حابي كعب ب

حابي كعب ب

Info iconThis preview shows page 1. Sign up to view the full content.

View Full Document Right Arrow Icon
This is the end of the preview. Sign up to access the rest of the document.

Unformatted text preview: ‫قصيدة الصحابي كعب بن زهيررضي الله عنه‬ ‫متيـــــم إثــــرها لم يفـــد‬ ‫مكبـــول‬ ‫إل أغن غضيض الطرف مكحول‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ل يشتكي قصــــر منها ول طــول‬ ‫كأنــــه منهــــل بالــــراح‬ ‫معلـــول‬ ‫صاف بأبطح أضحى وهو مشمول‬ ‫من صـوب سارية بيــتض يعاليــل‬ ‫بانـــت سعــاد فقلبي اليـــوم‬ ‫متبــول‬ ‫وما سعاد غــداة البيـــن إذ‬ ‫رحلـــوا‬ ‫هيفــــــاء مقبلـــة عجــزاء‬ ‫مدبـــرة‬ ‫تجلوا عوارض ذي ظلم إذا‬ ‫ابتسمت‬ ‫ُ‬ ‫شجت بذي شبــم من مـــاء‬ ‫محنيـــة‬ ‫تنفي الريــاح القــذى عنه‬ ‫وأفرطــه‬ ‫موعــدها أو لو أن النصــح‬ ‫أكــرم بها خلـــة لو أنهـــا‬ ‫ُ‬ ‫مقبـول‬ ‫صـــدقت‬ ‫فجــــعٌ وولـــعٌ وإخـــلف‬ ‫لكنهـــــا خلـــة قد سيــط من‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫وتبديــل‬ ‫دمهـــا‬ ‫كمـا تلـــــون في أثوابهـــا‬ ‫فما تـــــدوم على حـــال تكـــون‬ ‫الغــــول‬ ‫بها‬ ‫إل كمــا يمســــــك الماء‬ ‫ول تمســـك بالعهـــد الذي‬ ‫الغرابيـــل‬ ‫زعمـــت‬ ‫إن المـــاني والحـــــلم‬ ‫فل يغرنــك ما منـــت ومــا‬ ‫تضليـــل‬ ‫وعــدت‬ ‫ومــــا مواعيــــدها إل‬ ‫كانت مواعيـــد عرقــوب لهــا‬ ‫مثلً‬ ‫الباطيـــــل‬ ‫ومــــا إخـــال لدينــا منـــك‬ ‫أرجــو وآمــل أن تدنـــــو‬ ‫تنويــل‬ ‫مودتهـــا‬ ‫إل العِتـــاق النّجيــــات‬ ‫أمســت سعاد بــأرض ل‬ ‫ُ‬ ‫المراسيـــل‬ ‫يبلُغهــــــا‬ ‫ٌ‬ ‫لها على اليـــن إرقــــال‬ ‫ولـــن يُبلّغهـــــــــا إل‬ ‫ُ‬ ‫وتبغيـــل‬ ‫غُدافــــــــرة‬ ‫عرضتها طامــس العلم مجهـول‬ ‫من كل نضاخة الذفرى إذا‬ ‫إذا توقــــــدت الحـــراز‬ ‫عـــرقت‬ ‫ُ‬ ‫والميــــــل‬ ‫ترمي الغُيُـــــوب بعيني مفردٍ‬ ‫في خلقها عن بنات الفحل‬ ‫لهـــق‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫تفضيـــل‬ ‫ضخــــم مقلدها فَعــــــم‬ ‫ٌ‬ ‫ٌُ‬ ‫مقيـــــــدها‬ ‫ُ‬ ‫في دفهـــــــا سعــــة قدّامه‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ميـــــــل‬ ‫طلــــح بضاحيــــــة المتيـن‬ ‫ٌ‬ ‫مهزول‬ ‫وعمها خالهــــــــا قــــوداءُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫شمليــــل‬ ‫منهــــا لبـــــان وأقـــــــراب‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫زهاليل‬ ‫مرفقُها عن نبـــــــات الـــزور‬ ‫ُ‬ ‫مفتول‬ ‫من خطمهـــا ومن اللحييــــن‬ ‫ُ‬ ‫برطيل‬ ‫ورقُ الجنادب يركضن الحصى‬ ‫ُ‬ ‫قيلوا‬ ‫قامــــت فجاوَبَهـــا نًُكــــدٌ‬ ‫ُ‬ ‫مثاكيــــــل‬ ‫لمـا نعى بِكرهَــا النّاعـــون‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫معقـــول‬ ‫مشقـــــق عـــن تراقيهــــا‬ ‫ٌ‬ ‫رعابيـــل‬ ‫إنـــك يـــا ابـــن أبي سلمى‬ ‫ُ‬ ‫لمقتـــول‬ ‫ل ألهينـــك إني عنــــك‬ ‫ُ‬ مشغــــــــول‬ ‫فكــــل ماقــــــد ّر الرحمــــن‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫مفعــول‬ ‫يومـاً على آلــة حدبـــــاءَ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫محمـــــول‬ ‫والعفــو عنــد رســــــول الله‬ ‫ُ‬ ‫مأمــول‬ ‫ُ‬ ‫ــــقرآن فيهـا مواعيـــــظ‬ ‫ُ‬ ‫وتفضيــــل‬ ‫أذنــــب وقـــد كثُـــرت في‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫القاويـــل‬ ‫مـــن الرســــول بإذن الله‬ ‫ُ‬ ‫تنويــــــــل‬ ‫في كــف ذي نقمـــــات قيلـــه‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫القيـــل‬ ‫وقيـــل إنــك منســـــوب‬ ‫ٌ‬ ‫غلبــاءُ وجنـــاء علكـــــوم‬ ‫ٌ‬ ‫مذكــــرةٌ‬ ‫وجلـــدُها مــن أطـــــوم ل‬ ‫يؤيســـه‬ ‫ُ‬ ‫حرف أخـــوها أبــوها من‬ ‫ٌ‬ ‫مهجنــــةٍ‬ ‫يمشــــي القــرادُ عليـهـا ثم‬ ‫يُزلقُـــــه‬ ‫ُ‬ ‫عيرانة قذفت بالنحــض عن‬ ‫ٌ‬ ‫عُرض‬ ‫ٍُ‬ ‫كأنـــــما فـــات عينيهــــا‬ ‫ومذبحهـــا‬ ‫وقال للقوم حــــــاديهم وقد‬ ‫جعلــــت‬ ‫شدّ النهّار ذراعــــاً‬ ‫عيطل‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫نصــــف‬ ‫ٍ‬ ‫نوّاحة رخوةُ الضبعيــن ليــس‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫لهـــا‬ ‫تفري اللبَــــان بكفيهـــا‬ ‫َ‬ ‫ومدرعهــــا‬ ‫تسعــى الوشــاةُ جنابيهـــا‬ ‫وقولهُــــم‬ ‫ُ‬ ‫وقال كــــل خليـــل كنـــت‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫آملــــــه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫‍فقلــــت خلـــوا سبيلي ل‬ ‫ُ‬ ‫أبالكــــــم‬ ‫ّ‬ ‫كل ابن أنثى وإن طالت‬ ‫سلمتُــــــه‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أُنبئت أن رســـــول الله‬ ‫ُّ‬ ‫أوعــــــدني‬ ‫مهلً هداك الذي أعطاك نافلة‬ ‫ً‬ ‫الــــــ‬ ‫ل تأخذني بأقـــوال الوُشـــاة‬ ‫ولـــــم‬ ‫ّ‬ ‫لظــــل يــــرعُدُ إلّ أن يكـــون‬ ‫لــــه‬ ‫حتى وضعــت يمينــي ل أ ُ‬ ‫نازِعُــــه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫لذاك أهيــب عنــــــدي إذ‬ ‫ُ‬ ‫‍‬ ‫ُ‬ ‫ومســـــؤول‬ ‫ٌ‬ ‫من بطـــــن عثّـــر غيل دُونـــه‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫غيــل‬ ‫لحـــــم من القـــوم مغفـــور‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫خراديــل‬ ‫أن يتـــرك القِرن إل وهـــو‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫مجـــدول‬ ‫َّ‬ ‫ول ت َمشـــــى بواديــــــه‬ ‫ُ‬ ‫الراجيــــل‬ ‫مطـــرح البَـــز والدّرســــان‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫مأكــول‬ ‫مهنّـــــدٌ مــن سيـــــوف الله‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫مسلـــول‬ ‫ببطــن مكـــــة لما أسلمــــوا‬ ‫زولــــوا‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫عنـــد اللقـــــاءِ ول ميــــل‬ ‫ُ‬ ‫معازيــــل‬ ‫مـــن نســـج داودَ في الهَيجـا‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫سرابيـل‬ ‫ََ‬ ‫كأنّها حلــــــق القفعــــــاءِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫مجـــــدُول‬ ‫َ‬ ‫ضـــرب إذا غردَ الســـــــود‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫التّنابيل‬ ‫قومـــاً وليسوا مجازيعـــــاً إذا‬ ‫ُ‬ ‫نيلُــوا‬ ‫وما لهُم عن حيـــاض المـــوت‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫تهليل‬ ‫أُكل ّمــــــه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫من خــادر من لُيــوث ال ُ‬ ‫ِ سدِ‬ ‫ٍ‬ ‫مسكنُـه‬ ‫ُ‬ ‫يغدو فيُلحم ضرغاميــــن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫عيشهُمـــا‬ ‫إذا يُســـاور قرنـــــاً‬ ‫ّ‬ ‫ل يحــل‬ ‫لــــــه‬ ‫منه تظـــل سبــــــاعُ الجو‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫ضامـــرة‬ ‫ُ‬ ‫ول يـــــزال بواديـــــه أخو‬ ‫ثقــــــــةٍ‬ ‫ُّ َ‬ ‫إن الرسول لسيــــف يُستضاءُ‬ ‫ٌ‬ ‫بِـــــهِ‬ ‫في فتيةٍ من قريــــش قال‬ ‫ٍ‬ ‫قائلهـــــــم‬ ‫زالوا فما زال أنكــاس ول‬ ‫ٌ‬ ‫كشــــــف‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫شــــم العرانيـــــن أبطـــال‬ ‫ّ‬ ‫لبوسهُــم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫بيـــض سوابــــغُ قد شكت لها‬ ‫ٌ‬ ‫حلــق‬ ‫ٌ‬ ‫يمشون مشي الجمال الزهر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِِّ‬ ‫يعصمهُم‬ ‫ُ‬ ‫ل يفرحــــون إذا نالــــت‬ ‫رماحهُــــم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ل يقـــع الطعـــن إل في‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن ُحورِهِـــــم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ...
View Full Document

Ask a homework question - tutors are online