المصحف كا&Ugrave

المصحف كا&Ugrave

Info iconThis preview shows page 1. Sign up to view the full content.

View Full Document Right Arrow Icon
This is the end of the preview. Sign up to access the rest of the document.

Unformatted text preview: ‫القرآن الكريم‬ ‫سورة الفاتحة‬ ‫ب ِسم ِ الل ّه الرحمن الرحيم ِ )1(‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫ال ْحمدُ ل ِل ّه رب العال َمين )2( الرحمـن الرحيم ِ )‬ ‫ِّ‬ ‫ّْ‬ ‫َِ ّ‬ ‫ََِ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫َّ َ‬ ‫3 مال ِك ي َوم ِ الدين )4 (إ ِياك ن َعب ُدُ وإ ِياك ن َست َعين )‬ ‫َّْ‬ ‫ُِْ‬ ‫(َ‬ ‫ِْ‬ ‫ِّ‬ ‫(ِ َ َ‬ ‫َّ َ‬ ‫5( اهدنا الصراط المست َقيم )6 صراط ال ّذين‬ ‫ْ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َُِْ‬ ‫أ َن ْعمت عل َي ْهم غي ْر المغضوب عل َي ْهم ول َ الضالين‬ ‫َّّ‬ ‫َْ ُ ِ َ ِْ َ‬ ‫َْ َ َ ِْ َ ِ‬ ‫)7(‬ ‫سورة البقرة‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫(َ‬ ‫الـم )1 ذَل ِك الك ِتاب ل َ ري ْب فيه هدى ل ّل ْمت ّقين )2(‬ ‫َ َ ِ ِ ًُ‬ ‫َُ‬ ‫َُِ‬ ‫ال ّذين ي ُؤمنون بال ْغي ْب وي ُقيمون الصلةَ ومما‬ ‫ِ َ ُِْ َ ِ َ ِ َ ِ ُ َ‬ ‫َِّ‬ ‫ّ‬ ‫(َ ِ َ ْ ِ ُ َ َ ُ ِ َ‬ ‫رزقناهم ينفقون )3 وال ّذين ي ُؤمنون ب ِما أنزل‬ ‫ََ َْ ُْ ُ ِ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل َي ْك وما أنزل من قب ْل ِك وبالخرة هم يوقنون )4(‬ ‫َِِ‬ ‫َِ ِ ُ ْ ُ ُِ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫أول َئ ِك على هدى من رب ّهم وأول َئ ِك هم‬ ‫ًُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ِْ َ‬ ‫المفل ِحون )5 (إ ِن ال ّذين ك َفروا سواءٌ عل َي ْهم‬ ‫ّ‬ ‫ُْ ُ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫أ َأنذَرت َهم أ َم ل َم تنذرهم ل َ ي ُؤمنون )6 خت َم الل ّه‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ْ ُ ْ ْ ْ ُ ِْ ُ ْ‬ ‫َ ِْ ْ َ ََ‬ ‫ْ َ ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ََ‬ ‫على قلوب ِهم وعلى سمعهم وعلى أ َب ْصارهم‬ ‫َ ِِْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫غشاوةٌ ول َهم عذاب عظيم )7 ومن الناس من‬ ‫ّ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ِ َ َ َ ُْ ََ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫ي َقول آمنا بالل ّه وبال ْي َوم ِ الخر وما هم ب ِمؤمنين )‬ ‫ِِ ََ ُ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ِ َِ‬ ‫ُ ُ َّ ِ‬ ‫ْ‬ ‫8 (ي ُخادعون الل ّه وال ّذين آمنوا وما ي َخدَعون إ ِل ّ‬ ‫َ َ ِ َ َُ‬ ‫َُْ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫أنفسهم وما ي َشعرون )9 في قلوب ِهم مرض‬ ‫(ِ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ َُْ ََ‬ ‫َّ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫فزادَهم الل ّه مرضا ً ول َهم عذاب أ َليم ب ِما َ‬ ‫َ ُ ْ َ َ ٌ ِ ٌ َ كانوا‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ي َك ْذبون )01 وإ ِذا قيل ل َهم ل َ ت ُفسدوا في‬ ‫ِ‬ ‫ُِ َ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫(َ َ ِ َ ُ ْ‬ ‫ال َ‬ ‫َُ‬ ‫رض قالوا إ ِن ّما ن َحن مصل ِحون‬ ‫ُُُْْ َ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫)11 ( أ َل َ إ ِن ّهم هم المفسدون ول َكن ل ّ ي َشعرون )‬ ‫ُْ ُِ َ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ُُ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫َُُ‬ ‫21 وإ ِذا قيل ل َهم آمنوا ك َما آمن الناس قالوا‬ ‫ّ‬ ‫(َ َ ِ َ ُ ْ ِ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫أ َن ُؤمن ك َما آمن السفهاءُ أ َل َ إ ِن ّهم هم السفهاءُ‬ ‫ََّ‬ ‫ََّ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫ُْ ُُ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ول َكن ل ّ ي َعل َمون )31 وإ ِذا ل َقوا ال ّذي آمنوا قالوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َُْ‬ ‫َّ َ َ َ ْ َ‬ ‫آمنا وإ ِذا خل َوا إ ِلى شياطين ِهم قالوا إ ِنا معك ُم‬ ‫ّ ََ ْ‬ ‫ََ ِ ِ‬ ‫إ ِن ّما ن َحن مست َهزئون )41( الل ّه ي َست َهزئ ب ِهم‬ ‫ْ ُ ُ ْ ْ ُِ َ‬ ‫ْ ِْ ُ ِْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ويمدهم في طُغيان ِهم يعمهون )51 ( ُ‬ ‫َ‬ ‫أول َئ ِك ال ّذين‬ ‫ََُ ّ ُ ْ ِ‬ ‫َْ ِ ْ َْ َ ُ َ‬ ‫َِ‬ ‫اشت َروا الضلل َة بال ْهدى فما رب ِحت ت ّجارت ُهم وما‬ ‫ّ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫َِ َُ‬ ‫َ َ ُْ ََ‬ ‫ْ َُ‬ ‫كانوا مهت َدين )61 مث َل ُهم ك َمث َل ال ّذي است َوقد‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ََْ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫(َ ُ ْ‬ ‫َِ‬ ‫نارا ً فل َما أ َضاءَت ما حول َه ذَهب الل ّه ب ِنورهم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ َْ ُ َ َ‬ ‫ُ ُ ِِْ‬ ‫َّ‬ ‫وت َرك َهم في ظُل ُمات ل ّ ي ُب ْصرون )71 صم ب ُك ْم‬ ‫ََ ُْ ِ‬ ‫ٍَ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫(ُ ّ‬ ‫َِ ُ‬ ‫عمي فهم ل َ ي َرجعون )81 (أو ك َصي ّب من السماء‬ ‫َّ ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َ ٍَّ‬ ‫ُْ ٌ َُْ‬ ‫ْ‬ ‫فيه ظُل ُمات ورعدٌ وب َرقٌ ي َجعلون أ َصاب ِعهم في‬ ‫َ َُْ ِ‬ ‫ِِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ ٌ ََ ْ َ ْ‬ ‫ٌ‬ ‫آذان ِهم من الصواعق حذَر الموت والل ّه محيط‬ ‫ُُِ‬ ‫َّ‬ ‫َ ْ ََِ‬ ‫َّ ِِ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫بال ْكافرين )91 (ي َكادُ الب َرقُ ي َخطَف أب ْصارهم ك ُل ّما‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ْ‬ ‫َّْ ِ ََِ‬ ‫أ َضاءَ ل َهم مشوا فيه وإ ِذا أ َظْل َم عل َي ْهم قاموا ول َو‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ِْ َ ُ‬ ‫َْ‬ ‫شاءَ الل ّه ل َذَهب بسمعهم وأ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ِ َ ْ ِ ِ ْ َ ب ْصارهم إ ِن الل ّه عل َى‬ ‫ََ‬ ‫َ ِِْ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ك ُل شيء قدير )02 (يا أ َي ّها الناس اعب ُدوا رب ّك ُم‬ ‫ّ‬ ‫ُُْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ال ّذي خل َقك ُم وال ّذين من قب ْل ِكم ل َعل ّك ُم ت َت ّقون )‬ ‫ََ َْ َِِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َََ‬ ‫12( ال ّذي جعل ل َك ُم ال َرض فراشا ً والسماءَ ب ِناءً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ ََ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫وأنزل من السماء ماءً فأخرج ب ِه من الث ّمرات‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ َْ َ ِ ِ َ‬ ‫َ َََِ‬ ‫َّ َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫َْ‬ ‫رزقا ً ل ّك ُم فل َ ت َجعلوا ل ِل ّه أندادا ً وأنت ُم ت َعل َمون )22(‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُْْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ وإن كنت ُم في ريب مما ن َزل ْنا على عبدنا فأ ْ‬ ‫ّ َ ََ‬ ‫َ ْ ِ َ َ توا‬ ‫ُ ِْ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ٍ ّّ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ب ِسورة من مث ْل ِه وادْعوا شهداءَكم من دون الل ّه‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ٍَّ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ َِ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ْ َُ‬ ‫إن كنت ُم صادقين )32 فإن ل ّم ت َفعلوا ولن ت َفعلوا‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫فات ّقوا النار ال ّتي وقودُها الناس وال ْ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َ حجارة‬ ‫ََُِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫َ َُِ‬ ‫أ ُعدّت ل ِل ْكافرين )42 وب َشر ا ّذين آمنوا وعملوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫(َ ّ ِ‬ ‫الصال ِحات أ َ‬ ‫ّ َ ِ ن ل َهم جنات ت َجري من ت َحت ِها ال َن ْهار‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َُ‬ ‫ّ ُ ْ َّ ٍ ِْ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُُِ‬ ‫ََ‬ ‫ك ُل ّما رزقوا من ْها من ث َمرة رزقا ً قالوا هذا ال ّذي‬ ‫ِ‬ ‫ٍََ ّْ‬ ‫َِِ‬ ‫رزقنا من قب ْل وأ ُتوا ب ِه مت َشابها ً ول َهم فيها‬ ‫َ َُُ‬ ‫َُِْ ِ‬ ‫َ ُْ ِ َ‬ ‫ُِ َِ‬ ‫أ َزواج مطَهرةٌ وهم فيها خال ِدون )52 (إ ِن الل ّه ل َ‬ ‫ّ‬ ‫َُْ ِ َ َ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ٌّ‬ ‫َّ َ‬ ‫ي َست َحيي أن ي َضرب مث َل ً ما ب َعوضة فما فوقها‬ ‫ُ‬ ‫ًَ ََ َََْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ْ ِْ‬ ‫فأ َما ال ّذين آمنوا ِ فيعل َمون أ َ‬ ‫َ َ ْ ُ َ ن ّه الحق من رب ّهم‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َِّ‬ ‫ّ ِْ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫وأ َما ال ّذين ك َفروا في َقولون ماذا أ َرادَ الل ّه ب ِهذَا‬ ‫َُ َ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫َُُ َََ َ‬ ‫َُ‬ ‫مث َل ً ي ُضل ب ِه ك َثيرا ً وي َهدي ب ِه ك َثيرا ً وما ي ُضل ب ِه‬ ‫ِِ‬ ‫ِّ ِ ِ‬ ‫ِّ ِ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل ّ الفاسقين )62( ال ّذين ينقضون عهدَ الل ّه من‬ ‫ِ َ َ ُ ُ َ َْ‬ ‫ِِْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ِْ ِ َ ِِ َ ْ‬ ‫ُ َِ ُ ََ‬ ‫ب َعد ميثاقه وي َقطَعون ما أ َمر الل ّه ب ِه أن يوصل‬ ‫ُ ََ‬ ‫ََ‬ ‫وي ُفسدون في ال َرض أ ُول َئ ِك هم الخاسرون )72(‬ ‫َ ْ ُِ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ََ ُِ‬ ‫ِْْ‬ ‫ك َي ْف ت َك ْفرون بالل ّه وكنت ُم أ َمواتا ً فأحياك ُم ث ُم‬ ‫َ‬ ‫َ َْ‬ ‫ّْ‬ ‫َِ‬ ‫ِ َُ ْ َْ‬ ‫ُُ‬ ‫ي ُميت ُك ُم ث ُم ي ُحييك ُم ث ُم إ ِل َي ْه ت ُرجعون )82 هو ال ّذي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َُْ َ‬ ‫ّْ‬ ‫ْ ّ ِْ‬ ‫(ُ َ‬ ‫ََُ‬ ‫خل َق ل َكم ما في ال َرض جميعا ً ث ُم است َوى إ ِل َى‬ ‫ِّ‬ ‫ْ ِ َِ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫السماء فسواهن سب ْع سموات وهو ب ِك ُل شيء‬ ‫ّ َ ٍْ‬ ‫َّ ِ َ َّ ُ ّ َ َ َََ ٍ ََُ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫عليم )92 وإ ِذْ قال رب ّك ل ِل ْملئ ِك َة إ ِني جاعل في‬ ‫ٌَِِ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫َِ ًَ َ ُ‬ ‫ال َرض خليفة قالوا أ َت َجعل فيها من ي ُفسدُ فيها‬ ‫ِْ‬ ‫َِ‬ ‫َُْ ِ َ َ‬ ‫ِْ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُِْ‬ ‫َ ُ ََِْ َ َ‬ ‫وي َسفك الدّماءَ ون َحن ن ُسب ّح ب ِحمدك ون ُقدّس ل َك‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫قال إ ِني أ َعل َم ما ل َ ت َعل َمون )03 وعل ّم آدَم‬ ‫ََّ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َُْ‬ ‫ّ ََ َ ُ ْ ََ‬ ‫ََِ َ‬ ‫ال َسماءَ ك ُل ّها ث ُم عرضهم على الملئ ِك َة فقال‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫أ َن ْبئوني بأ َ‬ ‫ِ سماء هؤلء إن كنت ُم صادقين)13(‬ ‫ُِ ِ‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫َْ ِ َُ ِِ‬ ‫قالوا سبحان َك ل َ عل ْم ل َنا إل ّ ما عل ّمت َنا إن ّك أ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َ ِ َ َ ْ َ ِ َ ن ْت‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫العليم الحكيم )23 قال يا آدَم أ َن ْب ِئ ْهم ب ِأ َسمائ ِهم‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ِْ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫فل َما أ َن ْبأ َهم بأ َسمائ ِهم قال أ َل َم أ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َْ ِْ َ َ‬ ‫ْ قل ل ّك ُم إ ِن ّي‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫أ َعل َم غي ْب السموات وال َرض وأ َعل َم ما ت ُب ْدون‬ ‫َُ‬ ‫ََُْ‬ ‫ْ ََُِْ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫وما ك ُن ْت ُم ت َك ْت ُمون )33 وإ ِذْ قل ْنا ل ِل ْملئ ِك َة اسجدوا‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫ِ ُُْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫(َ‬ ‫لدم فسجدوا إل ّ إبليس أ َ‬ ‫َ بى واست َك ْب َر وكان من‬ ‫ِ ِِْ‬ ‫َ‬ ‫ِ ََ َ َ َُ‬ ‫َْ‬ ‫َ ََ ََِ‬ ‫َ ََ ْ ُ َ‬ ‫الكافرين )43 وقل ْنا يا آدَم اسك ُن أ َن ْت وزوجك‬ ‫(َ ُ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ِ َ ََ‬ ‫الجن ّة وك ُل َ من ْها رغدا ً حي ْث شئ ْت ُما ول َ ت َقربا هذه‬ ‫ََْ َِِ‬ ‫َُِ‬ ‫ََ‬ ‫َََ‬ ‫الشجرةَ فت َكونا من الظال ِمين )53 فأ َ‬ ‫( َ زل ّهما‬ ‫َِّ‬ ‫َ َُ َِ‬ ‫َ َُ‬ ‫ّ ََ‬ ‫َ ُ َ َ َ َْ ََُ ِّ ََ ِ ِ َُ‬ ‫ّ‬ ‫الشي ْطان عن ْها فأ َخرجهما مما كانا فيه وقل ْن َا‬ ‫ُْ‬ ‫اهب ِطوا ب َعضك ُم ل ِب َعض عدُو ول َك ُم في ال َرض‬ ‫ِْ‬ ‫ُْ ْ‬ ‫ْ ٍَ َّ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ ْ َّ َََ ٌ َ‬ ‫ّ‬ ‫(َ‬ ‫مست َقر ومتاع إ ِلى حين )63 فت َل َقى آدَم من رب ّه‬ ‫ِّ‬ ‫ُِ‬ ‫ٍِ‬ ‫ك َل ِمات فتاب عل َي ْه إ ِن ّه هو الت ّواب الرحيم )73(‬ ‫َ ٍ ََ َ َ ِ‬ ‫ُّ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫ُ َُ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫قل ْنا اهب ِطوا من ْها جميعا ً فإ ِما ي َأ ْت ِي َن ّكم مني هدًى‬ ‫ُ‬ ‫ّّ‬ ‫َُ‬ ‫ِ َ َِ‬ ‫َّ‬ ‫َ َُ َ َ‬ ‫فمن ت َب ِع هداي فل َ خوف عل َي ْهم ول َ هم ي َحزنون‬ ‫ُْ َُْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َْ ٌ َ ِْ َ‬ ‫َ‬ ‫)83 وال ّذين ك َفروا وك َذّبوا بآيات ِنا أ ُول َئ ِك أ َصحاب‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫َِ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫النار هم فيها خال ِدون )93 (يا ب َني إ ِسرائيل‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ ِ َ َ ُ َ‬ ‫اذْك ُروا ِن ِعمت ِي ال ّتي أ َن ْعمت عل َيك ُم وأ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ ْ ُ َ ْ ْ َ وفوا ب ِعهدي‬ ‫ِ‬ ‫َِْ‬ ‫ُُ‬ ‫َْ َ‬ ‫أوف ب ِعهدك ُم وإ ِياي فارهبون )04 وآمنوا ب ِما‬ ‫(َ ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ َِْ ْ َ ّ َ َ ْ َُ ِ‬ ‫َ‬ ‫أنزل ْت مصدقا ً ل ّما معك ُم ول َ ت َكونوا أ َول كافر ب ِه‬ ‫ُُ‬ ‫َّ َ ٍِ ِ‬ ‫َ ُ ُ َّ‬ ‫َ ََ ْ َ‬ ‫ول َ ت َشت َروا بآياتي ث َمنا ّ قليل ً وإ ِياي فات ّقون )14(‬ ‫َِ‬ ‫َِِ‬ ‫َ‬ ‫َّ ََ ُ ِ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ول َ ت َل ْبسوا الحق بال ْباطل وت َك ْت ُموا الحق و َ‬ ‫َ ّ َ أنت ُم‬ ‫ُِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ّ َِ َ ِ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ت َعل َ‬ ‫ْ مون )24 وأقيموا الصلةَ وآتوا الزكاة‬ ‫ََّ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫وارك َعوا مع الراكعين )34 (أ َت َأ ْ‬ ‫مرون الناس بال ْب ِر‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ُُ‬ ‫َ وتنسون أ َن ْفسك ُم وأ َن ْت ُم ت َت ْلون الكتاب أ َ‬ ‫ِ َ َ فل َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ََ َ ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َُ َْ‬ ‫ت َعقلون )44 واست َعينوا بالصب ْر والصلة وإ ِن ّها‬ ‫(َ ْ ِ ُ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ّ َِ َ‬ ‫ِ‬ ‫َِّ‬ ‫ََ‬ ‫ل َك َبيرةٌ إ ِل ّ على الخاشعين )54( ال ّذين ي َظُنون‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫أ َن ّهم ملقوا ربهم وأ َ‬ ‫ُّ‬ ‫َ ّ ِ ْ َ ن ّهم إ ِل َي ْه راجعون )64 (يا ب َني‬ ‫َِ‬ ‫َِ ُِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫إسرائيل اذْك ُروا ن ِعمت ِي ال ّتي أ َن ْعمت عل َيك ُم وأ َ‬ ‫ِ َْ ِ َ‬ ‫َ ْ ُ َ ْ ْ َ ن ّي‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َْ َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫(َ ُ‬ ‫فضل ْت ُك ُم على العال َمين )74 وات ّقوا ي َوما ً ل ّ ت َجزي‬ ‫َّ‬ ‫ََِ‬ ‫ْ‬ ‫ِْ‬ ‫ن َفس عن ن ّفس شيئا ً ول َ ي ُقب َل من ْها شفاعة ول َ‬ ‫ْ ٌَ‬ ‫ْ ٍ َْ‬ ‫ْ ُ ِ َ َ َ ٌَ َ‬ ‫َ‬ ‫َُّ‬ ‫ي ُؤخذُ من ْها عدْل ول َ هم ينصرون )84 وإ ِذْ ن َجي ْناكم‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫ُْ ُ َُ‬ ‫َْ ِ َ َ ٌ َ‬ ‫من آل فرعون ي َسومون َك ُم سوءَ العذاب ي ُذَب ّحون‬ ‫َُ‬ ‫ّ ْ ِ ِْ َْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُُ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ُ‬ ‫أ َب ْناءَك ُم وي َست َحيون ن ِساءَك ُم وفي ذَل ِكم ب َل َءٌ من‬ ‫ْ َِ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ْ ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ربك ُم عظيم )94 وإذْ فرقنا بك ُم البحر ف َ‬ ‫َ ْ َ َ أنجي ْناك ُم‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫(َ ِ َ َ ْ َ ِ ُ‬ ‫ٌَِّْ‬ ‫ّ وأ َغرقنا آل فرعون وأ َ‬ ‫(َ ْ‬ ‫َ ِ ْ َ ْ َ َ ن ْت ُم تنظُرون )05 وإ ِذ‬ ‫َْ‬ ‫َ َْ َْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫واعدْنا موسى أ َرب َعين ل َي ْل َة ث ُم ات ّخذْت ُم العجل من‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِْ َ ِْ‬ ‫َِْ‬ ‫ُ‬ ‫ًّ‬ ‫َََُ‬ ‫ّ َ َ َْ َ ُ‬ ‫ب َعده وأ َن ْت ُم ظال ِمون )15 (ث ُم عفونا عنكم من ب َعد‬ ‫ّ ْ ِْ‬ ‫ََُْ‬ ‫ِِْ َ‬ ‫ذَل ِك ل َعل ّك ُم ت َشك ُرون )25 وإ ِذْ آت َي ْنا موسى الك ِتاب‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫(َ‬ ‫ُْ‬ ‫وال ْفرقان ل َعل ّك ُم ت َهت َدون )35 وإ ِذْ قال موسى‬ ‫َُْْ‬ ‫َ َُْ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َُ‬ ‫َ (َ‬ ‫ل ِقومه يا قوم ِ إ ِن ّك ُم ظَل َمت ُم أن ْفسكم بات ّخاذك ُم‬ ‫ُ َُ ِ َِ ُ‬ ‫ْْ‬ ‫ْ‬ ‫ََِِْ َْ‬ ‫َُْْ‬ ‫َ‬ ‫العجل فتوبوا إ ِلى بارئ ِك ُم فاقت ُلوا ْ أ َن ْفسك ُم ذَل ِك ُم‬ ‫ِْ َ َُ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َُ ْ‬ ‫َِ‬ ‫خي ْر ل ّك ُم عندَ بارئ ِك ُم فتاب عل َي ْك ُم إ ِن ّه هو الت ّواب‬ ‫ْ ََ َ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ُّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ َُ‬ ‫ٌَ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫الرحيم )45 وإ ِذْ قل ْت ُم يا موسى لن ن ّؤمن ل َك‬ ‫َ‬ ‫ِْ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫(َ‬ ‫حتى ن َرى الل ّه جهرةً فأ َخذَت ْك ُم الصاعقة وأ َ‬ ‫ّ ِ َ ُ َ ن ْت ُم‬ ‫ََ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ََْ‬ ‫َ‬ ‫ّ ََُ‬ ‫ت َن ْظُرون )55 (ث ُم ب َعث ْناكم من ب َعد موت ِك ُم ل َعل ّك ُم‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ ْ ِْ َْ‬ ‫ت َش ُك ُرون )65 وظَل ّل ْنا عل َيك ُم الغمام وأ َ‬ ‫َ َ َ َ ن ْزل ْنا‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ َْ ُ‬ ‫(َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫عل َي ْك ُم المن والسل ْوى ك ُلوا من طَي ّبات ما‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ََِ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫رزقناك ُم وما َظَل َمونا ول َكن كانوا أ َ‬ ‫ن ْفسهم‬ ‫َُ‬ ‫ََ َْ‬ ‫ََُِ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َْ َ َ ُ‬ ‫ُُ‬ ‫ي َظْل ِمون )75 وإ ِذْ قل ْنا ادْخلوا هذه القري َة فك ُلوا‬ ‫َُ‬ ‫َِِ‬ ‫َُ‬ ‫(َ‬ ‫من ْها حي ْث شئ ْت ُم رغدا ً وادْخلوا الباب سجدا ً‬ ‫ُُ‬ ‫ََْ‬ ‫ََُِِ‬ ‫َ َ ُّ‬ ‫َ‬ ‫َُ ُ‬ ‫وقولوا حطّة ن ّغفر ل َك ُم خطاياك ُم وسن َزيد‬ ‫ِ‬ ‫ََُِْ‬ ‫ْ َ ََ‬ ‫ٌ ِْْ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫المحسنين )85 فب َدّل ال ّذين ظَل َموا قول ً غي ْر‬ ‫َِ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫ال ّذي قيل ل َهم فأنزل ْنا على ال ّذين ظَل َموا رجزا ً‬ ‫ِ َ ُ ْ ََ َ َ ََ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫من السماء ب ِما كانوا ي َفسقون )95 وإ ِذ‬ ‫َّ ِ َ َُ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ْ ُُ َ‬ ‫َّ‬ ‫ََ َ‬ ‫ْ َْ‬ ‫است َسقى موسى ل ِقومه فقل ْنا اضرب ب ّعصاك‬ ‫َِِْ َُ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫الحجر فانفجرت من ْه اث ْن َتا عشرةَ عينا ً قدْ عل ِم‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫َََ َ َََ ْ ِ ُ‬ ‫َ ََْ‬ ‫َّْ ُْ ُ‬ ‫ك ُل أ ُناس مشرب َهم ك ُلوا واشربوا من رزق الل ّه‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ّْ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ول َ ت َعث َوا في ال َرض مفسدين )06 وإ ِذْ قل ْت ُم يا‬ ‫ِْْ‬ ‫َْ‬ ‫ْ ُِْ ِِ َ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫موسى لن ن ّصب ِر على طَعام واحد فادْع ل َ‬ ‫ْ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫َََ‬ ‫َ ٍَ ٍِ َ‬ ‫ُ نا رب ّك‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ي ُخرج ل َنا مما ت ُن ْبت ال َ‬ ‫رض من ب َقل ِها وقثائ ِها‬ ‫ُِ‬ ‫ْ ُ ِ ْ ْ َ َِّ َ‬ ‫ِْْ َ ِّ‬ ‫َُ َِ ََ َِ َ َ َ َ َ‬ ‫وفومها وعدَسها وب َصل ِها قال أ َت َست َب ْدلون ال ّذي‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُِ َ‬ ‫َُ َ ٌ ْ ُ‬ ‫هو أ َدْنى بال ّذي هو خي ْر اهب ِطوا مصرا ً فإ ِن ل َك ُم‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫ِْ‬ ‫َُ‬ ‫ما سأ َ‬ ‫َ ل ْت ُم وضرب َت عل َي ْهم الذّل ّة وال ْمسك َن َة وباءوا‬ ‫ُ ََ ُ‬ ‫َُ َْ‬ ‫ْ َ ُِ ْ َ ُِ‬ ‫ّ‬ ‫بغضب من الل ّه ذَل ِك بأ َ‬ ‫َ ِ ن ّهم كانوا ي َك ْفرون بآيات‬ ‫ُْ َُ‬ ‫ََِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ َ ٍ ّ َ‬ ‫ُُ‬ ‫الل ّه وي َقت ُلون الن ّب ِيين ب ِغي ْر الحق ذَل ِك ب ِما عصوا‬ ‫َُِْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫ََِّ‬ ‫وكانوا ي َعت َدون )16 (إ ِن ال ّذين آمنوا وال ّذين هادوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ََُ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ ََُِ‬ ‫والن ّصارى والصاب ِئين من آمن بالل ّه وال ْي َوم ِ الخر‬ ‫ّ ِ ََْ ََِ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ِِ‬ ‫وعمل صالحا ً فل َهم أ َجرهم عندَ رب ّهم ول َ خوف‬ ‫َْ ٌ‬ ‫َ ُْ ُْ ُْ ِ‬ ‫ََِ َ َ ِ‬ ‫ََ ِ ْ َ‬ ‫عل َي ْهم ول َ هم ي َحزنون )26 وإ ِذْ أخذْنا ميثاقك ُم‬ ‫ُْ َُْ َ‬ ‫ََََِ ْ‬ ‫(َ‬ ‫َ ِْ َ‬ ‫َُ‬ ‫ّ َ ُُ‬ ‫ورفعنا فوقك ُم الطور خذوا ما آت َي ْناكم ب ِقوة‬ ‫ٍُّ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ ْ َ َ ْْ َ ُ‬ ‫واذْك ُروا ما فيه ل َعل ّك ُم ت َت ّقون )36 (ث ُم ت َول ّي ْتم من‬ ‫َُّ‬ ‫َُ‬ ‫ََِِ‬ ‫ّْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ب َعد ذَل ِك فل َول َ فضل الل ّه عل َي ْك ُم ورحمت ُه ل َ‬ ‫ُ‬ ‫َُْ‬ ‫ْ َ َ ْ َ ُ كنت ُم‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫ََْ‬ ‫(َ َ‬ ‫من الخاسرين )46 ول َقدْ عل ِمت ُم ال ّذين اعت َدَوا‬ ‫َِْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َّ‬ ‫َُْ‬ ‫ْ‬ ‫منك ُم في السب ْت فقل ْنا ل َهم كونوا قردَة‬ ‫َِ ً‬ ‫ِْ‬ ‫ُْ ُ ُ‬ ‫ّ ِ َُ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫خاسئين )56 فجعل ْناها ن َكال ً ل ّما ب َي ْن ي َدَي ْها وما‬ ‫(َ َ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫خل ْفها وموعظَة ل ّل ْمت ّقين )66 وإ ِذْ قال موسى‬ ‫ً‬ ‫َ ََ ََِْ‬ ‫َ‬ ‫َُِ‬ ‫َ َُ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ل ِقومه إ ِن الل ّه ي َأ ْمرك ُم أن ت َذْب َحوا ب َقرةً قالوا‬ ‫َِِْ ّ‬ ‫ُُ ْ‬ ‫َ‬ ‫َُ ََ َ‬ ‫أ َت َت ّخذُنا هزوا ً قال أ َعوذُ بالل ّه أن أكون من‬ ‫ََُ‬ ‫ِ َ ُُ‬ ‫ِ ْ ُ ََِ‬ ‫ِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َََُ‬ ‫الجاهلين )76 قالوا ادْع ل َنا رب ّك ي ُب َين ل ّنا ما هي‬ ‫ّ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ََ َِ‬ ‫ُُُ‬ ‫ََ‬ ‫قال إ ِن ّه ي َقول إ ِن ّها ب َقرةٌ ل ّ فارض ول َ ب ِك ْر عوان‬ ‫ٌ ََ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َِ ٌَ‬ ‫ََ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َ َ َُْ‬ ‫ب َي ْن ذَل ِك فافعلوا ما ت ُؤمرون )86 قالوا ادْع ل َنا‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫ََ‬ ‫ُُُ‬ ‫َََْ‬ ‫رب ّك ي ُب َين ل ّنا ما ل َون ُها قال إ ِن ّه ي َقول إ ِن ّها ب َقرة‬ ‫ٌََ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫(َ ُ‬ ‫صفراءُ فاقع ل ّون ُها ت َسر الناظِرين )96 قالوا ادْع‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ ٌِ ْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُّ‬ ‫ََْ‬ ‫َََ‬ ‫َ‬ ‫ل َنا رب ّك ي ُب َين ل ّنا ما هي إ ِن الب َقر ت َشاب َه عل َي ْنا وإ ِن ّا‬ ‫ََ َِ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ََ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ُُُ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫إن شاءَ الل ّه ل َمهت َدون )07 قال إ ِن ّه ي َقول إ ِن ّها‬ ‫ُ ُْ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ب َقرةٌ ل ّ ذَلول ت ُثير ال َرض ول َ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ َ ت َسقي الحرث‬ ‫َْ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ٌ ُِ‬ ‫َ‬ ‫ََِِ َُ‬ ‫مسل ّمة ل ّ شي َة فيها قالوا الن جئ ْت بال ْحق‬ ‫ُ َ ٌَ‬ ‫َِ َِ َّ‬ ‫فذَب َحوها وما كادوا ي َفعلون )17 وإ ِذْ قت َل ْت ُم ن َفسا ً‬ ‫ْْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ َُ َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َ ََ‬ ‫(َ‬ ‫فادارأ ْت ُم فيها والل ّه مخرج ما كنت ُم ت َك ْت ُمون )27(‬ ‫َُ‬ ‫ٌُُِْ ّ ُ ْ‬ ‫ََّ ِْ َ َ‬ ‫فقل ْنا اضربوهُ ب ِب َعضها ك َذَل ِك ي ُحيي الل ّه الموت َى‬ ‫َُ َ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َْ‬ ‫وي ُريك ُم آيات ِه ل َعل ّك ُم ت َعقلون )37 (ث ُم قست‬ ‫ْ ُِْ َ‬ ‫ََِْ‬ ‫ََّْ‬ ‫َِ‬ ‫قلوبكم من بعد ذَل ِك فهي كال ْحجارة أ َو أ َ‬ ‫ُُ ُُ‬ ‫َ َ ِ َ َ ِ َ َ ِ ْ شد‬ ‫ّ ْ َِْ‬ ‫َّ‬ ‫قسوةً وإ ِن من الحجارة ل َما ي َت َفجر من ْه ال َن ْهار‬ ‫َ َْ َ ّ َِ‬ ‫َُّ ِ ُ‬ ‫َِ َِ َ‬ ‫َُ‬ ‫وإ ِن من ْها ل َما ي َشقق في َخرج من ْه الماءُ وإ ِن من ْها‬ ‫ََِّ‬ ‫ََِّ‬ ‫َ‬ ‫ّ ّ ُ َ ُْ ُ ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ل َما ي َهب ِط من خشي َة الل ّه وما الل ّه ب ِغافل عما‬ ‫ْ َُِْْ ِ‬ ‫ُ َ ِ ٍ َّ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت َعملون )47 (أ َفت َطْمعون أن ي ُؤمنوا ل َ‬ ‫َُْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ‬ ‫ك ُم وقدْ كان‬ ‫ُِْ‬ ‫ََ‬ ‫َُ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ّ َُّ‬ ‫فريق من ْهم ي َسمعون كلم الل ّه ث ُم ي ُحرفون َه من‬ ‫َُْ َ َ َ‬ ‫ُِْ‬ ‫َِ ٌّ ُْ‬ ‫ِْ َ ََُ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ب َعد ما عقلوهُ وهم ي َعل َمون )57 وإ ِذا ل َقوا ال ّذين‬ ‫َُْ ْ ُ َ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ْ ُُْ َ‬ ‫َُ‬ ‫آمنوا قالوا آمنا وإ ِذا خل ب َعضهم إ ِلى ب َعض قالوا‬ ‫َّ َ َ َ‬ ‫َُ‬ ‫ٍْ‬ ‫َُّ‬ ‫ََُ‬ ‫َُ‬ ‫ِِ‬ ‫أت ُحدّثون َهم ب ِما فت َح الل ّه عل َي ْك ُم ل ِي ُحاجوكم ب ِه عندَ‬ ‫َََ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫رب ّك ُم أ َفل َ ت َعقلون )67 (أ َول ي َعل َمون أ َن الل ّه ي َعل َ‬ ‫َْ‬ ‫َ ْم‬ ‫ُْ َ ّ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ما ي ُسرون وما ي ُعل ِنون )77 ومن ْهم أ ُميون ل َ‬ ‫(َ ِ ُ ْ ّ ّ َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫يعل َمون الكتاب إل أ َ‬ ‫ِ َ َ ِ مان ِي وإ ِن هم إ ِل ّ ي َظُنون )87(‬ ‫َّ‬ ‫َْ ُ َ‬ ‫ّ َ ْ ُْ‬ ‫َ‬ ‫فويل ل ّل ّذين يك ْت ُبون الكتاب بأ َ‬ ‫َ َْ ٌ‬ ‫ِ َ َ ِ ي ْديهم ث ُم ي َقولون‬ ‫ِ ِْ ّ ُ ُ َ‬ ‫ِ ََ ُ َ‬ ‫هذا من عند الل ّه ل ِي َشت َروا ب ِه ث َمنا ّ قليل ً فوي ْل ل ّهم‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ ِ ْ ِ ِ‬ ‫ََ ٌ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫مما ك َت َب َت أ َي ْديهم ووي ْل ل ّهم مما ي َك ْسبون )97(‬ ‫ُِ َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ِْ ََ ٌ ُ‬ ‫ّّ‬ ‫ّّ‬ ‫وقالوا لن ت َمسنا النار إل ّ أ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ ُ ِ ياما ً معدودَةً قل‬ ‫َ َّ‬ ‫ُّْ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫أ َت ّخذْت ُم عندَ الل ّه عهدا ً فلن ي ُخل ِف الل ّه عهدَهُ أ َم‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ َْ‬ ‫ِ َْ‬ ‫َ‬ ‫ُ ُ َ ََ‬ ‫ت َقولون على الل ّه ما ل َ ت َعل َمون )08 (ب َلى من‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ك َسب سي ّئ َة وأ َحاطَت ب ِه خطيئ َت ُه فأ ُول َئ ِك أ َصحاب‬ ‫ْ َِِ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ََ َ ًََ‬ ‫َُْ‬ ‫َ َُِ‬ ‫النار هم فيها خال ِدون )18 وال ّذين آمنوا وعملوا‬ ‫(َ ِ َ َ ُ‬ ‫ِّ ُْ ِ َ َ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫الصال ِحات أ ُول َئ ِك أ َصحاب الجن ّة هم فيها خال ِدون‬ ‫َ ِ ُْ ِ َ َ ُ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ّ َ َِ ْ‬ ‫)28 وإ ِذْ أخذْنا ميثاقَ ب َني إ ِسرائيل ل َ ت َعب ُدون إ ِل ّ‬ ‫َََِ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫(َ‬ ‫الل ّه وبال ْوال ِدَي ْن إ ِحسانا ً وذي القربى وال ْي َتامى‬ ‫َِ‬ ‫َُْ‬ ‫ِ َْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ َِ َ‬ ‫وال ْمساكين وقولوا للناس حسنا ً وأ َ‬ ‫َُ ُ‬ ‫َ قيموا الصلة‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫ُِْ‬ ‫ُِ‬ ‫ََِِ‬ ‫َ وآتوا الزكاةَ ث ُم ت َول ّيت م إل ّ قليل ً منك ُم و َ‬ ‫َّ‬ ‫ْ َ أنت ُم‬ ‫ّ َ ْ ْ ِ َِ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫معرضون )38 وإذْ أ َ‬ ‫( َ ِ خذْنا ميثاقك ُم ل َ ت َسفكون‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ِّْ ُ َ‬ ‫ََََِ ْ‬ ‫دماءَك ُم ول َ ت ُخرجون َ‬ ‫ُ َُ‬ ‫ْ ِ ُ َ أنفسكم من ديارك ُم ث ُم‬ ‫َِ ِ ْ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫أ َقررت ُم َوأ َن ْت ُم ت َشهدون )48 (ث ُم َ‬ ‫ّ أنت ُم هؤلء‬ ‫ْ َُ ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َْْ ََْ‬ ‫ُّ‬ ‫ت َقت ُلون أن ْفسك ُم وت ُخرجون فريقا ً منكم من‬ ‫ُْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َ ْ َ ُِْ َ َِ‬ ‫ديارهم ت َظاهرون عل َي ْهم بال ِث ْم ِ وال ْعدْوان وإ ِن‬ ‫ِ‬ ‫َ ََُِ‬ ‫ِ َ ِْ ِ ْ ُ َ َ ُ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫ي َأتوك ُم أسارى ت ُفادُوهم وهو محرم عل َي ْك ُم‬ ‫َُْ ََُ ٌَُّ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ََ َ‬ ‫إ ِخراجهم أفت ُؤمنون ب ِب َعض الك ِتاب وت َك ْفرون‬ ‫َ‬ ‫َْ ُُ ْ َ ُِْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫ََِ‬ ‫ِْ‬ ‫َُْ‬ ‫ب ِب َعض فما جزاءُ من ي َفعل ذَل ِك منك ُم إ ِل ّ خزي‬ ‫َِ‬ ‫ْ ٍ ََ ََ‬ ‫ِْ ٌ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َِ َِ َّ َ َ‬ ‫في الحياة الدّن ْيا وي َوم القيامة ي ُردون إ ِلى أ َشد‬ ‫ِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َّ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫العذاب وما الل ّه ب ِغافل عما ت َعملون )58 (أ ُول َئ ِك‬ ‫َُْ َ‬ ‫ُ َ ِ ٍ َّ‬ ‫ََ ِ ََ‬ ‫ْ‬ ‫َِِ َ‬ ‫ال ّذين اشت َروا الحياةَ الدّن ْيا بالخرة فل َ ي ُخفف‬ ‫َّ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫ِ َ ْ َُ‬ ‫(َ َ‬ ‫عن ْهم العذاب ول َ هم ينصرون )68 ول َقدْ آت َي ْنا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ُْ ُ َُ‬ ‫ََ ُ َ‬ ‫موسى الك ِتاب وقفي ْنا من ب َعده بالرسل وآت َي ْن َا‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ََ ّ َ ِ ْ َِِْ ِ ّ ُ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫عيسى اب ْن مري َم الب َي ّنات وأي ّدْناهُ ب ِروح القدُس‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َ َْ َ‬ ‫ََِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ َِ‬ ‫َ‬ ‫أ َفك ُل ّما جاءَك ُم رسول ب ِما ل َ ت َهوى أنفسـك ُم‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ‬ ‫َُْ ٌ َ‬ ‫َْ‬ ‫است َك ْب َرت ُم ففريقا ً ك َذّب ْت ُم وفريقا ً ت َقت ُلون )78(‬ ‫ُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ََِ‬ ‫ْ ْ ََِ‬ ‫ََ ُ‬ ‫وقالوا قلوب ُنا غل ْف بل ل ّعن َهم الل ّه ب ِك ُفرهم‬ ‫ُُ َ ُ ٌ َ‬ ‫ِِْْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫فقليل ً ما ي ُؤمنون )88 ول َما جاءَهم ك ِتاب من عند‬ ‫ََِ‬ ‫ُْ َ ٌ ّْ ِ ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫(َ ّ َ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫الل ّه مصدّقٌ ل ّما معهم وكانوا من قب ْل‬ ‫َ ََُْ ََُ‬ ‫ِ‬ ‫َُِ‬ ‫ْ ْ ُ َ ََ‬ ‫ي َست َفت ِحون على ال ّذين ك َفروا فل َما جاءَهم ما‬ ‫ُ‬ ‫ََّ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ََ ُ‬ ‫عرفوا ك َفروا ب ِه فل َعن َة الل ّه على الكافرين )98(‬ ‫َُِْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َََ‬ ‫ب ِئ ْسما اشت َروا ب ِه أنفسهم أن ي َك ْفروا ب ِما أنزل‬ ‫ِ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫َْ َ ْ‬ ‫َ ْ ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُْ‬ ‫الل ّه ب َغيا ً أن ي ُن َزل الل ّه من فضل ِه على من ي َشاءُ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ٍ ََ‬ ‫من عباده فباءوا ب ِغضب على غضب ول ِل ْكافرين‬ ‫ِ ْ َِ ِِ ََ ُ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ٍَََ‬ ‫َ َََ‬ ‫عذاب مهين )09 وإ ِذا قيل ل َهم آمنوا ب ِما أنزل‬ ‫(َ َ ِ َ ُ ْ ِ ُ‬ ‫ََ ٌ ِّ ٌ‬ ‫َُُ‬ ‫ُ‬ ‫الل ّه قالوا ن ُؤمن ب ِما أنزل عل َي ْنا وي َك ْفرون ب ِما‬ ‫ِْ ُ َ ُ ِ َ َ َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وراءَهُ وهو الحق مصدقا ً ل ّما معهم قل فل ِم‬ ‫َ ُّ َّ‬ ‫َ ََُْ ُ ْ َ َ‬ ‫َََُ‬ ‫ََ‬ ‫ت َقت ُلون أن ْب ِياءَ الل ّه من قب ْل إن كنتم مؤمنين )19(‬ ‫ُُ‬ ‫ِِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ َ‬ ‫ول َقدْ جاءَكم موسى بال ْب َي ّنات ث ُم ات ّخذْت ُم العجل‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َِ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫من ب َعده وأ َن ْت ُم ظال ِمون )29 وإ ِذْ أ َخذْنا ميثاقك ُم‬ ‫ََُْ‬ ‫ََََِ ْ‬ ‫(َ‬ ‫ِ ْ ِِْ َ‬ ‫َُ‬ ‫ّ َ ُُ‬ ‫ورفعنا فوقك ُم الطور خذوا ما آت َي ْناكم ب ِقوة‬ ‫ٍُّ‬ ‫َ‬ ‫ََ ََْ َ َْ ُ‬ ‫َُ‬ ‫واسمعوا قالوا سمعنا وعصي ْنا وأ ُشربوا في‬ ‫ِ‬ ‫َ َِْ َ َ َ َ َ ْ ُِ‬ ‫َُْ‬ ‫ق َلوبهم العجل بك ُفرهم قل بئ ْسما يأ ْ‬ ‫ُُ ُ‬ ‫ِ ْ َ ِ ْ ِ ِ ْ ُ ْ ِ َ َ َ مركم ب ِه‬ ‫ِ‬ ‫ُُ ِِ ُ‬ ‫َ‬ ‫إيمان ُك ُم إن كنتم مؤمنين )39 قل إن كان َت ل َك ُم‬ ‫ُُ‬ ‫ْ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫(ُ ْ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫الدار الخرةُ عندَ الل ّه خال ِصة من دون الناس‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ًَ ّ‬ ‫ُِ‬ ‫َِ‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫فت َمن ّوا الموت إن كنت ُم صادقين )49 ولن ي َت َمن ّوه‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ََ َ ُ‬ ‫َ ْ َ َِ‬ ‫أبدا ً ب ِما قدّمت أي ْديهم والل ّه عليم بالظال ِمين )59(‬ ‫َ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫َِّ‬ ‫ُ َِ ٌ ِ‬ ‫ِ ِْ َ‬ ‫ول َت َجدن ّهم أ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ ِ َ ُ ْ حرص الناس على حياة ومن ال ّذين‬ ‫َْ َ ّ‬ ‫َِ‬ ‫ََ ٍ َِ َ‬ ‫ِ‬ ‫َُْ‬ ‫أ َشركوا ي َودّ أ َحدُهم ل َو ي ُعمر أ َل ْف سن َة وما هو‬ ‫َ َ ٍ ََ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُ ْ ْْ َ ُّ‬ ‫َ‬ ‫ب ِمزحزحه من العذاب أن ي ُعمر والل ّه ب َصير ب ِما‬ ‫َُ ِِِْ ِ َ‬ ‫ٌِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ََّ َ‬ ‫ي َعملون )69 قل من كان عدوا ّ ل ّجب ْريل فإ ِن ّه ن َزل َه‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ َ َُ‬ ‫ََِِ ُُّ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫على قل ْب ِك ب ِإ ِذْن الل ّه مصدقا ً ل ّما ب َي ْن ي َدَي ْه وهدًى‬ ‫َُِ‬ ‫ُِ َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫وب ُشرى ل ِل ْمؤمنين )79 من كان عدوا ّ ل ّل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َ َ َُ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫(َ‬ ‫َ َْ‬ ‫وملئ ِك َت ِه ورسل ِه وجب ْريل وميكال فإ ِن الل ّه عدُو‬ ‫ِ َُ ُ ِ َ ِ ِ َ َِ َ َ َ ّ‬ ‫ََ‬ ‫ََّ‬ ‫ل ّل ْكافرين )89 ول َقد َ‬ ‫( َ َ ْ أنزل ْنا إ ِل َي ْك آيات ب َي ّنات وما‬ ‫ََ‬ ‫ٍََ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ ٍ ََ‬ ‫ي َك ْفر ب ِها إ ِل ّ الفاسقون )99 (أ َو ك ُل ّما عاهدوا عهدا ً‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َ َ َُ‬ ‫َْ‬ ‫ُُ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ن ّب َذَهُ فريق من ْهم ب َل أ َك ْث َرهم ل َ ي ُؤمنون )001(‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُُْ‬ ‫َِ ٌّ ُْ‬ ‫ول َما جاءَهم رسول من عند الل ّه مصدّقٌ ل ّما‬ ‫َُْ ُ ٌ ّْ ِ ِ‬ ‫ََّ‬ ‫َ‬ ‫َُِ‬ ‫معهم ن َبذَ فريق من ال ّذين ُ‬ ‫ِ َ أوتوا الك ِتاب ك ِتاب‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ََُْ َ َِ ٌ ّ َ‬ ‫الل ّه وراءَ ظُهورهم ك َأ َن ّهم ل َ ي َعل َمون )101(‬ ‫ُْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ ِِْ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ّ َ ِ ُ ََ‬ ‫ُ‬ ‫وات ّب َعوا ما ت َت ْلو الشياطين على مل ْك سل َي ْمان وما‬ ‫ُ‬ ‫ُُِ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ك َفر سل َي ْمان ول َك ِن الشياطين ك َفروا ي ُعل ّ‬ ‫َ مون‬ ‫َُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َّ ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫ََُ‬ ‫ّ َْ ََ ُ ِ َ ََ‬ ‫ََِ‬ ‫الناس السحر وما أنزل على المل َك َي ْن ب ِباب ِل‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫هاروت وماروت وما يعل ّمان من أ َ‬ ‫َ َ َ ُ َ َ ِ ِ ْ حد حتى ي َقول َ‬ ‫ُ‬ ‫ٍَ َّ‬ ‫َ ََ ُ‬ ‫َُ‬ ‫ُِْ ٌَ‬ ‫إ ِن ّما ن َحن فت ْن َة فل َ ت َك ْفر في َت َعل ّمون من ْهما ما‬ ‫ُْ َ َ ُ َ ِ َُ َ‬ ‫َ‬ ‫ي ُفرقون ب ِه ب َي ْن المرء وزوجه وما هم ب ِضارين‬ ‫ُ‬ ‫َُّ َ ِ‬ ‫َّ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ ََ ْ ِ ِ ََ‬ ‫ب ِه من أ َحد إ ِل ّ ب ِإ ِذْن الل ّه وي َت َعل ّمون ما ي َضرهم ول َ‬ ‫ِِْ ٍَ‬ ‫َِ َُ ََ‬ ‫ُّ ُْ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ َُُْ َ َ‬ ‫ينفعهم ول َقدْ عل ِموا ل َمن اشت َراهُ ما ل َه في‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫الخرة من خلق ول َب ِئ ْس ما شروا ب ِه أنفسهم ل َو‬ ‫َِِ ِ ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫ْ‬ ‫ََ َ َ َ ْ‬ ‫ٍَ‬ ‫َُ‬ ‫كانوا ي َعل َمون )201 ول َو أن ّهم آمنوا وات ّقوا ل َمثوب َة‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ْ َُ‬ ‫َُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ َْ‬ ‫(َ ْ‬ ‫من عند الل ّه خي ْر ل ّو كانوا ي َعل َمون )301 (يا أ َي ّها‬ ‫َِ ٌ ْ َُ‬ ‫ِِّْ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َِ َُ ُ‬ ‫ُُ‬ ‫ال ّذين آمنوا ل َ ت َقولوا راعنا وقولوا انظُرن َا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ْ‬ ‫واسمعوا ول ِل ْكافرين عذاب أ َ‬ ‫َ ِ ِ َ َ َ ٌ ليم )401 ما ي َود‬ ‫َّ‬ ‫َ َُْ‬ ‫(َ‬ ‫ٌِ‬ ‫ال ّذين ك َفرواَ من أ َهل الكتاب ول َ المشركين أ َ‬ ‫ُِِْ َن‬ ‫َِ‬ ‫َِ ِ َ‬ ‫ِْ ِْ‬ ‫َُ‬ ‫ََّ ُ‬ ‫ي ُن َزل عل َي ْكم من خي ْر من رب ّك ُم والل ّه ي َخت َص‬ ‫ُْ‬ ‫ٍَّّْ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫ب ِرحمت ِه من ي َشاءُ والل ّه ذو الفضل العظيم ِ )501(‬ ‫َِ‬ ‫َْ َِ‬ ‫ُُ ْ َِْ‬ ‫َََ‬ ‫ما َ ن َن ْسخ من آية أو ننسها ن َأت بخير من ْها أ َ‬ ‫ِ ِ َ ْ ٍ ّ َ و مث ْل ِها‬ ‫ِْ َ‬ ‫َ ْ ِ ْ ٍَ ْ ُ َِ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ‬ ‫أل َم ت َعل َم أ َن الل ّه على ك ُل شيء قدير )601 (أ َل َم‬ ‫ْْْ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ّ َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫ت َعل َم أ َن الل ّه ل َه مل ْك السموات وال َ‬ ‫َ ُُ ُ‬ ‫ّ َ َ ِ َ رض وما ل َك ُم‬ ‫ْْ ّ‬ ‫ْ ِ ََ‬ ‫من دون الل ّه من ول ِي ول َ ن َصير )701 (أ َ‬ ‫م ت ُريدون‬ ‫ِِ‬ ‫ْ ُِ َ‬ ‫َ َّ‬ ‫َّ ُ ِ‬ ‫ٍِ‬ ‫أن ت َسأ َ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ْ لوا رسول َك ُم ك َما سئ ِل موسى من قب ْل‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َْ ِ ِ َ ِ ََ‬ ‫ومن ي َت َب َدّل الك ُفر باليمان فقدْ ضل سواءَ‬ ‫َ‬ ‫َّ ََ‬ ‫ِ‬ ‫َالسبيل )801 ود ك َثير من أ َ‬ ‫( َ ّ ِ ٌ ّ ْ هل الك ِتاب ل َو‬ ‫َِْ‬ ‫ِْ‬ ‫ِّ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ي َردون َكم من ب َعد إيمان ِك ُم ك ُفارا ً حسدا ّ من عند‬ ‫ِِّْ‬ ‫ُّ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ّ ْ ِِْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ َ ُْ‬ ‫أنفسهم من ب َعد ما ت َب َي ّن ل َهم الحق فاعفوا‬ ‫ّ ْ ِْ‬ ‫ُِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫واصفحوا حتى ي َأ ْت ِي الل ّه ب ِأ َمره إ ِن الل ّه ع َ‬ ‫ّ‬ ‫َ َلى ك ُل‬ ‫َّ‬ ‫ِِْ ّ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫شيء قدير )901 وأ َقيموا الصلةَ وآتوا الزكاة‬ ‫ََّ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫َُ ُِ‬ ‫وما ت ُقدّموا لنفسكم من خي ْر ت َجدوهُ عندَ الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّْ َ ٍ ُِ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫َُ‬ ‫إ ِن الل ّه ب ِما ت َعملون ب َصير )011 وقالوا لن ي َدْخل‬ ‫َُْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ِ ٌَ‬ ‫الجن ّة إل ّ من كان هودا ً أو ن َصارى ت ِل ْك أ َ‬ ‫َ مان ِي ّهم‬ ‫ََُ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫َ َِ َ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫قل هاتوا ب ُرهان َك ُم إن كنت ُم صادقين )111 (ب َلى‬ ‫َْ‬ ‫َُُْ‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫من أ َسل َم وجهه ل ِل ّه وهو محسن فل َه أ َجرهُ عند‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫ْ َ ََُْ‬ ‫ِ ََُ ُْ ِ ٌ َ ُ ُْ‬ ‫(َ َ‬ ‫رب ّه ول َ خوف عل َي ْهم ول َ هم ي َحزنون )211 وقال َت‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َُْ َ‬ ‫َْ ٌ َ ِْ َ‬ ‫َ َِ‬ ‫ََ‬ ‫َ ٍْ ََ‬ ‫الي َهودُ ل َي ْست الن ّصارى على شيء وقال َت‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫الن ّصارى ل َي ْست الي َهودُ على شيء وهم ي َت ْلون‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ٍَُْ‬ ‫ََ‬ ‫َََ‬ ‫الك ِتاب ك َذَل ِك قال ال ّذين ل َ ي َعل َمون مث ْل قول ِهم‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫ْ ُ َ ِ َ َْ ِْ‬ ‫َ‬ ‫فالل ّه ي َحك ُم ب َي ْن َهم ي َوم القيامة فيما كانوا فيه‬ ‫َِ َِ ِ َ َُ‬ ‫ِِ‬ ‫ُْ َْ‬ ‫ُُْ‬ ‫ي َخت َل ِفون )311 ومن أ َظْل َم ممن من َع مساجدَ الل ّه‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫(َ َ ْ‬ ‫ُ ِّ‬ ‫َََِّ‬ ‫َ‬ ‫أن ي ُذْك َر فيها اسمه وسعى في خراب ِها أ ُول َئ ِك ما‬ ‫ِ‬ ‫ُُْ َ ََ‬ ‫ََ َ‬ ‫ََِ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫كان ل َهم أن ي َدْخلوها إ ِل ّ خائ ِفين ل َهم في الدّن ْي َا‬ ‫َ ِ َ ُْ ِ‬ ‫ُُ َ‬ ‫َ َ ُْ‬ ‫خزي ول َهم في الخرة عذاب عظيم )411 ول ِل ّه‬ ‫ِْ ٌ َ ُْ ِ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َِِ ََ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫المشرقُ وال ْمغرب فأ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ َ ْ ِ ُ َ ي ْن َما ت ُولوا فث َم وجه الل ّه إ ِن‬ ‫ِّ‬ ‫َ ّ َُْ‬ ‫َ‬ ‫َِْ‬ ‫الل ّه واسع عليم )511 وقالوا ات ّخذَ الل ّه ولدا ً‬ ‫ُ ََ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫سب ْحان َه بل ل ّه ما في السموات وال َرض ك ُل ل ّه‬ ‫َُ ِ‬ ‫ُ َ َُ‬ ‫ُّ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫قان ِتون )611 (ب َديع السموات والرض وإ ِذا قضى‬ ‫ْ ََِ ََ‬ ‫ََُ‬ ‫ُِ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ُ ُ ُُ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫أ َمرا ً فإ ِن ّما ي َقول ل َه كن في َكون )711 وقال ال ّذين‬ ‫َُُ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫َََ‬ ‫ل َ ي َعل َمون ل َول ي ُك َل ّمنا الل ّه أ َو ت َأ ْتينا آي َة ك َذَل ِك قال‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ْ َِ‬ ‫َُ‬ ‫ُْ َْ‬ ‫َ ْ ُُ‬ ‫َ‬ ‫ال ّذين من قب ْل ِهم مث ْل قول ِهم ت َشاب َهت قلوب ُهم‬ ‫َِِ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ َ َْ ِْ‬ ‫َِ‬ ‫قد بينا اليات ل ِقوم يوقنون )811 (إنا أ َ‬ ‫َََْ‬ ‫ِ ّ رسل ْناك‬ ‫َ ْ َّّ‬ ‫َ ِ َ ْ ٍُ ُِ َ‬ ‫بال ْحق ب َشيرا ً ون َذيرا ً ول َ ت ُسأ َل عن أ َصحاب‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َُْ‬ ‫ِ َّ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫الجحيم ِ )911 ولن ت َرضى عنك الي َهودُ ول َ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الن ّصارى حتى ت َت ّب ِع مل ّت َهم قل إ ِن هدى الل ّه هو‬ ‫َّ‬ ‫َ ِ ُْ ُ ْ ّ َُ‬ ‫َ‬ ‫ِ َُ‬ ‫الهدى َول َئ ِن ات ّبعت أ َ‬ ‫َ ْ َ هواءَهم ب َعدَ ال ّذي جاءَك من‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫ََِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫العل ْم ِ ما ل َك من الل ّه من ول ِي ول َ ن َصير )021(‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫َ َّ‬ ‫ٍِ‬ ‫ال ّذين آت َيناهم الكتاب يت ْلون َه حق تلوت ِه أ ُ‬ ‫َِ َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ّ ِ َ ِ ول َئ ِك‬ ‫َِ‬ ‫َْ ُ ُ‬ ‫ْ‬ ‫يؤمنون به ومن يك ْفر به فأ ُ‬ ‫َ ُ ْ ِ ِ َ ول َئ ِك هم الخاسرون )‬ ‫َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ُُِْ َ ِِ ََ‬ ‫َ َِ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫121 (يا ب َني إ ِسرائيل اذْك ُروا ن ِعمت ِي ال َتي أن ْعمت‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫(َ ُ‬ ‫عل َي ْك ُم وأ َني فضل ْت ُك ُم على العال َمين )221 وات ّقوا‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َّْ‬ ‫ََِ‬ ‫ُْ‬ ‫ي َوما ً ل ّ ت َجزي ن َفس عن ن ّفس شيئا ً ول َ ي ُقب َل‬ ‫ْ ٌَ‬ ‫ْ ٍ َْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِْ‬ ‫من ْها عدْل ول َ تنفعها شفاعة ول َ‬ ‫ِ َ َ ٌ َ َ َ ُ َ َ َ َ ٌ َ هم ينصرون )‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ َُ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ٍ َ ُّ ّ َ َ‬ ‫321 وإ ِذ اب ْت َلى إ ِب ْراهيم رب ّه ب ِك َل ِمات فأت َمهن قال‬ ‫(َ ِ‬ ‫َ ََُِ‬ ‫إ ِني جاعل ُك للناس إ ِماما ً قال ومن ذُري ّتي قال ل َ‬ ‫ََ‬ ‫ِّ‬ ‫َ ِ َِّ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ َِ‬ ‫َِ‬ ‫ي َنال عهدي الظال ِمين )421 وإ ِذْ جعل ْنا الب َي ْت‬ ‫ََ َ‬ ‫َ ُ َِْ‬ ‫َ‬ ‫َِّ‬ ‫(َ‬ ‫َّ‬ ‫َ ُِ‬ ‫مثاب َة للناس وأ َمنا ً وات ّخذوا من مقام ِ إ ِب ْراهيم‬ ‫ََ ً ّ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫َِْ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ُ َّ‬ ‫مصلى وعهدْنا إ ِلى إ ِب ْراهيم وإ ِسماعيل أن طَهرا‬ ‫َ ِ َ َ َْ‬ ‫َّ‬ ‫ََِ‬ ‫ب َي ْت ِي للطائ ِفين وال ْعاك ِفين والرك ّع السجود )521(‬ ‫ُّ ِ‬ ‫َِ ّ ِ ََ َ‬ ‫ِ ََ ّ ِ‬ ‫َ ِ ُ َ ّ َْْ ََ َ‬ ‫ََ‬ ‫وإ ذْ قال إ ِب ْراهيم رب اجعل هذا ب َلدا ً آمنا ً وارزق‬ ‫َ ُْ ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫أ َهل َه من الث ّمرات من آمن من ْهم بالل ّه وال ْ‬ ‫ََ ِ َ ْ َ َ ِ ُ‬ ‫َُِْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َ َ ي َوم ِ‬ ‫الخر قال ومن ك َفر فأ ُمت ّعه قليل ً ث ُم أضطَره‬ ‫ََ َ َ ُُ َِ‬ ‫ْ‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫ِِ َ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى عذاب النار وب ِئ ْس المصير )621 وإ ِذْ ي َرفع‬ ‫َُْ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫َُِ‬ ‫َِّ‬ ‫َْ‬ ‫إ ِب ْراهيم القواعدَ من الب َي ْت وإ ِسماعيل رب ّنا ت َقب ّل‬ ‫ِ َ َْ ِ َُ َ‬ ‫ََ ِ َِ‬ ‫َُِ‬ ‫منا إن ّك أ َ‬ ‫ِ ّ ِ َ ن ْت السميع العليم )721 رب ّنا واجعل ْنا‬ ‫(َ َ َ ْ َ َ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫مسل ِمين ل َك ومن ذُريت ِنا أ ُمة مسل ِمة ل ّك وأ َ‬ ‫ّ ّ َ ّ ً ّ ْ َ ً َ َ رن َا‬ ‫َ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ْ َْ ِ‬ ‫مناسك َنا وت ُب عل َينا إن ّك أ َ‬ ‫َ َ ِ َ َ ْ َ ْ َ ِ َ ن ْت الت ّواب الرحيم )821(‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِْ َ َ‬ ‫رب ّنا واب ْعث فيهم رسول ً من ْهم ي َت ْلو عل َي ْهم آيات ِك‬ ‫َ َ َ َْ ِ َِْ ُ‬ ‫ّ ُْ‬ ‫َ‬ ‫وي ُعل ّمهم الك ِتاب وال ْحك ْمة وي ُزكيهم إ ِن ّك أ َن ْت‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ ِ ََ َ َّ ِْ‬ ‫َ َ ُُُ‬ ‫العزيز الحكيم )921 ومن ي َرغب عن مل ّة إ ِب ْراهيم‬ ‫َُْ َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ِّ ََِ‬ ‫(َ َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫إ ِل ّ من سفه ن َفسه ول َقد اصطَفي ْناهُ في الدّن ْي َا‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ََِ ْ ََُ َِ ْ‬ ‫وإ ِن ّه في الخرة ل َمن الصال ِحين )031 (إ ِذْ قال ل َه‬ ‫ُِ‬ ‫َِّ‬ ‫َِِ ِ َ‬ ‫ََُ‬ ‫َ ربه أ َسل ِم قال أ َ‬ ‫ْ ْ َ َ سل َمت ل ِرب العال َمين )131(‬ ‫ُْْ َّ‬ ‫ََِ‬ ‫َُّ‬ ‫َ ِ ُ ِ ِ َ ُْ‬ ‫ووصى ب ِها إ ِب ْراهيم ب َنيه وي َعقوب يا ب َن ِي إ ِن الل ّه‬ ‫ّّ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ اصطَفى ل َك ُم الدين فل َ ت َموت ُن إل ّ و َ‬ ‫ََّ‬ ‫َ‬ ‫ّ ِ َ أنت ُم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫مسل ِمون )231 (أ َ‬ ‫َ ََ ُْ‬ ‫م كنت ُم شهداءَ إ ِذْ حضر ي َعقوب‬ ‫ُّْ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ ْ ََُ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫الموت إ ِذْ قال ل ِب َنيه ما ت َعب ُدون من ب َعدي قالوا‬ ‫ْ ُ َ ِ ْ ِْ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َِِ‬ ‫َََ ََ َ‬ ‫َ ِ َ َ َْ ِ َ‬ ‫ن َعب ُدُ إ ِل َهك وإ ِل َه آبائ ِك إ ِب ْراهيم وإ ِسماعيل‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وإ ِسحاقَ إ ِلها ً واحدا ً ون َحن ل َه مسل ِمون )331 (ت ِل ْك‬ ‫َِ‬ ‫َُْ ُُْ ُ َ‬ ‫َ َْ‬ ‫َ َُْ‬ ‫أ ُمة قدْ خل َت ل َها ما ك َسب َت ول َكم ما ك َسب ْت ُم ول َ‬ ‫ٌّ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َََْ‬ ‫َْ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫ت ُسأ َلون عما كانوا ي َعملون )431 وقالوا كونوا‬ ‫ُُ‬ ‫ْ ُ َ َّ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫هودا ً أ َو ن َصارى ت َهت َدوا قل ب َل مل ّة إ ِب ْراهيم حنيفا ً‬ ‫ُْ‬ ‫ْ ِ َ َ ِ َ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫(ُ ُ‬ ‫وما كان من المشركين )531 قولوا آمنا بالل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َََِ‬ ‫َ‬ ‫َّ ِ‬ ‫َ وما أنزل إل َينا وما ُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ َ‬ ‫ِ َ ِ ْ َ َ َ أنزل إ ِلى إ ِب ْراهيم‬ ‫ََِ‬ ‫ََ‬ ‫وإسماعيل وإسحاقَ وي َعقوب وال َ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َ َ سباط وما‬ ‫َِ ْ َ ِ َ َِ ْ َ‬ ‫َْ ِ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أوت ِي موسى وعيسى وما أوت ِي الن ّب ِيون من‬ ‫ّ َِ‬ ‫َِ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫رب ّهم ل َ ن ُفرقُ ب َي ْن أ َحد من ْهم ون َحن ل َه مسل ِمون‬ ‫َ ٍَّ ُْ َ ْ ُ ُ ُ ْ ُ َ‬ ‫ّ ِْ‬ ‫َّ‬ ‫)631 فإ ِن آمنوا ب ِمث ْل ما آمنتم ب ِه فقد اهت َدَوا‬ ‫ََِِ ْ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ْ َ ُ‬ ‫ِ َِ‬ ‫ْ‬ ‫وإن ت َول ّوا فإ ِن ّما هم في شقاق فسي َك ْفيك َهم الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َ ْ َ َ ُْ ِ‬ ‫َِ ٍ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ‬ ‫َِ‬ ‫وهو السميع العليم )731 صبغة الل ّه ومن أ َ‬ ‫ِ َ َ ْ ح سن‬ ‫(ِ ْ َ َ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َُْ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ََُ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫من الل ّه صب ْغة ون َحن ل َه عاب ِدون )831 قل‬ ‫ِ ِ ًَ‬ ‫ُْ َُ ُ َ‬ ‫َِ‬ ‫أ َت ُحاجون َنا في الل ّه َوهو ربنا وربك ُم ول َنا أ َ‬ ‫ِ َ ُ َ َ ّ َ َ َ ّ ْ َ َ عمال ُن َا‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫ول َك ُم أ َعمال ُك ُم ون َحن ل َه مخل ِصون )931 (أ َ‬ ‫م‬ ‫ْ َ ُْ ُُْ ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َْ‬ ‫َ‬ ‫ت َقو ُ‬ ‫ُ لون إ ِن إ ِب ْراهيم وإ ِسماعيل وإ ِسحاق‬ ‫َ ِ َ َ َْ ِ ََ َْ َ‬ ‫َّ‬ ‫ويعقوب وال َسباط كانوا هودا ً أ َ‬ ‫ُْ‬ ‫و ن َصارى قل‬ ‫ُ‬ ‫َْ َ َُ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫َ ََ َ ْ ُ َ َ َ‬ ‫أأنت ُم أعل َم أ َم ِ الل ّه ومن أ َظْل َم ممن ك َت َم شهادَة‬ ‫ً‬ ‫َ ََ‬ ‫ُ ََ ْ‬ ‫ُ ِّ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫عندَهُ من الل ّه وما الل ّه ب ِغافل عما ت َعملون )041(‬ ‫ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُ َ ِ ٍ َّ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َ َُْ‬ ‫َ ٌّ َ‬ ‫ت ِل ْك أ ُمة قدْ خل َت ل َها ما ك َسب َت ول َكم ما ك َسب ْت ُم‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َََْ‬ ‫(َ ُ ُ‬ ‫ول َ ت ُسأ َلون عما كانوا ي َعملون )141 سي َقول‬ ‫ْ ُ َ َّ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫السفهاءُ من الناس ما ول ّهم عن قب ْل َت ِهم ال َت ِي‬ ‫َِ َ ُْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ََّ‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫ََُ‬ ‫كانوا عل َي ْها قل ل ّل ّه المشرقُ وال ْمغرب ي َهدي من‬ ‫َُ‬ ‫َ َِْ ُ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َِْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ي َشاءُ إ ِلى صراط مست َقيم ٍ )241 وك َذَل ِك جعل ْناك ُم‬ ‫َِ ٍ ّ ْ ِ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫ْ‬ ‫(َ‬ ‫ََ‬ ‫أ ُمة وسطا ً ل ّت َكونوا شهداءَ على الناس وي َكون‬ ‫ّ‬ ‫ُُ‬ ‫َُِ َ‬ ‫ََُ‬ ‫ًّ َ َ‬ ‫الرسول عل َي ْك ُم شهيدا ً وما جعل ْنا القب ْل َة ال َت ِي‬ ‫ُّ َُ‬ ‫َِ‬ ‫ََ َ‬ ‫ََ‬ ‫ْ َِ‬ ‫كنت عل َي ْها إ ِل ّ ل ِن َعل َم من ي َت ّب ِع الرسول ممن‬ ‫ُ‬ ‫َََُ‬ ‫ّ ُ َ ِّ‬ ‫ََْ‬ ‫َ َ ُ ََ‬ ‫َ‬ ‫ينقل ِب على عقب َي ْه وإن كان َت ل َك َبيرةً إ ِل ّ عل َى‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ِ َِ‬ ‫ال ّذين هدى الل ّه وما كان الل ّه ل ِي ُضيع إيمان َ ُم إ ِن‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ِ َ ََ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ََِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ََ‬ ‫(َ‬ ‫الل ّه بالناس ل َرءوف رحيم )341 قدْ ن َرى ت َقل ّب‬ ‫ِ َُ‬ ‫َِ ّ‬ ‫ََ‬ ‫ٌِّ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ً ْ َ َ ََّ‬ ‫وجهك في السماء فل َن ُول ّي َن ّك قب ْل َة ت َرضاها فول‬ ‫َِْ َ ِ‬ ‫َّ َِ َ‬ ‫ََْ َ َ‬ ‫وجهك شطْر المسجد الحرام ِ وحي ْث ما كنت ُم‬ ‫َ ِِْ‬ ‫ََ ُ َ ُ ْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ َّ‬ ‫ُُ َ ْ َ‬ ‫فولوا وجوهك ُم شطْرهُ وإ ِن ال ّذين أوتوا الك ِتاب‬ ‫ِ َُُ‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ل َي َعل َمون أ َن ّه الحق من رب ّهم وما الل ّه ب ِغافل عما‬ ‫َِّ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ُ َ ِ ٍ َّ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫يعملون )441 ول َئ ِن أ َت َيت ا ِل ّذين ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ أوتوا الك ِتاب ب ِك ُل‬ ‫ُ‬ ‫ََُْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫(َ‬ ‫آي َة ما ت َب ِعوا قب ْل َت َك وما أ َن ْت ب ِتاب ِع قب ْل َت َهم وما‬ ‫َ َ ٍِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ ََ‬ ‫َ ََ‬ ‫ٍّ‬ ‫بعضهم بتابع قبل َة بعض ول َئ ِن ات ّبعت أ َ‬ ‫َ ْ َ هواءَهم‬ ‫ُ‬ ‫َْ ُ ُ‬ ‫َْ‬ ‫َِ ٍِ ِْ َ َْ ٍ َ‬ ‫ِ‬ ‫من ب َعد ما جاءَك من العل ْم ِ إ ِن ّك إذا ً ل ّمن الظال ِمين‬ ‫ِ‬ ‫ّ ْ ِْ َ َ‬ ‫َِّ‬ ‫َِ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ ُِْ‬ ‫)541( ال ّذين آت َي ْناهم الك ِتاب ي َعرفون َه ك َما ي َعرفون‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫أ َب ْناءَهم وإ ِن فريقا ً من ْهم ل َي َك ْت ُمون الحق وهم‬ ‫َُ‬ ‫َ َُّْ‬ ‫ّ ُْ‬ ‫َ ُْ َ ّ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ََ‬ ‫ي َعل َمون )641( ال ْحق من رب ّك فل َ ت َكون َن من‬ ‫َِّ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َِّ‬ ‫ُ‬ ‫الممت َرين )741 ول ِك ُل وجهة هو موليها فاست َب ِقوا‬ ‫ّ َ ْ َ ٌ ُ َ ُ َّ َ َ ْ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫(َ‬ ‫الخيرات أ َين ما ت َكونوا يأ ْ‬ ‫َ ت ب ِك ُم الل ّه جميعا ً إ ِن‬ ‫ُُ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ََْ ِ ْ َ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫الل ّه على ك ُل شيء قدير )841 ومن حي ْث خرجت‬ ‫(َ ِ ْ َ ُ َ َ ْ َ‬ ‫ّ َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫ََّ ََْ َ َ‬ ‫فول وجهك شطْر المسجد الحرام ِ وإ ِن ّه ل َل ْحق‬ ‫َ ِِْ‬ ‫َّ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫من رب ّك وما الل ّه ب ِغافل عما ت َعملون )941 ومن‬ ‫ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫(َ ِ ْ‬ ‫ُ َ ِ ٍ َّ‬ ‫ّ َ ََ‬ ‫َ ِِْ‬ ‫ََ‬ ‫َ ُ ََ ْ َ َ َ ّ َ ْ َ َ َ َْ‬ ‫حي ْث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام ِ‬ ‫َ َ ُ َ ُ ْ َ َّ‬ ‫ُُ َ ْ َ‬ ‫وحي ْث ما كنت ُم فولوا وجوهك ُم شطْرهُ ل ِئ َل ّ ي َكون‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫للناس عل َي ْك ُم حجة إ ِل ّ ال ّذين ظَل َموا من ْهم فل َ‬ ‫ِ ُْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ْ ٌُّ‬ ‫ِّ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ت َخشوهم واخشوني ول ُ‬ ‫َ ت ِم ن ِعمتي عل َي ْك ُم ول َعل ّك ُم‬ ‫َ‬ ‫ّ َِْ‬ ‫ْ َ ْ ُ ْ َ ْ َ ِْ‬ ‫ََْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ت َهت َدون )051 ك َما أ َرسل ْنا فيك ُم رسول ً منك ُم ي َت ْلو‬ ‫(َ ََْ ِ‬ ‫َُْ‬ ‫َُْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َ َ ََّ‬ ‫عل َي ْك ُم آيات ِنا وي ُزكيك ُم وي ُعل ّمك ُم الك ِتاب وال ْحك ْمة‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ ِ ََ‬ ‫ََُْ ُ‬ ‫َ َ ُُ‬ ‫(َ‬ ‫وي ُعل ّمكم ما ل َم ت َكونوا ت َعل َمون )151 فاذْك ُروني‬ ‫ُِ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ّ‬ ‫أ َذْك ُرك ُم واشك ُروا لي ول َ ت َك ْفرون )251 (يا أ َي ّها‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُُ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ َْْ ُ‬ ‫ال ّذين آمنوا است َعينوا بالصب ْر والصلة إ ِن الل ّه مع‬ ‫ُِْ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِّّ‬ ‫َََ‬ ‫ْ‬ ‫َِّ‬ ‫ُُ‬ ‫الصاب ِرين )351 ول َ ت َقولوا ل ِمن ي ُقت َل في سبيل‬ ‫(‬ ‫ْ ُِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َِ ِ‬ ‫الل ّه ِأ َموات بل َ أ َ‬ ‫ِ ْ َ ٌ َ ْ حياءٌ ول َ‬ ‫َ كن ل ّ ت َشعرون )451(‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫َُ‬ ‫ول َن َب ْل ُون ّكم ب ِشيء من الخوف وال ْجوع ون َقص من‬ ‫َْ ِ َ ُ ِ َ ْ ٍ َّ‬ ‫َ ٍْ ّ َ‬ ‫َ‬ ‫ال َموال وا َ‬ ‫ْ َ ِ َ لنفس والث ّمرات وب َشر الصاب ِرين )‬ ‫َِّ‬ ‫َُ ِ َ‬ ‫ََ ِ َ ّ ِ‬ ‫ِّ ٌَُ‬ ‫ََِ‬ ‫551( ال ّذين إ ِذا أصاب َت ْهم مصيب َة قالوا إ ِنا ل ِل ّه وإ ِنا‬ ‫َِّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل َي ْه راجعون )651 (أ ُول َئ ِك عل َي ْهم صل َوات من‬ ‫ِ‬ ‫ُِ َ‬ ‫َ َ ِْ َ َ ٌ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ربهم َ ورحمة وأ ُ‬ ‫ّ ّ ِ ْ َ َ ْ َ ٌ َ ول َئ ِك هم المهت َدون )751 (إ ِن‬ ‫ّ‬ ‫ُْ ُ َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫الصفا وال ْمروةَ من ْ شعائ ِر الل ّه فمن حج البيت أ َ‬ ‫َْ َ و‬ ‫َّ َ ََْ ِ‬ ‫ََِْ َّ‬ ‫ِ‬ ‫َََ ِ‬ ‫ْ ََ َ‬ ‫اعت َمر فل َ جناح عل َي ْه أن ي َطّوف ب ِهما ومن ت َطَوع‬ ‫َّ‬ ‫َُ َ َ ِ‬ ‫ّ َ َِ ََ‬ ‫ََ‬ ‫خيرا ً فإ ِن الل ّه شاك ِر عليم )851 (إ ِن ال ّذين ي َك ْت ُمون‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫ٌ َِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ما أنزل ْنا من الب َي ّنات وال ْهدى من ب َعد ما ب َي ّناه‬ ‫َ ِ َ َُ‬ ‫ََ َِ‬ ‫ُّ‬ ‫ِ ْ ِْ َ‬ ‫َ‬ ‫للناس في الكتاب أ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ ِ ول َئ ِك ي َل ْعن ُهم الل ّه وي َل ْعن ُهم‬ ‫ِِ‬ ‫ِّ‬ ‫َُ َ ُُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ْ‬ ‫الل ّعنون )951 (إل ّ الذين تابوا وأ َ‬ ‫َ صل َحوا وب َي ّنوا‬ ‫َُ‬ ‫ُِ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َََُِ‬ ‫فأ ُول َئ ِك أ َتوب عل َِيهم وأ َ‬ ‫َ ُ ُ َ ْ ِ ْ َ نا الت ّواب الـرحيم )061(‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫َْ‬ ‫إ ِن ال ّذين ك َفروا وماتوا وهم ك ُفار أ ُول َئ ِك عل َي ْهم‬ ‫ََ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ ِْ‬ ‫َُْ‬ ‫َّ ٌ ْ‬ ‫َُ‬ ‫ل َعن َة الل ّه وال ْملئ ِك َة والناس أجمعين )161(‬ ‫ُْ‬ ‫َِ ّ‬ ‫ِ َِْ َ‬ ‫َِ َ‬ ‫خال ِدين فيها ل َ ي ُخفف عن ْهم العذاب ول َ هم‬ ‫َ ََِِ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ ُ َ ُُ‬ ‫ََ ُ َ‬ ‫ينظَرون )261 وإ ِل َهك ُم إ ِل َه واحدٌ ل ّ إ ِل َه إ ِل ّ هو‬ ‫ٌَِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ ْ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫الرحمن الرحيم )361 (إ ِن في خل ْق السموات‬ ‫ِّ‬ ‫ََّ ِ‬ ‫َُّْ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫وال َرض واختلف اللي ْل والن ّهار وال ْفل ْك ال َت ِي‬ ِْ‬ ‫ََِ ُ ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ت َجري في َالبحر بما ينفع الناس وما َ‬ ‫ََ‬ ‫َ َ َ أنزل الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ََِِْ َ َُ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫من السماء من ماء فأ َحيا به ال َ‬ ‫ّ ٍ َ ْ َ ِ ِ رض ب َعدَ موت ِها‬ ‫َّ ِِ‬ ‫ْ َ ْ َْ َ‬ ‫َِ‬ ‫وب َث فيها من ك ُل داب ّة وت َصريف الرياح‬ ‫ََِِّ‬ ‫ّ َ ٍ َ ْ ِ َِ ّ َ ِ‬ ‫والسحاب المسخر ب َي ْن السماء والرض ليات‬ ‫ِْ ٍَ‬ ‫َ‬ ‫َّ ِ‬ ‫َّ َِ‬ ‫َ‬ ‫ُ َِّ‬ ‫ل ّقوم ٍ ي َعقلون )461 ومن الناس من ي َت ّخذُ من‬ ‫ّ‬ ‫ِِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫دون الل ّه أندادا ً ي ُحبون َهم ك َحب الل ّه