذ لك ل ل‬ ‫‪.[225‬‬ ‫وقد خلص علماء التفسير إلى أن أنواع اليمين المذكورة‬ ‫نفي القران الكرميم ثلثة وتفصيلها على الانحو التي‪:‬‬ ‫ن‬ ‫لها نفي‬ ‫ن نفن ن‬ ‫م ن‬ ‫جو ا‬ ‫قد ل ذ نك نلروا ول ل‬ ‫سلرو ن‬ ‫ف ي‬ ‫هما ال ل ل‬ ‫أول‪ :‬اليمين اللغو‪ :‬أ م‬ ‫المقصود باليمين اللغو نقا ن‬ ‫ل ال م‬ ‫ه‬ ‫ي نر د‬ ‫ه‪ :‬إ دن م ل‬ ‫ه ع نان ل ل‬ ‫ي الل م ل‬ ‫ض ن‬ ‫شانفدعد ي‬ ‫قنول ل‬ ‫م‬ ‫ه‪ ،‬د‬ ‫ه‪ ،‬ونب ننلى نوالل م د‬ ‫ب‪ :‬نل نوالل م د‬ ‫دو ن‬ ‫ما مي لؤ نك ي ل‬ ‫همهل ل‬ ‫ن ب دهد ك ننل ن‬ ‫هم م‬ ‫ل ال لعننر د‬ ‫معلت ل ن‬ ‫ف‪ ،‬ونل نول دقي ن‬ ‫ك‬ ‫وننل مي ن ل‬ ‫وا د‬ ‫حل د ل‬ ‫س د‬ ‫حد د د‬ ‫م ال ل ن‬ ‫م‪ :‬ن‬ ‫همان لهل ل‬ ‫خط للر ب دنبال دهد ل‬ ‫ ل نل د ن‬ ‫هممرةد نل نن لك ننر ذ نل د ن‬ ‫ك‪،‬‬ ‫حنرام د أل ل ن‬ ‫حل د ل‬ ‫جد د ا ل ل ن‬ ‫م تن ل‬ ‫ال لي نول ن‬ ‫م ل‬ ‫ف ن‬ ‫س د‬ ‫ف دنفي ال ل ن‬ ‫ه نقا ن‬ ‫هممرة وقي ل هما ميحلف ظاانا أنه كذا‬ ‫ل‪ :‬نل نوالل مهد أ نل ل ن‬ ‫ف ن‬ ‫ونل نعنل م ل‬ ‫خ ن‬ ‫طأ غير اللعمد؛‬ ‫س‬ ‫ة‪ :‬نقانل‪:‬لهلون ال ل ن‬ ‫ن ونقننتاد ن ن‬ ‫ولهو خلنفهوعن ال ل ن‬ ‫ح ن‬ ‫د‬ ‫ونذ نل د ن‬ ‫ك نأن تحلف ع ننلى ال م‬ ‫يء وننأنت ترى نأنه ك نذ ندلك‪ .‬وروي‬ ‫ش ل‬ ‫همث ل ذلك عن ابن عباس وهمثله أميضا عن همجالهد ولهو‬ ‫همذلهب أبي حانيفة رحمه الله‪ .‬وقال صاحب همجاز القران‪:‬‬ ‫و‪ ،‬أي بالذي لهو نفض ل‪ :‬ل والله‪ ،‬وبلى والله‪ ،‬هما م‬ ‫دبالل مغل د‬ ‫ق تذلهبون به‪ ،‬وهما لم تعقدوا عليه أي‬ ‫تحلفوا على ح ب‬ ‫توجبوا على أنفسكم‪ .‬و دقي ن‬ ‫ه‬ ‫هما نل مي لعلت ند ي ب دهد ون د‬ ‫همان ل ل‬ ‫ه ن‬ ‫ ل دنفيهد إن م ل‬ ‫قنول ل‬ ‫ل ال م‬ ‫ر‪:‬‬ ‫شا د‬ ‫ع د‬ ‫ن‬ ‫جع ن ل‬ ‫لها ♦♦♦ لغوا وعرض المائة الجلد‬ ‫ ل أ نولنلد ن ن‬ ‫همائ ن ك‬ ‫أو ل د‬ ‫ة تن ل‬ ‫ن‬ ‫لها نفنعننلى لهن ن‬ ‫مي نعلداني لنواقا نل ت نعلت ند ي ب دأولنلد د ن‬ ‫ذا ل نغلول ال لي ن د‬ ‫هما نل مي لعلت ند ي‬ ‫ن ن‬ ‫مي د‬ ‫عائ د ن‬ ‫ن نفقالت‬ ‫ه وسائلت ن‬ ‫ش ن‬ ‫ن الل مغلود دنفي ال لي ن د‬ ‫ب دهد وننل ل‬ ‫م لن ل‬ ‫حك ل ن‬ ‫ة عن ل‬ ‫مي د‬ ‫ن‬ ‫م نقا ن‬ ‫سو ن‬ ‫ ل‬ ‫م المر ل‬ ‫أ م‬ ‫ل لهلون ك ننل ل‬ ‫ه ع نل ني لهد ون ن‬ ‫ن نر ل‬ ‫سل م ن‬ ‫صملى الل م ل‬ ‫ل الل مهد ن‬ ‫ج د‬ ‫‪9‬‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ضا أ م‬ ‫س أمي ل ا‬ ‫دنفي ب ني لت دهد نل وننالل مهد ونب ننلى وننالل مهد ونلرودين ع ن ل‬ ‫ن ع نمبا د‬ ‫ن اب ل د‬ ‫ل نغلو ال ليمين أ نن تحل د ن ن‬ ‫ن‬ ‫ن‪ ،‬ونلرودين ع ن‬ ‫ن ال ل ن‬ ‫ضنبا ل‬ ‫ت غن ل‬ ‫ن ن د د ل ن ل‬ ‫ح ن‬ ‫ف ونأن ل ن‬ ‫ل‬ ‫س د‬ ‫ن‬ ‫ض ألهل د ل ل‬ ‫ة وننقا ن‬ ‫همث ل ل‬ ‫عائ د ن‬ ‫ل ن‬ ‫ش ن‬ ‫م د‬ ‫سد ييي ونإ دب لنرا د‬ ‫نوال ي‬ ‫لهي ن‬ ‫ل ب نعل ل‬ ‫ ل قنول د‬ ‫ ل العدلم د‬ ‫مين لهلون ال لغنل ن ل‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ط د‬ ‫صد د ع ننلى ن ن ل‬ ‫ن غ ني لرد قن ل‬ ‫حود قنول د‬ ‫هم ل‬ ‫اللغلول دنفي الي ن د د‬ ‫ن وننقا ن‬ ‫م‬ ‫ال ل ن‬ ‫ل ب نعل ل‬ ‫سب ل‬ ‫ق الل ي ن‬ ‫ ل نل وننالل مهد ونب ننلى وننالل مهد ع ننلى ن‬ ‫ضه ل ل‬ ‫سا د‬ ‫قائ د د‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫الل مغلو نفي ال ليمي ن‬ ‫فعنل ننها نفني نان لب ندغي‬ ‫ن تن ل‬ ‫حل د ن‬ ‫همعل د‬ ‫ل د‬ ‫صي نةد أ ل‬ ‫ن تن ل‬ ‫نأ ل‬ ‫ف ع ننلى ن‬ ‫ن د د‬ ‫ن‬ ‫فعنل ننها‪ ،‬وقال الزهمخشري‪ :‬اللغو نفي اليمين‪ :‬الساقط‬ ‫ن نل ت ن ل‬ ‫أ ل‬ ‫الذي ل ميتعلق به حكم‪..‬‬ ‫وقال بعضهم نفي همعاناه‪ :‬ل ميؤاخذكم الله بما سبقتكم به‬ ‫ألسانتكم همن الميمان على عجلة وسرعة وندقي ن‬ ‫ ل‪ :‬لهلون دنفي‬ ‫ة‪ .‬وندقي ن‬ ‫الهنلزل‪ .‬وندقي ن‬ ‫صي ن د‬ ‫مع ل د‬ ‫ ل‪ :‬دنفي ال ل ن‬ ‫ن ونلهلون‬ ‫ ل‪ :‬ع ننلى غ نل نب نةد الظ م ي‬ ‫ف ن ن‬ ‫قنو ل ن‬ ‫ب‪ .‬وندقي ن‬ ‫د‪ .‬وندقي ن‬ ‫ ل‪:‬‬ ‫مي‬ ‫حداني ن‬ ‫ ل‪ :‬ال لي ن د‬ ‫ن دنفي ال لغن ن‬ ‫م ن‬ ‫ة ونأ ل‬ ‫ل أدبي ن‬ ‫ح ن‬ ‫ض د‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ن‪ .‬وندقي ن‬ ‫ ل‬ ‫حل ل‬ ‫ف ع نلى ت نلر د‬ ‫ ل‪ :‬لهلون ال ن‬ ‫دنفي الان ي ل‬ ‫ك ال ن‬ ‫مأك د‬ ‫سنيا د‬ ‫حود ذ نل د ‬ ‫م ل‬ ‫ه‪ ﴿ :‬نل‬ ‫ست ند نيلوا ب د ن‬ ‫قولل د د‬ ‫س ونن ن ل‬ ‫مل لب ن‬ ‫ك‪ ،‬نوا ل‬ ‫ب نوال ل ن‬ ‫نوال ل ل‬ ‫شنر د‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ح م‬ ‫ه‬ ‫هموا ط ني ينبا د‬ ‫هما أ ن‬ ‫تل ن‬ ‫م ) ورجح الطبري أن م ل‬ ‫ه ل نك ل ل‬ ‫ ل الل م ل‬ ‫ت ن‬ ‫حير ل‬ ‫ن مي ل ن‬ ‫ما‬ ‫هم‬ ‫مي‬ ‫ؤا د‬ ‫ ل قنولل د د‬ ‫ص د‬ ‫ن د‬ ‫ال لي ن د‬ ‫م بد ن‬ ‫خذ لك ل ل‬ ‫ن غ ني لرد قن ل‬ ‫ه‪ ﴿ :‬ونل نك د ل‬ ‫د؛ ب دد ندلي د‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫عن م‬ ‫م ع نل ني لهد د‬ ‫ما ن‬ ‫ن اللمي ل ن‬ ‫مت ل ل‬ ‫م ل‬ ‫ص م‬ ‫ي‪ :‬ب د ن‬ ‫م المي ل ن‬ ‫قد لت ل ل‬ ‫ما ن‬ ‫ما د‬ ‫هم ن‬ ‫ن﴾أ ل‬ ‫لها‬ ‫مو ن‬ ‫صد لت ل ل‬ ‫ونقن ن‬ ‫ثانيا‪ :‬اليمين المانعقدة‪ :‬ولهي الحلف على نفع ل أو ترك آت‬ ‫ن مي ل ن‬ ‫ن‬ ‫ما ع ن م‬ ‫ؤا د‬ ‫ما ن‬ ‫م المي ل ن‬ ‫قد لت ل ل‬ ‫م بد ن‬ ‫خذ لك ل ل‬ ‫ولهي نفي قوله تعالى ﴿ ونل نك د ل‬ ‫﴾ واختلفت القرأة نفي قراءة ذلك‪ .‬نفقرأته عاهمة قرأة‬ ‫ن مي ل ن‬ ‫م‬ ‫ما ع ن م‬ ‫ؤا د‬ ‫قد لت ل ل‬ ‫م بد ن‬ ‫خذ لك ل ل‬ ‫الحجاز وبعض البصرميين‪ ﴿ :‬ونل نك د ل‬ ‫ن ﴾ بتشدميد"القاف"‪ ،‬بمعانى‪ :‬و ب‬ ‫ن‬ ‫كدتم الميما ن‬ ‫ما ن‬ ‫المي ل ن‬ ‫ن‬ ‫ما ع ن ن‬ ‫ما ن‬ ‫م المي ل ن‬ ‫قد لت ل ل‬ ‫ونرمددتمولها‪.‬وقرأه قننرأةل الكونفيين‪ ﴿ :‬ب د ن‬ ‫﴾ بتخفيف"القاف"‪ ،‬بمعانى‪ :‬أوجبتمولها على أنفسكم‪،‬‬ ‫ت عليها قلوبكم‪.‬قال أبو جعفر‪ :‬وأولى القراءتين‬ ‫وع ننزهم ل‬ ‫بالصواب نفي ذلك‪ ،‬قراءةل همن قرأ بتخفيف"القاف"‪ .‬وذلك‬ ‫أن العرب ل تكاد تستعم ل"نفمعلت" نفي الكلم‪ ،‬إل نفيما‬ ‫ددت على‬ ‫ميكون نفيه ترد يد ك همرة بعد همر د‬ ‫ة‪ ،‬همث ل قولهم‪":‬ش م‬ ‫دة همرة بعد أخرى‪..‬‬ ‫نفلن نفي كذا"‪ ،‬إذا ك ليرر عليه الش ب‬ ‫‪10‬‬ ‫)بما عقدتم الميمان( ولهو أن ميقصد الهمر نفيحلف بالله‬ ‫م« دبالت م ل‬ ‫د‪،‬‬ ‫مدا ا »ع ن م‬ ‫دمي د‬ ‫ش د‬ ‫قد لت ل ل‬ ‫وميعقد عليه اليمين بالقلب همتع ي‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫منراد ل د‬ ‫م‪ ،‬دبما ع نقمد لت ل ل‬ ‫مد لت ل ل‬ ‫م ونت نعن م‬ ‫صد لت ل ل‬ ‫م‪ ،‬نوال ل ل‬ ‫ي‪ :‬ونك مد لت ل ل‬ ‫ن اللمي نةد قن ن‬ ‫هم ن‬ ‫أ ل‬ ‫ن بتعقيدكم الميمان ولهو توثيقها بالقصد والانية‪..‬‬ ‫الل نلميما ن‬ ‫ثالثا‪ :‬اليمين الغموس‪ :‬اليمين الغموس‪ :‬لهو الحلف على‬ ‫ض كاذابا‪.‬‬ ‫نفع ل أو ترك هما د‬ ‫ن مي ل ن‬ ‫م‬ ‫ؤا د‬ ‫ولهي نفي قوله تعالى ﴿ ونل نك د‬ ‫ما ك ن ن‬ ‫ت قلللوب لك ل ل‬ ‫سب ن ل‬ ‫م بد ن‬ ‫خذ لك ل ل‬ ‫ل‬ ‫﴾ ]البقرة‪ [225 :‬ميقول الجصاص‪) :‬وال لمراد به ونالل م ن‬ ‫م‬ ‫ه أع لل ن ل‬ ‫ن ل ن ل د د ن ل‬ ‫م ن‬ ‫ب‬ ‫س دل نن منها‬ ‫مو‬ ‫ؤا ن‬ ‫خذ نة ل دنفينها ب دك ن ل‬ ‫ي ال مدتي ت نت نعنل مقل ال ل ل‬ ‫ال لغن ل‬ ‫س د‬ ‫ل‬ ‫له د ن‬ ‫قل لب ولهو ال لمأ ل‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ذ‬ ‫إ‬ ‫ة‬ ‫ر‬ ‫فا‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫دو‬ ‫ة‬ ‫ر‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫قا‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ث‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ال ل ن د ن ل ن ن‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ف ع ننلى‬ ‫ب ال ل ن‬ ‫همت نعنل ي ن‬ ‫ال لك ن م‬ ‫حل ن ن‬ ‫ق ا‬ ‫ن ن‬ ‫ب أنل ت ننرى أ م‬ ‫ة ب دك ن ل‬ ‫ن ن‬ ‫فانرة ل ل‬ ‫قل ل د‬ ‫س د‬ ‫هم ل‬ ‫ن‬ ‫صي نةد ن‬ ‫همعن ذ نل د ن‬ ‫ك‬ ‫ه ال لك ن م‬ ‫حان ن ن‬ ‫همعل د‬ ‫ن مي ن ل‬ ‫ن ع نل ني لهد أ ل‬ ‫كا ن‬ ‫فانرة ل ن‬ ‫هم ل‬ ‫ث دنفينها ونت نل لنز ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫نفند ن م‬ ‫م‬ ‫ن لميؤا د‬ ‫ه نولك د‬ ‫ل ع نلى أ م‬ ‫م دبما ك ن ن‬ ‫ت قللوب لك ل ل‬ ‫سب ن ل‬ ‫خذ لك ل ل‬ ‫ن قنولل ل‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫س ال مدتي مي ن ل‬ ‫ق د‬ ‫منراد ل ب دهد ال لي ن د‬ ‫ب ونأ م‬ ‫ن ال لغن ل‬ ‫ال ل ل‬ ‫صد ل ب دنها إنلى ال لك نذ د د‬ ‫مو ل‬ ‫مي ل‬ ‫م ن‬ ‫م ن‬ ‫ب‬ ‫ع ن‬ ‫ؤا ن‬ ‫ؤا ن‬ ‫ب الل د‬ ‫ي د‬ ‫قا ل‬ ‫خذ نةد ب دك ن ل‬ ‫خنرةد ونذ دك للره ل ل دل ل ل‬ ‫ال ل ل‬ ‫س د‬ ‫خذ نة ن ب دنها له د ن‬ ‫ن مي ند ل ي‬ ‫ل‬ ‫مي‬ ‫ال ل ن‬ ‫ب ذ دك لردهد الل مغلون دنفي ال لي ن د‬ ‫ب دنفي لهنذ دهد اللمي نةد ع ن د‬ ‫قي ن‬ ‫قل ل د‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫م مي ن ل‬ ‫ق د‬ ‫ن الل مغلون لهلون ال م د‬ ‫ع ننلى أ م‬ ‫ب ونأن م ل‬ ‫ذي ل ن ل‬ ‫صد ل دنفيهد إنلى ال لك نذ د د‬ ‫ص ل‬ ‫س بهذا المعانى(‪..‬‬ ‫مي نان ل ن‬ ‫ ل د‬ ‫ف د‬ ‫ن ال لغن ل‬ ‫هم ل‬ ‫مو د‬ ‫ونفي لطائف الشارات‪ ﴿ :‬نل مي ل ن‬ ‫ه دبالل مغلود دنفي‬ ‫ؤا د‬ ‫م الل م ل‬ ‫خذ لك ل ل‬ ‫ن‬ ‫ن مي ل ن‬ ‫فوكر‬ ‫ه غن ل‬ ‫ؤا د‬ ‫ما ك ن ن‬ ‫م نوالل م ل‬ ‫ت قلللوب لك ل ل‬ ‫سب ن ل‬ ‫م بد ن‬ ‫خذ لك ل ل‬ ‫مان دك ل ل‬ ‫أمي ل ن‬ ‫م ونل نك د ل‬ ‫م ﴾ ]البقرة‪ [225 :‬هما جرى به اللسان على همقتضى‬ ‫ن‬ ‫حدلي ك‬ ‫السهو نفليس له كثير خطر نفي الخير والشر‪ ،‬ولكن هما‬ ‫انطوت عليه الضمائر‪ ،‬واحتوت عليه السرائر‪ ،‬همن قصود‬ ‫صحيحة‪ ،‬وعزائم قومية نفذلك الذي ميؤخذ به إن كان خيرا‬ ‫نفجزاء جمي ل‪ ،‬وإن كان شرا نفعاناء طومي ل‪.‬‬ ‫المبحث الثاني‪ :‬كفارة القسم في القران‬ ‫الكرميم‪:‬‬ ‫‪11‬‬ ‫• تعرميف بكفارة القسم وتحلتهب‪:‬‬ ‫فلتح ال ل ن‬ ‫سلتر دل نن منها‬ ‫فر ب د ن‬ ‫فانرة أصلها همن اللك ل‬ ‫ال لك ن م‬ ‫كاف ونلهلون ال ب‬ ‫ذنب وتذلهبه لهن ن ن‬ ‫تستر ال م‬ ‫ما وجد دنفيهد‬ ‫ما ل‬ ‫ستلعملت دنفي ن‬ ‫صلنها ث م‬ ‫ذا أ ل‬ ‫ن‬ ‫فة أو انتهاك وندإن لم ميكن دنفيهد إ دلثم كالقات ل خطأ‬ ‫خال ن‬ ‫هم ن‬ ‫صونرة ل‬ ‫ل‬ ‫ون ن‬ ‫غيره‪ ،‬ونفي القاهموس الفقهي أنها هما ميستغفر به الثم همن‬ ‫ن‪ :‬نفدعل ل‬ ‫ب‬ ‫فيلر ال لي ن د‬ ‫صدقة‪ ،‬وصوم‪ ،‬ونحو ذلك‪ .