وال ّذين آمنوا‬ ‫ِ َ ِ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ َِ‬ ‫َ‬ ‫أشدّ حبا ّ ل ّل ّه ول َو ي َرى ال ّذين ظَل َموا إ ِذْ ي َرون‬ ‫ََْ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ َِْ َ‬ ‫العذاب أن القوةَ ل ِل ّه جميعا ً وأ َن الل ّه شديد‬ ‫َِِ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫َ َُِ‬ ‫ََ َ‬ ‫ُّ‬ ‫العذاب )561 (إ ِذْ ت َب َرأ َ ال ّذين ات ّب ِعوا من ال ّذين ات ّب َعوا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ََ َ َ َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ورأ َوا العذاب وت َقطّعت ب ِهم ال َسباب )661 وقال‬ ‫َْ ُ‬ ‫َْ ُِ‬ ‫َ َ ال ّ ُذين ات ّبعوا ل َو أ َن ل َنا ك َرةً فن َت َبرأ َ‬ ‫َ َ ّ من ْهم ك َما‬ ‫َّْ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫ت َبرءوا منا ك َذَل ِك يريهم ال ّل ّه أ َ‬ ‫ُ عمال َهم حسرات‬ ‫َّ ُ‬ ‫ِّ‬ ‫َْ ُْ َ ََ ٍ‬ ‫َ ُِ ِ ُ‬ ‫عل َي ْهم وما هم ب ِخارجين من النار )761 (يا أ َي ّها‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِِ َ َِ‬ ‫َ ِْ ََ‬ ‫ِّ‬ ‫ُُ‬ ‫الناس ك ُلوا مما في ال َرض حلل ً طَيبا ً ول َ ت َت ّب ِعوا‬ ‫ِّ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫خطُوات الشي ْطان إ ِن ّه ل َك ُم عدُو مبين )861 (إ ِن ّما‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ْ َ ّ ِّ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ََِ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ي َأ ْمركم بالسوء وال ْفحشاء وأن ت َقولوا على الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ّ َِ َْ‬ ‫ُُ ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ َََ‬ ‫ما ل َ ت َعل َمون )961 وإ ِذا قيل ل َهم ات ّب ِعوا ما أنزل‬ ‫ُْ َ‬ ‫ُ‬ ‫( َ ِ َ ُُ‬ ‫َ‬ ‫الل ّه قالوا بل ن َت ّبع ما َأ َل ْفينا عل َيه آباءَنا أ َ‬ ‫َُُ‬ ‫َْ‬ ‫َ ْ َ َ ْ ِ َ َ و ل َو كان‬ ‫َََْ‬ ‫ُِ َ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫آباؤهم ل َ ي َعقلون شيئا ً ول َ ي َهت َدون )071 ومث َل‬ ‫َُْ‬ ‫ُِْ َ َْ‬ ‫َ ُُْ‬ ‫َ‬ ‫ال ّذين ك َفروا ك َمث َل ال ّذي ي َن ْعق ب ِما ل َ ي َسمع إ ِل ّ‬ ‫ِ‬ ‫َُْ‬ ‫َِ‬ ‫ُِ َ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫دُعاءً ون ِداءً صم ب ُك ْم عمي فهم ل َ ي َعقلون )171(‬ ‫َ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ََ‬ ‫ٌ ُْ ٌ َُْ‬ ‫ُّ‬ ‫يا أ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين آمنوا ك ُلوا من طَي ّبات ما رزقناك ُم‬ ‫َ ِ َ ََ َْ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫واشك ُروا ل ِل ّه إن كنت ُم إ ِياهُ ت َعب ُدون )271 (إ ِن ّما رم‬ ‫ُْ َ‬ ‫ُّْ‬ ‫َ ََّ‬ ‫َُْ‬ ‫ِِ‬ ‫عل َي ْك ُم المي ْت َة والدّم ول َحم الخنزير وما أ ُهل ب ِه‬ ‫َ‬ ‫ِّ ِ‬ ‫ِ ِ ِ ََ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫ٍََ‬ ‫ل ِغي ْر الل ّه فمن اضطُر غي ْر باغ ول َ عاد فل َ إ ِث ْم‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ ٍََََ‬ ‫َِ‬ ‫ََِِ‬ ‫عل َي ْه إ ِن الل ّه غفور رحيم )371 (إ ِن ال ّذين ي َك ْت ُمون‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫َِّ‬ ‫َِ‬ ‫َ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫ما أنزل الل ّه من الك ِتاب وي َشت َرون ب ِه ث َمنا ّ قليل ً‬ ‫ََِْ‬ ‫َ َََ‬ ‫َِ‬ ‫َُِ‬ ‫ََِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أ ُول َئ ِك ما ي َأ ْك ُلون في ب ُطون ِهم إ ِل ّ النار ول َ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ِْ‬ ‫ََ‬ ‫ََّ‬ ‫ْ‬ ‫ي ُك َل ّمهم الل ّه ي َوم القيامة ول َ ي ُزكيهم ول َهم عذاب‬ ‫َ ّ ِْ َ ُْ ََ ٌ‬ ‫ُ َْ‬ ‫ُُُ‬ ‫َِ َِ َ‬ ‫أ َليم )471 (أ ُ‬ ‫َ‬ ‫ول َئ ِك ال ّذين اشت َروا الضلل َة بالهدى‬ ‫ّ‬ ‫َِ َُ‬ ‫ٌِ‬ ‫ِ ََْ َُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َ ُ ْ ََ‬ ‫وال ْعذاب بال ْمغفرة فما أصب َرهم على النار )571(‬ ‫َ ََ َ ِ ََِِْ ََ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ََّ‬ ‫ذَل ِك ب ِأ َن الل ّه ن َزل الك ِتاب بال ْحق وإ ِن ال ّذين‬ ‫َ َِ ََّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫اخت َل َفوا في الك ِتاب ل َفي شقاق ب َعيد )671 (ل َي ْس‬ ‫ْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ٍ ِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُُ َ ْ ِ َ‬ ‫الب ِر أن ت ُولوا وجوهك ُم قب َل المشرق وال ْمغرب‬ ‫َ ْ ِ ِ َ َِْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ول َك ِن الب ِر من آمن بالل ّه وال ْي َوم ِ الخر وال ْملئ ِك َة‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِِ َ َ‬ ‫َّْ ََِ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫وال ْك ِتاب والن ّب ِيين وآتى المال ع َ‬ ‫َ َ َلى حب ّه ذَوي‬ ‫ّ َََ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫ُِِ‬ ‫القربى وال ْي َتامى وال ْ‬ ‫َ مساكين واب ْن السبيل‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ِّ ِ‬ ‫َ َ َِ َ َ‬ ‫َ‬ ‫والسائ ِلين وفي الرقاب وأقام الصلةَ وآت َى‬ ‫ّ ِ َ َِ‬ ‫َّ ِ َ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫الزكاةَ وال ْموفون ب ِعهدهم إ ِذا عاهدوا والصاب ِرين‬ ‫َِّ‬ ‫َْ ُ ُ َ َ ْ ِ ِ ْ َ َ ْ َ ُ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫في الب َأساء والضراء وحين الب َأس أول َئ ِك ال ّذين‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ّّ ِ َِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫َُ ِ َ‬ ‫صدقوا وأول َئ ِك هم المت ّقون )771 (يا أ َ‬ ‫ََُ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين‬ ‫ُُ َ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫آمنوا ك ُت ِب عل َي ْك ُم القصاص في القت ْلى الحر‬ ‫ََ‬ ‫ُِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُّ‬ ‫ِ َُ‬ ‫ِ َ َِ َُ‬ ‫بال ْحر وال ْعب ْدُ بال ْعب ْد والنثى بالنثى فمن عفي‬ ‫ِ ُّ َ َ‬ ‫َ ََ ْ ُ ِ َ‬ ‫ل َه من أ َخيه شيءٌ فات ّباع بال ْمعروف وأداءٌ إ ِل َي ْه‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫ُ ِ ْ ِ ِ َ ْ َ َ ٌ ِ َُْ‬ ‫ب ِإ ِحسان ذَل ِك ت َخفيف من رب ّك ُم ورحمة فمن‬ ‫َ ِْ‬ ‫ٌ ّ َّ‬ ‫ٍَْ‬ ‫ْ ََ ْ ٌَ َ َ ِ‬ ‫اعت َدى ب َعدَ ذَل ِك فل َه عذاب أليم )871 ول َك ُم في‬ ‫ِْ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ ُ ََ ٌ ِ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫القصاص حياةٌ يا أ ُ‬ ‫َ ولي ال َل ْباب ل َعل ّك ُم ت َت ّقون )‬ ‫ِْ‬ ‫َُ‬ ‫ََِ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫971 ك ُت ِب عل َيك ُم إذا حضر أ َ‬ ‫ََ‬ ‫( َ َ ْ ْ ِ َ َ َ َ حدَك ُم الموت إن ت َرك‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ُ ِ‬ ‫خيرا ً الوصي ّة ل ِل ْوال ِدَي ْن وال َقربين بال ْمعروف حقا ّ‬ ‫َُِ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫َِْ َ ِ َُْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫على المت ّقين )081 فمن ب َدّل َه ب َعدَما سمعه فإ ِن ّما‬ ‫َُِ‬ ‫ََُِ َ َ‬ ‫َُْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ُ ََ‬ ‫إ ِث ْمه على ال ّذين ي ُب َدّلون َه إ ِن الل ّه سميع عليم )‬ ‫ُّ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ْْ‬ ‫181 فمن خاف من موص جنفا ً أ َو إ ِثما ً فأ َصل َح‬ ‫ٍ ََ‬ ‫(َ َ ْ َ َ ِ‬ ‫ََْ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ب َي ْن َهم فل َ إ ِث ْم عل َي ْه إ ِن الل ّه غفور رحيم )281 (يا‬ ‫ََ ِّ‬ ‫َ‬ ‫َ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫أ َي ّها ال ّذين آمنوا ك ُت ِب عل َي ْك ُم الصيام ك َما ك ُت ِب‬ ‫ََ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َّ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫على ال ّذين من قبل ِك ُم ل َعل ّك ُم ت َت ّقون )381 (أ َ‬ ‫ياما ً‬ ‫ََ‬ ‫َِِ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ََُِ‬ ‫معدودات فمن كان منكم مريضا ً أ َو على سفر‬ ‫ُّْ َ ٍ ََ‬ ‫ٍََ‬ ‫ِّ‬ ‫ََ َ ََ‬ ‫ُِ‬ ‫فعدّةٌ من أ َيام ٍ أ ُخر وعلى ال ّذين ي ُطيقون َه فدْي َة‬ ‫ٌ‬ ‫ُِ‬ ‫َِ‬ ‫ّْ ّ‬ ‫َِ‬ ‫طَعام مسكين فمن ت َطَوع خيرا ً فهو خي ْر ل ّه وأ َن‬ ‫ّ َ َْ‬ ‫َ ُ ِ ِْ ٍ ََ‬ ‫ََُ َ ٌ ُ َ‬ ‫ت َصوموا خي ْر ل ّك ُم إن كنت ُم ت َعل َمون )481 شهر‬ ‫ُُْْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫(َ ْ ُ‬ ‫َ ٌ ُْ ِ‬ ‫رمضان ال ّذي أنزل فيه القرآن هدى ّ‬ ‫ُ ْ ُ ُ ً للناس‬ ‫ّ‬ ‫َِِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫وب َي ّنات من الهدى وال ْفرقان فمن شهدَ منك ُم‬ ‫َِ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ ٍَّ‬ ‫ُ‬ ‫َ َُْ ِ ََ‬ ‫الَشهر فل ْيصمه ومن كان مريضا ً أ َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫و على سفر‬ ‫ّ َْ َ َ ُُْ ََ‬ ‫ٍََ‬ ‫َ َ َِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫فعدّةٌ من أيام ٍ أخر ي ُريدُ الل ّه ب ِك ُم الي ُسر ول َ ي ُريدُ‬ ‫ّْ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ ََ‬ ‫ُِ‬ ‫ب ِك ُم العسر ول ِت ُك ْملوا العدّةَ ول ِت ُك َب ّروا الل ّه على ما‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َْ َ‬ ‫هداك ُم ول َعل ّك ُم ت َشك ُرون )581 وإذا سأ َ‬ ‫( َ ِ َ َ لَ‬ ‫ك عبادي‬ ‫َ َِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ََْ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫ِّ َ‬ ‫عني فإ ِني قريب أجيب دَعوةَ الداع إ ِذا دَعان‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َِ ٌ ِ ُ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫فل ْي َست َجيبوا لي ول ْي ُؤمنوا بي ل َعل ّهم ي َرشدون )‬ ‫ِ‬ ‫َ ُِْ‬ ‫ُُْ َ‬ ‫ُِْ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫َُّ َ‬ ‫ِّ‬ ‫681 (أ ُحل ل َك ُم ل َي ْل َة الصيام ِ الرفث إ ِلى ن ِسائ ِك ُم‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫هن ل ِباس ل ّك ُم وأ َن ْت ُم ل ِباس ل ّهن عل ِم ال ّه أ َن ّك ُم‬ ‫َْ‬ ‫ُّ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ ََُّ‬ ‫ٌ‬ ‫َْ َ‬ ‫كنت ُم ت َختانون أن ْفسك ُم فتاب عل َي ْك ُم وعفا عنك ُم‬ ‫ْ َََ َ‬ ‫ُ َ ْ ََ َ َ‬ ‫ُ ْ َْ ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫فالن باشروهن واب ْت َغوا ما ك َت َب الل ّه ل َك ُم وك ُلوا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ُِ ُ ّ َ‬ ‫َُ‬ ‫واشربوا حتى ي َت َب َي ّن ل َك ُم الخي ْط ال َب ْي َض من‬ ‫َّ‬ ‫َ َُْ‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫الخي ْط ال َسود من الفجر ث ُم أ َت ِموا الصيام إ ِل َى‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ َ‬ ‫َِْ ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫َِْ ّ‬ ‫الل ّي ْل ول َ ت ُباشروهن وأ َن ْت ُم عاك ِفون في‬ ‫َْ‬ ‫ُ َِ‬ ‫َ ُِ ُ ّ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫المساجد ت ِل ْك حدودُ الل ّه فل َ ت َقربوها ك َذَل ِك ي ُب َي ّن‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ َ ِِ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ُ‬ ‫الل ّه آيات ِه للناس ل َعل ّهم يت ّقون )781 ول َ ت َأ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ك ُلوا‬ ‫ُ َ ِِّ‬ ‫ِ َ َُْ ُ َ‬ ‫(َ‬ ‫ََ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫أ َموال َكم ب َي ْن َكم بال ْباطِل وت ُدْلوا ب ِها إ ِلى الحكام‬ ‫َُِ‬ ‫َُ ّ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ل ِت َأ ْك ُلوا فريقا ً من أ َموال الناس بال ِث ْم ِ وأن ْت ُم‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ِِ‬ ‫َ‬ ‫ّ ََْْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫ت َعل َمون )881 (ي َسألون َك عن ال َهل ّة قل هي‬ ‫ُْ َ‬ ‫ِ ِ َُ ْ ِْ َ‬ ‫َ َِ‬ ‫مواقيت للناس وال ْحج ول َي ْس الب ِر ب ِأن ت َأتوا‬ ‫ُ‬ ‫ََ ِ ُ ِّ‬ ‫َ‬ ‫َِ ََّ‬ ‫البيوت من ظُهورها ول َكن البر من ّ ات ّقى وأ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ توا‬ ‫ُ‬ ‫ُُ َ ِ‬ ‫ُ َِ َ ِّ‬ ‫ِّ َ ِ‬ ‫البيوت من أ َ‬ ‫َََُ‬ ‫ُ ُ َ ِ ْ ب ْواب ِها وات ّقوا الل ّه ل َعل ّك ُم ت ُفل ِحون )‬ ‫َُْْ‬ ‫ََ‬ ‫ََُِ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫981 وقات ِلوا في سبيل الل ّه ال ّذين ي ُقات ِلون َك ُم ول َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ت َعت َدوا إ ِن الل ّه ل َ ي ُحب المعت َدين )091 واقت ُل ُوهم‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ُْ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫(َ ْ َ ُ ْ‬ ‫َ‬ ‫حيث ث َقفت ُموهم وأ َخرجوهم من حيث أ َ‬ ‫ّ ْ َ ْ ُ خرجوك ُم‬ ‫َْ ُ ِ ْ َُُْ َ ُِْ ُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ََُِ‬ ‫وال ْفت ْن َة أ َشدّ من القت ْل ول َ ت ُقات ِل ُوهم عند‬ ‫َُْ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ َِ‬ ‫َُ‬ ‫َِِْ‬ ‫المسجد الحرام ِ حتى ي ُقات ِلوك ُم فيه فإ ِن‬ ‫َّ‬ ‫َ ِِْ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫قات َلوك ُم فاقت ُل ُوهم ك َذَل ِك جزاءُ الكافرين )191(‬ ‫َ ََ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ْ َ ْ َُْ‬ ‫(َ َ‬ ‫فإ ِن انت َهوا فإ ِن الل ّه غفور رحيم )291 وقات ِل ُوهم‬ ‫َْ َ ّ‬ ‫َُْ‬ ‫َ َ َُ ٌ ّ ِ ٌ‬ ‫َِ‬ ‫حتى ل َ ت َكون فت ْن َة وي َكون الدين ل ِل ّه فإ ِن انت َهوا‬ ‫َّ‬ ‫ُ َِ ٌَُ َ‬ ‫ُّ‬ ‫َْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫فل َ عدْوان إ ِل ّ على الظال ِمين )391( الشهر‬ ‫ََُ‬ ‫َِّ‬ ‫ّ ُْ‬ ‫الحرام بالشهر الحرام ِ وال ْحرمات قصاص فمن‬ ‫َ َُُ ُ ِ َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ ُ ِ ّ ِْ‬ ‫ٌََِ‬ ‫اعت َدى عل َي ْك ُم فاعت َدوا عل َي ْه ب ِمث ْل ما اعت َدَى‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َُْْ‬ ‫َْ‬ ‫َ ِ َِِ‬ ‫عل َيك ُم وات ّقوا الل ّه واعل َموا أ َ‬ ‫َْ َْ ُ‬ ‫ن الل ّه مع المت ّقين )‬ ‫ّ‬ ‫َََ‬ ‫َُِ‬ ‫ََُْ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ ِ ُ‬ ‫491 وأنفقوا في سبيل الل ّه ول َ ت ُل ْقوا ب ِأ َي ْديك ُم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى الت ّهل ُك َة وأ َحسنوا إ ِن الل ّه ي ُحب المحسنين )‬ ‫ِ َ ْ ُِ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫591 وأ َت ِموا الحج وال ْعمرةَ ل ِل ّه فإ ِن أ ُحصرت ُم فما‬ ‫ِ َ ْ ْ ِْ ْ ََ‬ ‫(َ ّ‬ ‫َ ّ َ َُْ‬ ‫ُْ‬ ‫است َي ْسر من الهدْي ول َ ت َحل ِقوا رءوسك ُم حت ّى‬ ‫ُُ َ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫يبل ُغ اله َدي محل ّه فِمن كان منكم مريضا ً أ َ‬ ‫ََُِ‬ ‫و ب ِه‬ ‫َْ َ‬ ‫ِْ‬ ‫َْ َُِ ََُ‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫أ َذى من رأ ْسه ففدْي َة من صيام ٍ أ َو صدَقة أ َو ن ُسك‬ ‫ّ َِِِ‬ ‫ٍُ‬ ‫َِ‬ ‫ٌّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َ ٍَ ْ‬ ‫فإذا أ َ‬ ‫َ َ ِ َُِْ َ‬ ‫َ ِ َ منت ُم فمن ت َمت ّع بال ْعمرة إ ِلى الحج فما‬ ‫ِ‬ ‫َّ ََ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ْ ِ َ َِ ُ َ‬ ‫است َي ْسر من الهدْي فمن ل ّم ي َجدْ فصيام ثلث َة‬ ‫ِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ ِ ََ‬ ‫أ َيام ٍ في الحج وسب ْعة إ ِذا رجعت ُم ت ِل ْك عشرة‬ ‫َ ٌَََ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َّ َ َ ٍَ َ ََْ ْ‬ ‫كامل َة ذَل ِك ل ِمن ل ّم يك ُن أ َ‬ ‫ْ َ ْ هل ُه حاضري المسجد‬ ‫ٌَِ‬ ‫َ ِِْ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ُ ََ ِ ِ‬ ‫َُ‬ ‫الحرام ِ وات ّقوا الل ّه واعل َموا أن الل ّه شديد‬ ‫ّ‬ ‫َ َُِ‬ ‫ََُْ‬ ‫ََ‬ ‫العقاب )691( ال ْحج أ َ‬ ‫َ ّ شهر معلومات فمن فرض‬ ‫ْ ٌُ ُّْ َ ٌ َ َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ََ َ‬ ‫ََّ‬ ‫فيهن الحج فل َ رفث ول َ فسوقَ ول َ جدال في‬ ‫َِ َ ِ‬ ‫ُُ‬ ‫ِِّ‬ ‫َ‬ ‫َََ َ‬ ‫ْ َُ‬ ‫الحج وما ت َفعلوا من خي ْر ي َعل َمه الل ّه وت َزودوا‬ ‫ُ َ َُّ‬ ‫ِ ْ َ ٍ ْ ُْ‬ ‫َّ ََ‬ ‫فإن خير الزاد الت ّقوى وات ّقون يا أ ُ‬ ‫َ ُ ِ َ ولي ال َل ْباب )‬ ‫ِْ‬ ‫ِّ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫َِ ّ ََْ‬ ‫َ‬ ‫791 (ل َي ْس عل َي ْك ُم جناح أن ت َب ْت َغوا فضل ً من رب ّك ُم‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫ْ َُ ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ ْ ْ ّ ْ ََ َ ٍ َ‬ ‫ََ‬ ‫فإ ِذا أ َفضت ُم من عرفات فاذْك ُروا الل ّه عند‬ ‫ََِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫المشعر الحرام ِ واذْك ُروهُ ك َما هداك ُم وإن كنت ُم‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ََْ‬ ‫َ‬ ‫ْ َِ‬ ‫من قبل ِه ِ ل َمن َ الضالين ُ )891 (ث ُم أ َ‬ ‫ّ فيضوا من حي ْث‬ ‫َِْ ُ‬ ‫ُِ‬ ‫َّّ‬ ‫َْ ِ ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫أ َفاض الناس واست َغفروا الل ّه إ ِن الل ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ ه غفور‬ ‫َّ‬ ‫َ َُ ٌ‬ ‫ُ َ ْ ُِْ‬ ‫َْ‬ ‫رحيم )991 فإ ِذا قضي ْتم مناسك َك ُم فاذْك ُروا الل ّه‬ ‫(َ َ َ َ ُ‬ ‫َّ ِ‬ ‫َ‬ ‫ِّ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫َْْ‬ ‫ك َذك ْرك ُم آباءَك ُم أ َو أ َشدّ ذكرا ً فمن الناس من‬ ‫ّ‬ ‫َِِْ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ‬ ‫ي َقول رب ّنا آت ِنا في الدّن ْيا وما ل َه في الخرة من‬ ‫ُِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ََُ‬ ‫َِِ ِ ْ‬ ‫َ ََ‬ ‫خلق )002 ومن ْهم من ي َقول رب ّنا آت ِنا في الدّن ْيا‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ََُ‬ ‫َ‬ ‫(َ ِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫حسن َة وفي الخرة حسن َة وقنا عذاب النار )102(‬ ‫َ َ ً َِ‬ ‫َِ ِ َ َ ً ََِ ََ َ‬ ‫ِّ‬ ‫أ ُول َئ ِك ل َهم ن َصيب مما ك َسبوا والل ّه سريع‬ ‫ُ َِ ُ‬ ‫َُ‬ ‫ِ ٌ ّّ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫الحساب )202 واذْك ُروا الل ّه في أيام ٍ معدودات‬ ‫(‬ ‫َِ‬ ‫ُّْ َ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫َِِ‬ ‫ُ‬ ‫فمن ت َعجل في َ يومين فل َ إث ْم عل َيه ومن ت َأ َ‬ ‫ََْْ ِ َ‬ ‫خر‬ ‫َّ َ ِ‬ ‫ِ َ َ ِْ ََ‬ ‫ََ‬ ‫َّ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فل َ إ ِث ْم عل َي ْه ل ِمن ات ّقى وات ّقوا الل ّه واعل َموا أن ّك ُم‬ ‫ْ‬ ‫ََُْ‬ ‫َ َ ِ َِ‬ ‫إ ِل َي ْه ت ُحشرون )302 ومن الناس من ي ُعجب ُك قول ُه‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫ِْ َ َْ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ِ َُْ‬ ‫َ ََ‬ ‫في الحياة الدّن ْيا وي ُشهدُ الل ّه على ما في قل ْب ِه‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ َ ِْ‬ ‫وهو أ َ‬ ‫َّ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ ُ َ ل َدّ الخصام ِ )402 وإ ِذا ت َولى سعى في‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َََِْ‬ ‫ال َرض ل ِي ُفسدَ فيها وي ُهل ِك الحرث والن ّسل والل ّه‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َََ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ل َ ي ُحب الفساد )502 وإ ِذا قيل ل َه ات ّق الل ّ‬ ‫ِ ه أخذَت ْه‬ ‫ََ‬ ‫َََ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ ِ َ ُ‬ ‫العزةُ بال ِث ْم ِ فحسب ُه جهن ّم ول َب ِئ ْس المهاد )602(‬ ‫َِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِّ ِ‬ ‫ََ ْ ُ ََ ُ َ‬ ‫ومن الناس من ي َشري ن َفسه اب ْت ِغاءَ مرضات الل ّه‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َْ َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ َُ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ والل ّه رءوف بال ْعباد )702 (يا أ َ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين آمنوا‬ ‫َُُ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ٌ ِ َِ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ادْخلوا في السل ْم كافة ول َ ت َت ّب ِعوا خطُ‬ ‫ُُ‬ ‫ّ َِ‬ ‫ُ وات‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ًّ َ‬ ‫ّ‬ ‫الشي ْطان إ ِن ّه ل َك ُم عدُو مبين )802 فإن زل َل ْتم من‬ ‫(َ ِ َ ُ‬ ‫ّْ‬ ‫ْ َ ّ ِّ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫بعد ما جاءَت ْك ُم البينات فاعل َموا أ َ‬ ‫ن الل ّه عزيز‬ ‫َ َِ ٌ‬ ‫ّ‬ ‫َِْ َ َ‬ ‫ََّ ُ َ ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫حكيم )902 هل ينظُرون إل ّ أن يأ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ت ِي َهم الل ّه في‬ ‫ُِ‬ ‫(َ ْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ظُل َل من الغمام وال ْملئ ِك َة وقضي ال َ‬ ‫ُ َ ُ ِ َ مر وإ ِل َى‬ ‫ٍَّ‬ ‫ََ َِ َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫الل ّه ت ُرجع ال ُ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫ِ ْ َ ُ مور )012 سل ب َني إ ِسرائيل ك َم‬ ‫(َ ْ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُُ‬ ‫آت َي ْناهم من آي َة ب َي ّن َة ومن ي ُب َدّل ن ِعمة الل ّه من ب َعد‬ ‫ْ ََْ‬ ‫َُ‬ ‫ِ ِ ْ ِْ‬ ‫ٍ‬ ‫ّْ‬ ‫ٍ ََ‬ ‫ما جاءَت ْه فإ ِن الل ّه شديدُ العقاب )112 زي ّن ل ِل ّذين‬ ‫َ َِ‬ ‫َُ ّ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫(ُ َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ك َفروا الحياةُ الدّن ْيا وي َسخرون من ال ّذين آمنوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ََ‬ ‫ََِ‬ ‫َ َ ْ َُ‬ ‫َُ‬ ‫وال ّذين ات ّقوا فوقهم ي َوم القيامة والل ّه ي َرزق‬ ‫ُ ُْ ُ‬ ‫َْ ََُْْ َْ‬ ‫َِ‬ ‫َِ َِ َ‬ ‫َ من يشاءُ بغير حساب )212 كان الناس أ ُ‬ ‫ََ‬ ‫ُ مة‬ ‫ًّ‬ ‫ّ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫َِِْ ِ َ ٍ‬ ‫واحدَةً فب َعث الل ّ‬ ‫ه الن ّب ِيين مب َشرين ومنذرين‬ ‫َََ‬ ‫َِ‬ ‫ّ َ ُ ّ ِ َ َُ ِِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وأنزل معهم الك ِتاب بال ْحق ل ِي َحك ُم ب َي ْن الناس‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ََِ َّ‬ ‫َ َ َ ََُُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫فيما اخت َل َفوا فيه وما اخت َل َف فيه إ ِل ّ ال ّذين‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َِِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ِ ََ‬ ‫َِ‬ ‫أوتوهُ من ب َعد ما جاءَت ْهم الب َي ّنات ب َغيا ً ب َي ْن َهم‬ ‫َُْ‬ ‫ُُ‬ ‫ِ ْ ِْ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫فهدى الل ّه ال ّذين آمنوا ل ِما اخت َل َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ فوا فيه من الحق‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َََ‬ ‫َِِِ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ب ِإ ِذْن ِه والل ّه ي َهدي من ي َشاءُ إ ِلى صراط مست َقيم ٍ )‬ ‫َِ ٍ ّ ْ ِ‬ ‫ُ ِْ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫312 (أ َم حسبت ُم أن ت َدخلوا الجن ّة ول َما يأ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُُْ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫َ َ َ ّ َ ت ِكم مث َل‬ ‫ْ َ ِْ ْ‬ ‫ال ّذين خل َوا من قبل ِكم مست ْهم البأ ْ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ ساءُ والضراءُ‬ ‫ََِِْ‬ ‫َ‬ ‫ّ ّ ُُ‬ ‫ّّ‬ ‫َ‬ ‫َُ ُِ‬ ‫َُ‬ ‫وزل ْزلوا حتى ي َقول الرسول وال ّذين آمنوا معه‬ ‫ّ ُ ُ َ ِ َ َُ‬ ‫َّ‬ ‫ََُ‬ ‫متى ن َصر الل ّه أ َل َ إ ِن ن َصر الل ّه قريب )412(‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َِِ ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫يسأ َلون َك ماذا ينفقون قل َما َ‬ ‫َُْ‬ ‫َ َ َ ُ ِ ُ َ ُ ْ َ أنفقتم من خي ْر‬ ‫َُْ‬ ‫ٍَّْ‬ ‫فل ِل ْوال ِدَي ْن وال َقربين وال ْي َتامى وال ْمساكين واب ْن‬ ‫ََ‬ ‫َ َََِِ‬ ‫َِْ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َُ‬ ‫السبيل وما ت َفعلوا من خي ْر فإ ِن الل ّه ب ِه عليم )‬ ‫ٍََِْ ّ‬ ‫َ ِ َِ ٌ‬ ‫ِّ ِ ََ‬ ‫512 ك ُت ِب عل َيك ُم القتال وهو ك ُره ل ّك ُم وعسى َ‬ ‫ْ َ َ َ أن‬ ‫َِ ُ ََُ ْ ٌ‬ ‫( ََْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ت َك ْرهوا شيئا ً وهو خي ْر ل ّك ُم وعسى أن ت ُحبوا شيئا ً‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫ِّ‬ ‫َْ‬ ‫ْ َََ‬ ‫ََُ َ ٌ‬ ‫وهو شر ل ّك ُم والل ّه ي َعل َم وأ َن ْت ُم ل َ ت َعل َمون )612(‬ ‫ُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َُُْ‬ ‫َْ‬ ‫َ ُ ََ َ ّ‬ ‫ُْ‬ ‫َِ ٍ ِ ِ ُ ْ َِ ٌ‬ ‫ي َسألون َك عن الشهر الحرام ِ قتال فيه قل قتال‬ ‫ََ‬ ‫ِّْ‬ ‫َ َِ‬ ‫فيه ك َبير وصدّ عن سبيل الل ّه وك ُفر ب ِه وال ْمسجد‬ ‫َ‬ ‫ِ َ ٌْ ِ َ َ ِِْ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫ِِِ‬ ‫الحرام ٌ وإخراج أ َهل ِه من ْ ِه أ َ‬ ‫َ َ ِ َ ِ ْ َ ُ ْ ِ ِ ُ ك ْب َر عندَ الل ّه وال ْفت ْن َة‬ ‫َِ ِ ُ‬ ‫ُِ‬ ‫َُ َ َ ُ‬ ‫أ َك ْب َر من القت ْل ول َ ي َزالون ي ُقات ِلون َك ُم حت ّى‬ ‫َْ‬ ‫َُِ‬ ‫َ َِ‬ ‫ي َردوك ُم عن دين ِك ُم إ ِن است َطاعوا ومن ي َرت َدد‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِْ‬ ‫ُّ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ‬ ‫منك ُم عن دين ِه فيمت وهو كافر فأ ُ‬ ‫ِ ِ َ َ ُ ْ َ ُ َ َ ِ ٌ َ ول َئ ِك حب ِطَت‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫أ َعمال ُهم في الدن ْيا والخرة وأ ُول َئ ِك ْأ َ‬ ‫َ صحاب النار‬ ‫َْ ُْ ِ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َِِ َ ْ‬ ‫َّ َ‬ ‫ِّ‬ ‫هم فيها خال ِدون )712 (إ ِن ال ّذين آمنوا وال ّذين‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ ِ َ َ ُ َ‬ ‫ََِ‬ ‫هاجروا وجاهدوا في سبيل الل ّه أ ُ‬ ‫ِ ول َئ ِك ي َرجون‬ ‫ِ‬ ‫َ ُْ َ‬ ‫ََ َُ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ َُ‬ ‫رحمة الل ّه والل ّه غفور رحيم )812 (ي ْسأ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ لون َك عن‬ ‫َََْ‬ ‫ُ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫َِ‬ ‫َ َِ‬ ‫الخمر وال ْمي ْسر قل فيهما إ ِث ْم ك َبير ومنافع‬ ‫ٌ ِ ٌ َََ ِ ُ‬ ‫َِْ َ َ ِِ ُ ْ ِ َِ‬ ‫ِْ َ َ ْ ُ‬ ‫للناس وإ ِث ْمهما أ َك ْب َر من ن ّفعهما وي َسأ َلون َك ماذَا‬ ‫ِّ‬ ‫ُِ‬ ‫ََ‬ ‫ِ َ َُُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ينفقون قل العفو ك َذَل ِك ي ُب َي ّن الل ّه ل َك ُم اليات‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ََْ‬ ‫ُ ُِ َ ُِ‬ ‫ل َعل ّك ُم ت َت َفك ّرون )912 في الدّن ْيا والخرة‬ ‫(ِ‬ ‫َِِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ُْ‬ ‫وي َسأ َلون َك عن الي َتامى قل إ ِصلح ل ّهم خي ْر وإ ِن‬ ‫ََ‬ ‫ْ ٌ ُْ َ ٌ َ‬ ‫َ َِ‬ ‫ت ُخال ِطُوهم فإ ِخوان ُك ُم والل ّه ي َعل َم المفسدَ من‬ ‫َ‬ ‫ُْ ِ َِ‬ ‫ُُْ‬ ‫َْ‬ ‫َُْ َ َْ‬ ‫ََُِْْ‬ ‫المصل ِح ول َو شاءَ الل ّه ل َعن َت َك ُم إ ِن الل ّه عزيز حكيم‬ ‫ْ‬ ‫ّْ‬ ‫َ َِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫)022 ول َ تنك ِحوا المشركات حتى ي ُؤمن ول َمة‬ ‫ِْ ّ َ ٌَ‬ ‫ُ ْ َِ ِ َّ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُ‬ ‫مؤمن َة خي ْر من مشرك َة ول َو أ َعجب َت ْك ُم ول َ تنك ِحوا‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ِْ ٍَ ْ َْ‬ ‫ِّْ ٌ َ ٌ ّ‬ ‫المشركين حتى ي ُؤمنوا ول َعب ْدٌ مؤمن خي ْر من‬ ‫ُِْ‬ ‫ُ ْ ِِ َ َّ‬ ‫ََ‬ ‫ِّْ ٌ َ ٌ ّ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫مشرك ول َو أ َعجب َك ُم أ ُول َئ ِك ي َدْعون إ ِلى النار والل ّه‬ ‫ٍِّْ َ ْ َْ‬ ‫ُ‬ ‫َِّ‬ ‫ْْ‬ ‫َ‬ ‫ي َدْعو إ ِلى الجن ّة وال ْمغفرة ب ِإ ِذْن ِه وي ُب َي ّن آيات ِه‬ ‫ُ‬ ‫َُِ‬ ‫َ ِ َ ََِِْ‬ ‫َِ‬ ‫للناس ل َعل ّهم يت َذَك ّرون )122 ويسأ َ‬ ‫ُ‬ ‫( َ َ ْ لون َك عن‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َُْ‬ ‫َُ‬ ‫َ َِ‬ ‫َ ْ ُِ‬ ‫ِ ُ ْ َُ ً‬ ‫المحيض قل هو أذى فاعت َزلوا الن ّساءَ في‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ُْ َ َ َ‬ ‫المحيض ول َ ت َقربوهن حتى ي َطْهرن فإ ِذا ت َطَهرن‬ ‫َِ‬ ‫َُْ ُ ّ َّ‬ ‫ّْ َ‬ ‫َ‬ ‫فأ ْتو ِهن من حيث أ َ‬ ‫َ ُ ُ ّ ِ ْ َ ْ ُ مرك ُم الل ّه إ ِن الل ّه ي ُحب‬ ‫ُّ‬ ‫َ ِّ‬ ‫ََ ُ‬ ‫الت ّوابين وي ُحب المت َطَهرين )222 (ن ِساؤك ُم حرث‬ ‫َ ُ َْ ٌ‬ ‫ِّ ََِّ‬ ‫ِّ َ‬ ‫ُ‬ ‫ل ّك ُم فأ ْتوا حرث َك ُم أ َنى شئ ْت ُم وقدّموا َ‬ ‫ْ َ َ ُ لنفسك ُم‬ ‫ّْ‬ ‫َُْ‬ ‫ِ‬ ‫ُِ ْ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫َُ‬ ‫وات ّقوا الل ّه واعل َموا أ َن ّكم ملقوهُ وب َشر‬ ‫ََُْ‬ ‫ََّ ِ‬ ‫َُْ‬ ‫المؤمنين )322 ول َ ت َجعلوا الل ّه عرضة لي ْمان ِك ُم‬ ‫َ ُْ َ ً‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫أن ت َب َروا وت َت ّقوا وت ُصل ِحوا ب َي ْن الناس والل ّه‬ ‫ّ‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫سميع عليم )422 ل َ ي ُؤاخذُك ُم الل ّه بالل ّ‬ ‫ُ ِ غو في‬ ‫(‬ ‫ِْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫َ ْ ُُ‬ ‫َُِ‬ ‫أ َي ْمان ِك ُم ول َكن ي ُؤاخذُكم ب ِما ك َسب َت قلوب ُك ُم والل ّه‬ ‫َِْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫غفور حليم )522 (ل ِل ّذين ي ُؤلون من ن ّسائ ِهم‬ ‫ِ َ ُْ َ ِ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َُ ٌ َِ ٌ‬ ‫ت َرب ّص أ َرب َعة أ َشهر فإن فاءوا فإ ِن الل ّه غفور‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫َ َُ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ َِ ْ ٍُ َِ‬ ‫رحيم )622 وإ ِن عزموا الطلقَ فإ ِن الل ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ ّ ه سميع‬ ‫َ َِ ٌ‬ ‫(َ ْ َ َ ُ‬ ‫ِّ ٌ‬ ‫َ َْ َ ُ َِِّ‬ ‫عليم )722 وال ْمطَل ّقات ي َت َرب ّصن ب ِأنفسهن ثلث َة‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫قروء ول َ يحل ل َهن َ‬ ‫ُ ُ ٍ َ َ ِ ّ ُ ّ أن ي َك ْت ُمن ما خل َق الل ّه في‬ ‫ُِ‬ ‫ََْ َ َ‬ ‫أ َرحامهن إن ك ُن ي ُؤمن بالل ّه وال ْي َوم ِ الخر‬ ‫ّ ِْ ِّ‬ ‫ِ َ َْ‬ ‫ِِ‬ ‫ْ َ ِ َِ ّ ِ‬ ‫وب ُعول َت ُهن أحق ب ِردّهن في ذَل ِك إ ِن أرادوا إ ِصلحا ً‬ ‫ُّ َّ َ ِِّ‬ ‫َ َُْ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫َُِّ ُ‬ ‫ول َهن مث ْل ال ّذي عل َي ْهن بال ْمعروف وللرجال‬ ‫ِ‬ ‫ِ َِ ّ َ ِ‬ ‫َ ِ ّ ِ َُْ‬ ‫ّ‬ ‫عل َي ْهن دَرجة والل ّه عزيز حكيم )822( الطلق‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ّ ٌََ َ‬ ‫مرتان ِ فإمساك بمعروف أ َ‬ ‫ٍ و ت َسريح ب ِإ ِحسان ول َ‬ ‫ِْ ٌ‬ ‫ْ َ ٍ ََ‬ ‫ْ‬ ‫َ ّ َ ِ َ ِ ْ َ َ ٌْ ِ َ ْ ُ‬ ‫ِّ‬ ‫ُُ‬ ‫ي َحل ل َك ُم أن ت َأخذوا مما آت َي ْت ُموهن شيئا ً إ ِل ّ أن‬ ‫ُ ُّ َْ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ي َخافا أ َل ّ ي ُقيما حدودَ الل ّه فإ ِن خفت ُم أ َل ّ ي ُقيما‬ ‫ِ َ ُُ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ْ ِْ ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫حدودَ الل ّه فل َ جناح عل َي ْهما فيما افت َدَت ب ِه ت ِل ْك‬ ‫ِْ‬ ‫ُُ‬ ‫َُ َ َ َِ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫حدودُ الل ّه فل َ ت َعت َدوها ومن ي َت َعدّ حدودَ الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ُُ‬ ‫ْ ُ َ ََ‬ ‫ََ َ‬ ‫ِّ‬ ‫فأ ُول َئ ِك هم الظال ِمون )922 فإن طَل ّقها فل َ ت َحل‬ ‫َُّ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َْ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ل َه من ب َعدُ حتى تنك ِح زوجا ً غي ْرهُ فإن طَل ّقها فل َ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ ْ ْ َّ‬ ‫ََ‬ ‫ََْ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫جناح عل َي ْهما أن ي َت َراجعا إن ظَنا أن ي ُقيما حدود‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ ُُ َ‬ ‫َُ َ َ َِ‬ ‫َ ََ ِ‬ ‫الل ّه وت ِل ْك حدودُ الل ّه ي ُب َي ّن ُها ل ِقوم ٍ ي َعل َمون )032(‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َ ََْ‬ ‫َِ‬ ‫وإذا طَل ّقت ُم الن ّساءَ فبل َغن أجل َهن فأ َ‬ ‫ََِ‬ ‫َ َ ْ َ َ ُ ّ َ مسكوهن‬ ‫َ‬ ‫ُِْ ُّ‬ ‫ُْ‬ ‫ب ِمعروف أ َو سرحوهن ب ِمعروف ول َ ت ُمسكوهن‬ ‫ُِْ ُّ‬ ‫ٍَ‬ ‫ٍ ْ َّ ُ ُ ّ َُْ‬ ‫َُْ‬ ‫َ ََ‬ ‫َْْ‬ ‫ضرارا ً ل ّت َعت َدوا ومن ي َفعل ذَل ِك فقدْ ظَل َم ن َفسه‬ ‫ُْ‬ ‫َ ْ َُ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫ول َ ت َت ّخذوا آيات الل ّه هزوا ً واذْك ُروا ن ِعمت الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ُُ‬ ‫َْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫عل َي ْك ُم وما أنزل عل َي ْكم من الك ِتاب وال ْ‬ ‫َََ ُ‬ ‫َ ِ َ حك ْمة‬ ‫َ‬ ‫ِ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫يعظُكم به َوات ّقوا الل ّه واعل َموا أ َ‬ ‫ُ ِِ َ ُ‬ ‫ن الل ّه ب ِك ُل شيء‬ ‫ّ َ ٍْ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ََُْ‬ ‫عليم )132 وإ ِذا طَل ّقت ُم الن ّساءَ فب َل َغن أ َجل َهن فل َ‬ ‫َ َْ َ َُّ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫ت َعضلوهن أن ينكحن أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ْ َ زواجهن إ ِذا ت َراضوا ب َي ْن َهم‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُُ ُ ّ‬ ‫َْ َُ ّ َ َ َْ‬ ‫بال ْمعروف ذَل ِك يوعظ ب ِه من كان منك ُم ي ُؤمن‬ ‫ََِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َُ‬ ‫ْ ِْ ُ‬ ‫َُ َُ َِ‬ ‫بالل ّه واليوم الخر ذَل ِك ُم أ َزكى ل َك ُم وأ َ‬ ‫ْ َْ‬ ‫ْ َ طْهر والل ّه‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َُ َ‬ ‫ِِ‬ ‫ِ َََْ ِ‬ ‫ي َعل َم وأن ْت ُم ل َ ت َعل َمون )232 وال ْوال ِدات ي ُرضعن‬ ‫ُْ َ‬ ‫(َ َ َ ُ ْ ِ ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َُْ‬ ‫أ َولدهن حول َين كامل َين ل ِمن أ َراد َ‬ ‫ْ َ ُ ّ َ ْ ْ ِ َ ِ ْ ِ َ ْ َ َ أن ي ُت ِم‬ ‫ّ‬ ‫ّ َ ََ َ ََ‬ ‫الرضاعة وعلى المولود ل َه رزقهن وك ِسوت ُهن‬ ‫َْ ُّ‬ ‫َ ُْ ِ ُ ِْ ُ ُ ّ َ‬ ‫بال ْمعروف ل َ ت ُك َل ّف ن ُفس إ ِل ّ وسعها ل َ ت ُضار‬ ‫ِ‬ ‫ُ ََْ‬ ‫ٌُْ‬ ‫َّ‬ ‫ِ َُْ‬ ‫ُ َ ِِ َ ََ‬ ‫َ ُْ‬ ‫وال ِدَةٌ ب ِول َدها ول َ مولودٌ ل ّه ب ِول َده وعلى الوارث‬ ‫َِِ‬ ‫َِ َ‬ ‫َ مث ْل ذَ َل ِك فإن أ َ‬ ‫ُِ‬ ‫َ َ ِ ْ رادا فصال ً عن ت َراض من ْهما‬ ‫َ‬ ‫ٍّ َُ‬ ‫َََِ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ٍُ َ‬ ‫وت َشاور فل َ جناح عل َي ْهما وإ ِن أ َردْت ّم أ َن‬ ‫ْ‬ ‫َُ َ َ َِ َ ْ َ‬ ‫َْ‬ ‫ت َست َرضعوا أ َولدَك ُم فل َ جناح عل َي ْك ُم إ ِذا سل ّمت ُم‬ ‫َُ َ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ْ‬ ‫ََْْ‬ ‫ما آت َي ْتم بال ْمع ْروف وات ّقوا الل ّه واعل َموا أ َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ن الل ّه‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ََُْ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ ِ َ ُْ‬ ‫ب ِما ت َعملون ب َصير )332 وال ّذين ي ُت َوفون منك ُم‬ ‫ََّْ ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ٌِ‬ ‫ويذَرون أ َزواجا ً يت َربصن بأنفسهن أ َربعة أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ّ ْ َ ِ ُ ِ ِ ّ ْ َ َ َ شهر‬ ‫َ َْ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ٍُْ‬ ‫وعشرا ً فإذا بل َغن أ َ‬ ‫ََُّ‬ ‫ََْ‬ ‫َ ِ َ َ ْ َ جل َهن فل َ جناح عل َي ْك ُم فيما‬ ‫َُ َ‬ ‫َِْ‬ ‫َ‬ ‫فعل ْن في أنفسهن بال ْمعروف والل ّه ب ِما ت َعملون‬ ‫ََ َ ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ُ ِِ ّ ِ َْ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫خبير )432 ول َ جناح عل َي ْك ُم فيما عرضتم ب ِه من‬ ‫َُ َ َ‬ ‫ْ ِ َ َّ ُْ‬ ‫ِِْ‬ ‫َِ‬ ‫(َ‬ ‫خطْ ٌبة الن ّساء أ َو أ َك ْننت ُم في َ‬ ‫َ ْ ِ أنفسك ُم عل ِم الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ََُِْ‬ ‫َِْ‬ ‫أ َن ّك ُم ست َذْك ُرون َهن ول َكن ل ّ ت ُواعدوهن سرا ّ إ ِل ّ أ َن‬ ‫َ ُِ ُ ّ ِ‬ ‫َُِّ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ‬ ‫ُْ‬ ‫ت َقولوا قول ً معروفا ً ول َ ت َعزموا عقدَةَ الن ّكاح‬ ‫ُِْ‬ ‫َ‬ ‫ُّْ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫حتى ي َب ْل ُغ الك ِتاب أ َجل َه واعل َموا أ َن الل ّه ي َعل َم ما‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ََُْ‬ ‫ُْ‬ ‫َُ َُ‬ ‫في أنفسك ُم فاحذَروه َواعل َموا أ َ‬ ‫َ‬ ‫ن الل ّه غفور‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ َْ ْ ُ َُ ُْ‬ ‫َ َُ ٌ‬ ‫حليم )532 ل َ جناح عل َي ْك ُم إن طَل ّقت ُم الن ّساءَ ما‬ ‫(‬ ‫َُ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫ِْ‬ ‫ل َم ت َمسوهن أ َ‬ ‫ْ َ ّ ُ ّ و ت َفرضوا ل َهن فريضة ومت ّعوهن‬ ‫ْ ِْ ُ‬ ‫ُ ّ َِ ًَ ََ ُ ُ ّ‬ ‫على الموسع قدَرهُ وعلى المقت ِر قدَرهُ متاعا ً‬ ‫َ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ َِ ُ‬ ‫ِِ َ ُ‬ ‫ََ‬ ‫بال ْمعروف حقا ّ على المحسنين )632 وإن‬ ‫َِ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫ِ َُْ‬ ‫(َ ِ‬ ‫طَل ّقت ُموهن من قبل َ‬ ‫َ ْ ِ أن ت َمسوهن وقدْ فرضت ُم‬ ‫ْ ُ ُِّ‬ ‫َ ّ ُ ّ ََ ََ ْ ْ‬ ‫َ‬ ‫ل َهن فريضة فن ِصف ما فرضت ُم إ ِل ّ أن ي َعفون أ َو‬ ‫ُ ّ َِ ًَ َ ْ ُ َ ََ ْ ْ‬ ‫ْ َُ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ِِ ُْ‬ ‫ي َعفو ال ّذي ب ِي َده عقدَةُ الن ّكاح وأن ت َعفوا أقرب‬ ‫ِ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ََِ‬ ‫َُْ‬ ‫ََْ‬ ‫للت ّقوى ول َ تنسوا الفضل ب َي ْن َك ُم إ ِن الل ّه ب ِما‬ ‫ّْ‬ ‫ََ‬ ‫َ َ َُ‬ ‫ِ َْ‬ ‫ََ‬ ‫(َ ِ ُ‬ ‫ت َعملون ب َصير )732 حافظوا على الصل َوات‬ ‫َِّ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ٌِ‬ ‫َُْ‬ ‫والصلة الوسطى وقوموا ل ِل ّه قان ِتين )832 فإ ِن‬ ‫ِّ‬ ‫(َ ْ‬ ‫َِ ِ َ‬ ‫َُ ُ‬ ‫َ‬ ‫خفت ُم فرجال ً أ َو رك ْبانا ً فإذا أ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ ِ َ منت ُم فاذْك ُروا الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ِْ ْ ََِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َُ‬ ‫ك َما عل ّمكم ما ل َم ت َكونوا ت َعل َمون )932 وال ّذين‬ ‫ْ ُُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫ي ُت َوفون منك ُم وي َذَرون أ َزواجا ً وصي ّة ل َزواجهم‬ ‫ََّْ ِ‬ ‫َ َْ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ ِ ً َْ ِِ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ َ َ َْ ٍ َ ْ ََ ْ َ َ‬ ‫متاعا ً إ ِلى الحول غي ْر إ ِخراج فإ ِن خرجن فل َ جناح‬ ‫َّ‬ ‫َُ َ‬ ‫َ‬ ‫عل َي ْك ُم في ما فعل ْن في أنفسهن من معروف‬ ‫َ‬ ‫َ ََ َ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ ِِّ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ُّْ‬ ‫والل ّه عزيز حكيم )042 ول ِل ْمطَل ّقات متاع‬ ‫َ ِ ََ ٌ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ُ َِ ٌ َِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫بال ْمعروف حقا ّ ع َ‬ ‫َ‬ ‫َلى المت ّقين )142 ك َذَل ِك ي ُب َي ّن‬ ‫(‬ ‫َِ‬ ‫ِ َْ‬ ‫ُ‬ ‫َُِ‬ ‫الل ّه ل َُك ُم آيات ِه ل َعل ّك ُم ت َعقلون )242 (أ َ‬ ‫ََْ‬ ‫ل َم ت َر إ ِلى‬ ‫ْ ُِْ َ‬ ‫ََِْ‬ ‫ُ‬ ‫ال ّذين خرجوا من ديارهم وهم أ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ ِ ِ ْ َ ُ ْ لوف حذَر الموت‬ ‫َْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََِ ُ‬ ‫ٌََ‬ ‫فقال َل َهم الل ّه موتوا ث ُم أ َ‬ ‫ّ حياهم إ ِن الل ّه ل َذُو‬ ‫ُُ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُْ‬ ‫ََ َ ُُ‬ ‫َ ْ ٍ ََ‬ ‫فضل على الناس ول َك ِن أ َك ْث َر الناس ل َ ي َشك ُرون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫)342 وقات ِلوا في سبيل الل ّه واعل َموا أن الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َُِْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫سميع عليم )442 من ذا ال ّذي ي ُقرض الل ّه قرضا ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫(َ‬ ‫َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫َ َْ‬ ‫حسنا ً فيضاعفه ل َه أ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ ُ َ ِ َ ُ ُ ضعافا ً ك َثيرةً والل ّه ي َقب ِض‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ َ‬ ‫ََْ‬ ‫وي َب ْسط وإ ِل َي ْه ت ُرجعون )542 (أل َم ت َر إ ِلى المل ِ من‬ ‫ِ َُْ َ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫َُُ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ب َني إ ِسرائيل من ب َعد موسى إ ِذْ قالوا ل ِن َب ِي ل ّهم‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ ُُ‬ ‫َْ ِ َ ِ ْ ِْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ ََْ‬ ‫اب ْعث ل َنا ملكا ً ن ّقات ِل في سبيل الل ّه قال هل‬ ‫ِْ‬ ‫َ ْ َ َِ‬ ‫َ ِ َِ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫عسي ْت ُم إن ك ُت ِب عل َي ْك ُم القتال أل ّ ت ُقات ِلوا قالوا‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫وما ل َنا أ َل ّ ن ُقات ِل في سبيل الل ّه وقد أ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َ ْ خرجنا من‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َِْْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ديارنا وأ َ‬ ‫ِ َ ِ َ َ ب ْنائ ِنا فل َما ك ُت ِب عل َي ْهم القتال ت َول ّ‬ ‫ِ َ ُ َ وا إ ِل ّ‬ ‫َ َ ُِ‬ ‫َََّ‬ ‫ْ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫قليل ً من ْهم والل ّه عليم بالظال ِمين )642 وقال‬ ‫َِ‬ ‫ُ َِ ٌ َ‬ ‫َِّ‬ ‫ّ ُْ َ‬ ‫ل َهم ن َب ِي ّهم إ ِن الل ّه قدْ ب َعث ل َك ُم طالوت ملكا ً‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ْ َ ُ َ َِ‬ ‫ُْ ّ‬ ‫ُْ‬ ‫قالوا أ َنى يكون ل َه المل ْك عل َينا ون َحن أ َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ ُ َ ْ َ َ ْ ُ حق‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫َُ ُ ُ‬ ‫بال ْمل ْك من ْه ول َم ي ُؤت سعة من المال قال إ ِن الل ّه‬ ‫َََِ ّ‬ ‫ِ ُ ِ ِ ُ َ ْ ْ َ ًََ ّ َ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ْ ًَ ِ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ ِْ ْ‬ ‫اصطفاهُ علي ْك ُم وزادَهُ ب َسطة في العلم ِ والجسم ِ‬ ‫َ‬ ‫والل ّه ي ُؤتي مل ْك َه من ي َشاءُ والل ّه واسع عليم )‬ ‫ُ ِْ‬ ‫ُ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ742 وقال ل َهم ن َبيهم إن آية مل ْكه أن يأ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ت ِي َك ُم‬ ‫(َ َ َ ُ ْ ِ ّ ُ ْ ِ ّ َ َ ُ ِ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫التابوت فيه سكين َة من رب ّك ُم وب َقي ّة مما ت َرك آل‬ ‫ْ َ ِ ٌّّ‬ ‫ُّ ُ ِ ِ َِ ٌّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫موسى وآل هارون ت َحمل ُه الملئ ِك َة إ ِن في ذَل ِك‬ ‫ُ ِّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َُُ‬ ‫(َ ّ َ َ َ‬ ‫لي َة ل ّك ُم إن كنتم مؤمنين )842 فل َما فصل‬ ‫ً‬ ‫ُُ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫ِْ‬ ‫َُ ُِ‬ ‫طالوت بال ْجنود قال إ ِن الل ّه مب ْت َليكم ب ِن َهر فمن‬ ‫َ ُ ُ ِ ُُ ِ َ َ ّ‬ ‫ٍَ ََ‬ ‫َََُِِ‬ ‫شرب من ْه فل َي ْس مني ومن ل ّم ي َطْعمه فإ ِن ّه من ّي‬ ‫َ ِّ‬ ‫َُْ َ ُ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫إ ِل ّ من اغت َرف غرفة ب ِي َده فشربوا من ْه إ ِل ّ قليل ً‬ ‫َ ِ ْ َ َ ُْ ًَ‬ ‫َِ‬ ‫ِِ َ َ ُِ‬ ‫ُِ‬ ‫ََُ َ ُ‬ ‫من ْهم فل َما جاوزهُ هو وال ّذين آمنوا معه قالوا ل َ‬ ‫َُ َ ِ َ َُ‬ ‫ّ ُ ْ َ ّ َ ََ‬ ‫َْ َ ُ َ َُُ ِِ َ َ‬ ‫طاقة ل َنا الي َوم ب ِجالوت وجنوده قال ال ّذين‬ ‫َ ََ َ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ٍ َِ ٍ َ‬ ‫ُّ‬ ‫ي َظُنون أ َن ّهم ملقوا الل ّه كم من فئ َة قليل َة غل َب َت‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫فئ َة ك َثيرةً ب ِإ ِذْن الل ّه والل ّه مع الصاب ِرين )942(‬ ‫ََُ‬ ‫َِّ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ًِ َِ‬ ‫َ ُ َ َُُ ِِ َ ُ‬ ‫ول َما ب َرزوا ل ِجالوت وجنوده قالوا رب ّنا أ َفرغ عل َي ْن َا‬ ‫ِْْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫َ صبرا ً وث َبت أ َ‬ ‫َُْ ََ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫َْ ََ َ‬ ‫َ ّ ْ قدامنا وانصرنا على القوم ِ‬ ‫الكافرين )052 فهزموهم ب ِإ ِذْن الل ّه وقت َل داود‬ ‫(َ َ َ ُ ُ‬ ‫ِ ََ َ َ ُُ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ِ‬ ‫جالوت وآتاهُ الل ّه المل ْك وال ْحك ْمة وعل ّمه مما‬ ‫َُ َََ‬ ‫ُ َ َ ِ ََ ََ َُ ِّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ي َشاءُ ول َول دَفع الل ّه الناس ب َعضهم ب ِب َعض‬ ‫ِّ‬ ‫ُْ‬ ‫َ ْ َُ‬ ‫َْ‬ ‫ٍْ‬ ‫ل ّفسدَت ال َرض ول َك ِن الل ّه ذو فضل عل َى‬ ‫َُ ٍََْ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َُ‬ ‫العال َمين )152 (ت َل ْك آيات الل ّه ن َت ْلوها عل َي ْك بال ْحق‬ ‫ََُ‬ ‫ِ‬ ‫ََُ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ َّ‬ ‫َ‬ ‫وإ ِن ّك ل َمن المرسلين )252 (ت ِل ْك الرسل فضل ْنا‬ ‫ََُُّّ‬ ‫ُْ َِ َ‬ ‫َ َِ‬ ‫َ‬ ‫ب َعضهم على ب َعض من ْهم من ك َل ّم الل ّ‬ ‫ْ َ ُ ْ ََ‬ ‫ه ورفع‬ ‫ُ ََ َ َ‬ ‫ْ ٍُّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ب َعضهم دَرجات وآت َي ْنا عيسى اب ْن مري َم الب َي ّنات‬ ‫َِ‬ ‫ََِ‬ ‫َ َْ َ‬ ‫ْ ََ ُ ْ َ َ ٍ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ََِْ‬ ‫وأي ّدْناهُ ب ِروح القدُس ول َو شاءَ الل ّه ما اقت َت َل‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫ال ّ‬ ‫ذين من ب َعدهم من ب َعد ما جاءَت ْهم الب َي ّنات‬ ‫ِ َ ِ ْ ِِْ‬ ‫ّ ْ ِْ َ َ‬ ‫َُ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ‬ ‫ول َك ِن اخت َل َفوا فمن ْهم من آمن ومن ْهم من ك َفر‬ ‫ِْ‬ ‫ّ ْ َ َ َِ ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ََْ‬ ‫ول َو شاءَ الل ّه ما اقت َت َلوا ول َك ِن الل ّه ي َفعل ما ي ُريد )‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫َ َُْ َ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫352 (يا أ َ‬ ‫ُِ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين آمنوا أنفقوا مما رزقناك ُم من‬ ‫ِّ ََ َْ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫ّْ‬ ‫قبل أن يأ ْ‬ ‫َ ْ ِ َ َ ت ِي ي َوم ل ّ ب َي ْع فيه ول َ خل ّة ول َ شفاعة‬ ‫َ َ ٌَ‬ ‫َ ٌْ‬ ‫ٌَُ‬ ‫ٌَِِ‬ ‫وال ْكافرون هم الظال ِمون )452( الل ّه ل َ إ ِل َه إ ِل ّ هو‬ ‫َُّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َُ‬ ‫َ َ ُِ‬ ‫الحي القيوم ل َ ت َأ ْخذُهُ سن َة ول َ ن َوم ل ّه ما في‬ ‫ُ‬ ‫ٌْ ُ َ ِ‬ ‫َّ ُ‬ ‫ٌَِ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫السموات وما في ال َرض من ذا ال ّذي ي َشفع‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََّ ِ‬ ‫َُْ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َ‬ ‫عنده إل ّ بإذْنَِه يعل َم ما بين أ َ‬ ‫ِ َ ُ ِ ِ ِ ِ َ ْ ُ َ َ ْ َ ي ْديهم وما خل ْفهم‬ ‫َ َُْ‬ ‫ِ ِْ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ول َ ي ُحيطون ب ِشيء من عل ْمه إ ِل ّ ب ِما شاءَ وسع‬ ‫ِ‬ ‫َ ٍْ ّ ْ ِ ِِ‬ ‫َُ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫ك ُرسي ّه السموات وال َ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ َ َ ِ َ رض ول َ ي َئودُهُ حفظُهما‬ ‫َُ‬ ‫ُِْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َِّ‬ ‫وهو العل ِي العظيم )552 ل َ إ ِك ْراهَ في الدين قد‬ ‫(‬ ‫ِ‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫ََُ‬ ‫َّ‬ ‫ّْ‬ ‫ت ّب َي ّن الرشدُ من الغي فمن ي َك ْفر بالطاغوت‬ ‫ُّ ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ ََ‬ ‫ُْ ِ‬ ‫وي ُؤمن بالل ّه فقد است َمسك بال ْعروة الوث ْقى ل َ‬ ‫َُ‬ ‫ِ َ َ ِ ْ ْ َ َ ِ ُْ َِ‬ ‫َ ِْ ِْ‬ ‫انفصام ل َها والل ّه سميع عليم )652( الل ّه ول ِي‬ ‫ُ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ََِ ََ‬ ‫َُ ّ‬ ‫ََِ‬ ‫ال ّذين آمنوا ي ُخرجهم من الظّل ُمات إ ِلى النور‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُُِْ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫وال ّذين ك َفروا أ َ‬ ‫ول ِياؤهم الطاغوت ي ُخرجون َهم‬ ‫ّ ُ ُ ُِْ‬ ‫ُ‬ ‫ََِ‬ ‫َْ ُُُ‬ ‫َُ‬ ‫من النور إلى الظّل ُمات أ ُول َئ ِك أ َ‬ ‫ّ ِ َِ‬ ‫َ صحاب النار هم‬ ‫َْ ُ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ ُْ‬ ‫ََ ِ ْ‬ ‫ََْ‬ ‫فيها خال ِدون )752 (أل َم ت َر إ ِلى ال ّذي حاج إ ِب ْراهيم‬ ‫ِ‬ ‫ََِ ُ َ‬ ‫َّ‬ ‫ََِ‬ ‫في رب ّه أ َن آتاهُ الل ّه المل ْك إ ِذْ قال إ ِب ْراهيم رب ّي‬ ‫ِ‬ ‫ََِْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ََ ُ َ َ ُ َ ِ ُ َ َ‬ ‫َِ ََُ‬ ‫ال ّذي ي ُحيي وي ُميت قال أنا أحيي وأميت قال‬ ‫ََََُِ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ِْ‬ ‫إبراهيم فإن الل ّه يأ ْ‬ ‫َ َ تي بالشمس من المشرق‬ ‫ِ‬ ‫َِْ ِ ُ َ ِ ّ‬ ‫ِ ّْ َِِ‬ ‫َِِْ‬ ‫فأ ْت ب ِها من المغرب فب ُهت ال ّذي ك َفر والل ّه ل َ‬ ‫ِ‬ ‫َِْ ِ َ ِ َ‬ ‫َ ِ َ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ََ َ‬ ‫َّ ََ‬ ‫ي َهدي القوم الظال ِمين )852 (أ َو كال ّذي مر على‬ ‫َِْ‬ ‫ِْ‬ ‫ََْ‬ ‫َِّ‬ ‫قرية وهي خاوية على عروشها قال أ َ‬ ‫ٍََْ َ ِ َ َ ٌَِ ََ‬ ‫ِ َ َ َ نى ي ُحي ِي‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُُ‬ ‫هذه الل ّه ب َعدَ موت ِها فأ َمات َه الل ّه مائ َة عام ٍ ث ُم ب َعث َه‬ ‫ُِ ََ‬ ‫َِِ‬ ‫ّ َُ‬ ‫ُ ْ َْ َ َ َ ُ‬ ‫قال ك َم ل َبث ْت قال ل َبث ْت يوما ً أ َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫و ب َعض ي َوم ٍ قال‬ ‫َْْْ‬ ‫ْ ِ َ َ َ ِ ُ َْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بل ل ّب ِث ْت مائ َة عام ٍ فانظُر إ ِلى طَعامك وشراب ِك‬ ‫َِ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ َِ َََ‬ ‫َْ‬ ‫َِ ِ َ َ َْ َ‬ ‫ل َم ي َت َسن ّه وانظُر إ ِلى حمارك ول ِن َجعل َك آي َة للناس‬ ‫ًّّ‬ ‫ْ‬ ‫ََْ‬ ‫ِ‬ ‫وانظُر إ ِلى الع َ‬ ‫َْ‬ ‫ِظام ِ ك َي ْف ننشزها ث ُم ن َك ْسوها‬ ‫َُ‬ ‫َ ُ َُِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ‬ ‫ل َحما ً فل َما ت َب َي ّن ل َه قال أ َعل َم أ َن الل ّه على ك ُ‬ ‫ّ‬ ‫ل‬ ‫َ َُ َ ُْ ّ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫شيء قدير )952 وإذْ قال إبراهيم رب أ َ‬ ‫( َ ِ َ َ ِ ْ َ ِ ُ َ ّ رني ك َي ْف‬ ‫َ‬ ‫ِِ‬ ‫َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫َََ‬ ‫ت ُحيي الموتى قال أ َول َم ت ُؤمن قال ب َلى ول َك ِن‬ ‫َ َْ‬ ‫َ َ َ ْ ِْ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ل ّيطْمئ ِن قل ْبي قال فخذْ أ َ‬ ‫َ َ َ ُ رب َعة من الطّي ْر‬ ‫َ‬ ‫ْ ًَ ّ َ‬ ‫َ َِّ‬ ‫ِ‬ ‫فصرهن إ ِل َي ْك ث ُم اجعل على ك ُل جب َل من ْهن جزءا ً‬ ‫َ ّ ْ َ ْ ََ‬ ‫ّ َ ٍ ّ ُ ّ ُْ‬ ‫َ ُْ ُ ّ‬ ‫ث ُم ادْعهن ي َأ ْتين َك سعيا ً واعل َم أ َن الل ّه عزيز حكيم‬ ‫ِ‬ ‫َْْ ّ‬ ‫َ َْ‬ ‫ُُ ّ‬ ‫َ َِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ّ‬ ‫)062 مث َل ال ّذين ينفقون أ َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ِ َ ُ ِ ُ َ موال َهم في سبيل الل ّه‬ ‫َْ ُْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ك َمث َل حب ّة أ َن ْب َت َت سب ْع سناب ِل في ك ُل سن ْب ُل َة مائ َة‬ ‫ٍّ ُ‬ ‫ْ َ َ ََ َ ِ‬ ‫ٍََِ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫حب ّة والل ّه ي ُضاعف ل ِمن ي َشاءُ والل ّه واسع عليم )‬ ‫ٍَ‬ ‫ُ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ََُِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫162( َال ّذين ينفقون أ َ‬ ‫ِ َ ُ ِ ُ َ موال َهم في سبيل الل ّه ث ُم‬ ‫َْ ُْ ِ‬ ‫ِّ‬ ‫ََِ ِ‬ ‫ُ ََ ََُ‬ ‫ً‬ ‫ل َ ي ُت ْب ِعون ما أنفقوا منا ّ ول َ أ َذى ل ّهم أجرهم عند‬ ‫ُْ ُْ ُْ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(ُ ْ ٌ‬ ‫رب ّهم ول َ خوف عل َي ْهم ول َ هم ي َحزنون )262 قول‬ ‫ُْ َُْ َ‬ ‫َْ ٌ َ ِْ َ‬ ‫َ ِْ َ‬ ‫معروف ومغفرةٌ خير من صدقة يت ْبعها أ َ‬ ‫ً‬ ‫َ َ َ ٍ َ َ ُ َ ذى والل ّه‬ ‫ّْ‬ ‫ُ‬ ‫ٌَْ ّ‬ ‫َ‬ ‫ٌ َََِْ‬ ‫غ ُن ِي حليم )362 (يا أ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين آمنوا ل َ ت ُب ْطِلوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َ ٌ َِ ٌ‬ ‫ُ ِ ُ َ ُ َِ‬ ‫َ‬ ‫صدَقات ِكم بال ْمن وال َذى كال ّذي ينفق مال َه رئاءَ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ ُ ِ ََّ‬ ‫الناس ول َ ي ُؤمن بالل ّه وال ْي َوم ِ الخر فمث َل ُه ك َمث َل‬ ‫ّ‬ ‫ِْ ُِ‬ ‫ِِ ََ ُ َ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ‬ ‫ٌ َ َ ُ َْ‬ ‫صفوان عل َيـه ت ُراب فأصاب َه واب ِل فت َرك َه صلدا ً ل ّ‬ ‫ََْ ٍ َِْ َ ٌ َ َ َُ‬ ‫َ ََ‬ ‫ي َقدرون على شيء مما ك َسبوا والل ّه ل َ ي َهدي‬ ‫ِْ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ٍْ ّّ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫القوم الكافرين )462 ومث َل ال ّذين ينفقون‬ ‫ِ َُ ُِ َ‬ ‫ََْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫أ َموال َهم اب ْت ِغاءَ مرضات الل ّه وت َث ْبيتا ً من أنفسهم‬ ‫َ‬ ‫َْ َ ِ‬ ‫ّْ‬ ‫ُ ِِْ‬ ‫ُُ‬ ‫ْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َك َمث َل جن ّة بربوة أ َصابها وابل فآت َت أ ُ‬ ‫َ ََ َ ِ ٌ َ‬ ‫ْ ك ُل َها‬ ‫َ ِ َ ٍ ََِْ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ضعفي ْن فإن ل ّم ي ُصب ْها واب ِل فطَل والل ّه ب ِما‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ ََ ّ َ‬ ‫َِ َ َ َ‬ ‫َِْ ِ َِ‬ ‫ت َعملون ب َصير )562 (أي َودّ أحدُك ُم أن ت َكون ل َه جن ّة‬ ‫ُ َ ٌَُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ ٌَ‬ ‫من ن ّخيل وأعناب ت َجري من ت َحت ِها ال َن ْهار ل َه‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َُ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ ٍ َ َْ ٍ ْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫فيها من ك ُل الث ّمرات وأ َصاب َه الك ِب َر ول َه ذُري ّة‬ ‫ٌَُُّ‬ ‫َِِ‬ ‫ََ ِ َ َ ُ‬ ‫ضعفاءُ فأ َ‬ ‫َ‬ ‫ََُ‬ ‫َ صاب َها إ ِعصار فيه نار فاحت َرقت ك َذَل ِك‬ ‫ْ َ ٌ ِ ٌَِ َ ْ ََ ْ‬ ‫ََ‬ ‫ي ُب َي ّن الل ّه ل َك ُم اليات ل َعل ّك ُم ت َت َفك ّرون )662 (يا أ َي ّها‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ال ّذين آمنوا َ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ َ َ ُ أنفقوا من طَي ّبات ما ك َسب ْت ُم ومما‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ َِّ‬ ‫ََِ‬ ‫ُ‬ ‫أ َخرجنا ل َكم من ال َرض ول َ ت َي َمموا الخبيث من ْه‬ ‫َْ َْ‬ ‫َّ‬ ‫َِ َ ِ ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َ‬ ‫تنفقون ول َستم بآخذيه إ ِل ّ أن ت ُغمضوا فيه‬ ‫ِْ ُ‬ ‫ِِ‬ ‫ُ ُِ َ َ ُْ ِ ِِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫واعل َموا أ َن الل ّه غن ِي حميد )762( الشي ْطان‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ ّ َِ ٌ‬ ‫َُْ‬ ‫يعدك ُم الفقر ويأ ْ‬ ‫َ ْ َ َ َ مركم بال ْفحشاء والل ّه ي َعدُك ُم‬ ‫ُِ‬ ‫َُِ ُ‬ ‫ُُ ُ ِ َ ْ َ ِ َ‬ ‫مغفرةً من ْه وفضل ً والل ّه واسع عليم )862 (ي ُؤتي‬ ‫ِْ‬ ‫ّ ُ ََ ْ‬ ‫ُ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َِّْ‬ ‫َََ ُ‬ ‫َ‬ ‫الحك ْمة من ي َشاءُ ومن ي ُؤت الحك ْمة فقدْ أوت ِي‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ِ ََ َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫خيرا ً ك َثيرا ً وما ي َذّك ّر إ ِل ّ أ ُولوا ال َل ْباب )962 وما‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫أنفقتم من ن ّفقة أ َُ‬ ‫َ َ ٍ و ن َذَرتم من ن ّذْر فإ ِن الل ّه‬ ‫ُْ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ٍَ ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫يعل َمه وما للظال ِمين من َ‬ ‫َْ ُُ ََ ِ ّ‬ ‫ِ َ ِ ْ أنصار )072 (إن ت ُب ْدوا‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ٍَ‬ ‫الصدَقات فن ِعما هي وإن ت ُخفوها وت ُؤتوها‬ ‫ْ ُ َ َ ُْ َ‬ ‫ّ َ ِ َ ِ ّ ِ َ َِ‬ ‫ُّ َ ُ‬ ‫ََ‬ ‫الفقراءَ فهو خي ْر ل ّك ُم وي ُك َفر عنكم من سي ّئات ِك ُم‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ََُ َ ٌ‬ ‫ََُ‬ ‫والل ّه ب ِما ت َعملون خبير )172 (ل َي ْس عل َي ْك هداهم‬ ‫ََ‬ ‫َ َُ ُْ‬ ‫َُ‬ ‫َُْ َ َِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ول َك ِن الل ّ‬ ‫ََ ُ ُِ‬ ‫َ‬ ‫ّ ه ي َهدي من ي َشاءُ وما تنفقوا من خي ْر‬ ‫َ ِْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٍَِْ‬ ‫ََ‬ ‫فلنفسك ُم وما تنفقون إ ِل ّ اب ْت ِغاءَ وجه الل ّ‬ ‫َ ْ ِ ه وما‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ ْ ََ ُ ُِ َ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ُ ُِ‬ ‫تنفقوا من خي ْر ي ُوف إ ِل َي ْك ُم وأ َن ْت ُم ل َ ت ُظْل َمون )‬ ‫ٍَِْ َّ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫272 (ل ِل ْفقراء ال ّذين أ ُحصروا في سبيل الل ّه ل َ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِ َ ْ ُِ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ي َست َطيعون ضربا ً في ال َرض ي َحسب ُهم الجاهل‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ ْ َ ُُ‬ ‫َْ ِ ُ َ َْ‬ ‫أغن ِياءَ من الت ّعفف ت َعرفهم ب ِسيماهم ل َ‬ ‫َْ‬ ‫َّ ِ ُُِْ‬ ‫َِ‬ ‫ِ َ ُْ‬ ‫ََ ُ ُِ‬ ‫ي َسأ َلون الناس إ ِل ْحافا ً وما تنفقوا من خي ْر فإ ِن‬ ‫ّ‬ ‫ٍََِْ ّ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫الل ّه ب ِه عليم )372( ال ّذين ينفقون أ َموال َهم باللي ْل‬ ‫ِ َُ ُِ َ َْ ُ‬ ‫َ ِ َِ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫والن ّهار سرا ّ وعلن ِية فل َهم أ َ‬ ‫َ ً َ ُ ْ جرهم عندَ رب ّهم ول َ‬ ‫ََ‬ ‫ُْ ُْ ِ‬ ‫َِِ‬ ‫َ ِْ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫خوف عل َي ْهم ول َ هم ي َحزنون )472( ال ّذين ي َأك ُ ُ‬ ‫لون‬ ‫َ‬ ‫ُْ َُْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َْ ٌ َ ِْ َ‬ ‫الربا ل َ ي َقومون إ ِل ّ ك َما ي َقوم ال ّذي ي َت َخب ّطُه‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َُُ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الش ّيطان من المس ذَل ِك بأ َ‬ ‫ُْ َُ‬ ‫َ ِ ن ّهم قالوا إ ِن ّما الب َي ْع‬ ‫ُ‬ ‫ّْ َ ُ َِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ َ َ ّ‬ ‫ُِ‬ ‫مث ْل الربا وأ َحل الل ّه الب َي ْع وحرم الربا فمن جاءَه‬ ‫َ‬ ‫َ َََّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ّ َِ‬ ‫موعظَة من رب ّه فانت َهى فل َه ما سل َف وأ َمرهُ إ ِل َى‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََُ‬ ‫ٌّ‬ ‫َ َ ُْ‬ ‫ْالل ّه ومن عاد فأ ُول َئ ِك أ َ‬ ‫َ صحاب النار هم فيها‬ ‫َْ ُ‬ ‫ِّ ُْ ِ َ‬ ‫ِ ََ ْ َ َ َ ْ‬ ‫خال ِدون )572 (ي َمحق الل ّه الربا وي ُربي الصدَقات‬ ‫َِّ‬ ‫ََُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ َّ َ ِْ‬ ‫والل ّه ل َ يحب ك ُل ك ُفار أ َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ٍ ثيم ٍ )672 (إ ِن ال ّذين آمنوا‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ ّ‬ ‫ُ‬ ‫َوعملوا الصال ِحات وأ َ‬ ‫َ َُِ‬ ‫ّ َ ِ َ قاموا الصلةَ وآت َوا الزكاة‬ ‫ََّ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫ل َهم أ َجرهم عندَ رب ّهم ول َ خوف عل َي ْهم ول َ هم‬ ‫ُْ‬ ‫َْ ٌ َ ِْ َ‬ ‫ُْ ُْ ُْ ِ َ َ ِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ي َحزنون )772 (يا أي ّها ال ّذين آمنوا ات ّقوا الل ّه وذَروا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََُ‬ ‫ما ب َقي من الربا إن كنتم مؤمنين )872 فإن ل ّم‬ ‫ُُ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫ََِِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َّ ِ‬ ‫ت َفعلوا فأ ْذَنوا ب ِحرب من الل ّ‬ ‫ْ َُ‬ ‫َ ْ ٍ ّ َ ه ورسول ِه وإن ت ُب ْت ُم‬ ‫َُ‬ ‫ِ ََ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َِ‬ ‫َ‬ ‫فل َك ُم رءوس أ َموال ِك ُم ل َ ت َظْل ِمون ول َ ت ُظْل َمون )‬ ‫ُُْ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ُ َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ٍَْ َ‬ ‫ََُ‬ ‫972 وإن كان ذو عسرة فن َظِرةٌ إ ِلى مي ْسرة وأن‬ ‫َ ٍََ َ‬ ‫َ‬ ‫(َ ِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َُ‬ ‫ت َصدّقوا خي ْر ل ّك ُم إن كنت ُم ت َعل َمون )082 وات ّقوا‬ ‫ُ ُْْ َ‬ ‫ٌَ‬ ‫ِْ‬ ‫َُْ َ ِ ِ َ‬ ‫ِ ّ َّ‬ ‫ي َوما ً ت ُرجعون فيه إ ِلى الل ّه ث ُم ت ُوفى ك ُل ن َفس ما‬ ‫ّ ْ ٍّ‬ ‫ْ‬ ‫ك َسب َت وهم ل َ ي ُظْل َمون )182 (يا أ َي ّها ال ّ‬ ‫َ ذين آمنوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ َُْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫إ ِذا ت َداينتم ب ِدَي ْن إ ِلى أ َجل سمى فاك ْت ُبوه‬ ‫ََُ‬ ‫ُُ‬ ‫ٍَ ّ َّ‬ ‫ول ْيك ْتب بين َك ُم كا ٍت ِب بال ْعدل ول َ يأ ْب كات ِب أ َ‬ ‫ٌ ِ َِْ َ َ َ َ‬ ‫َْ‬ ‫ٌن‬ ‫ََُ‬ ‫ّْ‬ ‫َُ‬ ‫ي َك ْت ُب ك َما عل ّمه الل ّه فل ْي َك ْت ُب ول ْي ُمل ِل ال ّذي عل َي ْه‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َُ‬ ‫َْ ِْ‬ ‫َ‬ ‫الحق ول ْي َت ّق الل ّه رب ّه ول َ ي َب ْخس من ْه شيئا ً فإ ِن‬ ‫َ ِْ ُ َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫كان ال َّذي عل َيه ال َحق َسفيها ً أ َو ضعيفا ً أ َ‬ ‫و لَ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َ ّ َِ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ ّ َُ َ‬ ‫ي َست َطيع أن ي ُمل هو فل ْي ُمل ِل ول ِي ّه بال ْعدْل‬ ‫ْ ْ َ ُِ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫واست َشهدوا شهيدَي ْن من رجال ِك ُم فإن ل ّم ي َكون َا‬ ‫ِِ‬ ‫َّ‬ ‫َ ْ ُِْ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َِ‬ ‫رجل َي ْن فرجل وامرأ َتان ممن ت َرضون من‬ ‫َُ‬ ‫ْ ََْ َِ‬ ‫ِ ََ ُ ٌ َ َْ َ ِ ِّ‬ ‫الشهداء َ‬ ‫ِّ َْ َُ َ‬ ‫ّ َ َ ِ أن ت َضل إ ِحداهما فت ُذَك ّر إ ِحداهما‬ ‫َ َْ َُ‬ ‫ال ُخرى ول َ ي َأ ْب الشهداءُ إ ِذا ما دُعوا ول َ ت َسأ َموا‬ ‫ُ‬ ‫ََّ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َْ‬ ‫أن ت َك ْت ُبوه صغيرا ً أ َو كبيرا ً إلى أ َجل ِه ذَل ِك ُم أ َ‬ ‫َُْ‬ ‫َِ‬ ‫ْ قسط‬ ‫ُ ُ َِ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫عند الل ّه وأ َقوم للشهادة وأ َدنى أ َل ّ ت َرتابوا إل ّ أ َ‬ ‫ِن‬ ‫ِ َ ْ َ ُ ِ ّ َ َ ِ َ َْ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫ت َكون ت ِجارةً حاضرةً ت ُديرون َها ب َي ْن َك ُم فل َي ْس‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُِ‬ ‫َ َِ‬ ‫ُ َ ََ‬ ‫عل َي ْك ُم جناح أل ّ ت َك ْت ُبوها وأشهدوا إ ِذا ت َباي َعت ُم ول َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ َ ُِْ‬ ‫ْ َُ ٌ‬ ‫َ ََْْ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ََّ‬ ‫ي ُضار كات ِب ول َ شهيدٌ وإن ت َفعلوا فإ ِن ّه فسوق‬ ‫ٌ‬ ‫َ ُُُ‬ ‫ٌَ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ب ِك ُم