‬وت نك ل د‬ ‫ج ل‬ ‫هما مي ن د‬ ‫ ل ن‬ ‫مي د‬ ‫ث دنفينها‪..‬‬ ‫دبال ل د‬ ‫حان ل د‬ ‫ة نفهي تحلي ل اليمين بالكفارة‪ ،‬وقد ذكرت نفي‬ ‫حل م ن‬ ‫وأهما الت ن د‬ ‫ن‬ ‫هما‬ ‫م تل ن‬ ‫حير ل‬ ‫م ن‬ ‫ي لد ن‬ ‫القران الكرميم نفي قوله تعالى‪ ﴿ :‬نميا أمي ينها الان مب د ي‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ج ن‬ ‫ه لن ن‬ ‫ح م‬ ‫م*‬ ‫ه غن ل‬ ‫فوكر نر د‬ ‫هملر ن‬ ‫أ ن‬ ‫حي ك‬ ‫ك نوالل م ل‬ ‫ت ألزنوا د‬ ‫ضا ن‬ ‫ك ت نب لت ندغي ن‬ ‫ ل الل م ل‬ ‫حل م...
View Full Document

  • Spring '14

{[ snackBarMessage ]}

What students are saying

  • Left Quote Icon

    As a current student on this bumpy collegiate pathway, I stumbled upon Course Hero, where I can find study resources for nearly all my courses, get online help from tutors 24/7, and even share my old projects, papers, and lecture notes with other students.

    Student Picture

    Kiran Temple University Fox School of Business ‘17, Course Hero Intern

  • Left Quote Icon

    I cannot even describe how much Course Hero helped me this summer. It’s truly become something I can always rely on and help me. In the end, I was not only able to survive summer classes, but I was able to thrive thanks to Course Hero.

    Student Picture

    Dana University of Pennsylvania ‘17, Course Hero Intern

  • Left Quote Icon

    The ability to access any university’s resources through Course Hero proved invaluable in my case. I was behind on Tulane coursework and actually used UCLA’s materials to help me move forward and get everything together on time.

    Student Picture

    Jill Tulane University ‘16, Course Hero Intern