وات ّقوا الل ّه وي ُعل ّمك ُم الل ّه والل ّه ب ِك ُل شيء‬ ‫ّ َ ٍْ‬ ‫ُ‬ ‫َََُ ُ‬ ‫َُ‬ ‫عليم )282 وإن كنت ُم على سفر ول َم ت َجدوا كاتبا ً‬ ‫ُ ْ ََ‬ ‫َِ‬ ‫ٍَََ ْ ُِ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ََِ ٌ ُّْ ٌَ َ ْ ِ َ ْ ُ ُ‬ ‫فرهان مقبوضة فإ ِن أ َمن ب َعضكم ب َعضا ً فل ْي ُؤد‬ ‫َ َّ‬ ‫ْ‬ ‫ال ّذي اؤت ُمن أ َمان َت َه ول ْي َت ّق الل ّه رب ّه ول َ ت َك ْت ُموا‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َِْ َ‬ ‫ََ َُ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫الشهادَةَ ومن ي َك ْت ُمها فإ ِن ّه آث ِم قل ْب ُه والل ّه ب ِما‬ ‫َّ‬ ‫َُ‬ ‫َْ َ ُ‬ ‫ََ‬ ‫ٌَ َُ‬ ‫ت َعملون عليم )382 (ل ِل ّه ما في السموات وما في‬ ‫ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫ْ َُ َ َِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ال َرض وإن ت ُب ْدوا ما في أنفسك ُم أ َو ت ُخفوه‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ِ ْ ْ ُْ ُ‬ ‫ْ ِ َِ‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫ي ُحاسب ْكم ب ِه الل ّه في َغفر ل ِمن ي َشاءُ وي ُعذّب من‬ ‫ِ‬ ‫ََ َُ‬ ‫ُ َ ُِْ َ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َ‬ ‫ي َشاءُ والل ّه على ك ُل شء قدير )482( آمن‬ ‫ََ‬ ‫ّ َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُّ ُ َ َُِ‬ ‫الرسول ب ِما أنزل إ ِل َي ْه من رب ّه وال ْمؤمنون ك ُل‬ ‫ِِ‬ ‫ّ ِ َ ُُِْ َ‬ ‫آمن بالل ّه وملئ ِك َت ِه وك ُت ُب ِه ورسل ِه ل َ ن ُفرقُ ب َي ْن‬ ‫ِ َُ ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ََِ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫أ َحد من رسل ِه وقالوا سمعنا وأ َ‬ ‫ّ ُ ِ ََ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ْ َ َ طَعنا غفران َك‬ ‫ٍَّ‬ ‫َْ َُْ‬ ‫رب ّنا وإ ِل َي ْك المصير )582 ل َ ي ُك َل ّف الل ّه ن َفسا ً إ ِل ّ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫(‬ ‫ُ‬ ‫َُِ‬ ‫َََ‬ ‫وسعها ل َها ما ك َسب َت وعل َي ْها ما اك ْت َسب َت رب ّنا ل َ‬ ‫َ ََْ‬ ‫ََْ‬ ‫َ ْ ََ َ َ‬ ‫ََ‬ ‫ت ُ ُؤاخذْنا إن ن ّسينا أ َو أ َخطَأ ْ‬ ‫ِ َ ْ ْ نا رب ّنا ول َ ت َحمل عل َي ْن َا‬ ‫ِْْ َ‬ ‫ََََ‬ ‫ََِِ‬ ‫َ َ َ ُ ََ‬ ‫إ ِصرا ً ك َما حمل ْت َه على ال ّذين من قب ْل ِنا رب ّنا ول َ‬ ‫َِِ‬ ‫ْ‬ ‫َ ََََ‬ ‫ت ُحمل ْنا ما ل َ طاقة ل َنا ب ِه واعف عنا واغفر ل َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ ْ ُ َ ّ َ ْ ِ ْ ن َا‬ ‫ََ َ‬ ‫َّ َ َ‬ ‫وارحمنا أ َ‬ ‫َُْ ََ‬ ‫َ َْ َ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ ْ َ ْ َ ن ْت مولنا فانصرنا على القوم ِ‬ ‫الكافرين )682(‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫سورة آل عمران‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫َّ‬ ‫الـم )1( الل ّه ل َ إ ِل َه إ ِل ّ هو الحي القيوم )2 (ن َزل‬ ‫َ‬ ‫َّ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫عل َيك الكتاب بال ْحق مصدقا ً ل ّماّ بين يديه و َ‬ ‫ََْ‬ ‫ََ‬ ‫َ َ ْ َ َ َ ْ ِ َ أنزل‬ ‫َِ َ ِ َ ّ ُ َ ّ‬ ‫ِ ََ َ َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫الت ّوراةَ والنجيل )3 من قب ْل هدى للناس وأنزل‬ ‫ّّ‬ ‫(ِ‬ ‫َ ُ ًُ‬ ‫َْ‬ ‫الفرقان إ ِن ال ّذين ك َفروا بآيات الل ّه ل َهم عذاب‬ ‫َِ ِ‬ ‫َُْ َ ّ‬ ‫ِ ُْ ََ ٌ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ُ َِ ٌ ُ‬ ‫شديدٌ والل ّه عزيز ذو انت ِقام ٍ )4 (إ ِن الل ّه ل َ ي َخفى‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫عليه شيءٌ في ال َرض ول َ في السماء )5 هو‬ ‫َّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ ِ َ ْ ِ‬ ‫(ُ َ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ال ّذي ي ُصورك ُم في ال َرحام ِ ك َي ْف ي َشاءُ ل َ إ ِل َه إ ِل ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ُّ ْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫هو العزيز الحكيم )6 هو ال ّذي َ‬ ‫َ‬ ‫ِ أنزل عل َي ْك الك ِتاب‬ ‫َََ‬ ‫(ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َ من ْ ِه آيات محك َمات َهن أ ُم الكتاب وأ ُ‬ ‫ِ َ ِ َ خر‬ ‫ِ ُ َ ٌ ّْ َ ٌ ُّ ّ‬ ‫َُ‬ ‫ُُ‬ ‫َِْ ٌَ‬ ‫َُ‬ ‫مت َشاب ِهات فأ َما ال ّذين في قلوب ِهم زي ْغ في َت ّب ِعون‬ ‫َِِ‬ ‫َُ‬ ‫ٌََّ‬ ‫َ‬ ‫ما ت َشاب َه من ْه اب ْت ِغاءَ الفت ْن َة واب ْت ِغاءَ ت َأ َويل ِه وما‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ ََ‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫يعل َم ت َأ ْ‬ ‫ِْ‬ ‫ُّ َ ّ ِ ُ َ ِ‬ ‫ِ َُ‬ ‫َ ْ ُ ويله إ ِل ّ الله والراسخون في العلم ِ‬ ‫ي َقولون آمنا ب ِه ك ُل من عند رب ّنا وما ي َذّك ّر إ ِل ّ‬ ‫ُ ُ َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ ّ ْ ِ َِ َ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫أ ُولوا ال َل ْباب )7 رب ّنا ل َ ت ُزغ قلوب َنا ب َعدَ إ ِذْ هدَي ْت َنا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِ ْ ُُ َ ْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫وهب ل َنا من ل ّدنك رحمة إ ِن ّك أ َن ْت الوهاب )8 رب ّنا‬ ‫ُ َ ًََْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ََ ْ َ ِ‬ ‫َّ ُ‬ ‫َ‬ ‫إ ِن ّك جامع الناس ل ِي َوم ٍ ل ّ ري ْب فيه إ ِن الل ّه ل َ‬ ‫َ َ ُِ ّ‬ ‫ََِِّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ي ُخل ِف الميعاد )9 (إ ِن ال ّذين ك َفروا لن ت ُغن ِي عن ْهم‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ َ َ ُْ‬ ‫َُ‬ ‫أ َموال ُهم ول َ أ َولدهم من الل ّه شيئا ً وأ ُ‬ ‫َ ول َئ ِك هم‬ ‫ْ ُُ‬ ‫ِ َْ‬ ‫َّ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ْ‬ ‫َْ ُْ َ‬ ‫وقود النار )01 ك َدأ ْ‬ ‫( َ ب آل فرعون وال ّذين من‬ ‫ِ ِْ َْ َ َ ِ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ ُ ّ ِ‬ ‫قب ْل ِهم ك َذّبوا بآيات ِنا فأ َخذَهم الل ّه ب ِذُنوب ِهم والل ّه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ َ َ َ ُُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ِْ َ‬ ‫(ُ‬ ‫شديدُ العقاب )11 قل ل ّل ّذين ك َفروا ست ُغل َبون‬ ‫َِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫(َ‬ ‫وت ُحشرون إ ِلى جهن ّم وب ِئ ْس المهاد )21 قدْ كان‬ ‫ََ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ََ ِ ٌ َ‬ ‫ل َك ُم آي َة في فئ َت َي ْن الت َقتا فئ َة ت ُقات ِل في سبيل‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫ٌِ‬ ‫ْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫الل ّه وأ ُخرى كافرةٌ يرون َهم مث ْل َيهم رأ ْ‬ ‫ّ ْ ِ ْ َ ي العي ْن‬ ‫َ َِ ََ ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َْ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫والل ّه ي ُؤي ّدُ ب ِن َصره من ي َشاءُ إ ِن في ذَل ِك ل َعب ْرة‬ ‫َ ًَِ‬ ‫ِّ‬ ‫ِِْ َ‬ ‫َ‬ ‫ل ُولي ال َ‬ ‫ب ْصار )31 زي ّن للناس حب الشهوات من‬ ‫ِْ‬ ‫(ُ َ ِ ّ‬ ‫ُِّ‬ ‫ََّ ِ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫الن ّساء وال ْب َنين وال ْقناطير المقنطَرة من الذّهب‬ ‫ََِِ‬ ‫َِ‬ ‫ََِ‬ ‫ِ َ َ ََ ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫وال ْفضة وال ْخي ْل المسومة وال َن ْعام ِ وال ْحرث ذَل ِك‬ ‫َ َْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ََِّ َ‬ ‫َ ِ َِّ َ ِ‬ ‫متاع الحياة الدّن ْيا والل ّه عندَهُ حسن المآب )41(‬ ‫ََ ُ‬ ‫ُِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ُُْ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫قل أ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ْ ؤن َب ّئ ُكم ب ِخي ْر من ذَل ِك ُم ل ِل ّذين ات ّقوا عند‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ٍَّ‬ ‫رب ّهم جنات ت َجري من ت َحت ِها ال َن ْهار خال ِدين فيها‬ ‫ِ‬ ‫ََُ ِ ََِ‬ ‫َْ‬ ‫َ َِْ َ ّ ٌ ْ ِ‬ ‫وأزواج مطَهرةٌ ورضوان من الل ّه والل ّه ب َصير‬ ‫َِ َْ ٌ ّ َ‬ ‫ُ‬ ‫ََْ ٌّ‬ ‫ٌِ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫بال ْعباد )51( ال ّذين ي َقولون رب ّنا إ ِن ّنا آمنا فاغفر ل َنا‬ ‫َ َّ َ ِْْ َ‬ ‫ِ َ ُ ُ َََ‬ ‫ِ َِ ِ‬ ‫ذُنوب َنا وقنا عذاب النار )61( الصاب ِرين‬ ‫ُ َ ََِ ََ َ‬ ‫َِّ‬ ‫ِّ‬ ‫والصادقين وال ْقان ِتين وال ْمنفقين‬ ‫ّ ِِ َ َ َ ِ َ َ ُ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫وال ْمست َغفرين بال َسحار )71 شهدَ الل ّه أ َن ّه ل َ إ ِل َ‬ ‫ه‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ ْ ِِْ َِ‬ ‫ُْ َ ِ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ُ َ ُْ‬ ‫إ ِل ّ هو وال ْملئ ِك َة وأولوا العل ْم ِ قائما ً بال ْقسط ل َ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِِْ‬ ‫َُ َ َ‬ ‫إ ِل َه إ ِل ّ هو العزيز الحكيم )81 (إ ِن الدين عندَ الل ّه‬ ‫َِّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫السلم وما اِخت َل َف ال ّذين ُ‬ ‫ِ َ أوتوا الك ِتاب إ ِل ّ من‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ ُ ََ‬ ‫ب َعد ما جاءَهم العل ْم ب َغيا ً ب َي ْن َهم ومن ي َك ْفر بآيات‬ ‫ُِْ‬ ‫ُْ َِ ِ‬ ‫ِْ َ َ‬ ‫ُْ ََ‬ ‫ُُ‬ ‫(َ ْ َ ّ َ‬ ‫الل ّه فإ ِن الل ّه سريع الحساب )91 فإ ِن حاجوك‬ ‫َِ ّ‬ ‫َ َِ ُ‬ ‫َِِ‬ ‫َِ َُ‬ ‫َُْ‬ ‫فقل أ َسل َمت وجهي ل ِل ّه ومن ات ّب َعن وقل ل ّل ّذين‬ ‫َِ‬ ‫ْ ْ ُ َِْ َ‬ ‫ِ ََ َ ِ‬ ‫أوتوا الك ِتاب وال ُميين ءَأسل َمت ُم فإ ِن أ َسل َموا ْ‬ ‫ُُ‬ ‫َْْْْ‬ ‫ََ‬ ‫ّّ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫فقد اهت َدَوا وإن ت َول ّوا فإ ِن ّما عل َي ْك البلغ والل ّ‬ ‫َ‬ ‫َ َُ ه‬ ‫ََْ َ َ‬ ‫ََِ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ب َصير بال ْعباد )02 (إ ِن ال ّذين ي َك ْفرون بآيات الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ََِ ِ‬ ‫ِ ٌ ِ َِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ُُ‬ ‫وي َقت ُلون الن ّب ِيين ب ِغي ْر حق وي َقت ُلون ال ّذين‬ ‫ّ َ َََُِّْ َ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ي َأ ْمرون بال ْقسط من الناس فب َشرهم ب ِعذاب‬ ‫َِ ُّْ‬ ‫ّ‬ ‫َِ ِْ َِِ‬ ‫ُ‬ ‫ََ ٍ‬ ‫أ َليم ) ُ12 (أ ُول َئ ِك ال ّذين حبطَت أ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ عمال ُهم في الدّن ْيا‬ ‫َْ ُْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َِ‬ ‫ْ‬ ‫ٍِ‬ ‫ََْ‬ ‫والخرة وما ل َهم من ناصرين )22 (أ َل َم ت َر إ ِلى‬ ‫ُ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫ّ‬ ‫َِِ ََ‬ ‫ال ّ َذين ُ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫ِ َ أوتوا ن َصيبا ً من الك ِتاب ي ُدْعون إ ِلى ك ِتاب‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫الل ّه ل ِي َحك ُم ب َي ْن َهم ث ُم ي َت َولى فريق من ْهم وهم‬ ‫َِ ٌّ ُْ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ ّ‬ ‫َْ‬ ‫معرضون )32 ذَل ِك بأ َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ َُ‬ ‫( َ ِ ن ّهم قالوا لن ت َمسنا النار إ ِل ّ‬ ‫َ َّ‬ ‫ِّْ ُ َ‬ ‫ُّ‬ ‫أ َياما ً معدودات وغرهم في دين ِهم ما كانوا‬ ‫ُّْ َ ٍ َ َّ ُ ْ ِ‬ ‫ّ َُ‬ ‫ّ‬ ‫ِِ‬ ‫(َ‬ ‫ي َفت َرون )42 فك َي ْف إ ِذا جمعناهم ل ِي َوم ٍ ل ّ ري ْب‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ َ َ ََْ ُ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫فيه ووفي َت ك ُل ن َفس ما ك َسب َت وهم ل َ‬ ‫ِ ِ َُّ ْ‬ ‫َ ْ َُْ‬ ‫ّ ْ ٍّ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ي ُظْل َمون )52 قل الل ّهم مال ِك المل ْك ت ُؤتي المل ْك‬ ‫ُ ِ ِْ‬ ‫َُ‬ ‫ُّ َ‬ ‫(ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ ِ ُ‬ ‫من ت َشاءُ وتنزع المل ْك ممن ت َشاءُ وت ُعز من ت َشاءُ‬ ‫َ ِّ َ‬ ‫ُ َ ِّ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫وت ُذل من ت َشاءُ ب ِي َدك الخي ْر إ ِن ّك على ك ُل شيء‬ ‫ّ َ ٍْ‬ ‫ََِّ‬ ‫َُ‬ ‫قدير )62 (تول ِج الل ّي ْل في الن ّهار وتول ِج ان ّهار في‬ ‫ََِ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ َُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫الل ّي ْل وت ُخرج الحي من المي ّت وت ُخرج المي ّت من‬ ‫َ ِ َ ُِْ‬ ‫ِ َ ُِْ‬ ‫َ ََِ‬ ‫ََِّ‬ ‫َ‬ ‫الحي وت َرزقُ من ت َشاءُ ب ِغي ْر حساب )72 ل َ ي َت ّخذ‬ ‫(‬ ‫ِِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ََِِ ٍ‬ ‫َّ‬ ‫المؤم َنو ْن الكافرين أ َ‬ ‫َ ِ ِ َ ول ِياءَ من دون المؤمنين‬ ‫ِ‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫َْ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ََ‬ ‫َْْ‬ ‫ومن ي َفعل ذَل ِك فل َي ْس من الل ّه في شيء إ ِل ّ أ َن‬ ‫َ ٍْ‬ ‫ِِ‬ ‫ََِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ ْ َََُ‬ ‫ِ ُْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ت َت ّقوا من ْهم ت ُقاةً وي ُحذّرك ُم الل ّه ن َفسه وإ ِلى الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ََُُ‬ ‫ُْ‬ ‫المصير )82 قل إن ت ُخفوا ما في صدورك ُم أ َو‬ ‫َِ‬ ‫ُُ ِ ْ ْ‬ ‫َُِ‬ ‫(ُ ْ ِ‬ ‫ت ُب ْدوهُ ي َعل َمه الل ّه وي َعل َم ما في السموات وما‬ ‫ََُُْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ُ ََ‬ ‫في ال َرض والل ّه على ك ُل شيء قدير )92 (ي َوم‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ّ َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ت َجدُ ك ُل ن َفس ما عمل َت من خي ْر محضرا ّ وما‬ ‫ّ ْ ٍ ّ َِ ْ ِ ْ َ ٍ ّْ َ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫عمل َت من سوء ت َود ل َو أ َن بين َها وبين َه أ َ‬ ‫ُ ٍ َ ّ ْ ّ َ ْ َ َ َ ْ ُ مدا ً ب َعيدا ً‬ ‫ِ‬ ‫َِ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫وي ُحذّرك ُم الل ّه ن َفسه والل ّه رءوف بال ْعباد )03 قل‬ ‫َُُ‬ ‫ٌ ِ َِ ِ‬ ‫ََُُ‬ ‫ُ ْ ََُ‬ ‫ََ‬ ‫إن كنت ُم ت ُحبون الل ّه فات ّب ِعوني ي ُحب ِب ْك ُم الل ّه‬ ‫ُِ‬ ‫ُ ْ ِّ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫وي َغفر ل َك ُم ذُنوب َك ُم والل ّ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫ْ َ ه غفور رحيم )13 قل‬ ‫ُْ‬ ‫ُ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫ََ ْ ِ ْ‬ ‫أطيعوا الل ّه والرسول فإن ت َول ّوا فإ ِن الل ّه ل َ‬ ‫ََّْ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ّ ُ َ َِ‬ ‫ي ُحب الكافرين )23 (إ ِن الل ّه اصطَفى آدَم ونوحا ً‬ ‫َ‬ ‫َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ِ َ َ َ ِ َْ َ ََ‬ ‫ََ‬ ‫وآل إ ِب ْراهيم وآل عمران على العال َمين )33 ذُري ّة‬ ‫(ّ ً‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫ب َعضها من ب َعض والل ّه سميع عليم )43 (إ ِذْ قال َت‬ ‫ِ‬ ‫ُ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ْ ُ ََ ِ ْ ْ ٍ َ‬ ‫امرأةُ عمران رب إ ِني ن َذَرت ل َك ما في ب َطْن ِي‬ ‫ََ ِ‬ ‫َِْ َ َ ّ ّ‬ ‫ُْ‬ ‫َْ‬ ‫محررا ً فت َقبل مني إن ّك أ َ‬ ‫ِ َ ن ْت السميع العليم )53(‬ ‫َ َّ ْ ِّ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َُّ‬ ‫فل َما وضعت ْها قال َت رب إني وضعت ُها ُ‬ ‫َ ّ َ ََ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ْ َ أنثى والل ّه‬ ‫ْ َ ّ ِّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ َُ‬ ‫أ َعل َم ب ِما وضعت ول َي ْس الذّك َر كالنثى وإ ِن ّي‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ ْ َ‬ ‫سميت ُها م َريم وإني أ ُ‬ ‫عيذُها ب ِك وذُري ّت َها من‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ّ ْ َ َ ْ َ َ َ ِّ‬ ‫ََّ َ َِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ّ‬ ‫الشي ْطان الرجيم ِ )63 فت َقب ّل َها رب ّها ب ِقبول حسن‬ ‫َََ‬ ‫ِّ‬ ‫َِ‬ ‫َُ ٍ َ َ ٍ‬ وأ َن ْب َت َها ن َباتا ً حسنا ً وك َفل َها زك َريا ك ُل ّما دَخل عل َي ْها‬ ‫َ ّ َ َ ِّ‬ ‫َ‬ ‫َََ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫زك َريا المحراب وجدَ عندَها رزقا ً‬ ‫َ ِ ْ قال يا مري َم‬ ‫ِ‬ ‫َِْ َ ََ‬ ‫َ ِّ‬ ‫َ َ َ َْ ُ‬ ‫ِ ََ َ‬ ‫أ َنى ل َك هذا قال َت هو من عند الل ّه إ ِن الل ّه ي َرزق‬ ‫َ ُْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َُ ِ ْ ِ ِ‬ ‫ِّ‬ ‫(ُ َ َ‬ ‫َ‬ ‫من ي َشاءُ ب ِغي ْر حساب )73 هنال ِك دَعا زك َريا رب ّه‬ ‫َ َ ِّ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ََِِ ٍ‬ ‫قال رب هب لي من ل ّدنك ذُري ّة طَي ّب َة إ ِن ّك سميع‬ ‫ً‬ ‫ًَُّ‬ ‫َ ََّ َِْ‬ ‫ِ‬ ‫َ َِ ُ‬ ‫َّ‬ ‫الدّعاء )83 فنادَت ْه الملئ ِك َة وهو قائ ِم ي ُصلي في‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُ ََُ َ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َُّ‬ ‫المحراب أ َن الل ّه ي ُب َشرك ب ِي َحيى مصدقا ً ب ِك َل ِمة‬ ‫ٍَ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َّ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َِْ ِ‬ ‫من الل ّه وسيدا ً وحصورا ً ون َبيا ّ من الصال ِحين )93(‬ ‫ِ َ َّ‬ ‫َِّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َِ‬ ‫قال رب أ َ‬ ‫ُ ٌ ََ‬ ‫َ َ َ ّ نى ي َكون لي غلم وقدْ ب َل َغن ِي الك ِب َر‬ ‫ُ ُِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ٌِ َ َ‬ ‫وامرأ َتي عاقر قال ك َذَل ِك الل ّه ي َفعل ما ي َشاءُ )04(‬ ‫َ َْ ِ‬ ‫ُ َُْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ًَ َ‬ ‫قال رب اجعل لي آي َة قال آي َت ُك أ َل ّ ت ُك َل ّم الناس‬ ‫ّ‬ ‫َ ََ ّ َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ثلث َة أ َيام ٍ إ ِل ّ رمزا ً واذْكر رب ّك ك َثيرا ً وسب ّح‬ ‫َُِّ‬ ‫ََْ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بال ْعشي وال ِب ْكار )14 وإ ِذْ قال َت الملئ ِك َة يا مري َم‬ ‫ِ‬ ‫ُ َ َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫ِ ََِّ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ ََ‬ ‫إ ِن الل ّه اصطَفاك وطَهرك واصطَفاك على ن ِساء‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َّ ِ َ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ََِ‬ ‫العال َمين )24 (يا مري َم اقن ُتي ل ِرب ّك واسجدي‬ ‫َ َْ ُ ْ ِ‬ ‫َ ِ َ ُِْ‬ ‫ََِ‬ ‫وارك َعي مع الراكعين )34 ذَل ِك من أ َ‬ ‫( َ ِ ْ ن ْباء الغي ْب‬ ‫َِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫نوحيه إ ِل َي ْك وما كنت ل َدَي ْهم إ ِذْ ي ُل ْقون أ َقلمهم‬ ‫ُِِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َ ْ َُْ‬ ‫ِْ‬ ‫َ ََ‬ ‫أ َي ّهم ي َك ْفل مري َم وما كنت ل َدَي ْهم إ ِذْ ي َخت َصمون )‬ ‫ْ ُِ َ‬ ‫َُ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ ُ َْ َ ََ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫44 (إ ِذْ قال َت الملئ ِك َة يا مري َم إ ِن الل ّه ي ُب َشرك‬ ‫ِ‬ ‫ُ َ َْ ُ ّ‬ ‫ُِّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ب ِك َل ِمة من ْه اسمه المسيح عيسى اب ْن مري َم‬ ‫َُِِ َ‬ ‫ُ َْ َ‬ ‫ُُْ‬ ‫ٍَّ ُ‬ ‫وجيها ً في الدّن ْيا والخرة ومن المقربين )54(‬ ‫ِ‬ ‫َُِّ َ‬ ‫َِِ َِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫وي ُك َل ّم الناس في المهد وك َهل ً ومن الصال ِحين )‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫َِْ َ ْ‬ ‫َِّ‬ ‫َِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫64 قال َت رب أ َ‬ ‫ْ َ ّ نى ي َكون لي ول َدٌ ول َ‬ ‫(َ‬ ‫َ م ي َمسسني‬ ‫ْ ْ َ ِْ‬ ‫ُ ُِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ب َشر قال ك َذَل ِك الل ّه ي َخل ُق ما ي َشاءُ إ ِذا قضى أ َمرا ً‬ ‫َ‬ ‫ٌَ َ َ‬ ‫َََ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ْ َُ‬ ‫ُ ُ ُُ‬ ‫فإ ِن ّما ي َقول ل َه كن في َكون )74 وي ُعل ّمه الك ِتاب‬ ‫َُُ‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ ُ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫وال ْحك ْمة والت ّوراةَ والنجيل )84 ورسول ً إ ِلى‬ ‫َ ِ ََ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫َْ‬ ‫بني إسرائيَل أ َني قد جئ ْت ُكم بآية من ربك ُم أ َ‬ ‫ّ ّ ْ ن ّي‬ ‫َِ‬ ‫ِ َْ ِ َ ّ‬ ‫ُ ِ ٍَ ّ‬ ‫َْ ِ‬ ‫أ َخل ُق ل َكم من الطين ك َهيئ َة الطّير ف َ‬ ‫ّ‬ ‫ُُْ‬ ‫ْ ِ َ أنفخ فيه‬ ‫ُُِ ِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ُِ‬ ‫في َكون طَيرا ً ب ِإ ِذْن الل ّه وأ ُب ْرئ ال َك ْمه والب ْرص‬ ‫َُُ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وأ ُحيي الموتى ب ِإ ِذْن الل ّه وأ ُن َب ّئ ُكم ب ِما ت َأك ُلون وما‬ ‫َ َْ‬ ‫ُ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ت َدّخرون في ب ُيوت ِك ُم إ ِن في ذَل ِك لي َة ل ّك ُم إ ِن‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُِ‬ ‫كنتم مؤمنين )94 ومصدقا ً ل ّما ب َي ْن ي َدَي من‬ ‫ُُ‬ ‫(َ ُ َ ّ‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ َ ِ ّ ُ‬ ‫الت ّوراة ول ُحل ل َكم ب َعض ال ّذي حرم عل َي ْك ُم‬ ‫َُّ َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫َْ ُ‬ ‫وجئ ْت ُكم بآي َة من رب ّك ُم فات ّقوا الل ّه وأ َطيعون )05(‬ ‫ُ ِ ٍّ‬ ‫َِ‬ ‫ََ ُِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫إ ِن الل ّه ربي ورب ّك ُم فاعب ُدوهُ هذا صراطٌ‬ ‫مست َقيم‬ ‫ّ‬ ‫َُْْ‬ ‫ٌِّْ‬ ‫ََ َِ‬ ‫َ َ ّ ََ َ‬ ‫)15 فل َما أحس عيسى من ْهم الك ُفر قال من‬ ‫َ ِّ َ‬ ‫َْ َ َ َ ْ‬ ‫ِ ُُ‬ ‫(َ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َِ َ‬ ‫أنصاري إ ِلى الل ّه قال الحواريون ن َحن أنصار الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ِّ َ ْ ُ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫آمنا بالل ّه واشهدْ ب ِأ َنا مسل ِمون )25 رب ّنا آمنا ب ِما‬ ‫(َ َ َ ّ‬ ‫ُُّْ َ‬ ‫َِ َْ‬ ‫َ‬ ‫َّ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُّ ََ‬ ‫أنزل ْت وات ّب َعنا الرسول فاك ْت ُب ْنا مع الشاهدين )35(‬ ‫َْ‬ ‫َ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ومك َروا ومك َر الل ّه والل ّه خي ْر الماك ِرين )45 (إ ِذ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َُُ‬ ‫َُ‬ ‫ََ َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ُ َّ َ ََ ُِ َ‬ ‫ََ‬ ‫قال الل ّه يا عيسى إ ِني مت َوفيك ورافعك إ ِل َي‬ ‫ّ‬ ‫َُ ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫ََ ُِ‬ ‫ومطَهرك من ال ّذين ك َفروا وجاعل ال ّذين ات ّب َعوك‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ُّ َ ِ َ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫فوقَ ال ّذين ك َفروا إ ِلى ي َوم ِ القيامة ث ُم إ ِل َي‬ ‫َِ‬ ‫َِ َِ ّ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫مرجعك ُم فأ َحك ُم ب َي ْن َك ُم فيما كنت ُم فيه ت َخت َل ِفون )‬ ‫َِْ ُ ِِْْ‬ ‫َُ‬ ‫َْ ُِ ْ َ ْ ُ‬ ‫ُْ ََ‬ ‫55 فأ َما ال ّذين ك َفروا فأ ُعذّب ُهم عذابا ً شديدا ً في‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫(َ ّ‬ ‫َُ‬ ‫الدّن ْيا والخرة وما ل َهم من ناصرين )65 وأ َما‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ّ‬ ‫َِِ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ال ّذين آمنوا وعملوا الصال ِحات فيو ِفيهم أ ُ‬ ‫َ َُِ‬ ‫ّ َ ِ َ ُ َ ّ ِ ْ جورهم‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫ُ‬ ‫(َ‬ ‫والل ّه ل َ ي ُحب الظال ِمين )75 ذَل ِك ن َت ْلوهُ عل َي ْك من‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ََِ‬ ‫َِّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫اليات والذّك ْ‬ ‫ر الحكيم ِ )85 (إ ِن مث َل عيسى عند‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َّ َِ َ‬ ‫ََِ‬ ‫ِ‬ ‫الل ّه ك َمث َل آدَم خل َقه من ت ُراب ث ُم قال ل َه ك ُن‬ ‫َ َ َُِ‬ ‫ٍَ ََّ ُ‬ ‫َِِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ََ‬ ‫في َكون )95( الحق من رب ّك فل َ ت َكن من الممت َرين‬ ‫َِّ‬ ‫َُُ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫َّ‬ ‫ِْ‬ ‫(َ َ ْ َ ّ َ ِ ِ ِ ْ ْ ِ َ َ‬ ‫ََِ‬ ‫)06 فمن حاجك فيه َ من ب َعد َ ما جاءَك من العلم ِ‬ ‫فقل ت َعال َوا ن َدْع أب ْناءَنا وأب ْناءَك ُم ون ِساءَن َا‬ ‫ََََُ‬ ‫َْ َ‬ ‫َُ ْ ََْ‬ ‫ون ِساءَك ُم وأنفسنا وأ َن ْفسك ُم ث ُم ن َب ْت َهل فن َجعل‬ ‫ِ ْ َ َْ‬ ‫ََ‬ ‫ْ َ ُ ََ َ ُ َ ْ ّ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ّ ََ‬ ‫ل ّعن َة الل ّه على الكاذبين )16 (إ ِن هذا ل َهو القصص‬ ‫َْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َُ‬ ‫الحق وما من إ ِل َه إ ِل ّ الل ّه وإ ِن الل ّه ل َهو العزيز‬ ‫ٍ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َُ ّ‬ ‫َ ّ ََ ِ ْ‬ ‫َ َُ‬ ‫الحكيم )26 فإن ت َول ّوا فإ ِن الل ّه عليم‬ ‫ََّْ‬ ‫َ َِ ٌ‬ ‫َِ ُ‬ ‫(َ ِ‬ ‫بال ْمفسدين )36 قل يا أ َ‬ ‫َََِْ‬ ‫َْ‬ ‫( ُ ْ َ هل الك ِتاب ت َعال َوا إ ِلى‬ ‫ِ ُْ ِِ َ‬ ‫ك َل ِمة سواء ب َي ْن َنا وب َي ْن َك ُم أ َل ّ ن َعب ُدَ إ ِل ّ الل ّه ول َ‬ ‫ٍَ ََ ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ن ُشرك ب ِه شيئا ً ول َ ي َت ّخذَ ب َعضنا ب َعضا ً أربابا ً من‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ْ َُ ْ‬ ‫َِْ ِ َْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ َُ ُ‬ ‫دون الل ّه فإن ت َول ّوا فقولوا اشهدوا ب ِأ َن ّا‬ ‫َُْ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ َِ‬ ‫مسل ِمون )46 (يا أ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ هل الك ِتاب ل ِم ت ُحاجون في‬ ‫َِ َ َّ َِ‬ ‫ُُْ َ‬ ‫إبراهيم وما ُ‬ ‫َ ِِ ُ‬ ‫ِ ْ َ ِ َ َ َ أنزل َت الت ّوراةُ والنجيل إ ِل ّ من ب َعده‬ ‫ِ ْ ِِْ‬ ‫ِِ‬ ‫َْ َ‬ ‫َ‬ ‫أ َفل َ ت َعقلون )56 ها أنت ُم هؤلء حاججت ُم فيما‬ ‫(َ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ْ َُ ِ َ َْ ْ ِ َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ل َكم ب ِه عل ْم فل ِم ت ُحاجون فيما ل َي ْس ل َكم ب ِه عل ْم‬ ‫ٌِِ‬ ‫ٌََِِ َّ ََِ‬ ‫والل ّه ي َعل َم وأ َن ْت ُم ل َ ت َعل َمون )66 ما كان إ ِب ْراهيم‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َُِ‬ ‫ْ‬ ‫َُُْ‬ ‫َ‬ ‫ي َهوديا ّ ول َ ن َصرانيا ّ ول َكن كان حنيفا ً مسلما ً وما‬ ‫ّ ِْ‬ ‫َ َ َِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫كان من المشركين )76 (إن أ َ‬ ‫َْ‬ ‫ِ ّ ولى الناس ب ِإ ِب ْراهيم‬ ‫ّ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َََِ‬ ‫ََِ‬ ‫ِ‬ ‫َََ‬ ‫ل َل ّذين ات ّب َعوهُ وهذا الن ّب ِي وال ّذين آمنوا والل ّه ول ِي‬ ‫ّ َ ِ َ َُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َُ ّ‬ ‫المؤمنين )86 ودت طائ ِفة من أ َ‬ ‫ّ َ ٌ ّ ْ هل الك ِتاب ل َو‬ ‫(َ ّ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َِْ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ي ُضلون َك ُم وما ي ُضلون إ ِل ّ أنفسهم وما ي َشعرون‬ ‫َ‬ ‫ِّ َ‬ ‫ُ َُْ ََ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ْ ُ َُ‬ ‫َْ‬ ‫)96 (يا أ َهل الك ِتاب ل ِم ت َك ْفرون بآيات الل ّه وأن ْت ُم‬ ‫ََِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُُ‬ ‫ت َشهدون )07 (يا أ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ هل الك ِتاب ل ِم ت َل ْب ِسون الحق‬ ‫َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َِ َ‬ ‫بال ْباطِل وت َك ْت ُمون الحق وأ َن ْت ُم ت َعل َمون )17(‬ ‫ُْْ َ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫وقالت طا ِئ ِفَة من أ َهل الكتا َب آمنوا بال ّذي ُ‬ ‫ََ َ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ِ أنزل‬ ‫َِ ِ ِ ُ‬ ‫ّ ٌَّْ ِْ‬ ‫ََ‬ ‫على ال ّذين آمنوا وجه الن ّهار واك ْفروا آخره‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َُِ‬ ‫ََْ‬ ‫ُُ‬ ‫ََِ‬ ‫ل َعل ّهم ي َرجعون )27 ول َ ت ُؤمنوا إ ِل ّ ل ِمن ت َب ِع دين َك ُم‬ ‫ُِْ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُْ ُِْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫قل إن الهدى هدى الل ّه أن يؤتى أ َ‬ ‫َ‬ ‫حدٌ مث ْل ما‬ ‫َُْ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِّْ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫َ ّ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ََْ‬ ‫أوتيت ُم أ َو ي ُحاجوك ُم عندَ رب ّك ُم قل إ ِن الفضل ب ِي َد‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ُْْ ّ‬ ‫َِّْْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الل ّه ي ُؤتيـه من ي َشاءُ والل ّه واسع عليم )37 (ي َخت َص‬ ‫ْ‬ ‫ُ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ِ ِْ ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫ب ِرحمت ِه من ي َشاءُ والل ّه ذو الفضل العظيم ِ )47(‬ ‫َِ‬ ‫َْ َِ‬ ‫َِْ‬ ‫َ‬ ‫وم َن أ َهل الكتاب من إن ت َأ ْ‬ ‫َ‬ ‫من ْه ب ِقنطار ي ُؤدّه إ ِل َي ْك‬ ‫َُِ‬ ‫ٍَ َِ‬ ‫َِ ْ ْ ِ‬ ‫ِ َ ِ َْ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ومن ْهم من إن ت َأمن ْه ب ِدينار ل ّ ي ُؤدّه إ ِل َي ْك إ ِل ّ ما‬ ‫َِ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ َِ َ ٍ‬ ‫ِّْ‬ ‫ُْ َُ‬ ‫َ‬ ‫دُمت عل َي ْه قائما ً ذَل ِك ب ِأن ّهم قالوا ل َي ْس عل َي ْنا في‬ ‫ََ َِ‬ ‫َْ َ َِِ‬ ‫ّّ َ َِ ٌ َ ُ ُ َ ََ‬ ‫ال ُميين سبيل وي َقولون على الل ّه الك َذب وهم‬ ‫ِ‬ ‫َِ َُْ‬ ‫َ‬ ‫َِِْ َ َ‬ ‫َ ْ َْ‬ ‫ي َعل َمون )57 (ب َلى من أ َوفى ب ِعهده وات ّقى فإ ِن‬ ‫َّ‬ ‫ُْ َ‬ ‫الل ّه ي ُحب المت ّقين )67 (إ ِن ال ّذين ي َشت َرون ب ِعهد‬ ‫َ َِْ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِّ‬ ‫َِ‬ ‫َُِ‬ ‫ُْ‬ ‫الل ّه وأ َيمان ِهم ث َمنا ّ قليل ً أ ُ‬ ‫َ‬ ‫ول َئ ِك ل َ خلقَ ل َهم في‬ ‫َ‬ ‫ُْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ َ َْ ِْ َ‬ ‫ْ‬ ‫الخرة ول َ ي ُك َل ّمهم الل ّه ول َ ينظُر إ ِل َي ْهم ي َوم‬ ‫َُ َ‬ ‫ِْ َْ‬ ‫ُُُ‬ ‫َُ‬ ‫َِِ َ‬ ‫القيامة ول َ ي ُزكيهم ول َهم عذاب أليم )77 وإ ِن‬ ‫(َ ّ‬ ‫َ ّ ِْ َ ُْ ََ ٌ ِ ٌ‬ ‫َِ َِ َ‬ ‫من ْهم ل َفريقا ً ي َل ْوون أ َل ْسن َت َهم بال ْك ِتاب ل ِت َحسبوه‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َُ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ُْ َِ‬ ‫من الك ِتاب وما هو من الك ِتاب وي َقولون هو من‬ ‫َ ِ َ ُ ُ َ َُ ِ ْ‬ ‫َُ ِ َ ‫َِ‬ ‫َ ِ ََ‬ ‫ِ َ ُ ُ َ ََ‬ ‫عند الل ّه وما هو من عند الل ّه وي َقولون على الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِِِْ‬ ‫ِِ‬ ‫ِ ََ‬ ‫الك َذب وهم يعلََمون )87 ما كان ل ِبشر َ‬ ‫( َ َ َ َ َ ٍ أن ي ُؤت ِي َه‬ ‫ِ َ َ ُ ْ َْ ُ َ‬ ‫ُْ‬ ‫الل ّه الك ِتاب وال ْحك ْم والن ّب ُوةَ ث ُم ي َقول للناس‬ ‫ّ ُ َِّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َََ ُ ََ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫كونوا عبادا ً لي من دون الل ّه ول َكن كونوا ربان ِيين‬ ‫ُُ‬ ‫ُُ‬ ‫َِِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َّ ّ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ب ِما كنت ُم ت ُعل ّمون الك ِتاب وب ِما كنت ُم ت َدْرسون )97(‬ ‫ُُ َ‬ ‫َُ َُْ َ‬ ‫ََََ ُ ْ‬ ‫َ‬ ‫ول َ ي َأ ْمرك ُم أن ت َت ّخذوا الملئ ِك َة والن ّب ِيين أ َربابا ً‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫َُ ْ‬ ‫َ‬ ‫أ َيأ َْمركم بال ْك ُفر بعد إذْ أنتم مسل ِمون )08 وإذْ أ َ‬ ‫َ‬ ‫( َ ِ خذَ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُّْ َ‬ ‫َ ُُ ُ ِ‬ ‫ْ ِ ََْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َُِ‬ ‫الل ّه ميثاقَ الن ّب ِيين ل َما آت َي ْت ُكم من ك ِتاب وحك ْمة‬ ‫َ ٍ َِ ٍَ‬ ‫ّ‬ ‫ََّ‬ ‫ث ُم جاءَك ُم رسول مصدّقٌ ل ّما معك ُم ل َت ُؤمن ُن ب ِه‬ ‫ِْ ّ ِ‬ ‫َّ‬ ‫َ ََ ْ‬ ‫َُْ ٌَّ‬ ‫ول َتنصرن ّه قال أ َأ َقررت ُم وأ َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ َ ُُ ُ َ َ‬ ‫ْ َ ْ ْ َ خذْت ُم على ذَل ِك ُم‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫َ َ ََُ‬ ‫إ ِصري قالوا أ َقررنا قال فاشهدوا وأ َنا معكم من‬ ‫ََْْ َ َ َ ْ َُ‬ ‫َّ‬ ‫ِْ‬ ‫الشاهدين )18 فمن ت َولى بعد ذَل ِك فأ ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ َ ول َئ ِك هم‬ ‫ََْ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ْ‬ ‫الفاسقون )28 (أ َفغير دين الل ّه يبغون ول َه أ َ‬ ‫ِ َ ْ ُ َ َ ُ سل َم‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ ْ َ َِ ِ‬ ‫من في السموات والرض طَوعا ً وك َرها ً وإ ِل َي ْه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ َ ْ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ي ُرجعون )38 قل آمنا بالل ّه وما أنزل عل َي ْنا وما‬ ‫َُْ َ‬ ‫ِ َ َ َ ََ‬ ‫ِ ََ‬ ‫(ُ ْ َ ّ ِ‬ ‫ُ ِ َ ََ‬ ‫َ ُْ‬ ‫أنزل على إ ِب ْراهيم وإ ِسماعيل وإ ِسحاقَ وي َعقوب‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َ َ َْ ِ ََ َْ‬ ‫ُ‬ ‫وال َسباط وما أوت ِي موسى وعيسى والن ّب ِيون‬ ‫َّ‬ ‫َِ َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ من ربهم َ ل َ ن ُفرقُ بين أ َ‬ ‫َ ْ َ حد من ْهم ون َحن ل َه‬ ‫ِ‬ ‫ٍَّ ُْ َ ْ ُ ُ‬ ‫ِّّ ْ‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫مسل ِمون )48 ومن ي َب ْت َغ غي ْر ال ِسلم ِ دينا ً فلن‬ ‫ِ‬ ‫ُُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ََِ‬ ‫ي ُقب َل من ْه وهو في الخرة من الخاسرين )58(‬ ‫ْ َ ِ ُ ََُ ِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َِِ ِ َ‬ ‫ك َي ْف ي َهدي الل ّه قوما ً ك َفروا ب َعدَ إيمان ِهم‬ ‫َ ِْ‬ ‫ْ َِ ِْ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َْ‬ ‫وشهدوا أ َن الرسول حق وجاءَهم الب َي ّنات والل ّه‬ ‫ّ‬ ‫ّ ُ َ َ ََّ‬ ‫ََُِ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ‬ ‫ََُ‬ ‫ل َ ي َهدي القوم الظال ِمين )68 (أ ُول َئ ِك جزاؤهم أ َن‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫ََْ‬ ‫َِّ‬ ‫َ ََ ُُْ‬ ‫ْ‬ ‫عل َيهم ل َعن َة الل ّه وال ْملئ ِك َة والناس أ َ‬ ‫ِ جمعين )78(‬ ‫َ ِْ ْ ْ َ‬ ‫َِ ّ‬ ‫َِْ َ‬ ‫َِ َ‬ ‫خال ِدين فيها ل َ ي ُخفف عن ْهم العذاب ول َ هم‬ ‫َ ََِِ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ ُ َ ُُ‬ ‫ََ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ينظَرون )88 (إ ِل ّ ال ّذين تابوا من ب َعد ذَل ِك‬ ‫ِ ْ ِْ‬ ‫َ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وأ َصل َحوا فإ ِن الل ّه غفور رحيم )98 (إ ِن ال ّذين‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫َُْ‬ ‫َِ‬ ‫َ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫ك َفروا ب َعدَ إيمان ِهم ث ُم ازدادوا ك ُفرا ً لن ت ُقب َل‬ ‫ْ ِ َ ِْ ّ َْ ُ‬ ‫َُ‬ ‫ت َوب َت ُهم وأ ُول َئ ِك هم الضالون )09 (إ ِن ال ّذين ك َفروا‬ ‫ّ‬ ‫ّّ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ُْ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫ْوماتوا َ وهم ك ُفار فلن يقبل من أ َ‬ ‫ّ ٌ ََ‬ ‫ّْ‬ ‫ُ ْ َ َ ِ ْ حدهم ملءُ‬ ‫َُ‬ ‫َِِ‬ ‫َُْ‬ ‫ال َ َرض ذَهبا ً ول َو افت َدى به أ ُول َئ ِك ل َهم عذاب أ َ‬ ‫َ ُ ْ َ َ ٌ ليم‬ ‫َِْ‬ ‫ََِْ‬ ‫ٌِ‬ ‫ِِ ْ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫وما ل َهم من ناصرين )19 (لن ت َنالوا الب ِر حتى‬ ‫ّ َّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ِّ َ ََ ُ ِ ُ‬ ‫ُ ُِ‬ ‫تنفقوا مما ت ُحبون وما تنفقوا من شيء فإ ِن‬ ‫ِ‬ ‫َ ٍْ َ ّ‬ ‫ِّ‬ ‫(ّ‬ ‫الل ّه ب ِه عليم )29 ك ُل الطّعام ِ كان حل ّ ل ّب َني‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َِ ٌ‬ ‫َْ ِ ُ ََ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫إ ِسرائيل إ ِل ّ ما حرم إ ِسرائيل على ن َفسه من‬ ‫ْ ِِِ‬ ‫َ ََّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫قب ْل أن ت ُن َزل الت ّوراةُ قل فأ ْتوا بالت ّوراة فات ْلوها‬ ‫َْ ِ َ ُ َ‬ ‫َُُْ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫إن كنت ُم صادقين )39 فمن افت َرى على الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫ُ (َ َ ِ ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫الك َذب من ب َعد ذَل ِك فأول َئ ِك هم الظال ِمون )49(‬ ‫ِ َ ِ ْ ِْ‬ ‫َُّ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ََْ‬ ‫َُ‬ ‫قل صدَقَ الل ّه فات ّب ِعوا مل ّة إ ِب ْراهيم حنيفا ً وما‬ ‫ِ َ َ ِ َ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ّ َّ‬ ‫كان من المشركين )59 (إ ِن أ َول ب َي ْت وضع للناس‬ ‫ٍ َ َِِّ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َََِ‬ ‫ِ‬ ‫ل َل ّذي ب ِب َك ّة مباركا ً وهدى ل ّل ْعال َمين )69 فيه آيات‬ ‫ِ‬ ‫ًَُ‬ ‫(ِ ِ َ ٌ‬ ‫ََِ‬ ‫َ َُ َ‬ ‫ب َي ّنات مقام إ ِب ْراهيم ومن دَخل َه كان آمنا ً ول ِل ّه‬ ‫َِ‬ ‫َََُ ِ‬ ‫َ ٌ َّ ُ‬ ‫َ ِ َ ََ‬ ‫ََ‬ ‫على الناس حج الب َي ْت من است َطاع إ ِل َي ْه سبيل ً‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫ِ ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َِ‬ ‫َِِ‬ ‫ومن ك َفر فإ ِن الل ّه غن ِي عن العال َمين )79 قل يا‬ ‫ََ َ ّ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫ََِ‬ ‫ََ‬ ‫ََ ّ َِ‬ ‫َْ‬ ‫أ َهل الك ِتاب ل ِم ت َك ْفرون بآيات الل ّه والل ّه شهيد‬ ‫ََِ ِ‬ ‫َُِ ٌ‬ ‫َِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُُ‬ ‫على ما ت َعملون )89 قل يا أ َ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫( ُ ْ َ هل الك ِتاب ل ِم‬ ‫َُْ َ‬ ‫َِ َ‬ ‫َ‬ ‫ت َصدون عن سبيل الل ّه من آمن ت َب ْغون َها عوجا ً‬ ‫ُ‬ ‫ُّ َ َ‬ ‫َِْ ََ‬ ‫َ َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫وأ َن ْت ُم شهداءُ وما الل ّه ب ِغافل عما ت َعملون )99 (يا‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ ََُ‬ ‫ُ َ ِ ٍ َّ‬ ‫ََ‬ ‫َ أَ‬ ‫ي ّها ال ّذين آمنوا إن ت ُطيعوا فريقا ً من ال ّذين‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ُّ ُ‬ ‫أوتوا الك ِتاب ي َردوكم ب َعدَ إيمان ِك ُم كافرين )001(‬ ‫ُُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َ ِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫وك َي ْف ت َك ْفرون وأ َن ْت ُم ت ُت ْلى عل َي ْك ُم آيات الل ّ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َُْ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫وفيك ُم رسول ُه ومن ي َعت َصم بالل ّه فقدْ هدي إ ِل َ‬ ‫ََِ‬ ‫ُِ َ ى‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫َُْ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫صراط مست َقيم ٍ )101 (يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا ات ّقوا‬ ‫ٍِّْ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الل ّ َه حق ت ُقات ِه ول َ ت َموت ُن إل ّ و َ‬ ‫ّ ِ َ أنتم مسل ِمون )‬ ‫ُ‬ ‫ُّْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ََّ َ َِ‬ ‫َُّ‬ ‫201 واعت َصموا ب ِحب ْل الل ّه جميعا ً ول َ ت َفرقوا‬ ‫َِِ‬ ‫(َ ْ ِ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫واذْك ُروا ن ِعمت الل ّه عل َي ْك ُم إ ِذْ كنت ُم أعداءً فأ َل ّف‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ َْ‬ ‫َْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫بين قلوبك ُم فأ َ‬ ‫َ ْ َ ُ ُ ِ ْ َ صب َحتم ب ِن ِعمت ِه إ ِخوانا ً وكنت ُم عل َى‬ ‫َُ ْ َ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ََْ ِ َْ‬ ‫َِّ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫شفا حفرة من النار فأنقذَكم من ْها ك َذَل ِك ي ُب َي ّن‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ٍَُْ ّ َ‬ ‫ُ‬ ‫الل ّه ل َك ُم آيات ِه ل َعل ّك ُم ت َهت َدون )301 ول ْت َكن منك ُم‬ ‫َُْْ‬ ‫ََِْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫(َ‬ ‫أ ُمة يدعون إلى الخير ويأ ْ‬ ‫ّ ٌ َ ْ ُ َ َِ‬ ‫َ ْ ِ َ َ مرون بالمعروف‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ َُْ‬ ‫ُُ‬ ‫وي َن ْهون عن المنك َر وأ ُول َئ ِك هم المفل ِحون )401(‬ ‫ُْ ُ َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ُ‬ ‫َِْ‬ ‫َ ََْ َِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ َ َُّ‬ ‫ول َ ت َكونوا كال ّذين ت َفرقوا واخت َل َفوا من ب َعد ما‬ ‫َْ‬ ‫ُُ‬ ‫ِ ْ ِْ َ‬ ‫َ‬ ‫جاءَهم الب َي ّنات وأ ُول َئ ِك ل َ‬ ‫َ هم عذاب عظيم )501(‬ ‫َ‬ ‫ُْ ََ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫ُُ‬ ‫ََُْ‬ ‫ي َوم ت َب ْي َض وجوهٌ وت َسودّ وجوهٌ فأ َما ال ّذين‬ ‫َ َْ َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫اسو ْدت وجوهَهم أ َ‬ ‫ْ َُ ُ‬ ‫ْ َ ّ ْ َ ُ ُ ُ ْ ك َفرتم ب َعدَ إيمان ِك ُم فذوقوا‬ ‫َُْ‬ ‫ْ َِ‬ ‫العذاب ب ِما كنت ُم ت َك ْفرون )601 وأ َما ال ّذين‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ََ َ َ ُ ْ‬ ‫ُُ‬ ‫اب ْي َضت وجوههم ففي رحمة الل ّه هم فيها‬ ‫ّ ْ َُ ُُْ َِ‬ ‫ََِْ‬ ‫ِ ُْ ِ َ‬ ‫خال ِدون )701 (ت ِل ْك آيات الل ّه ن َت ْلوها عل َي ْك بال ْحق‬ ‫ََُ‬ ‫ِ‬ ‫ََُ‬ ‫ََُ‬ ‫َِ َّ‬ ‫ْ‬ ‫وما الل ّه ي ُريدُ ظُلما ً ل ّل ْعال َمين )801 ول ِل ّه ما في‬ ‫(َ ِ َ ِ‬ ‫ََِ‬ ‫ََ‬ ‫ُِ‬ ‫السموات وما في ال َرض وإلى الل ّه ت ُرجع ال ُ‬ ‫َ َِ‬ ‫ِ ْ َ ُ مور‬ ‫ِ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫ُُ ‫ِ‬ ‫)901 كنت ُم خير أ ُمة ْأ ُخرجت للناس ت َأ ْ‬ ‫ِ مرون‬ ‫(ُ ْ َ ْ َ ّ ٍ ْ ِ َ ْ ِ ّ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫بال ْمعروف وت َن ْهون عن المنك َر وت ُؤمنون بالل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ ُِْ َ ِ‬ ‫ِ َُْ‬ ‫ِ ََ َ ْ َ َ ِ‬ ‫َْ ََ ُْ‬ ‫ول َو آمن أهل الك ِتاب ل َكان خيرا ً ل ّهم من ْهم‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ُُ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫المؤمنون وأ َك ْث َرهم الفاسقون )011 (لن‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫ُُُ‬ ‫ُ ْ ِ ُ ََ َ‬ ‫ْ َّ‬ ‫َُ‬ ‫ً‬ ‫ي َضروك ُم إ ِل ّ أذى وإن ي ُقات ِلوك ُم ي ُولوك ُم ال َدْبار‬ ‫ْ‬ ‫ُ َ ََ‬ ‫ُّ‬ ‫َِ‬ ‫ث ُم ل َ ينصرون )111 ضرب َت عل َي ْهم الذّل ّة أي ْن ما‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫(ُ ِ ْ َ ِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َُ‬ ‫ُِ‬ ‫ث ُقفوا إ ِل ّ ب ِحب ْل من الل ّه وحب ْل من الناس وباءوا‬ ‫ِ ََ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ََِ ٍ َّ‬ ‫َ ٍَّ‬ ‫َ‬ ‫ب ِغضب من الل ّه وضرب َت عل َي ْهم المسك َن َة ذَل ِك‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ٍَََّ‬ ‫َِ ُِ ْ َ ُِ‬ ‫ب ِأ َن ّهم كانوا ي َك ْفرون بآيات الل ّه وي َقت ُلون النب ِياءَ‬ ‫ُْ َُ‬ ‫ََِ ِ‬ ‫َُِْ َ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ب ِغي ْر حق ذَل ِك ب ِما عصوا وكانوا ي َعت َدون )211(‬ ‫َ َ َ َْ ََُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ََِّ‬ ‫ل َي ْسوا سواءً من أ َهل الك ِتاب أ ُمة قائ ِمة ي َت ْلون‬ ‫َ ِ ٌّ َ ٌَ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ّْ ِْ‬ ‫ََ‬ ‫آيات الل ّه آناءَ الل ّي ْل وهم ي َسجدون )311 (ي ُؤمنون‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُُْ َ‬ ‫ِ َُْ‬ ‫بالل ّه وال ْيوم الخر ويأ ْ‬ ‫ِ ِ َ َ مرون بال ْمعروف وي َن ْهون‬ ‫ِ َ ََْ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ َُْ‬ ‫ُُ‬ ‫ِ َ َْ ِ‬ ‫عن المنك َر ويسارعون في الخيرات وأ ُ‬ ‫َ ْ َ ِ َ ول َ‬ ‫ْ ئ ِك من‬ ‫ِ َُ َ ِ ُ َ ِ‬ ‫ََِ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ْ َ ٍ ََ‬ ‫ْ َُ‬ ‫الصال ِحين )411 وما ي َفعلوا من خي ْر فلن ي ُك ْفروه‬ ‫َِّ‬ ‫َُ ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫والل ّه عليم بال ْمت ّقين )511 (إ ِن ال ّذين ك َفروا لن‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ُ َِ ٌ ِ ُ ِ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ت ُغن ِي عن ْهم أ َموال ُهم ول َ أ َ‬ ‫ْ َ َ ُ ْ ْ َ ُ ْ َ ولدُهم من الل ّه شيئا ً‬ ‫ُ‬ ‫ِ َْ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫وأ ُول َئ ِك أ َصحاب النار هم فيها خال ِدون )611 مث َل‬ ‫ِّ ُْ ِ َ َ ُ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َْ‬ ‫ما ينفقون في هذه الحياة الدّن ْيا ك َ‬ ‫َ مث َل ريح فيها‬ ‫َ ُ ُِ َ ِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َِِ‬ ‫َ ٍَِِِ‬ ‫صر أ َصاب َت حرث قوم ٍ ظَل َموا أنفسهم فأ َهل َك َت ْه‬ ‫َ ُ َُْ َ ْ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ َْ َ َْ‬ ‫وما ّ ظَل َمهم الل ّه ول َكن َ‬ ‫ُ َ ِ ْ أنفسهم ي َظْل ِمون )711 (يا‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫َُُ‬ ‫ََ‬ ‫أ َي ّها ال ّذين آمنوا ل َ ت َت ّخذوا ب ِ َ‬ ‫طان َة من دون ِك ُم ل َ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ًّ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ي َأ ْلون َك ُم خبال ً ودوا ما عن ِت ّم قدْ ب َدَت الب َغضاءُ من‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ْ ََ ‫ِْ‬ ‫َُ‬ ‫أ َفواههم وما ت ُخفي صدورهم أ َك ْب َر قدْ ب َي ّنا ل َك ُم‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ ُُْ‬ ‫َْ ِِْ ََ‬ ‫اليات إن كنت ُم ت َعقلون )811 ها أنت ُم أ ُولء‬ ‫(َ َ ْ ْ ِ‬ ‫ُ ْ ُِْ َ‬ ‫َِِ‬ ‫ت ُحبون َهم ول َ ي ُحبون َك ُم وت ُؤمنون بال ْك ِتاب ك ُل ّه وإ ِذَا‬ ‫ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫َِ‬ ‫ْ َ ُِْ َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ل َقوك ُم قالوا آمنا وإذا خل َوا عضوا عل َي ْك ُم ال َ‬ ‫َُْ‬ ‫ُ‬ ‫ََِ‬ ‫نامل‬ ‫َ‬ ‫َّ ََِ َ ْ َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫من الغي ْظ قل موتوا ب ِغي ْظِك ُم إ ِن الل ّه عليم ب ِذات‬ ‫َ‬ ‫َ ُُُِْ‬ ‫َ َِ ٌ َ ِ‬ ‫ّْ‬ ‫َِ‬ ‫الصدور )911 (إن ت َمسسك ُم حسن َة ت َسؤهم وإن‬ ‫َْْ ٌََْ‬ ‫ُ ْ ُ ْ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ ِ‬ ‫ت ُصب ْك ُم سي ّئ َة ي َفرحوا ب ِها وإن ت َصب ِروا وت َت ّقوا ل َ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َ ٌ َْ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫َ َِ‬ ‫ٌ‬ ‫ي َضرك ُم ك َي ْدُهم شيئا ً إ ِن الل ّه ب ِما ي َعملون محيط )‬ ‫َُْ َ ُ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ َْ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫021 ّ وإذْ غدوت من أ َ‬ ‫َْ‬ ‫ُّ‬ ‫( َ ِ َ َ ْ َ ِ ْ هل ِك ت ُب َوئ المؤمنين مقاعد‬ ‫ُِِْ َ ََ َِ‬ ‫ل ِل ْقتال والل ّه سميع عليم )121 (إ ِذْ همت طائ ِفتان‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ّ ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫من ِك ُم َ‬ ‫ُ َ ُ َ َ ََ‬ ‫َْ‬ ‫ْ أن ت َفشل والل ّه ول ِي ّهما وعلى الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫فل ْي َت َوك ّل المؤمنون )221 ول َقدْ ن َصرك ُم الل ّه ب ِب َدْر‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َ َ َ َِ‬ ‫ٍ‬ ‫ْ ٌَِ ُ‬ ‫ْ‬ ‫وأن ْت ُم أذل ّة فات ّقوا الل ّه ل َعل ّك ُم ت َشك ُرون )321 (إ ِذ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ْ َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ت َقول ل ِل ْمؤمنين أ َ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ ْ ِ ِ َ لن ي َك ْفي َك ُم أن ي ُمدّك ُم رب ّك ُم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ب ِثلث َة آلف من الملئ ِك َة منزلين )421 (ب َلى إن‬ ‫ِ‬ ‫ِ ُ َِ َ‬ ‫ٍَّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َُُ‬ ‫َُ‬ ‫َِِْْ ََ‬ ‫ت َصب ِروا وت َت ّقوا وي َأ ْتوكم من فورهم هذا ي ُمددْك ُم‬ ‫ِْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫َُ‬ ‫رب ّكم ب ِخمسة آلف من الملئ ِك َة مسومين )521(‬ ‫َْ َِ‬ ‫ِ ُ َِّ َ‬ ‫ٍَّ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ ُُ‬ ‫وما جعل َه الل ّه إ ِل ّ ب ُشرى ل َك ُم ول ِت َطْمئ ِن قلوب ُك ُم‬ ‫ُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫ب ِه وما الن ّصر إ ِل ّ من عند الل ّه العزيز الحكيم ِ )‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِِِْ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫621 َ(ل ِيقطَع طَرفا ً من ال ّذين ك َفروا أ َ‬ ‫َْ‬ ‫و ي َك ْب ِت َهم‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫فينقل ِبوا خائ ِبين )721 (ل َي ْس ل َك من ال َمر شيءٌ‬ ‫ََ َ ُ‬ ‫َ ََِ‬ ‫ََِ‬ ‫ِْ َ ْ‬ ‫أ َو ي َتوب عل َي ْهم أ َو ي ُعذّب َهم فإ ِن ّهم ظال ِمون )821(‬ ‫ُْ َ ُْ َ ُ َ‬ ‫ْ ُ َ َ ِْ ْ َ‬ ‫ول ِل ّه ما في السموات وما في ال َرض ي َغفر ل ِمن‬ ‫ِ‬ ‫َ َِ ِ‬ ‫ْ ِ ُِْ َ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫ي َشاءُ وي ُعذّب من ي َشاءُ والل ّه غفور رحيم )921 (يا‬ ‫َ‬ ‫ُ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫ََ َُ‬ ‫َْ َ‬ ‫ُ‬ ‫أ َي ّها ال ّذين آمنوا ل َ ت َأك ُلوا الربا أ َضعافا ً مضاعفة‬ ‫ّ َ ًََ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َُ‬ ‫وات ّقوا الل ّه ل َعل ّك ُم ت ُفل ِحون )031 وات ّقوا النار‬ ‫َُْْ‬ ‫ََ‬ ‫َّ‬ ‫ال َتي أ ُعدّت ل ِل ْكافرين )131 وأ َطيعوا الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫(َ ِ ُ‬ ‫ِْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫والرسول ل َعل ّك ُم ت ُرحمون )231 وسارعوا إ ِلى‬ ‫(َ َ ِ ُ‬ ‫ْ َُْ َ‬ ‫َُّ ََ‬ ‫مغفرة من رب ّك ُم وجن ّة عرضها السموات‬ ‫ََّ ُ‬ ‫ْ َ َ ٍ َْ ُ َ‬ ‫ٍََِْ ّ‬ ‫ّ‬ ‫وال َرض أ ُعدّت ل ِل ْمت ّقين )331( ال ّذين ينفقون في‬ ‫ِ َُ ُِ َ ِ‬ ‫ُِْْ‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ّّ ِ َ َ‬ ‫السراء والضراء وال ْكاظِمين الغي ْظ وال ْعافين عن‬ ‫َِ‬ ‫ّّ ِ َ‬ ‫َ َ ِ َ َِ‬ ‫(َ ِ َ َ‬ ‫الناس والل ّه ي ُحب المحسنين )431 وال ّذين إ ِذا‬ ‫ّ‬ ‫ُ ِّ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫فعلوا فاحشة أ َو ظَل َموا َ‬ ‫ََُ‬ ‫ُ أنفسهم ذَك َروا الل ّه‬ ‫َ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ًَِ ْ‬ ‫فاست َغفروا ل ِذُنوب ِهم ومن ي َغفر الذّنوب إ ِل ّ الل ّه‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ ََ‬ ‫ُِْ‬ ‫َ ْ َُْ‬ ‫َ ََُ‬ ‫ََ‬ ‫ول َم ي ُصروا على ما فعلوا وهم ي َعل َمون )531(‬ ‫َُْ ْ ُ َ‬ ‫َْ‬ ‫ِّ‬ ‫أ ُول َئ ِك جزاؤهم مغفرةٌ من رب ّهم وجنات ت َجري‬ ‫َ ََ ُُ‬ ‫ّ‬ ‫َِّْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ ِ ْ َ َّ ٌَ ْ ِ‬ ‫من ت َحت ِها ال َ‬ ‫ن ْهار خال ِدين فيها ون ِعم أجر‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ ُ َ ِ َ ِ َ َ َْ ُْ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫العاملين )631 قدْ خل َت من قب ْل ِك ُم سن َن فسيروا‬ ‫َِْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ْ ُ ٌَُِ‬ ‫ْ َِ‬ ‫في ال َرض فانظُروا ك َي ْف كان عاقب َة المك َذّبين )‬ ‫ََََُِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫731 هذا ب َيان للناس وهدى وموعظَة ل ّل ْمت ّقين )‬ ‫ٌ‬ ‫ََِْ‬ ‫(َ َ َ ٌ ّ ّ‬ ‫ِ ًَُ‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫831 ول َ ت َهنوا ول َ ت َحزنوا وأنت ُم ال َعل َون إن كنتم‬ ‫ُُ‬ ‫َُْ‬ ‫ُِ‬ ‫َْْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫ِ‬ ‫مؤمنين )931 (إن ي َمسسك ُم قرح فقدْ مس القوم‬ ‫ََْ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫ْ َ ْ ْ َْ ٌ ََ َ ّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫قرح مث ْل ُه وت ِل ْك ال َيام ن ُداول ُها ب َي ْن الناس ول ِي َعل َم‬ ‫ّ‬ ‫ُّ ََِ‬ ‫َ‬ ‫َِ َْ‬ ‫َْ ٌ ّ ُ َ‬ ‫الل ّه ال ّذين آمنوا وي َت ّخذَ منك ُم شهداءَ والل ّه ل َ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َِِ‬ ‫ْ ََُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ي ُحب الظال ِمين )041 ول ِي ُمحص الل ّه ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ذين آمنوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِّ‬ ‫َِ‬ ‫(َ َ ّ َ‬ ‫ويمحق الكافرين )141 (أ َم حسبت ُم َ‬ ‫ُُ‬ ‫ْ َ ِ ْ ْ أن ت َدْخلوا‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ََْ َ َ‬ ‫الجن ّة ول َما ي َعل َم ِ الل ّه ال ّذين جاهدوا منك ُم وي َعل َم‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ َ َُ‬ ‫ْ‬ ‫ََْْ‬ ‫ُ‬ ‫َََّ‬ ‫(َ َ‬ ‫الصاب ِرين )241 ول َقدْ كنت ُم ت َمن ّون الموت من‬ ‫َْ َ ِ‬ ‫ُ ْ َ َْ‬ ‫َِّ‬ ‫قبل أن ت َل ْقوه فقد رأ َيت ُموه وأ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ ُ َ َ ْ َ ْ ُ ُ َ ن ْت ُم تنظُرون )341(‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َُ ٌَ‬ ‫َ ِ ُُّ‬ ‫وما محمدٌ إ ِل ّ رسول قدْ خل َت من قب ْل ِه الرسل‬ ‫َِْ‬ ‫َ َُّ‬ ‫أ َ َفإن مات أ َو قت ِل انقل َبت ُم على أ َ‬ ‫َ ْ ْ ََ‬ ‫َْ‬ ‫ّ َ ُْ َ‬ ‫عقاب ِك ُم ومن‬ ‫ْ ََ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َ َ ْ ََ‬ ‫ينقل ِب على عقب َي ْه فلن ي َضر الل ّه شيئا ً وسي َجزي‬ ‫َِ‬ ‫ُّ‬ ‫َ َ َْ َ َ ْ ِ‬ ‫الل ّه الشاك ِرين )441 وما كان ل ِن َفس أن ت َموت إ ِل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ٍْ‬ ‫ب ِإ ِذْن الل ّه ك ِتابا ً مؤجل ً ومن ي ُردْ ث َواب الدّن ْيا ن ُؤت ِه‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َّّ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫من ْها ومن ي ُردْ ث َواب الخرة ن ُؤت ِه من ْها وسن َجزي‬ ‫ََ‬ ‫ِ َ ََ‬ ‫َِِ ْ ِ ِ َ َ َ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫الشاكرين )541 وك َأ َ‬ ‫َّ‬ ‫( َ ين من ن ّب ِي قات َل معه رب ّيون‬ ‫َ ََُ ِ ّ َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫ّ‬ ‫ك َثير فما وهنوا ل ِما أ َصاب َهم في سبيل الل ّه وما‬ ‫َ ُْ ِ‬ ‫ِ ٌ َ َ َ َُ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َُُ‬ ‫ضعفوا وما است َكانوا والل ّه ي ُحب الصاب ِرين )641(‬ ‫ُ ِّ‬ ‫َِّ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ََُ َ‬ ‫َُ‬ ‫وما كان قول َهم إ ِل ّ أن قالوا رب ّنا اغفر ل َنا ذُنوب َن َا‬ ‫ُ‬ ‫ِْْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ َ َْ ُْ‬ ‫ََ‬ ‫وإسرافنا في أ َمرنا وث َبت أ َ‬ ‫ْ ِ َ َ ّ ْ قدامنا وانصرنا عل َى‬ ‫َُْ َ‬ ‫َِ َْ ََ ِ‬ ‫َْ ََ َ‬ ‫َ‬ ‫القوم ِ الكافرين )741 فآتاهم الل ّه ث َواب الدّن ْيا‬ ‫َ‬ ‫ََُ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫(َ َ ُ ُ‬ ‫وحسن ث َواب الخرة والل ّه ي ُحب المحسنين )841(‬ ‫ُ ِّ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫َُ ْ َ َ ِ‬ ‫َِِ َ‬ ‫يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا إن ت ُطيعوا ال ّذين ك َفروا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫يردوك ُم على أ َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َْ‬ ‫عقاب ِك ُم فتنقل ِبوا خاسرين )941(‬ ‫ْ ََ َ ُ‬ ‫َُ ّ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ب َل الل ّه مولك ُم وهو خي ْر الناصرين )051 سن ُل ْقي‬ ‫َُ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫في قلوبْ ال ّذين َ ك َفروا ُالرعب ِبما أ َ‬ ‫ّ ْ َ ِ َ شركوا بالل ّ‬ ‫ُُ‬ ‫َُْ‬ ‫ِه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ما ل َم ين َزل به سل ْطانا ً ومأ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ َ واهم النار وب ِئ ْس‬ ‫ْ ُ ّ ْ ِِ ُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُّ‬ ‫(َ َ‬ ‫ْ‬ ‫مث ْوى الظال ِمين )151 ول َقدْ صدَقك ُم الل ّه وعدَهُ إ ِذ‬ ‫َُْ‬ ‫َِّ‬ ‫ََُ‬ ‫ََ‬ ‫ت َحسون َهم ب ِإ ِذْن ِه حتى إ ِذا فشل ْت ُم وت َنازعت ُم في‬ ‫َََْْ ْ ِ‬ ‫ِ َّ‬ ‫ََِ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ال َمر وعصيتم من بعد ما أ َ‬ ‫َُ‬ ‫ّ ْ َ ْ ِ َ راكم ما ت ُحبون منك ُم‬ ‫ْ ِ َ َ َ ُْ‬ ‫ِّ َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ َِ ُ‬ ‫من ي ُريدُ الدّن ْيا ومنكم من ي ُريدُ الخرةَ ث ُم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََْ‬ ‫صرفك ُم عن ْهم ل ِي َب ْت َل ِي َك ُم ول َقدْ عفا عنك ُم والل ّه ذُو‬ ‫ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫َََ ْ َ ُْ‬ ‫َْ‬ ‫َ ْ ٍ ََ‬ ‫فضل على المؤمنين )251 (إ ِذْ ت ُصعدون ول َ ت َل ْوون‬ ‫َُ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ْ ُِ ُ َ َ‬ ‫ََ‬ ‫ََْ‬ ‫ٍََ ّ ُ ُ‬ ‫على أ َحد والرسول ي َدْعوك ُم في أخراك ُم فأ َثاب َك ُم‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫غما ّ ب ِغم ل ّك َيل ت َحزنوا على ما فات َك ُم ول َ ما‬ ‫َُْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫َََّ‬ ‫أ َصاب َك ُم والل ّه خبير ب ِما ت َعملون )351 (ث ُم أنزل‬ ‫َُْ َ‬ ‫ُ َِ ٌ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫عل َيكم من بعد الغم أ َ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َْ‬ ‫َ ّ من َة ن ّعاسا ً ي َغشى طائ ِفة‬ ‫َ ًَ‬ ‫ّ ْ َِْ‬ ‫ًََ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ َ ٌَ َ‬ ‫منك ُم وطائ ِفة قدْ أ َهمت ْهم أنفسهم ي َظُنون بالل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ُ ُُْ‬ ‫َّ ُْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ َِ‬ ‫غي ْر الحق ظَن الجاهل ِي ّة ي َقولون هل ل ّنا من ال َ‬ ‫َ ِ َ مر‬ ‫َِ ُُِ ََ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ‬ ‫من شيء قل إ ِن ال َمر ك ُل ّه ل ِل ّه ي ُخفون في‬ ‫ِ ُْ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ٍْ ُ ْ ّ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫أنفسهم ما ل َ ي ُب ْدون ل َك ي َقولون ل َو كان ل َنا من‬ ‫ُِ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُ ُ َ ََْ َ َِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ال َمر شيءٌ ما قت ِل ْنا ها هنا قل ل ّ‬ ‫ِْ َ ْ ّ ُ َ َ َُ ُ‬ ‫و كنتـم في‬ ‫ُُِْْ‬ ‫َُ‬ ‫ب ُيوت ِك ُم ل َب َرز ال ّذين ك ُت ِب عل َي ْهم القت ْل إ ِل َى‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ ُِ‬ ‫ْ‬ ‫مضاجعهم ول ِي َب ْت َل ِي الل ّه ما في صدورك ُم‬ ‫َُ ِ‬ ‫ُُ ِ ْ‬ ‫َ َ ِِِْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫ول ِي ُمحص ما في قلوب ِك ُم والل ّه عليم ب ِذات‬ ‫َ َّ ََ ِ‬ ‫ُ َِ ٌ َ ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫الصدور )451 (إ ِن ال ّذين ت َول ّوا منك ُم ي َوم الت َقى‬ ‫َِ َِْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َْ‬ ‫ُّ ِ‬ ‫ّ‬ ‫الجمعان إ ِن ّما است َزل ّهم الشي ْطان ب ِب َعض ما‬ ‫َُ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ْ َ ُُ‬ ‫َ‬ ‫ََْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ك َسبوا ول َقدْ عفا الل ّه عن ْهم إ ِن الل ّه غفور حليم )‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫َ َُ ٌ َِ ٌ‬ ‫ُ َ ُْ‬ ‫551 (يا أ َ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين آمنوا ل َ ت َكونوا كال ّذين ك َفروا‬ ‫ُُ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫َُ‬ ‫وقالوا لخوان ِهم إذا ضربوا في ال َرض أ َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ْ ِ و كانوا‬ ‫ِ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ِْ َ ِ ْ َِ َ َُ‬ ‫ُُ‬ ‫ََْ‬ ‫غزى ل ّو كانوا عندَنا ما ماتوا وما قت ِلوا ل ِي َجعل‬ ‫ِ َ َ َُ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ُّ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫الل ّه ذَل ِك حسرةً في قلوب ِهم والل ّه ي ُحيي وي ُميت‬ ‫ِ‬ ‫َُِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ِْ‬ ‫ِْ َ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫والل ّه ب ِما ت َعملون ب َصير )651 ول َئن قت ِل ْت ُم في‬ ‫ِْ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َُ‬ ‫ٌِ‬ ‫َ‬ ‫سبيل الل ّه أ َ‬ ‫ِ و مت ّم ل َمغفرةٌ من الل ّه ورحمة خي ْر‬ ‫َّ‬ ‫ِ ََ ْ ٌَ َ ٌ‬ ‫ُ ْ ََِْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫مما يجمعون ْ)751 ول َئن مت ّم أ َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ ْ و قت ِل ْت ُم ل ِلى الل ّه‬ ‫(َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّّ ََُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ت ُحشرون )851 فب ِما رحمة من الل ّه لنت ل َهم ول َو‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ ْ َ ٍ ّ َ‬ ‫ِِ َ ُْ َ ْ‬ ‫َُْ‬ ‫َِ َ‬ ‫ِْ َْ َ‬ ‫ََُ‬ ‫كنت فظا ّ غليظ القل ْب لنفضوا من حول ِك‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫فاعف عن ْهم واست َغفر ل َهم وشاورهم في ال َمر‬ ‫َ ْ ُ َ ُ ْ َ ْ ْ ِْ ُ ْ َ َ ِْ ُ ْ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ َ ََ ْ َ َ َ ْ ََ‬ ‫فإ ِذا عزمت فت َوك ّل على الل ّه إ ِن الل ّه ي ُحب‬ ‫ِّ‬ ‫َ ِّ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫المت َوك ّلين )951 (إن ينصرك ُم الل ّه فل َ غال ِب ل َك ُم‬ ‫َ‬ ‫ََُِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َ ُْ ُ‬ ‫َ ُُ ُ‬ ‫َ‬ ‫وإن ي َخذُل ْك ُم فمن ذا ال ّذي ينصركم من ب َعده‬ ‫ْ‬ ‫ّ ْ ِِْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ ََ‬ ‫َِ‬ ‫وعلى الل ّه فل ْي َت َوك ّل المؤمنون )061 وما كان‬ ‫ََ‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ْْ‬ ‫ل ِن َب ِي أن ي َغل ومن ي َغل ُل ي َأ ْت ب ِما غل ي َوم القيامة‬ ‫َِ َِ‬ ‫ِ َ َّ َْ‬ ‫ُ ّ ََ‬ ‫ّ‬ ‫ث ُم ت ُوفى ك ُل ن َفس ما ك َسب َت وهم ل َ ي ُظْل َ‬ ‫ّ َّ‬ ‫مون )‬ ‫َُ‬ ‫َ ْ َُْ‬ ‫ّ ْ ٍّ‬ ‫161 (أ َفمن ات ّب َع رضوان الل ّه ك َمن باءَ ب ِسخط من‬ ‫َِ َْ َ‬ ‫ِ ََْ‬ ‫ََ ٍَّ‬ ‫ََِ‬ ‫الل ّه ومأ ْواهُ جهن ّم وب ِئ ْس المصير )261 هم‬ ‫(ُ ْ‬ ‫َ‬ ‫َُِ‬ ‫ََ ُ َ‬ ‫ِ ََ َ‬ ‫دَرجات عندَ الل ّه والل ّه ب َصير ب ِما ي َعملون )361(‬ ‫ََ ٌ ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ٌِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ل َقدْ من الل ّه على المؤمنين إ ِذْ ب َعث فيهم رسول ً‬ ‫ََ ِ َِْ ُ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َ َّ‬ ‫َ‬ ‫من أنفسهم ي َت ْلو عل َي ْهم آيات ِه وي ُزكيهم وي ُعل ّمهم‬ ‫ّْ‬ ‫ُ َ ِْ َ ِ َ َّ ِْ َ َ ُُُ‬ ‫ُ ِِْ‬ ‫الك ِتاب وال ْحك ْمة وإن كانوا من قب ْل ل َفي ضلل‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َ َ َ ِ ََ َ‬ ‫مبين )461 (أ َو ل َما ِ أ َصابت ْكم مصيبة قد أ َ‬ ‫ََُ‬ ‫ّ ِ َ ٌ َ ْ صب ْتم‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫مث ْل َيها ٍقل ْت ُم أ َنى هذا قل هو من عند َ‬ ‫ّ َْ ُ‬ ‫َ َ ُ ْ ُ َ ِ ْ ِ ِ أنفسك ُم إ ِن‬ ‫ّْ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ ْ‬ ‫َ ََ‬ ‫الل ّه على ك ُل شيء قدير )561 وما أ َصاب َك ُم ي َوم‬ ‫ْ َْ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫ََْ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫الت َقى الجمعان فب ِإ ِذْن الل ّه ول ِي َعل َم المؤمنين )‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َِ َْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ََ َُ‬ ‫661 ول ِي َعل َم ال ّذين نافقوا وقيل ل َهم ت َعال َوا‬ ‫(َ ْ َ‬ ‫َِ َ ُْ َ ْ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫قات ِلوا في سبيل الل ّه أ َو ادْفعوا قالوا ل َو ن َعل َم‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ُْْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِِ‬ ‫قتال ً ل ّت ّب َعناك ُم هم ل ِل ْك ُفر ي َومئ ِذ أ َقرب من ْهم‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ َْ ٍ َْ ُ ِ ُْ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ُُ‬ ‫ل ِليمان ي َقولون ب َأ َفواههم ما ل َي ْس في قلوب ِهم‬ ‫َِ‬ ‫َِِ ُُ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫َْ ِِ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫والل ّه أ َعل َم ب ِما ي َك ْت ُمون )761( ال ّذين قالوا‬ ‫َُ‬ ‫ُُْ َ‬ ‫ل َخوان ِهم وقعدوا ل َو أ َ‬ ‫َََُ ُُ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ طاعونا ما قت ِلوا قل‬ ‫َِْ ِْ َََُ‬ ‫َ‬ ‫فادْرءوا عن أنفسك ُم الموت إن كنت ُم صادقين )‬ ‫َ َُ‬ ‫َْ َ‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫َْ‬ ‫ُُِ‬ ‫ِ‬ ‫َُُِ‬ ‫861 ول َ ت َحسب َن ال ّذين قت ِلوا في سبيل الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َْ ّ‬ ‫َِ ِ‬ ‫(َ‬ ‫أ َمواتا ً بل أ َ‬ ‫َ ْ حياءٌ عندَ رب ّهم ي ُرزقون )961 فرحين‬ ‫ِ‬ ‫َ ِْ َُْ َ‬ ‫َْ‬ ‫(َ ِ ِ َ‬ ‫َْ‬ ‫ب ِما آتاهم الل ّه من فضل ِه وي َست َب ْشرون بال ّذين ل َ‬ ‫َِ ِ َم‬ ‫ُِ‬ ‫ََِْ ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ُُ‬ ‫ُِ‬ ‫يل ْحقوا بهم من خل ْفهم أ َ‬ ‫َ َُ‬ ‫ّ ْ َ ِ ِ ْ ل ّ خوف عل َي ْهم ول َ هم‬ ‫ُْ‬ ‫َْ ٌ َ ِْ َ‬ ‫ِِ‬ ‫ي َحزنون )071 (ي َست َب ْشرون ب ِن ِعمة من الل ّه وفضل‬ ‫َ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ٍَّْ َ‬ ‫ِ ََ ْ ٍ‬ ‫َِ ُ‬ ‫وأ َن الل ّه ل َ ي ُضيع أجر المؤمنين )171( ال ّذين‬ ‫َّ‬ ‫ُِْ‬ ‫َِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َ‬ ‫است َجابوا ل ِل ّه والرسول َمن بعد ما أ َ‬ ‫ِ َ ّ ُ ِ ِ ْ َ ْ ِ َ صاب َهم القرح‬ ‫َْ ُ‬ ‫َُْ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ل ِل ّذين أ َحسنوا من ْهم وات ّقوا أ َ‬ ‫ِ ُ ْ َ َ ْ جر عظيم )271(‬ ‫ِ َ ْ َُ‬ ‫ٌْ َ ِ ٌ‬ ‫ََ‬ ‫ال ّذين قال ل َهم الناس إ ِن الناس قدْ جمعوا ل َك ُم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫ََُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َ َ َ ُُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫فاخشوهم فزادَهم إيمانا ً وقالوا حسب ُنا الل ّه‬ ‫ََْ‬ ‫َ ْ َ ُْْ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ون ِعم الوكيل )371 فانقل َبوا ب ِن ِعمة من الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫ٍَّْ َ‬ ‫َ َْ‬ ‫وفضل ل ّم ي َمسسهم سوءٌ وات ّب َعوا رضوان الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ِ َْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ََ ْ ٍ ْ ْ َ ُْْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫والل ّه ذو فضل عظيم ٍ )471 (إ ِن ّما ذَل ِك ُم الشي ْطان‬ ‫ُُ ٍََِْ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يخوف أ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ّ ُ ول ِياءَهُ فل َ ت َخافوهم وخافون إن كنت ُم‬ ‫َْ‬ ‫َ َُُْ ََ ُ ِِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫مؤمنين )571 ول َ ي َحزنك ال ّذين ي ُسارعون في‬ ‫َ ُِ َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫(َ‬ ‫َُْ‬ ‫الك ُفر إ ِن ّهم لن ي َضروا الل ّه شيئا ً ي ُريدُ الل ّه أ َل ّ‬ ‫َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ي َجعل ل َهم حظا ّ في الخرة ول َهم عذاب عظيم )‬ ‫ِ‬ ‫ََْ ُْ َ‬ ‫َِِ َ ُْ ََ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫َْ ِ ِ َ ِ َ‬ ‫671 (إ ِن ال ّذين اشت َروا الك ُفر باليمان لن ي َضروا‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫ِ َ ْ َُ‬ ‫الل ّه شيئا ً ول َهم عذاب أ َ‬ ‫َ ُ ْ َ َ ٌ ليم )771 ول َ ي َحسب َن‬ ‫َ َْ‬ ‫َْ ّ‬ ‫ٌِ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫ال ّذين ك َفروا أ َن ّما ن ُملي ل ُهم خي ْر لنفسهم إ ِن ّما‬ ‫ِْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِِْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ َ ٌ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫ن ُملي ل َهم ل ِي َزدادوا إ ِثما ً ول َهم عذاب مهين )871(‬ ‫ِْ‬ ‫َُْ‬ ‫َ ُْ ََ ٌ ِّ ٌ‬ ‫ُْ‬ ‫ما كان الل ّه ل ِيذَر المؤمنين على ما َ‬ ‫ُ ِِْ َ ََ‬ ‫َ أنت ُم عل َي ْه‬ ‫َْ ِ‬ ‫َ ََ‬ ‫ََُ‬ ‫حتى ي َميز الخبيث من الطّي ّب وما كان الل ّه‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َِ َ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َ ْ ََ‬ ‫ل ِي ُطْل ِعك ُم على الغي ْب ول َك ِن الل ّه ي َجت َبي من رسل ِه‬ ‫ُِّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ََِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫من ي َشاءُ فآمنوا بالل ّه ورسل ِه وإن ت ُؤمنوا وت َت ّقوا‬ ‫ُِْ‬ ‫َ ُِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َُ ُ ِ َِ‬ ‫فل َك ُم أ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ جر عظيم )971 ول َ ي َحسب َن ال ّذين ي َب ْخلون‬ ‫َُ َ‬ ‫َِ‬ ‫َْ ّ‬ ‫ٌْ َ ِ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫ب ِما آتاهم الل ّه من فضل ِه هو خيرا ً ل ّهم ب َل هو شر‬ ‫ُِ‬ ‫َ ْ ِ َُ َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ُُ‬ ‫ْ َُ َّ‬ ‫ُِ‬ ‫ل ّهم سي ُطَوقون ما ب َخلوا ب ِه ي َوم القيامة ول ِل ّه‬ ‫َِ َِ َ ِ‬ ‫ِ َْ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ُّ َ َ‬ ‫ميراث السموات وال َ‬ ‫ّ َ َ ِ َ رض والل ّه ب ِما ت َعملون خبير‬ ‫َِ ُ‬ ‫َُ‬ ‫َُْ َ َِ ٌ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫لَ‬ ‫ُ ََْ‬ ‫)081 ( َقدْ سمع الل ّه قول ال ّذين قالوا إ ِن الل ّه‬ ‫ّ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫َُ َُ‬ ‫فقير ون َحن أ َغن ِياءُ سن َك ْت ُب ما قالوا وقت ْل َهم‬ ‫َِ ٌ َ ُْ َْ‬ ‫َ‬ ‫ََ ُُ‬ ‫َََُِّ ُُ ُ‬ ‫النب ِياءَ ب ِغي ْر حق ون َقول ذوقوا عذاب الحريق )‬ ‫َ‬ ‫ََ َ‬ ‫ََ‬ ‫ِِ‬ ‫181 ذَل ِك ب ِما قدّمت أ َي ْديك ُم وأ َن الل ّه ل َي ْس ب ِظَل ّ‬ ‫ِ‬ ‫َّْ‬ ‫( َ َ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ مٍ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫ل ّل ْعبيد )281( ال ّذين قالوا إ ِن الل ّه عهدَ إ ِل َي ْنا أل ّ‬ ‫َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ َْ ِ‬ ‫ن ُؤمن ل ِرسول حتى يأ ْ‬ ‫ُ ُُّْ‬ ‫َ ت ِي َنا ب ِقربان ت َأك ُل ُه النار قل‬ ‫َ‬ ‫ِْ َ َ ُ ٍ َّ‬ ‫َُْ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫قدْ جاءَك ُم رسل من قب ْلي بال ْب َي ّنات وبال ّذي قل ْت ُم‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ َِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ٌُُّْ‬ ‫ِ‬ ‫َََ‬ ‫فل ِم قت َل ْت ُموهم إن كنت ُم صادقين )381 فإن‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َُُْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ََ‬ ‫ك َذّبوك فقدْ ك ُذّب رسل من قب ْل ِك جاءوا بال ْب َي ّنات‬ ‫ََُ‬ ‫َِ‬ ‫ٌَُُّ‬ ‫ِ‬ ‫والزب ُر وال ْك ِتاب المنير )481 ك ُل ن َفس ذائ ِقة‬ ‫( ّ ْ ٍَ َُ‬ ‫َِ‬ ‫َ َِّ‬ ‫ُ ُِ ِ‬ ‫الموت وإ ِن ّما ت ُوفون أجورك ُم ي َوم القيامة فمن‬ ‫َْ ِ‬ ‫ََّْ ُ َ ْ َْ‬ ‫َِ َِ ََ‬ ‫َ‬ ‫زحزح َ عن النار وأ ُ‬ ‫َ َََ‬ ‫َِ‬ ‫ّ ِ َ دْخل الجن ّة فقدْ فاز وما‬ ‫َ َ ََ‬ ‫َُِْ َِ‬ ‫الحياةُ الدّن ْيا إ ِل ّ متاع الغرور )581 (ل َت ُب ْل َون في‬ ‫ََ ُ‬ ‫ُِّ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ ِ‬ ‫أ َموال ِك ُم وأنفسك ُم ول َت َسمعن من ال ّذين ُ ‫َ‬ ‫ِ َ أوتوا‬ ‫ُ‬ ‫َُْ ّ ِ َ‬ ‫َْ ُِ َْ‬ ‫َْ‬ ‫الك ِتاب من قب ْل ِك ُم ومن ال ّذين أ َشركوا أ َذى ك َثيرا ً‬ ‫ِ َ َُْ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫ْ َِ َ‬ ‫وإن ت َصبروا وت َت ّقوا فإن ذَل ِك من عزم ال ُ‬ ‫َُ‬ ‫َ ِ ْ َ ْ ِ مور )‬ ‫َِّ‬ ‫ُِْ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫َ 681 وإذْ أ َخذَ الل ّه ميثاقَ ال ّذين ُ‬ ‫َُِ‬ ‫ِ َ أوتوا الك ِتاب‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َُ ُ‬ ‫ل َت ُب َي ّن ُن ّه للناس ول َ ت َك ْت ُمون َه فن َب َذوهُ وراءَ‬ ‫ُِّ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ظُهورهم واشت َروا ب ِه ث َمنا ّ قليل ً فب ِئ ْس ما‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ِِْ َ ْ َْ‬ ‫ي َشت َرون )781 ل َ ت َحسب َن ال ّذين ي َفرحون ب ِما‬ ‫(‬ ‫َ‬ ‫َْ ّ‬ ‫ِ َ َْ ُ َ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ ْ َُ‬ ‫أت َوا وي ُحبون أن ي ُحمدوا ب ِما ل َم ي َفعلوا فل َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِّ َ‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫ت َحسب ْن ّهم بمفازة من العذاب ول َهم عذاب أ َ‬ ‫َ َ ِ َ ُ ْ َ َ ٌ ليم )‬ ‫ْ ََ ُْ ََِ ٍَ ّ َ‬ ‫ٌِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫(َ ِ ُ ُ‬ ‫ّ‬ ‫881 ول ِل ّه مل ْك السموات وال َرض والل ّه على ك ُل‬ ‫ْ َِ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫شيء قدير )981 (إ ِن في خل ْق السموات وال َرض‬ ‫ِّ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫ِْ‬ ‫َِ‬ ‫واختلف الل ّي ْل والن ّهار ليات ل ُولي ال َل ْباب )091(‬ ‫ِْ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َِ ٍَ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ ََ‬ ‫ال ّذين ي َذْك ُرون الل ّه قياما ً وقعودا ً وعلى جنوب ِهم‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫َُُ‬ ‫َ َِ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫وي َت َفك ّرون في خل ْق السموات وال َرض رب ّنا ما‬ ‫َِ‬ ‫ْ ََِ َ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ََُ‬ ‫َِ‬ ‫خل َقت هذا باطِل ً سب ْحان َك فقنا عذاب النار )191(‬ ‫َ ََِ ََ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ ْ َ ََ َ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ ََ‬ ‫رب ّنا إ ِن ّك من ت ُدْخل النار فقدْ أ َخزي ْت َه وما‬ ‫ََ‬ ‫َْ ُ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ِِ‬ ‫َ‬ ‫للظال ِمين من أنصار )291 رب ّنا إ ِن ّنا سمعنا مناديا ً‬ ‫(َ َ‬ ‫َ َ َِْ َُ ِ‬ ‫ِ ّ ِ ٍَََِْ‬ ‫ي ُنادي ل ِليمان أن آمنوا ب ِرب ّك ُم فآمنا رب ّنا فاغفر‬ ‫ْ ُِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ َ َّ َ َ َ ِْْ‬ ‫َ‬ ‫َِِ‬ ‫ل َنا ذُنوب َنا وك َفر عنا سي ّئات ِنا وت َوفنا مع ال َ‬ ‫ُ َ َ ّ ْ َ ّ َ َ َ َ َ ّ َ َ َ ب ْرار )‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫(َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ‬ ‫391 رب ّنا وآت ِنا ما وعدت ّنا على رسل ِك ول َ ت ُخزنا‬ ‫ْ َِ‬ ‫ُُ ََ‬ ‫َ‬ ‫ي َوم القيامة إ ِن ّك ل َ ت ُخل ِف الميعاد )491(‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َِ َِ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫فاستَْجاب ل َهم ربهم أ َني ل َ أ ُ‬ ‫ضيع عمل عامل‬ ‫َ ْ َ َ ُ ْ َُّ ْ ّ‬ ‫ِ ُ ََ َ َ ِ ٍ‬ ‫ُُْ‬ ‫ُّ‬ ‫ٍ َُْ‬ ‫منكم من ذَك َر أ َو أنثى ب َعضكم من ب َعض فال ّذين‬ ‫ّْ ْ ٍَ ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫َِ ِ ِ ْ َُ ُ‬ ‫هاجروا وأ ُخرجوا من ديارهم وأوذوا في سبيل ِي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ُِْ‬ ‫َِ‬ ‫َ َُ‬ ‫َُ ُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫وقات َلوا وقت ِلوا ل ُك َفرن عن ْهم سي ّئات ِهم‬ ‫َّ ّ َ ُْ َ َ ِْ‬ ‫ول ُدْخل َن ّهم جنات ت َجري من ت َحت ِها ال َن ْهار ث َوابا ً‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َُ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُ ْ َّ ٍ ِْ‬ ‫من عند الل ّه والل ّ‬ ‫ِ َ ه عندَهُ حسن الث ّواب )591 ل َ‬ ‫(‬ ‫ُِ‬ ‫ِِّْ‬ ‫ُُْ‬ ‫َِ‬ ‫ي َغرن ّك ت َقل ّب ال ّذين ك َفروا في البلد )691 متاع‬ ‫(َ َ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫ُّ َ َ ُ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫قليل ث ُم مأ ْواهم جهن ّم وب ِئ ْس المهاد )791 (ل َك ِن‬ ‫َِ ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ ٌ ّ َ َ ُْ ََ ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫ال ّذين ات ّقوا رب ّهم ل َهم جنات ت َجري من ت َحت ِها‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫َْ َ ُ ْ ُ ْ َّ ٌ ِْ‬ ‫ال َن ْهار خال ِدين فيها ن ُزل ً من عند الل ّه وما عند‬ ‫ِِّْ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ََُ ِ ََِ‬ ‫ِ ََ‬ ‫الل ّه خي ْر ل ّل َب ْرار )891 وإ ِن من أ َهل الك ِتاب ل َمن‬ ‫َِ َ‬ ‫َ ِ ُ (َ ّ ِ ْ ْ ِ‬ ‫ٌَِ‬ ‫ْ ََ ُ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ي ُؤمن بالل ّه وما أنزل إ ِل َي ْك ُم وما أنزل إ ِل َي ْهم‬ ‫ِْ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ِْ ُِ‬ ‫خاشعين ل ِل ّه ل َ ي َشت َرون بآيات الل ّه ث َمنا ّ قليل ً‬ ‫َِ‬ ‫ََِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫أ ُول َئ ِك ل َهم أ َ‬ ‫َ ُ ْ جرهم عندَ رب ّهم إ ِن الل ّه سريع‬ ‫ُْ ُْ ِ‬ ‫َ ِْ ّ‬ ‫َ َِ ُ‬ ‫ْ‬ ‫الحساب )991 (يا أ َي ّها ال ّ‬ ‫َ ذين آمنوا اصب ِروا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َِِ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫وصاب ِروا وراب ِطوا وات ّقوا الل ّه ل َعل ّك ُم ت ُفل ِحون )‬ ‫َُْْ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ََ ُ‬ ‫002(‬ ‫سورة النساء‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫َ َُ‬ ‫ُ‬ ‫يا أ َي ّها الناس ات ّقوا رب ّك ُم ال ّذي خل َقكم من ن ّفس‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٍْ‬ ‫واحدَة وخل َق من ْها زوجها وب َث من ْهما رجال ً ك َثيرا ً‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ ٍ ََ َِ َ َََْ َ ّ ِ َُ َِ‬ ‫ون ِساءً وات ّقوا الل ّه ال ّذي ت َساءَلون به وال َ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُ َ ِ ِ َ رحام إ ِن‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫الل ّه كان عل َيك ُم رقيبا ً )1 وآتوا اليتامى أ َ‬ ‫موال َهم‬ ‫َ َ َ َْ َِْ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َْ ُْ‬ ‫ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ول َ ت َت َب َدّلوا الخبيث بالطّي ّب ول َ ت َأ ْك ُلوا أ َموال َهم‬ ‫َْ ُْ‬ ‫َِ َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫إلى أ َموال ِك ُم إن ّه كان حوبا ً ك َبيرا ً )2 وإن خفت ُم أ َ‬ ‫َِ‬ ‫( َ ِ ْ ِ ْ ْ لّ‬ ‫ََُُِْ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ُِْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ت ُقسطوا في الي َتامى فانك ِحوا ما طاب ل َكم من‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫الن ّساء مث ْنى وثلث ورباع فإ ِن خفت ُم أ َل ّ ت َعدلوا‬ ‫َََِ‬ ‫َُ َ ََُ َ َ ْ ِ ْ ْ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫فواحدَةً أ َو ما مل َك َت أ َي ْمان ُك ُم ذَل ِك أ َدْنى أ َل ّ ت َعولوا‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َْ َ‬ ‫)3 وآتوا الن ّساءَ صدُقات ِهن ن حل َة فإن طِب ْن ل َك ُم‬ ‫(َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ِ ّ ْ ً َِ‬ ‫َُ‬ ‫عن شيء من ْه ن َفسا ً فك ُلوهُ هنيئا ً مريئا ً )4 ول َ‬ ‫َ ٍْ ّ ُ ْ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫(َ‬ ‫ِّ‬ ‫ت ُؤتوا السفهاءَ أ َموال َك ُم ال َتي جعل الل ّه ل َك ُم قياما ً‬ ‫َََ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ََّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫َُُْ َُ ُ‬ ‫وارزقوهم فيها واك ْسوهم وقولوا ل َهم قول ً‬ ‫ُْ َْ‬ ‫َ َُُُْْ ِ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫معروفا ً )5 واب ْت َلوا الي َتامى حتى إ ِذا ب َل َغوا الن ّكاح‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫(َ‬ ‫ُّْ‬ ‫فإن آن َستم من ْهم رشدا ً فادفعوا إل َيهم أ َ‬ ‫َ ْْ‬ ‫ّ ُُْْ‬ ‫ِ ْ ِ ْ موال َهم‬ ‫ُْ‬ ‫َ َُْ‬ ‫َْ ُْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ول َ ت َأ ْك ُلوها إ ِسرافا ً وب ِدارا ً أن ي َك ْب َروا ومن َ‬ ‫َ َ كان‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫َ غنيا ّ فل ْيست َعفف ومن كان فقيرا ً فل ْيأ ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ك ُل‬ ‫َ َ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ ْ ِْ ْ ََ‬ ‫ََِ‬ ‫بال ْمعروف فإ ِذا دَفعت ُم إ ِل َي ْهم أ َموال َهم فأ َشهدوا‬ ‫ِْ َْ ُْ َ ُِْ‬ ‫َْ ْ‬ ‫ِ َُْ‬ ‫َ ِْ َ َ‬ ‫عل َي ْهم وك َفى بالل ّه حسيبا ً )6 (للرجال ن َصيب مما‬ ‫َِِ‬ ‫ِ ٌ ّّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َِ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ت َرك الوال ِدان وال َقربون وللنساء ن َصيب مما‬ ‫َِ‬ ‫َُْ َ َِ‬ ‫ِ ٌ ّّ‬ ‫َ ََِ‬ ‫ََ‬ ‫ت َرك الوال ِدان وال َقربون مما قل من ْه أ َو ك َث ُر‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ُ َ ِ ّ َ ّ ِ ُ ُْ‬ ‫َ ََِ‬ ‫ِ ْ َ َ ُْ‬ ‫ن َصيبا ً مفروضا ً )7 وإ ِذا حضر القسمة أولوا‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ َ َ َ‬ ‫ُّْ‬ ‫القربى وال ْي َتامى وال ْمساكين فارزقوهم من ْه‬ ‫َ َ َ ِ ُ َ ُُْ ُ‬ ‫َُْ‬ ‫ُّ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َُ ُ‬ ‫وقولوا ل َهم قول ً معروفا ً )8 ول ْي َخش ال ّذين ل َو‬ ‫(َ ْ َ‬ ‫َِْ‬ ‫ُّْ‬ ‫ُْ َْ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫ت َركوا من خل ْفهم ذُري ّة ضعافا ً خافوا عل َي ْهم‬ ‫ِ ْ َ ِِْ ّ ً َِ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ََ ُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫فل ْي َت ّقوا الل ّه ول ْي َقولوا قول ً سديدا ً )9 (إ ِن ال ّذين‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ َ َْ َ‬ ‫ي َأ ْك ُلون أ َموال الي َتامى ظُلما ً إ ِن ّما ي َأ ْك ُلون في‬ ‫ُ َِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ب ُطون ِهم نارا ً وسي َصل َون سعيرا ً )01 (يوصيك ُم الل ّه‬ ‫َ َ ْ َْ َِ‬ ‫َِْ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِِ َُّ‬ ‫في أ َولدك ُم للذّك َر مث ْل حظ النث َي َي ْن فإن ك ُن‬ ‫ْ ِ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َِ‬ ‫َ‬ ‫ن ِساءً فوقَ اث ْن َت َي ْن فل َهن ث ُل ُثا ما ت َرك وإن كان َت‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َُِّ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ َِ‬ ‫واحدَةً فل َها الن ّصف ول َ‬ ‫ْ ُ َ ب َوي ْه ل ِك ُل واحد من ْهما‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ّ َ ٍِّ َُ‬ ‫ُْ‬ ‫السدُس مما ت َرك إن كان ل َه ول َدٌ فإن ل ّم ي َكن ل ّه‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ََ َُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ِ َّ َ َ ِ‬ ‫ول َدٌ وورث َه ب َواه فل ُ‬ ‫َ ُ َ مه الث ّل ُث فإن كان ل َه إ ِخوة‬ ‫َ َ ُ ٌَْ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ف َل ُمه ال ِسدس من بعد وصية يوصي بها أ َ‬ ‫ِ َ و دَي ْن‬ ‫ّ ُ ُ ِ ْ َِْ َ ٍِّ ُ ِ‬ ‫َ ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫آباؤك ُم وأ َب ْناؤك ُم ل َ ت َدْرون أ َي ّهم أ َقرب ل َك ُم ن َفعا ً‬ ‫ْْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ َْ ُ‬ ‫َُ َْ َُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫فريضة من الل ّه إ ِن الل ّه كان عليما ً حكيما ً )11(‬ ‫َ َ َ َِ‬ ‫َِ‬ ‫ِّ‬ ‫َِ ًَ ّ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ول َك ُم ن ِصف ما ت َرك أ َزواجك ُم إن ل ّم ي َكن ل ّهن ول َد‬ ‫ٌَُّ‬ ‫َُْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ََ َْ ُ ِْ‬ ‫فإن كان ل َهن ول َدٌ فل َ‬ ‫َ ك ُم الرب ُع مما ت َرك ْن من ب َعد‬ ‫َ ِ ْ ِْ‬ ‫ّ ُ ِّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ََ َُّ‬ ‫َِ‬ ‫وصي ّة يوصين ب ِها أ َو دَي ْن ول َهن الرب ُع مما ت َرك ْت ُم‬ ‫َ ِ ٍُ ِ َ َ‬ ‫ٍَُّ‬ ‫ْ‬ ‫ّ ُِّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫إن ل ّم ي َكن ل ّك ُم ول َدٌ فإن كان ل َك ُم ول َدٌ فل َهن‬ ‫ََ‬ ‫َُّ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫الث ّمن مما ت َرك ْتم من بعد وصية توصون بها أ َ‬ ‫ّ ْ َِْ َ ٍِّ ُ ُ َ َِ و‬ ‫َُ‬ ‫ُُ ِّ‬ ‫َْ‬ ‫دين وإن كان رجل يورث كلل َة أ َو امرأ َ‬ ‫َ ٌََُُ َُ َ‬ ‫ٌَُ‬ ‫ً ِ ْ َ ةٌ ول َه أخ‬ ‫َ َْ ٍ ُ َ ِ‬ ‫ْ ٌَْ‬ ‫أو أخت فل ِك ُل واحد من ْهما السدُس فإن كانوا‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ َ ٍِّ َُ‬ ‫ُ َِ‬ ‫َ َُْ ََُ‬ ‫أ َك ْث َر من ذَل ِك فهم شركاءُ في الث ّل ُث من ب َعد‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ ْ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫وصيَة يوصى بها أ َ‬ ‫ِ َ و دَي ْن غي ْر مضار وصي ّة من‬ ‫ًٍَََََُِّّ‬ ‫َ ٍُِّ َ‬ ‫ْ‬ ‫الل ّه والل ّه عليم حليم )21 (ت ِل ْك حدودُ الل ّه ومن‬ ‫َ ُُ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ُ َِ ٌ َِ ٌ‬ ‫َِ‬ ‫ي ُطِع الل ّه ورسول َه ي ُدْخل ْه جنات ت َجري من ت َحت ِها‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ ََ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ُ َّ ٍ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ال َن ْهار خال ِدين فيها وذَل ِك الفَ‬ ‫وز العظيم )31(‬ ‫ُْ‬ ‫َُِ‬ ‫ََُ ِ ََِ َ‬ ‫ومن ي َعص الل ّه ورسول َه وي َت َعدّ حدودَهُ ي ُدْخل ْه نارا ً‬ ‫ِ َُ‬ ‫َُ َ ُُ‬ ‫َ َُ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫َخالدا ً فيها ول َه َعذاب مهين )41 والل ّتي يأ ْ‬ ‫َ تين‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ َ َ ُ ََ ٌ ِّ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫الفاحشة من ن ّسائ ِك ُم فاست َشهدوا عل َي ْهن أ َرب َعة‬ ‫َ ِ ّ ْ ًَ‬ ‫َ ََِِ‬ ‫ْ َ ْ ُِْ‬ ‫َ‬ ‫منك ُم فإن شهدوا فأ َمسكوهن في الب ُيوت حت ّى‬ ‫َ ُِْ ُِّ‬ ‫َُِ‬ ‫َُِ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َِ‬ ‫يت َوفاهن الموت أ َ‬ ‫ْ ََْ‬ ‫َ ْ ُ و ي َجعل الل ّه ل َهن سبيل ً )51(‬ ‫َ َّ ُ ّ‬ ‫ُ ُ ّ َِ‬ ‫واللذان ي َأ ْت ِيان ِها منك ُم فآذوهما فإن تابا وأ َصل َحا‬ ‫ََِ‬ ‫ْ َ ُ َُ َِ َ َ َ ْ َ‬ ‫ََِّ‬ ‫فأ َعرضوا عن ْهما إ ِن الل ّه كان ت َوابا ً رحيما ً )61(‬ ‫ِّ‬ ‫َ ِْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ َُ‬ ‫َََ ّ‬ ‫ْ ُ ََ‬ ‫إ ِن ّما الت ّوب َة على الل ّه ل ِل ّذين ي َعملون السوءَ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ َُْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫بجهال َة ث ُم يتوبون من قريب فأ ُ‬ ‫َ ِ ٍ َ ول َئ ِك ي َتوب الل ّه‬ ‫ِ َ َ ٍ ّ َُ ُ َ ِ‬ ‫َُُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫عل َي ْهم وكان الل ّه عليما ً حكيما ً )71 ول َي ْست الت ّوب َة‬ ‫ُْ‬ ‫ُ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِْ ََ َ‬ ‫(َ‬ ‫ل ِل ّذين ي َعملون السي ّئات حتى إ ِذا حضر أ َحدَهم‬ ‫ّ َ ِ َّ‬ ‫ِ َ َُْ َ‬ ‫َ َ ََ َ ُُ‬ ‫الموت قال إ ِني ت ُب ْت الن ول َ ال ّذين ي َموتون وهم‬ ‫َْ ُ َ َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ ُ ُ َ َُْ‬ ‫ََ‬ ‫ُْ ََ‬ ‫ك ُفار أ ُول َئ ِك أ َعت َدْنا ل َهم عذابا ً أ َليما ً )81 (يا أ َي ّها‬ ‫ِ‬ ‫ََْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌّ ْ‬ ‫َ‬ ‫ال ّذين آمنوا ل َ ي َحل ل َك ُم أن ت َرثوا الن ّساءَ ك َرها ً‬ ‫ُِ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ول َ ت َعضلوهن ل ِت َذْهبوا ببعض ما آت َيت ُموهن إل ّ أ َ‬ ‫ُْ ُِّ ن‬ ‫َُ‬ ‫ْ ُُ ُ ّ‬ ‫َِْ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ي َأ ْتين ب ِفاحشة مب َي ّن َة وعاشروهن بال ْ‬ ‫ٍ َ َ ِ ُ ُ ّ ِ معروف‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ َ ٍَِّ‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫َ ََْ‬ ‫فإن ك َرهت ُموهن فعسى أن ت َك ْرهوا شيئا ً وي َجعل‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫ِْ ُ ُ ّ ََ َ‬ ‫َِ‬ ‫الل ّه فيه خيرا ً ك َثيرا ً )91 وإ ِن أ َردْت ّم است ِب ْدال زوج‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِ ِ َْ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ْ َ‬ ‫ْ َْ َ ٍَْ‬ ‫ْ َْ ُّ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫مكان زوج وآت َي ْت ُم إ ِحداهن قنطارا ً فل َ ت َأخذوا من ْه‬ ‫ُِ‬ ‫ّ َ َ َ ْ ٍَْ‬ ‫َْ‬ ‫ُُ‬ ‫شيئا ً أت َأخذون َه ب ُهتانا ً وإ ِثما ً مبينا ً )02 وك َي ْف‬ ‫َ‬ ‫ُ َْ‬ ‫َْ‬ ‫ِّ‬ ‫(َ‬ ‫ُْ َْ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ت َأ ْخذون َه وقدْ أ َفضى ب َعضك ُم إ ِلى ب َعض وأ َخذْن‬ ‫َْ‬ ‫ْ ٍََ َ‬ ‫َ َُُ‬ ‫ُِ‬ ‫َّ‬ ‫منكم ميثاقا ً غليظا ً )12 ول َ تنك ِحوا ما ن َك َح آباؤكم‬ ‫َِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫من الن ّساء إ ِل ّ ما قدْ سل َف إ ِن ّه كان فاحشة ومقتا ً‬ ‫ُ َ َ َ ِ َ ً ََْ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫وساءَ سبيل ً )22 حرمت عل َيك ُم أ ُ‬ ‫( ُ ّ َ ْ َ ْ ْ مهات ُك ُم وب َنات ُك ُم‬ ‫ََْ‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫وأ َخوات ُك ُم وعمات ُك ُم وخالت ُك ُم وب َنات ال َ‬ ‫خ وب َنات‬ ‫ْ ََ‬ ‫ََُِ‬ ‫ََُْ‬ ‫ْ ََّ‬ ‫َ ََ‬ ‫ال ُخت وأ ُمهات ُك ُم الل ّتي أ َرضعن َك ُم وأ َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ْ َ خوات ُكم من‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ْ َْ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫الرضاع َة وأ ُ‬ ‫ّ َ َ ِ َ مهات ن ِسائ ِك ُم وربائ ِب ُك ُم الل ّتي في‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َََ‬ ‫َّ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ ُِ‬ ‫حجوركم من ن ّسائ ِك ُم الل ّتي دَخل ْتم ب ِهن فإن ل ّم‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ ّ َِ‬ ‫َِّ‬ ‫ُ‬ ‫ت َكونوا دَخل ْتم ب ِهن فل َ جناح عل َي ْك ُم وحلئ ِل‬ ‫َُ َ َ‬ ‫َُ‬ ‫ُُ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ‬ ‫أ َب ْنائ ِك ُم ال ّذين من أ َصلب ِك ُم وأن ت َجمعوا ْ ب َي ْن‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫ِ َِْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫ال ُ‬ ‫خت َي ْن إ ِل ّ ما قدْ سل َف إ ِن الل ّه كان غفورا ً‬ ‫َ َ َ َُ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫رحيما ً )32 وال ْمحصنات من الن ّساء إ ِل ّ ما مل َك َت‬ ‫َِ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫(َ ُ ْ َ َ ُ ِ َ‬ ‫ََ‬ ‫َِّْ ُ‬ ‫َِ‬ ‫أ َي ْمان ُك ُم ك ِتاب الل ّه عل َي ْك ُم وأ ُحل ل َكم ما وراءَ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ‬ ‫ّ ََ‬ ‫ذَل ِك ُم أن ت َبت َغوا بأ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ِ موال ِكم محصنين غي ْر‬ ‫ُْ‬ ‫ْ‬ ‫ّْ ِِ َ َ َ‬ ‫مسافحين فما است َمت َعتم ب ِه من ْهن فآتوهن‬ ‫ْ ْ ُْ‬ ‫َُُِِّ ُّ‬ ‫ُ َ ِِ َ ََ‬ ‫أ ُجورهن فريضة ول َ جناح عل َي ْك ُم فيما ت َراضي ْت ُم‬ ‫َُ َ َ‬ ‫ََ‬ ‫َِْ‬ ‫ُ َُ ّ َِ ًَ َ‬ ‫ب ِه من ب َعد الفريضة إ ِن الل ّه كان عليما ً حكيما ً )42(‬ ‫َ َ َ َِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ِ ْ ِْ‬ ‫َِ َِ ّ‬ ‫ومن ل ّم يست َطع منك ُم طَول ً َ‬ ‫ْ أن ينك ِح المحصنات‬ ‫ُْ ََ ِ‬ ‫ِْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َْْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َالمؤمنات فمن ما مل َك َت أ َ‬ ‫َُ‬ ‫ْ ي ْمان ُكم من فت َيات ِك ُم‬ ‫َُِْ ِ َ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ْ ُُْ‬ ‫المؤمنات والل ّه أ َعل َم ب ِإيمان ِك ُم ب َعضكم من ب َعض‬ ‫ّ‬ ‫ُ ُْ َِ‬ ‫َُِْ ِ َ‬ ‫ٍْ‬ ‫َ‬ ‫فانك ِحوهن ب ِإ ِذْن أ َهل ِهن وآتوهن أ ُجورهن‬ ‫ِ ْ َُِّ ُّ ُ َُّ‬ ‫ُ ُّ‬ ‫بال ْمعروف محصنات غي ْر مسافحات ول َ مت ّخذات‬ ‫ُ َِ ِ‬ ‫ِ ُ ُْ َ َ ٍ َ َ َ ُ َ ِ َ ٍ َ‬ ‫َِ َُْ‬ ‫َْ ٍ َ َ‬ ‫أخدان فإ ِذا أحصن فإ ِن أت َي ْن ب ِفاحشة فعل َي ْهن‬ ‫َِّْ ْ‬ ‫َ َ ِ َ ٍ ََ ِ ّ‬ ‫ْ ُ َ ََ‬ ‫ن ِصف ما على المحصنات من العذاب ذَل ِك ل ِمن‬ ‫َ َْ‬ ‫ُْ ََ ِ ِ َ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫خشي العن َت منك ُم وأن ت َصب ِروا خي ْر ل ّك ُم والل ّه‬ ‫ََِ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ٌَ‬ ‫ُْ‬ ‫َْ‬ ‫ََِ‬ ‫غفور رحيم )52 (ي ُريدُ الل ّه ل ِي ُب َي ّن ل َك ُم وي َهدي َك ُم‬ ‫ْ َ ِْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫سن َن ال ّذين من قب ْل ِكم وي َتوب عل َي ْك ُم والل ّه عليم‬ ‫َُ ََ‬ ‫َِِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َِ ٌ‬ ‫َْ‬ ‫حكيم )62 والل ّه يريد َ‬ ‫ُ ُ ِ ُ أن ي َتوب عل َي ْك ُم وي ُريد‬ ‫ََُ‬ ‫َُِْ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫ال ّذين يت ّبعون الشهوات َ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ َ َ ِ أن ت َميلوا مي ْل ً عظيما ً )‬ ‫َِ‬ ‫ِ َ َ ُِ َ‬ ‫َ‬ ‫72 (يريد الل ّه َ‬ ‫ُ أن ي ُخفف عنك ُم وخل ِق النسان‬ ‫َّ َ َ‬ ‫ْ َُ َ ِ َ ُ‬ ‫ُِ ُ‬ ‫ضعيفا ً )82 (يا أ َيها ال ّذين آمنوا ل َ ت َأ ْك ُلوا أ َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫موال َكم‬ ‫َِ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ َّ‬ ‫بين َكم بال ْباطل إل ّ َ‬ ‫َ ْ ُ ِ َ ِ ِ ِ أن ت َكون ت ِجارةً عن ت َراض‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ََ‬ ‫ٍ‬ ‫منك ُم ول َ ت َقت ُلوا أ َن ْفسك ُم إ ِن الل ّه كان ب ِك ُم رحيما ً‬ ‫ُْ‬ ‫َِْ‬ ‫َََ‬ ‫َُْ ّ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫َْْ‬ ‫)92 ومن ي َفعل ذَل ِك عدْوانا ً وظُلما ً فسوف‬ ‫َ َْ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ََُ‬ ‫ّّ‬ ‫َ ََ‬ ‫ن ُصليه نارا ً وكان ذَل ِك على الله ي َسيرا ً )03 (إن‬ ‫ِْ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ت َجت َن ِبوا ك َبائ ِر ما ت ُن ْهون عن ْه ن ُك َفر عنك ُم سي ّئات ِك ُم‬ ‫ّْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ‬ ‫ََْ َ ُ‬ ‫َََ‬ ‫ُِ‬ ‫َْ َ ََّ‬ ‫ون ُدْخل ْكم مدْخل ً ك َريما ً )13 ول َ ت َت َمن ّوا ما فضل‬ ‫َّ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِ ْ َ ْ ََ‬ ‫الل ّه ب ِه ب َعضك ُم على ب َعض للرجال ن َصيب مما‬ ‫ِ ٌ ّّ‬ ‫ْ ٍَّّ ِ‬ ‫َ ََ ُْ‬ ‫اك ْت َسبوا وللن ّساء ن َصيب مما اك ْت َسب ْن واسأ َلوا‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ِ ٌ ّّ‬ ‫الل ّه من فضل ِه إ ِن الل ّه كان ب ِك ُل شيء عليما ً )23(‬ ‫ّ َ ْ ٍ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َََ‬ ‫َِْ ّ‬ ‫ول ِك ُل جعل ْنا موال ِي مما ت َرك الوال ِدان وال َ‬ ‫ََ‬ ‫َ َ ِ َ قربون‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ ِّ‬ ‫ّ ََ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫وال ّذين عقدت أ َ‬ ‫َ ِ َ َ َ َ ْ ي ْمان ُك ُم فآت ُوهم ن َصيب َهم إ ِن الل ّه‬ ‫ِ ُْ ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ َُْ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫كان على ك ُل شيء شهيدا ً )33( الرجال قوامون‬ ‫َّ ُ َّ ُ َ‬ ‫ّ َ ٍْ َ ِ‬ ‫ُ ْ َ ُ ْ ََ‬ ‫ََ‬ ‫َِ َ ََّ‬ ‫على الن ّساء ب ِما فضل الل ّه ب َعضهم على ب َعض‬ ‫ٍْ‬ ‫ِ ْ َْ ِْ َ‬ ‫َ َ ََُ‬ ‫وب ِما أنفقوا من أ َموال ِهم فالصال ِحات قان ِتات‬ ‫ّ ٌَََُ‬ ‫َ ِ َ َِ َ‬ ‫حافظات ل ّل ْغي ْب ب ِما حفظ الل ّه والل ّتي ت َخافون‬ ‫ِ‬ ‫َُ َ‬ ‫ٌََِ‬ ‫َُ‬ ‫ن ُشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع‬ ‫ُ َ ُ ّ َِ ُ ُ ّ َ ُُْ ُ ّ ِ‬ ‫َ َ ِِ‬ ‫واضربوهن فإ ِن أ َطَعن َك ُم فل َ ت َب ْغوا عل َي ْهن سبيل ً‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ ُِ ُ ّ َ ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ ِ ّ َِ‬ ‫إ ِن الل ّه كان عليا ّ ك َبيرا ً )43 وإ ِن خفت ُم شقاق‬ ‫(َ ْ ِ ْ ْ ِ َ َ‬ ‫َ َ َ َِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫بين ِهما فابعثوا حكما ً من أ َهل ِه وحكما ً من أ َ‬ ‫ّْ ْ َََِ‬ ‫ََ‬ ‫َْ ِ َ َ َُْ‬ ‫ّ ْ هل ِها‬ ‫َْ‬ ‫إن ي ُريدا إ ِصلحا ً ي ُوفق الل ّه ب َي ْن َهما إ ِن الل ّه كان‬ ‫َََ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َّ ِ‬ ‫ُِْ‬ ‫عليما ً خبيرا ً )53 واعب ُدوا الل ّه ول َ ت ُشركوا ب ِه‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫(َ ْ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫شيئا ً وبال ْوال ِدَي ْن إ ِحسانا ً وب ِذي القربى وال ْي َتامى‬ ‫َِ‬ ‫َُْ‬ ‫َْ‬ ‫ِ َْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َِ َ‬ ‫وال ْمساكين وال ْجار ذي القربى وال ْجار الجن ُب‬ ‫َ ََ ِ َِ َِِ‬ ‫َُْ‬ ‫ُِ‬ ‫َ َِ‬ ‫والصاحب بال ْجن ْب واب ْن السبيل وما مل َك َت‬ ‫ْ‬ ‫ِّ ِ ََ َ‬ ‫ِِِّ َ َِ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫أي ْمان ُك ُم إ ِن الل ّه ل َ ي ُحب من كان مختال ً فخورا ً )‬ ‫َُ‬ ‫َ َ َُْ‬ ‫ّ‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫63( ال ّذين يبخلون ويأ ْ‬ ‫ِ َ َ ْ َ ُ َ َ َ مرون الناس بال ْ‬ ‫َ ِ ب ُخل‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ُُ‬ ‫وي َك ْت ُمون ما آتاهم الل ّه من فضل ِه وأعت َدْن َا‬ ‫ََِْْ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ َ َ َ ُُ‬ ‫َ‬ ‫َ ِِ َ ََ‬ ‫ل ِل ْكافرين عذابا ً مهينا ً )73 وال ّذين ينفقون‬ ‫(َ ِ َ ُ ِ ُ َ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ َ ُ ْ َِ‬ ‫أ َموال َهم رئاءَ الناس ول َ ي ُؤمنون بالل ّه ول َ بال ْي َوم‬ ‫ّ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ُِْ َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫الخر ومن ي َك ُن الشي ْطان ل َه قرينا ً فساءَ قرينا ً )‬ ‫ََ‬ ‫ِِ ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُ ُ َِ‬ ‫ِ‬ ‫83 وماذا عل َي ْهم ل َو آمنوا بالل ّه وال ْي َوم ِ الخر‬ ‫(َ َ َ َ ِ ْ ْ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ِِ‬ ‫ََ َ ُ‬ ‫وأنفقوا مما رزقهم الل ّه وكان الل ّه ب ِهم عليما ً )‬ ‫ُ ِ ْ َِ‬ ‫ََُ َ‬ ‫ِّ َََُُ‬ ‫93 (إ ِن الل ّه ل َ ي َظْل ِم مث ْقال ذَرة وإن ت َك حسن َة‬ ‫ًََُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ ََ َ ّ ٍ َ ِ‬ ‫(َ‬ ‫ي ُضاعفها وي ُؤت من ل ّدُن ْه أجرا ً عظيما ً )04 فك َي ْف‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َ َِْ َ ِْ ِ‬ ‫ُْ‬ ‫َ ََ‬ ‫إ ِذا جئ ْنا من ك ُل أ ُمة ب ِشهيد وجئ ْنا ب ِك على هؤلء‬ ‫َُ ِ‬ ‫ّ ٍّ َِ ٍَِ َ‬ ‫ََِِ‬ ‫شهيدا ً )14 (ي َومئ ِذ ي َودّ ال ّذين ك َفروا وعصوا‬ ‫َِ‬ ‫ََ َُ‬ ‫َُ‬ ‫َْ ٍ َ‬ ‫َِ‬ ‫الرسول ل َو ت ُسوى ب ِهم ال َرض ول َ ي َك ْت ُمون الل ّه‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ّ ُ َ ْ ََ ّ‬ ‫حديثا ً )24 (يا أي ّها ال ّذين آمنوا ل َ ت َقربوا الصلة‬ ‫َّ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َِ‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وأ َن ْت ُم سكارى حتى ت َعل َموا ما ت َقولون ول َ جنبا ً إ ِل ّ‬ ‫ُُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُُ ََ‬ ‫ْ ََُ‬ ‫َ‬ ‫عابري سبيل حتى ت َغت َسلوا وإن كنتم مرضى أ َ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫و‬ ‫ّْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫َِ ٍ َّ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِِ‬ ‫على سفر أ َو جاءَ أ َحد منكم من الغائ ِط أ َ‬ ‫ََ‬ ‫ٌَّ ُ‬ ‫ِو‬ ‫َ‬ ‫ٍََ ْ َ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫لمست ُم الن ّساءَ فل َم ت َجدوا ماءً فت َي َمموا صعيدا ً‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ْ ُِ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫طَيبا ً فامسحوا ب ِوجوهك ُم وأ َي ْديك ُم إ ِن الل ّه كان‬ ‫ُُ ِ ْ َ ِ‬ ‫َََ‬ ‫ّ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫عفوا ّ غفورا ً )34 (أ َل َم ت َر إلى ال ّذين ُ‬ ‫ِ َ أوتوا ن َصيبا ً‬ ‫ْ َ َِ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫من الك ِتاب ي َشت َرون الضلل َة وي ُريدون أ َن ت َضلوا‬ ‫ّ‬ ‫ََُِ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫السبيل )44 والل ّه أ َعل َم بأ َ‬ ‫ََْ‬ ‫ِّ َ‬ ‫ُ ْ ُ ِ عدائ ِك ُم وك َفى بالل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫(َ‬ ‫ََ‬ ‫وليا ّ وك َفى بالل ّه ن َصيرا ً )54 من ال ّذين هادوا‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََُِ‬ ‫(ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫ي ُحرفون الك َل ِم عن مواضعه وي َقولون سمعن َا‬ ‫ََ‬ ‫َُّ َ‬ ‫َّ ِِِ َ ُ ُ َ َِْ‬ ‫ََ َِ َ‬ ‫وعصي ْنا واسمع غي ْر مسمع وراعنا ليا ّ ب ِأ َل ْسن َت ِهم‬ ‫ِ ِْ‬ ‫َ َ َ َ َ ْ َ ْ َ َ َُْ َ ٍ‬ ‫ُْ َُ‬ ‫وطَعنا ً في الدين ول َو أن ّهم قالوا سمعنا وأ َطَعن َا‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ََِ ْ َ َ‬ ‫َِّْ‬ ‫َ‬ ‫واسمع وانظُرنا ل َكان خيرا ً ل ّهم وأقوم ول َ‬ ‫ُ ْ َ ْ َ َ َ ك ِن‬ ‫َْ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫َ ََْْ‬ ‫ِِْْ َ‬ ‫ل ّعن َهم الل ّه ب ِك ُفرهم فل َ ي ُؤمنون إ ِل ّ قليل ً )64 (يا‬ ‫َِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫أ َيها ال ّذين ُ‬ ‫ِ َ أوتوا الك ِتاب آمنوا ب ِما ن َزل ْنا مصدقا ً‬ ‫َ َ ُِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ َ ُ َّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ل ّما معكم من قبل َ‬ ‫َ ََُ‬ ‫َ ْ ِ أن ن ّّطْمس وجوها ً فن َردّها‬ ‫َُ َ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫على أ َدْبارها أ َو ن َل ْعن َهم ك َما ل َعنا أ َصحاب السب ْت‬ ‫ََِ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫َْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ْ‬ ‫ِْ َ‬ ‫وكان أ َمر الل ّه مفعول ً )74 (إ ِن الل ّه ل َ ي َغفر أن‬ ‫ّ‬ ‫َُِْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َ ُْ‬ ‫َ‬ ‫ي ُشرك ب ِه وي َغفر ما دون ذَل ِك ل ِمن ي َشاءُ ومن‬ ‫َْ َ ِ َ ُِْ َ ُ َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ي ُشرك بالل ّه فقد افت َرى إ ِثما ً عظيما ً )84 (أ َل َم ت َر‬ ‫َِ‬ ‫ِِْْ‬ ‫َْ‬ ‫ِ َ َ ِ َْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َّ‬ ‫إ ِلى ال ّذين ي ُزكون أنفسهم ب َل الل ّه ي ُزكي من‬ ‫ِ َ َّ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ي َشاءُ ول َ ي ُظْل َمون فتيل ً )94( انظُر ك َي ْف ي َفت َرون‬ ‫ُ َ َِ‬ ‫َ‬ ‫َ َْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َِ َ َ‬ ‫ِْ‬ ‫على الل ّه الك َذب وك َفى ب ِه إ ِثما ً مبينا ً )05 (أل َم ت َر‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى ال ّذين أوتوا ن َصيبا ً من الك ِتاب ي ُؤمنون‬ ‫ِ َُُ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ ُِْ َ‬ ‫َّ‬ ‫بال ْجب ْت والطاغوت وي َقولون ل ِل ّذيـن ك َفروا‬ ‫ِ‬ ‫ُّ َُُِ َ‬ ‫َ َُ ُ‬ ‫ِ ِ َِ َ‬ ‫َ‬ ‫هؤلء أهدى من ال ّذين آمنوا سبيل ً )15 (أول َئ ِك‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َُ ِ َْ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ال ّذين ل َعن َهم الل ّه ومن ي َل ْعن الل ّه فلن ت َجدَ ل َه‬ ‫ُ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ِ َ َ ُُ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ن َصيرا ً )25 (أ َ‬ ‫م ل َهم ن َصيب من ال ْمل ْك فإذا ً ل ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ٌَّ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ُ ِ َِ‬ ‫يؤتون الناس ن َقيرا ً )35 (أ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫م ي َحسدون الناس على‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ْ ُُ َ‬ ‫ُُْ َ‬ ‫َ ْ ََِ‬ ‫َ‬ ‫ما آتاهم الل ّه من فضل ِه فقدْ آت َي ْنا آل إ ِب ْراهيم‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫ََِ‬ ‫َ َ ُُ‬ ‫ّْ‬ ‫الك ِتاب وال ْحك ْمة وآت َي ْناهم ملكا ً عظيما ً )45(‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ َ ِ ََ َ‬ ‫ََُ َ‬ ‫فمن ْهم من آمن ب ِه ومن ْهم من صدّ عن ْه وك َفى‬ ‫ّ ْ َ َ ِ َِ ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ب ِجهن ّم سعيرا ً )55 (إ ِن ال ّذين ك َفروا بآيات ِنا سوف‬ ‫َِ َ َْ َ‬ ‫ََ َ َِ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ن ُصليهم نارا ً ك ُل ّما ن َضجت جلودُهم ب َدّل ْناهم جلودا ً‬ ‫َ ُْ ُُ‬ ‫ِ َ ْ ُُ‬ ‫ِْ ِ ْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫غي ْرها ل ِي َذوقوا العذاب إ ِن الل ّه كان عزيزا ً حكيما ً )‬ ‫َََ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ َ َ َِ‬ ‫َ َُِ‬ ‫65 وال ّذين آمنوا وعملوا الصال ِحات سن ُدْخل ُهم‬ ‫(َ ِ َ َ ُ‬ ‫ََِّ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫جنات ت َجري من ت َحت ِها ال َن ْهار خال ِدين فيها أ َ‬ ‫َ ُ َ ِ َ ِ َ بدا ً‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َّ ٍ ِْ‬ ‫ل ّهم فيها أ َ‬ ‫ُ ْ ِ َ زواج مطَهرةٌ ون ُدْخل ُهم ظِل ّ ظَليل ً )75(‬ ‫ِ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫َْ ٌّ‬ ‫َّ‬ ‫إن الل ّه يأ ْمرك ُم أن ت ُؤدوا اَل َمانات إلى أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ِ َِ‬ ‫هل ِها وإ ِذَا‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ََُ‬ ‫ََْ‬ ‫ِ حك َمتم بي ُن الناس َ‬ ‫ِ أن ت َحك ُموا بال ْعدْل إ ِن الل ّه‬ ‫ّ‬ ‫َِِّ‬ ‫َ ُْ َْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫ن ِعما ي َعظُكم ب ِه إ ِن الل ّه كان سميعا ً ب َصيرا ً )85 (يا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ َ َِ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫أ َيها ال ّذين آمنوا أ َطيعوا الل ّه وأ َ‬ ‫ُّ َ‬ ‫َ َ طيعوا الرسول‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُِ‬ ‫ُِ‬ ‫َّ‬ ‫وأ ُولي ال َ‬ ‫مر منك ُم فإن ت َنازعت ُم في شيء‬ ‫َ ٍْ‬ ‫ََْ ْ ِ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ِْ ِ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َ‬ ‫فردوهُ إ ِلى الل ّه والرسول إن كنت ُم ت ُؤمنون بالل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َُّ‬ ‫ُ ْ ُِْ َ ِ‬ ‫ِ َ ّ ُ َِ ِ‬ ‫وال ْي َوم ِ الخر ذَل ِك خي ْر وأحسن ت َأ ْويل ً )95 (أ َل َم ت َر‬ ‫ٌََََُْ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫إلى ال ّذين يزعمون أ َن ّهم آمنوا بما ُ‬ ‫ِ َ أنزل إ ِل َ‬ ‫َِ‬ ‫ِ َ ي ْك وما‬ ‫ُ ْ َُ‬ ‫ِ َ َْ ُ ُ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أنزل من قب ْل ِك ي ُريدون أن ي َت َحاك َموا إ ِل َى‬ ‫َِِ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ ُ ِ ََ‬ ‫الطاغوت وقدْ أ ُمروا أن ي َك ْفروا ب ِه وي ُريد‬ ‫َُِِ‬ ‫ُُ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫الشي ْطان أن ي ُضل ّهم ضلل ً ب َعيدا ً )06 وإ ِذا قيل‬ ‫ِ‬ ‫ِ ُْ َ‬ ‫َُ‬ ‫ََُ‬ ‫ُْ َ ْ َ‬ ‫َ َََ‬ ‫ل َهم ت َعال َوا إ ِلى ما أنزل الل ّه وإ ِلى الرسول رأ َي ْت‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫َِ‬ ‫(َ‬ ‫ََ‬ ‫المنافقين ي َصدون عنك صدودا ً )16 فك َي ْف إ ِذا‬ ‫ُّ َ َ َ ُُ‬ ‫َُ ِِ َ‬ ‫ِ ِْ ّ َ ُ َ‬ ‫أ َصاب َت ْهم مصيب َة ب ِما قدّمت أ َي ْديهم ث ُم جاءوك‬ ‫ِّ ٌ َ َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫يحل ِفون بالل ّه إن أ َ‬ ‫ِ ِ ْ ردْنا إ ِل ّ إ ِحسانا ً وت َوفيقا ً )26(‬ ‫َ ِْ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫َْ ُ َ ِ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫أ ُول َئ ِك ال ّذين ي َعل َم الل ّه ما في قلوب ِهم فأ َعرض‬ ‫َُ ِ‬ ‫َُِْ‬ ‫ِْ َ ِْ ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫عن ْهم وعظْهم وقل ل ّهم في أنفسهم قول ً ب َليغا ً‬ ‫ُْ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ ِ‬ ‫َ ُْ َِ‬ ‫ُ ِِْ َْ‬ ‫)36 وما أ َرسل ْنا من رسول إ ِل ّ ل ِي ُطاع ب ِإ ِذْن الل ّه‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ََ َِّ ُ ٍ‬ ‫ول َو أ َن ّهم إذ ظّل َموا أنفسهم جاءوك فاست َغفروا‬ ‫ُ‬ ‫ُ َُْ َ ُ َ َ ْ َُْ‬ ‫َْ‬ ‫ُِْ‬ ‫الل ّه واست َغفر ل َهـم الرسول ل َوجدوا الل ّه ت َوابا ً‬ ‫ّ ُ ُ ََُ‬ ‫َ َ ْ ََْ ُ ُ‬ ‫َّ‬ ‫ََُ‬ ‫ََ َ‬ ‫(َ‬ ‫رحيما ً )46 فل َ ورب ّك ل َ ي ُؤمنون حتى ي ُحك ّموك‬ ‫ِّ‬ ‫ُِْ َ َّ‬ ‫َ‬ ‫فيما شجر ب َي ْن َهم ث ُم ل َ ي َجدوا في أنفسهم‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ ِِْ‬ ‫ُْ ّ‬ ‫ِ َ َ ََ‬ ‫حرجا ّ مما قضيت ويسل ّموا ت َسليما ً )56 ول َو أ َ‬ ‫( َ ْ نا‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ ّ َ َْ َ َُ َ ُ‬ ‫ك َت َ َبنا عل َيهم أ َن اقت ُلوا أ َن ْفسك ُم أ َ‬ ‫َْ َ ْ ْ ِ ْ ُ‬ ‫ُ َ ْ و اخرجوا من‬ ‫ِ‬ ‫ِ ُْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ْ ََُ‬ ‫ّ ََُ‬ ‫َِ ِ ُ‬ ‫دياركم ما فعلوهُ إ ِل ّ قليل من ْهم ول َو أ َن ّهم فعلوا‬ ‫َ ِ ٌ ّ ُ ْ ََ ْ‬ ‫ُْ َ َ‬ ‫ما يوعظون ب ِه ل َكان خيرا ً ل ّهم وأشدّ ت َث ْبيتا ً )66(‬ ‫َ ُ َ ُ َ ِ َ َ َْ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ّ‬ ‫وإذا ً لت َي ْناهم من ل ّدُنا أ َجرا ً عظيما ً )76(‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ول َهدَي ْناهم صراطا ً مست َقيما ً )86 ومن ي ُطِع الل ّه‬ ‫ِّْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ ُْ َِ‬ ‫ِ‬ ‫والرسول فأ ُول َئ ِك مع ال ّذين أ َ‬ ‫ِ َ ن ْعم الل ّه عل َي ْهم من‬ ‫َ ََ‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫َ ُّ ََْ‬ ‫َُ ِ‬ ‫الن ّب ِيين والصديقين والشهداء والصال ِحين‬ ‫َِّ‬ ‫َََِّ‬ ‫ّّ ِ َ َ‬ ‫ّ َُ َ‬ ‫(َ‬ ‫وحسن أول َئ ِك رفيقا ً )96 ذَل ِك الفضل من الل ّه‬ ‫ََِ‬ ‫ِ‬ ‫ََُِْ‬ ‫ََُ ْ‬ ‫و َك َفى بالل ّه عليما ً )07 (يا أ َ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين آمنوا خذوا‬ ‫ِ َِ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫حذْرك ُم فانفروا ث ُبات أ َو انفروا جميعا ً )17 وإ ِن‬ ‫(َ ّ‬ ‫َِ َ‬ ‫َ ٍ َِ ِ ُ‬ ‫ِ َ ْ َ ُِ‬ ‫ُ‬ ‫منك ُم ل َمن ل ّي ُب َطّئ َن فإ ِن أصاب َت ْكم مصيب َة قال قد‬ ‫ِ‬ ‫َّْ‬ ‫ّ ِ ٌ َ َ َْ‬ ‫ْ َْ‬ ‫َ‬ ‫أ َن ْعم الل ّه عل َي إذْ ل َم أ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ كن معهم شهيدا ً )27 ول َئ ِن‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫(َ‬ ‫َُ ِّ‬ ‫َُّْ َ ِ‬ ‫أ َصابك ُم فضل من الل ّه ل َيقولـن ك َ َ‬ ‫ِ َ ُ َ ّ أن ل ّم ت َك ُن‬ ‫ََ ٌََّْْ‬ ‫ْ‬ ‫ب َي ْن َك ُم وب َي ْن َه مودّةٌ يا ل َي ْت َني كنت معهم فأ َفوز‬ ‫ِ‬ ‫ُ ُ ََُْ َ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫فوزا ً عظيما ً )37 فل ْي ُقات ِل في سبيل الل ّه ال ّذين‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ي َشرون الحياةَ الدّن ْيا بالخرة ومن ي ُقات ِل في‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫سبيل الل ّه فيقت َل أ َو يغل ِب فس َوف ن ُؤتيه أ َ‬ ‫ِ َ ُ ْ ْ ْ َ ْ ْ َ َ ْ َ ْ ِ ِ جرا ً‬ ‫ْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫عظيما ً )47 وما ل َك ُم ل َ ت ُقات ِلون في سبيل الل ّه‬ ‫َ ُ َِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫(َ َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫وال ْمست َضعفين من الرجال والن ّساء وال ْول ْدان‬ ‫ََِ َِِ‬ ‫َ ُ ْ ْ َ ِ َ ِ َ َّ َ ِ َ‬ ‫ال ّذين ي َقولون رب ّنا أخرجنا من هذه القري َة‬ ‫ِ َ ُ ُ َََ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َِْْ ِ ْ َِِ‬ ‫ّ‬ ‫َ َْْ‬ ‫الظال ِم ِ أ َهل ُها واجعل ل ّنا من ل ّدنك وليا ّ واجعل ل ّن َا‬ ‫ُ َ َِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ َ َ َْ‬ ‫َُ‬ ‫من ل ّدنك ن َصيرا ً )57( ال ّذين آمنوا ي ُقات ِلون في‬ ‫َ ُ َِ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫سبيل الل ّه وال ّذين ك َفروا ي ُقات ِلون في سبيل‬ ‫َ ُ َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِ َ ِ َ َُ ُ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ّ ُ ِ ََ ُ‬ ‫ّ‬ ‫الطاغوت فقات ِلوا أول ِياءَ الشي ْطان إ ِن ك َي ْد‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫ََْ‬ ‫َِِ َ‬ ‫ّ‬ ‫الشي ْطان كان ضعيفا ً )67 (أ َل َم ت َر إ ِلى ال ّذين قيل‬ ‫َ ِ َ َ َِ‬ ‫ّ‬ ‫ل َهم ك ُفوا أ َي ْدي َك ُم وأ َقيموا الصلةَ وآتوا الزكاة‬ ‫ََّ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫َُِْ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ‬ ‫فل َما ك ُت ِب عل َي ْهم القتال إ ِذا فريق من ْهم ي َخشون‬ ‫َِ ُ َ َِ ٌ ّ ُْ ْ َ ْ َ‬ ‫َ َ ُِ‬ ‫َّ‬ ‫َ ْ ً ََ ُ‬ ‫َ‬ ‫الناس ك َخشي َة الل ّه أ َو أ َشدّ خشي َة وقالوا رب ّنا ل ِم‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ك َت َبت عل َينا القتال ل َْول أ َخرت َنا إلى أ َ‬ ‫ّ ْ َ َِ‬ ‫جل قريب‬ ‫ْ َ َ َْ‬ ‫ٍَ َِ ٍ‬ ‫َِ َ ْ‬ ‫قل متاع الدّن ْيا قليل والخرةُ خي ْر ل ّمن ات ّقى ول َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ ََ ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َ َِ ٌ َ‬ ‫ٌَ َِ‬ ‫ت ُظْل َمون فتيل ً )77 (أ َي ْن َما ت َكونوا ي ُدْركك ّم الموت‬ ‫ُ َ َِ‬ ‫ُُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ٍَّ‬ ‫ول َو كنت ُم في ب ُروج مشي ّدَة وإن ت ُصب ْهم حسن َة‬ ‫ِ ُْ َ َ ٌ‬ ‫َُْ ِْ‬ ‫ٍ َِ‬ ‫ُُ‬ ‫ي َقولوا هذه من عند الل ّه وإن ت ُصب ْهم سي ّئ َة‬ ‫ِ ُْ َ ٌ‬ ‫َِِ ِ ْ ِ ِ‬ ‫ِ َِ‬ ‫ُُ‬ ‫َِِ ِ ْ ِ ِ َ ُ ْ‬ ‫ي َقولوا هذه من عندك قل ك ُل من عند الل ّه فمال‬ ‫ِِّّْ‬ ‫ََِ ِ‬ ‫هؤلء القوم ِ ل َ ي َكادون ي َفقهون حديثا ً )87 ما‬ ‫َُ ِ‬ ‫َُ َ َُْ َ َِ‬ ‫(َ‬ ‫َْ‬ ‫أ َصاب َك من حسن َة فمن الل ّه وما أ َصاب َك من سي ّئ َة‬ ‫ٍ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ َ َ ٍََِ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فمن ن ّفسك وأ َ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ِ َ َ رسل ْناك للناس رسول ً وك َفى‬ ‫ََْ َِّ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ّ ُ َ ََ‬ ‫بالل ّه شهيدا ً )97 من ي ُطِع الرسول فقدْ أ َطاع‬ ‫ََ‬ ‫(َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِِ‬ ‫الل ّه ومن ت َولى فما أ َرسل ْناك عل َي ْهم حفيظا ً‬ ‫َّ‬ ‫)08(‬ ‫ََ ْ َ َ َ َ ِْ َِ‬ ‫َ ََ‬ ‫َِِِْ‬ ‫وي َقولون طاعة فإ ِذا ب َرزوا من عندك ب َي ّت طائ ِفة‬ ‫َ َ ٌَ‬ ‫َ ُ ُ َ َ ٌَ َ َ َُ‬ ‫من ْهم غي ْر ال ّذي ت َقول والل ّه ي َك ْت ُب ما ي ُب َي ّتون‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َُ‬ ‫َُّ ْ َ َ‬ ‫َ ِْ ْ َ ُ ْ َ َ ْ ََ‬ ‫َِ َ‬ ‫فأعرض عن ْهم وت َوك ّل على الل ّه وك َفى بالل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وكيل ً )18 (أ َفل َ ي َت َدَب ّرون القرآن ول َو كان من عند‬ ‫ُْ َ َ ْ َ َ ِ ْ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫غي ْر الل ّه ل َوجدوا فيه اختلفا ً ك َثيرا ً )28 وإ ِذا‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ ِْ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫َِ‬ ‫جاءَهم أ َمر من ال َمن أ َو الخوف أ َذاعوا ب ِه ول َو‬ ‫َْ ِ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ْ َّ‬ ‫َِْ‬ ‫ِْ‬ ‫ردوه إلى ال ٌرسول وإلى ِأ ُ‬ ‫ّ ُ ِ َ َِ‬ ‫َ ّ ُ َِ‬ ‫ولي ال َمر من ْهم ل َعل ِمه‬ ‫ِْ‬ ‫ِْ ِ ُْ َ َُ‬ ‫ُ‬ ‫َُْ‬ ‫ال ّذين ي َستنب ِطون َه من ْهم ول َول فضل الل ّه عل َي ْك ُم‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ُِ ُْ َ ْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ورحمت ُه لت ّب َعت ُم الشي ْطان إ ِل ّ قليل ً )38 فقات ِل‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ُْ‬ ‫ََ ْ َ ُ‬ ‫في سبيل الل ّه ل َ ت ُك َل ّف إ ِل ّ ن َفسك وحرض‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ْْ َ َ َ َّ ِ‬ ‫المؤمنين عسى الل ّه َ‬ ‫ُ أن ي َك ُف ب َأس ال ّذين ك َفروا‬ ‫ّ‬ ‫ُِِْ َ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫والل ّه أ َشدّ ب َأسا ً وأ َشدّ تنكيل ً )48 من ي َشفع‬ ‫ََ َِ‬ ‫َْْ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫شفاعة حسن َة ي َكن ل ّ‬ ‫َ َ ًَ َ َ ً ُ‬ ‫ه ن َصيب من ْها ومن ي َشفع‬ ‫َْْ‬ ‫ِ ٌ ّ َ ََ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ًَ َ ً ُ‬ ‫شفاعة سي ّئ َة ي َكن ل ّه ك ِفل من ْها وكان الل ّه عل َى‬ ‫َُ‬ ‫ُ ٌّْ َ ََ َ‬ ‫ك ُل شيء مقيتا ً )58 وإ ِذا حييتم ب ِت َحي ّة فحيوا‬ ‫ّ َ ٍْ ِّ‬ ‫(َ َ ُ ّ ُ‬ ‫ِ ٍ َ َّ‬ ‫َ َ َ ََ‬ ‫ّ‬ ‫ب ِأ َحسن من ْها أ َو ردوها إ ِن الل ّه كان على ك ُل‬ ‫ُّْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َََِْ‬ ‫شيء حسيبا ً )68( الل ّه ل َ إ ِل َه إ ِل ّ هو ل َي َجمعن ّك ُم‬ ‫َ ٍْ َ ِ‬ ‫ََْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى ي َوم ِ القيامة ل َ ري ْب فيه ومن أ َصدَقُ من‬ ‫َِ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ ِ ِ ََ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫الل ّه حديثا ً )78 فما ل َك ُم في المنافقين فئ َت َي ْن‬ ‫َُ ِِ َ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ َِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِ‬ ‫والل ّه أ َرك َسهم بما ك َسبوا أ َت ُريدون َ‬ ‫ِ ُ َ أن ت َهدوا من‬ ‫ُْ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َّ‬ ‫أ َضل الل ّه ومن ي ُضل ِل الل ّه فلن ت َجدَ ل َه سبيل ً )88(‬ ‫ُ ََ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ودوا ل َو ت َك ْفرون ك َما ك َفروا فت َكونون سواءً فل َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ ُ َ ََ‬ ‫َُ‬ ‫ُُ‬ ‫ْ‬ ‫ت َت َّخذوا من ْهم أ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ ُ ْ ول ِياءَ حتى ي ُهاجروا في سبيل الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ ُِ‬ ‫فإن ت َول ّوا فخذُوهم واقت ُل ُوهم حي ْث وجدت ّموهم‬ ‫َ ْ َُ َُْ َ ْ َُْ َ ُ ََ‬ ‫َُُْ‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫ول َ ت َت ّخذوا من ْهم وليا ّ ول َ ن َصيرا ً )98 (إ ِل ّ ال ّذين‬ ‫ِ ُ ْ َِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُِ َ َ‬ ‫ي َصلون إ ِلى قوم ٍ ب َي ْن َك ُم وب َي ْن َهم ميثاقٌ أ َو جاءوك ُ‬ ‫َّ‬ ‫َُْم‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َُْْ‬ ‫َُ‬ ‫حصرت صدورهم أن ي ُقات ِلوك ُم أ َو ي ُقات ِلوا قومهم‬ ‫ََُْ‬ ‫َ َِ ْ ُُ ُ ُْ‬ ‫ََْ ُ‬ ‫ََْ‬ ‫ول َو شاءَ الل ّه ل َسل ّطَهم عل َي ْك ُم فل َقات َلوك ُم فإ ِن‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َِْ‬ ‫َْْ َ ُ‬ ‫ْ َُ‬ ‫اعت َزلوك ُم فل َم ي ُقات ِلوك ُم وأ َل ْقوا إ ِل َي ْك ُم السل َم‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ َْ‬ ‫ََ َََ‬ ‫فما جعل الل ّه ل َك ُم عل َي ْهم سبيل ً )09 ست َجدون‬ ‫(َ ِ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ ِْ َِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫آخرين ي ُريدون أن ي َأ ْمنوك ُم وي َأ ْمنوا قومهم ك ُل‬ ‫َ‬ ‫ْ َ َُ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫ََُْْ‬ ‫ِما ردوا إلى الفت ْن َة أ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ِ رك ِسوا فيها فإن ل ّم‬ ‫ِ‬ ‫َ ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َ َِ‬ ‫يعت َزلوك ُم ويل ْقوا إل َيك ُم السل َم ويك ُفوا أ َ‬ ‫َْ ُِ‬ ‫ّ َ ََ ّ‬ ‫ْ َُ ُ‬ ‫ي ْدي َهم‬ ‫ِ ُْ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫فخذُوهم واقت ُل ُوهم حي ْث ث َقفت ُموهم وأ ُولئ ِك ُم‬ ‫ْ‬ ‫َُ َُْ َ ْ َُْ َ ُ ِْ َُُْ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫جعل ْنا ل َك ُم عل َي ْهم سل ْطانا ً مبينا ً )19 وما كان‬ ‫ََ َ‬ ‫ََ‬ ‫ْ َ ِْ ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِّ‬ ‫ل ِمؤمن َ‬ ‫ُ ْ ِ أن ي َقت ُل مؤمنا ً إ ِل ّ خطئا ً ومن قت َل مؤمنا ً‬ ‫ََ‬ ‫َ َ ُِْ‬ ‫ْ َ ُِْ‬ ‫ََ‬ ‫ٍ‬ ‫خطئا ً فت َحرير رقبة مؤمن َة ودية مسل ّمة إلى أ َ‬ ‫َ ْ ِ ُ َ َ َ ٍ ّ ْ ِ ٍ َ ِ َ ٌ ّ َ َ ٌ َِ‬ ‫ََ‬ ‫هل ِه‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫إ ِل ّ أن ي َصدّقوا فإن كان من قوم ٍ عدُو ل ّك ُم وهو‬ ‫ََِ‬ ‫ْ ََُ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫مؤمن فت َحرير رقب َة مؤمن َة وإن كان من قَ‬ ‫ُِْ ٌ َ ِْ ُ ََ‬ ‫ْ‬ ‫ٍ ّ ِْ ٍ َِ‬ ‫َ ِ َ وم ٍ‬ ‫َِ ٌ ّ َ ٌَ َ‬ ‫َّ‬ ‫ب َي ْن َك ُم وب َي ْن َهم ميثاقٌ فدي َة مسل ّمة إ ِلى أهل ِه‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫وت َحرير رقب َة مؤمن َة فمن ل ّ‬ ‫م ي َجدْ فصيام شهري ْن‬ ‫َ ِْ ُ ََ ٍ ِّْ ٍ ََ‬ ‫ْ ِ َ َِ ُ َ َْ ِ‬ ‫مت َتاب ِعي ْن ت َوب َة من الل ّه وكان الل ّه عليما ً حكيما ً )‬ ‫ُ َِ‬ ‫َِ‬ ‫ََِ َ‬ ‫َُ َ ِ ًَّْ‬ ‫29 ومن ي َقت ُل مؤمنا ً مت َعمدا ً فجزاؤهُ جهن ّم خالدا ً‬ ‫َََ ُ‬ ‫ََ ُ َ ِ‬ ‫ْ ْ ُِْ‬ ‫ّ َّ‬ ‫(َ َ‬ ‫فيها وغضب الل ّه عل َيه ول َعن َه وأ َ‬ ‫ُ َ ْ ِ َ َ ُ َ عدّ ل َه عذابا ً‬ ‫ُ ََ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َََِ‬ ‫عظيما ً )39 (يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا إ ِذا ضرب ْت ُم في‬ ‫ِْ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫سبيل الل ّه فت َب َي ّنوا ول َ ت َقولوا ل ِمن أل ْقى إ ِل َي ْك ُم‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫السلم ل َست مؤمنا ً ت َب ْت َغون عرض الحياة الدّن ْي َا‬ ‫ََ ِ‬ ‫ْ َ ُِْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ َ ََ َ‬ ‫فعندَ الل ّه مغان ِم ك َثيرةٌ ك َذَل ِك كنتم من قب ْل فمن‬ ‫َِ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َ ُ ََّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ ََ ُ ِ َ‬ ‫الل ّه عل َي ْك ُم فت َب َي ّنوا إ ِن الل ّه كان ب ِما ت َعملون خبيرا ً‬ ‫َْ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َََ َ‬ ‫َُْ َ ِ‬ ‫)49 ل َ ي َست َوي القاعدون من المؤمنين غي ْر‬ ‫(‬ ‫َ ُِ َ ِ َ‬ ‫ُِِْ َ َ ُ‬ ‫ِْ‬ ‫أ ُولي الضرر وال ْمجاهدون في سبيل الل ّه‬ ‫َِّ َ َُ ُِ َ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ْ َ ِ ْ ََ ُ ِ ِ ْ َ ّ َ‬ ‫ب ِأ َموال ِهم وأنفسهم فضل الل ّه المجاهدين‬ ‫َُ ِِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ََ ُ ِ ْ ََ‬ ‫ب ِأ َموال ِهم وأنفسهم على القاعدين دَرجة وك ُل ّ‬ ‫َ ِِ َ ًََ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫وعدَ الل ّه الحسنى وفضل الل ّه المجاهدين عل َ‬ ‫ََ ّ َ‬ ‫ُ َ ِ ِ َ َى‬ ‫ََ‬ ‫ُ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫القاعدين أ َ‬ ‫َ ِ ِ َ جرا ً عظيما ً )59 دَرجات من ْه ومغفرةً‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫(َ َ ٍ ّ ُ َََِْ‬ ‫ُ َُ‬ ‫ورحمة وكان الل ّه غفورا ً رحيما ً )69 (إ ِن ال ّذين‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫ََ ْ ًَ َ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫َُِ َُْ‬ ‫ت َوفاهم الملئ ِك َة ظال ِمي أنفسهم قالوا فيم‬ ‫ِ‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ ُُ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫كنت ُم قالوا ك ُنا مست َضعفين في ال َرض قالوا أ َل َم‬ ‫ّ ُ ْ َِْ َ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ت َك ُن أ َرض الل ّه واسعة فت ُهاجروا فيها فأ ُول َئ ِك‬ ‫ُْْ‬ ‫ََِْ‬ ‫ِ َ ًَِ َ َ ُِ‬ ‫مأ ْواهم جهن ّم وساءَت مصيرا ً )79 (إ ِل ّ‬ ‫َِْ‬ ‫َ َ ُْ ََ ُ َ َ‬ ‫المست َضعفين من الرجال والن ّساء وال ْول ْدان ل َ‬ ‫ُ ْ َِْ َ ِ َ‬ ‫َ ِ َ ِ َُ ِ‬ ‫َّ َِ‬ ‫َ‬ ‫ي َست َطيعون حيل َة ول َ ي َهت َدون سبيل ً )89 فأول َئ ِك‬ ‫ْ‬ ‫ْ ُ َ َِ‬ ‫(َ ْ‬ ‫ِ ُ ََ ِ ً َ‬ ‫عسى الل ّه أن ي َعفو عن ْهم وكان الل ّه عفوا ّ غفورا ً‬ ‫َُ‬ ‫ُ َُ‬ ‫َُْ َ ُْ ََ َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫)99 ومن ي ُهاجر في سبيل الل ّه ي َجدْ في ال َرض‬ ‫ِ‬ ‫َ ِْ ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫مراغما ً ك َثيرا ً وسعة ومن ي َخرج من ب َي ْت ِه مهاجرا ً‬ ‫َُ َ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ ْ ِ ْ‬ ‫َ ًََ ََ‬ ‫ِ َُ ِ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ ََ‬ ‫إ ِلى الل ّه ورسول ِه ث ُم ي ُدْرك ْه الموت فقدْ وقع‬ ‫َََ‬ ‫ِ ََ ُ‬ ‫ُِ‬ ‫ِّ‬ ‫ََ‬ ‫ُ َُ‬ ‫(َ َ‬ ‫أ َجرهُ على الل ّه وكان الل ّه غفورا ً رحيما ً )001 وإ ِذا‬ ‫ِّ‬ ‫ََِ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ضربت ُم في ال َرض فل َيس عل َيك ُم جناح أ َ‬ ‫ْ ِ َ ْ َ َ ْ ْ َُ ٌن‬ ‫ََْ ْ ِ‬ ‫ت َقصروا من الصلة إن خفت ُم َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ ِ ِ ْ ِ ْ ْ أن ي َفت ِن َك ُم ال ّذين‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫ك َفروا إ ِن الكافرين كانوا ل َك ُم عدوا ّ مبينا ً )101(‬ ‫َ ِِ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ِّ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫وإ ِذا كنت فيهم فأ َقمت ل َهم الصلةَ فل ْت َقم‬ ‫ُْ‬ ‫َ َ ُ َ ِ ِْ َ َْ َ ُُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َ ُْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫طائ ِفة من ْهم معك ول ْي َأ ْخذوا أ َسل ِحت َهم فإ ِذَا‬ ‫َ ٌَّ ُ‬ ‫َّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫سجدوا فل ْي َكونوا من ورائ ِك ُم ول ْت َأ ْت طائ ِفة أ ُخرى‬ ‫ُُ‬ ‫ِ‬ ‫ََُ‬ ‫ْ َ ْ ِ َ ٌَ َْ‬ ‫ََ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫ل َم ي ُصلوا فل ْي ُصلوا معك ول ْي َأخذوا حذْرهم‬ ‫ِ َُْ‬ ‫ْ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫وأ َسل ِحت َهم ودّ ال ّذين ك َفروا ل َو ت َغفلون عن‬ ‫ْ ُُْ َ َ ْ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫َ َ ْ َ َُ ْ َ‬ ‫َُِْ ََ ُ‬ ‫أسل ِحت ِك ُم وأمت ِعت ِك ُم في َميلون عل َي ْكم مي ْل َة واحدَة‬ ‫ّ ًَِ ً‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ول َ جناح َعل َيك ُم إن كان بك ُم أ َذى من مطَر أ َ‬ ‫َ َِ ْ ً‬ ‫ٍو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ َ َ َْ ْ ِ‬ ‫كنتم مرضى أن ت َضعوا أ َ‬ ‫ْ َُُ‬ ‫سل ِحت َك ُم وخذوا حذْرك ُم‬ ‫ّْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫َْ‬ ‫َُ‬ ‫َِْ‬ ‫َ ِِ َ ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫إ ِن الل ّه أ َعدّ ل ِل ْكافرين عذابا ً مهينا ً )201 فإ ِذا‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫قضي ْت ُم الصلةَ فاذْك ُروا الل ّه قياما ً وقعودا ً وعل َى‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫َُُ‬ ‫َ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ََْ‬ ‫جنوب ِك ُم فإ ِذا اطْمأ ْننت ُم فأ َقيموا الصلةَ إ ِن‬ ‫ُُ‬ ‫ّ‬ ‫ََ َُِْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ‬ ‫ُّْ‬ ‫الصلةَ كان َت على المؤمنين ك ِتابا ً موقوتا ً )301(‬ ‫ُِِْ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ول َ ت َهنوا في اب ْت ِغاء القوم إن ت َكونوا ت َأ ْل َ‬ ‫مون‬ ‫ِ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ َ ْ ِ ِ‬ ‫فإن ّهم ِ يأ ْ‬ ‫َ ِ ُ ْ َ ل َمون ك َما ت َأل َمون وت َرجون من الل ّ‬ ‫ُ َ َ ْ ُ َ ِ َ ه ما‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ل َ ي َرجون وكان الل ّه عليما ً حكيما ً )401 (إ ِنا أنزل ْنا‬ ‫ُ َِ‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ َ ََ َ‬ ‫َََِ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل َي ْك الك ِتاب بالحق ل ِت َحك ُم ب َي ْن الناس ب ِما أ َراك‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ََِ َّ‬ ‫ُ‬ ‫الل ّه ول َ ت َكن ل ّل ْخائ ِنين خصيما ً )501 واست َغفر الل ّه‬ ‫َ ََِِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ْ ْ ِ ِ‬ ‫َ َ َ َُ‬ ‫إ ِن الل ّه كان غفورا ً رحيما ً )601 ول َ ت ُجادل عن‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫(َ‬ ‫َِْ َِ‬ ‫ال ّذين يختانون َ‬ ‫ِ َ َ ْ َ ُ َ أنفسهم إ ِن الل ّه ل َ ي ُحب من كان‬ ‫ََ‬ ‫ُ َُْ ّ‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫خوانا ً أ َثيما ً )701 (ي َست َخفون من الناس ول َ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ُْ َ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫ي َست َخفون من الل ّه وهو معهم إ ِذْ ي ُب َي ّتون ما ل َ‬ ‫ْ ُْ َ َِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ِ ََُ ََُْ‬ ‫ي َرضى من القول وكان الل ّه ب ِما ي َعملون محيطا ً )‬ ‫َُْ َ ُ ِ‬ ‫َْ‬ ‫َِْ ََ َ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫(َ َ‬ ‫801 ها أنت ُم هؤلء جادَل ْت ُم عن ْهم في الحياة الدّن ْيا‬ ‫ْ َ ُْ ِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ َُ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫َُِ‬ ‫فمن ي ُجادل الل ّه عن ْهم ي َوم القيامة أم من ي َكون‬ ‫َِ َِ‬ ‫ُُ‬ ‫َ َ ُْ َْ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫عل َي ْهم وكيل ً )901 ومن ي َعمل سوءا ً أ َو ي َظْل ِم‬ ‫َ ِْ َِ‬ ‫َْ ْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َُ‬ ‫ن َفسه ث ُم ي َست َغفر الل ّه ي َجد الل ّه غفورا ً رحيما ً )‬ ‫ِّ‬ ‫َ ِِ‬ ‫ْ َُ ّ‬ ‫ْ ِِْ‬ ‫ِ ُ ََ‬ ‫ِْ ْ‬ ‫011 ومن ي َك ْسب إ ِثما ً فإ ِن ّما ي َك ْسب ُه على ن َفسه‬ ‫ْ ِِ‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫وكان الل ّه عليما ً حكيما ً )111 ومن ي َك ْسب خطيئ َة‬ ‫َِِْ ً‬ ‫ُ َِ‬ ‫َِ‬ ‫ََ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫أ َو إ ِثما ً ث ُم ي َرم ب ِه ب َريئا ً فقد احت َمل ب ُهتانا ً وإ ِثما ً‬ ‫َْ‬ ‫ْْ‬ ‫ََِ ْ َ َ َْ‬ ‫ّ ِِِْ‬ ‫َُْ‬ ‫مبينا ً )211 ول َول فضل الل ّه عل َي ْك ورحمت ُه ل َهمت‬ ‫َِ‬ ‫َ ََ ْ َ ُ َ ّ‬ ‫ِّ‬ ‫(َ َْ‬ ‫طائ ِفة من ْهم أن يضلوك وما يضلون إل ّ َ‬ ‫ُ ِ ّ َ َ َ ُ ِ ّ َ ِ أنفسهم‬ ‫ُ َُْ‬ ‫ّ ٌَّ ُْ‬ ‫َ‬ ‫َ ٍْ ََ َ َ‬ ‫وما ي َضرون َك من شيء وأنزل الل ّه عل َي ْك الك ِتاب‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ُّ‬ ‫وال ْحك ْمة وعل ّمك ما ل َم ت َكن ت َعل َم وكان فضل الل ّ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ ُ ََ َ َ ُْ ه‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ ََ ََ َ َ َ‬ ‫عل َي ْك عظيما ً )311 ل َ خي ْر في ك َثير من ن ّجواهم‬ ‫(‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫ََِ‬ ‫َْ ُْ‬ ‫ٍِّ‬ ‫إ ِل ّ من أ َمر ب ِصدَقة أ َو معروف أ َو إ ِصلح ب َي ْن‬ ‫َ‬ ‫ٍْ‬ ‫َ َ ٍ ْ َُْ‬ ‫َ ْ ََ‬ ‫ٍْ‬ ‫َ‬ ‫َْْ‬ ‫الناس ومن ي َفعل ذَل ِك اب ْت ِغاءَ مرضات الل ّه‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َْ َ ِ‬ ‫ََ‬ ‫فسوفِ ن ُؤتيه أ َ‬ ‫َ َ ْ َ ْ ِ ِ جرا ً عظيما ً )411 ومن ي ُشاقق‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ ِِ‬ ‫الرسول من ب َعد ما ت َب َي ّن ل َه الهدى وي َت ّب ِع غي ْر‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫ّ ُ َ ِ ْ ِْ َ‬ ‫ََْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫سبيل المؤمنين ن ُول ّه ما ت َولى ون ُصل ِه جهن ّم‬ ‫َ ْ ِ ََ َ‬ ‫ُِِْ َ َ ِ َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫وساءَت مصيرا ً )511 (إن الل ّه ل َ يغفر َ‬ ‫ََْ‬ ‫َ ْ ِ ُ أن ي ُشرك‬ ‫َِْ‬ ‫ِّ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ِْْ‬ ‫َ‬ ‫ب ِه وي َغفر ما دون ذَل ِك ل ِمن ي َشاءُ ومن ي ُشرك‬ ‫ِ َ ُِْ َ ُ َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ََِ‬ ‫بالل ّه فقدْ ضل ضلل ً ب َعيدا ً )611 (إن ي َدْعون من‬ ‫ِ‬ ‫َّ َ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫دون ِه إ ِل ّ إ ِناثا ً وإن ي َدْعون إ ِل ّ شي ْطانا ً مريدا ً )711(‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫َِ‬ ‫ل َعن َه الل ّه وقال ل َ‬ ‫ُ َ َ َ ت ّخذَن من عبادك ن َصيبا ً‬ ‫ِ ّ ِ ْ َِ ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫مفروضا ً )811 ول ُضل ّن ّهم ول ُمن ِي َن ّهم ولمرن ّهم‬ ‫ُ ْ َ َُ ُ ْ‬ ‫ِ ُْ َ َ‬ ‫(َ‬ ‫ُّْ‬ ‫َ‬ ‫فل َي ُب َت ّك ُن آذان ال َن ْعام ِ ولمرن ّهم فل َي ُغي ّرن خل ْق‬ ‫ََّ‬ ‫َ‬ ‫َ َُ ُ ْ َ َ ُ ّ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫الل ّه ومن ي َت ّخذ الشي ْطان وليا ّ من دون الل ّه فقد‬ ‫َ َ َِ‬ ‫ِِ‬ ‫ََِْ‬ ‫ّ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ُِ‬ ‫خسر خسرانا ً مبينا ً )911 (ي َعدُهم وي ُمنيهم وما‬ ‫ِ ُ ْ َ َّ ِ ْ ََ‬ ‫ِّ‬ ‫َ َِ ُ َْ‬ ‫يعدهم الشيطان إل ّ غرورا ً )021 (أ ُول َئ ِك مأ ْ‬ ‫َ َ واهم‬ ‫َ ُْ‬ ‫َُُِ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُُ‬ ‫ّْ َ ُِ‬ ‫جهن ّم ول َ ي َجدون عن ْها محيصا ً )121 وال ّذين آمنوا‬ ‫ُِ َ َ َ َِ‬ ‫(َ ِ َ َ ُ‬ ‫ََ ُ َ‬ ‫َ َُِ‬ ‫وعملوا الصال ِحات سن ُدْخل ُهم جنات ت َجري من‬ ‫ِ‬ ‫ََِّ‬ ‫ِ ُ َْ َ ّ ٍ ْ ِ‬ ‫ت َحت ِها ال َن ْهار خال ِدين فيها أبدا ً وعدَ الل ّه حقا ّ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫ََُ ِ ََِ َ‬ ‫َْ‬ ‫ومن أ َصدقُ من الل ّه قيل ً )221 (ل َيس بأ َ‬ ‫ْ َ ِ مان ِي ّك ُم ول َ‬ ‫ِِ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َ أ َمان ِي أ َ‬ ‫ّ هل الك ِتاب من ي َعمل سوءا ً ي ُجز ب ِه ول َ‬ ‫َْ ْ ُ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ي َجدْ ل َه من دون الل ّه وليا ّ ول َ ن َصيرا ً )321 ومن‬ ‫ِ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫يعمل من الصال ِحات من ذَك َر أ َو ُ‬ ‫َ‬ ‫ٍ ْ أنثى وهو مؤمن‬ ‫ّ َِِ‬ ‫ََُ ُِْ ٌ‬ ‫ََْ ْ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫فأ ُول َئ ِك ي َدْخلون الجن ّة ول َ ي ُظْل َمون ن َقيرا ً )421(‬ ‫َُِ‬ ‫ُُ َ‬ ‫َََ‬ ‫َْ‬ ‫ومن أ َحسن دينا ً ممن أ َسل َم وجهه ل ِل ّه وهو‬ ‫ََ ْ ْ َ ُ ِ‬ ‫ّّْ‬ ‫ْ َ ََُْ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫محسن وات ّب َع مل ّة إ ِب ْراهيم حنيفا ً وات ّخذَ الل ّه‬ ‫ََ‬ ‫َ ِ َ َ ِ َ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ ٌِ َ‬ ‫إ ِب ْراهيم خليل ً )521 ول ِل ّه ما في السموات وما‬ ‫(َ ِ َ ِ‬ ‫َ ِ َ َِ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫في ال َرض وكان الل ّه ب ِك ُل شيء محيطا ً )621(‬ ‫ّ َ ٍْ ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ََِ َ‬ ‫ُ‬ ‫وي َست َفتون َك في الن ّساء قل الل ّه ي ُفتيك ُم فيهن‬ ‫ُ ِْ‬ ‫َِ‬ ‫َ ْ ُْ‬ ‫ِِّْ‬ ‫َُِِ‬ ‫َ‬ ‫وما ي ُت ْلى عل َي ْك ُم في الك ِتاب في ي َتامى الن ّساء‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َِِ‬ ‫ِْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َالل ّتي ل َ ت ُؤتون َهن ما ك ُت ِب ل َهن وت َرغبون أ َ‬ ‫َ ُ ّ َ ْ َُ َ ن‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫َُّ‬ ‫تنكحوهن وال ْمست َضعفين من الول ْدان وأ َ‬ ‫ِ َ ِ َن‬ ‫َ ُِ ُ ّ َ ُ ْ َِْ َ ِ َ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ت َقوموا ل ِل ْي َتامى بال ْقسط وما ت َفعلوا من خي ْر‬ ‫ِ ِ ْ ِ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ٍَِْ‬ ‫فإ ِن الل ّه كان ب ِه عليما ً )721 وإ ِن امرأ َةٌ خافت من‬ ‫َ َ َ ِ َِ‬ ‫َّ‬ ‫ََِْْ‬ ‫(َ ِ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ب َعل ِها ن ُشوزا ً أ َو إ ِعراضا ً فل َ جناح عل َي ْهما أ َن‬ ‫َْ‬ ‫َُ َ َ َِ‬ ‫ْ َْ‬ ‫يصل ِحا بين َهما صلحا ً والصل ْح خير وأ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ ُ َ ْ ٌ َ حضرت‬ ‫ْ َِ ِ‬ ‫ُ ْ َ َْ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫النفس الشح وإن ت ُحسنوا وت َت ّقوا فإ ِن الل ّه كان‬ ‫ْ ُِ‬ ‫َََ‬ ‫َّ‬ ‫ُُ‬ ‫ّ ّ َِ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ب ِما ت َعملون خبيرا ً )821 ولن ت َست َطيعوا أن ت َعدلوا‬ ‫ُِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َُْ َ َِ‬ ‫ُِ‬ ‫َ ِ َ ْ ََ ْ ْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ب َي ْن الن ّساء ول َو حرصت ُم فل َ ت َميلوا ك ُل المي ْل‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫فت َذَروها كال ْمعل ّقة وإن ت ُصل ِحوا وت َت ّقوا فإ ِن الل ّه‬ ‫َّ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ َ َُ َ ِ َِ‬ ‫كان غفورا ً رحيما ً )921 وإن ي َت َفرقا ي ُغن الل ّه ك ُل ّ‬ ‫ََّ‬ ‫َ َ َُ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫من سعت ِه وكان الل ّه واسعا ً حكيما ً )031 ول ِل ّه ما‬ ‫َِ‬ ‫َُ ِ‬ ‫ََ ََِ َ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫في السموات وما في ال َ‬ ‫ْ ََِ‬ ‫رض ول َقدْ وصي ْنا ال ّذين‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََّ‬ ‫َِ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أوتوا الك ِتاب من قب ْل ِك ُم وإ ِياك ُم أ َن ات ّقوا الل ّه وإ ِن‬ ‫ُُ‬ ‫ََِ‬ ‫َّْ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ‬ ‫ت َك ْفروا فإ ِن ل ِل ّه ما في السموات وما في‬ ‫ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َّ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ال َرض وكان الل ّه غنيا ّ حميدا ً )131 ول ِل ّه ما في‬ ‫(َ ِ َ ِ‬ ‫ُ َِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ ََِ َ‬ ‫ْ َِ َ‬ ‫السموات وما في ال َرض وك َفى بالل ّه وكيل ً )‬ ‫ِ‬ ‫َِِ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫ِ‬ ‫231 (إن يشأ ْ يذْهبك ُم أ َيها الناس ويأ ْ‬ ‫ُ َ َ ت بآخرين‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ َ ُ ِْ ْ َّ‬ ‫ِ ِ َِ َ‬ ‫ُ ََ‬ ‫وكان الل ّه على ذَل ِك قديرا ً )331 من كان ي ُريد‬ ‫َ َِ‬ ‫ََ َ‬ ‫ََ ُِ‬ ‫(َ‬ ‫ث َواب الدّن ْيا فعندَ الل ّه ث َواب الدّن ْيا والخرة وكان‬ ‫َ َِ‬ ‫َِِ ََ َ‬ ‫َُِ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫الل ّه سميعا ً بصيرا ً )431 (يا أ َ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين آمنوا كونوا‬ ‫ُُ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ َِ‬ ‫َ‬ ‫قوامين بال ْقسط شهداءَ ل ِل ّه ول َو على َ‬ ‫ِ َ ْ َ َ أنفسك ُم‬ ‫َّ ِ َِ ِ ْ ِ ََُ‬ ‫ُِ ْ‬ ‫أ َو الوال ِدَي ْن وال َقربين إن ي َك ُن غنيا ّ أ َو فقيرا ً‬ ‫َِْ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َِْ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫فالل ّه أ َولى ب ِهما فل َ ت َت ّب ِعوا الهوى أن ت َعد ُ‬ ‫ُ َْ‬ ‫َِ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ ِلوا وإ ِن‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ت َل ْووا أ َو ت ُعرضوا فإ ِن الل ّه كان ب ِما ت َعملون خبيرا ً‬ ‫ْ ِْ ُ‬ ‫َّ‬ ‫َََ َ‬ ‫َُْ َ َِ‬ ‫ُ‬ ‫)531 (يا أ َ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين آمنوا آمنوا بالل ّه ورسول ِه‬ ‫ُِ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ََ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ّ َ ََ‬ ‫وال ْك ِتاب ال ّذي ن َزل على رسول ِه وال ْك ِتاب ال ّذي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫أنزل من قب ْل ومن ي َك ْفر بالل ّ‬ ‫ُ ْ ِ ه وملئ ِك َت ِه وك ُت ُب ِه‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َ ُ ََ‬ ‫َِ‬ ‫ِِ ََ‬ ‫ورسل ِه وال ْي َوم ِ الخر فقدْ ضل ضلل ً ب َعيدا ً )631(‬ ‫ِ‬ ‫َّ َ‬ ‫ْ‬ ‫َُ ُ ِ َ‬ ‫إ ِن ال ّذين آمنوا ث ُم ك َفروا ث ُم آمنوا ث ُم ك َفروا ث ُم‬ ‫ّ َُ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫ازدادوا ك ُفرا ً ل ّم ي َك ُن الل ّه ل ِي َغفر ل َهم ول َ ل ِي َهدي َهم‬ ‫َْ ُ‬ ‫ِْ ُْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َِ َ ُ ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫سبيل ً )731 (بشر المنافقين بأن ل َهم عذابا ً أ َ‬ ‫َُ ِِ َ ِ ّ ُ ْ ََ‬ ‫ليما ً )‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َِّ‬ ‫831( ال ّذين ي َت ّخذون الكافرين أ َول ِياءَ من دون‬ ‫ِ‬ ‫ُِ َ‬ ‫َ ِِ َ ْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫المؤمنين أ َي َب ْت َغون عندَهم العزةَ فإ ِن العزةَ ل ِل ّه‬ ‫ُ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ِّ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫(َ َ‬ ‫َْ‬ ‫جميعا ً )931 وقدْ ن َزل عل َي ْك ُم في الك ِتاب أ َن إ ِذا‬ ‫ََّ‬ ‫ِْ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫سمعت ُم آيات الل ّه يك ْفر بها ويست َهزأ ُ‬ ‫ِ ُ َ ُ ِ َ َ ُ ْ ْ َ ب ِها فل َ‬ ‫ََ‬ ‫َِْ ْ َ ِ‬ ‫ت َقعدوا معهم حتى ي َخوضوا في حديث غي ْره‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ََُ ْ َّ‬ ‫َِ ٍ َ ِِ‬ ‫ُُْ‬ ‫إ ِن ّك ُم إذا ً مث ْل ُهم إ ِن الل ّه جامع المنافقين‬ ‫ّ‬ ‫َ َ ُِ‬ ‫َُ ِ ِ َ‬ ‫ّ ُْ‬ ‫ِْ‬ ‫وال ْكافرين في جهن ّم جميعا ً )041( ال ّذين‬ ‫َ َ ِِ َ ِ‬ ‫ََ َ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َُِ‬ ‫ي َت َرب ّصون ب ِك ُم فإن كان ل َك ُم فت ْح من الل ّه قالوا‬ ‫ََ‬ ‫ََُ‬ ‫َْ ٌَّ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ِ ٌَُ‬ ‫ُْ‬ ‫أل َم ن َكن معك ُم وإن كان ل ِل ْكافرين ن َصيب قالوا‬ ‫ََ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َّ ْ َِ‬ ‫ْ َ ْ ُْ‬ ‫ُِِْ َ َ‬ ‫أل َم ن َست َحوذْ عل َي ْك ُم ون َمن َعكم من المؤمنين فالل ّه‬ ‫ْ ِْ َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َِ َ ِ ََ‬ ‫ََْ‬ ‫ي َحك ُم ب َي ْن َك ُم ي َوم القيامة ولن ي َجعل الل ّه‬ ‫ْ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫َ ِ ِ َ ََ‬ ‫ل ِل ْكافرين على المؤمنين سبيل ً )141 (إ ِن‬ ‫ّ‬ ‫ُِِْ َ َِ‬ ‫المنافقين ي ُخادعون الل ّه وهو خادعهم وإ ِذَا‬ ‫َُ ِِ َ َ ِ ُ َ‬ ‫َ ََُ َ ُُِْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫قاموا إ ِلى الصلة قاموا ك ُسالى ي ُراءون الناس‬ ‫ّ‬ ‫َُ َ‬ ‫ّ َُِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ول َ ي َذْك ُرون الل ّه إ ِل ّ قليل ً )241 مذَب ْذَبين ب َي ْن ذَل ِك‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫(ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ل َ إ ِلى هؤلء ول َ إ ِلى هؤلء ومن ي ُضل ِل الل ّه فل َن‬ ‫َُ ِ ََ‬ ‫ِْ‬ ‫َُ َِ‬ ‫ُِ‬ ‫ت َجدَ ل َه سبيل ً )341 (يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا ل َ ت َت ّخذوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ِ‬ ‫الكافرين أ َول ِياءَ من دون المؤمنين أ َت ُريدون أ َ‬ ‫ِ ُ َن‬ ‫ِ‬ ‫َ ِِ َ ْ َ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫ت َجعلوا ل ِل ّه عل َي ْك ُم سل ْطانا ً مبينا ً )441 (إ ِن‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫ِّ‬ ‫ّ ِ ََ‬ ‫َُ ِِ َ ِ‬ ‫المنافقين في الدّرك ال َسفل من النار ولن ت َجدَ‬ ‫ِْ‬ ‫َِْ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ل َهم ن َصيرا ً )541 (إل ّ ال ّذين تابوا وأ َ‬ ‫َ صل َحوا‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫ُْ‬ ‫واعت َصموا بالل ّه وأ َخل َِصوا دين َهم ل ِل ّه فأ ُ‬ ‫ِ َ ول َئ ِك مع‬ ‫َ ََ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫َ ْ َُ‬ ‫َِْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫المؤمنين وسوف ي ُؤت الل ّه المؤمنين أ َجرا ً‬ ‫ُِِْ َ َ َ ْ َ ْ ِ‬ ‫ُِِْ َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َُْ‬ ‫ُ ََ‬ ‫عظيما ً )641 ما ي َفعل الل ّه ب ِعذاب ِك ُم إن شك َرت ُم‬ ‫َِ‬ ‫َْْ‬ ‫(َ‬ ‫ِْ‬ ‫وآمنت ُم وكان الل ّه شاكرا ً عليما ً )741 ل َ ي ُحب‬ ‫(‬ ‫َِ‬ ‫َُِ‬ ‫ْ ََ َ‬ ‫ِّ‬ ‫ََ‬ ‫الل ّه الجهر بالسوء من القول إ ِل ّ من ظُل ِم وكان‬ ‫َ ََ َ‬ ‫ّ َِِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ََْ ِ‬ ‫َِْ‬ ‫الل ّه سميعا ً عليما ً )841 (إن ت ُبدوا خيرا ً أ َ‬ ‫و ت ُخفوه‬ ‫َِ‬ ‫ُ َِ‬ ‫َْ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ ُْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ َ َُ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫أ َو ت َعفوا عن سوء فإ ِن الل ّه كان عفوا ّ قديرا ً )‬ ‫َِ‬ ‫َْ ُ ٍَ ّ‬ ‫َ‬ ‫941 (إ ِن ال ّذين ي َك ْفرون بالل ّه ورسل ِه وي ُريدون أن‬ ‫ِ َُ ُ ِ َ ِ ُ َ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ُُ‬ ‫َُّ‬ ‫ي ُفرقوا ب َي ْن الل ّه ورسل ِه وي َقولون ن ُؤمن ب ِب َعض‬ ‫ِ َُ ُ ِ َ ُ ُ َ ِْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ٍْ‬ ‫َ‬ ‫ون َك ْفر ب ِب َعض وي ُريدون أن ي َت ّخذوا ب َي ْن ذَل ِك سبيل ً‬ ‫ُِ‬ ‫ْ ٍَُِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َِ‬ ‫ُ ُُ‬ ‫) َ051 (أول َئ ِك هم الكافرون حقا ّ وأ َ‬ ‫َ عت َدْنا ل ِل ْكافرين‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫عذابا ً مهينا ً )151 وال ّذين آمنوا بالل ّه ورسل ِه ول َم‬ ‫(َ ِ َ َ ُ‬ ‫ِ َُ ُ ِ َ ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫َُّ‬ ‫ي ُفرقوا ب َي ْن أ َحد من ْهم أ ُول َئ ِك سوف ي ُؤتيهم‬ ‫َ َ ْ َ ِْ ِ ْ‬ ‫َ ٍَّ ُْ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ َُ‬ ‫أ ُجورهم وكان الل ّه غفورا ً رحيما ً )251 (ي َسئ َل ُك‬ ‫ِّ‬ ‫ُ َُْ ََ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫أ َهل الك ِتاب أن ت ُن َزل عل َي ْهم ك ِتابا ً من السماء‬ ‫َّ ِ‬ ‫َّ َ ِْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫فقد سأ َلوا موسى أ َك ْبر من ذَل ِك فقالوا أ َ‬ ‫َ ََ ُ‬ ‫ََْ َ ُ‬ ‫رنا الل ّه‬ ‫َِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫جهرةً فأ َخذَت ْهم الصاعقة ب ِظُل ْمهم ث ُم ات ّخذوا‬ ‫ََ‬ ‫ّ َُِ‬ ‫ِِْ ّ‬ ‫ُُ‬ ‫ََْ‬ ‫العجل من ب َعد ما جاءَت ْهم الب َي ّنات فعفونا عن‬ ‫َ ُ ََ َ َْ َ‬ ‫ِْ َ ِ ْ ِْ َ َ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫ذَل ِك وآت َي ْنا موسى سل ْطانا ً مبينا ً )351 ورفعنا‬ ‫(َ َ َ ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ِّ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫فوقهم الطور ب ِميثاقهم وقل ْنا ل َهم ادْخلوا الباب‬ ‫ّ َ ِ َ ِِْ َُ َ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ََُُْ‬ ‫سجدا ً وقل ْنا ل َهم ل َ ت َعدوا في السب ْت وأ َخذْن َا‬ ‫ّ ََِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُّ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ‬ ‫من ْهم ميثاقا ً غليظا ً )451 فب ِما ن َقضهم ميثاقهم‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ َ َُْ‬ ‫(َ َ‬ ‫َْ ِ ِ‬ ‫وك ُفرهم بآيات الل ّه وقت ْل ِهم الن ْب ِياءَ ب ِغي ْر حق‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ ِِْ‬ ‫َ‬ ‫ََِّ‬ ‫ِ ََ ُِ‬ ‫ْ‬ ‫وقول ِهم قلوب ُنا غل ْف ب َل طَب َع الل ّه عل َي ْها ب ِك ُفرهم‬ ‫ََْ ِ ْ ُُ َ ُ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َُ َ‬ ‫ِِْْ‬ ‫َ‬ ‫فل َ ي ُؤمنون إ ِل ّ قليل ً )551 وب ِك ُفرهم وقول ِهم‬ ‫َِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ِِْْ ََْ ِْ‬ ‫(َ‬ ‫ََ‬ ‫على مري َم ب ُهتانا ً عظيما ً )651 وقول ِهم إ ِنا قت َل ْنا‬ ‫(َ َ ْ ِ ْ ّ َ َ‬ ‫َْ َ َْ‬ ‫َِ‬ ‫َ َْ َ َ ُ َ‬ ‫المسيح عيسى اب ْن مري َم رسول الل ّه وما قت َلوه‬ ‫ََِِ َ‬ ‫َُُ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ُ‬ ‫وما صل َبوهُ ول َكن شب ّه ل َهم وإ ِن ال ّذين اخت َل َفوا‬ ‫َِْ‬ َِ‬ ‫ُ َ ُْ َ ّ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫فيه ل َفي شك من ْه ما ل َهم ب ِه من عل ْ‬ ‫ِ ِ ْ ِ م ٍ إ ِل ّ ات ّباع‬ ‫ََ‬ ‫ِِِ‬ ‫ُ‬ ‫ََُّّ‬ ‫َُ‬ ‫الظّن وما قت َلوهُ ي َقينا ً )751 (بل رفعه الل ّه إ ِل َي ْه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ََُّ‬ ‫ّ ََ‬ ‫وكان الل ّه عزيزا ً حكيما ً )851 وإن من أ َ‬ ‫ّ ْ هل‬ ‫َِ‬ ‫ََ َ‬ ‫ِْ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ُ َِ‬ ‫الك ِتاب إ ِل ّ ل َي ُؤمن َن ب ِه قب ْل موت ِه وي َوم القيامة‬ ‫َِ َِ‬ ‫ِْ ّ ِ َ َ َْ ِ َ َْ‬ ‫َِ‬ ‫(َ‬ ‫ي َكون عل َي ْهم شهيدا ً )951 فب ِظُل ْم ٍ من ال ّذين‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ ُ َ ِْ َِ‬ ‫هادوا حرمنا عل َي ْهم طَي ّبات أ ُحل ّت ل َهم وب ِصدّهم‬ ‫َُ‬ ‫َ ٍ ِ ْ ُْ َ َ ِْ‬ ‫َّ َْ َ ِ ْ‬ ‫عن سبيل الل ّه ك َثيرا ً )061 وأ َخذهم الربا وقد‬ ‫َ‬ ‫ِِ‬ ‫َّ ََْ‬ ‫(َ ْ ِ ِ ُ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ن ُهوا عن ْه وأ َك ْل ِهم أ َموال الناس بال ْباطل وأ َ‬ ‫ِْ َْ َ‬ ‫ِ ِ َ ِ ِ َ عت َدْن َا‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ََُ‬ ‫ل ِل ْكافرين من ْهم عذابا ً أ َ‬ ‫َ ِِ َ ِ ُْ ََ‬ ‫ليما ً )161 (ل َك ِن الراسخون‬ ‫ِ‬ ‫ّ ُِ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ُ ْ َ ُُِْ َ ُِْ َ َ ُ ِ َ‬ ‫في العل ْم ِ من ْهم وال ْمؤمنون ي ُؤمنون ب ِما أنزل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫إل َيك وما ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ ْ َ َ َ أنزل من قب ْل ِك وال ْمقيمين الصلة‬ ‫َّ‬ ‫َِِ‬ ‫َ َ ُِ ِ َ‬ ‫َّ‬ ‫وال ْمؤتون الزكاةَ وال ْمؤمنون بالل ّه وال ْي َوم ِ الخر‬ ‫َ ُ ُْ َ‬ ‫َ ُُِْ َ ِ‬ ‫ََِ ْ‬ ‫ِِ‬ ‫أ ُول َئ ِك سن ُؤتيهم أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ْ ِ ِ ْ جرا ً عظيما ً )261 (إ ِنا أوحي ْنا إ ِل َي ْك‬ ‫ّ َْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ك َما أ َوحينا إلى نوح والن ّبيين من بعده وأ َ‬ ‫ْ َ َْ َِ‬ ‫ِ ّ َ ِ ْ َ ْ ِ ِ َ وحي ْن َا‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ٍَُ‬ ‫َ‬ ‫َ ُْ‬ ‫إ ِلى إ ِب ْراهيم وإ ِسماعيل وإ ِسحاقَ وي َعقوب‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َ َ َْ ِ ََ َْ‬ ‫وال َسباط وعيسى وأ َيوب ويون ُس وهارون‬ ‫َ‬ ‫َ ّ َ َُ‬ ‫َْ ِ َِ َ‬ ‫َََُ‬ ‫َ‬ ‫وسل َي ْمان وآت َي ْنا داوودَ زبورا ً )361 ورسل ً قد‬ ‫َْ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ُ ُ‬ ‫َُ‬ ‫ََُ‬ ‫َََ‬ ‫قصصناهم عل َي ْك من قب ْل ورسل ً ل ّم ن َقصصهم‬ ‫َ َ َْ ُْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُ َُ ُ‬ ‫ْ ْ ُ ُْْ‬ ‫عل َي ْك وك َل ّم الل ّه موسى ت َك ْليما ً )461 رسل ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫(ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫مب َشرين ومنذرين ل ِئ َل ّ ي َكون للناس على الل ّه‬ ‫ُ َِّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ ّ ِ َ َُ ِِ َ‬ ‫ِ‬ ‫حجة ب َعدَ الرسل وكان الل ّه عزيزا ً حكيما ً )561(‬ ‫َِ‬ ‫ّ ُِ ََ َ‬ ‫ٌُّ ْ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ل َكن الل ّه يشهد بما أنزل إل َيك َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ِ ْ َ أنزل َه ب ِعل ْمه‬ ‫َ ُ ِ ِِ‬ ‫َُ ْ ََُِ‬ ‫ِِ‬ ‫ُ َُْ َ َ َ‬ ‫وال ْملئ ِك َة ي َشهدون وك َفى بالل ّه شهيدا ً )661 (إ ِن‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫َِِ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫ال ّذين ك َفروا وصدوا ع سبيل الل ّه قدْ ضلوا‬ ‫َ‬ ‫َ َّ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َُ‬ ‫ضلل ً ب َعيدا ً )761 (إ ِن ال ّذين ك َفروا وظَل َموا ل َم‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ي َك ُن الل ّه ل ِي َغفر ل َهم ول َ ل ِي َهدي َهم طَريقا ً )861 (إ ِل ّ‬ ‫ِْ ُْ‬ ‫ُ‬ ‫َِْ ُْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫طَريق جهن ّم خال ِدين فيها أ َ‬ ‫ِ َ َ َ َ َ ِ َ ِ َ بدا ً وكان ذَل ِك عل َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫الل ّه ي َسيرا ً )961 (يا أ َي ّها الناس قدْ جاءَك ُم‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫الرسول بال ْحق من رب ّك ُم فآمنوا خيرا ً ل ّك ُم وإ ِن‬ ‫ْ َ ُِ‬ ‫ُّ ُِ َِّ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫ت َك ْفروا فإ ِن ل ِل ّه ما في السموات وال َرض وكان‬ ‫َِ ِ‬ ‫ْ ََِ َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ َ َ ِ َ‬ ‫ُُ‬ ‫ُْ‬ ‫َْ‬ ‫الل ّه عليما ً حكيما ً )071 (يا أهل الك ِتاب ل َ ت َغلوا‬ ‫ُ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫في دين ِك ُم ول َ ت َقولوا على الل ّه إ ِل ّ الحق إ ِن ّما‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫ُ َْ َ َ ُ ُ‬ ‫المسيح عيسى اب ْن مري َم رسول الل ّه وك َل ِمت ُه‬ ‫َُِِ َ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫ََ َ‬ ‫أ َل ْقاها إ ِلى مري َم وروح من ْه فآمنوا بالل ّه ورسل ِه‬ ‫َْ َ َُ ٌ ّ ُ َ ُِ‬ ‫ِ َُ ُ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫ول َ ت َقولوا ثلث َة انت َهوا خيرا ً ل ّك ُم إ ِن ّما الل ّه إ ِل َه‬ ‫ٌ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ واحد سبحان َه َ‬ ‫َ ِ ٌ ُ ْ َ ُ أن ي َكون ل َه ول َدٌ ل ّه ما في‬ ‫َُ ِ‬ ‫ُ َ َُ‬ ‫ْ َِ َ‬ ‫السموات وما في ال َرض وك َفى بالل ّه وكيل ً )‬ ‫ِ‬ ‫َِِ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫ِ‬ ‫171 (لن يستنكف المسيح َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ُ أن ي َكون عبدا ً ل ّل ّه ول َ‬ ‫َ َْ ِ َ‬ ‫ُ َ َْ‬ ‫َِ‬ ‫الملئ ِك َة المقربون ومن ي َستنك ِف عن عبادَت ِه‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َ ْ َِ‬ ‫َُُّ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ويست َك ْبر فسيحشرهم إل َيه جميعا ً )271 فأ َ‬ ‫( َ ما‬ ‫ِْ َ َ َ ْ ُ ُ ُ ْ ِ ِْ َ ِ‬ ‫ََ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ال ّذين آمنوا وعملوا الصال ِحات فيوفيهم أ ُ‬ ‫َ َُِ‬ ‫ّ َ ِ َ ُ َ ّ ِ ْ جورهم‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫ويزيدهم من فضل ِه وأ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ ِ َ ما ال ّذين استنك َفوا‬ ‫ُُ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واس َت َك ِْبروا فيعذّبهم عذابا ً أ َ‬ ‫ََُ ُُ ْ ََ‬ ‫ليما ً ول َ ي َجدون ل َهم‬ ‫ِ‬ ‫ُِ َ ُ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫من دون الل ّه وليا ّ ول َ ن َصيرا ً )371 (يا أ َ‬ ‫َ ي ّها الناس‬ ‫ِ َِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫قد جاء َِكم برهان من ربك ُم و َ‬ ‫ّ ّ ْ َ أنزل ْنا إ ِل َي ْك ُم نورا ً‬ ‫ُْ‬ ‫ََ‬ ‫َْ َ‬ ‫ُ ُْ َ ٌ ّ‬ ‫مبينا ً )471 فأ َما ال ّذين آمنوا بالل ّه واعت َصموا ب ِه‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ْ َُ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫فسي ُدْخل ُهم في رحمة من ْه وفضل وي َهديهم إ ِل َ ‫َ ْ َ ٍ ّ ُ َ َ ْ ٍ َ ْ ِ ِ ْ ي ْه‬ ‫ِ ُْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫صراطا ً مست َقيما ً )571 (ي َست َفتون َك قل الل ّه‬ ‫ِّْ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ُ‬ ‫َُِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ِ ٌُْ َ َ‬ ‫ي ُفتيك ُم في الكلل َة إ ِن امرؤ هل َك ل َي ْس ل َه ول َدٌ ول َه‬ ‫ِْ‬ ‫ِْ‬ ‫َُ‬ ‫َ َُ‬ ‫أ ُخت فل َها ن ِصف ما ت َرك وهو ي َرث ُها إن ل ّم ي َك ُن‬ ‫ٌََْ‬ ‫ْ‬ ‫َُْ‬ ‫َ َ ََُ ِ َ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ل ّها ول َدٌ فإن كان َتا اث ْن َت َي ْن فل َهما الث ّل ُثان مما ت َرك‬ ‫ََ‬ ‫َ ِ ِّ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫ِِ َُّ‬ ‫وإن كانوا إ ِخوةً رجال ً ون ِساءً فللذّك َر مث ْل حظ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫َْ َّ‬ ‫ََ‬ ‫َُ ِ‬ ‫النث َيين يبين الل ّه ل َك ُم َ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ أن ت َضلوا والل ّه ب ِك ُل شيء‬ ‫ّ َ ٍْ‬ ‫َْ ِ َُّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫عليم )671(‬ ‫َِ ٌ‬ ‫سورة المائدة‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ُ ِ‬ ‫ََِِّْ‬ ‫ُْ‬ ‫يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا أوفوا بال ْعقود أحل ّت ل َك ُم‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُُ ِ ِ ْ‬ ‫َ‬ ‫ب َهيمة ال َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ ُ ن ْعام ِ إ ِل ّ ما ي ُت ْلى عل َي ْك ُم غي ْر محل ّي‬ ‫َ‬ ‫ْ َ َ ُِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الصيد وأ َن ْت ُم حرم إن الل ّه يحك ُم ما يريد )1 (يا أ َ‬ ‫َ ي ّها‬ ‫ْ ٌُُ ِّ‬ ‫َ َْ ُ َ ُِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِّْ َ‬ ‫ِّ‬ ‫ال ّذين آمنوا ل َ ت ُحلوا شعائ ِر الل ّه ول َ الشهر‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ َْ‬ ‫َِ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ‬ ‫الحرام ول َ الهدْي ول َ القلئ ِدَ ول َ آمين الب َي ْت‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫الحرام ي َب ْت َغون فضل ً من رب ّهم ورضوانا ً وإ ِذَا‬ ‫ُ ََْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ ِْ َِ َْ‬ ‫حل َل ْت َُم فاصطادوا ول َ يجرمن ّك ُم شنآن قوم أ َ‬ ‫ْ َ َ ُ َ ْ ٍن‬ ‫َْ َُْ‬ ‫َ‬ ‫َ ََِْ‬ ‫صدوك ُم عن المسجد الحرام َ‬ ‫َ َ ِ أن ت َعت َدوا وت َعاونوا‬ ‫َ َ َُ‬ ‫َ ِِْ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫على الب ِر والت ّقوى ول َ ت َعاونوا على ال ِث ْم ِ‬ ‫َ ََُِ ُ‬ ‫وال ْعدْوان وات ّقوا الل ّه إ ِن الل ّه شديدُ العقاب )2(‬ ‫َ َِ‬ ‫َّ‬ ‫َِ ِ‬ ‫حرمت عل َي ْك ُم المي ْت َة والدّم ول َحم الخنزير وما‬ ‫َُّ ْ َ‬ ‫ِ ِ ِ ََ‬ ‫ُ َ ُْ‬ ‫ُ‬ ‫َ َُ‬ ‫ِ ِ َ ُ َ َُ َ َُْ‬ ‫أ ُهل ل ِغي ْر الل ّه ب ِه وال ْمن ْخن ِقة وال ْموقوذَة‬ ‫ُ‬ ‫ِّ َِ‬ ‫َ‬ ‫وال ْمت َردّي َة والن ّطيحة وما أ َك َل السب ُع إ ِل ّ ما ذَك ّي ْت ُم‬ ‫ُّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ َُ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ َُ‬ ‫ََ‬ ‫وما ذُبح على الن ّصب وأن ت َست َقسموا بال َ‬ ‫َِ ََ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ْ ُِ‬ ‫ََ‬ ‫َُِ‬ ‫ِ زلم ِ‬ ‫ذَل ِك ُم فسق الي َوم ي َئ ِس ال ّذين ك َفروا من دين ِك ُم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ٌِْْ‬ ‫َ‬ ‫ِ ََ َُ‬ ‫َ‬ ‫فل َ ت َخشوهم واخشون الي َوم أك ْمل ْت ل َك ُم دين َك ُم‬ ‫ِْ‬ ‫َْ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫َُْْْ َ َِْْ‬ ‫وأ َت ْممت عل َي ْك ُم ن ِعمتي ورضيت ل َك ُم ال ِسلم دينا ً‬ ‫َ َْ ُ َ‬ ‫ْ َِْ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ََ ِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫فمن اضطُر في مخمصة غي ْر مت َجان ِف ل ِث ْم ٍ فإ ِن‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫ََْ ٍَ َ َ ُ َ‬ ‫ََِ‬ ‫ُْ‬ ‫ِّ ُْ ُْ‬ ‫َََ‬ ‫الل ّه غفور رحيم )3 (ي َسأ َلون َك ماذا أ ُحل ل َهم قل‬ ‫َ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫ِّ‬ ‫أ ُحل ل َك ُم الطّي ّبات وما عل ّمتم من الجوارح‬ ‫َ ُْ‬ ‫َّ‬ ‫َ ُ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ََ ِِ‬ ‫َُُ‬ ‫مك َل ّبين ت ُعل ّمون َهن مما عل ّمك ُم الل ّه فك ُلوا مما‬ ‫ِّ‬ ‫ُ ّ ِّ َ َ ُ‬ ‫ََُِ‬ ‫ُ‬ ‫َِ َِ ُ‬ ‫أ َمسك ْن عل َي ْك ُم واذْك ُروا اسم الل ّه عل َي ْه وات ّقوا‬ ‫َْ ََ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫َْ ِ ّ‬ ‫الل ّه إ ِن الل ّه سريع الحساب )4( ال ْي َوم أ ُحل ل َك ُم‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫َِِ‬ ‫الطّيبات وطَعا ِم ال ّذين ُ‬ ‫ََِّ‬ ‫ِ َ أوتوا الك ِتاب حل ل ّك ُم‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫َّ ُ َ‬ ‫وطَعامك ُم حل ل ّهم وال ْمحصنات من المؤمنات‬ ‫َُِْ ِ‬ ‫َ ُ ْ ِ ّ ُ ْ َ ُْ ََ ُ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫وال ْمحصنات من ال ّذين أوتوا الك ِتاب من قب ْل ِك ُ‬ ‫َم‬ ‫ُ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُْ ََ ُ ِ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫إ ِذا آت َي ْت ُموهن أ ُجورهن محصنين غي ْر مسافحين‬ ‫ُ ُ ّ ُ َ ُ ّ ُْ ِِ َ َ َ ُ َ ِِ َ‬ ‫ول َ مت ّخذي أ َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ِ ِ َ ِ ََ‬ ‫خدان ومن ي َك ْفر باليمان فقدْ حب ِط‬ ‫ُ ِِ‬ ‫َ‬ ‫َْ ٍ ََ‬ ‫َ‬ ‫عمل ُه وهو في الخرة من الخاسرين )5 (يا أ َ‬ ‫َ ي ّها‬ ‫ََ ُ ََُ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َِِ ِ َ‬ ‫ّ ِ َ ْ ُِ‬ ‫َ ُْ ْ َ‬ ‫ال ّذين آمنوا إ ِذا قمت ُم إ ِلى الصلة فاغسلوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َْ‬ ‫وجوهك ُم وأ َي ْدي َك ُم إ ِلى المرافق وامسحوا‬ ‫ُُ َ ْ َ ِ‬ ‫ََ ِ ِ َ ْ َ ُ‬ ‫ب ِرءوسك ُم وأ َرجل َك ُم إ ِلى الك َعب َي ْن وإن كنت ُم جنبا ً‬ ‫َْ‬ ‫ُ ْ ُُ‬ ‫ْ‬ ‫ُُ ِ ْ َُْ‬ ‫ِ َِ‬ ‫فاطّهروا وإن كنتم مرضى أ َو على سفر أ َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ َ ٍ و جاءَ‬ ‫ّْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫َْ‬ ‫ََ ُّ‬ ‫َِ‬ ‫َُّ‬ ‫أحدٌ منكم من الغائ ِط أ َو لمست ُم الن ّساءَ فل َم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫َُْ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ت َجدوا ماءً فت َي َمموا صعيدا ً طَيبا ً فامسحوا‬ ‫َِ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫بوجوهك ُم وأ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ ُ ُ ِ ْ َ ي ْديكم من ْه ما ي ُريدُ الل ّه ل ِي َجعل عل َي ْك ُم‬ ‫ََْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َُّ‬ ‫ِ‬ ‫من حرج ول َكن ي ُريدُ ل ِي ُطَهرك ُم ول ِي ُت ِم ن ِعمت َه‬ ‫ّ ْ ٍََ َ ِ‬ ‫ّ َْ ُ‬ ‫َّ ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫عل َي ْك ُم ل َعل ّك ُم ت َشك ُرون )6 واذْك ُروا ن ِعمة الل ّه‬ ‫َ‬ ‫ََْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫(َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ َُ‬ ‫ُ‬ ‫عل َي ْك ُم وميثاقه ال ّذي واث َقكم ب ِه إ ِذْ قل ْت ُم سمعن َا‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َِْ‬ ‫ْ َِ َ َُ‬ ‫َْ َ ُ‬ ‫وأ َطَعنا وات ّقوا الل ّه إ ِن الل ّه عليم ب ِذات الصدور )‬ ‫َ َِ ٌ َ ِ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُّ ِ‬ ‫7 (يا أ َ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين آمنوا كونوا قوامين ل ِل ّه شهداءَ‬ ‫ُُ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫َ‬ ‫َّ ِ َ‬ ‫بال ْقسط ول َ يجرمن ّك ُم شنآن قوم على أ َ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫ََ‬ ‫ل ّ ت َعدلوا‬ ‫ِ ِ ْ ِ َ ََِْ‬ ‫ْ ََ ُ َْ ٍ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫َُ‬ ‫اعدلوا هو أ َقرب للت ّقوى وات ّقوا الل ّه إ ِن الل ّه‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َُ َْ ُ ِ َْ‬ ‫خبير ب ِما ت َعملون )8 وعدَ الل ّه ال ّذين آمنوا‬ ‫(َ َ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َِ ٌ َ‬ ‫وعملوا الصال ِحات ل َهم مغفرةٌ وأ َ‬ ‫َ َُِ‬ ‫َ جر عظيم )9(‬ ‫َُِّ‬ ‫ٌْ َ ِ ٌ‬ ‫َِّْ‬ ‫َ‬ ‫وال ّذين ك َفروا وك َذّبوا بآيات ِنا أ ُول َئ ِك أ َصحاب‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫الجحيم )01 (يا أ َ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين آمنوا اذْك ُروا ن ِعمت الل ّه‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫َْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫عل َي ْك ُم إ ِذْ هم قوم أن ي َب ْسطوا إ ِل َي ْك ُم أ َي ْدي َهم‬ ‫َ‬ ‫َّ ٌَْ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫فك َف أ َ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ ي ْدي َهم عنك ُم وات ّقوا الل ّه وعلى الل ّه‬ ‫ِ ُْ َ‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫فل ْي َت َوك ّل المؤمنون )11 ول َقدْ أ َخذَ الل ّه ميثاق‬ ‫َ‬ ‫َُِ َ‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ََ َ‬ ‫ب َني إ ِسرائيل وب َعث ْنا من ْهم اث ْن َي عشر ن َقيبا ً وقال‬ ‫ْ َََ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َْ ِ َ َ َ َ ِ ُُ‬ ‫الل ّه إ ِني معك ُم ل َئ ِن أ َقمت ُم الصلةَ وآت َي ْت ُم الزكاة‬ ‫ََّ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َْ ُ‬ ‫ََ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫وآمنتم ب ِرسلي وعزرت ُموهم وأقرضت ُم الل ّه‬ ‫ُ ُِ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫َ َّْ َُ ُ ْ َ َْ ْ ُ‬ ‫قرضا ً حسنا ً ل ُك َفرن عنك ُم سي ّئات ِك ُم ول ُ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ْ َ دْخل َن ّك ُم‬ ‫َّ ّ َ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫جنات ت َجري من ت َحت ِها ال َن ْهار فمن ك َفر ب َعدَ ذَل ِك‬ ‫ِ‬ ‫ََ ْ‬ ‫َْ‬ ‫َ ُ ََ‬ ‫َّ ٍ ِْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫منك ُم فقدْ ضل سواءَ السبيل )21 فب ِما ن َقضهم‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِّ ِ‬ ‫َّ ََ‬ ‫ْ ِِ‬ ‫ّ َ َ ُ ْ َّ ُ ْ َ ََ َ ُُ‬ ‫ميثاقهم ل َعناهم وجعل ْنا قلوب َهم قاسي َة ي ُحرفون‬ ‫ُْ َ ِ ً َُّ َ‬ ‫الك َل ِم عن مواضعه ون َسوا حظا ّ مما ذُك ّروا ب ِه ول َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َّ ِِِ َ ُ‬ ‫ّّ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َُ‬ ‫ت َزال ت َطّل ِع على خائ ِن َة من ْهم إ ِل ّ قليل ً من ْهم‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ّ ُْ‬ ‫ٍّ ُْ‬ ‫فاعف عن ْهم واصفح إ ِن الل ّه ي ُحب المحسنين )‬ ‫َ ْ ُ َ ُْ َ َْْ ّ‬ ‫َ ِّ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫31 ومن ال ّذين قالوا إ ِنا ن َصارى أ َخذْنا ميثاقهم‬ ‫ّ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫َ َ ِ َ َُْ‬ ‫ََ َ‬ ‫فن َسوا حظا مما ذُك ّروا ب ِه فأغري ْنا ب َي ْن َهم العداوة‬ ‫ََ ََ‬ ‫ِ َ َْ َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ُُ‬ ‫ّّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وال ْب َغضاءَ إ ِلى ي َوم ِ القيامة وسوف ي ُن َب ّئ ُهم الل ّه‬ ‫َِ َِ َ َْ َ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫بما كانوا يصن َعون )41 (يا أ َ‬ ‫ََِ‬ ‫َْ‬ ‫َ هل الك ِتاب قدْ جاءَك ُم‬ ‫َِ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫رسول ُنا ي ُب َي ّن ل َك ُم ك َثيرا ً مما كنت ُم ت ُخفون من‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ّّ ُ ْ ُْ َ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٍَِ‬ ‫َ ِ َ ُْ‬ ‫الك ِتاب وي َعفو عن ك َثير قدْ جاءَكم من الل ّه نور‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُِ ٌ‬ ‫وك ِتاب مبين )51 (ي َهدي ب ِه الل ّه من ات ّب َع رضوان َه‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ َ ٌ ِّ ٌ‬ ‫َِ َْ ُ‬ ‫َُِ‬ ‫ََِ‬ ‫َُ‬ ‫سب ُل السلم ِ وي ُخرجهم من الظّل ُمات إ ِلى النور‬ ‫َ ُُِْ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ب ِإ ِذْن ِه وي َهديهم إ ِلى صراط مست َقيم ٍ )61 (ل َقدْ ك َفر‬ ‫َِ ٍ ّ ْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫َِ ِْ ِ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫ُ َْ َ ُ ْ‬ ‫ال ّذين قالوا إ ِن الل ّه هو المسيح اب ْن مري َم قل‬ ‫ّ‬ ‫َُِ‬ ‫َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫فمن ي َمل ِك من الل ّه شيئا ً إ ِن أ َرادَ أن ي ُهل ِك‬ ‫ِ َْ‬ ‫ْ َُِ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫ال ْمسيح اب ْن مري َم وأ ُمه ومن في ال َرض جميعا ً‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ َِ‬ ‫ََِ‬ ‫َ َْ َ َ ُّ ََ‬ ‫ول ِل ّه مل ْك السموات وال َ‬ ‫َ ُِ ُ‬ ‫ِ َ رض وما ب َي ْن َهما ي َخل ُق ما‬ ‫ْ َُ‬ ‫َُ‬ ‫ْ ِ ََ‬ ‫َّ‬ ‫ُ ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫ي َشاءُ والل ّه على ك ُل شيء قدير )71 وقال َت‬ ‫ِ‬ ‫ّ ََ ْ ٍ َ ِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ ِّ ُ ُ ْ‬ ‫الي َهودُ والن ّصارى ن َحن أب ْناءُ الل ّه وأ َحباؤهُ قل‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫فل ِم يعذّ َبكم بذُ َنوبكم بل َ‬ ‫َ َ ُ َ ُ ُ ِ ُ ِ ُ َ ْ أنتم ب َشر ممن خل َق‬ ‫ُ‬ ‫ٌَ ّّْ َ َ‬ ‫َ ُِ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ي َغفر ل ِمن ي َشاءُ وي ُعذّب من ي َشاءُ ول ِل ّه مل ْك‬ ‫ََ َُ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫السموات والرض وما ب َي ْن َهما وإ ِل َي ْه المصير )81(‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ ََ‬ ‫َُِ‬ ‫َُ َ‬ ‫َّ َ َ ِ َ‬ ‫ََِ‬ ‫َْ‬ ‫يا أهل الك ِتاب قدْ جاءَك ُم رسول ُنا ي ُب َي ّن ل َك ُم عل َى‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫ُ‬ ‫فت ْرة من الرسل َ‬ ‫ُُ‬ ‫ّ ُ ِ أن ت َقولوا ما جاءَنا من ب َشير‬ ‫َ َ َ ِْ‬ ‫َ ٍََّ‬ ‫ٍِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ٍََ‬ ‫ّ‬ ‫ول َ ن َذير فقدْ جاءَكم ب َشير ون َذير والل ّه على ك ُل‬ ‫َ‬ ‫ٌٌََِِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َُ‬ ‫َ ْ ِ ِ ََ َ ْ‬ ‫(َ‬ ‫َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫شيء قدير )91 وإ ِذْ قال موسى ل ِقومه يا قوم ِ‬ ‫َِ‬ ‫ََْ‬ ‫اذْك ُروا ن ِعمة الل ّه عل َي ْك ُم إ ِذْ جعل فيك ُم أن ْب ِياءَ‬ ‫َََ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫وجعل َكم ملوكا ً وآتاكم ما ل َم يؤت أ َ‬ ‫ْ ُ ْ ِ حدا ً‬ ‫ُّ‬ ‫ََُ‬ ‫َََ ُ‬ ‫َ من‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫لعال َمين )02 (يا قوم ادْخلوا ال َ‬ ‫ُُ‬ ‫َُ‬ ‫رض المقدّسة‬ ‫ََ‬ ‫ََِ‬ ‫َْ‬ ‫َ َْ ِ‬ ‫ال َتي ك َت َب الل ّه ل َك ُم ول َ ت َرت َدوا على أ َ‬ ‫ََ‬ ‫دْبارك ُم‬ ‫ِ‬ ‫ّْ‬ ‫َ‬ ‫َِ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َ‬ ‫فت َن ْقل ِبوا خاسرين )12 قالوا يا موسى إ ِن فيها‬ ‫َُ‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َُ‬ ‫َّ ِ َ َ ّ َ‬ ‫قوما ً جبارين وإ ِنا لن ن ّدْخل َها حتى ي َخرجوا من ْها‬ ‫ُ َ َّ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫فإن ي َخرجوا من ْها فإ ِنا داخلون )22 قال رجلن‬ ‫ِ َ َ ّ َ ُِ َ‬ ‫(َ َ َ ُ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُُ‬ ‫من ال ّذين ي َخافون أ َن ْعم الل ّه عل َي ْهما ادْخلوا‬ ‫َِ َُ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُ َ َِ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ََََ‬ ‫عل َي ْهم الباب فإ ِذا دَخل ْت ُموهُ فإ ِن ّك ُم غال ِبون وعل َى‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ُ َََ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ََُِ‬ ‫الل ّه فت َوك ّلوا إن كنتم مؤمنين )32 قالوا يا‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ََِ‬ ‫موسى إ ِنا لن ن ّدْخل َها أ َبدا ً ما داموا فيها فاذْهب‬ ‫َْ‬ ‫َُ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ َُ‬ ‫ُ‬ ‫أ َن ْت ورب ّك فقاتل إ ِنا هاهنا قاعدون )42 قال رب‬ ‫َ ََ َ َ َ ِ‬ ‫ّ َ َُ َ ُِ َ‬ ‫(َ َ َ ّ‬ ‫ُْ‬ ‫إ ِني ل َ أ َمل ِك إ ِل ّ ن َفسي وأ َخي فافرقْ ب َي ْن َنا وب َي ْن‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ ُْ‬ ‫القوم ِ الفاسقين )52 قال فإ ِن ّها محرمة عل َي ْهم‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫(َ َ َ َ ُ َ ّ َ ٌ َ ِ ْ‬ ‫ََْ‬ ‫ْ َِ‬ ‫أرب َعين سن َة ي َتيهون في ال َرض فل َ ت َأ ْس عل َى‬ ‫ََ‬ ‫ِْ َ ًَُِ َِ‬ ‫القوم ِ الفاسقين )62 وات ْل عل َي ْهم ن َب َأ َ اب ْن َي آدَم‬ ‫َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ُ َ ِْ‬ ‫(َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫بال ْحق إ ِذْ قربا قربانا ً فت ُقب ّل من أ َحدهما ول َم‬ ‫ََّ َُْ‬ ‫َ ُ َ ِ ْ ََِِ َ ْ‬ ‫ِ َّ‬ ‫ي ُت َقب ّل من الخر قال ل َ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫َََ‬ ‫َ ِ َ َ قت ُل َن ّك قال إ ِن ّما ي َت َقب ّل‬ ‫َ َِْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الل ّه من المت ّقين )72 (ل َئن ب َسطت إ ِل َي ي َدَك‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُِ‬ ‫َُِ‬ ‫ّ‬ ‫ل ِت َقت ُل َني ما أ َنا بباسط ي َدي إل َي ْك ل َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ِ َ ِ ٍ ِ َ ِ َ قت ُل َك إ ِن ّي‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫أ َخاف الل ّه رب العال َمين )82 (إ ِني أ ُريدُ أن ت َبوءَ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ََّ‬ ‫ََِ‬ ‫ِ‬ ‫بإث ْمي وإث ْمك فت َكون من أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ِ َ َ ُ َ ِ ْ صحاب النار وذَل ِك‬ ‫ِِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َِّ‬ ‫جزا ِءُ الظال ِمين )92 فطَوعت ل َه ن َفسه قت ْل أ َ‬ ‫(َ‬ ‫ّ َ ْ ُ ْ ُ ُ َ َ خيه‬ ‫ِِ‬ ‫ََ‬ ‫َِّ‬ ‫فقت َل َه فأ َ‬ ‫َ َ ُ َ صب َح من الخاسرين )03 فب َعث الل ّه‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ْ ََِ‬ ‫ُ‬ ‫غرابا ً ي َب ْحث في ال َرض ل ِي ُري َه ك َي ْف ي ُواري سوءَة‬ ‫َْ َ‬ ‫َُِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ِ َُ َ َ َ ِ‬ ‫ْ َِ‬ ‫أخيه قال يا وي ْل َتى عجزت أن أكون مث ْل هذَا‬ ‫ْ ُ َِ ََ‬ ‫ِ َِ ََ َ َ‬ ‫ََْ ُ‬ ‫الغراب فأ ُواري سوءَةَ أ َخي فأ َصب َح من النادمين‬ ‫ِ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َ ْ ََِ‬ ‫ُ َ ِ َ ََ ِ َ َ ْ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫)13 من أجل ذَل ِك ك َت َب ْنا على ب َني إ ِسرائيل أ َن ّه‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫(ِ ْ ْ ِ‬ ‫من قت َل ن َفسا ً بغير ن َفس أ َ‬ ‫ََْ‬ ‫ِ َ ْ ِ ْ ٍ و فساد في ال َرض‬ ‫ٍََِْ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ‬ ‫فك َأ َن ّما قت َل الناس جميعا ً ومن أ َ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َََ‬ ‫َ َ ْ حياها فك َأن ّما‬ ‫ّ‬ ‫َ َِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫أ َحيا الناس جميعا ً ول َقدْ جاءَت ْهم رسل ُنا بال ْب َي ّنات‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫َ َِ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ُُْ ُ َ ِ‬ ‫ث ُم إن ك َثيرا ً من ْهم ب َعدَ ذَل ِك في ال َ‬ ‫رض ل َمسرفون‬ ‫َِ‬ ‫ِّّ ِ‬ ‫ْ ِ ُ ُِْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُّ‬ ‫)23 (إ ِن ّما جزاءُ ال ّذين ي ُحاربون الل ّه ورسول َه‬ ‫َََُِ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ ََ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ويسعون في ال َرض فسادا ِ ً أن يقت ّلوا أ َ‬ ‫َ‬ ‫و ي ُصل ّبوا‬ ‫ََ ْ َ َ ِ‬ ‫َُ‬ ‫ْ ََِ‬ ‫َُ ُ َ ْ‬ ‫أ َو ت ُقطّ ْع أ َيديهم وأ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ ْ ِ ِ ْ َ رجل ُهم من خلف أو ينفوا من‬ ‫ِّْ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫ٍ ُْ َْ َِ‬ ‫ال َرض ذَل ِك ل َهم خزي في الدّن ْيا ول َهم في‬ ‫َ َ ُْ ِ‬ ‫َ ُْ ِْ ٌ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫الخرة عذاب عظيم )33 (إ ِل ّ ال ّذين تابوا من قب ْل‬ ‫ِ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫َِِ ََ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫أن ت َقدروا عل َي ْهم فاعل َموا أ َن الل ّه غفور رحيم )‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫َ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫َ ِْ َ ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫43 (يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا ات ّقوا الل ّه واب ْت َغوا إ ِل َ‬ ‫ُ‬ ‫ي ْه‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫الوسيل َة وجاهدوا في سبيل ِه ل َعل ّك ُم ت ُفل ِحون )53(‬ ‫َِ َ‬ ‫ِ‬ ‫َُْْ‬ ‫َِ ِ َ‬ ‫َ ُِ‬ ‫إن ال ّذين َك َفروا ل َو أ َ‬ ‫ْ ن ل َهم ما في ال َرض جميعا ً‬ ‫ِّ‬ ‫ْ ِ َِ‬ ‫ِّ‬ ‫ُّ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ومث ْل َه معه ل ِي َفت َدوا ب ِه من عذاب ي َوم ِ القيامة ما‬ ‫ُْ‬ ‫َِ َِ َ‬ ‫َِ ُ ََُ‬ ‫ِ ِ ْ ََ ِ ْ‬ ‫َ‬ ‫ت ُقب ّل من ْهم ول َهم عذاب أ َليم )63 (ي ُريدون أن‬ ‫ُِ َ‬ ‫ُ َ ِ ُْ َ ُْ ََ ٌ ِ ٌ‬ ‫ي َخرجوا من النار وما هم ب ِخارجين من ْها ول َهم‬ ‫ُ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِِ َ ِ َ َ ُْ‬ ‫ّ ِ ََ‬ ‫ّ َُِ َ ْ‬ ‫عذاب مقيم )73 والسارقُ والسارقة فاقطَعوا‬ ‫ُ‬ ‫ََ ٌ ِّ ٌ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫أ َي ْدي َهما جزاءً ب ِما ك َسبا ن َكال ً من الل ّه والل ّه عزيز‬ ‫ُ َِ ٌ‬ ‫ِ َُ ََ‬ ‫ََ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ِ ََ‬ ‫حكيم )83 فمن تاب من ب َعد ظُل ْمه وأصل َح فإ ِن‬ ‫َ َ ِ ْ ِْ‬ ‫َِِ ْ َ َ ّ‬ ‫(َ َ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫الل ّه يتوب عل َيه إن الل ّه غفور رحيم )93 (أ َ‬ ‫ل َم ت َعل َم‬ ‫َ َُ ُ َ ْ ِ ِ ّ‬ ‫ْْْ‬ ‫َ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫َ ُُ ُ‬ ‫أ َن الل ّه ل َه مل ْك السموات وال َرض ي ُعذّب من‬ ‫ّ‬ ‫ْ َِ َُ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ي َشاءُ وي َغفر ل ِمن ي َشاءُ والل ّه على ك ُل شيء‬ ‫ّ َ ٍْ‬ ‫َ ُِْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ُّ ُ‬ ‫قدير )04 (يا أ َي ّها الرسول ل َ ي َحزنك ال ّذين‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫ي ُسارعون في الك ُفر من ال ّذين قالوا آمن ّا‬ ‫َ ُِ َ ِ‬ ‫َِِْ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِأ َفواههم ول َم ت ُؤمن قلوب ُهم ومن ال ّذين هادوا‬ ‫ِِْ َ ْ ِْ‬ ‫ََُِ‬ ‫ُْ َِ َ‬ ‫سماعون ل ِل ْك َذب سماعون ل ِقوم ٍ آخرين ل َم‬ ‫َّ ُ َ‬ ‫َِ َ ْ‬ ‫ِِ َّ ُ َ َْ‬ ‫ي َأ ْتوك ي ُحرفون الك َل ِم من ب َعد مواضعه ي َقولون‬ ‫َ ِ ْ ِْ ََ ِِِ ُ ُ َ‬ ‫ُ َ َُّ َ‬ ‫ُْ ِ ْ ََ َُُ‬ ‫إ ِن أوتيت ُم هذا فخذوهُ وإن ل ّم ت ُؤت َوهُ فاحذَروا‬ ‫ْ ْْ َُْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ومن ي ُرد الل ّه فت ْن َت َه فلن ت َمل ِك ل َه من الل ّه شيئا ً‬ ‫ُ ََ‬ ‫َْ‬ ‫ُِ‬ ‫ِِ‬ ‫ِ َْ‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫أ ُ َول َئ ِك ال ّذين ل َم يرد الل ّه َ‬ ‫َّ ُُ‬ ‫َ‬ ‫ُ أن ي ُطَهر قلوب َهم ل َهم‬ ‫ِ َ ْ ُِِ‬ ‫ُْ ُْ‬ ‫ْ‬ ‫في الدّن ْيا خزي ول َ‬ ‫َ ِ ْ ٌ َ هم في الخرة عذاب عظيم )‬ ‫ُْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِِ ََ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫14 سماعون ل ِل ْك َذب أ َ‬ ‫َُ َ‬ ‫ِ ِ كالون للسحت فإن جاءوك‬ ‫(َ ّ ُ َ‬ ‫ّ ُ َ ِ ّ ْ ِ َِ‬ ‫َ ُْ‬ ‫فاحكم ب َي ْن َهم أ َو أ َعرض عن ْهم وإن ت ُعرض عن ْهم‬ ‫ِْ ْ َ ُْ‬ ‫ُ ْ ْ ِْ ْ َ ُ ْ َِ‬ ‫ََ‬ ‫َ ْ َ َْ َ ُْ‬ ‫فلن ي َضروك شيئا ً وإ ِن حك َمت فاحكم ب َي ْن َهم‬ ‫َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫بال ْقسط إ ِن الل ّه ي ُحب المقسطين )24 وك َي ْف‬ ‫َ‬ ‫ِ ِِْ ّ‬ ‫َ ِّ‬ ‫ُْ ِ ِ َ‬ ‫(َ‬ ‫ي ُحك ّمون َك وعندَهم الت ّوراةُ فيها حك ْم الل ّه ث ُم‬ ‫َ َِ‬ ‫ِّ‬ ‫َُُِ‬ ‫ُُ‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫يت َول ّون من بعد ذَل ِك وما أ ُ‬ ‫َ َ َ ول َئ ِك بال ْمؤمنين )34(‬ ‫َ َ ْ َ ِ ْ َِْ‬ ‫َ ِ ُِِْ َ‬ ‫ْ‬ ‫إ ِنا أنزل ْنا الت ّوراةَ فيها هدى ونور ي َحك ُم ب ِها‬ ‫ّ َََ‬ ‫ِ َ ًُ‬ ‫َُ ٌ ْ ُ َ‬ ‫َْ‬ ‫الن ّب ِيون ال ّذين أ َسل َموا ل ِل ّ‬ ‫ذين هادوا والربان ِيون‬ ‫َ ّّ ّ َ‬ ‫َّ‬ ‫ََُِ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ ِْ ُ‬ ‫وال َحبار ب ِما است ُحفظوا من ك ِتاب الل ّه وكانوا‬ ‫ََُِ‬ ‫ِ‬ ‫َْ ُ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫عل َي ْه شهداءَ فل َ ت َخشوا الناس واخشون ول َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِ ََُ‬ ‫َ َ ْ َ ْ ِ ََ‬ ‫َُْ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ََ‬ ‫ت َشت َروا بآياتي ث َمنا ّ قليل ً ومن ل ّم ي َحكم ب ِما أنزل‬ ‫َِ‬ ‫َِِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫الل ّه فأ ُول َئ ِك هم الكافرون )44 وك َت َب ْنا عل َي ْهم‬ ‫َ‬ ‫َ َ ِْ‬ ‫َ ُُ‬ ‫(َ‬ ‫َ ُِ‬ ‫َُْ‬ ‫فيها أ َن الن ّفس بالن ّفس وال ْعي ْن بال ْعي ْن والنف‬ ‫ْ َِ َ َِ َ َِ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ْ َِ‬ ‫بالنف وال ُذُن بال ُ‬ ‫َ‬ ‫ ِ ذُن والسن بالسن وال ْجروح‬ ‫ّ ّ َ ُُ َ‬ ‫ِّّ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫قصاص فمن ت َصدّقَ ب ِه فهو ك َفارةٌ ل ّه ومن ل ّم‬ ‫ْ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ٌََ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ُِ َ ُ َ ّ َ‬ ‫يحكم بما َ‬ ‫ََ‬ ‫َ ْ ُ ِ َ أنزل الل ّه فأول َئ ِك هم الظال ِمون )54(‬ ‫َُّ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َُْ‬ ‫وقفي ْنا على آثارهم ب ِعيسى اب ْن مري َم مصدقا ً‬ ‫َ َ ّ َ ََ‬ ‫َِِ‬ ‫ِ َْ َ ُ َّ‬ ‫َِ‬ ‫ل ّما ب َي ْن ي َدَي ْه من الت ّوراة وآت َي ْناهُ النجيل فيه‬ ‫َ‬ ‫ِِ َِِ‬ ‫َِِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫هدى ونور ومصدقا ً ل ّما ب َي ْن ي َدَي ْه من الت ّوراة‬ ‫َْ ِ‬ ‫َُ ٌ َُ َ ّ‬ ‫ًُ‬ ‫َِِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وهدى وموعظَة ل ّل ْمت ّقين )64 ول ْيحك ُم أ َ‬ ‫ُْ‬ ‫( َ َ ْ ْ هل‬ ‫ً‬ ‫َِْ‬ ‫ًَُ‬ ‫َُِ‬ ‫النجيل َبما َ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ََ‬ ‫ِ ِ ِ ِ َ أنزل الل ّه فيه ومن ل ّم ي َحكم ب ِما‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ ِ ََ‬ ‫َََ‬ ‫أنزل الل ّه فأ ُول َئ ِك هم الفاسقون )74 وأنزل ْنا‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل َي ْك الك ِتاب بال ْحق مصدقا ً ل ّما ب َي ْن ي َدَي ْه من‬ ‫َ َ ِ َ ُّ َّ‬ ‫َِِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َِ ُْ‬ ‫َ َََ‬ ‫الك ِتاب ومهي ْمنا ً عل َي ْه فاحكم ب َي ْن َهم ب ِما أنزل الل ّه‬ ‫َ ِ ََُ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ول َ ت َت ّب ِع أ َهواءَهم عما جاءَك من الحق ل ِك ُل جعل ْن َا‬ ‫ْْ‬ ‫ّ ََ‬ ‫ُْ َّ َ‬ ‫ََِ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫منك ُم شرعة ومن ْهاجا ً ول َو شاءَ الل ّه ل َجعل َك ُم أ ُ‬ ‫ََْ‬ ‫ْ مة‬ ‫ًّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ْ ِْ ًَ َِ َ‬ ‫ُ‬ ‫واحدَةً ول َكن ل ّي َب ْل ُوك ُم في ما آتاك ُم فاست َب ِقوا‬ ‫َِْ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َْ ْ‬ ‫َََِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الخي ْرات إ ِلى الل ّه مرجعك ُم جميعا ً في ُن َب ّئ ُكم ب ِما‬ ‫ِ َْ ُِ ْ َِ‬ ‫َ‬ ‫(َ ِ ْ ُ‬ ‫كنت ُم فيه ت َخت َل ِفون )84 وأ َن احكم ب َي ْن َهم ب ِما‬ ‫ُ ِِْْ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َََ‬ ‫أنزل الل ّه ول َ ت َت ّب ِع أ َهواءَهم واحذَرهم أن ي َفت ِنوك‬ ‫ُْ َ ْ ُْْ‬ ‫ْ َْ‬ ‫َُ‬ ‫َْ ْ َِ َََ‬ ‫عن ب َعض ما أنزل الل ّه إ ِل َي ْك فإن ت َول ّوا فاعل َم أ َن ّما‬ ‫َ‬ ‫ََْْْ‬ ‫ُ‬ ‫َ َِ‬ ‫َ‬ ‫ي ُريدُ الل ّه أن ي ُصيب َهم ب ِب َعض ذُنوب ِهم وإ ِن ك َثيرا ً‬ ‫ِْ َ ّ ِ‬ ‫ُِْ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ‬ ‫من ِ الناس ل َفاسقون )94 (أ َ‬ ‫فحك ْم الجاهل ِي ّة ي َب ْغون‬ ‫ّ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َُ‬ ‫ِ َ ُِ َ‬ ‫َّ‬ ‫َُ َ‬ ‫ومن أ َ‬ ‫ُِْ‬ ‫َ َ ْ حسن من الل ّه حكما ً ل ّقوم ٍ يوقنون )05 (يا‬ ‫َ ْ ُ ُِ َ‬ ‫َ‬ ‫ََُِْ‬ ‫ُِ‬ ‫أ َي ّها ال ّذين آمنوا ل َ ت َت ّخذوا الي َهودَ والن ّصارى‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫أ َول ِياءَ بعضهم أ َ‬ ‫َ ْ ُ ُ ْ ول ِياءُ ب َعض ومن ي َت َول ّهم منك ُم‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ٍ ََ‬ ‫فإ ِن ّه من ْهم إ ِن الل ّه ل َ ي َهدي القوم الظال ِمين )15(‬ ‫ِْ‬ ‫َ ُِ ُْ ّ‬ ‫ََْ‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫فت َرى ال ّذين في قلوب ِهم مرض ي ُسارعون فيهم‬ ‫َِِ‬ ‫َ ُِ َ ِ ِْ‬ ‫َّ ٌ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ُ َ َْ‬ ‫ي َقولون ن َخشى أن ت ُصيب َنا دائ ِرةٌ فعسى الل ّه أ َن‬ ‫ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫َََِ‬ ‫ََ‬ ‫ي َأ ْت ِي بال ْفت ْح أ َو أ َمر من عنده في ُصب ِحوا على ما‬ ‫َ ِ َ ِ ْ ٍْ ّ ْ ِ ِِ َ ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ ُ‬ ‫أ َسروا في أنفسهم نادمين )25 وي َقول ال ّذين‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ِِْ َ ِِ َ‬ ‫َّ‬ ‫آمنوا أ َهؤلء ال ّذين أ َقسموا بالل ّه جهدَ أ َي ْمان ِهم‬ ‫َُ ِ‬ ‫َُ‬ ‫ِ َْ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ِ َ ْ َُ‬ ‫ِ‬ ‫إن ّهم ل َمعك ُم حبطَت أ َعمال ُهم فأ َ‬ ‫ْ ْ َ ُ ْ َ صب َحوا خاسرين‬ ‫ُْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ِ ُ ْ ََ ْ َِ‬ ‫)35 (يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا من ي َرت َدّ منك ُم عن دين ِه‬ ‫َْ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫فسوف يأ ْتي الل ّه بقوم يحبهم ويحبون َه أ َ‬ ‫ُ ذل ّة‬ ‫َ َْ ََِ‬ ‫ٍِ‬ ‫ُ َِ ْ ٍُُِّ ْ َُِّ‬ ‫ُ ِِْ َ ِّ ٍ ََ‬ ‫ََ‬ ‫على المؤمنين أ َعزة على الكافرين ي ُجاهدون‬ ‫َ ِِ َ َ ُِ َ‬ ‫ََُْ‬ ‫في سبيل الل ّه ول َ ي َخافون ل َومة لئ ِم ٍ ذَل ِك فضل‬ ‫َ ُ َ ََْ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ‬ ‫الل ّه ي ُؤتيه من ي َشاءُ والل ّه واسع عليم )45 (إ ِن ّما‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ِ ِْ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ول ِي ّك ُم الل ّه ورسول ُه وال ّذين آمنوا ال ّذين ي ُقيمون‬ ‫ُ َ ِ َ َُ‬ ‫ََُِِ‬ ‫ُ ََ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫الصلةَ وي ُؤتون الزكاةَ وهم راك ِعون )55 ومن‬ ‫َُ‬ ‫َ ُْ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ََُْ‬ ‫َّ‬ ‫ي َت َول الل ّه ورسول َه وال ّذين آمنوا فإ ِن حزب الل ّه‬ ‫ُ َ ِ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫َ ّ ِْ َ‬ ‫َ ََ ُ‬ ‫ُِ‬ ‫هم الغال ِبون )65 (يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا ل َ ت َت ّخذوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫ال ّذين ات ّخذوا دين َك ُم هزوا ً ول َعبا ً من ال ّذين ُ‬ ‫َُ‬ ‫ِ َ أوتوا‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫الكتاب من قبل ِك ُم وال ْك ُفار أ َ‬ ‫َُ‬ ‫ّ َ ول ِياءَ وات ّقوا الل ّه إ ِن‬ ‫َِ َ ِ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫كنتم مؤمنين )75 وإ ِذا نادَي ْت ُم إ ِلى الصلة‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ُُ‬ ‫ِّ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫َ‬ ‫ات ّخذوها هزوا ً ول َعبا ً ذَل ِك ب ِأ َن ّهم قوم ل ّ ي َعقلون )‬ ‫ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َُ َ ُُ‬ ‫ُْ ٌَْ‬ ‫85 قل يا أ َهل الَكتاب هل تنقمون منا إل ّ أ َ‬ ‫َْ‬ ‫ِ َ ِ َ ْ َ ِ ُ َ ِ ّ ِ ن آمنا‬ ‫ْ َّ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ََ ُ ِ َ‬ ‫بالل ّه وما أنزل إ ِل َي ْنا وما أنزل من قب ْل وأ َن‬ ‫َِِ‬ ‫َ َُّ‬ ‫َ ََ‬ ‫ِ‬ ‫أ َك ْث َرك ُم فاسقون )95 قل هل أ ُ‬ ‫ُ‬ ‫( ُ ْ َ ْ ن َب ّئ ُكم ب ِشر من‬ ‫َ ْ َ ُِ َ‬ ‫َّ ّ‬ ‫َ َُ‬ ‫ذَل ِك مثوب َة عندَ الل ّه من ل ّعن َه الل ّه وغضب عل َي ْه‬ ‫ًِ‬ ‫َََُِ َ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫وجعل من ْهم القردَةَ وال ْخنازير وعب َدَ الطاغوت‬ ‫َ ََ ِ َ َ َ‬ ‫ُّ َ‬ ‫ََََ ِ ُُ‬ ‫َِ‬ ‫َ َّ َّ‬ ‫أ ُول َئ ِك شر مكانا ً وأ َضل عن سواء السبيل )06(‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ ََّ‬ ‫ِّ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫َُْ‬ ‫وإ ِذا جاءوك ُم قالوا آمنا وقد دّخلوا بال ْك ُ‬ ‫َّ ََ‬ ‫ِ فر وهم‬ ‫ََ َُ‬ ‫َُِْْ‬ ‫َ‬ ‫قدْ خرجوا ب ِه والل ّه أ َعل َم ب ِما كانوا ي َك ْت ُمون )16(‬ ‫ُ ْ ُ َ َُ‬ ‫َُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َِ‬ ‫وت َرى ك َثيرا ً من ْهم ي ُسارعون في ال ِث ْم ِ وال ْعدْوان‬ ‫َ ُِ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ ُْ‬ ‫ََُِ‬ ‫ََ‬ ‫وأ َك ْل ِهم السحت ل َب ِئ ْس ما كانوا ي َعملون )26 (ل َ‬ ‫َُْ‬ ‫ول‬ ‫ََ َُ‬ ‫َ‬ ‫َّْ‬ ‫ُِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ي َن ْهاهم الربان ِيون وال َ‬ ‫ّ ّ ّ َ َ حبار عن قول ِهم ال ِث ْم‬ ‫َْ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُِ‬ ‫َ ُُ‬ ‫وأ َك ْل ِهم السحت ل َب ِئ ْس ما كانوا ي َصن َعون )36(‬ ‫ََ َُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َّْ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫وقال َت اليهود يد الل ّه مغلول َة غل ّت أ َ‬ ‫ِ َُْ‬ ‫ََ‬ ‫ٌ ُ ْ ي ْديهم ول ُعنوا‬ ‫ِ ِ ْ َ ُِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ َُُ‬ ‫َ َُ‬ ‫َ‬ ‫ب ِما قالوا ب َل ي َداهُ مب ْسوطَتان ينفق ك َي ْف ي َشاءُ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َُ‬ ‫َُُِِ‬ ‫َّ‬ ‫ّ َُِ‬ ‫ول َي َزيدَن ك َثيرا ً من ْهم ما أنزل إ ِل َي ْك من رب ّك‬ ‫ِّ‬ ‫َِ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫طُغيان ِا ً وك ُفرا ً وأ َ‬ ‫َ ل ْقي ْنا ب َي ْن َهم العداوةَ وال ْ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ َ َ ب َغضاءَ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى ي َوم ِ القيامة ك ُل ّما أ َوقدوا نارا ً ل ّل ْحرب‬ ‫َ‬ ‫َِ َِ‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ْ‬ ‫أ َطْفأ َها الل ّه وي َسعون في ال َرض فسادا ً والل ّه ل َ‬ ‫ُ َ َْْ َ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ََِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫(َ ْ ّ ْ َ‬ ‫ي ُحب المفسدين )46 ول َو أ َن أ َهل الك ِتاب آمنوا‬ ‫َ ِ َُ‬ ‫ِّ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫وات ّقوا ل َك َفرنا عن ْهم سي ّئات ِهم ول َ‬ ‫ّ ْ َ َ ُ ْ َ َ ِ ْ َ دْخل ْناهم جنات‬ ‫َ َ ُْ َّ ِ‬ ‫َ َْ‬ ‫الن ّعيم ِ )56 ول َو أ َن ّهم أ َقاموا الت ّوراةَ والنجيل وما‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ ِ َ ََ‬ ‫ُْ َ ُ‬ ‫َْ‬ ‫(َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َُِ‬ ‫أنزل إ ِل َي ْهم من رب ّهم ل َك َلوا من فوقهم ومن‬ ‫َِِْْ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ ِْ‬ ‫ّ‬ ‫ت َحت أ َرج ِل ِهم من ْهم أ ُ‬ ‫ّ ُ ْ مة مقت َصدَةٌ وك َثير من ْهم‬ ‫ٌّ ّْ ِ‬ ‫َ ٌِ ّ ُْ‬ ‫ِْ ُْ ِ‬ ‫ساءَ ما يعملون )66 (يا أ َيها الرسول بل ّغ ما ُ‬ ‫َِ‬ ‫ّ ُ ُ َ ْ َ أنزل‬ ‫َ ََُْ َ‬ ‫َ َّ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل َي ْك من رب ّك وإن ل ّم ت َفعل فما ب َل ّغت رسال َت َه‬ ‫َِ‬ ‫ََِْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َْْ ََ‬ ‫ّ َ َِ‬ ‫والل ّه ي َعصمك من الناس إ ِن الل ّه ل َ ي َهدي القوم‬ ‫ّ‬ ‫ِْ‬ ‫ِّ‬ ‫ََْ‬ ‫ُ ْ َُِ َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الكافرين )76 قل يا أ َهل الك ِتاب ل َست ُم ع َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ ْ َلى‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ ِ َ ََ ُ ِ َ‬ ‫شيء حتى ت ُقيموا الت ّوراةَ والنجيل وما أنزل‬ ‫َ ٍْ َّ‬ ‫ُِ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ َُِ‬ ‫إ ِل َي ْكم من رب ّك ُم ول َي َزيدَن ك َثيرا ً من ْهم ما أنزل‬ ‫ِّ‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َ ََ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫إ ِل َي ْك من رب ّك طُغيانا ً وك ُفرا ً فل َ ت َأ ْس على القوم‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫َِْ‬ ‫الكافرين )86 (إ ِن ال ّذين آمنوا وال ّذين هادوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫َ ََُِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ ْ َ َ ِ ِّ َ ْ ْ‬ ‫ََ‬ ‫ّ ُ ََ‬ ‫َ‬ ‫والصاب ِئون والن ّصارى من آمن بالله والي َوم ِ‬ ‫َ‬ ‫الخر وعمل صالحا ً فل َ خوف عل َي ْهم ول َ هم‬ ‫ِِ ََِ َ َ ِ‬ ‫ُْ‬ ‫َْ ٌ َ ِْ َ‬ ‫يحزنون )96 (ل َقد أ َ‬ ‫َََِ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫َ ْ خذْنا ميثاقَ ب َني إ ِسرائيل‬ ‫ِ‬ ‫ََُْ َ‬ ‫وأ َرسل ْنا إ ِل َي ْهم رسل ً ك ُل ّما جاءَهم رسول ب ِما ل َ‬ ‫َََْ‬ ‫ََ‬ ‫ُِْ ُ‬ ‫َُْ ُ ٌ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ ُ ُُْ َ‬ ‫ت َهوى أنفسهم فريقا ً ك َذّبوا وفريقا ً ي َقت ُلون )07(‬ ‫ُْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وحسبوا أ َ‬ ‫ل ّ ت َكون فت ْن َة فعموا وصموا ث ُم تاب‬ ‫َّ َ‬ ‫ََ ُِ‬ ‫َ َّ‬ ‫ُ َ ِ ٌ ََُ‬ ‫الل ّه عل َي ْهم ث ُم عموا وصموا ك َثير منهم والل ّه‬ ‫ُ‬ ‫َ َّ‬ ‫ُ َ ِْ ّ َُ‬ ‫ٌِ ّ ُْ َ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫َ‬ ‫ب َصير ب ِما ي َعملون )17 (ل َقدْ ك َفر ال ّذين قالوا إ ِن‬ ‫ّ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ٌِ َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ َْ َ ََ َ‬ ‫الل ّه هو المسيح اب ْن مري َم وقال المسيح يا ب َن ِي‬ ‫َِ َُ‬ ‫َُِ‬ ‫َ َُ‬ ‫ِْْ‬ ‫إ ِسرائيل اعب ُدوا الل ّه ربي ورب ّك ُم إ ِن ّه من ي ُشرك‬ ‫َ َّ‬ ‫َْ ِ َ ْ ُ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫بالل ّه فقد حرم الل ّه عل َيه الج َن ّة ومأ ْ‬ ‫َ َ َ َ واهُ النار وما‬ ‫ُ َ ِْ‬ ‫ِ ََْ ََّ‬ ‫ُّ ََ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫للظال ِمين من أنصار )27 (ل َقدْ ك َفر ال ّذين قا ُ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َ لوا إ ِن‬ ‫ّ‬ ‫ِ َِْ‬ ‫ََ‬ ‫ٍَ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫الل ّه ثال ِث ثلث َة وما من إ ِل َه إ ِل ّ إ ِل َه واحدٌ وإن ل ّم‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ ََ ِ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ َ ِ َِ‬ ‫ينت َهوا عما ي َقولون ل َي َمسن ال ّذين ك َفروا من ْهم‬ ‫َُُ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫َّّ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫َّ‬ ‫َُ‬ ‫عذاب أ َليم )37 (أ َ‬ ‫ُُ ََ‬ ‫َ‬ ‫فل َ ي َتوبون إ ِلى الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ََ ٌ ِ ٌ‬ ‫وي َست َغفرون َه والل ّه غفور رحيم )47 ما المسيح‬ ‫َُِ‬ ‫(َ‬ ‫ُ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫َُ‬ ‫َ ْ ُِْ‬ ‫َُ ٌَ‬ ‫َ ِ ُُّ‬ ‫اب ْن مري َم إ ِل ّ رسول قدْ خل َت من قب ْل ِه الرسل‬ ‫َِْ‬ ‫ُ َْ َ‬ ‫وأ ُمه صديقة كانا يأ ْ‬ ‫َ ّ ُ ِ ّ َ ٌ َ َ َ كلن الطّعام انظُر ك َي ْف ن ُب َي ّن‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُِ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫ل َهم اليات ث ُم انظُر أ َنى ي ُؤفكون )57 قل‬ ‫ّْ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َِ ّ‬ ‫ُُ‬ ‫أ َت َعب ُدون من دون الل ّه ما ل َ ي َمل ِك ل َك ُم ضرا ّ ول َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُْ َِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ ََ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫ن َفعا ً والل ّه هو السميع العليم )67 قل يا أهل‬ ‫ُُ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫الك ِتاب ل َ ت َغلوا في دين ِك ُم غي ْر الحق ول َ ت َت ّب ِعوا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ْ َ َ ََ ّ َ‬ ‫أ َهواءَ قوم قدْ ضلوا من قب ْل وأضلوا ك َثيرا ً‬ ‫َ ُ َ َّ‬ ‫َّ‬ ‫َْ ٍَ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ َّ‬ ‫وضلوا عن سواء السبيل )77 (ل ُعن ال ّذين ك َفروا‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ِّ ِ‬ ‫َْ ِ َ ََ‬ ‫من ب َني إ ِسرائيل على ل ِسان داوودَ وعيسى اب ْن‬ ‫ِْ ِ‬ ‫َِ َ‬ ‫َ َُِ‬ ‫ِ‬ ‫مري َم ذَل ِك ب ِما عصوا وكانوا ي َعت َدون )87 كانوا ل َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َ َ َ َْ ََُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َْ َ‬ ‫ٍ ََُ‬ ‫ي َت َناهون عن منك َر فعلوهُ ل َب ِئ ْس ما كانوا ي َفعلون‬ ‫َ ََْ َ‬ ‫ََ َُ‬ ‫ْ َُ َ‬ ‫ّ‬ ‫)97 (ت َرى ك َثيرا ً من ْهم ي َت َول ّون ال ّذين ك َفروا ل َب ِئ ْس‬ ‫ِ‬ ‫ََْ‬ ‫َِ‬ ‫ّ ُْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ما ق َدمت ل َهم أنفسهم َ‬ ‫َ‬ ‫َِ َ‬ ‫ُ ُ ُ ْ أن سخط الل ّه عل َي ْهم‬ ‫ُ َ ِْ‬ ‫َ ََّ ْ ُ ْ‬ ‫وفي العذاب هم خال ِدون )08 ول َو كانوا ي ُؤمنون‬ ‫َِ‬ ‫(َ ْ َ ُ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ََ ِ ُْ َ ُ َ‬ ‫ّ ََ ُ ِ َ‬ ‫بالل ّه والن ّب ِي وما أنزل إ ِل َي ْه ما ات ّخذُوهم أ َول ِياءَ‬ ‫َ َُْ َْ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ول َكن ك َثيرا ً من ْهم فاسقون )18 (ل َت َجدن أ َ‬ ‫ِ َ ّ شد‬ ‫ِّ ِ‬ ‫ّ ُْ َ ُِ َ‬ ‫َّ‬ ‫النا َس عداوةً ل ّل ّذين آمنوا اليهود وال ّذين أ َ‬ ‫َُْ‬ ‫َ ُ َ َ ِ َ شركوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ ََ َ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫ول َت َجدَن أقرب َهم مودّةً ل ّل ّذين آمنوا ال ّذين قالوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ ِ ّ َْ ُ‬ ‫َّ َ‬ ‫إ ِنا ن َصارى ذَل ِك ب ِأن من ْهم قسيسين ورهبانا ً‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ِ ُ ْ ِ ّ ِ َ َُ َْ‬ ‫ََ‬ ‫وأ َن ّهم ل َ يست َك ْبرون )28 وإذا سمعوا ما ُ‬ ‫َِ‬ ‫َ أنزل‬ ‫َ‬ ‫(َ ِ َ َ ِ ُ‬ ‫َْ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ِ‬ ‫إلى الرسول ت َرى ُ أ َ‬ ‫َِ‬ ‫عي ُن َهم ت َفيض من الدّمع مما‬ ‫ْ ُْ ِ‬ ‫َُِ‬ ‫ِْ ِّ‬ ‫ُّ َِ‬ ‫َ ّ ُ ُ َ َ َ َّ َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫عرفوا من الحق ي َقولون رب ّنا آمنا فاك ْت ُب ْنا مع‬ ‫َ ََ‬ ‫َِ‬ ‫الشاهدين )38 وما ل َنا ل َ ن ُؤمن بالل ّه وما جاءَنا‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫ِ ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِْ ُِ‬ ‫من الحق ون َطْمع َ‬ ‫ِ ََ َ َ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫ََّ‬ ‫َ َ ُ أن ي ُدْخلنا رب ّنا مع القوم ِ‬ ‫ُ َ َُ‬ ‫الصال ِحين )48 فأثاب َهم الل ّه ب ِما قالوا جنات‬ ‫َّ ٍ‬ ‫َِّ‬ ‫(َ َ ُ ُ‬ ‫ت َجري من ت َحت ِها ال َن ْهار خال ِدين فيها وذَل ِك جزاءُ‬ ‫ِ‬ ‫َ ََ‬ ‫َْ‬ ‫ََُ ِ ََِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫امحسنين )58 وال ّذين ك َفروا وك َذّبوا بآيات ِنا‬ ‫َِ َ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫أ ُول َئ ِك أ َصحاب الجحيم ِ )68 (يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا ل َ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ت ُحرموا طَيبات ما أ َ‬ ‫َّ‬ ‫ّ َ ِ َ حل الل ّه ل َك ُم ول َ ت َعت َدوا إ ِن‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫َُّ‬ ‫َْ‬ ‫(َ ُ‬ ‫الل ّه ل َ ي ُحب المعت َدين )78 وك ُلوا مما رزقك ُم‬ ‫ِّ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫ِّ َََ ُ‬ ‫َ‬ ‫الل ّه حلل ً طَيبا ً وات ّقوا الل ّه ال ّذي َ‬ ‫َُ‬ ‫ِ أنتم ب ِه مؤمنون‬ ‫ُ‬ ‫ِ ُُِْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫)88 ل َ يؤاخذُك ُم الل ّه بالل ّغو في أ َ‬ ‫ي ْمان ِك ُم ول َكن‬ ‫ِْ ِ‬ ‫( َُ ِ‬ ‫َِْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُِ‬ ‫َُِ‬ ‫َ َّ‬ ‫ي ُؤاخذُكم ب ِما عقدت ّم ال َي ْمان فك َفارت ُه إ ِطْعام‬ ‫َُ‬ ‫َََ َُّ‬ ‫ُ‬ ‫عشرة مساكين من أ َوسط ما ت ُطْعمون أ َهليك ُم‬ ‫ُِ َ ِْ‬ ‫ْ‬ ‫ََََِ َ ِ َ ِْ ْ َ َِ‬ ‫أ َو ك ِسوت ُهم أ َو ت َحرير رقب َة فمن ل ّم ي َجدْ فصيام‬ ‫ْ ِ َ َِ ُ‬ ‫َْ ُْ ْ ِْ ََُ ٍََ‬ ‫ْ ثلث َة أ َيام ذَل ِك ك َفارةُ أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ ي ْمان ِك ُم إ ِذا حل َفت ُم‬ ‫ََْْْ‬ ‫َ‬ ‫ِ ّ ٍَ‬ ‫َ َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫واحفظوا أي ْمان َك ُم ك َذَل ِك ي ُب َي ّن الل ّه ل َك ُم آيات ِه‬ ‫َِْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ل َعل ّك ُم ت َشك ُرون )98 (يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا إ ِن ّما‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫الخمر والمي ْسر والنصاب وال َ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ َ زلم رجس من‬ ‫ْ ُ ِْ ٌّْ‬ ‫َُْ َ َ ُِ َ‬ ‫ّ‬ ‫عمل الشي ْطان فاجت َن ِبوهُ ل َعل ّك ُم ت ُفل ِحون )09(‬ ‫َُْْ‬ ‫َ‬ ‫ََِْ ُ‬ ‫ََ ِ‬ ‫إن ّما يريد الشيطان َ‬ ‫ّ ْ َ ُ أن يوقع ب َي ْن َك ُم العداوة‬ ‫ََ ََ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ِ َ ُِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫وال ْب َغضاءَ في الخمر وال ْمي ْسر وي َصدّك ُم عن ذك ْر‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َِْ َ َ ِِ َ ُ‬ ‫ْ ََ ِ ِ‬ ‫ال َل ّه وعن الصلة فهل َ‬ ‫ّ ِ َ َ ْ أنتم منت َهون )19 وأطيعوا‬ ‫ُ‬ ‫َُّ‬ ‫(َ ِ ُ‬ ‫ََِِ‬ ‫الل ّه وأ َطيعوا الرسول واحذَروا فإن ت َول ّي ْت ُم‬ ‫ََ ُِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُّ ََُْ‬ ‫َِ‬ ‫َ ََ‬ ‫َُ‬ ‫فاعل َموا أ َن ّما على رسول ِنا البلغ المبين )29(‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ُِ ُ‬ ‫َُْ‬ ‫َ َُِ‬ ‫َ ََ‬ ‫ل َي ْس على ال ّذين آمنوا وعملوا الصال ِحات جناح‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ َ ِ َُ ٌ‬ ‫َ َُِ‬ ‫فيما طَعموا إ ِذا ما ات ّقوا وآمنوا وعملوا‬ ‫َ ْ َ َُ‬ ‫ََ‬ ‫ُِ‬ ‫َِ‬ ‫الصال ِحات ث ُم ات ّقوا وآمنوا ث ُم ات ّقوا وأ َحسنوا‬ ‫َْ َ ْ َُ‬ ‫َ ْ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫َِّّ‬ ‫والل ّه يحب المحسنين )39 (يا أ َ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين آمنوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُُِ ّ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫ل َيبل ُون ّك ُم الل ّه بشيء من الصيد ت َنال ُه أ َ‬ ‫ّ ْ ِ َ ُ ي ْديك ُم‬ ‫ِ‬ ‫َُِ ٍْ ّ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َْ َ‬ ‫ورماحك ُم ل ِي َعل َم الل ّه من ي َخافه بال ْغي ْب فمن‬ ‫َْ‬ ‫ََِ ُ ْ‬ ‫ُ َ َ َ ُُِ ََِ ََ ِ‬ ‫اعت َدى ب َعدَ ذَل ِك فل َه عذاب أليم )49 (يا أي ّها ال ّذين‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ ُ ََ ٌ ِ ٌ‬ ‫آمنوا ل َ ت َقت ُلوا الصيد وأ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ ْ َ َ ن ْت ُم حرم ومن قت َل َه‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫ْ ٌُُ ََ‬ ‫ُِ‬ ‫منكم مت َعمدا ً فجزاءٌ مث ْل ما قت َل من الن ّعم ِ ي َحك ُم‬ ‫َََ‬ ‫َ‬ ‫ّ َُ َ ََِ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ َّ‬ ‫ب ِه ذَوا عدْل منك ُم هديا ً بال ِغ الك َعب َة أ َو ك َفارة‬ ‫ْ َْ َ َ‬ ‫ْ ِ ْ ٌَّ‬ ‫ِ َ َ ٍّ‬ ‫طَعام مساكين أ َ‬ ‫ََ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ َ َ ِ َ و عدْل ذَل ِك صياما ً ل ّي َذوقَ وبال‬ ‫َ َِ‬ ‫ِِْ ََ‬ ‫أ َمره عفا الل ّه عما سل َف ومن عادَ فينت َقم الل ّه‬ ‫َ ََ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ََ ِ ُ‬ ‫ُ َّ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ َِ ٌ ُ‬ ‫من ْه والل ّه عزيز ذو انت ِقام ٍ )59 (أ ُحل ل َك ُم صي ْد‬ ‫َُْ‬ ‫َُِ‬ ‫الب َحر وطَعامه متاعا ً ل ّك ُم وللسيارة وحرم عل َي ْك ُم‬ ‫ْ َِ ّّ َ ِ َ ُّ َ َ‬ ‫َ ُُ ََ‬ ‫ْ‬ ‫ِْ َ‬ ‫َُ‬ ‫صي ْدُ الب َر ما دُمت ُم حرما ً وات ّقوا الل ّه ال ّذي إ ِل َي ْه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ْ ْ ُُ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ت ُحشرون )69 جعل الل ّه الك َعب َة الب َي ْت الحرام‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َُْ‬ ‫ََ َ‬ ‫قياما ً للناس والشهر الحرام وال ْهدْي وال ْقلئ ِد‬ ‫ّّ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ََ َ َ َ‬ ‫ّ َْ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫ذَل ِك ل ِت َعل َموا أن الل ّه ي َعل َم ما في السموات وما‬ ‫ََُْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫ُْ‬ ‫في ال َرض وأ َن الل ّه ب ِك ُل شيء عليم )79( اعل َموا‬ ‫ِ‬ ‫ْ َِّ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ َ ْ ٍ َِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫أ َن الل ّه شديدُ العقاب وأ َن الل ّه غفور رحيم )89(‬ ‫َ َِ‬ ‫َِ ِ َ ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫َ ََ‬ ‫ما على الرسول إ ِل ّ البلغ والل ّه ي َعل َم ما ت ُب ْدون‬ ‫َُ‬ ‫َُُْ‬ ‫َ َُ‬ ‫ُّ ِ‬ ‫(ُ‬ ‫وما ت َك ْت ُمون )99 قل ل ّ ي َست َوي الخبيث والطّي ّب‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ ُ َ‬ ‫ِْ‬ ‫َ ول َو أ َعجبك ك َث ْرةُ الخبيث فات ّقوا الل ّه يا أ ُ‬ ‫َ ْ ََْ َ‬ ‫َِ ِ َ ُ‬ ‫َ َ ول ِي‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ال َل ْباب ل َعل ّك ُم ت ُفل ِحون )001 (يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َُْْ‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫ل َ ت َسأ َلوا عن أ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ ْ شياءَ إن ت ُب ْدَ ل َك ُم ت َسؤك ُم وإ ِن‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ُّ‬ ‫ت َسأ َلوا عن ْها حين ي ُن َزل القرآن ت ُب ْدَ ل َك ُم عفا الل ّه‬ ‫ُْ ُ‬ ‫ََ َِ‬ ‫ُ‬ ‫(َ‬ ‫عن ْها والل ّه غفور حليم )101 قدْ سأ َل َها قوم من‬ ‫َ َ ٌَْ ّ‬ ‫ُ َُ ٌ َِ ٌ‬ ‫َََ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫قب ْل ِك ُم ث ُم أ َصب َحوا ب ِها كافرين )201 ما جعل الل ّه‬ ‫ُْ‬ ‫َ َ ِِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّْ‬ ‫من ب َحيرة ول َ سائ ِب َة ول َ وصيل َة ول َ حام ٍ ول َك ِن‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ ََ‬ ‫َِ ٍَ‬ ‫ٍَ‬ ‫ِْ ِ ٍََ‬ ‫َ ََ‬ ‫ال ّذين ك َفروا ي َفت َرون على الل ّه الك َذب وأك ْث َرهم‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُُْ‬ ‫َِ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َُ‬ ‫(َ َ ِ َ ُ ْ َ ْ َ‬ ‫ل َ ي َعقلون )301 وإ ِذا قيل ل َهم ت َعال َوا إ ِلى ما‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُّ َُِ‬ ‫ََُ‬ ‫َََ‬ ‫أنزل الل ّه وإ ِلى الرسول قالوا حسب ُنا ما وجدْن َا‬ ‫َ ْ َ َ ََ‬ ‫عل َي ْه آباءَنا أ َو ل َو كان آباؤهم ل َ ي َعل َمون شيئا ً ول َ‬ ‫ْ ُ َ َْ‬ ‫َ ِ َ َ َ ْ َ َ َ ُُْ‬ ‫َ‬ ‫ي َهت َدون )401 (يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا عل َي ْك ُم أ َن ْفسك ُم‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫ُّ ُ‬ ‫َّ َ‬ ‫ل َ ي َضركم من ضل إ ِذا اهت َدَي ْت ُم إ ِلى الل ّه مرجعك ُم‬ ‫ْ‬ ‫ِ َْ ُِ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫جميعا ً في ُن َب ّئ ُكم ب ِما كنت ُم ت َعملون )501 (يا أ َي ّها‬ ‫َِ‬ ‫َ َ ْ َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ال ّذين آمنوا شهادةُ بين ِك ُم إذا حضر أ َ‬ ‫ْ ِ َ َ َ َ حدَك ُم الموت‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ َْ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫حين الوصية اث ْنان ذَوا عدل منك ُم أ َ‬ ‫ْ و آخران من‬ ‫ْ ََ ِ ِ ْ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِِّ َ ِ َ َْ ٍ ّ‬ ‫غي ْرك ُم إ ِن أنت ُم ضرب ْت ُم في ال َرض فأ َصاب َت ْك ُم‬ ‫ِْ‬ ‫َِ ْ َْ ْ َ‬ ‫ْ َِ َ‬ ‫َ‬ ‫مصيب َة الموت ت َحب ِسون َهما من ب َعد الصلة‬ ‫ِّ ُ‬ ‫ِّ‬ ‫َُ ِ ْ ِْ‬ ‫َْ ِ ْ ُ‬ ‫في ُقسمان بالل ّه إ ِن ارت َب ْت ُم ل َ ن َشت َري ب ِه ث َمنا ّ ول َو‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫َ ْ َِ ِِ‬ ‫َْ‬ ‫ِِْ‬ ‫ِْ‬ ‫كان ذا قربى ول َ ن َك ْت ُم شهادَةَ الل ّه إ ِنا إذا ً ل ّمن‬ ‫َ َ َ َُْ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ِِّ‬ ‫الث ِمين )601 فإ ِن عث ِر على أ َن ّهما است َحقا إ ِثما ً‬ ‫(َ ْ ُ َ َ َ‬ ‫ْ َّ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫فآخران ي َقومان مقامهما من ال ّذين است َحق‬ ‫َِ‬ ‫َ ََ ِ ُ َ ِ ََ ََُ ِ َ‬ ‫َّْ‬ ‫عل َي ْهم ال َول َيان في ُقسمان بالل ّه ل َشهادَت ُنا أ َحق‬ ‫َ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َّ‬ ‫َ ُِ‬ ‫َْ ِ َ ْ َِ ِِ‬ ‫من شهادَت ِهما وما اعت َدَي ْنا إ ِنا إذا ً ل ّمن الظال ِمين‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َِّ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ََ‬ ‫َ ِّ‬ ‫)701 ذَل ِك أ َدنى أن يأ ْتوا بالشهادة على وجهها أ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ّ َ َِ ََ‬ ‫ََِْ و‬ ‫َُ‬ ‫( َ َْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ َ ُ‬ ‫َُ‬ ‫ي َخافوا أن ت ُردّ أ َي ْمان ب َعدَ أ َي ْمان ِهم وات ّقوا الل ّه‬ ‫ٌَْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫واسمعوا والل ّه ل َ ي َهدي القوم الفاسقين )801(‬ ‫ِْ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ََْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ُ‬ ‫يوم يجمع َالل ّه الرسل فيقول ماذا أ ُ‬ ‫َُْ‬ ‫ُ ّ ُ َ َ َ ُ ُ َ َ جب ْت ُم قالوا‬ ‫ََْ َْ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ل َ عل ْم ل َنا إن ّك أ َ‬ ‫ََ‬ ‫ِ َ َ ِ َ ن ْت عل ّم الغيوب )901 (إ ِذْ قال‬ ‫ََُ‬ ‫ُُ ِ‬ ‫الل ّه يا عيسى اب ْن مري َم اذْك ُر ن ِعمتي عل َي ْك وعل َى‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ْ َِْ‬ ‫َُ ِ َ‬ ‫َ َْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫وال ِدَت ِك إ ِذْ أ َيدت ّك ب ِروح القدُس ت ُك َل ّم الناس في‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َُِ‬ ‫ََْ‬ ‫المهد وك َهل ً وإ ِذْ عل ّمت ُك الك ِتاب وال ْحك ْمة‬ ‫َ َ َ ِ ََ‬ ‫َِْ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫والت ّوراةَ والنجيل وإ ِذْ ت َخل ُق من الطين ك َهي ْئ َة‬ ‫َِ‬ ‫ْ َُِ‬ ‫َ ِِ ََ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫الطّي ْر ب ِإ ِذْني فتنفخ فيها فت َكون طَيرا ً‬ ‫ََ ُ ُ ِ َ َ ُ‬ ‫ْ ب ِإ ِذْن ِي‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وت ُب ْرئ ِال َك ْمه وال َ‬ ‫َ ُِ‬ ‫َ َ َ ب ْرص ب ِإ ِذْني وإ ِذْ ت ُخرج الموت َى‬ ‫ِ‬ ‫ُِْ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ َ َ َ‬ ‫ب ِإ ِذْني وإ ِذْ ك َففت ب َني إ ِسرائيل عنك إ ِذْ جئ ْت َهم‬ ‫َْ ُ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫بال ْب َي ّنات فقال ال ّذين ك َفروا من ْهم إ ِن هذا إ ِل ّ‬ ‫َ ِ ََ َ‬ ‫ِ ُْ ْ ََ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫سحر مبين )011 وإذْ أ َوحيت إلى الحواريين أ َ‬ ‫ْ َ ْ ُ َِ‬ ‫َ َ ِّ َ ن‬ ‫ْ‬ ‫ِ ٌْ ِّ ٌ‬ ‫(َ ِ‬ ‫آمنوا بي وبرسولي قالوا آمنا واشهد بأ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ ّ َ ْ َ ْ ِ ن ّن َا‬ ‫ََِ ُ ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫مسل ِمون )111 (إ ِذْ قال الحواريون يا عيسى اب ْن‬ ‫ُُْ َ‬ ‫َ َ ِّ َ َ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫مريم هل يست َطيع ربك َ‬ ‫ِ ُ َ ّ َ أن ي ُن َزل عل َي ْنا مائ ِدَةً من‬ ‫َََْ َ ْ َ ْ‬ ‫َّ‬ ‫ََّ ََ‬ ‫ُ‬ ‫َّ َِ َ‬ ‫السماء قال ات ّقوا الل ّه إن كنتم مؤمنين )211(‬ ‫ُُ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫قالوا ن ُريدُ أن ن ّأ ْك ُل من ْها وت َطْمئ ِن قلوب ُنا ون َعل َم‬ ‫َ ّ ُُ َ َ ْ َ‬ ‫ََِ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أن قدْ صدَقت َنا ون َكون عل َي ْها من الشاهدين )311(‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َ َْ َُ ََ َ َِ‬ ‫قال عيسى اب ْن مري َم الل ّهم رب ّنا أنزل عل َي ْن َا‬ ‫َُّ َ َِْ َ‬ ‫ََِ َ‬ ‫ُ َْ َ‬ ‫مائ ِدَةً من السماء ت َكون ل َنا عيدا ً ل َول ِنا وآخرن َا‬ ‫َّ ِ ُ ُ َ ِ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ َ ِِ‬ ‫وآية منك وارزقنا وأ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ َ ً ّ َ َ ْ ُ ْ َ َ ن ْت خي ْر الرازقين )411 قال‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫ََُ‬ ‫الل ّه إ ِني من َزل ُها عل َي ْك ُم فمن ي َك ْفر ب َعدُ منك ُم‬ ‫َُّ َ‬ ‫ُّ‬ ‫ُْ ْ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫فإني أ ُعذّبه عذابا ً ل ّ أ ُعذّبه أ َ‬ ‫َ ُُ ََ‬ ‫َ ُ ُ حدا ً من العال َمين )‬ ‫َ ِّ‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫511 وإ ِذْ قال الل ّه يا عيسى اب ْن مري َم أ َأ َن ْت قل ْت‬ ‫ََُ‬ ‫َُ ِ َ‬ ‫َ َْ َ‬ ‫(َ‬ ‫َِ َ‬ ‫للناس ات ّخذوني وأ ُمي إ ِل َهي ْن من دون الل ّه قال‬ ‫ُِ ِ‬ ‫ِّ‬ ‫َِِ‬ ‫ُِ‬ ‫َ ّ ََ‬ ‫ِ‬ ‫سب ْحان َك ما ي َكون لي أن أ َقول ما ل َي ْس لي ب ِحق‬ ‫َِ‬ ‫ُ ُِ‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫ْ ُ ََ‬ ‫ََ‬ ‫إن كنت قل ْت ُه فقدْ عل ِمت َه ت َعل َم ما في ن َفسي ول َ‬ ‫ُ ُ ُ ََُ‬ ‫ََُُْْ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ِأ َعل َم ما في ن َفسك إن ّك أ َ‬ ‫ْ ِ َ ِ َ ن ْت عل ّم الغيوب )611(‬ ‫َُْ ِ‬ ‫ََُ‬ ‫ُُ ِ‬ ‫ما قل ْت ل َهم إل ّ ما أ َمرت َني به أ َ‬ ‫ِ ِ ن اعب ُدوا الل ّه رب ّي‬ ‫َْ ِ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫َ ُ ُ ُِْ َ‬ ‫ََ‬ ‫ورب ّك ُم وكنت عل َي ْهم شهيدا ً ما دُمت فيهم فل َما‬ ‫ُْ ِ ِْ َ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ْ َ ُ ُ ََ ِ ْ َ ِ‬ ‫ت َوفيت َني كنت أن ْت الرقيب عل َيهم وأ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ِ َ َ ْ ِ ْ َ ن ْت على ك ُل‬ ‫َّْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫شيء شهيد )711 (إن ت ُعذّب ْهم فإ ِن ّهم عبادُك وإن‬ ‫ُ ْ َ ُ ْ َِ‬ ‫َ‬ ‫َ ٍْ َ ِ ٌ‬ ‫َ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ِْْ ُْ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ت َغفر ل َهم فإ ِن ّك أن ْت العزيز الحكيم )811 قال‬ ‫َِ ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ُ ََ‬ ‫الل ّه هذا ي َوم ينفع الصادقين صدْقهم ل َهم جنات‬ ‫ُْ َ َُ‬ ‫ّ ِِ َ ِ ُُ ْ ُ ْ َّ ٌ‬ ‫ت َجري من ت َحت ِها ال َن ْهار خال ِدين فيها أ َ‬ ‫َ ُ َ ِ َ ِ َ بدا ً رضي‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َِّ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫الل ّه عن ْهم ورضوا عن ْه ذَل ِك الفوز العظيم )911(‬ ‫ُ َ ُ ْ ََ ُ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َُِ‬ ‫َُ‬ ‫ل ِل ّه مل ْك السموات وال َ‬ ‫ُِ ُ‬ ‫ّ َ َ ِ َ رض وما فيهن وهو عل َى‬ ‫ِ ِ ّ ََُ َ‬ ‫ْ ِ ََ‬ ‫ك ُل شيء قدير )021(‬ ‫ّ َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫سورة النعام‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫ال ْحمدُ ل ِل ّه ال ّذي خل َق السموات وال َ‬ ‫ْ َ ََََ‬ ‫ّ َ َ ِ َ رض وجعل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫الظّل ُمات والنور ث ُم ال ّذين ك َفروا ب ِرب ّهم ي َعدلون )‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ ْ ْ ُِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫1 هو ال ّذيَ خل َق َكم من طين ث ُم قضى أ َجل ً وأ َ‬ ‫َ َُ‬ ‫ٌَ‬ ‫َ جل‬ ‫ٍِ ََّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫(ُ َ‬ ‫َ‬ ‫مسمى عندَهُ ث ُم أنت ُم ت َمت َرون )2 وهو الل ّه في‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ َّ‬ ‫(َ ُ َ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫السموات وفي ال َ‬ ‫رض ي َعل َم سرك ُم وجهرك ُم‬ ‫ََّ ِ َِ‬ ‫ْ ِ ْ ُ ِّ ْ َََْ ْ‬ ‫وي َعل َم ما ت َك ْسبون )3 وما ت َأ ْتيهم من آي َة من‬ ‫ُِ َ‬ ‫ٍّْ‬ ‫ّْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ََُْ‬ ‫ِِ‬ ‫(َ َ‬ ‫آيات رب ّهم إ ِل ّ كانوا عن ْها معرضين )4 فقدْ ك َذّبوا‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ُِْ ِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫بال ْحق َ ل َما جاءَهم فسوف يأ ْتيهم أ َ‬ ‫ُ ْ َ َ ْ َ َ ِ ِ ْ ن ْباءُ ما كانوا ب ِه‬ ‫َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ َّّ َ‬ ‫يست َهزءون )5 (أ َل َم يروا ك َم أ َ‬ ‫ْ هل َك ْنا من قب ْل ِهم من‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫َْْ ُ َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ََ ْ‬ ‫َِ‬ ‫قر ِن مك ّناهم في ال َ‬ ‫ْ َّ‬ ‫رض ما ل َم ن ُمكن ل ّك ُم‬ ‫َْ ٍ ّ ّ ُْ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َِ‬ ‫وأ َرسل ْنا السماءَ عل َي ْهم مدْرارا ً وجعل ْنا ال َن ْهار‬ ‫َََْ‬ ‫َّ‬ ‫َ َ َ َ َ ََْ‬ ‫َّ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫ت َجري من ت َحت ِهم فأهل َك ْناهم ب ِذُنوب ِهم وأنشأن َا‬ ‫َُ‬ ‫ْ ِْ َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ َ‬ ‫ِْ‬ ‫من ب َعدهم قرنا ً آخرين )6 ول َو ن َزل ْنا عل َي ْك ك ِتابا ً‬ ‫(َ ْ ّ َ َ‬ ‫ََ‬ ‫َِ َ‬ ‫ِ ْ ِِْْ َْ‬ ‫ِْ َ‬ ‫ِ ِْ َ َ‬ ‫في قرطاس فل َمسوهُ ب ِأ َي ْديهم ل َقال ال ّذين‬ ‫ِ‬ ‫ٍََُ‬ ‫َِ‬ ‫ك َفروا إن هذا إل ّ سحر مبين )7 وقالوا ل َول ُ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ْ أنزل‬ ‫ِ ٌْ ِّ ٌ‬ ‫َُ‬ ‫ِْ ََ ِ‬ ‫َ ِ َ ٌ َ ْ َ َ َ ََ‬ ‫عل َي ْه مل َك ول َو أنزل ْنا ملكا ً ل ّقضي ال َمر ث ُم ل َ‬ ‫ُْ ّ‬ ‫َُِ‬ ‫ََ‬ ‫ينظَرون )8 ول َو جعل ْناهُ ملكا ً ل ّجعل ْناهُ رجل ً‬ ‫ََ َ‬ ‫(َ ْ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ ِ ْ ْ ِ َ‬ ‫ول َل َب َسنا عل َي ْهم ما ي َل ْب ِسون )9 ول َقد است ُهزئ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َْ َ ِ‬ ‫ب ِرسل من قب ْل ِك فحاقَ بال ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ذين سخروا من ْهم ما‬ ‫ََ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫ٍُُّ‬ ‫ِ َ َُِ‬ ‫كانوا به ي َست َهزءون )01 قل سيروا في ال َ‬ ‫رض‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ِِ‬ ‫ْ ُِْ َ‬ ‫(ُ ْ ِ ُ‬ ‫ِْ‬ ‫(ُ‬ ‫ث ُم انظُروا ك َي ْف كان عاقب َة المك َذّبين )11 قل‬ ‫ََََُِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ل ّمن ما في السموات وال َرض قل ل ّل ّه ك َت َب عل َ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫َ َى‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫َْ‬ ‫ن َفسه الرحمة ل َي َجمعن ّك ُم إ ِلى ي َوم ِ القيامة ل َ‬ ‫ْ ِِ ََّْ‬ ‫َِ َِ‬ ‫ََْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ري ْب فيه ال ّذين خسروا أنفسهم فهم ل َ‬ ‫ََِِ‬ ‫ُ َُْ َُْ‬ ‫ِ َ َ ُِ‬ ‫ي ُؤمنون )21 ول َه ما سك َن في الل ّي ْل والن ّهار وهو‬ ‫َ َِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫(َ ُ َ‬ ‫َ ِ ََُ‬ ‫َِ َ‬ ‫َ‬ ‫السميع العليم )31 قل أ َغي ْر الل ّه أت ّخذُ وليا ّ فاطِر‬ ‫ِ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫(ُ ْ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫السموات وال َ‬ ‫َُ ُ ْ‬ ‫ّ َ َ ِ َ رض وهو ي ُطْعم ول َ ي ُطْعم قل إ ِن ّي‬ ‫َِ ُ َ‬ ‫َ َ ْ َِ َ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫أ ُمرت أن أكون أول من أسل َم ول َ ت َكون َن من‬ ‫ِْ ُ‬ ‫َِّ‬ ‫ْ ُ َ ّ َ َ َْ ْ َ َ‬ ‫المشركين )41 قل إ ِني أخاف إ ِن عصي ْت ربي‬ ‫(ُ ْ ّ‬ ‫َ ُ ْ َ َ ُ َّ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫عذاب ي َوم ٍ عظيم ٍ )51 من ي ُصرف عن ْه ي َومئ ِذ فقد‬ ‫َِ‬ ‫َْ ْ َ ُ َْ ٍ ََْ‬ ‫(َ‬ ‫ََ َ ْ‬ ‫ََْْ‬ ‫َ‬ ‫رحمه وذَل ِك الفوز المبين )61 وإن ي َمسسك الل ّه‬ ‫َ ُْ‬ ‫ُِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ََُِ َ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ُّ َ‬ ‫ب ِضر فل َ كاشف ل َه إ ِل ّ هو وإن ي َمسسك ب ِخي ْر فهو‬ ‫ََُِ‬ ‫ْ َ ْ َ َ ٍ ََُ‬ ‫ُ َ َِ‬ ‫ََ‬ ‫على ك ُل شيء قدير )71 وهو القاهر فوقَ عباده‬ ‫َِ ِِ‬ ‫(َ ُ َ َ َ ِ ُ َ ْ‬ ‫ّ َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫وهو الحكيم الخبير )81 قل أي شيء أ َك ْب َر‬ ‫ّ َ ٍْ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ََُ‬ ‫شهادَةً قل الل ّه شهيدٌ ب َي ْني وب َي ْن َك ُم وأوحي إ ِل َي‬ ‫ْ َُ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُِ َُُِ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ََ‬ ‫هذا القرآن لنذركم ب ِه ومن ب َل َغ أ َئ ِن ّك ُم ل َت َشهدون‬ ‫َ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ُْ‬ ‫أ َن مع الل ّه آل ِهة أ ُخرى قل ل ّ أ َشهدُ قل إ ِن ّما هو‬ ‫ِ‬ ‫ّ ََ‬ ‫َ َُ‬ ‫ًَ َْ‬ ‫إ ِل َه واحدٌ وإ ِن ّني ب َريءٌ مما ت ُشركون )91( ال ّذين‬ ‫َِِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ّّ‬ ‫ٌ‬ ‫آت َينا َهم الكتاب يع ِرفون َه ك َما يعرفون أ َ‬ ‫َِ َ َْ ِ ُ‬ ‫ُ َ َ ْ ِ ُ َ ب ْناءَهم‬ ‫َ ُُ‬ ‫َْ ُ ُ‬ ‫ال ّذين خسروا َ‬ ‫ِ َ َ ِ ُ أنفسهم فهم ل َ ي ُؤمنون )02(‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُ َُْ َُْ‬ ‫ََ‬ ‫ومن أ َظْل َم ممن افت َرى على الل ّه ك َذبا ً أ َو ك َذّب‬ ‫ِِ‬ ‫َ‬ ‫ََ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ِِّ ْ َ‬ ‫بآيات ِه إ ِن ّه ل َ ي ُفل ِح الظال ِمون )12 وي َوم ن َحشرهم‬ ‫َِ ِ‬ ‫َُّ‬ ‫ُْ‬ ‫(َ ْ َ ْ ُ ُ ُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫جميعا ً ث ُم ن َقول ل ِل ّذين أ َشركوا أ َ‬ ‫ُُّ‬ ‫ِ َ ْ َ ُ ي ْن شركاؤك ُم‬ ‫َِ‬ ‫َ ََُُ ُ‬ ‫ُّْ‬ ‫ال ّذين كنت ُم ت َزعمون )22 (ث ُم ل َم ت َكن فت ْن َت ُهم إ ِل ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ ُ ْ ُُْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫أن قالوا والل ّه رب ّنا ما ك ُنا مشركين )32( انظُر‬ ‫ّ ُِِْ َ‬ ‫َِ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ك َي ْف ك َذَبوا على أنفسهم وضل عن ْهم ما كانوا‬ ‫َ‬ ‫ّ َُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ِِْ َ َّ َ ُ‬ ‫َ َ َ َ َ ََ‬ ‫ي َفت َرون )42 ومن ْهم من ي َست َمع إ ِل َي ْك وجعل ْنا على‬ ‫َ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫(َ ِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫ًَ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ِْ َْ‬ ‫قلوب ِهم أ َك ِن ّة أن ي َفقهوهُ وفي آذان ِهم وقرا ً وإ ِن‬ ‫َِ‬ ‫َُْ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ََُ َ‬ ‫ّ‬ ‫ي َروا ك ُل آي َة ل ّ ي ُؤمنوا ب ِها حتى إ ِذا جاءوك‬ ‫َ َّ‬ ‫ُِْ‬ ‫ٍ‬ ‫َْ‬ ‫يجادلون َك يقول ال ّذين ك َفروا إن هذا إل ّ أ َ‬ ‫ُ َ ُِ‬ ‫َ َُ ُ‬ ‫ِ ْ َ َ ِ ساطير‬ ‫َِ‬ ‫َ ُِ‬ ‫َُ‬ ‫ال َولين )52 وهم ي َن ْهون عن ْه وي َن ْئ َون عن ْه وإن‬ ‫ِّ َ‬ ‫(َ ُ ْ‬ ‫ََْ َ َُ‬ ‫ْ َ َ ُ َِ‬ ‫يهل ِكون إل ّ َ‬ ‫ُ ْ ُ َ ِ أنفسهم وما ي َشعرون )62 ول َو ت َرى‬ ‫َ‬ ‫ُ َُْ ََ‬ ‫(َ ْ َ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫ََِّ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َُِ‬ ‫إ ِذْ وقفوا على النار فقالوا يا ل َي ْت َنا ن ُردّ ول َ ن ُك َذّب‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َََ‬ ‫بآيات رب ّنا ون َكون من المؤمنين )72 (ب َل ب َدا ل َهم‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َِ ََِ َ ُ ََِ‬ ‫ما كانوا ي ُخفون من قب ْل ول َو ردوا ل َعادوا ل ِما‬ ‫ّ َُ‬ ‫ُْ َ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُ َ ُّْ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫ن ُهوا عن ْه وإ ِن ّهم ل َكاذبون )82 وقالوا إ ِن هي إ ِل ّ‬ ‫َ ُ َ ُ ْ َ ُِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َِْ‬ ‫ْ‬ ‫حيات ُنا الدّن ْيا وما ن َحن ب ِمب ْعوثين )92 ول َو ت َرى إ ِذ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ َُِ َ‬ ‫َ‬ ‫(َ ْ َ‬ ‫وقفوا على َربهم قال أ َ‬ ‫َ ََ ِ َ ّ َ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َُِ‬ ‫َ ّ ِ ْ َ َ ل َي ْس هذا بال ْحق قالوا‬ ‫َ‬ ‫ََ َ َ َ َ ُ ُ‬ ‫ب َلى ورب ّنا قال فذوقوا العذاب ب ِما كنت ُم ت َك ْفرون‬ ‫َ‬ ‫ََ َ َ ُ ْ‬ ‫ُُ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫)03 قدْ خسر ال ّذين ك َذّبوا ب ِل ِقاء الل ّه حتى إ ِذا‬ ‫َِ‬ ‫ِ َّ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َ َِ‬ ‫َ َ َْ َ ََ‬ ‫ّ َُ ْ ً َ ُ‬ ‫جاءَت ْهم الساعة ب َغت َة قالوا يا حسرت َنا على ما‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫فرطْنا فيها وهم يحملون أ َ‬ ‫َ ِ َ َ ُ ْ َ ْ ِ ُ َ وزارهم عل َى‬ ‫َْ َ ُ ْ َ‬ ‫َّ‬ ‫ظُهورهم أ َل َ ساءَ ما ي َزرون )13 وما الحياة‬ ‫ََ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِِْ‬ ‫ُِ‬ ‫الدّن ْيا إ ِل ّ ل َعب ول َهو وللدار الخرةُ خي ْر ل ّل ّذين‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ٌَ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ ٌ َ ْ ٌ ََ ّ ُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫(َ‬ ‫ََُ‬ ‫ي َت ّقون أفل َ ت َعقلون )23 قدْ ن َعل َم إ ِن ّه ل َي َحزن ُك‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ال ّذي ي َقولون فإ ِن ّهم ل َ ي ُك َذّبون َك ول َك ِن‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ُ َ َ ُْ‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫الظال ِمين بآيات الل ّه ي َجحدون )33 ول َقدْ ك ُذّب َت‬ ‫ّ ِ ََِ ِ‬ ‫ِ َُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َُ ُ‬ ‫رسل من قب ْل ِك فصب َروا على ما ك ُذّبوا وأوذوا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌُُّ‬ ‫َََُ‬ ‫َ‬ ‫حتى أ َتاهم ن َصرنا ول َ مب َدّل ل ِك َل ِمات الل ّه ول َقد‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫َِ َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫جاءَك من ن ّب َأ ِ المرسلين )43 وإن كان ك َب ُر عل َي ْك‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ُْ َِ َ‬ ‫َ (َ ِ‬ ‫َِ َ‬ ‫إ ِعراضهم فإ ِن است َطَعت أن ت َب ْت َغي ن َفقا ً في‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َ ُ َُ ْ َ ِ‬ ‫ْ ُّ‬ ‫َّ َِ‬ ‫ال َرض أو سلما ً في السماء فت َأ ْت ِي َهم بآي َة ول َو‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ٍَْ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ َ ََُ ْ ََ‬ ‫شاءَ الل ّه ل َجمعهم على الهدى فل َ ت َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ كون َن من‬ ‫َُ‬ ‫َِّ‬ ‫الجاهلين )53 (إ ِن ّما ي َست َجيب ال ّذين ي َسمعون‬ ‫َُْ َ‬ ‫ُِْ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫وال ْموتى ي َب ْعث ُهم الل ّه ث ُم إ ِل َي ْه ي ُرجعون )63 وقالوا‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ِ َُْ َ‬ ‫ُّ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ل َول ن ُزل عل َي ْه آي َة من رب ّه قل إ ِن الل ّه قادر عل َى‬ ‫َ َ ٌِ َ‬ ‫ََّ ِ‬ ‫ُِّْ ّ‬ ‫ٌّ‬ ‫َْ‬ ‫أن ي ُن َزل آي َة ول َك ِن أ َك ْث َرهم ل َ ي َعل َ‬ ‫َّ‬ ‫ْ مون )73 وما‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫(َ َ‬ ‫َُْ‬ ‫ًَ‬ ‫من داب ّة في ال َرض ول َ طائ ِر ي َطير ب ِجناحي ْه إ ِل ّ‬ ‫َ ٍِ‬ ‫ِ ُ ََ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ٍَ‬ ‫أ ُمم أ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ ٌ مثال ُكم ما فرطْنا في الك ِتاب من شيء ث ُم‬ ‫َِ‬ ‫َِِ‬ ‫َ ٍْ ّ‬ ‫ّ َّ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى رب ّهم ي ُحشرون )83 وال ّذين ك َذّبوا بآيات ِنا صم‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫َِ َ ُّ‬ ‫َ ِْ َُْ‬ ‫وبك ْم في الظّل ُمات من يشأ ِ الل ّه يضل ِل ْه ومن يشأ ْ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫َُ ٌ ِ‬ ‫ُُ ْ ُ ََ‬ ‫ََِ‬ ‫ْ َ ُ ََ‬ ‫ي َجعل ْه على صراط مست َقيم ٍ )93 قل أ َرأ َي ْت َك ُم إ ِن‬ ‫َِ ٍ ّ ْ ِ‬ ‫ْْ‬ ‫(ُ ْ َ َ‬ ‫أ َتاك ُم عذاب الل ّه أ َو أ َت َت ْك ُم الساعة أغي ْر الل ّه‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ََ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ َُ َ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ت َدْعون إن كنت ُم صادقين )04 (ب َل إ ِياهُ ت َدْعون‬ ‫َُ‬ ‫ّْ‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫ُ َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫في َك ْشف ما ت َدْعون إ ِل َي ْه إن شاءَ وتنسون ما‬ ‫َُ‬ ‫ََ َ ْ َ َ‬ ‫َُِ‬ ‫ِِ‬ ‫ََْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ت ُشركون )14 ول َقدْ أ َرسل ْنا إ ِلى أ ُمم ٍ من قب ْل ِك‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫فأ َخذْناهم بال ْب َأ ْساء والضراء ل َعل ّهم ي َت َضرعون )‬ ‫َََُ‬ ‫َّ ُ َ‬ ‫ّّ ِ َ ُْ‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫24 فل َول َ إ ِذْ جاءَهم ب َأ ْسنا ت َضرعوا ول َكن قست‬ ‫َّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ََْ‬ ‫(َ ْ‬ ‫ُُ‬ ‫ّ‬ ‫قلوب ُهم وزي ّن ل َهم الشي ْطان ما كانوا ي َعملون )‬ ‫َ َُ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ُ ْ ََ َ ُ ُ‬ ‫34 فل َما ن َسوا ما ذُك ّروا ب ِه فت َحنا عل َي ْهم أ َب ْواب‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ َْ َ ِ ْ‬ ‫َ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ك ُل شيء حتى إ ِذا فرحوا ب ِما أوتوا أ َخذْناهم ب َغت َة‬ ‫ًْ‬ ‫ََُ‬ ‫َُُ‬ ‫ّ َ ٍْ َّ‬ ‫َ َُِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫فإ ِذا هم مب ْل ِسون )44 فقطِع داب ِر القوم ِ ال ّذين‬ ‫ََُ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ظَل َموا وال ْحمدُ ل ِل ّه رب العال َمين )54 قل أ َرأ َي ْت ُم‬ ‫َِّ‬ ‫ََِ‬ ‫ْ‬ ‫َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫إن أ َخذَ الل ّه سمعك ُم وأ َ‬ ‫ُ َ ْ َ ْ َ ب ْصارك ُم وخت َم عل َى‬ ‫ِْ َ‬ ‫َ َ ْ ََ َ َ‬ ‫ُُ‬ ‫ِ ُِ‬ ‫ُ‬ ‫قلوب ِكم من إ ِل َه غي ْر الل ّه ي َأ ْتيكم ب ِه انظُر ك َي ْف‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ّْ‬ ‫َْ‬ ‫ٌَُ‬ ‫ن ُصرف اليات ث ُم هم ي َصدفون )64 قل أرأ َي ْت َك ُم‬ ‫َّ ُ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ِ ّ ُْ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫إن أ َتاك ُم عذاب الل ّه بغت َة أ َ‬ ‫ِ َ ْ ً و جهرةً هل ي ُهل َك إ ِل ّ‬ ‫َْ ْ ُ‬ ‫ِْ َ‬ ‫ْ ََ ُ‬ ‫ْ ََْ‬ ‫القوم الظال ِمون )74 وما ن ُرسل المرسلين إ ِل ّ‬ ‫ُِْ‬ ‫َُّ‬ ‫َُْ‬ ‫ُْ َِ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُ ّ ِ َ َُ ِِ َ ََ ْ َ َ َ ْ َ َ‬ ‫مب َشرين ومنذرين فمن آمن وأ َصل َح فل َ خوف‬ ‫َْ ٌ‬ ‫عل َي ْهم ول َ هم ي َحزنون )84 وال ّذين ك َذّبوا بآيات ِنا‬ ‫َِ َ‬ ‫ُْ َُْ َ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫َ ِْ َ‬ ‫ي َمسهم العذاب ب ِما كانوا ي َفسقون )94 قل ل ّ‬ ‫(ُ‬ ‫ََ ُ َ َُ‬ ‫ْ ُُ َ‬ ‫َ ُُّ‬ ‫أ َقول ل َك ُم عندي خزائ ِن الل ّه ول َ أ َ‬ ‫ِ َ عل َم الغي ْب ول َ‬ ‫ُُ‬ ‫ِِْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫َََ‬ ‫ُّْ‬ ‫ُُ‬ ‫أ َقول ل َك ُم إ ِني مل َك إ ِن أ َت ّب ِع إ ِل ّ ما يوحى إ ِل َي قل‬ ‫ّْ‬ ‫ٌَْ‬ ‫ََُ‬ ‫ُ‬ ‫ُِ َ‬ ‫َْ‬ ‫هل ي َست َوي ال َعمى وال ْب َصير أ َفل َ ت َت َفك ّرون )05(‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫وأنذر ب ِه ال ّذين ي َخافون أن ي ُحشروا إ ِلى رب ّهم‬ ‫َ ِْ ِ‬ ‫َِ َُ َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ُ‬ ‫ل َي ْس ل َهم من دون ِه ول ِي ول َ شفيع ل ّعل ّ‬ ‫َ ِ ٌ َ هم ي َت ّقون‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ‬ ‫َِ َّ‬ ‫)15 ول َ ت َطْرد ال ّذين ي َدْعون رب ّهم بال ْغداة‬ ‫ِ ََ ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ ََ ُ‬ ‫َِ‬ ‫(َ‬ ‫وال ْعشي ي ُريدون وجهه ما عل َي ْك من حساب ِهم‬ ‫َ َ ِ ّ ِ ُ َ ََُْ َ َ‬ ‫ََِِْ ِ‬ ‫من شيء وما من حساب ِك عل َي ْهم من شيء‬ ‫َ ٍْ‬ ‫َِِْ‬ ‫ّ‬ ‫َ ٍْ ََ‬ ‫ّ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫فت َطْردَهم فت َكون من الظال ِمين )25 وك َذَل ِك فت َنا‬ ‫ََّ‬ ‫َِّ‬ ‫ُ ُْ َ ُ َ ََ‬ ‫(َ‬ ‫ُُ‬ ‫ب َعضهم ب ِب َعض ل ّي َقولوا أ َهؤلء من الل ّه عل َي ْهم من‬ ‫ْ َُ‬ ‫ّْ‬ ‫َُ َِ ّ‬ ‫َُ ِ‬ ‫ٍْ‬ ‫بين ِنا أ َل َيس الل ّه بأ َ‬ ‫َ‬ ‫َِْ ّ‬ ‫ُ ِ عل َم بالشاك ِرين )35 وإ ِذا جاءَك‬ ‫َْ َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫ال ّذين ي ُؤمنون بآيات ِنا فقل سلم عل َي ْك ُم ك َت َب‬ ‫ِ َ ُِْ َ ِ َ َ َ ُ ْ َ ٌ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫رب ّك ُم على ن َفسه الرحمة أ َن ّه من عمل منك ُم‬ ‫ْ ِِ ََّْ‬ ‫ُ َ ْ َِ َ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫سوءا ً بجهال َة ث ُم تاب من بعده وأ َصل َح فأ َ‬ ‫ِ َ َ ٍ ّ َ َ ِ ْ َ ْ ِ ِ َ ْ َ َ ن ّه غفور‬ ‫ُ‬ ‫ُ َُ ٌ‬ ‫ْ ِ َ َِ ُ‬ ‫َ َُّ‬ ‫رحيم )45 وك َذَل ِك ن ُفصل اليات ول ِت َست َبين سبيل‬ ‫ٌِ‬ ‫َ ِ ََ‬ ‫(َ‬ ‫ّ المجرمين )55 قل إني ن ُهيت أن أ َ‬ ‫ْ عب ُدَ ال ّذين‬ ‫ْ‬ ‫(ُ ْ ِ ّ‬ ‫ُِ‬ ‫َِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ت َدعون من دون الل ّه قل ل ّ أ َت ّبع أ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ ُ هواءَك ُم قد‬ ‫ُْ َ ِ‬ ‫ْ َْ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ضل َل ْت إذا ً وما أنا من المهت َدين )65 قل إ ِني‬ ‫(ُ ْ ّ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫َ َِ‬ ‫ََ‬ ‫ُِ‬ ‫ََ‬ ‫على ب َي ّن َة من ربي وك َذّب ْتم ب ِه ما عندي ما‬ ‫ُ‬ ‫َِ ِِ‬ ‫ّّ‬ ‫َ‬ ‫ٍّ‬ ‫َ‬ ‫ت َست َعجلون ب ِه إ ِن الحك ْم إ ِل ّ ل ِل ّه ي َقص الحق وهو‬ ‫ُُ‬ ‫ُِّ‬ ‫َ ّ ََُ‬ ‫ْ ُِْ َ ِ ِ‬ ‫(ُ‬ ‫خي ْر الفاصلين )75 قل ل ّو أ َن عندي ما‬ ‫ْ ِِّ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ت َست َعجلون ب ِه ل َقضي ال َمر ب َي ْني وب َي ْن َك ُم والل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫َْ ْ ِ ُ َ ِ ُ ِ َ‬ ‫أعل َم بالظال ِمين )85 وعندَهُ مفات ِح الغي ْب ل َ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َِّ‬ ‫َِ‬ ‫ُِْ‬ ‫ي َعل َمها إ ِل ّ هو وي َعل َم ما في الب َر وال ْب َحر وما‬ ‫َُ َ ْ ُ َ ِ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ِْ ََ‬ ‫َّ‬ ‫ت َسقط من ورقة إ ِل ّ ي َعل َمها ول َ حب ّة في ظُل ُمات‬ ‫ٍَِ‬ ‫َِ‬ ‫ََ َ ٍ‬ ‫ُْ ُِ‬ ‫ْ َُ َ‬ ‫ال َرض ول َ رطْب ول َ ياب ِس إ ِل ّ في ك ِتاب مبين )‬ ‫ِ‬ ‫ٍَ َ‬ ‫ْ َِ َ‬ ‫َ ٍ ِّ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫95 وهو ال ّذي ي َت َوفاكم بالل ّي ْل وي َعل َم ما جرحتم‬ ‫(َ ُ‬ ‫ِ َ ْ ُ َ ََ ُْ‬ ‫ِ‬ ‫َّ ُ ِ‬ ‫بالن ّهار َث ُم يبعث ُك ُم فيه ل ِيقضى أ َ‬ ‫جل مسمى ث ُم‬ ‫ْ ِ ِ ُْ َ‬ ‫َ ِ ّ ََْ‬ ‫ّ‬ ‫ٌَّ َّ‬ ‫ِ‬ ‫إ ِل َي ْه مرجعك ُم ث ُم ي ُن َب ّئ ُكم ب ِما كنت ُم ت َعم ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ ْ ْ َ لون )06(‬ ‫َ‬ ‫ِ َْ ُِ ْ ّ‬ ‫ْ ََ‬ ‫وهو القاهر فوقَ عباده وي ُرسل عل َي ْك ُم حفظَة‬ ‫َِ ِِ َ ْ ِ ُ َ‬ ‫ً‬ ‫َ ََُِ ْ‬ ‫ََُ‬ ‫حتى إ ِذا جاءَ أحدَك ُم الموت ت َوفت ْه رسل ُنا وهم ل َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َْ ُ َّ ُُ ُ َ َُْ‬ ‫ُ‬ ‫يفرطون )16 (ث ُم ردوا إلى الل ّه مولهم الحق أ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ّ لَ‬ ‫َُّ ُ َ‬ ‫ُّّ‬ ‫َِْ ُُ‬ ‫ل َه الحك ْم وهو أ َسرع الحاسبين )26 قل من‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ُ ََُ‬ ‫ي ُن َجيكم من ظُل ُمات الب َر وال ْب َحر ت َدْعون َه ت َضرعا ً‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وخفي َة ل ّئ ِن أنجانا من هذه ل َن َكون َن من الشاك ِرين‬ ‫َُْ ً‬ ‫َ َ ِ ْ َِِ‬ ‫َِ‬ ‫َِّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫)36 قل الل ّه ي ُن َجيكم من ْها ومن ك ُل ك َرب ث ُم أنت ُم‬ ‫ّ َ َِ‬ ‫ْ‬ ‫ّ ٍْ ّ‬ ‫ُ‬ ‫(ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ُِ ََ‬ ‫ت ُشركون )46 قل هو القادر على أن ي َب ْعث‬ ‫ََ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫(ُ ْ ُ َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫عل َي ْك ُم عذابا ً من فوقك ُم أ َو من ت َحت أ َرجل ِك ُم أ َو‬ ‫َ‬ ‫َِْ ْ ْ ِ‬ ‫ِْ ُْ‬ ‫ّ‬ ‫ْْ‬ ‫َ ِ َ َُْ‬ ‫ي َل ْب ِسك ُم شيعا ً وي ُذيق ب َعضكم ب َأ ْس ب َعض انظُر‬ ‫َ ْ َِ‬ ‫ْ‬ ‫ٍَْ‬ ‫ك َي ْف ن ُصرف اليات ل َعل ّهم ي َفقهون )56 وك َذّب‬ ‫َّ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َ ُْ َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫َُْ ُ‬ ‫َُّ‬ ‫ب ِه قومك وهو الحق قل ل ّست عل َي ْكم ب ِوكيل )66(‬ ‫َِ ٍ‬ ‫ِ َُْ َ ََُ‬ ‫ّ‬ ‫ل ّك ُل ن َب َأ ٍ مست َقر وسوف ت َعل َمون )76 وإ ِذا رأ َي ْت‬ ‫ّ ْ َّ َ َْ َ ْ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ال ّذين ي َخوضون في آيات ِنا فأ َعرض عن ْهم حت ّى‬ ‫َُِ‬ ‫ُ َِ‬ ‫َ َ َ ِْ ْ َ ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ي َخوضوا في حديث غي ْره وإ ِما ينسي َن ّك الشي ْطان‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َِ ٍ َ ِِ َ ّ ُ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫فل َ ت َقعدْ ب َعدَ الذّك ْرى مع القوم ِ الظال ِمين )86(‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫َِّ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫وما على ال ّذين ي َت ّقون من حساب ِهم من شيء‬ ‫َ ٍْ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ُ ََِِْ ِ‬ ‫َُ‬ ‫ول َكن ذك ْرى ل َعل ّهم ي َت ّقون )96 وذَر ال ّذين ات ّخذوا‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َِ‬ ‫(َ ِ‬ ‫دين َهم ل َعبا ً ول َهوا ً وغرت ْهم الحياةُ الدّن ْيا وذَك ّر ب ِه‬ ‫ِ ُْ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫َ َّ ُ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫أن ت ُب ْسل ن َفس ب ِما ك َسب َت ل َي ْس ل َها من دون الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ََ ْ ٌ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ ْ‬ ‫ول ِي ول َ شفيع وإن ت َعدل ك ُل عدْل ل ّ ُؤخذْ من ْها‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫ٍَّ‬ ‫َ َّ‬ ‫َ ِ ٌُ َ ِ‬ ‫أ ُول َئ ِك ال ّذين أب ْسلوا ب ِما ك َسبوا ل َ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫هم شراب من‬ ‫َُ‬ ‫ُْ ََ ٌ ّْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫حميم وعذاب أ َ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫َ ِ ٍ َ َ َ ٌ ليم ب ِما كانوا ي َك ْفرون )07 قل‬ ‫ِ ٌ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫َُّ‬ ‫َ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫أن َدْعو من دون الل ّه ما ل َ ينفعنا ول َ ي َضرنا ون ُردّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫على أ َعقاب ِنا ب َعدَ إ ِذْ هدانا الل ّه كال ّ‬ ‫ََ‬ ‫ُ َ ذي است َهوت ْه‬ ‫َََ‬ ‫ِ‬ ‫َْ َ ْ‬ ‫ْ َْ ُ‬ ‫الشياطين في ال َرض حي ْران ل َه أ َصحاب ي َدْعون َه‬ ‫ُ‬ ‫َّ ِ ُ ِ‬ ‫َْ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َََِ ُ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى الهدى ائ ْت ِنا قل إ ِن هدى الل ّه هو الهدَى‬ ‫َ ُ ْ ّ َُ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َُ َ‬ ‫وأ ُمرنا ل ِن ُسل ِم ل ِرب العال َمين )17 وأن أ َقيموا‬ ‫َ َِْ‬ ‫َْ َّ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ ْ ِ ُ‬ ‫َُ‬ ‫الصلةَ وات ّقوهُ وهو ال ّذي إ ِل َي ْه ت ُحشرون )27 وهو‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫(َ ُ َ‬ ‫ِ َُْ‬ ‫ََُ‬ ‫ال ّذي خل َق السموات وال َ‬ ‫ْ َِ َ ّ َ َْ ُ ُ‬ ‫ّ َ َ ِ َ رض بال ْحق وي َوم ي َقول‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫كن في َكون قول ُه الحق ول َه المل ْك ي َوم ينفخ في‬ ‫ُ ُ َْ ُ َُ ِ‬ ‫ََُّ‬ ‫َ ُ ُ َْ ُ‬ ‫الصور عال ِم الغي ْب والشهادَة وهو الحكيم الخبير‬ ‫َّ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َِّ ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ِ ََُ َ‬ ‫ََِ‬ ‫)37 وإذْ قال إبراهيم ل َبيه آزر أت َت ّخذُ أ َ‬ ‫ِ صناما ً آل ِهة‬ ‫ًَ‬ ‫َْ‬ ‫(َ ِ َ َ ِ ْ َ ِ ُ‬ ‫ِ ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫إ ِني أ َراك وقومك في ضلل مبين )47 وك َذَل ِك‬ ‫َ َ َََْ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫(َ‬ ‫ٍ ِّ ٍ‬ ‫ن ُري إ ِب ْراهيم مل َكوت السموات وال َرض ول ِي َكون‬ ‫َُ‬ ‫َََُِ َ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ِ من الموقنين )57 فل َما جن عل َيه الل ّيل ر َ‬ ‫ْ ُ َ أى‬ ‫(َ ّ َ ّ َ ْ ِ‬ ‫ُ ِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ك َوكبا ً قال هذا ربي فل َما أ َفل قال ل َ أ ُ‬ ‫َْ‬ ‫َََ َ‬ ‫حب‬ ‫ِّ‬ ‫َ َ ََ َّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫الفلين )67 فل َما رأى القمر بازغا ً قال هذا ربي‬ ‫َ َ ََ َّ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫ِِ َ‬ ‫(َ ّ َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫فل َما أ َفل قال ل َئن ل ّم ي َهدني ربي ل َكون َن من‬ ‫ْ ْ ِِ‬ ‫َََ َ ِ‬ ‫َّ‬ ‫َِّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫القوم ِ الضالين )77 فل َما رأى الشمس بازغة‬ ‫ّ ْ ََ ًَِ‬ ‫َّّ‬ ‫َ (َ ّ َ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫قال هذا ربي هذا أك ْب َر فل َما أ َفل َت قال يا قوم‬ ‫َ َ ََ َّ‬ ‫َُّ‬ ‫َ ْ َ ََ َْ ِ‬ ‫إ ِني ب َريءٌ مما ت ُشركون )87 (إ ِني وجهت وجهي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ّّ‬ ‫َ ّ ْ ُ ََ ْ ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ل ِل ّذي فطَر السموات وال َرض حنيفا ً وما أنا من‬ ‫ْ َ َِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َِ‬ ‫ََ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫المشركين )97 وحاجه قومه قال أ َ‬ ‫( َ َ ّ ُ َ ْ ُ ُ َ َ ت ُحاجوني في‬ ‫ِ‬ ‫َّّ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ِ ََ‬ ‫الل ّه وقدْ هدان ول َ أ َخاف ما ت ُشركون ب ِه إ ِل ّ أ َن‬ ‫ُِْ َ ِ‬ ‫َ َُ‬ ‫ََ ِ َ‬ ‫ّ َ ٍْ ِْ‬ ‫ي َشاءَ ربي شيئا ً وسع ربي ك ُل شيء علما ً أ َفل َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َ َّ‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫ت َت َذَك ّرون )08 وك َي ْف أ َخاف ما أ َشرك ْت ُم ول َ‬ ‫َ َ َُ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫ُ َ َ َ (َ‬ ‫ت َخافون أن ّك ُم أشرك ْتم بالل ّه ما ل َم ي ُن َزل ب ِه عل َي ْك ُم‬ ‫ّْ َِ‬ ‫َُ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫َْ ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫سل ْطانا ً فأ َي الفريقي ْن أ َحق بال َمن إن كنت ُم‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ‬ ‫َِ َ ِ َ ِّ‬ ‫ِِْ‬ ‫ت َعل َمون )18( ال ّذين آمنوا ول َم ي َل ْب ِسوا إيمان َهم‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫بظُل ْم أ ُول َئ ِك ل َهم ال َ‬ ‫َ‬ ‫من وهم مهت َدون )28 وت ِل ْك‬ ‫ُْ َُ‬ ‫ّْ ُ َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ِ‬ ‫(َ‬ ‫ٍْ‬ ‫َ ِ َ ََ‬ ‫حجت ُنا آت َي ْناها إ ِب ْراهيم على قومه ن َرفع دَرجات‬ ‫ََ‬ ‫ُّ َ‬ ‫َِِْ َُْ ََ ٍ‬ ‫َ‬ ‫من ن ّشاءُ إ ِن رب ّك حكيم عليم )38 ووهب ْنا ل َه‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ َ َ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ّ‬ ‫إ ِسحاقَ وي َعقوب ك ُل ّ هدَي ْنا ونوحا ً‬ ‫َ ُْ‬ ‫َُ‬ ‫هدَي ْنا من قب ْل‬ ‫َ َ َُ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ومن ذُريت ِه داوود وسل َيمان وأ َ‬ ‫ّ ّ ِ َ ُ َ َ ُ ْ َ َ َ يوب ويوسف‬ ‫ّ َ َُ ُ َ‬ ‫َِ‬ ‫وموسى وهارون وك َذَل ِك ن َجزي المحسنين )48(‬ ‫َ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫ََُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫وزك َريا وي َحيى وعيسى وإ ِل ْياس ك ُل من‬ ‫ََ‬ ‫ََ ِّ َ َْ‬ ‫َِ َ‬ ‫َّّ‬ ‫َ‬ ‫الصال ِحين )58 وإ ِسماعيل وال ْي َسع ويون ُس‬ ‫َ َ َُ‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫(َ ْ َ ِ َ َ‬ ‫َ ّ َ ََ‬ ‫َُ‬ ‫ولوطا ً وك ُل ّ فضل ْنا على العال َمين )68 ومن‬ ‫(َ ِ ْ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫آبائ ِهم وذُريات ِهم وإ ِخوان ِهم واجت َب َي ْناهم‬ ‫َ ِْ َ ّّ ِْ َ َْ ِْ َ ْ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ََ َ ُْ َ‬ ‫وهدَي ْناهم إ ِلى صراط مست َقيم ٍ )78 ذَل ِك هدى‬ ‫َِ ٍ ّ ْ ِ‬ ‫( َ َُ‬ ‫ِ ْ َِ ِِ َ ْ ْ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫الل ّه ي َهدي ب ِه من ي َشاءُ من عباده ول َو أ َشركوا‬ ‫ِ ِْ‬ ‫َِ‬ ‫ل َحبط عن ْهم ما كانوا يعملون )88 (أ ُ‬ ‫َ‬ ‫ول َئ ِك ال ّذين‬ ‫ّ َُ‬ ‫ََُْ َ‬ ‫َِ َ َ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫آت َي ْناهم الك ِتاب وال ْحك ْم والن ّب ُوةَ فإن ي َك ْفر ب ِها‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َََ ُ ََ‬ ‫ّ َِ‬ ‫َُ ِ ََ‬ ‫هؤلء فقدْ وك ّل ْنا ب ِها قوما ً ل ّي ْسوا ب ِها ب ِكافرين )‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ َْ‬ ‫َ‬ ‫98 (أ ُول َئ ِك ال ّذين هدى الل ّه فب ِهداهم اقت َدهْ قل ل ّ‬ ‫َ‬ ‫َُ َُ ُُ ْ ِ ُ‬ ‫ِ َ ََ‬ ‫ْ‬ ‫أ َسأ َل ُك ُم عل َي ْه أ َجرا ً إ ِن هو إ ِل ّ ذك ْرى ل ِل ْعال َ‬ ‫َ مين )09(‬ ‫َْ ِْ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ َُ‬ ‫وما قدروا الل ّه حق قدره إذْ قالوا ما َ‬ ‫َ َ ّ َِِْ ِ َ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ أنزل الل ّه‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ َُ‬ ‫على بشر من شيء قل من َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫َ ْ ٍ ُ ْ َ ْ أنزل الك ِتاب ال ّذي‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ٍََّ‬ ‫َُْ‬ ‫جاءَ ب ِه موسى نورا ً وهدى للناس ت َجعلون َه‬ ‫ّّ‬ ‫ُ‬ ‫ًَُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫قراطيس ت ُب ْدون َها وت ُخفون ك َثيرا ً وعل ّمتم ما ل َم‬ ‫َ َ ُْ َ ِ‬ ‫َ ُ ُْ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت َعل َموا أنت ُم ول َ آباؤك ُم قل الل ّه ث ُم ذرها في‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫ُْ‬ ‫َُ ُِْ‬ ‫َْ‬ ‫خوضهم يل ْعبون )19 وهذا كتاب َ‬ ‫َُ َ ٌ‬ ‫( َ َ َ ِ َ ٌ أنزل ْناهُ مبارك‬ ‫ََ‬ ‫َ ْ ِ ِ ْ َ َُ َ‬ ‫مصدقُ ال ّذي بين يديه ول ِتنذر أ ُ‬ ‫َ ْ َ َ َ ْ ِ َ ُ ِ َ م القرى ومن‬ ‫ِ‬ ‫ّ َّ‬ ‫ّ‬ ‫ََ ْ‬ ‫َُ‬ ‫حول َها وال ّذين ي ُؤمنون بالخرة ي ُؤمنون ب ِه وهم‬ ‫َِ ِ ُِْ َ ِ َ ُ ْ‬ ‫َْ َ َ ِ َ ُِْ َ ِ‬ ‫ََ‬ ‫على صلت ِهم ي ُحافظون )29 ومن أ َظْل َم ممن‬ ‫ِْ َ ِ ُ َ‬ ‫(َ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِِّ‬ ‫ََ‬ ‫افت َرى على الل ّه ك َذبا ً أ َو قال أوحي إ ِل َي ول َم يوح‬ ‫َْ َُ ِ‬ ‫ِِ‬ ‫َُّْ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َُ ِ ُ ِ َ َ َ َ َ‬ ‫إ ِل َي ْه شيءٌ ومن قال سأنزل مث ْل ما أنزل الل ّه‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ ْ ََ‬ ‫ول َو ت َرى إ ِذ الظال ِمون في غمراك الموت‬ ‫ّ ُ َِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وال ْملئ ِْك َة َباسطوا أ َيديهم أ َخرجوا َ‬ ‫َُ ِ ُ‬ ‫ْ ِ ِ ْ ْ ِ ُ أنفسك ُ‬ ‫ُ َ م الي َوم‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ُ ِ َ ُ ْ ُ ُ َ ََ‬ ‫ت ُجزون عذاب الهون ب ِما كنت ُم ت َقولون على الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َْْ َ ََ َ‬ ‫غي ْر الحق وكنت ُم عن آيات ِه ت َست َك ْب ِرون )39 ول َقد‬ ‫َ َُّ ْ َْ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫جئ ْت ُمونا فرادى ك َما خل َقناك ُم أ َول مرة وت َرك ْتم ما‬ ‫ْ ّ َ ٍَّ َ َ ُ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ُ َ َُ َ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫خول ْناك ُم وراءَ ظُهورك ُم وما ن َرى معك ُم‬ ‫َّ َ‬ ‫ََ ْ‬ ‫ُ ِ ْ ََ‬ ‫َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ْ ََُ‬ ‫َ‬ ‫شفعاءَك ُم ال ّذين زعمت ُم أ َن ّهم فيك ُم شركاءُ ل َقد‬ ‫ُْ ِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ِ َََْ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َََُّْ‬ ‫َ‬ ‫ت ّقطّع ب َي ْن َك ُم وضل عنكم ما كنت ُم ت َزعمون )49(‬ ‫ّ ُ ْ ُُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫إ ِن الل ّه فال ِق الحب والن ّوى ي ُخرج الحي من‬ ‫ّ‬ ‫ُِْ‬ ‫ََِّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ََّ‬ ‫الميت ومخرج الميت من الحي ذَل ِك ُم الل ّه فأ َ‬ ‫ُ َ ن ّى‬ ‫َّ ِ َُ ُِْ‬ ‫َّ ِ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ت ُؤفكون )59 فال ِق ال ِصباح وجعل الليل سكنا ً‬ ‫ّ َ ََ‬ ‫(َ‬ ‫َْ ِ َََ َ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ُ‬ ‫والشمس وال ْقمر حسبانا ً ذَل ِك ت َقدير العزيز‬ ‫ّ ْ َ َ َ ََ ُ َْ‬ ‫َ ِْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫العليم )69 وهو ال ّذي جعل ل َ‬ ‫َ َ َ ك ُم الن ّجوم ل ِت َهت َدوا‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ُ َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ب ِها في ظُل ُمات الب َر وال ْب َحر قدْ فصل ْنا اليات‬ ‫َِ‬ ‫ِْ َ َ ّ َ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫ََُ‬ ‫ل ِقوم ٍ ي َعل َمون )79 وهو ال ّذي أنشأ َكم من ن ّفس‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ّ‬ ‫(َ ُ َ‬ ‫َْ‬ ‫ٍْ‬ ‫واحدَة فمست َقر ومست َودَع قدْ فصل ْنا اليات‬ ‫َ ِ ٍ َُ ْ َّ َُ ْ ْ ٌ َ َ ّ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ل ِقوم ٍ ي َفقهون )89 وهو ال ّذي أنزل من السماء‬ ‫َّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َََِ‬ ‫(َ ُ َ‬ ‫َْ‬ ‫ماءً فأ َخرجنا ب ِه ن َبات ك ُل شيء فأ َخرجنا من ْه‬ ‫َ َْ َْ‬ ‫ََِ‬ ‫ّ َ ٍْ َ َْ َْ ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫خضرا ً ن ّخرج من ْه حبا ّ مت َراكبا ً ومن الن ّخل من‬ ‫ِِْ‬ ‫َِّ‬ ‫َِ‬ ‫ْ َُُِ‬ ‫َِ َ‬ ‫طَل ْعها قن ْوا ِن دان ِية وجنات من أ َ‬ ‫ِ َ ِ َ ٌ َ َ ٌ َ َ ّ ٍ ّ ْ عناب والزي ْتون‬ ‫َْ ٍ َ ّ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َََ ُ َ‬ ‫والرمان مشت َبها ً وغي ْر مت َشاب ِه انظُروا إ ِلى ث َمره‬ ‫َِِ‬ ‫ٍ‬ ‫َ ّّ َ ُْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫إ ِذا أ َث ْمر وي َن ْعه إ ِن في ذَل ِك ُم ليات ل ّقوم ٍ ي ُؤمنون )‬ ‫ََ َ ِِ ّ ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ٍ َْ‬ ‫(َ َ َ ُ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫ِ ّ ََ َُْ َََُ‬ ‫99 وجعلوا ل ِل ّه شركاءَ الجن وخل َقهم وخرقوا ل َه‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ َََُ‬ ‫ب َنين وب َنات ب ِغي ْر عل ْم ٍ سب ْحان َه وت َعالى عما‬ ‫ٍََ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫يصفون ) َ001 (بديع ِالسموات وال َرض أ َ‬ ‫ْ ِ نى ي َكون‬ ‫ّ‬ ‫ُُ‬ ‫َُِ َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ل َه ول َدٌ ول َم ت َكن ل ّه صاحب َة وخل َق ك ُل شيء وهو‬ ‫ُ َ ِ ٌََ َ‬ ‫ّ َ ٍْ ََُ‬ ‫َُ‬ ‫ب ِك ُل شيء عليم )101 ذَل ِك ُم الل ّه رب ّك ُم ل َ إ ِل َه إ ِل ّ‬ ‫(‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ َ ْ ٍ َِ ٌ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُ َ ََ‬ ‫هو خال ِق ك ُل شيء فاعب ُدوهُ وهو على ك ُل شيء‬ ‫ّ َ ٍْ‬ ‫َُ َ‬ ‫ّ َ ٍْ َ ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫وكيل )201 ل َ ت ُدْرك ُه ال َب ْصار وهو ي ُدْرك ال َ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫ِ ُ ب ْصار‬ ‫(‬ ‫ُِ‬ ‫ََ‬ ‫َ ُ ََُ‬ ‫ُ‬ ‫(َ‬ ‫وهو الل ّطيف الخبير )301 قدْ جاءَكم ب َصائ ِر من‬ ‫ُِ‬ ‫َ ُِ‬ ‫َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ََُ‬ ‫ربك ُم فمن أ َ‬ ‫ََ َ‬ ‫ّ ّ ْ َ َ ْ ب ْصر فل ِن َفسه ومن عمي فعل َي ْها وما‬ ‫ْ ِِ ََ ْ َِ َ ََ َ ََ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫أنا عل َي ْكم ب ِحفيظ )401 وك َذَل ِك ن ُصرف اليات‬ ‫َّ ُ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ٍ‬ ‫(َ‬ ‫َُُ‬ ‫ول ِي َقولوا دَرست ول ِن ُب َي ّن َه ل ِقوم ٍ ي َعل َمون )501( ات ّب ِع‬ ‫ُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ َْ‬ ‫َََْ‬ ‫َّ‬ ‫ما أوحي إ ِل َي ْك من رب ّك ل َ إ ِل َه إ ِل ّ هو وأ َعرض عن‬ ‫َُ َ ِْ ْ َ‬ ‫َُِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫المشركين )601 ول َو شاءَ الل ّه ما أ َشر ُ‬ ‫(َ ْ َ‬ ‫ْ َ كوا وما‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫جعل ْناك عل َي ْهم حفيظا ً وما أ َن ْت عل َي ْهم ب ِوكيل )‬ ‫ََ َ َ َ ِْ َِ‬ ‫ََ‬ ‫َِ ٍ‬ ‫ََِ‬ ‫701 ول َ ت َسبوا ال ّذين ي َدْعون من دون الل ّه‬ ‫(‬ ‫ِ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫َِ‬ ‫فيسبوا َالل ّه عدوا ً بغير عل ْم ك َذَل ِك زينا لِِك ُل أ ُ‬ ‫ّ مة‬ ‫َ َ ّّ‬ ‫ٍّ‬ ‫َ َْ‬ ‫ََ ُّ‬ ‫َِِْ ِ ٍ‬ ‫ََ ُْ ّ َ‬ ‫ّْ ُُِ ْ َ‬ ‫عمل َهم ث ُم إ ِلى رب ّهم مرجعهم في ُن َب ّئ ُهم ب ِما كانوا‬ ‫َ َُ‬ ‫ُ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ي َعملون )801 وأقسموا بالل ّه جهدَ أ َي ْمان ِهم ل َئن‬ ‫َ ِْ ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ِ َْ‬ ‫(َ ْ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ ّ َ ُ ْ‬ ‫جاءَت ْهم آي َة ل ّي ُؤمن ُن ب ِها قل إ ِن ّما اليات عندَ الل ّه‬ ‫ٌ‬ ‫َُِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫وما يشعرك ُم أ َ‬ ‫َ َ ُ ْ ِ ُ ْ ن ّها إ ِذا جاءَت ل َ ي ُؤمنون )901(‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ون ُقل ّب أ َفئ ِدت َهم وأ َ‬ ‫َ َ ُ ْ َ ُ ْ َ ب ْصارهم ك َما ل َم ي ُؤمنوا ب ِه‬ ‫ْ ُِْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ َُْ‬ ‫أ َول مرة ون َذَرهم في طُغيان ِهم ي َعمهون )011(‬ ‫ّ َ ٍَّ َ ُ ُْ ِ‬ ‫َْ ِ ْ ْ َ ُ َ‬ ‫ول َو أ َن ّنا ن َزل ْنا إ ِل َي ْهم الملئ ِك َة وك َل ّمهم الموت َى‬ ‫َْ َ َّ‬ ‫َُُ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫ّ َ ٍْ ُ‬ ‫وحشرنا عل َي ْهم ك ُل شيء قب ُل ً ما كانوا ل ِي ُؤمنوا‬ ‫ُِْ‬ ‫ّ َُ‬ ‫ََ ََْ َ ِْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل ّ أن ي َشاءَ الل ّه ول َك ِن أ َك ْث َرهم ي َجهلون )111(‬ ‫َ ُْ َُْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫وك َذَل ِك جعل ْنا ل ِك ُل ن َب ِي عدوا ّ شياطين النس‬ ‫َ ََ َ‬ ‫ّ َُ‬ ‫ََ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُُْ َ‬ ‫وال ْجن يوحي ب َعضهم إ ِلى ب َعض زخرف القول‬ ‫ْ ٍ ُ ُْ َ‬ ‫َ ُِّ ِ‬ ‫َِْ‬ ‫َ َ َ ََُ‬ ‫ََْ‬ ‫غرورا ً ول َو شاءَ رب ّك ما فعلوهُ فذَرهم وما‬ ‫َ ُْْ ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ي َفت َرون )211 ول ِت َصغى إ ِل َي ْه أ َفئ ِدَةُ ال ّذين ل َ‬ ‫ِْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫(َ‬ ‫ُْ‬ ‫َِِ َ ْ َْ َ ْ ُِ‬ ‫ي ُؤمنون بالخرة ول ِي َرضوهُ ول ِي َقت َرفوا ما هم‬ ‫َُ‬ ‫ُِْ َ ِ‬ ‫مقت َرفون )311 (أ َفغير الل ّه أ َ‬ ‫ََ‬ ‫ِ ب ْت َغي حكما ً وهو ال ّذي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّْ ُِ َ‬ ‫ََُ‬ ‫َ ََْ‬ ‫َََ‬ ‫أنزل إ ِل َي ْك ُم الك ِتاب مفصل ً وال ّذين آت َي ْناهم الك ِتاب‬ ‫ََ‬ ‫ََِ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َُ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ َِ ََّ‬ ‫ي َعل َمون أ َن ّه من َزل من رب ّك بال ْحق فل َ ت َكون َن من‬ ‫ُْ َ‬ ‫َِّ‬ ‫ٌُُّّ‬ ‫الممت َرين )411 وت َمت ك َل ِمت رب ّك صدقا ً وعدْل ً ل ّ‬ ‫ََ‬ ‫َ ُ َ َ ِْ‬ ‫(َ ّ ْ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫مب َدّل ل ِك َل ِمات ِه وهو السميع العليم )511 وإن ت ُطِع‬ ‫ْ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ ََُ‬ ‫(َ ِ‬ ‫أ َك ْث َر من في ال َرض ي ُضلوك عن سبيل الل ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ه إ ِن‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ي َت ّب ِعون إ ِل ّ الظّن وإ ِن هم إ ِل ّ ي َخرصون )611 (إ ِن‬ ‫ّ‬ ‫ُْ ُ َ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ربك هو أ َعل َم منَ يضل عن سبيل ِه وهو أ َ‬ ‫َ ِ ِ َ ُ َ عل َم‬ ‫ََِّ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ َ َُ ْ ُ َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫بال ْمهت َدين )711 فك ُلوا مما ذُك ِر اسم الل ّه عل َي ْه إن‬ ‫ِ ُْ ِ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ِْ َ ِ ِ‬ ‫كنتم بآيات ِه مؤمنين )811 وما ل َك ُم أ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ل ّ ت َأك ُلوا مما‬ ‫ُ ُ ِ َ ِ ُِِْ َ‬ ‫ِّ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِ َ ِ ََ َ ّ َ ُ‬ ‫ذُك ِر اسم الل ّه عل َي ْه وقدْ فصل ل َكم ما حرم عل َي ْك ُم‬ ‫ّ ََّ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل ّ ما اضطُررت ُم إ ِل َي ْه وإ ِن ك َثيرا ً ل ّي ُض ّ‬ ‫ِ لون‬ ‫َِ ّ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِْ ْ‬ ‫َ‬ ‫بأ َهوائ ِهم بغير عل ْم إن ربك هو أ َ‬ ‫ِ َ ْ ِ ِ ٍ ِ ّ َ ّ َ ُ َ عل َم بال ْمعت َدين )‬ ‫ْ ُ ِ ُْ ِ َ‬ ‫ِ َْ ِ‬ ‫911 وذَروا ظاهر ال ِث ْم ِ وباطِن َه إ ِن ال ّذين‬ ‫ُّ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ َِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ي َك ْسبون ال ِث ْم سي ُجزون ب ِما كانوا ي َقت َرفون )021(‬ ‫َ َ َْْ َ َ َُ‬ ‫ْ ُِ َ‬ ‫ُِ َ‬ ‫ول َ ت َأ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ك ُلوا مما ل َم ي ُذْك َر اسم الل ّه عل َي ْه وإ ِن ّه‬ ‫َِ َِ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ل َف َسق وإن الشياطين ل َيوحون إلى أ َ‬ ‫ّ َ ِ َ ُ ُ َ َِ‬ ‫ول ِيائ ِهم‬ ‫ٌَِْ ّ‬ ‫َْ ِْ‬ ‫ل ِيجادلوك ُم ِوإن أ َ‬ ‫ُ َ ُِ‬ ‫ْ َ ِ ْ طَعت ُموهم إ ِن ّك ُم ل َمشركون )121(‬ ‫ْ ُُِْ َ‬ ‫ْ َُُْ‬ ‫أ َو من كان ميتا ً فأ َحي َي ْناهُ وجعل ْنا ل َه نورا ً ي َمشي‬ ‫ُُ‬ ‫َََ َ‬ ‫ََْ‬ ‫ِْ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ََ‬ ‫ب ِه في الناس ك َمن مث َل ُه في الظّل ُمات ل َي ْس‬ ‫ّ ُِ‬ ‫ِِ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ب ِخارج من ْها ك َذَل ِك زي ّن ل ِل ْكافرين ما كانوا ي َعملون‬ ‫َ ِِ َ َ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َُ َ‬ ‫َِ‬ ‫)221 ٍ وك َذَل ِك جعل ْنا في ك ُل قرية أ َ‬ ‫ّ َ ْ َ ٍ كاب ِر مجرميها‬ ‫(‬ ‫َ ََ َ ِ‬ ‫َ َ ُِِْ َ‬ ‫ل ِيمك َُروا فيها وما يمك ُرون إل ّ ب َ‬ ‫َ ِ ِأنفسهم وما‬ ‫ُ ِِْ ََ‬ ‫ِ َ ََ َْ ُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌَُ‬ ‫ي َشعرون )321 وإ ِذا جاءَت ْهم آي َة قالوا لن ن ّؤمن‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ِْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫ُ‬ ‫َُُُ‬ ‫حتى ن ُؤتى مث ْل ما أوت ِي رسل الل ّه الل ّه أ َعل َم‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ُُْ‬ ‫ِ ََ‬ ‫حيث يجعل رسال َت َه سيصيب ال ّذين أ َ‬ ‫ِ َ جرموا صغار‬ ‫ُ َُ ِ ُ‬ ‫َْ ُ ََْ ُ ِ َ‬ ‫َُْ‬ ‫ََ ٌ‬ ‫عندَ الل ّه وعذاب شديدٌ ب ِما كانوا ي َمك ُرون )421(‬ ‫ِ‬ ‫َ َُ‬ ‫ِ َََ ٌ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫فمن يرد الل ّه َ‬ ‫ُِِ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ ُ َْْ َ َ‬ ‫ُ أن ي َهدي َه ي َشرح صدْرهُ ل ِل ِسلم ِ‬ ‫َ‬ ‫ومن ي ُردْ أن ي ُضل ّه ي َجعل صدْرهُ ضيقا ً حرجا ّ ك َأ َن ّما‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ِ ُ َْْ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ي َصعدُ في السماء ك َذَل ِك ي َجعل الل ّه الرجس عل َى‬ ‫َّ ِ‬ ‫ُ ّْ ََ‬ ‫ّّ ِ‬ ‫(َ َ َ ِ َ ُ َ َ‬ ‫ال ّذين ل َ ي ُؤمنون )521 وهذا صراط رب ّك‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫مست َقيما ً قدْ فصل ْنا اليات ل ِقوم ٍ ي َذّك ّرون )621(‬ ‫ُِْ‬ ‫َ ََّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ َْ‬ ‫ل َهم دار السلم ِ عندَ رب ّهم وهو ول ِي ّهم ب ِما كانوا‬ ‫ِ‬ ‫َ َُ‬ ‫َ ِْ ََُ َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ َُ‬ ‫ي َعملون )721 وي َوم ي َحشرهم جميعا ً يا معشر‬ ‫(َ ْ َ ْ ُ ُ ُ ْ َ ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ََ َ ْ َ َ‬ ‫الجن قد است َك ْث َرتم من النس وقال أول ِياؤهم‬ ‫ِ ََ َ ْ َ ُُ‬ ‫ُْ‬ ‫ِ ّ َِ ْ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫من النس رب ّنا است َمت َع ب َعضنا ب ِب َعض وب َل َغنا أ َجل َن َا‬ ‫ْ ٍ َ َْ‬ ‫ْ ْ َ ْ َُ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ َِ‬ ‫ال ّذي أجل ْت ل َنا قال النار مث ْواك ُم خال ِدين فيها إ ِل ّ‬ ‫ََََّ‬ ‫ِ‬ ‫َْ ََِِ‬ ‫َُّ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ما شاءَ الل ّه إ ِن رب ّك حكيم عليم )821 وك َذَل ِك‬ ‫ُ ّ َ َ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫َّ‬ ‫ن ُولي ب َعض الظال ِمين ب َعضا ً ب ِما كانوا ي َك ْسبون )‬ ‫َ َُ‬ ‫ُِ َ‬ ‫َِّْ‬ ‫َْ‬ ‫ٌُُْ‬ ‫921 (يا معشر الجن والنس أ َل َم ي َأ ْت ِك ُم رسل‬ ‫ْ‬ ‫َ َْ ََ‬ ‫َِّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ْ ُّ ََ‬ ‫منك ُم ي َقصون عل َي ْك ُم آياتي وينذرون َك ُم ل ِقاءَ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ّ‬ ‫َ َُ ِ ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫ِْ ْ ََ َ ُ‬ ‫ي َومك ُم هذا قالوا شهدْنا على أنفسنا وغرت ْهم‬ ‫ُ َِ َ َّ ُ ُ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫الحياةُ الدّن ْيا وشهدوا على أنفسهم أ َن ّهم كانوا‬ ‫ُْ َُ‬ ‫ُِ‬ ‫َ ََُِ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ‬ ‫كافرين )031 ذَل ِك َ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ َ ُْ َ‬ ‫( َ أن ل ّم ي َكن رب ّك مهل ِك القرى‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َُ‬ ‫ب ِظُل ْم ٍ وأ َهل ُها غافلون )131 ول ِك ُل دَرجات مما‬ ‫َ ْ َ َ ُِ َ‬ ‫ّ ََ ٌ ّّ‬ ‫(َ‬ ‫َُِ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫عملوا وما رب ّك ب ِغافل عما ي َعملون )231 ورب ّك‬ ‫َُْ َ‬ ‫ََ َ َ َ ِ ٍ َّ‬ ‫َ‬ ‫َ ُّ‬ ‫الغن ِي ذو الرحمة إن ي َشأ ْ ي ُذْهب ْك ُم وي َست َخل ِف من‬ ‫َْ ْْ‬ ‫ِ‬ ‫ِْْ‬ ‫َِِّْ‬ ‫َََُ‬ ‫ُِْ‬ ‫ّ َِ‬ ‫َ‬ ‫ب َعدكم ما ي َشاءُ ك َما أنشأ َكم من ذُري ّة قوم ٍ آخرين‬ ‫َِ َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫)331 (إ ِن ما توعدون لت وما أنتم ب ِمعجزين )431(‬ ‫ٍ ََ َُ‬ ‫ّ َ ُ َُ َ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َُْ‬ ‫ََ‬ ‫ٌَِ‬ ‫قل يا قوم ِ اعملوا على مكان َت ِك ُم إ ِني عامل‬ ‫ّْ‬ ‫ُ َْ َْ‬ ‫فسوف ت َعل َمون من ت َكون ل َه عاقب َة الدار إ ِن ّه ل َ‬ ‫ُ ُ َُُِ‬ ‫ُ‬ ‫َ َْ َ ْ ُ َ َ‬ ‫ِّ‬ ‫(َ َ َ ُ‬ ‫ي ُفل ِح الظال ِمون )531 وجعلوا ل ِل ّه مما ذَرأ َ من‬ ‫َُّ‬ ‫ُْ‬ ‫َ َِ‬ ‫ِِّ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ََ‬ ‫الحرث وال َن ْعام ِ ن َصيبا ً فقالوا هذا ل ِل ّه ب ِزعمهم‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ َِِْْ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫ََُ ِْ َ‬ ‫ُِ‬ ‫َََ‬ ‫وهذا ل ِشركائ ِنا فما كان ل ِشركائ ِهم فل َ ي َصل إ ِل َى‬ ‫ََُ َ ََ َ َ‬ ‫َُِ‬ ‫الل ّه وما كان ل ِل ّه فهو ي َصل إ ِلى شركائ ِهم ساءَ‬ ‫ََ‬ ‫ََُ ِْ َ‬ ‫ِ َ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫ما ي َحك ُمون )631 وك َذَل ِك زي ّن ل ِك َثير من‬ ‫ٍَِّ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ َ َ (َ‬ ‫المشركين قت ْل أولدهم شركاؤهم ل ِي ُردُوهم‬ ‫ْ َُْ‬ ‫ُِِْ َ َ َ ْ ِِْ ََُ ُُْ‬ ‫َ‬ ‫ول ِي َل ْب ِسوا عل َي ْهم دين َهم ول َو شاءَ الل ّه ما فعلوه‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ ََُ ُ‬ ‫َ ِِْ ُْ َ‬ ‫َفذَرهم وما يفت َرون )731 ْ وقالوا هذه أ َ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫َ ِ ِ ن ْعام‬ ‫َ‬ ‫ٌَ‬ ‫َ ْ ُْ ََ َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫وحرث حجر ل ّ ي َطْعمها إ ِل ّ من ن ّشاءُ ب ِزعمهم‬ ‫ََُ‬ ‫َِِْْ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ ْ ٌ ِ ْ ٌ‬ ‫وأن ْعام حرمت ظُهورها وأ َن ْعام ل َ ي َذْك ُرون اسم‬ ‫َ‬ ‫ُ َُ َ ٌَ‬ ‫َ َ ٌ َُّ ْ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫الل ّه عل َي ْها افت ِراءً عل َي ْه سي َجزيهم ب ِما كانوا‬ ‫َ َُ‬ ‫َِ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ ِ َ ِْ ِ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ِ َِِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ُْ‬ ‫ي َفت َرون )831 وقالوا ما في ب ُطون هذه الن ْعام ِ‬ ‫ُ َِ َ ُ َّ ٌ ََ‬ ‫خال ِصة ل ّذُكورنا ومحرم على أ َزواجنا وإن ي َك ُن‬ ‫َ‬ ‫ٌَ‬ ‫ْ َ َِ َِ‬ ‫ّ ً َُْ ِ ِ ََُ‬ ‫مي ْت َة فهم فيه شركاءُ سي َجزيهم وصفهم إ ِن ّه‬ ‫ُ‬ ‫َ ِْ ِْ َ َُْْ‬ ‫ََُِ‬ ‫(َ‬ ‫حكيم عليم )931 قدْ خسر ال ّذين قت َلوا أ َولدَهم‬ ‫ُْ‬ ‫َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ْ‬ ‫َ َِ‬ ‫ََ‬ ‫سفها ً ب ِغي ْر عل ْم ٍ وحرموا ما رزقهم الل ّه افت ِراءً‬ ‫َِِ‬ ‫َ َََُُ‬ ‫ََُّ‬ ‫َُْ‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫على الل ّه قدْ ضلوا وما كانوا مهت َدين )041 وهو‬ ‫َُ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫ََ‬ ‫(َ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ال ّذي أنشأ َ جنات معروشات وغي ْر معروشات‬ ‫ٍَ‬ ‫ِ‬ ‫َ ٍ ََ َ َْ‬ ‫َ َّ ٍ ّْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫والن ّخل والزرع مخت َلفا ً أ ُ‬ ‫ك ُل ُه والزي ْتون والرمان‬ ‫ْ َ َ ّْ َ ُْ ِ‬ ‫َُ ّ ُ َ َ ّّ َ‬ ‫َمت َشابها ً وغير مت َشابه ك ُلوا من ث َمره إذا أ َ‬ ‫َ ََْ ُ َ ٍِ ُ‬ ‫َ ِ ِ ِ َ ث ْمر‬ ‫ِ‬ ‫َُِ‬ ‫ََ‬ ‫ُِْ‬ ‫وآتوا حقه ي َوم حصاده ول َ ت ُسرفوا إ ِن ّه ل َ ي ُحب‬ ‫َُ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫َُّ َْ َ َ ِِ َ‬ ‫المسرفين )141 ومن ال َ‬ ‫( َ ِ َ ن ْعام حمول َة وفرشا ً‬ ‫ُ ِِْ َ‬ ‫َ َُِ‬ ‫ً ََْ‬ ‫ُ‬ ‫ك ُلوا مما رزقك ُم الل ّه ول َ ت َت ّب ِعوا خطُوات‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ َََ ُ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫الشي ْطان إ ِن ّه ل َك ُم عدُو مبين )241 (ث َمان ِي َة أ َزواج‬ ‫ْ َ ّ ِّ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َ َْ ٍ‬ ‫ُِْ‬ ‫من الضأن اث ْن َي ْن ومن المعز اث ْن َي ْن قل آلذّك َري ْن‬ ‫ِ َِ َ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫َِْ‬ ‫َِ‬ ‫حرم أ َم النث َيين أ َما اشت َمل َت عل َيه أ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ ْ َ ْ ِ رحام‬ ‫َْ ُ‬ ‫ََّ‬ ‫َْ ِ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫النث َي َي ْن ن َب ّئوني ب ِعل ْم ٍ إن كنت ُم صادقين )341(‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ومن ال ِب ِل اث ْن َي ْن ومن الب َقر اث ْن َي ْن قل آلذّك َ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫ْ ‫ري ْن‬ ‫ِ َِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ حرم أ َم النث َيين أ َما اشت َمل َت عل َيه أ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ ْ َ ْ ِ رحام‬ ‫َْ ُ‬ ‫َْ ِ ّ‬ ‫ُ َّ ََ ِ‬ ‫الن ْث َي َي ْن أم كنت ُم شهداءَ إ ِذْ وصاك ُم الل ّه ب ِهذا فمن‬ ‫ِ ْ ُ ْ ََُ‬ ‫ُ ََ ََْ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫ِّ‬ ‫أ َظْل َم ممن افت َرى على الل ّه ك َذبا ً ل ّي ُضـل الناس‬ ‫ّ‬ ‫ِِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِِّ ْ َ‬ ‫ب ِغي ْر عل ْم ٍ إ ِن الل ّه ل َ ي َهدي القوم الظال ِمين )441(‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫ََْ‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫قلِ ل ّ أ َجد في ما ُ‬ ‫ِ َ َ ّ ُ َّ ً ََ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُِِ‬ ‫َ أوحي إ ِلي محرما على طاعم ٍ‬ ‫َ‬ ‫ّ ُْ‬ ‫ي َطْعمه إ ِل ّ أن ي َكون مي ْت َة أ َو دما ً مسفوحا ً أ َو ل َحم‬ ‫ُ ََ ً َْ‬ ‫ْ َْ‬ ‫َُُ‬ ‫خنزير فإن ّه رجس أ َو فسقا ً أ ُ‬ ‫هل ل ِغي ْر الل ّه ب ِه‬ ‫ِِ‬ ‫ِ ِ ٍ َِ ُ ِْ ٌ ْ ِ ْ‬ ‫ِّ َِ‬ ‫فمن اضطُر غي ْر باغ ول َ عاد فإ ِن رب ّك غفور‬ ‫ْ‬ ‫َ ٍ َ َّ َ َُ ٌ‬ ‫ّ ٍََََ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫رحيم )541 وعلى ال ّذين هادوا حرمنا ك ُل ذي‬ ‫َّ َْ‬ ‫ِّ‬ ‫ََُِ‬ ‫ِّ ٌ‬ ‫ظُفر ومن الب َقر وال ْغن َم ِ حرمنا عل َي ْهم شحومهما‬ ‫ََِ َ‬ ‫ٍُ َِ َ‬ ‫َّ َْ َ ِ ْ ُ ُ َُ َ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل ّ ما حمل َت ظُهورهما أ َو الحوايا أ َو ما اخت َل َط‬ ‫ْ‬ ‫َ ََ ْ‬ ‫َََ ْ َ‬ ‫ُ َُُ‬ ‫ِ‬ ‫ب ِعظْم ٍ ذَل ِك جزي ْناهم ب ِب َغي ِهم وإ ِنا ل َصادقون )641(‬ ‫َ ََ َ ُ‬ ‫ْ ِْ َّ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ َُ‬ ‫فإن ك َذّبوك فقل رب ّك ُم ذو رحمة واسعة ول َ ي ُرد‬ ‫َّ‬ ‫ْ ُ ٍََْ َ ٍَِ َ‬ ‫ّ‬ ‫َِْ‬ ‫(َ ُ ُ‬ ‫ب َأسه عن القوم ِ المجرمين )741 سي َقول ال ّذين‬ ‫َِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َْ‬ ‫ُُ َِ‬ ‫َُْ‬ ‫أ َشركوا ل َو شاءَ الل ّه ما أ َشرك ْنا ول َ آباؤنا ول َ‬ ‫َْ‬ ‫َُ‬ ‫َ َُ َ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫َ‬ ‫حرمنا من شيء ك َذَل ِك ك َذّب ال ّذين من قب ْل ِهم‬ ‫َ ٍْ‬ ‫َِِ‬ ‫َّ َْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ّ ْ ِْ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ْ ََ ُ ْ َ ْ ِ‬ ‫َّ‬ ‫حتى ذاقوا ب َأسنا قل هل عندَكم من َعلم ٍ‬ ‫فت ُخرجوهُ ل َنا إن ت َت ّب ِعون إ ِل ّ الظّن وإ ِن أنت ُم إ ِل ّ‬ ‫َّْ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُِْ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ُُّ َ َُ َ ْ َ‬ ‫ت َخرصون )841 قل فل ِل ّه الحجة البال ِغة فل َو شاءَ‬ ‫(ُ ْ َ ِ‬ ‫ُْ ُ َ‬ ‫ل َهداك ُم أ َجمعين )941 قل هل ُم شهداءَك ُم ال ّذين‬ ‫(ُ ْ َ ّ ُ َ َ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫ْ َِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫يشهدون أ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ ْ َ ُ َ ن الل ّه حرم هذا فإن شهدوا فل َ ت َشهدْ‬ ‫َُِ‬ ‫َْ‬ ‫ََ َ ّ َ َ َ َ ِ‬ ‫معهم ول َ ت َت ّب ِع أهواءَ ال ّذين ك َذّبوا بآيات ِنا وال ّذين‬ ‫ْْ‬ ‫ُ‬ ‫َِ َ َ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ََُْ َ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫ل َ ي ُؤمنون بالخرة وهم ب ِرب ّهم ي َعدلون )051 قل‬ ‫َِِ َُ‬ ‫َ ِ ْ ْ ُِ َ‬ ‫ُِْ َ ِ‬ ‫ُِْ‬ ‫ت َال َوا أ َت ْل ما حرم رب ّك ُم عل َي ْك ُم أ َل ّ ت ُشركوا ب ِه‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ َ ََّ َ‬ ‫َْ‬ ‫شيئا ً وبال ْوال ِدين إحسانا ً ول َ ت َقت ُلوا أ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫ولدَكم من‬ ‫َْ‬ ‫َِ َ َْ ِ ِ ْ َ‬ ‫ّْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫إ ِملق ن ّحن ن َرزقك ُم وإ ِياهم ول َ ت َقربوا الفواحش‬ ‫َُْ‬ ‫ْ‬ ‫ََ ِ َ‬ ‫ٍ ْ ُ ُُْ ْ َ ّ ُْ َ‬ ‫ما ظَهر من ْها وما ب َطَن ول َ ت َقت ُلوا الن ّفس ال َ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ َ ت ِي‬ ‫ََ ِ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َُّْ‬ ‫حرم الل ّه إ ِل ّ بال ْحق ذَل ِك ُم وصاكم ب ِه ل َعل ّك ُم‬ ‫َِ‬ ‫ََّ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َّ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ت َعقلون )151 ول َ ت َقربوا مال الي َتيم ِ إ ِل ّ بال ّتي هي‬ ‫ِِ‬ ‫ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َُْ‬ ‫(َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َُ‬ ‫أ َحسن حتى ي َب ْل ُغ أ َشدّهُ وأ َوفوا الك َي ْل وال ْميزان‬ ‫ْ َ ُ َّ‬ ‫ََ َِ َ‬ ‫ُ ََْ َ َ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫بال ْقسط ل َ ن ُك َل ّف ن َفسا ً إ ِل ّ وسعها وإ ِذا قل ْت ُم‬ ‫ِِِْ‬ ‫ْ‬ ‫فاعدلوا ول َو كان ذا قربى وبعهد الل ّه أ َ‬ ‫َ ْ ُِ‬ ‫ُْ‬ ‫ِ وفوا ذَل ِك ُم‬ ‫ََِْ ِ‬ ‫َ ْ َ َ َ َُْ‬ ‫ْ‬ ‫َُّ‬ ‫وصاكم ب ِه ل َعل ّك ُم ت َذَك ّرون )251 وأ َن هذا صراطي‬ ‫(َ ّ َ َ ِ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫مست َقيما ً فات ّب ِعوهُ ول َ ت َت ّب ِعوا السب ُل فت َفرقَ ب ِك ُم‬ ‫ُِْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ َ َ َّ‬ ‫َ‬ ‫َُّْ‬ ‫عن سبيل ِه ذَل ِك ُم وصاكم ب ِه ل َعل ّك ُم ت َت ّقون )351 (ث ُم‬ ‫َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫آت َينا موسى الكتاب ت َماما ً على ال ّذي أ َ‬ ‫ََ‬ ‫ح سن‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ََْ‬ ‫َِ َ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫وت َفصيل ً ل ّك ُل شيء وهدى ورحمة ل ّعل ّهم ب ِل ِقاء‬ ‫َِ‬ ‫َِْ‬ ‫ّ َ ٍْ ًَُ‬ ‫ََ ْ ًَ َ ُ‬ ‫َُ َ ٌ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫رب ّهم ي ُؤمنون )451 وهذا ك ِتاب أنزل ْناهُ مبارك‬ ‫َ ٌَََ‬ ‫َ ِ ْ ُِْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫فات ّب ِعوهُ وات ّقوا ل َعل ّك ُم ت ُرحمون )551 (أن ت َقولوا‬ ‫ْ َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ ََ‬ ‫ََ‬ ‫َ َُِ‬ ‫إ ِن ّما أنزل الك ِتاب على طائ ِفت َي ْن من قب ْل ِنا وإ ِن‬ ‫ِِ‬ ‫َََ‬ ‫ُُْ‬ ‫ك ُنا عن دراست ِهم ل َغافلين )651 (أ َو ت َقولوا ل َو أ َنا‬ ‫َّ‬ ‫ّْ‬ ‫َِ َ ِ ْ َ ِِ َ‬ ‫أنزل عل َينا الكتاب ل َك ُنا أ َ‬ ‫ِ ُْ ََ‬ ‫ّ هدى من ْهم فقدْ جاءَك ُم‬ ‫ُ ِ َ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ب َي ّن َة من رب ّك ُم وهدى ورحمة فمن أ َظْل َم ممن‬ ‫ْ ًَُ‬ ‫ََ ْ ٌَ َ َ ْ‬ ‫ُ ِّ‬ ‫ٌّ‬ ‫ّ‬ ‫ك َذّب بآيات الل ّه وصدَف عن ْها سن َجزي ال ّذين‬ ‫ََِ ِ‬ ‫َََ‬ ‫َِ‬ ‫ََِ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ي َصدفون عن آيات ِنا سوءَ العذاب ب ِما كانوا‬ ‫ََ ِ َ َُ‬ ‫ُِْ َ َ ْ َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ي َصدفون )751 هل ينظُرون إ ِل ّ أن ت َأ ْت ِي َهم‬ ‫َ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫( َ َْ َ ْ ُ‬ ‫الملئ ِك َة أ َو ي َأ ْت ِي رب ّك أو ي َأت ِي ب َعض آيات رب ّك ي َوم‬ ‫َ ْ ُ َ ِ َ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ ْ‬ ‫ُْ‬ ‫ي َأ ْتي ب َعض آيات رب ّك ل َ ينفع ن َفسا ً إيمان ُها ل َ‬ ‫ْ ََُِ َ‬ ‫َ َُ ْ‬ ‫َِ َم‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ت َك ُن آمن َت من قبل أ َ‬ ‫َ ْ ُ و ك َسب َت في إيمان ِها خيرا ً‬ ‫َِْ‬ ‫َِْْ‬ ‫ِ َ َ َْ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َ َُّ‬ ‫قل انت َظِروا إ ِنا منت َظِرون )851 (إ ِن ال ّذين فرقوا‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُِ‬ ‫دين َهم وكانوا شيعا ً ل ّست من ْهم في شيء إ ِن ّما‬ ‫َ ٍْ‬ ‫ْ َ ِ ُْ ِ‬ ‫ِ ُْ ََُ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ُْ َ‬ ‫أ َمرهم إ ِلى الل ّه ث ُم ي ُن َب ّئ ُهم ب ِما كانوا ي َفعلون )‬ ‫َ َُ‬ ‫ْ َُ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫951 من جاءَ بال ْحسن َة فل َه عشر أ َمثال ِها ومن جاءَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َ ِ َ ُ َ ْ ُ َْ َ ََ‬ ‫(َ‬ ‫َِ‬ ‫بالسي ّئ َة فل َ ي ُجزى إ ِل ّ مث ْل َها وهم ل َ ي ُظْل َمون )‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ َُْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫َِ ٍ ّ ْ ِ‬ ‫ََِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫061 قل إ ِن ّني هداني ربي إ ِلى صراط مست َقيم ٍ‬ ‫دينا ً قيما ً مل ّة إ ِب ْراهيم حنيفا ً وما كان من‬ ‫ّ َ َ ِ َ َِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َََِ‬ ‫ََ‬ ‫المشركين )161 قل إ ِن صلتي ون ُسكي ومحياي‬ ‫(ُ ْ ّ َ ِ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َََْ َ‬ ‫ومماتي ل ِل ّه رب العال َمين )261 ل َ شريك ل َه‬ ‫(‬ ‫َََ ِ‬ ‫َِ ّ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ َ ُ‬ ‫وبذَل ِك أ ُمرت وأ َنا أ َول المسل ِمين )361 قل أ َ‬ ‫َ ِْ ُ َ َ ّ ُ‬ ‫( ُ ْ غي ْر‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫الل ّه أ َب ْغي ربا ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ وهو رب ك ُل شيء ول َ ت َك ْسب ك ُل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ َ ٍْ َ‬ ‫َُ‬ ‫ن َفس إل ّ عل َيها َ ول َ تَ َزر وازرةٌ وزر أ ُ‬ ‫ِ ْ َ خرى ث ُم إ ِل َى‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ُِ َ َِ‬ ‫َ َْ َ‬ ‫ْ ٍِ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ّْ ُِ ْ َ‬ ‫رب ّكم مرجعك ُم في ُن َب ّئ ُكم ب ِما كنت ُم فيه ت َخت َل ِفون )‬ ‫َ ُ ِِْْ‬ ‫َُ‬ ‫461 وهو ال ّذي جعل َك ُم خلئ ِف ال َرض ورفع‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ ََ َ َ‬ ‫ََ‬ ‫(َ ُ َ‬ ‫ب َعضك ُم فوقَ ب َعض دَرجات ل ّي َب ْل ُوك ُم في ما آتاك ُم‬ ‫َِْ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ٍ ََ ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َ ْ َْ‬ ‫إ ِن رب ّك سريع العقاب وإ ِن ّه ل َغفور رحيم )561(‬ ‫َّ َ َِ ُ‬ ‫َِ ِ َ ُ َُ ٌِّ ٌ‬ ‫سورة العراف‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ ال ُله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫ُ‬ ‫َ َِ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫الـمص )1 ك ِتاب أنزل إ ِل َي ْك فل َ ي َكن في صدْرك‬ ‫‌‬ ‫ِ‬ ‫(َ ٌ‬ ‫حرج من ْه ل ِتنذر ب ِه وذك ْرى ل ِل ْمؤمنين )2( ات ّب ِعوا ما‬ ‫ُ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ ٌ ّ ُ ُ َِ ِ َِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َُِ‬ ‫أنزل إ ِل َي ْكم من رب ّك ُم ول َ ت َت ّب ِعوا من دون ِه أ َول ِياءَ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫قليل ً ما ت َذَك ّرون )3 وكم من قري َة أ َهل َك ْ‬ (َ َ‬ ‫َ ْ ٍ ْ ناها‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫فجاءَها ب َأ ْسنا ب َياتا ً أ َو هم قائ ِلون )4 فما كان‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫ْ ُْ َ ُ َ‬ ‫َُ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫دَعواهم إ ِذْ جاءَهم ب َأ ْسنا إ ِل ّ أن قالوا إ ِنا ك ُن ّا‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُْ‬ ‫ظال ِمين )5 فل َن َسئ َل َن ال ّذين أ ُ‬ ‫(َ‬ ‫َِْ‬ ‫ِ َ رسل إ ِل َي ْهم‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ََِ‬ ‫ِْ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُْ َِ َ‬ ‫ََ ْ َ ّ‬ ‫ولن َسئ َلن المرسلين )6 فلن َقصن علي ْهم ب ِعلم ٍ‬ ‫َُّّ ِ‬ ‫وما ك ُنا غائ ِبين )7 وال ْوزن ي َومئ ِذ الحق فمن‬ ‫(َ َ ْ ُ ْ َ ٍ‬ ‫ََِّ‬ ‫َ ََّ‬ ‫ََ‬ ‫ث َقل َت موازين ُه فأ ُ‬ ‫ُ ْ َ َ ِ ُ َ ول َئ ِك هم المفل ِحون )8 ومن‬ ‫ُْ ُ َ‬ ‫(َ َ ْ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ْ‬ ‫خفت موازين ُه فأ ُول َئ ِك ال ّذين خسروا َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َ ِ ُ أنفسهم‬ ‫ُ َُ‬ ‫َّ ْ ََ ِ ُ َ ْ‬ ‫ب ِما كانوا بآيات ِنا ي َظْل ِمون )9 ول َقدْ مك ّناك ُم في‬ ‫ِْ‬ ‫(َ َ َ ّ‬ ‫َِ َ‬ ‫َ َُ‬ ‫َُ‬ ‫ال َرض وجعل ْنا ل َك ُم فيها معاي ِش قليل ً ما‬ ‫َ َِ‬ ‫ْ ِ َََ َ‬ ‫ْ ِ َ ََ‬ ‫ّ‬ ‫(َ َ‬ ‫ت َشك ُرون )01 ول َقدْ خل َقناك ُم ث ُم صورناك ُم ث ُم‬ ‫ْ ّ َ َّْ‬ ‫َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ّْ‬ ‫ُْ‬ ‫قل ْنا ل ِل ْملئ ِك َة اسجدوا لدَم فسجدوا إ ِل ّ إ ِب ْليس‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ َ ََُ‬ ‫ِ ُُْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ل َم ي َكن من الساجدين )11 قال ما من َعك أ َل ّ‬ ‫(َ َ َ َ َ َ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َّ‬ ‫ت َسجدَ إ ِذْ أ َمرت ُك قال أ َنا خي ْر من ْه خل َقت َني من نار‬ ‫َْ َ َ َ َ َ ٌ ّ ُ َ ْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫ٍّ‬ ‫وخل َقت َه من طين )21 قال فاهب ِط من ْها فما‬ ‫(َ َ َ ْ ْ ِ َ َ َ‬ ‫ََ ْ ُِ َِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ي َكون ل َك أن ت َت َك َب ّر فيها فاخرج إ ِن ّك من‬ ‫ُُ‬ ‫َ ِ َ َ ُْ ْ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫الصاغرين )31 قال أنظِرني إ ِلى ي َوم ِ ي ُب ْعثون )41(‬ ‫ِْ‬ ‫َُ َ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫قال إ ِن ّك من المنظَرين )51 قال فب ِما أ َغوي ْت َني‬ ‫َْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ل َقعدَن ل َهم صراطَك المست َقيم )61 (ث ُم لت ِي َن ّهم‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َُِْ‬ ‫ُْ ّ َُ ْ َِ‬ ‫من ب َي ْن أي ْديهم ومن خل ْفهم وعن أ َي ْمان ِهم وعن‬ ‫َ ِْ ََ‬ ‫ِ ِْ َِ ْ َ ِِْ ََ ْ‬ ‫ّْ‬ ‫ِ‬ ‫شمائ ِل ِهم ول َ ت َجد أ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ِ ُ ك ْث َرهم شاك ِرين )71 قال‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ َ‬ ‫اخرج من ْها مذْءوما ً مدْحورا ً ل ّمن ت َب ِعك من ْهم‬ ‫ْ َِْ َ ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ََ ِ ُْ‬ ‫َ‬ ‫ل َمل ُ َن جهن ّم منك ُم أ َ‬ ‫ْ جمعين )81 ويا آدَم اسك ُن‬ ‫ّ ََ َ ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْْ‬ ‫َِْ َ‬ ‫ْ‬ ‫أ َن ْت وزوجك الجن ّة فكل من حي ْث شئ ْت ُما ول َ‬ ‫َ ََ ْ ُ َ‬ ‫َ ََُ ِْ َ ُ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ت َقربا هذه الشجرةَ فت َكونا من الظال ِمين )91( ‫ََْ َِِ‬ ‫َِّ‬ ‫َ َُ َِ‬ ‫ّ ََ‬ ‫ّ‬ ‫فوسوس ل َهما الشي ْطان ل ِي ُب ْدي ل َهما ما ووري‬ ‫َُ‬ ‫َُِ‬ ‫ِ َ َُ َ‬ ‫ََ َْ َ َُ‬ ‫عن ْهما من سوءات ِهما وقال ما ن َهاك ُما رب ّك ُما عن‬ ‫َ َُ ِ‬ ‫َ َْ‬ ‫ََْ َِ ََ َ َ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫هذه الشجرة إل ّ َ‬ ‫ّ َ َ ِ ِ أن ت َكونا مل َك َي ْن أو ت َكونا من‬ ‫َِِ‬ ‫ِ ْ َُ َِ‬ ‫ََُ‬ ‫الخال ِدين )02 وقاسمهما إ ِني ل َك ُما ل َمن‬ ‫(َ َ َ َ ُ َ ّ‬ ‫َِ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫ُُ ٍ َ ّ َ َ‬ ‫(َ‬ ‫الناصحين )12 فدَل ّهما ب ِغرور فل َما ذاقا الشجرةَ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َُ‬ ‫ّ ََ‬ ‫َِ‬ ‫ب َدَت ل َهما سوءات ُهما وطَفقا ي َخصفان عل َي ْهما‬ ‫ْ َِ ِ َ َِ‬ ‫َ َ َُ‬ ‫ْ َُ‬ ‫من ورق الجن ّ ْة وناداه َما ربهما أ َل َم أ َ‬ ‫ْ ن ْهك ُما عن‬ ‫َََ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ ََ َ ُ َ َُّ َ‬ ‫َِ‬ ‫ت ِل ْك ُما ال َشجرة وأ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ َ َ ِ َ قل ل ّك ُما إ ِن الشي ْطان ل َك ُما عدُو‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََّ‬ ‫مبين )22 قال ربنا ظَل َمنا َ‬ ‫(َ‬ ‫ْ َ أنفسنا وإن ل ّم ت َغفر‬ ‫َ َّ‬ ‫ِّ ٌ‬ ‫ْ ِْْ‬ ‫ُ ََ َِ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ل َنا وت َرحمنا ل َن َكون َن من الخاسرين )32 قال‬ ‫َ َ ْ َ َْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َِّ‬ ‫ُْ‬ ‫اهب ِطوا ب َعضك ُم ل ِب َعض عدُو ول َك ُم في ال َرض‬ ‫ِْ‬ ‫ُْ ْ‬ ‫ْ ٍَ َّ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ ْ َّ َََ ٌ َ‬ ‫مست َقر ومتاع إ ِلى حين )42 قال فيها ت َحي َون‬ ‫ْ َْ‬ ‫(َ َ ِ َ‬ ‫ٍِ‬ ‫وفيها ت َموتون ومن ْها ت ُخرجون )52 (يا ب َني آدَم قد‬ ‫َِ‬ ‫َْ ُ َ‬ ‫َ َْ‬ ‫ُ ُ َ َِ َ‬ ‫َِ َ‬ ‫أنزل ْنا عل َي ْك ُم ل ِباسا ً ي ُواري سوءات ِك ُم وريشا ً‬ ‫َََ َ‬ ‫ََْ‬ ‫َْ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َِ‬ ‫ول ِباس الت ّقوى ذَل ِك خي ْر ذَل ِك من آيات الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َِْ َ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ٌََ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ل َعل ّهم ي َذّك ّرون )62 (يا ب َني آدَم ل َ ي َفت ِن َن ّك ُم‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ُ‬ ‫الشيطان ك َما أ َخرج أ َ‬ ‫َُ‬ ‫ْ َ َ ب َوي ْكم من الجن ّة ينزع‬ ‫َ َِ ُِ‬ ‫ّْ َ ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫عن ْهما ل ِباسهما ل ِي ُري َهما سوءات ِهما إ ِن ّه ي َراك ُم هو‬ ‫ََْ َِ‬ ‫ِ َُ‬ ‫َ ََُ‬ ‫َ َُ‬ ‫ْ َُ‬ ‫َُ‬ ‫وقبيل ُه من حي ْث ل َ ت َرون َهم إ ِنا جعل ْنا الشياطين‬ ‫ََِ ُ ِ ْ َ ُ‬ ‫َْ ُْ ّ ََ َ‬ ‫َّ ِ َ‬ ‫(َ َ َ َ ُ‬ ‫أ َول ِياءَ ل ِل ّذين ل َ ي ُؤمنون )72 وإ ِذا فعلوا فاحشة‬ ‫َ ًَِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫قالوا وجدنا عل َيها آباءَنا والل ّه أ َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ مرنا ب ِها قل إ ِن‬ ‫َََ‬ ‫َ ُْ ّ‬ ‫َ َْ ْ َ َ ْ َ َ َ َ َ‬ ‫ُ ُ َ ََ‬ ‫الل ّه ل َ ي َأمر بال ْفحشاء أت َقولون على الل ّه ما ل َ‬ ‫ُُ ِ َ ْ َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ت َعل َمون )82 قل أ َمر ربي بال ْقسط وأ َ‬ ‫ِ ِ ْ ِ َ قيموا‬ ‫ُْ َ‬ ‫(ُ ْ َ َ َ ّ‬ ‫ُِ‬ ‫وجوه ُم عندَ ك ُل مسجد وادْعوهُ مخل ِصين ل َه‬ ‫ُ‬ ‫ُُ َ ْ ِ‬ ‫ُْ ِ َ ُ‬ ‫َّ َ ٍَِْ‬ ‫الدين ك َما ب َدَأك ُم ت َعودون )92 فريقا ً هدى‬ ‫َُُْ‬ ‫ََ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َُ‬ ‫وفريقا ً حق عل َي ْهم الضلل َة إ ِن ّهم ات ّخذوا‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ّ َ ُِ‬ ‫ََِ‬ ‫الشياطين أ َول ِياءَ من دون الل ّه وي َحسبون أ َن ّهم‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ ْ َُ َ‬ ‫َّ ِ َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫َ ُُ‬ ‫مهت َدون )03 (يا ب َني آدَم خذوا زين َت َك ُم عندَ ك ُل‬ ‫ِْ‬ ‫َِ‬ ‫ّْ ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ٍَِْ ُ‬ ‫ُِْ‬ ‫مسجد وك ُلوا واشربوا ول َ ت ُسرفوا إ ِن ّه ل َ ي ُحب‬ ‫ِّ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫المسرفين )13 قل من حرم زين َة الل ّه ال َتي أ َخرج‬ ‫(ُ ْ َ ْ َ ّ َ ِ َ‬ ‫ِِ‬ ‫َْ َ‬ ‫ُ ِِْ َ‬ ‫ل ِعباده والطّي ّبات من الرزق قل هي ل ِل ّذين آمنوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ َِِ‬ ‫َِ ِِ َ‬ ‫ّْ ِ ُ ْ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫في الحياة الدّن ْيا خال ِصة ي َوم القيامة ك َذَل ِك‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫َِ َِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ًَ َْ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫َُّ‬ ‫ن ُفصل اليات ل ِقوم ٍ ي َعل َمون )23 قل إ ِن ّما حرم‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ ََّ‬ ‫َ ِ َْ‬ ‫رب ّي الفواحش ما ظَهر من ْها وما ب َطَن وال ِث ْم‬ ‫َ‬ ‫ََ ِ َ ََ‬ ‫ََ ِ ََ‬ ‫ََ‬ ‫واَل ْبغ َي بغير الحق و َ‬ ‫ُِْ‬ ‫ّْ‬ ‫َ ّ َ أن ت ُشركوا بالل ّه ما ل َم ي ُن َزل‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َْ َ َِِْ‬ ‫ب َه سل ْطانا ً و َ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫َ أن ت َقولوا على الل ّه ما ل َ ت َعل َمون )‬ ‫ُْ َ‬ ‫ِِ ُ‬ ‫َِ‬ ‫33 ول ِك ُل أ ُمة أ َجل فإذا جاءَ أ َجل ُهم ل َ يست َأ ْ‬ ‫َ ْ خرون‬ ‫َ‬ ‫ّ ّ ٍ َ ٌ ََِ َ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ُِْ‬ ‫(َ‬ ‫ساعة ول َ ي َست َقدمون )43 (يا ب َني آدَم إ ِما ي َأت ِي َن ّك ُم‬ ‫َِ‬ ‫ْ ُِْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َ ًَ َ‬ ‫َ‬ ‫رسل منك ُم ي َقصون عل َي ْك ُم آياتي فمن ات ّقى‬ ‫ْ ُّ ََ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ٌُُّ‬ ‫ََِ‬ ‫َ ََْ‬ ‫وأ َصل َح فل َ خوف عل َي ْهم ول َ هم ي َحزنون )53(‬ ‫ُْ َُْ َ‬ ‫َْ ٌ َ ِْ َ‬ ‫َ‬ ‫وال ّذين ك َذّبوا بآيات ِنا واست َك ْب َروا عن ْها أ ُول َئ ِك‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫َِ َ َ ْ‬ ‫ََِ‬ ‫أ َصحاب النار هم فيها خال ِدونُ )63 فمن ْأ َ‬ ‫( َ َ ْ ظْل َم‬ ‫ِّ ُْ ِ َ َ ُ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ممن افت َرى على الل ّه ك َذبا ً أ َو ك َذّب بآيات ِه أ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َ ِ ول َئ ِك‬ ‫ِِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ِِّ ْ َ‬ ‫ي َنال ُهم ن َصيب ُهم من الك ِتاب حتى إ ِذا جاءَت ْهم‬ ‫َ ِ َّ‬ ‫ََ‬ ‫ُِ‬ ‫َّ‬ ‫ُْ‬ ‫َ ُْ‬ ‫رسل ُنا يت َوفون َهم قالوا أ َ‬ ‫ُ ُ َ َ َّْ ُْ َ ُ‬ ‫ي ْن ما كنت ُم ت َدْعون من‬ ‫ُ َِ‬ ‫ََ ُ ْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َّ‬ ‫َُِ‬ ‫دون الل ّه قالوا ضلوا عنا وشهدوا على أنفسهم‬ ‫َّ َ َ ِ ُ‬ ‫ُ ِِْ‬ ‫ُِ‬ ‫أ َن ّهم كانوا كافرين )73 قال ادخلوا في أ ُ‬ ‫(َ َ ْ ُ ُ‬ ‫مم ٍ ق د‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َُ‬ ‫َْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫خل َت من قب ْل ِكم من الجن والنس في النار ك ُل ّما‬ ‫ِِ‬ ‫َِْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫َِّ ِ‬ ‫دخل َت أ ُمة ل ّعن َت أ ُ‬ ‫َ َُّ‬ ‫َ َ ْ ّ ٌ َ ْ خت َها حتى إ ِذا اداركوا فيها‬ ‫ْ َ َّ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ َ َ َُ ِ َّ‬ ‫َ‬ ‫جميعا ً قال َت أ ُخراهم لولهم رب ّنا هؤلء أ َضلون َا‬ ‫َِ‬ ‫ْ َْ ُْ‬ ‫َِّ َ‬ ‫َ ِْ ََ‬ ‫فآت ِهم عذابا ً ضعفا ً من النار قال ل ِك ُل ضعف‬ ‫ّ ِْ ٌ‬ ‫ِْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ُْ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ول َكن ل ّ ت َعل َمون )83 وقال َت أولهم ل ُخراهم فما‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ٍْ َُ ُ‬ ‫كان ل َك ُم عل َي ْنا من فضل فذوقوا العذاب ب ِما‬ ‫ََِْ‬ ‫ََ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫كنت ُم ت َك ْسبون )93 (إ ِن ال ّذين ك َذّبوا بآيات ِنا‬ ‫َِ َ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫واست َك ْب َروا عن ْها ل َ ت ُفت ّح ل َهم أ َب ْواب السماء ول َ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫َ ُ ُْ‬ ‫َّ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ي َدْخلون الجن ّة حتى ي َل ِج الجمل في سم الخياط‬ ‫ََُ ِ‬ ‫َ َ َّ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ُُ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫وك َذَل ِك ن َجزي المجرمين )04 (ل َهم من جهن ّم مهاد‬ ‫ََ َ َِ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ومن فوقهم غواش وك َذَل ِك ن َجزي ال ّ‬ ‫َ‬ ‫ظال ِمين )14(‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ٍَ‬ ‫َِِْْ ََ‬ ‫ِْ‬ ‫وال ّذين آمنوا وعملوا الصال ِحات ل َ ن ُك َل ّف ن َفسا ً‬ ‫َ َُِ‬ ‫ُْ‬ ‫َ ِ َ َُ‬ ‫َِّ‬ ‫إل ّ وسعها أ ُول َئ ِك أ َ‬ ‫َ صحاب الجن ّة هم فيها خال ِدون‬ ‫َ ِ ُْ ِ َ َ ُ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ِ ُ ََْ‬ ‫ْ‬ ‫)24 ون َزعنا ما في صدورهم من غل ت َجري من‬ ‫(َ َ ْ َ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُُ ِِ‬ ‫ّْ ِّ ِْ‬ ‫َ ُ ََ ُ‬ ‫ت َحت ِهم ال َن ْهار وقالوا الحمدُ ل ِل ّه ال ّذي هدانا ل ِهذَا‬ ‫َََ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫وما ك ُنا ل ِن َهت َدي ل َول أ َ‬ ‫َُ‬ ‫ْ ِ َ ْ ن هدانا الل ّه ل َقدْ جاءَت‬ ‫ْ َََ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ رسل ربنا بال ْحق ونودوا َ‬ ‫ُ ُ ُ َ ّ َ ِ َ ّ َ ُ ُ أن ت ِل ْك ُم الجن ّة‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫أورث ْت ُموها بما كنت ُم ت َعملون )34 ونادى أ َ‬ ‫ُ‬ ‫صحاب‬ ‫ِ ُ َ َِ ُ ْ َُْ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫الجن ّة أ َصحاب النار أن قدْ وجدْنا ما وعدَنا رب ّن َا‬ ‫َ ََ َ َ ََ َ‬ ‫َ ِ َْ َ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫َُ‬ ‫حقا ّ فهل وجدتم ما وعدَ رب ّك ُم حقا ّ قالوا ن َعم‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ ْ َ َ ّ َّ َ َ َ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫فأ َذّن مؤذّن ب َي ْن َهم أن ل ّعن َة الل ّه على الظال ِمين )‬ ‫ُْ‬ ‫َ َُ ٌ‬ ‫َِّ‬ ‫ُْ‬ ‫44( ال ّذين ي َصدون عن سبيل الل ّه وي َب ْغون َها عوجا ً‬ ‫َِ ُ‬ ‫ُّ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ُ َ ِ َ ٌ َ ََ‬ ‫وهم بالخرة كافرون )54 وب َي ْن َهما حجاب وعلى‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫(َ‬ َِِ َ ُِ‬ ‫ال َ‬ ‫عراف رجال ي َعرفون ك ُل ّ ب ِسيماهم ونادَوا‬ ‫َْ ِ ِ َ ٌ ُِْ َ‬ ‫ِ َ ُ ْ ََ ْ‬ ‫َ‬ ‫أ َصحاب الجن ّة أن سلم عل َي ْك ُم ل َم ي َدْخلوها وهم‬ ‫َ ٌَ‬ ‫َِ‬ ‫َْ َ‬ ‫ُُ َ َُْ‬ ‫ْْ‬ ‫يطْمعون )64 وإذا صرفت أ َ‬ ‫َ‬ ‫( َ ِ َ ُ ِ َ ْ ب ْصارهم ت ِل ْقاءَ‬ ‫َُ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ُُْ‬ ‫َُِّ‬ ‫أ َصحاب النار قالوا رب ّنا ل َ ت َجعل ْنا مع القوم‬ ‫ََ‬ ‫َْ َ ََ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َِْ‬ ‫الظال ِمين )74 ونادى أ َصحاب ال َ‬ ‫عراف رجال ً‬ ‫َْ ِ ِ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َِّ‬ ‫َُ‬ ‫ُِْ‬ ‫ي َعرفون َهم ب ِسيماهم قالوا ما أ َغنى عنك ُم‬ ‫َ‬ ‫َُِ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫جمعك ُم وما كنت ُم ت َست َك ْب ِرون )84 (أ َهؤلء ال ّذين‬ ‫َُ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫َُْ ْ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ‬ ‫أ َقسمت ُم ل َ ي َنال ُهم الل ّه ب ِرحمة ادْخلوا الجن ّة ل َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ ٍََْ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ْ َْ ْ‬ ‫َ‬ ‫خوف عل َي ْك ُم ول َ أنت ُم ت َحزنون )94 ونادى أ َصحاب‬ ‫َْ ٌ َ‬ ‫ْ َُْ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َْ‬ ‫النار أ َصحاب الجن ّة أ َن أ َفيضوا عل َي ْنا من الماء أ َو‬ ‫َُِِْ‬ ‫َْ َ‬ ‫َ َ َِ‬ ‫َِْ‬ ‫ِّ‬ ‫َُُ‬ ‫مما رزقك ُم الل ّه قالوا إ ِن الل ّه حرمهما عل َى‬ ‫َ َََُّ َ‬ ‫ّ‬ ‫ِّ َََ ُ‬ ‫الكافرين )05( ال ّذين ات ّخذوا دين َهم ل َهوا ً ول َعبا ً‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ُْ ْ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ََ‬ ‫وغرت ْهم الحياةُ الدّن ْيا فال ْي َوم ننساهم ك َما ن َسوا‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ َ َ ُْ‬ ‫َ َّ ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ل ِقاءَ ي َومهم هذا وما كانوا بآيات ِنا ي َجحدون )15(‬ ‫َِ َ‬ ‫َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ِِْْ ََ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ول َقدْ جئ ْناهم ب ِك ِتاب فصل ْناهُ على عل ْم ٍ هدًى‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َُِ‬ ‫ٍَََّ‬ ‫ورحمة ل ّقوم ٍ ي ُؤمنون )25 هل ينظُرون إ ِل ّ ت َأ ْويل َه‬ ‫َ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫(َ ْ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ْ َ ًْ َ ْ‬ ‫ُُُِ‬ ‫ي َوم ي َأتي ت َأ ْويل ُه ي َقول ال ّذين ن َسوهُ من قب ْل قد‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ُ َْ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫جاءَت رسل رب ّنا بال ْحق فهل ل ّنا من شفعاءَ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ ُ َُ َ ِ َ ّ ََ‬ ‫فيشفعوا ل َنا أ َ‬ ‫ّ َْ ُ‬ ‫َ و ن ُردّ فن َعمل غي ْر ال ّذي ك ُنا ن َعمل‬ ‫ِ‬ ‫ََ ْ َُ‬ ‫َْ َ َ ْ َ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫قدْ خسروا أنفسهم وضل عن ْهم ما كانوا‬ ‫ّ َُ‬ ‫ُ َُْ َ َّ َ ُ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ي َفت َرون )35 (إ ِن رب ّك ُم الل ّه ال ّذي خل َق السموات‬ ‫ََّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُْ‬ ‫ََ‬ ‫وال َرض في ست ّة أ َيام ٍ ث ُم است َوى على العرش‬ ‫ْ َِ‬ ‫ِِّ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ي ُغشي الل ّي ْل الن ّهار ي َطْل ُب ُه حثيثا ً والشمس‬ ‫ُ َِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ّْ َ‬ ‫ََ‬ ‫وال ْقمر والن ّجوم مس َخرات بأ َ‬ ‫ُ َ ُ َ ّ َ ٍ ِ مره أل َ ل َه الخل ْق‬ ‫ِِْ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ََ َ‬ ‫ُْ َ َ َ‬ ‫وال َمر ت َبارك الل ّه رب العال َمين )45( ادْعوا رب ّك ُم‬ ‫ُ‬ ‫َُّ‬ ‫ََِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت َضرعا ً وخفي َة إ ِن ّه ل َ ي ُحب المعت َدين )55 ول َ‬ ‫َُْ ً‬ ‫ِّ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫(َ‬ ‫َّ‬ ‫ت ُفسدوا في ال َرض ب َعدَ إ ِصلحها وادْعوهُ خوفا ً‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِْْ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫َْ‬ ‫ْ َِ َ‬ ‫وطَمعا ً إ ِن رحمة الل ّه قريب من المحسنين )65(‬ ‫َّْ َ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫َِِ ٌ َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وهو ال ّذي ي ُرسل الرياح ب ُشرا ً‬ ‫ُِْ‬ ‫ّ َ َ ْ ب َي ْن ي َدَي رحمت ِه‬ ‫ََْْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َحتى إذا أ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ قل ّت سحابا ً ث ِقال ً سقناهُ ل ِب َل َد مي ّت‬ ‫َُْ‬ ‫َّ‬ ‫ٍّ ٍ‬ ‫َ ْ ََ‬ ‫ّ‬ ‫فأنزل ْنا ب ِه الماءَ فأ َخرجنا ب ِه من ك ُل الث ّمرات‬ ‫َ َْ َْ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ِِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ك َذَل ِك ن ُخرج الموتى ل َعل ّك ُم ت َذَك ّرون )75 وال ْب َل َد‬ ‫َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ُِْ‬ ‫ْ‬ ‫(َ‬ ‫ُ‬ ‫الطّي ّب ي َخرج ن َبات ُه ب ِإ ِذْن رب ّه وال ّذي خب ُث ل َ‬ ‫ََ‬ ‫َِ َِ ِ‬ ‫ُ ُْ ُ َ ُ‬ ‫ًِ‬ ‫َ‬ ‫َّ ُ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫َ ِ َْ‬ ‫ي َخرج إ ِل ّ ن َكدا ك َ َذَل ِك ن ُصرف اليات ل ِقوم ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َِِْ ََ َ‬ ‫ي َشك ُرون )85 (ل َقدْ أرسل ْنا نوحا ً إ ِلى قومه فقال‬ ‫ََُْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫يا قوم ِ اعب ُدوا الل ّه ما ل َكم من إ ِل َه غي ْرهُ إ ِن ّي‬ ‫ُْ‬ ‫ّْ‬ ‫ََ‬ ‫ٍَُ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫(َ َ‬ ‫أخاف عل َي ْك ُم عذاب ي َوم ٍ عظيم ٍ )95 قال المل ُ من‬ ‫َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ْ ََ َ ْ‬ ‫َِِْ ّ َ َ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ َ ْ‬ ‫قومه إ ِنا لن َراك في ضلل مبين )06 قال يا قوم ِ‬ ‫ٍ ِّ ٍ‬ ‫ل َي ْس بي ضلل َة ول َك ِني رسول من رب العال َمين )‬ ‫ٌَ ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ََِ‬ ‫َُ ٌّ‬ ‫َِ‬ ‫16 (أ ُبل ّغك ُم رسالت ربي وأنصح ل َك ُّم وأ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ عل َم من‬ ‫َُ‬ ‫ِ َّ‬ ‫َُ َِْ‬ ‫َُِْ‬ ‫الل ّه ما ل َ ت َعل َمون )26 (أ َو َعجبت ُم َ‬ ‫َ َ ِ ْ ْ أن جاءَك ُم ذك ْر‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ٌِْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ُ‬ ‫من رب ّك ُم على رجل منك ُم ل ِينذرك ُم ول ِت َت ّقوا‬ ‫ٍَُّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ُ َِ َ ْ َ‬ ‫ّ‬ ‫(َ‬ ‫ول َعل ّك ُم ت ُرحمون )36 فك َذّبوهُ فأنجي ْناهُ وال ّذين‬ ‫َ ََ‬ ‫ْ َُْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ََِ‬ ‫معه في الفل ْك وأ َ‬ ‫ُ ِ َ غرقنا ال ّذين ك َذّبوا بآيات ِنا إ ِن ّهم‬ ‫ََُ ِ‬ ‫َِ َ‬ ‫َْ َْ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫كانوا قوما ً عمين )46 وإلى عاد أ َ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ ٍ خاهم هودا ً قال‬ ‫َ ُْ ُ‬ ‫َُ‬ ‫َِ َ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫يا قوم ِ اعب ُدوا الل ّه ما ل َكم من إ ِل َه غي ْرهُ أ َفل َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ّْ‬ ‫ََ‬ ‫ٍَُ‬ ‫َ َْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ت َت ّقون )56 قال المل ُ ال ّذين ك َفروا من قومه إ ِنا‬ ‫َِِْ ّ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ل َن َراك في سفاهة وإ ِنا ل َن َظُن ّك من الكاذبين )66(‬ ‫ََِ‬ ‫ََ ٍََّ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ََِ‬ ‫قال يا قوم ِ ل َي ْس بي سفاهة ول َك ِني رسول من‬ ‫ََ ٌَ َ ّ‬ ‫َُ ٌّ‬ ‫َِ‬ ‫َ ََ َْ‬ ‫رب العال َمين )76 (أ ُب َل ّغك ُم رسالت ربي وأ َنا ل َك ُم‬ ‫ََ‬ ‫ِ َّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َِْ‬ ‫ََِ‬ ‫ْ‬ ‫ّ ناصح أ َمين )86 (أ َو عجبت ُم َ‬ ‫َ َ ِ ْ ْ أن جاءَك ُم ذك ْر من‬ ‫َ‬ ‫َ ٌِ ِ ٌ‬ ‫ٌِّْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫رب ّك ُم على رجل منك ُم ل ِينذرك ُم واذْك ُروا إ ِذْ جعل َك ُم‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ٍَُّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُ َِ ْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫خل َفاءَ من ب َعد قوم ِ نوح وزادَك ُم في الخل ْق‬ ‫ِْ‬ ‫ِ ْ ِْ َ ْ ُ ٍ ََ‬ ‫َِ‬ ‫ًَ‬ ‫ب َصطَة فاذْك ُروا آلءَ الل ّه ل َعل ّك ُم ت ُفل ِحون )96(‬ ‫َُْْ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫قالوا أ َ‬ ‫َُ‬ ‫جئ ْت َنا ل ِن َعب ُدَ الل ّه وحدَهُ ون َذَر ما كان ي َعب ُد‬ ‫َِ‬ ‫َ ََ ََ ُْ‬ ‫ََْ‬ ‫ْ‬ ‫آباؤنا فأ ْت ِنا ب ِما ت َعدُنا إن كنت من الصادقين )07(‬ ‫َ َُ َ َ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫ُ ََِ‬ ‫َ‬ ‫َِِ‬ ‫َ َ َ َََ َ ُ‬ ‫قال قدْ وقع عل َي ْكم من رب ّك ُم رجس وغضب‬ ‫ْ ِْ ٌ ََ َ ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َْ ٍ َّ ُ َ َ ْ ََُ‬ ‫أ َت ُجادلون َني في أ َسماء سمي ْت ُموها أنت ُم وآباؤك ُم‬ ‫ِ‬ ‫َ ُِ ِ‬ ‫ٍََ‬ ‫َّ‬ ‫ما ن َزل الل ّه ب ِها من سل ْطان فانت َظِروا إ ِني معك ُم‬ ‫ّ‬ ‫َُِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫من المنت َظرين )17 ف َ‬ ‫( َ أنجي ْناهُ وال ّذين معه ب ِرحمة‬ ‫ََ‬ ‫َ ِ َ ََُ َ ٍَْ‬ ‫ِِ َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ّّ ََ‬ ‫منا وقطَعنا داب ِر ال ّذين ك َذّبوا بآيات ِنا وما كانوا‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َِ َ ََ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫مؤمنين )27 وإ ِلى ث َمودَ أ َخاهم صالحا ً قال يا‬ ‫َ ُْ َِ‬ ‫َ ََ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫قوم ِ اعب ُدوا الل ّه ما ل َكم من إ ِل َه غي ْرهُ قدْ جاءَت ْك ُم‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ّْ‬ ‫ََ‬ ‫ٍَُ‬ ‫َْ‬ ‫ب َي ّن َة من رب ّك ُم هذه ناقة الل ّه ل َك ُم آي َة فذَروها‬ ‫ْ ََِِ َُ‬ ‫ًَُ َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ٌّ‬ ‫ّ‬ ‫ت َأ ْك ُل في أ َرض الل ّه ول َ ت َمسوها بسوء فيأ ْ‬ ‫َ ّ َ ِ ُ ٍ َ َ خذَك ُم‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫َُْ‬ ‫عذاب أ َليم )37 واذْك ُروا إ ِذْ جعل َك ُم خل َفاءَ من ب َعد‬ ‫ِ ْ ِْ‬ ‫ََ‬ ‫ََ ٌ ِ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫(َ‬ ‫عاد وب َوأ َك ُم في ال َرض ت َت ّخذون من سهول ِها‬ ‫ِْ‬ ‫ُِ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫ٍََّ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫قصورا ً وت َن ْحتون الجبال ب ُيوتا ً فاذْك ُروا آلءَ الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َِ َ ُ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ‬ ‫ول َ ت َعث َوا في ال َرض مفسدين )47 قال المل ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِْْ‬ ‫ْ ُِْ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ال ّذين است َك ْب َروا من قومه ل ِل ّ‬ ‫ْ ُِْ‬ ‫َ ْ ِ ِ ذين است ُضعفوا ل ِمن‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫آمن من ْهم أ َت َعل َمون أ َ‬ ‫ْ ُ َ ن صالحا ً مرسل من رب ّه‬ ‫ّ َِ‬ ‫ِّ‬ ‫ّْ َ ٌ ّ‬ ‫ََِ ُْ‬ ‫قالوا إنا بما أ ُ‬ ‫َُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِ ّ ِ َ رسل ب ِه مؤمنون )57 قال ال ّذين‬ ‫ْ ِ َ ِ ُُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫است َك ْب َروا إ ِنا بال ّذي آمنتم ب ِه كافرون )67(‬ ‫ِِّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َُ ِ َ ُِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ََ ُ‬ ‫فعقروا الناقة وعت َوا عن أمر رب ّهم وقالوا ي َا‬ ‫َََُ‬ ‫ّ ََ ََ ْ َْ َِْ ِ‬ ‫صال ِح ائ ْت ِنا ب ِما ت َعدُنا إن كنت من المرسلين )77(‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ُْ َِ َ‬ ‫ُ ََِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ََِ‬ ‫فأ َخذَت ْهم الرجفة فأصب َحوا في دارهم جاث ِمين )‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫ََُّْ ْ ُ‬ ‫َِِْ َ ِ َ‬ ‫ُُ‬ ‫(َ َ ّ‬ ‫َ‬ ‫87 فت َولى عن ْهم وقال يا قوم ِ ل َقدْ أ َب ْل َغت ُك ُم‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ ُْ ََ ََ َْ‬ ‫رسال َة ربي ون َصحت ل َك ُم ول َكن ل ّ ت ُحبون‬ ‫َِْ‬ ‫ِّ َ‬ ‫ِ َ َ َّ‬ ‫َ َُْ‬ ‫(َ ُ‬ ‫الناصحين )97 ولوطا ً إ ِذْ قال ل ِقومه أ َت َأ ْتون‬ ‫َ َ َِِْ‬ ‫َُ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫الفاحشة ما سبقكم بها من أ َ‬ ‫َ َ َ ُ ِ َ ِ ْ حد من العال َمين )‬ ‫ََِ‬ ‫ٍَّ َ‬ ‫َ َََِ‬ ‫08 (إ ِن ّك ُم ل َت َأ ْتون الرجال شهوةً من دون الن ّساء‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫َّ َ ََْ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُِ‬ ‫َْ‬ ‫ب َل أنت ُم قوم مسرفون )18 وما كان جواب‬ ‫(‬ ‫ْ ٌَْ ّ ُِْ َ‬ ‫َ َ ََ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫قومه إ ِل ّ أن قالوا أ َخرجوهم من قري َت ِك ُم إ ِن ّهم‬ ‫ُِْ ُ‬ ‫َِِْ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫أ ُناس ي َت َطَهرون )28 فأنجي ْناهُ وأهل َه إ ِل ّ امرأ َت َه‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َُْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُّ‬ ‫كان َت من الغاب ِرين )38 وأ َمطَرنا عل َي ْهم مطرا ً‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫َِْ‬ ‫(َ ْ‬ ‫َْ َ ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫فانظُر ك َي ْف كان عاقب َة المجرمين )48 وإ ِلى‬ ‫ََََُِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َْ‬ ‫مدْي َن أخاهم شعيبا ً قال يا قوم ِ اعب ُدوا الل ّه ما‬ ‫ُْ‬ ‫َ َ ُ ْ ُ َْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ل َكم من إ ِل َه غي ْرهُ قدْ جاءَت ْكم ب َي ّن َة من رب ّك ُم‬ ‫َ‬ ‫ّْ‬ ‫ْ‬ ‫ٌّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍَُ‬ ‫َ ُْ‬ ‫فأ َوفوا الك َي ْل وال ْميزان ول َ ت َب ْخسوا الناس‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ََ َِ ََ‬ ‫أ َشياءَهم ول َ ت ُفسدوا في ال َرض ب َعدَ إ ِصلحها‬ ‫ِ‬ ‫ِْْ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َْ ُْ َ‬ ‫ذَل ِك ُم خي ْر ل ّك ُم إن كنتم مؤمنين )58 ول َ ت َقعدوا‬ ‫ُُ‬ ‫ُُْ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫(َ‬ ‫ٌَْ‬ ‫ِْ‬ ‫ب ِك ُل صراط توعدون وت َصدون عن سبيل الل ّه من‬ ‫ّ َِ ٍُ ُِ َ َ ُّ َ َ‬ ‫َِْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫آمن ب ِه وت َب ْغون َها عوجا ً واذْك ُروا إ ِذْ كنت ُم قليل ً‬ ‫ََ َِ ُ‬ ‫ُ ْ َِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َِ‬ ‫َ‬ ‫فك َث ّرك ُم وانظُروا ك َي ْف كان عاقب َة المفسدين )‬ ‫ََََُِ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َْ‬ ‫68 وإن كان طائ ِفة منك ُم آمنوا بال ّذي أ ُرسل ْت ب ِه‬ ‫ْ َُ‬ ‫ِْ ُ ِ‬ ‫ِِ‬ ‫َ َ َ ٌَّ‬ ‫(َ ِ‬ ‫وطائ ِفة ل ّم ي ُؤمنوا فاصب ِروا حتى ي َحك ُم الل ّه ب َي ْن َن َا‬ ‫َّ‬ ‫َ َ ٌَ ْ ُِْ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫َ ُْ‬ ‫(َ َ‬ ‫وهو خي ْر الحاك ِمين )78 قال المل ُ ال ّذين‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ََُ َ ُ‬ ‫است َك ْب َروا من قومه ل َن ُخرجن ّك يا شعي ْب وال ّذين‬ ‫َِِْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َِْ ََ َُ ُ َ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫آمنوا معك من قريت ِنا أ َ‬ ‫َََِ‬ ‫َ ْ َ َ و ل َت َعودُن في مل ّت ِنا قال‬ ‫ِّ‬ ‫َُ‬ ‫ََ َ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫أ َو ل َو ك ُنا كارهين )88 قد افت َري ْنا على الل ّه ك َذبا ً‬ ‫(َ ِ ْ َ َ َ َ‬ ‫ِِ‬ ‫َ ْ ّ َِِ َ‬ ‫ُ‬ ‫إ ِن عدْنا في مل ّت ِكم ب َعدَ إ ِذْ ن َجانا الل ّه من ْها وما‬ ‫َُِْ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ِ َ ََ‬ ‫يكون ل َنا أن ن ّعود فيها إل ّ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ِ َ ِ أن ي َشاءَ الل ّه رب ّنا وسع‬ ‫َُ ُ‬ ‫َُ َ ََِ‬ ‫ََ‬ ‫ّ َ ٍْ ِْ‬ ‫رب ّنا ك ُل شيء علما ً على الل ّه ت َوك ّل ْنا رب ّنا افت َح‬ ‫ََ‬ ‫َََ ْْ‬ ‫َِ‬ ‫بين َنا وبين قومنا بال ْحق وأ َ‬ ‫َ ْ َ َ َ ْ َ َ ْ ِ َ ِ َ ّ َ ن ْت خي ْر الفات ِحين )98(‬ ‫ََِ‬ ‫ََُ‬ ‫ََ َ‬ ‫وقال المل ُ ال ّذين ك َفروا من قومه ل َئ ِن ات ّب َعت ُم‬ ‫َِِْ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ْْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫شعيبا ً إ ِن ّك ُم إذا ً ل ّخاسرون )09 فأ َخذَت ْهم الرجفة‬ ‫(َ َ‬ ‫َُّْ‬ ‫َ‬ ‫ُ َْ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ِْ‬ ‫فأ َصب َحوا في دارهم جاث ِمين )19( ال ّذين ك َذّبوا‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َُْ‬ ‫َِ‬ ‫َِِْ َ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫شعيبا ً ك َأن ل ّم ي َغن َوا فيها ال ّذين ك َذّبوا شعيبا ً‬ ‫ُ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َْ‬ ‫ْ َِْْ‬ ‫َِ‬ ‫(َ َ ّ‬ ‫كانوا هم الخاسرين )29 فت َولى عن ْهم وقال يا‬ ‫َُ‬ ‫َ ُْ ََ ََ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫قوم ِ ل َقدْ أ َب ْل َغت ُك ُم رسالت ربي ون َصحت ل َك ُم‬ ‫ْ‬ ‫ِ َّ‬ ‫َ َُْ‬ ‫َِْ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫فك َي ْف آسى على قوم ٍ كافرين )39 وما أ َرسل ْنا‬ ‫َ‬ ‫ََْ‬ ‫َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َْ‬ ‫في قري َة من ن ّب ِي إ ِل ّ أ َخذْنا أ َهل َها بال ْب َأ ْساء‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َْ ٍ ّ‬ ‫َِْ‬ ‫ّ‬ ‫والضراء ل َعل ّهم ي َضرعون )49 (ث ُم ب َدّل ْنا مكان‬ ‫َ ََ َ‬ ‫ّّ ُ َ‬ ‫ّ‬ ‫ّّ ِ َ ُْ‬ ‫َ‬ ‫ََْ ََ ُ‬ ‫السي ّئ َة الحسن َة حتى عفوا وقالوا قدْ مس آباءَن َا‬ ‫َ َ َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ َّ‬ ‫ّ‬ ‫الضراءُ والسراءُ فأ َ‬ ‫َ خذْناهم ب َغت َة وهم ل َ‬ ‫ََُ‬ ‫ْ ًَُْ‬ ‫ّّ‬ ‫َ‬ ‫ّّ‬ ‫يشعرون )59 ول َو أ َن أ َ‬ ‫َْ‬ ‫( َ ْ ّ هل القرى آمنوا وات ّقوا‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ َْ‬ ‫َُ‬ ‫َ ْ ُُ‬ ‫ل َفت َحنا عل َي ْهم ب َركات من السماء ول َرض ول َك ِن‬ ‫ََ ٍَّ‬ ‫ْ َِ ََ‬ ‫َّ َِ‬ ‫َ ْ َ ََ ِ‬ ‫ك َذّبوا فأخذْناهم ب ِما كانوا ي َك ْسبون )69 (أفأمن‬ ‫َََُ‬ ‫َ َُ‬ ‫ُِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ََِ‬ ‫أ َهل القرى أن يأ ْت ِيهم بأ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ سنا ب َياتا ً وهم نائ ِمون )‬ ‫ََُْ ُ َ‬ ‫َُ َ‬ ‫َ َُ‬ ‫ْ ُ َ َُ َ‬ ‫َ‬ ‫79 (أو أمن أ َهل القرى أن ي َأ ْت ِي َهم ب َأ ْسنا ضحى‬ ‫َُ ًُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ َ ْ ُ َ ََُ‬ ‫َِ‬ ‫وهم ي َل ْعبون )89 (أفأمنوا مك ْر الل ّه فل َ ي َأ ْمن مك ْر‬ ‫َ ُِ‬ ‫َُ َ‬ ‫َُْ‬ ‫ََُ َ‬ ‫ََ‬ ‫الل ّه إ ِل ّ القوم الخاسرون )99 (أ َو ل َم ي َهد ل ِل ّذين‬ ‫َ ْ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ َُ‬ ‫يرثون ال َرض من بعد أهل ِها أن ل ّو ن َشاءُ أ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫صب ْناهم‬ ‫ََُ‬ ‫َُِ َ‬ ‫ْ َ ِ ْ َِْ ْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ب ِذُنوب ِهم ون َطْب َع على قلوب ِهم فهم ل َ ي َسمعون )‬ ‫ُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ِْ َُْ‬ ‫َْ‬ ‫001 ِ (ت ِل ْك القرى ن َقص عل َيك من َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ّ َ ْ َ ِ ْ أنبائ ِها ول َقد‬ ‫َ َ َ َْ‬ ‫َُ‬ ‫جاءَت ْهم رسل ُهم بال ْب َي ّنات فما كانوا ل ِي ُؤمنوا ب ِما‬ ‫ُِْ‬ ‫َ ِ ََ َُ‬ ‫َ‬ ‫ُُْ ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ك َذّبوا من قب ْل ك َذَل ِك ي َطْب َع الل ّه على قلوب‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ ِ‬ ‫الكافرين )101 وما وجدْنا ل َ‬ ‫( َ َ َ َ َ ك ْث َرهم من عهد وإن‬ ‫ِِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ّ ْ َْ ٍ َِ‬ ‫وجدْنا أ َك ْث َرهم ل َفاسقين )201 (ث ُم ب َعث ْنا من‬ ‫ََ َ‬ ‫ّ ََ ِْ‬ ‫َُْ َ ِِ َ‬ ‫َِ َ َ‬ ‫ِْ َْ َ ََ ِ َ‬ ‫ب َعدهم موسى بآيات ِنا إ ِلى فرعون ومل َئ ِه فظَل َموا‬ ‫ِِْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ب ِها فانظُر ك َي ْف كان عاقب َة المفسدين )301(‬ ‫ََََُِ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫ْ‬ ‫وقال موسى يا فرعون إ ِني رسول من رب‬ ‫َ ِْ َْ ُ ّ‬ ‫ّّ‬ ‫َ‬ ‫َُ ٌّ‬ ‫ََ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ََ‬ ‫(َ ِ ٌ َ َ‬ ‫العال َمين )401 حقيق على أن ل ّ أ َقول على الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫إل ّ الحق قد جئ ْت ُكم ببين َة من ربك ُم فأ َ‬ ‫ّ ّ ْ َ رسل معي‬ ‫ُ َِّ ٍ ّ‬ ‫َ َّْ ِ‬ ‫ْ ِ ْ َ ِْ َ‬ ‫ِ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫ب َني إ ِسرائيل )501 قال إن كنت جئ ْت بآي َة فأت‬ ‫ِ‬ ‫ُ َ ِ َِ ٍَ ِ‬ ‫(َ َ ِ‬ ‫بها إن كنت من الصادقين )601 فأ َ‬ ‫َ‬ ‫( َ ل ْقى عصاه‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫ُ ََِ‬ ‫ََُ‬ ‫َِ ِ‬ ‫فإ ِذا هي ث ُعبان مبين )701 ون َزع ي َدَهُ فإ ِذا هي‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َ َ ِ َ َْ ٌ ِّ ٌ‬ ‫َََِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ب َي ْضاءُ للناظِرين )801 قال المل ُ من قوم ِ فرعون‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ َْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َُِْ‬ ‫ّ ََ‬ ‫إ ِن هذا ل َساحر عليم )901 (ي ُريدُ أن ي ُخرجكم من‬ ‫ّْ‬ ‫َ ٌِ َِ ٌ‬ ‫أ َرضك ُم فماذا ت َأ ْمرون )011 ِ قالوا أ َرجه وأ َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ْ ِ ْ ََ َ‬ ‫ْ ِ ْ َ خاه‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ُُ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫وأ َرسل ف المدائ ِن حاشرين )111 (ي َأ ْتوك ب ِك ُل‬ ‫َِِْْ‬ ‫ََ ِ َ ِِ َ‬ ‫ِْ َْ َ َ ُ‬ ‫ساحر عليم ٍ )211 وجاءَ السحرةُ فرعون قالوا إ ِن‬ ‫َ ِ ٍ َِ‬ ‫ّ‬ ‫(َ َ‬ ‫ّ ََ‬ ‫ل َنا ل َجرا ً إن ك ُنا ن َحن الغال ِبين )311 قال ن َعم‬ ‫ّ‬ ‫ََْ‬ ‫ََِ‬ ‫ُْ‬ ‫(َ َ َ ْ‬ ‫ِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫وإ ِن ّك ُم ل َمن المقربين )411 قالوا يا موسى إ ِما‬ ‫َ‬ ‫َُِّ َ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫أن ت ُل ْقي وإما َ‬ ‫ِ َ َ ِ ّ أن ن ّكون ن َحن المل ْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُ قين )511 قال‬ ‫َِ‬ ‫ُ َ ُْ‬ ‫ُ‬ ‫أ َل ْقوا فل َما أ َل ْقوا سحروا أ َعي ُن الناس‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫َ َُ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫واست َرهب ُوهم وجاءوا ب ِسحر عظيم ٍ )611 وأوحي ْنا‬ ‫َ ْ َْ َُْ ََ ُ‬ ‫(َ ْ َ َ‬ ‫ٍِْ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى موسى أ َن أ َل ْق عصاك فإ ِذا هي ت َل ْقف ما‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ََُ‬ ‫ُ‬ ‫ََِ َََ َِ‬ ‫َُْ‬ ‫ي َأ ْفكون )711 فوقع الحق وب َطَل ما كانوا ي َعملون‬ ‫ََ َُ‬ ‫ُِ َ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫ََّ‬ ‫)811 فغل ِبوا هنال ِك وانقل َبوا صاغرين )911(‬ ‫َُ َ َ َ ُ‬ ‫(َ ُ ُ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫وأ ُل ْقي السحرةُ ساجدين )021 قالوا آمنا ب ِرب‬ ‫َّ َ ّ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ّ ََ‬ ‫َ َِ‬ ‫(َ َ‬ ‫العال َمين )121 رب موسى وهارون )221 قال‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ ّ ُ‬ ‫ََُ‬ ‫فرعون آمنتم به قبل أ َ‬ ‫ْ ّ ََ‬ ‫ِ ْ َ ْ ُ َ ُ ِ ِ َ ْ َ ن آذَن ل َك ُم إ ِن هذا ل َمك ْر‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ٌَ‬ ‫مك َرت ُموه في المدين َة ل ِت ُخرجوا من ْها أ َ‬ ‫ِ َ هل َها‬ ‫ّ ْ ُ ُِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ُِْ‬ ‫َْ‬ ‫َُْْ ُ‬ ‫(َ‬ ‫فسوف ت َعل َمون )321 ل ُقطّعن أ َي ْدي َك ُم وأ َرجل َكم‬ ‫ِ‬ ‫َ َْ َ ْ ُ َ‬ ‫َّ‬ ‫(َ ُ‬ ‫من خلف ث ُم ل ُصل ّب َن ّك ُم أ َجمعين )421 قالوا إ ِنا‬ ‫ِّْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َِْ َ‬ ‫ٍّ‬ ‫َ‬ ‫إلى ربنا منقل ِبون )521 وما تنقم منا إل ّ أ َ‬ ‫َِ‬ ‫( َ َ َ ِ ُ ِ ّ ِ ن آمنا‬ ‫ْ َّ‬ ‫َ َّ ُ َ ُ َ‬ ‫بآيات رب ّنا ل َما جاءَت ْنا رب ّنا أ َفرغ عل َي ْنا صبرا ً‬ ‫َِ ََِ‬ ‫َ َ َ ِْ ْ َ َ َْ‬ ‫َّ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َ ُِ‬ ‫َ ََّ ُ ْ ِ َ‬ ‫َْ‬ ‫وت َوفنا مسل ِمين )621 وقال المل من قوم ِ‬ ‫فرعون أ َت َذَر موسى وقومه ل ِي ُفسدوا في ال َرض‬ ‫ِ‬ ‫ِ َْ َ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫َ‬ ‫َََُْ‬ ‫ُُ‬ ‫ِْ‬ ‫و ْيذَرك وآل ِهت َك قال سن ُقت ّل أ َ‬ ‫َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ ُ ب ْناءَهم ون َست َحي ِي‬ ‫َ ُْ َ ْ ْ‬ ‫ن ِساءَهم وإ ِنا فوقهم قاهرون )721 قال موسى‬ ‫ُْ َ ّ ََُْ ْ َ ُِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫ل ِقومه است َعينوا بالل ّه واصبروا إن ال َ‬ ‫ِ ّ رض ل ِل ّه‬ ‫َِِْ ْ ِ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ ُِْ‬ ‫َ‬ ‫يورث ُها من ي َشاءُ من عباده وال ْعاقب َة ل ِل ْمت ّقين )‬ ‫ِ ْ َِ ِِ َ َ ِ ُ‬ ‫َُِ‬ ‫ََُِ‬ ‫821 قالوا أوذينا من قبل أن ت َأ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ت ِي َنا ومن ب َعد ما‬ ‫َ َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِْ َ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َ‬ ‫جئ ْت َنا قال عسى رب ّك ُم أن ي ُهل ِك عدُوك ُم‬ ‫ِ ََ َََ‬ ‫ََّْْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫وي َست َخل ِفك ُم في ال َرض فينظُر ك َي ْف ت َعملون )‬ ‫َ َْْ ِْ‬ ‫َ َُْ َ‬ ‫ْ ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫921 ول َقدْ أ َخذْنا آل فرعون بالسنين ون َقص من‬ ‫ََ‬ ‫ِّ َ َ ْ ٍ ّ َ‬ ‫َ ِْ َْ َ ِ‬ ‫الث ّمرات ل َعل ّهم ي َذّك ّرون )031 فإ ِذا جاءَت ْهم‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ُُ‬ ‫ََ ِ َ ُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َََُُ‬ ‫الحسن َة قالوا ل َنا هذه وإن ت ُصب ْهم سي ّئ َة ي َطّي ّروا‬ ‫ِ ُْ َ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ِ َِ َ ِ‬ ‫ب ِموسى ومن معه أل َ إ ِن ّما طائ ِرهم عندَ الل ّه‬ ‫َ ُُْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ول َكن أ َك ْث َره َم ل َ يعل َمون )131 وقالوا مهما ت َأ ْ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫َ ْ َ ت ِنا‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ َ‬ ‫َ ِّ‬ ‫َُْ‬ ‫ب ِه من آي َة ل ّت َسحرنا ب ِها فما ن َحن ل َك ب ِمؤمنين )‬ ‫ْ َََ‬ ‫ٍ‬ ‫َ ُِِْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ِِْ‬ ‫َ ََ‬ ‫231 فأ َ‬ ‫َ َُّ‬ ‫( َ رسل ْنا عل َي ْهم الطوفان وال ْجرادَ وال ْقمل‬ ‫ْ َ َ َ ُِ‬ ‫ّ َ َ َ ََ‬ ‫والضفادع والدّم آيات مفصلت فاست َك ْب َروا‬ ‫ٍَْ‬ ‫َ َ ٍ َّ ّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ ََِ‬ ‫َ‬ ‫وكانوا قوما ً مجرمين )331 ول َما وقع عل َي ْهم‬ ‫ََُ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫(َ ّ َ َ َ َ ِ ُ‬ ‫َْ‬ ‫ّ ُْ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫الرجز قالوا يا موسى ادْع ل َنا رب ّك ب ِما عهدَ عندَك‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َ َ َ َ َِ‬ ‫َ َ ْ ِ ّ ََ َ‬ ‫ل َئن ك َشفت عنا الرجز ل َن ُؤمن َن ل َك ول َن ُرسل َن معك‬ ‫ِ‬ ‫َ ْ َ َّ‬ ‫ّ َْ‬ ‫ِْ ّ‬ ‫ّ َْ َ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫ب َني إ ِسرائيل )431 فل َما ك َشفنا عن ْهم الرجز إ ِلى‬ ‫ِ‬ ‫َ َْ َ ُُ‬ ‫(َ ّ‬ ‫(َ‬ ‫أ َجل هم بال ِغوهُ إ ِذا هم ينك ُثون )531 فانت َقمنا‬ ‫َُ‬ ‫ٍَُ‬ ‫َ َْ‬ ‫َ َُْ ُ َ‬ ‫من ْهم فأ َغرقناهم في اليم بأ َ‬ ‫َ ّ ِ ن ّهم ك َذّبوا بآيات ِن َا‬ ‫ِ ُ ْ َ َْ َْ ُ ْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫وكانوا عن ْها غافلين )631 وأ َورث ْنا القوم ال ّذين‬ ‫(َ ْ َ َ‬ ‫ََُ‬ ‫ََْ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ َ ِِ َ‬ ‫كانوا ي ُست َضعفون مشارقَ ال َرض ومغارب َها ال َت ِي‬ ‫َُ‬ ‫ْ ِ َََ ِ َ‬ ‫ْ َُْ َ َ َ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ََُ َ‬ ‫بارك ْنا فيها وت َمت ك َل ِمت رب ّك الحسنى على ب َن ِي‬ ‫ُ َْ‬ ‫ََ َ ِ َ َ ّْ‬ ‫إ ِسرائيل ب ِما صب َروا ودَمرنا ما كان ي َصن َع فرعون‬ ‫ْ ُ ِْ َْ ُ‬ ‫َ َّْ َ َ َ‬ ‫َْ ِ َ َ‬ ‫َُ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫وقومه وما كانوا ي َعرشون )731 وجاوزنا ب ِب َني‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ َ ْ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ََُُْ ََ‬ ‫َْ َ ْ ََ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫إ ِسرائيل الب َحر فأ َت َوا على قوم ٍ ي َعك ُفون عل َى‬ ‫ُْ ََ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫ُْ َُ‬ ‫أ َصنام ٍ ل ّهم قالوا يا موسى اجعل ل ّنا إ ِلها ً ك َما‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ٌَ َ َ‬ ‫ل هم آل ِهة قال إ ِن ّك ُم قوم ت َجهلون )831 (إ ِن هؤلء‬ ‫ّ َُ ِ‬ ‫ْ ٌَْ َُْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫مت َب ّر ما هم فيه وباطِل ما كانوا ي َعملون )931(‬ ‫ٌّ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ُ ٌ ّ ُ ْ ِ ِ ََ‬ ‫َْ‬ ‫قال أ َغي ْر الل ّه أ َب ْغيك ُم إ ِلها ً وهو فضل َك ُم عل َى‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫ََُ َ ّ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫َََُ‬ ‫العال َمين )041 وإ ِذْ أنجي ْناكم من آل فرعون‬ ‫ّ ْ ِ ِْ َْ َ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ‬ ‫يسومون َك ُم سوءَ العذاب يقت ّلون أ َ‬ ‫َ َ ِ ُ َ ُ َ ب ْناءَك ُم‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ‬ ‫َُ ُ‬ ‫وي َست َحيون ن ِساءَك ُم وفي ذَل ِكم بلءٌ من رب ّك ُم‬ ‫ْ َِ‬ ‫َ ْ ُْ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عظيم )141 وواعدْنا موسى ثلثين ل َي ْل َة‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ َ َ َ ُ‬ ‫ٌَِ‬ ‫وأ َت ْممناها بعشر فت َم ميقات ربه أ َ‬ ‫َ َ ْ َ َ ِ َ ْ ٍ َ ّ ِ َ ُ َ ّ ِ رب َعين ل َي ْل َة‬ ‫ً‬ ‫َِْ‬ ‫وقال موسى ل َخيه هارون اخل ُفني في قومي‬ ‫ِ‬ ‫َ ْ ِْ‬ ‫َِْ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ ُ‬ ‫َُِِ‬ ‫ْ َِ َ‬ ‫وأ َصل ِح ول َ ت َت ّب ِع سبيل المفسدين )241 ول َما جاءَ‬ ‫(َ ّ َ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫َ َْْ‬ ‫موسى ل ِميقات ِنا وك َل ّمه ربه قال رب أ َرني َ‬ ‫َ ُ َ ّ ُ َ َ َ ّ ِ ِ أنظُر‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َََِ‬ ‫َْ‬ ‫ََ ََ‬ ‫إ ِل َي ْك قال لن ت َراني ول َك ِن انظُر إ ِلى الجب َل فإ ِن‬ ‫َِ‬ ‫ََِِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫است َقر مكان َه فسوف ت َراني فل َما ت َجلى رب ّه‬ ‫ْ َّ ََ ُ َ َْ َ َ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫ل ِل ْجب َل جعل َه دكا ً وخر موسى صعقا ً فل َما أ َفاق‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ ََ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫قال سبحان َك ت ُبت َإل َي ّك وأ َنا أ َ‬ ‫ُّ‬ ‫َ ْ ُ ِ ْ َ َ َ ول المؤمنين )341(‬ ‫َ َ َُْ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫قال يا موسى إ ِني اصطَفي ْت ُك على الناس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ َُ‬ ‫ب ِرسالتي وب ِكلمي فخذْ ما آت َي ْت ُك وكن من‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫َُ َ‬ ‫الشاك ِرين )441 وك َت َب ْنا ل َه في ال َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ل ْواح من ك ُل‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫َِِ‬ ‫َِ‬ ‫(َ‬ ‫شيء موعظَة وت َفصيل ً ل ّك ُل شيء فخذْها ب ِقوة‬ ‫ّ َ ٍْ َُ َ‬ ‫َ ٍْ ِّْ‬ ‫ٍُّ‬ ‫ًَِْ‬ ‫َ ُْ ََْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫وأ ْمر قومك ي َأ ْخذوا ب ِأ َحسن ِها سأ ُريك ُم دار‬ ‫ََْ‬ ‫ََْ‬ ‫َِ‬ ‫الفاسقين )541 سأ َصرف عن آيات ِي ال ّذين‬ ‫(َ ْ ِ ُ َ ْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ي َت َك َب ّرون في ال َرض ب ِغي ْر الحق وإن ي َروا ك ُل آي َة‬ ‫َِ‬ ‫ٍ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ّ َِ‬ ‫ْ َِِ‬ ‫َِ َ‬ ‫ل ّ ي ُؤمنوا ب ِها وإن ي َروا سبيل الرشد ل َ ي َت ّخذوه‬ ‫ُِْ‬ ‫ِّْ‬ ‫ُِ ُ‬ ‫َْ‬ ‫َ َِ‬ ‫َ‬ ‫َِ َ‬ ‫ُِ‬ ‫سبيل ً وإن ي َروا سبيل الغي ي َت ّخذوهُ سبيل ً ذَل ِك‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫ب ِأ َن ّهم ك َذّبوا آيات ِنا وكانوا عن ْها غافلين )641(‬ ‫َِ َ ََُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َ ِِ َ‬ ‫ُْ‬ ‫وال ّذين ك َذّبوا بآيات ِنا ول ِقاء الخرة حب ِطَت‬ ‫َِ َ َ َ ِ‬ ‫َِِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ََِ‬ ‫أ َعمال ُهم هل ي ُجزون إ ِل ّ ما كانوا ي َعملون )741(‬ ‫َ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َْ ُْ َ ْ َْْ َ‬ ‫وات ّخذَ قوم موسى من ب َعده من حل ِي ّهم عجل ً‬ ‫ِ ْ ِِْ ِ ْ ُ ِْ ِْ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َُْ ُ‬ ‫جسدا ّ ل ّه خوار أ َل َم ي َروا أ َن ّه ل َ ي ُك َل ّمهم ول َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُُْ َ‬ ‫ْ َْ‬ ‫ُ ٌَُ‬ ‫َُ‬ ‫ي َهديهم سبيل ً ات ّخذوهُ وكانوا ظال ِمين )841 ول َما‬ ‫ََُ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ِْ ِْ َِ‬ ‫سقط في أ َيديهم ورأ َوا أ َ‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ْ ِ ِ ْ َ َ ْ ن ّهم قدْ ضلوا قالوا ل َئ ِن‬ ‫ُِ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ل ّم ي َرحمنا رب ّنا وي َغفر ل َنا ل َن َكون َن من الخاسرين )‬ ‫ْ ْ َ َْ َ َ َ ِْْ َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َِّ‬ ‫941 ول َما رجع موسى إ ِلى قومه غضبان أ َسفا ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َِِْ َ َْ َ‬ ‫َ‬ ‫( ّ َََُ‬ ‫قال َبئ ْسما خل َفت ُموني من بعدي أ َعجل ْت ُم أ َ‬ ‫ْ مر‬ ‫َ َِ ََ َ ْ ُ ِ‬ ‫ِ ْ َِْ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫َْ َ‬ ‫رب ّك ُم وأ َل ْقى ال َل ْواح وأ َخذَ ب ِرأ ْس أ َخيه ي َجرهُ إ ِل َي ْه‬ ‫ََََ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ ِ ُّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫قال اب ْن أ ُم إ ِن القوم است َضعفوني وكادوا‬ ‫ْ َُْ ِ‬ ‫َّّ‬ ‫ََُ‬ ‫ََْ‬ ‫َ‬ ‫ي َقت ُلون َني فل َ ت ُشمت ب ِي ال َعداءَ ول َ ت َجعل ْني مع‬ ‫َْ ِ‬ ‫ُْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫ِْْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫القوم ِ الظال ِمين )051 قال رب اغفر لي ول َخي‬ ‫َِ‬ ‫(َ َ َ ّ ْ ِ ْ ِ‬ ‫َِّ‬ ‫ََ ْ‬ ‫وأدْخل ْنا في رحمت ِك وأ َن ْت أ َرحم الراحمين )151(‬ ‫َِِ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ََْ َ َ‬ ‫َ‬ ‫إ ِن ال ّذين ات ّخذوا العجل سي َنال ُ‬ ‫َُ‬ ‫ِ ْ َ َ َ هم غضب من رب ّهم‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ّ ِْ‬ ‫ُْ ََ ٌ ّ‬ ‫وذل ّة في الحياة الدّن ْيا وك َذَل ِك ن َجزي المفت َرين )‬ ‫َِ ٌ ِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ ِْ‬ ‫(َ ِ َ َ ِ ُ‬ ‫251 وال ّذين عملوا السي ّئات ث ُم تابوا من ب َعدها‬ ‫ِ ْ َِْ‬ ‫ّ َ ِ َُّ‬ ‫وآمنوا إ ِن رب ّك من ب َعدها ل َغفور رحيم )351 ول َما‬ ‫ّ َ َ ِ ْ َِْ‬ ‫َ َُ‬ ‫(َ ّ‬ ‫َُ ٌِّ ٌ‬ ‫سك َت عن موسى الغضب أ َخذَ ال َ‬ ‫ل ْواح وفي‬ ‫ََُ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ َ َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ن ُسخت ِها هدى ورحمة ل ّل ّذين هم ل ِرب ّهم ي َرهبون )‬ ‫ََ ْ ٌَ‬ ‫ِ َ ُ ْ َ ِ ْ ْ َُ َ‬ ‫َْ َ ًُ‬ ‫451 واختار موسى قومه سب ْعين رجل ً ل ّميقات ِنا‬ ‫ََِ‬ ‫( َْ‬ ‫ََُْ َ ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫فل َما أ َ َخذَت ْه َم الرجفة قال رب ل َو شئ ْت أ َ‬ ‫ّ ْ َ ُ َ َ َ ّ ْ ِ َ هل َك ْت َهم‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ‬ ‫َّ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫من قب ْل وإ ِياي أ َت ُهل ِك ُنا ب ِما فعل السفهاءُ منا إ ِن‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ََّ‬ ‫ْ‬ ‫َ َُّ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫هي إ ِل ّ فت ْن َت ُك ت ُضل ب ِها من ت َشاءُ وت َهدي من‬ ‫ِ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َ‬ ‫ِّ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫ت َشاءُ أ َن ْت ول ِينا فاغفر ل َنا وارحمنا وأ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ّ َ َ ْ ِ ْ َ َ ْ َ ْ َ َ ن ْت خي ْر‬ ‫ََُ‬ ‫الغافرين )551 واك ْت ُب ل َنا في هذه الدّن ْيا حسن َة‬ ‫ًَََ‬ ‫َِْ‬ ‫َِِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫(َ‬ ‫وفي الخرة إنا هدنا إل َيك قال عذابي أ ُ‬ ‫صيب ب ِه‬ ‫َِ‬ ‫ُِِ‬ ‫ِ َ ِ ِّ ُ َْ ِ ْ َ َ َ َ َ ِ‬ ‫من أ َشاءُ ورحمتي وسعت ك ُل شيء فسأ َ‬ ‫َْ َ‬ ‫ّ َ ْ ٍ َ َ ك ْت ُب ُها‬ ‫ََ ْ َِ‬ ‫َ َِ ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ل ِل ّذين ي َت ّقون وي ُؤتون الزكاةَ وال ّذين هم بآيات ِن َا‬ ‫َ َُِ‬ ‫ُ َ َ ُْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ُّ َ‬ ‫ي ُؤمنون )651( ال ّذين ي َت ّب ِعون الرسول الن ّب ِي ال ُمي‬ ‫َُ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ّّ‬ ‫ّ‬ ‫ال ّذي ي َجدون َه مك ْتوبا ً عندَهم في الت ّوراة‬ ‫ُْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َُُ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫والنجيل يأ ْ‬ ‫َ ِ ِ ِ َ مرهم بال ْمعروف وي َن ْهاهم عن‬ ‫ُُ ُ‬ ‫ِ َُْ‬ ‫ِ َ َ ُْ َِ‬ ‫المنك َر وي ُحل ل َهم الطّي ّبات وي ُحرم عل َي ْهم‬ ‫َ ِ َ َُّ َ ُِ‬ ‫َِ ِّ ُُ‬ ‫ُ‬ ‫الخبائ ِث وي َضع عن ْهم إصرهم وال َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ ُ َ ُ ْ ِ ْ َ ُ ْ َ غلل ال َت ِي‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫كان َت عل َي ْهم فال ّذين آمنوا ب ِه وعزروهُ ون َصروه‬ ‫ْ َ ِ ْ َ ِ َ َُ‬ ‫َ َُ ُ‬ ‫ِ َ َ ُُّ‬ ‫ُ‬ ‫وات ّب َعوا النور ال ّذي أنزل معه أول َئ ِك هم‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َِ َ ََُ ْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َُ ُ‬ ‫المفل ِحون )751 قل يا أي ّها الناس إ ِني رسول‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ ُ َ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُُ ُ‬ ‫الل ّه إ ِل َي ْك ُم جميعا ً ال ّذي ل َه مل ْك السموات وال َرض‬ ‫ِ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ل َ إ ِل َه إ ِل ّ هو ي ُحيي وي ُميت فآمنوا بالل ّه ورسول ِه‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ ُ َ ُِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ََ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫الن ّب ِي ال ُمي ال ّذي ي ُؤمن بالل ّه وك َل ِمات ِه وات ّب ِعوه‬ ‫ِ‬ ‫ُُ‬ ‫ِْ ُِ‬ ‫َ َِ‬ ‫َِ‬ ‫ّّ‬ ‫ل َعل ّ ّك ُم ت َهت َدون )851 ومن قوم موسى أ ُ‬ ‫مة‬ ‫ٌّ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َُْْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ي َهدون بال ْحق وب ِه ي َعدلون )951 وقطّعناهم‬ ‫ْ ُ َ ِ َ ّ َ ِ ْ ُِ َ‬ ‫َْ ُ ُ‬ ‫َ َْ َ َ‬ ‫اث ْن َت َي عشرةَ أ َسباطا ً أ ُمما ً وأ َوحي ْنا إ ِلى موسى إ ِذ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ ََْ‬ ‫ََ َ‬ ‫ْ َْ‬ ‫است َسقاهُ قومه أ َن اضرب ب ّعصاك الحجر‬ ‫َ َ َُ‬ ‫َُُْ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فان ْب َجست من ْه اث ْن َتا عشرةَ عينا ً قدْ عل ِم ك ُل أناس‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫ََُِْ‬ ‫َ ََْ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫مشرب َهم وظَل ّل ْنا عل َي ْهم الغمام وأنزل ْنا عل َي ْهم‬ ‫ََ َ َ َ َ َ ُِ‬ ‫َ َ ُِ‬ ‫َّْ ُْ َ‬ ‫ُ‬ المن والسل ْوى ك ُلوا من طَي ّبات ما رزقناك ُم وما‬ ‫َ ِ َ ََ َْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َّ‬ ‫ََّ‬ ‫ظَل َمونا ول َكن كانوا َ‬ ‫(َ ْ‬ ‫َ ُ أنفسهم ي َظْل ِمون )061 وإ ِذ‬ ‫ََُِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫َْ َ َ ُ‬ ‫قيل ل َهم اسك ُنوا هذه القري َة وك ُلوا من ْها حي ْث‬ ‫ََُِ‬ ‫ُْ‬ ‫َِِ‬ ‫ِ َ ُُ‬ ‫ُُ‬ ‫ْ َُ ُ‬ ‫شئ ْت ُم وقولوا حطّة وادْخلوا الباب سجدا ً ن ّغفر‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ُّ‬ ‫ِْْ‬ ‫ٌَ‬ ‫(َ‬ ‫َْ َِ‬ ‫َ‬ ‫ل َك ُم خطيئات ِك ُم سن َزيدُ المحسنين )161 فب َدّل‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫َِْ‬ ‫ال ّذين ظَل َموا من ْهم قول ً غي ْر ال ّذي قيل ل َهم‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ َ ُْ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ِ ُْ َْ‬ ‫فأ َرسل ْنا عل َي ْهم رجزا ً من السماء ب ِما كانوا‬ ‫َّ ِ َ َُ‬ ‫َ ْ َ َ َ ِْ ِْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ي َظْل ِمون )261 واسئ َل ْهم عن القري َة ال َتي كان َت‬ ‫َْ ِ ِ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫(ْ‬ ‫ُْ َِ‬ ‫حاضرةَ البحر إ َذْ يعدون في السبت إذْ ت َأ ْ‬ ‫ّ ْ ِ ِ تيهم‬ ‫َْ ِ ِ َُْ َ ِ‬ ‫ِ ِْ‬ ‫َ َِ‬ ‫حيتان ُهم ي َوم سب ْت ِهم شرعا ً وي َوم ل َ ي َسب ِتون ل َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ َْ‬ ‫ِ َ ُْ َْ َ‬ ‫ِْ ُّ‬ ‫َ‬ ‫ت َأ ْتيهم ك َذَل ِك ن َب ْلوهم ب ِما كانوا ي َفسقون )361(‬ ‫ُُ‬ ‫َ َُ‬ ‫ْ ُُ َ‬ ‫ِ ِْ‬ ‫وإ ِذْ قال َت أ ُمة من ْهم ل ِم ت َعظون قوما ً الل ّه‬ ‫ُ‬ ‫َ َْ ٌّ ّ ُْ َ ِ ُ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ُْ ََ‬ ‫مهل ِك ُهم أو معذّب ُهم عذابا ً شديدا ً قالوا معذرة‬ ‫َ َِْ ً‬ ‫َِ‬ ‫ُْ ْ َُ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى رب ّك ُم ول َعل ّهم ي َت ّقون )461 فل َما ن َسوا ما‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ْ َ َ ُْ‬ ‫َ‬ ‫ذُك ّروا ب ِه أنجي ْنا ال ّذين ي َن ْهون عن السوء وأ َخذْن َا‬ ‫ّ ََِ‬ ‫ََْ َ‬ ‫َِ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ال ّذين ظَل َموا ب ِعذاب ب َئيس ب ِما كانوا ي َفسقون )‬ ‫ََ ٍ ِ‬ ‫ٍ َ َُ‬ ‫ْ ُُ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫561 فل َما عت َوا عن ما ن ُهوا عن ْه قل ْنا ل َهم كونوا‬ ‫(َ ّ َ ْ َ‬ ‫ُْ ُ ُ‬ ‫ََُُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ََ َ‬ ‫قردَةً خاسئين )661 وإ ِذْ ت َأ َذّن رب ّك ل َي َب ْعث َن عل َي ْهم‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ ّ َ ِْ‬ ‫(َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى ي َوم ِ القيامة من ي َسومهم سوءَ العذاب إ ِن‬ ‫ّ‬ ‫ُ ُُْ ُ‬ ‫َِ َِ َ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫رب ّك ل َسريع العقاب وإ ِن ّه ل َغفور رحيم )761(‬ ‫َِ ُ‬ ‫َِ ِ َ ُ َُ ٌِّ ٌ‬ ‫ََ‬ ‫وقطّعناهم في ال َرض أ ُمما ً من ْهم الصال ِحون‬ ‫َْ ُ ْ ِ‬ ‫َُّ‬ ‫ّ ُُ‬ ‫َِْ‬ ‫ومن ْهم دون ذَل ِك وب َل َوناهم بال ْحسنات والسي ّئات‬ ‫َ َ َْ ُ‬ ‫َِّ‬ ‫َِ ُْ ُ َ‬ ‫ِ َ ََ ِ َ‬ ‫ل َعل ّهم ي َرجعون )861 فخل َف من ب َعدهم خل ْف‬ ‫َ ِ ْ ِِْْ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ُْ ُِْ َ‬ ‫ورثوا الك ِتاب ي َأ ْخذون عرض هذا ال َ‬ ‫َُِ‬ ‫ُ ُ َ ََ َ ََ‬ ‫دْن َى‬ ‫ََ‬ ‫وي َقوون سي ُغفر ل َنا وإن ي َأ ْت ِهم عرض مث ْل ُه‬ ‫ِ ْ ََ ٌ ّ ُ‬ ‫َْ ُ ُ َ َ َ ْ َ ُ َ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ي َأخذوهُ أل َم ي ُؤخذْ عل َي ْهم ميثاقُ الك ِتاب أن ل ّ‬ ‫َّ‬ ‫ُُ‬ ‫ْ َْ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ي َقولوا على الل ّه إ ِل ّ الحق ودَرسوا ما فيه والدار‬ ‫ِ‬ ‫َََُّ‬ ‫َ ِ َِ ُّ‬ ‫ََُ‬ ‫الخرةُ خي ْر ل ّل ّذين ي َت ّقون أ َفل َ ت َعقلون )961(‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ٌَ‬ ‫َِ‬ ‫وال ّذين ي ُمسكون بال ْك ِتاب وأ َقاموا الصلةَ إ ِنا ل َ‬ ‫ّ‬ ‫َََُِ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِ َ َُّ َِ‬ ‫ََ‬ ‫ن ُضيع أ َجر المصل ِحين )071 وإ ِذْ ن َت َقنا الجب َل‬ ‫َْ‬ ‫ُ ْ ِ َ َ (َ‬ ‫ِ ُ َْ َ‬ ‫َُ ٌِ ِْ ُُ‬ ‫فوقهم ك َأن ّه ظُل ّة وظَنوا أن ّه واقع ب ِهم خذوا ما‬ ‫ٌَ ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ََُْْ‬ ‫َُ‬ ‫آت َي ْناكم ب ِقوة واذْك ُروا ما فيه ل َعل ّك ُم ت َت ّقون )171(‬ ‫َُ‬ ‫ََِِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ٍُّ َ‬ ‫وإ ِذْ أ َخذَ رب ّك من ب َني آدَم من ظُهورهم ذُري ّت َهم‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ َِ‬ ‫ُ ِِْ ّ ُْ‬ ‫وأَ َشهدهم على َ‬ ‫َُْ‬ ‫َ ْ َ َ ُ ْ َ َ أنفسهم أل َست ب ِرب ّك ُم قالوا ب َل َى‬ ‫ُ ِِْ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫شهدْنا أن ت َقولوا ي َوم القيامة إ ِنا ك ُنا عن هذَا‬ ‫ّ ََْ‬ ‫َِ َِ ّ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫ُُْ‬ ‫غافلين )271 (أ َو ت َقولوا إ ِن ّما أ َشرك آباؤنا من‬ ‫ْ َ َ َ َُ ِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫قب ْل وك ُنا ذُري ّة من ب َعدهم أ َفت ُهل ِك ُنا ب ِما فعل‬ ‫َ‬ ‫َ َُّ‬ ‫ّ ً ّ ْ ِِْْ َ ْ‬ ‫َ َُّ‬ ‫المب ْطِلون )371 وك َذَل ِك ن ُفصل اليات ول َعل ّهم‬ ‫َُ‬ ‫َ ِ َ َ ُْ‬ ‫ُ‬ ‫(َ‬ ‫ي َرجعون )471 وات ْل عل َي ْهم ن َب َأ َ ال ّ‬ ‫ذي آت َي ْناهُ آيات ِنا‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُ َ ِْ‬ ‫(َ‬ ‫فانسل َخ من ْها فأ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ ِ َ َ ت ْب َعه الشي ْطان فكان من الغاوين‬ ‫ََِ‬ ‫َ ََُ ََِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫)571 ول َو شئ ْنا ل َرفعناهُ ب ِها ول َك ِن ّه أ َخل َدَ إ ِلى‬ ‫ُْ‬ ‫(َ ْ ِ َ َ َ ْ َ‬ ‫ََ‬ ‫ِْْ‬ ‫ال َرض وات ّب َع هواهُ فمث َل ُه ك َمث َل الك َل ْب إن ت َحمل‬ ‫ََ ُ َ ِ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ِِ‬ ‫عل َي ْه ي َل ْهث أو ت َت ْرك ْه ي َل ْهث ذّل ِك مث َل القوم ال ّ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َ ْ ِ ذين‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ُُ‬ ‫َْ ْ‬ ‫ك َذّبوا بآيات ِنا فاقصص القصص ل َعل ّهم ي َت َفك ّرون )‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َ َ ُْ‬ ‫َُ‬ ‫َِ َ َ ْ ُ ِ‬ ‫671 ساءَ مث َل ً القوم ال ّذين ك َذّبوا بآيات ِنا‬ ‫َِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َُْ‬ ‫(َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫وأنفسهم كانوا ي َظْل ِمون )771 من ي َهد الل ّه فهو‬ ‫(‬ ‫ََ ُ َ ُ ْ َ ُ‬ ‫ِْ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫المهت َدي ومن ي ُضل ِل فأ ُول َئ ِك هم الخاسرون )‬ ‫ُْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ََ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ْ َْْ‬ ‫871 ول َقد ذَرأ ْ‬ ‫( َ َ ْ َ نا ل ِجهن ّم ك َثيرا ً من الجن والنس‬ ‫ََ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َِّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ل َهم قلوب ل ّ ي َفقهون ب ِها ول َهم أ َعي ُن ل ّ ي ُب ْصرون‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ ُُ ٌ‬ ‫َُْ َ َ َ ُْ ْ ٌ‬ ‫ُِ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِها ول َهم آذان ل ّ ي َسمعون ب ِها أ ُول َئ ِك كال َن ْعام ِ ب َل‬ ‫َ َ ُْ َ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َُْ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫هم أضل أ ُول َئ ِك هم الغافلون )971 ول ِل ّه ال َسماءُ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ ْ‬ ‫َ‬ ‫الحسنى فادْعوهُ ب ِها وذَروا ال ّذين ي ُل ْحدون في‬ ‫ُ‬ ‫ُِ َ ِ‬ ‫ُ َْ‬ ‫َِ‬ ‫ََُ‬ ‫أ َسمائ ِه سي ُجزون ما كانوا ي َعملون )081 وممن‬ ‫َْ ِ َ َْْ َ َ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫(َ ِ ّ ْ‬ ‫خل َقنا أ ُمة ي َهدون بال ْحق وب ِه ي َعدلون )181(‬ ‫َ َْ ّ ٌ ْ ُ َ ِ َ ّ َ ِ ْ ُِ َ‬ ‫وال ّذين ك َذّبوا بآيات ِنا سن َست َدْرجهم من حي ْث ل َ‬ ‫َّْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُُِ‬ ‫َِ َ َ ْ‬ ‫ََِ‬ ‫يعل َمون )281 وأ ُ‬ ‫( َ ملي ل َهم إ ِن ك َي ْدي متين )381(‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ ّ‬ ‫َْ ُ َ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫أ َول َم ي َت َفك ّروا ما ب ِصاحب ِهم من جن ّة إ ِن هو إ ِل ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ِ ٍ ْ َُ‬ ‫َُ‬ ‫ََ ِ ِ‬ ‫ن َذير مبين )481 (أول َم ينظُروا في مل َكوت‬ ‫ِ‬ ‫َُِ‬ ‫ََْ‬ ‫ِ ٌ ِّ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫السموات وال َرض وما خل َق الل ّه من شيء وأ َ‬ ‫َ ْ ٍ َن‬ ‫ُِ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ َ َ َِ َ‬ ‫عسى أن يكون قِد َاقت َرب أ َجل ُهم فبأ َ‬ ‫َ ُ َ َ ِ ْ َ َ َ ُ ْ َ ِ ي حديث‬ ‫ّ َِ ٍ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫ب َعدَهُ ي ُؤمنون )581 من ي ُضل ِل الل ّه فل َ هادي ل َه‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ََِ ُ‬ ‫(َ‬ ‫ِْ‬ ‫ويذَرهم في طُغيان ِهم يعمهون )681 (يسأ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ لون َك‬ ‫ُْ ِ‬ ‫َْ ِ ْ َْ َ ُ َ‬ ‫ََ‬ ‫عن ُ الساعة أ َ‬ ‫ّ َ ُْ َ َ ُ ْ‬ ‫ّ َ ِ يان مرساها قل إ ِن ّما عل ْمها عند‬ ‫َ ِ َُ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ربي ل َ ي ُجليها ل ِوقت ِها إ ِ ل َ هو ث َقل َت في‬ ‫َُ ُ ْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َْ َ‬ ‫َّ َ‬ ‫السَموات وال َرض ل َ ت َأ ْتيك ُم إل ّ بغت َة يسأ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ ِ َ ْ ً َ ْ لون َك‬ ‫ِ‬ ‫َََّ ِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫َ َِ ّ َ َ ُْ‬ ‫ك َأن ّك حفي عن ْها قل إ ِن ّما عل ْمها عندَ الل ّه ول َك ِن‬ ‫َ ِ َُ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫(ُ‬ ‫أ َك ْث َر الناس ل َ ي َعل َمون )781 قل ل ّ أ َمل ِك ل ِن َفسي‬ ‫ّ‬ ‫ِْ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ن َ َفعا ً ولِ َ ضرا ّ إل ّ ما شاءَ الل ّه ول َو كنت أ َ‬ ‫ْ‬ ‫ََِ‬ ‫ُ َ ْ ُ ُ عل َم‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫الغي ْب لست َك ْث َرت من الخي ْر وما مسن ِي السوءُ‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َُِْ‬ ‫َ ِ ََ َ ّ َ‬ ‫إ ِن أ َنا إ ِل ّ ن َذير وب َشير ل ّقوم ٍ ي ُؤمنون )881 هو‬ ‫َْ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫(ُ َ‬ ‫ٌِ َ ِ ٌ َْ‬ ‫َ َُ‬ ‫ال ّذي خل َقكم من ن ّفس واحدَة وجعل من ْها زوجها‬ ‫ِ‬ ‫ْ ٍ َ ِ ٍ ََََ ِ َ َََْ‬ ‫ّ‬ ‫ل ِي َسك ُن إ ِل َي ْها فل َما ت َشاها حمل َت حمل ً خفيفا ً‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫َّ َ ََ ْ َْ‬ ‫ََّ‬ ‫فمرت به فل َما أ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ َ ّ ْ ِ ِ َ ّ ث ْقلت دّعوا الل ّه رب ّهما ل َئ ِن آت َي ْت َن َا‬ ‫ْ‬ ‫ََ َُ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫صالحا ً ل ّن َكون َن من الشاك ِرين )981 فل َما آتاهما‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َِّ‬ ‫(َ ّ َ ُ َ‬ ‫ِ َ َ َُ َ ََ‬ ‫ُ ََُ‬ ‫صالحا ً جعل َ ل َه شركاءَ فيما آتاهما فت َعالى الل ّه‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫عما يشركون )091 (أ َ‬ ‫ي ُشركون ما ل َ ي َخل ُق شيئا ً‬ ‫َّ ُْ ُِ َ‬ ‫ْ ُ َْ‬ ‫ُِْ َ َ‬ ‫وهم ي ُخل َقون )191 ول َ ي َست َطيعون ل َهم ن َصرا ً ول َ‬ ‫َُْ ْ ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُِ َ ُْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫َُُْ َ‬ ‫أنفسهم ينصرون )291 وإن ت َدْعوهم إ ِلى الهدى‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َُْ َ ُُ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ل َ ي َت ّب ِعوك ُم سواءٌ عل َي ْك ُم أ َدَعوت ُموهم أ َم أنت ُم‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ َُُْ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫صامتون )391 (إ ِن ال ّذين ت َدْعون من دون الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ّ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫َُُْ َ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫عبادٌ أ َمثال ُك ُم فادْعوهم فل ْي َست َجيبوا ل َك ُم إن كنت ُم‬ ‫ُِْ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫َْ ِ‬ ‫صادقين )491 (أ َل َهم أ َرجل يمشون بها أم ل َهم أ َ‬ ‫ُْ ْ ُ ٌ َْ ُ‬ ‫ْ ُ ْ ي ْد‬ ‫ٍ‬ ‫َ َِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ي َب ْطِشون ب ِها أ َم ل َهم أ َعي ُن ي ُب ْصرون ب ِها أ َم ل َهم‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ُْ ْ ٌ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ُِ‬ ‫ََُ‬ ‫آذان ي َسمعون ب ِها قل ادْعوا شركاءَك ُم ث ُم كيدون‬ ‫ُ‬ ‫ٌَ‬ ‫ْ ُِّ ِ‬ ‫َُْ َ َ ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫فل َ تنظِرون )591 (إ ِن ول ِي ّي الل ّه ال ّذي ن َزل الك ِتاب‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫وهو ي َت َولى الصال ِحين )691 وال ّذين ت َدْعون من‬ ‫ُ َِ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫َِّ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫دون ِه ل َ ي َست َطيعون ن َصرك ُم ول َ أنفسهم‬ ‫ِ‬ ‫ُِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫َْ ْ َ‬ ‫َُُْ َ‬ ‫ينصرون )791 وإن ت َدْعوهم إ ِلى الهدى ل َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ي َسمعوا وت َراهم ينظُرون إ ِل َي ْك وهم ل َ ي ُب ْصرون‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫َُْ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫)891 خذَ العفو وأ ْمر بال ْعرف وأ َ‬ ‫َ ْ َ َ ُ ْ ِ ُ ْ ِ َ عرض عن‬ ‫(ُ ِ‬ ‫ِْ ْ َِ‬ ‫َِ ٌْ‬ ‫ّ‬ ‫الجاهلين )991 وإ ِما ينزغن ّك من الشي ْطان ن َزغ‬ ‫(َ ّ َ َ َ َ ِ َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫فاست َعذْ بالل ّه إ ِن ّه سميع عليم )002 (إ ِن ال ّذين‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ُ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫َِِْ‬ ‫َ َ ُّْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ات ّقوا إ ِذا مسهم طائ ِف من الشي ْطان ت َذَك ّروا‬ ‫ٌَّ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫فإ ِذا هم مب ْصرون )102 وإ ِخوان ُهم ي َمدون َهم في‬ ‫ُْ ِ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫(َ ْ َ ُ ْ ُ ّ‬ ‫ّ ُِ‬ ‫(َ َ‬ ‫الغي ث ُم ل َ ي ُقصرون )202 وإ ِذا ل َم ت َأ ْت ِهم بآي َة‬ ‫ٍِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َّ ّ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫ِ‬ ‫قالوا ل َول اجت َبيت َها قل إن ّما أ َ‬ ‫َُ‬ ‫ْ َ ْ َ ُ ْ ِ َ ت ّب ِع ما يوحى إ ِل َي‬ ‫َُُ َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫من ربي هذا ب َصائ ِر من رب ّك ُم وهدى ورحمة‬ ‫ََ ْ ٌَ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ًَُ‬ ‫ّّ‬ ‫ّ‬ ‫(َ َ ُ ِ َ‬ ‫ل ّقوم ٍ ي ُؤمنون )302 وإ ِذا قرئ القرآن فاست َمعوا‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُْ ُ َ ْ ُِ‬ ‫َْ‬ ‫ل َه وأنصتوا ل َعل ّك ُم ت ُرحمون )402 واذْكر رب ّك في‬ ‫ُّ َِ‬ ‫ُ ََ ُِ‬ ‫ْ َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫َِْ‬ ‫ن َفسك ت َضرعا ً وخيفة ودون الجهر من القول‬ ‫َِ ًَ َُ َ‬ ‫ََِِْ‬ ‫َِْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫بال ْغدُو والصال ول َ ت َكن من الغافلين )502 (إ ِن‬ ‫ّ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َّ‬ ‫ََِ‬ ‫ِ ُ َّ‬ ‫ََ‬ ‫ال ّذين عندَ رب ّك ل َ ي َست َك ْب ِرون عن عبادَت ِه‬ ‫َِِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ْ َِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫وي ُسب ّحون َه ول َه ي َسجدون )602(‬ ‫ُُْ َ‬ ‫ََُ‬ ‫َُُ‬ ‫النفال‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ي َسأ َلون َك عن النفال قل النفال ل ِل ّه والرسول‬ ‫َ ُ َِ َ ّ ُ ِ‬ ‫َ َِ َ َ ُِِ‬ ‫َُ‬ ‫فات ّقوا الل ّه وأصل ِحوا ذات ب َي ْن ِك ُم وأطيعوا الل ّه‬ ‫َْ ُِ‬ ‫ََ ْ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ورسول َه إن كنتم مؤمنين )1 (إ ِن ّما المؤمنون‬ ‫ُُ‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ َِ ْ ُُ‬ ‫ُْ ََ‬ ‫ََِ‬ ‫ال ّذين إ ِذا ذُك ِر الل ّه وجل َت قلوب ُهم وإ ِذا ت ُل ِي َت‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ‬ ‫عل َي ْهم آيات ُه زادَت ْهم إيمانا ً وعلى رب ّهم ي َت َوك ّلون )‬ ‫َ ِْ َ َُ‬ ‫ََُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َُِْ‬ ‫2( ال ّذين ي ُقيمون الصلةَ ومما رزقناهم ينفقون‬ ‫َِّ ََ َْ ُْ ُ ِ ُ َ‬ ‫ََُِِ‬ ‫ّ‬ ‫)3 (أ ُول َئ ِك هم المؤمنون حقا ّ ل ّهم دَرجات عند‬ ‫ُْ ََ ٌ ِ َ‬ ‫ُُِْ َ َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ربهم ْومغفرةٌ ورزقٌ ك َريم )4 ك َما أ َ‬ ‫َْ َ َ َ َ‬ ‫( َ خرجك رب ّك‬ ‫َِْ‬ ‫ٌِ‬ ‫َِّ ْ َََِْ‬ ‫من ب َي ْت ِك بال ْحق وإ ِن فريقا ً من المؤمنين‬ ‫ِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َِ َ َّ ّ َِ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ل َكارهون )5 (ي ُجادلون َك في الحق ب َعدَ ما ت َب َي ّن‬ ‫َِ‬ ‫َُِ َ‬ ‫َ‬ ‫َّْ َ‬ ‫َُ ََ‬ ‫ك َأ َن ّما ي ُساقون إ ِلى الموت وهم ينظُرون )6 وإ ِذْ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫ُ‬ ‫ي َعدُك ُم الل ّه إ ِحدى الطائ ِفت َي ْن أ َن ّها ل َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ك ُم وت َودون‬ ‫ِ‬ ‫ْ َ َّ َ‬ ‫ُ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫أ َن غير ذات الشوك َة ت َكون ل َك ُم ويريد الل ّه أ َ‬ ‫ُن‬ ‫ّ ََْ َ ِ‬ ‫ّْ ِ ُ ُ‬ ‫ْ َُِ ُ‬ ‫َ َِْ‬ ‫ي ُحق الحق ب ِك َل ِمات ِه وي َقطَع داب ِر الكافرين )7(‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ‬ ‫ل ِي ُحق الحق وي ُب ْطِل الباطِل ول َو ك َرهَ المجرمون )‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ََّ‬ ‫ََْ ِ‬ ‫8 (إذْ ت َست َغيثون ربك ُم فاست َجاب ل َك ُم أ َ‬ ‫ُِ ُ‬ ‫ْ ني ممدّكم ‫ّ‬ ‫ْ ِ ُ َ َّ ْ َ ْ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ب ِأ َل ْف من الملئ ِك َة مردفين )9 وما جعل َه الل ّه إ ِل ّ‬ ‫ِ ُِِْ َ‬ ‫ٍَّ‬ ‫ُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ ِ ُُ‬ ‫ب ُشرى ول ِت َطْمئ ِن ب ِه قلوب ُك ُم وما الن ّصر إ ِل ّ من‬ ‫ِْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫عند الل ّه إ ِن الل ّه عزيز حكيم )01 (إ ِذْ ي ُغشيك ُم‬ ‫ِِ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫َ َِ ٌ َِ ٌ‬ ‫الن ّعاس أ َ‬ ‫ًََُّ َُّ ُ‬ ‫َ من َة من ْه وي ُن َزل عل َي ْكم من السماء ماءً‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ َِ‬ ‫َّ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ل ّي ُطَهركم ب ِه وي ُذْهب عنك ُم رجز الشي ْطان‬ ‫ََِ‬ ‫ْ َِْ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ََ‬ ‫ْ‬ ‫ول ِي َرب ِط على قلوب ِك ُم وي ُث َب ّت ب ِه ال َقدام )11 (إ ِذ‬ ‫َِ‬ ‫َْ َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫يو َحي ربك إلى الملئ ِك َة أ َ‬ ‫َ ّ َ َِ‬ ‫ِ ني معك ُم فث َب ّتوا ال ّذين‬ ‫ُِ‬ ‫ََ ْ َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫آمنوا سأ ُ‬ ‫َ ل ْقي في قلوب ال ّذين ك َفروا الرعب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َّْ‬ ‫َِ‬ ‫ُُ ِ‬ ‫َُ‬ ‫فاضربوا فوقَ ال َ‬ ‫عناق واضربوا من ْهم ك ُل ب َنان )‬ ‫َْ ِ َ ْ ُِ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫ٍَّ‬ ‫َ ْ ِ ُ ََ ْ‬ ‫(َ‬ ‫ُْ َ ّ‬ ‫21 ذَل ِك ب ِأن ّهم شاقوا الل ّه ورسول َه ومن ي ُشاقق‬ ‫َ ََ ُ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َ ِِ‬ ‫الل ّه ورسول َه فإ ِن الل ّه شديدُ العقاب )31 ذَل ِك ُم‬ ‫(‬ ‫َ َِ‬ ‫َُ ّ‬ ‫َ ََ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫فذوقوه وأ َن ل ِل ْكافرين عذاب النار )41 (يا أ َ‬ ‫َ ي ّها‬ ‫َُ ُ َُ ّ‬ ‫َ ِِ َ ََ َ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ال ّذين آمنوا إ ِذا ل َقيت ُم ال ّذين ك َفروا زحفا ً فل َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ت ُولوهم ال َدْبار )51 ومن ي ُول ّهم ي َومئ ِذ دُب ُرهُ إ ِل ّ‬ ‫َ ِْ َْ ٍ‬ ‫(َ َ‬ ‫َّ ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫مت َحرفا ً ل ّقتال أو مت َحيزا ً إ ِلى فئ َة فقدْ باءَ ب ِغضب‬ ‫ِ ٍََ َ‬ ‫َِ ٍ ْ ُ َّ‬ ‫َُ‬ ‫ٍََ‬ ‫من ّ الل ّه ومأ ْ‬ ‫ِ َ َ واهُ جهن ّم وب ِئ ْس المصير )61 فل َم‬ ‫َّ‬ ‫(َ ْ‬ ‫َ‬ ‫َُِ‬ ‫ََ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ت َقت ُل ُوهم ول َك ِن الل ّه قت َل َهم وما رمي ْت إ ِذْ رمي ْت‬ ‫ََ َ‬ ‫َ َ ُْ ََ ََ َ‬ ‫ّ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ول َك ِن الل ّه رمى ول ِي ُب ْل ِي المؤمنين من ْه بلءً حسنا ً‬ ‫ُِِْ َ ِ ُ َ‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ إن الل ّه س َميع عليم )71 ذَل ِك ُم وأ َ‬ ‫ْ َ ن الل ّه موهن‬ ‫(‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫َُ ُِ‬ ‫َ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ََ‬ ‫ك َي ْد الكافرين )81 (إن ت َست َفت ِحوا فقدْ جاءَك ُم‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُْْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫الفت ْح وإن تنت َهوا فهو خي ْر ل ّك ُم وإن ت َعودوا ن َعد‬ ‫ُْ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ُ َِ َ ُ‬ ‫ََُ َ ٌ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ََ‬ ‫ولن ت ُغن ِي عنك ُم فئ َت ُك ُم شيئا ً ول َو ك َث ُرت وأ َن الل ّه‬ ‫ََْ‬ ‫ِْ‬ ‫ََّْ‬ ‫ْ َْ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫مع المؤمنين )91 (يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا أ َطيعوا الل ّه‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َ‬ ‫ورسول َه ول َ ت َول ّوا عن ْه وأ َ‬ ‫َ ْ َ ُ َ ن ْت ُم ت َسمعون )02 ول َ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ْ‬ ‫(َ‬ ‫َُ‬ ‫َ ِ ََُ‬ ‫ت َكونوا كال ّذين قالوا سمعنا وهم ل َ ي َسمعون )‬ ‫ُُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ َِْ َ ُ ْ‬ ‫12 (إ ِن شر الدّواب عندَ الل ّه الصم الب ُك ْم ال ّذين ل َ‬ ‫َِّ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ّّ‬ ‫ّ َّ‬ ‫ي َعقلون )22 ول َو عل ِم الل ّه فيهم خيرا ً ل َسمعهم‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُ ِ ِ ْ َْ‬ ‫ََُْْ‬ ‫(َ ْ َ َ‬ ‫ول َو أ َسمعهم ل َت َول ّوا وهم معرضون )32 (يا أ َي ّها‬ ‫َ ْ َُ‬ ‫ِّْ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََُْْ‬ ‫َْ‬ ‫ال ّذين آمنوا است َجيبوا ل ِل ّ‬ ‫ِ َِ ّ ُ ِ َ‬ ‫ه وللرسول إ ِذا دَعاك ُم‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُِْ‬ ‫ْ‬ ‫ل ِما يحييك ُم واعل َموا أ َ‬ ‫َُُ‬ ‫ن الل ّه ي َحول ب َي ْن المرء‬ ‫َِْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َُْْ‬ ‫َ ُِْ‬ ‫وقل ْبه وأ َ‬ ‫َ َ ِ ِ َ ن ّه إ ِل َي ْه ت ُحشرون )42 وات ّقوا فت ْن َة ل ّ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ًِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َُْ‬ ‫ت ُصيبن ال ّذين ظَل َموا منك ُم خاصة واعل َموا أ َ‬ ‫ن‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫َِّ‬ ‫ْ َ ًّ َ ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫الل ّه شديد العقاب )52 واذْك ُروا إذْ َ‬ ‫ْ َِ ٌ‬ ‫ِ أنت ُم قليل‬ ‫َ َِ ُ َِ ِ‬ ‫ُ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫مست َضعفون في ال َرض ت َخافون أن ي َت َخطّفك ُم‬ ‫َ‬ ‫ّ ْ َُْ َ ِ‬ ‫ْ َُِ َ‬ ‫َُ‬ ‫ْ ِِ َََ َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫الناس فآواك ُم وأ َي ّدَكم ب ِن َصره ورزقكم من‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫ََُ‬ ‫الطّيبات ل َعل ّك ُم ت َشك ُرون )62 (يا أ َ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين آمنوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َّ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫ل َ ت َخونوا الل ّه والرسول وت َخونوا أ َمانات ِك ُم وأ َ‬ ‫ْ َ ن ْت ُم‬ ‫ََ‬ ‫ََ ُّ ََُ ُ‬ ‫ُُ‬ ‫ْ‬ ‫ت َعل َمون )72 واعل َموا أ َن ّما أ َموال ُك ُم وأ َولدُك ُم‬ ‫ُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫(َ ْ ُ‬ ‫ْ ََ ْ‬ ‫َْ‬ ‫فت ْن َة وأ َن الل ّه عنده أ َ‬ ‫َ ِ َ ُ جر عظيم )82 (يا أي ّها ال ّذين‬ ‫ِ ٌَ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ٌْ َ ِ ٌ‬ ‫ْ َُْ‬ ‫ُ‬ ‫آمنوا إن ت َت ّقوا الل ّه ي َجعل ل ّك ُم فرقانا ً وي ُك َفر‬ ‫َُ‬ ‫َ َْ‬ ‫ّْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ُُ‬ ‫عنك ُم سي ّئات ِك ُم وي َغفر ل َك ُم والل ّه ذو الفضل‬ ‫َ‬ ‫َِْ‬ ‫َْ‬ ‫ْ َ ِْْ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫العظيم ِ )92 وإ ِذْ ي َمك ُر ب ِك ال ّذين ك َفروا ل ِي ُث ْب ِتوك‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ُْ‬ ‫(َ‬ ‫أ َو يقت ُلوك أ َ‬ ‫ْ َ ْ ُ َ و ي ُخرجوك وي َمك ُرون وي َمك ُر الل ّه‬ ‫ُ‬ ‫ََُْ‬ ‫ْ ُِْ َ َ ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫والل ّه خي ْر الماك ِرين )03 وإ ِذا ت ُت ْلى عل َي ْهم آيات ُنا‬ ‫َ ِْ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َُُ‬ ‫َ‬ ‫قالوا قدْ سمعنا ل َو ن َشاءُ ل َقل ْ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َ ِ َ َ‬ ‫ُ نا مث ْل هذا إ ِن هذَا‬ ‫َْ‬ ‫َ َِْ‬ ‫َُ‬ ‫إ ِل ّ أ َساطير ال َولين )13 وإ ِذْ قالوا الل ّهم إن كان‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ِّ َ‬ ‫(َ‬ ‫ُِّ‬ ‫هذا هو الح ُق من عندك فأ َ‬ ‫َ ّ ِ ْ ِ ِ َ َ مطِر عل َي ْنا حجارةً من‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َ َ ََِ‬ ‫ََ َُ‬ ‫السماء أ َو ائ ْت ِنا ب ِعذاب أ َليم ٍ )23 وما كان الل ّه‬ ‫َ ََ ٍ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ّ َ ِ َِ‬ ‫ل ِي ُعذّب َهم وأن ْت فيهم وما كان الل ّه معذّب َهم وهم‬ ‫ََ‬ ‫ُ َُ‬ ‫َ‬ ‫ُْ َُْ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ِْ‬ ‫ُْ َ‬ ‫يست َغفرون )33 وما َل َهم أ َ‬ ‫ُ ْ ل ّ ي ُعذّب َهم الل ّه وهم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُُْ‬ ‫ُُ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ ْ ُِْ‬ ‫ي َصدون عن المسجد الحرام ِ وما كانوا أ َول ِياءَه‬ ‫َُ‬ ‫َ ِِْ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫َُ ّ َ َ ِ‬ ‫ْ َُْ‬ ‫إ ِن أول ِياؤهُ إ ِل ّ المت ّقون ول َك ِن أ َك ْث َرهم ل َ ي َعل َمون‬ ‫ُْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َُْ‬ ‫ُُ ََ‬ ‫َُ‬ ‫)43 وما كان صلت ُهم عندَ الب َي ْت إ ِل ّ مكاءً وت َصدي َة‬ ‫َ ِْ ً‬ ‫ُْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫َََ‬ ‫َُ ُ‬ ‫فذوقـوا العذاب ب ِما كنت ُم ت َك ْفرون )53 (إ ِن ال ّذين‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ََ َ َ ُ ْ‬ ‫ُُ‬ ‫ك َفروا ينفقون أ َموال َهم ل ِي َصدوا عن سبيل الل ّه‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ ُِ َ َْ ُْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ َُ ُِ‬ ‫فسينفقون َها ث ُم ت َكون عل َي ْهم حسرةً ث ُم ي ُغل َبون‬ ‫ّ ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ ُ ُ َ ِْ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫وال ّذين ك َفروا إ ِلى جهن ّم ي ُحشرون )63 (ل ِي َميز‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫ََ َ ْ َُ‬ ‫َُ‬ ‫ِ َ ََْ‬ ‫الل ّه الخبيث من الطّي ّب وي َجعل الخبيث ب َعضه‬ ‫َِ َ ِ َ‬ ‫َِ َ ْ َُ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫على ب َعض في َرك ُمه جميعا ً في َجعل َه في جهن ّم‬ ‫َ َْ ُ ِ‬ ‫ْ ٍ َ ْ َُ َِ‬ ‫ََ َ‬ ‫(ُ‬ ‫أ ُول َئ ِك هم الخاسرون )73 قل ل ّل ّذين ك َفروا إن‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ينت َهوا ي ُغفر ل َهم ما قدْ سل َف وإن ي َعودوا فقد‬ ‫ََْ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫َْْ ُ‬ ‫َُ‬ ‫َ َِ‬ ‫مضت سن ّت ال َ‬ ‫ولين )83 وقات ِل ُوهم حتى ل َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َُْ َّ‬ ‫ََْ ُ ُ‬ ‫ِّ َ‬ ‫ت َكون فت ْن َة وي َكون الدين ك ُل ّه ل ِل ّه فإ ِن انت َهوا فإ ِن‬ ‫َْ َ ّ‬ ‫ُ َِ ٌَُ َ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫َِ ِ‬ ‫الل ّه ب ِما ي َعملون ب َصير )93 وإن ت َول ّوا فاعل َموا أ َن‬ ‫ّ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ََُْْ‬ ‫ََ‬ ‫ٌِ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َ َْ‬ ‫الل ّه مولك ُم ن ِعم المولى ون ِعم الن ّصير )04(‬ ‫َ َْ‬ ‫ْ َْ‬ ‫ََ‬ ‫ُِ‬ ‫واعل َموا ْأ َن ّما غن ِمتم من شيء فأ َ‬ ‫َ ْ ٍ َ ن ل ِل ّ‬ ‫ّ ه خمسه‬ ‫َ َ ُْ‬ ‫ِ ُُ َُ‬ ‫ّ‬ ‫َُْ‬ ‫وللرسول ول ِذي القربى وال ْي َتامى وال ْمساكين‬ ‫َِ ّ ُ ِ َ ِ‬ ‫َُْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ََ ِ ِ‬ ‫واب ْن السبيل إن كنت ُم آمنتم بالل ّه وما أنزل ْن َا‬ ‫َ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ُ ْ َُ ِ‬ ‫َ‬ ‫ِّ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫على عب ْدنا ي َوم الفرقان ي َوم الت َقى الجمعان‬ ‫َ َِ‬ ‫َُْ ِ َْ‬ ‫َْ‬ ‫ََْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ََ‬ ‫والل ّه على ك ُل شيء قدير )14 (إ ِذْ أنتم بال ْعدْوة‬ ‫ُ ِ ُ َِ‬ ‫ّ َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫َالدن ْيا وهم بال ْعدوة القصوى والرك ْب أ َ‬ ‫ََْ‬ ‫ُ سف ل‬ ‫َّ َُ‬ ‫ِ َُِْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ َْ‬ ‫منك ُم ول َو ت َواعدت ّم لخت َل َفت ُم في الميعاد ول َك ِن‬ ‫ْ‬ ‫َََْْ‬ ‫ِْْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ََِِ‬ ‫ل ّيقضي الل ّه أ َ‬ ‫ْ َََْ َ‬ ‫ُ مرا ً كان مفعول ً ل ّي َهل ِك من هل َك‬ ‫َ َ َُْ‬ ‫ْ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫عن ب َي ّن َة وي َحيى من حي عن ب َي ّن َة وإ ِن الل ّه‬ ‫ٍَ ّ‬ ‫ٍ َ َْ‬ ‫َََّْْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ل َسميع عليم )24 (إ ِذْ ي ُريك َهم الل ّه في منامك قليل ً‬ ‫ََ ِ َ َِ‬ ‫ُِ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ول َو أ َراك َهم ك َثيرا ً ل ّفشل ْت ُم ول َت َنازعت ُم في ال َ‬ ‫مر‬ ‫َْ ََْ ْ ِ‬ ‫ُْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ََْ‬ ‫ِْ‬ ‫(َ ْ‬ ‫ول َك ِن الل ّه سل ّم إ ِن ّه عليم ب ِذات الصدور )34 وإ ِذ‬ ‫ُ َِ ٌ َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َََ‬ ‫َ‬ ‫ُّ ِ‬ ‫يريك ُموهم إذ الت َقيت ُم في أ َ‬ ‫ََ‬ ‫عي ُن ِك ُم قليل ً وي ُقل ّل ُك ُم‬ ‫ْ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َْ ْ ِ‬ ‫ُ ُْ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُِ‬ ‫في أ َعين ِهم ِ ل ِيقضي الل ّه أ َ‬ ‫ُ مرا ً كان مفعول ً وإ ِل َى‬ ‫ِ‬ ‫َ َ َُْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ِ ْ َْ ِ َ‬ ‫الل ّه ت ُرجع ال ُمور )44 (يا أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ي ّها ال ّذين آمنوا إ ِذا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِ َُْ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫ًَِْ‬ ‫ل َقيت ُم فئ َة فاث ْب ُتوا واذْك ُروا الل ّه ك َثيرا ً ل ّعل ّك ُم‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ت ُفل ِحون )54 وأ َ‬ ‫( َ طيعوا الل ّه ورسول َه ول َ ت َنازعوا‬ ‫ََُ‬ ‫َُْ‬ ‫ُِ‬ ‫َ ََ ُ‬ ‫َُ‬ ‫َ َُْ‬ ‫فت َفشلوا وت َذْهب ريحك ُم واصب ِروا إ ِن الل ّه مع‬ ‫ّ‬ ‫َََ‬ ‫ََُِ َْ ُْ‬ ‫َ‬ ‫الصاب ِرين )64 ول َ ت َكونوا كال ّذين خرجوا من‬ ‫ُُ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ َ ََ ُ‬ ‫َِّ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫ديارهم ب َطرا ً ورئاءَ الناس وي َصدون عن سبيل‬ ‫ِ َ ُّ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫َِ ِ ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َُْ َ ُ ِ ٌ‬ ‫الل ّه والل ّه ب ِما ي َعملون محيط )74 وإ ِذْ زي ّن ل َهم‬ ‫َ َ ُُ‬ ‫َُ‬ ‫(َ‬ ‫َِ‬ ‫الشيطان أ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُْ ََ َ‬ ‫ّ ْ َ ُ عمال َهم وقال ل َ غال ِب ل َك ُم الي َوم من‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫الناس وإ ِني جار ل ّك ُم فل َما ت َراءَت الفئ َتان ن َك َص‬ ‫َِّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َّْ‬ ‫َ‬ ‫ِ ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫ٌَ‬ ‫ََ‬ ‫على عقب َي ْه وقال إ ِني ب َريءٌ منك ُم إ ِني أرى ما ل َ‬ ‫َِ‬ ‫ّْ‬ ‫ِ ََ َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ت َرون إ ِني أ َخاف الل ّه والل ّه شديدُ العقاب )84 (إ ِذْ‬ ‫َُ‬ ‫ََْ ّ‬ ‫َُِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ُُ‬ ‫ي َقول المنافقون وال ّذين في قلوب ِهم مرض غر‬ ‫َُ ُِ َ َ ِ َ ِ‬ ‫َّ ٌ َّ‬ ‫ِ‬ ‫َ ْ ََ‬ ‫هؤلء دين ُهم ومن ي َت َوك ّل على الل ّه فإ ِن الل ّه‬ ‫َِ ّ‬ ‫َ‬ ‫َُ ِِ ُْ ََ‬ ‫َّ‬ ‫عزيز حكيم )94 ول َو ت َرى إ ِذْ ي َت َوفى ال ّذين ك َفروا‬ ‫َِ‬ ‫َِ ٌ َِ ٌ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫الملئ ِك َة يضربون ْوجوههم وأ َ‬ ‫َ َ ُْ َُ ُ‬ ‫ُ َ ْ ِ ُ َ َ ُ َ ُ ْ َ دْبارهم وذوقوا‬ ‫َ‬ ‫عذاب الحريق )05 ذَل ِك بما قدمت أ َيديك ُم وأ َ‬ ‫ْ َن‬ ‫( َ َِ ََّ ْ ِْ‬ ‫ّ‬ ‫ََ َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫الل ّه ل َي ْس ب ِظَل ّم ٍ ل ّل ْعبيد )15 ك َدَأ ْب آل فرعون‬ ‫(‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِ ِْ َْ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وال ّذين من قبل ِهم ك َفروا بآيات الل ّه فأ َ‬ ‫ِ َ خذَهم الل ّه‬ ‫َِ ِ‬ ‫َِِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َْ ِ ْ‬ ‫َُ‬ ‫ب َذُنوبهم إن الل ّه قوي شديد العقاب )25 ذَل ِك بأ َ‬ ‫( َ ِن‬ ‫ّ‬ ‫ِ ُ ِ ِّْ‬ ‫َ َِ ّ َِ ُ َِ ِ‬ ‫الل ّه ِل َم يك مغيرا ً ن ّعمة أ َ‬ ‫َ َ َ ََ‬ ‫ْ َ ً ن ْعمها على قوم ٍ حت ّى‬ ‫َ‬ ‫َ ْ َ ُ َُّ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ي ُغي ّروا ما ب ِأنفسهم وأ َن الل ّه سميع عليم )35(‬ ‫ُ ِِْ َ ّ‬ ‫َ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ك َدَأب آل فرعون وال ّذين من قب ْل ِهم ك َذّبوا بآيات‬ ‫َِ ِ‬ ‫َِِ‬ ‫ِ َْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ربهم ف ِأ َهل َ ْك ْناهم َبذُنوبهم وأ َ‬ ‫ِ ُ ِ ِ ْ َ غرقنا آل فرعون‬ ‫َُ‬ ‫َِّ ْ َ ْ‬ ‫َْ َْ‬ ‫َ ِْ َْ َ‬ ‫وك ُل كانوا ظال ِمين )45 (إ ِن شر الدّواب عندَ الل ّه‬ ‫َِّ‬ ‫َ ّ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫ّ َّ‬ ‫ال ّذين ك َفروا فهم ل َ ي ُؤمنون )55( ال ّذين عاهدت‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َََِ ّ‬ ‫َِ‬ ‫َُْ‬ ‫َُ‬ ‫من ْهم ث ُم ينقضون عهدَهم في ك ُل مرة وهم ل َ‬ ‫ِ ُْ ّ َ ُ ُ َ َْ ُْ ِ‬ ‫ّ ٍَّ َُْ‬ ‫ي َت ّقون )65 فإ ِما ت َث ْقفن ّهم في الحرب فشردْ ب ِهم‬ ‫ََ ُْ ِ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ّ‬ ‫َْ ِ َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫من خل ْفهم ل َعل ّهم ي َذّك ّرون )75 وإ ِما ت َخافن من‬ ‫ََِّ‬ ‫َ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ّْ َ َُْ َ ُْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ََ‬ ‫قوم ٍ خيان َة فانب ِذْ إ ِل َي ْهم على سواء إ ِن الل ّه ل َ‬ ‫َِ ً َ‬ ‫ََ ٍ ّ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫ي ُحب الخائ ِنين )85 ول َ ي َحسب َن ال ّذين ك َفروا‬ ‫ِّ‬ ‫َِ‬ ‫َْ ّ‬ ‫ََِ‬ ‫َُ‬ ‫(َ‬ ‫َُ‬ ‫سب َقوا إ ِن ّهم ل َ ي ُعجزون )95 وأ َعدوا ل َهم ما‬ ‫َ‬ ‫ُِْ‬ ‫(َ ِ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫است َطَعتم من قوة ومن رباط الخي ْل ت ُرهبون ب ِه‬ ‫ُْ‬ ‫َ ِ ْ ُِ َ ِ‬ ‫َّ ِ‬ ‫ٍُّ َِ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫عدُو الل ّه وعدُوك ُم وآخرين من دون ِهم ل َ‬ ‫ََِ ّ ْ َ َِ َ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ ْ ُُْ ََ ُ ُِ‬ ‫ت َعل َمون َهم الل ّه ي َعل َمهم وما تنفقوا من شيء‬ ‫َ ٍْ‬ ‫ِ‬ ‫ُُ‬ ‫ُْ‬ ‫في سبيل الل ّه يوف إل َيك ُم وأ َ‬ ‫ِ ُ َ ّ ِ ْ ْ َ ن ْت ُم ل َ ت ُظْل َمون )‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ ْ ْ َ َ َ ْ ََ‬ ‫06 وإن جن َحوا للسل ْم ِ فاجن َح ل َها وت َوك ّل على‬ ‫َُ‬ ‫ِّ‬ ‫(َ‬ ‫الل ّه إنِ ّه هو السميع العليم )16 وإن يريدوا َ‬ ‫( َ ِ ُ ِ ُ أن‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ِِ ُ َُ‬ ‫يخدعوك فإن حسبك الل ّه هو ال ّذي أ َ‬ ‫َ‬ ‫ََُْ َ َِّ َ َْ َ‬ ‫ي ّدَك ب ِن َصره‬ ‫ِِْ‬ ‫ِ‬ ‫ُ َُ‬ ‫َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫وبال ْمؤمنين )26 وأ َل ّف ب َي ْن قلوب ِهم ل َو أنفقت ما‬ ‫َ‬ ‫ِ ُِِْ َ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫ِْ ْ‬ ‫(َ‬ ‫َ في ال َرض جميعا ً ما أ َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ّ ل ّفت ب َي ْن قلوب ِهم ول َك ِن‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ َِ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫َِ ْ َ‬ ‫الل ّه أ َ‬ ‫َ ل ّف ب َي ْن َهم إ ِن ّه عزيز حكيم )36 (يا أي ّها الن ّب ِي‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ‬ ‫َْ َ‬ ‫حسب ُك الل ّه ومن ات ّب َعك من المؤمنين )46 (يا أي ّها‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َََِ‬ ‫ُ ََ ِ‬ ‫ُ ِِْ َ ََ‬ ‫ُ‬ ‫الن ّب ِي حرض المؤمنين على القتال إن ي َكن منك ُم‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َِ ِ ِ‬ ‫ّ َّ ِ‬ ‫ُ‬ ‫عشرون صاب ِرون ي َغل ِبوا مائ َت َي ْن وإن ي َكن منك ُم‬ ‫ِ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ّ‬ ‫َ ََُ‬ ‫ُِْ‬ ‫ِ َِ‬ ‫ْ‬ ‫مائ َة ي َغل ِبوا ألفا ً من ال ّذين ك َفروا ب ِأ َن ّهم قوم ل ّ‬ ‫ّ ٌ ُْ‬ ‫ُْ ٌَْ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫َُ‬ ‫ي َفقهون )56( الن خفف الل ّه عنك ُم وعل ِم أ َن‬ ‫َُ‬ ‫َ َّ َ‬ ‫ْ ََ َ ّ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫فيك ُم ضعفا ً فإن ي َكن منكم مائ َة صاب ِرةٌ ي َغل ِبوا‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ َْ‬ ‫ّ ٌ ََ َ‬ ‫َِ‬ ‫مائ َت َين وإن يكن منك ُم أ َ‬ ‫ْ ِ َِ َُ‬ ‫ْ ل ْف ي َغل ِبوا أل ْفي ْن ب ِإ ِذْن‬ ‫ِ‬ ‫ٌ ُْ‬ ‫ّ‬ ‫َِ َِ‬ ‫الل ّه والل ّه مع الصاب ِرين )66 ما كان ل ِن َب ِي أن‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ََُ‬ ‫َِّ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ي َكون ل َه أ َسرى حتى ي ُث ْخن في ال َ‬ ‫رض ت ُريدون‬ ‫َِِ‬ ‫َّ‬ ‫ْ ُِِ َ‬ ‫َُُ‬ ‫َْ‬ ‫عرض الدّن ْيا والل ّه ي ُريدُ الخرةَ والل ّه عزيز حكيم )‬ ‫ِ‬ ‫ُ َِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫76 (ل َول كتاب من ال ِل ّه سبق َ ل َمسك ُم فيما أ َ‬ ‫ِ َ َ َ َ ّ ْ ِ َ خذْت ُم‬ ‫َ‬ ‫َِ ٌ ّ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫عذاب عظيم )86 فك ُلوا مما غن ِمت ُم حلل ً طَيبا ً‬ ‫(َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِّ َ ْ ْ َ‬ ‫ََ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫َُ‬ ‫وات ّقوا الل ّه إ ِن الل ّه غفور رحيم )96 (يا أ َي ّها الن ّب ِي‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ‬ ‫قل ل ّمن في أ َي ْديكم من ال َسرى إن ي َعل َم ِ الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫ُُ‬ ‫ْ‬ ‫في قلوب ِك ُم خيرا ً ي ُؤت ِك ُم خيرا ً مما أ ُخذَ منك ُم‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫ْ َْ‬ ‫ْ َْ‬ ‫ْ‬ ‫ّّ‬ ‫وي َغفر ل َك ُم والل ّه غفور رحيم )07 وإن ي ُريدوا‬ ‫ُِ‬ ‫ُ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫َْ‬ ‫َ ِْْ‬ ‫َ( َ ِ‬ ‫َ ََ‬ ‫خيان َت َك فقدْ خانوا الل ّه من قب ْل فأمك َن من ْهم ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُ َ ْ َ ِ ُْ‬ ‫والل ّه عليم حكيم )17 (إ ِن ال ّذين آمنوا وهاجروا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َِ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫ََ َُ‬ ‫َ‬ ‫وجاهدوا بأ َموال ِهم و َ‬ ‫ِ ْ َ ِ ْ َ أنفسهم في سبيل الل ّه‬ ‫ُ ِِْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َُ‬ ‫ََ ِ ِ‬ ‫وا َل ّذين آووا ون َصروا أ ُ‬ ‫ول َئ ِك ب َعضهم أول ِياءُ ب َعض‬ ‫َ ْ ُُْ ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َُ‬ ‫َََِ‬ ‫ٍْ‬ ‫ُ‬ ‫وال ّذين آمنوا ول َم ي ُهاجروا ما ل َكم من ولي َت ِهم‬ ‫َ ِ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ َ ُِ‬ ‫ِ‬ ‫من شيء حتى ي ُهاجروا وإ ِن استنصروك ُم في‬ ‫ِْ‬ ‫َ ٍْ َّ‬ ‫ّ‬ ‫َْ َُ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ََ‬ ‫الدين فعل َي ْك ُم الن ّصر إ ِل ّ على قوم ٍ ب َي ْن َك ُم وب َي ْن َهم‬ ‫ّ ِ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ‬ ‫ميثاقٌ والل ّه ب ِما ت َعملون ب َصير )27 وال ّذين ك َفروا‬ ‫َُْ َ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫ٌِ‬ ‫َ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ُ‬ ‫ب َعضهم أ َول ِياءُ ب َعض إ ِل ّ ت َفعلوهُ ت َكن فت ْن َة في‬ ‫ِ ٌِ‬ ‫ْ ُُْ ْ َ‬ ‫ٍْ‬ ‫ال َرض وفسادٌ ك َبير )37 وال ّذين آمنوا وهاجروا‬ ‫(َ ِ َ َ ُ‬ ‫ْ ِ ََ َ‬ ‫ََ َُ‬ ‫ٌِ‬ ‫وجاهدوا في سبيل الل ّه وال ّذين آووا ون َصروا‬ ‫ِ‬ ‫ََ َُ‬ ‫ِ َ ِ َ َْ َ َُ‬ ‫َِ ِ‬ ‫أ ُول َئ ِك هم المؤمنون حقا ّ ل ّهم مغفرةٌ ورزق‬ ‫َِْ ٌ‬ ‫ُُِْ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َِّْ‬ ‫ْ‬ ‫ك َريم )47 وال ّ‬ ‫( َ ذين آمنوا من ب َعدُ وهاجروا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ٌِ‬ ‫ِ ْ ُْ َ َ َ ُ‬ ‫وجاهدوا معك ُم فأ ُول َئ ِك منك ُم وأولوا ال َ‬ ‫ْ َ ُْ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫ََ ََُ ََ ْ َ ْ‬ ‫رحام ِ‬ ‫ْ ُ ُ ْ َْ‬ ‫ّ‬ ‫ب َعضهم أولى ب ِب َعض في ك ِتاب الل ّه إ ِن الل ّه ب ِك ُل‬ ‫ْ ٍِ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫شيء عليم )57(‬ ‫َ ْ ٍ َِ ٌ‬ ‫سورة التوبة‬ ‫َِ‬ ‫ب َراءَةٌ من الل ّه ورسول ِه إ ِلى ال ّذين عاهدتم من‬ ‫َََِّ‬ ‫ِ َُ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫المشركين )1 ف َسيحوا في ال َرض أ َربعة أ َ‬ ‫ْ ِ ْ َ َ َ شهر‬ ‫ِ‬ ‫(َ ِ ُ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ٍُْ‬ ‫واعل َموا أ َن ّك ُم غي ْر معجزي الل ّه وأ َن الل ّه مخزي‬ ‫َِ ّ‬ ‫َُْ‬ ‫َُِْ‬ ‫ْ ََ ُ ُ ْ ِ ِ‬ ‫َِ‬ ‫الكافرين )2 وأذان من الل ّه ورسول ِه إ ِلى الناس‬ ‫ّ‬ ‫ِ ََ ُ‬ ‫(َ َ ٌ ّ َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ِ‬ ‫ي َوم الحج ال َك ْب َر أ َن الل ّه ب َريءٌ من المشركين‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫ورسول ُه فإن ت ُب ْت ُم فهو خي ْر ل ّك ُم وإن ت َول ّي ْت ُم‬ ‫ََ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ ََُ َ ٌ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ُ َِ‬ ‫فاعل َموا أ َن ّك ُم غي ْر معجزي الل ّه وب َشر ال ّذين‬ ‫َِ‬ ‫َُْ‬ ‫َِ ِّ‬ ‫ْ ََ ُ ُ ْ ِ ِ‬ ‫ك َفروا ب ِعذاب أليم ٍ )3 (إ ِل ّ ال ّذين عاهدتم من‬ ‫ََ ٍ ِ‬ ‫َََِّ‬ ‫َّ‬ ‫َُ‬ ‫المشركين ث ُم ل َم ينقصوك ُم شيئا ً ول َم ي ُظاهروا‬ ‫ْ َْ‬ ‫َْ‬ ُِِْ َ ّ َْ ُ ُ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ْ َْ ُْ َ‬ ‫عل َي ْك ُم أ َحدا ً فأ َت ِموا إ ِل َي ْهم عهدَهم إ ِلى مدّت ِهم إ ِن‬ ‫َ‬ ‫ِْ ّ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫الل ّه ي ُحب المت ّقين )4 فإذا انسل َخ ال َ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫َ َ شهر الحرم‬ ‫َ ِّ‬ ‫ُُُ‬ ‫َُِ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫َُْ‬ ‫فاقت ُلوا المشركين حي ْث وجدت ّموهم وخذُوهم‬ ‫ُِِْ َ َ ُ ََ‬ ‫َُُْ َُ َُْ‬ ‫واحصروهم واقعدوا ل َهم ك ُل مرصد فإن تابوا‬ ‫ّ َْ ٍَ َِ َ ُ‬ ‫َ ْ َُُُْ َ ُُْ‬ ‫ُْ‬ ‫َ َّ‬ ‫َّ‬ ‫وأ َقاموا الصلةَ وآت َوا الزكاةَ فخلوا سبيل َهم إ ِن‬ ‫َِ ُْ ّ‬ ‫ََُ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫الل ّه غفور رحيم )5 وإ ِن أ َحدٌ من المشركين‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫(َ ْ َ ّ َ‬ ‫َ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫است َجارك فأ َجرهُ حتى ي َسمع كلم الل ّه ث ُم أ َب ْل ِغه‬ ‫َّ‬ ‫ََْ َ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ِّ‬ ‫ْْ َ َ َ َ َ ِ ْ‬ ‫َ‬ ‫مأمن َه ذَل ِك ب ِأن ّهم قوم ل ّ ي َعل َمون )6 ك َي ْف ي َكون‬ ‫(‬ ‫َُُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ُْ ٌَْ‬ ‫ََُ‬ ‫ل ِل ْمشركين عهدٌ عندَ الل ّه وعندَ رسول ِه إ ِل ّ ال ّذين‬ ‫َِِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ ْ ِِ َ َْ‬ ‫َِ‬ ‫عاهدت ّم عندَ المسجد الحرام ِ فما است َقاموا ل َك ُم‬ ‫ِْ‬ ‫ََ‬ ‫َ ِِْ‬ ‫ْ‬ ‫َُْ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫فاست َقيموا ل َهم إ ِن الل ّه ي ُحب المت ّقين )7 ك َي ْف‬ ‫(‬ ‫َ‬ ‫ُْ ّ‬ ‫َ ِّ‬ ‫َُِ‬ ‫َُِْ‬ ‫وإن ي َظْهروا عل َي ْك ُم ل َ ي َرقبوا فيك ُم إ ِل ّ ول َ ذمة‬ ‫َ‬ ‫ًِّ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫َي ِرضون َكم بأ َفواههم وت َأ ْ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ ِ ْ َ ِ ِ ْ َ بى قلوب ُهم وأك ْث َرهم‬ ‫ُْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُُْ‬ ‫ُْ َ‬ ‫فاسقون )8( اشت َروا بآيات الل ّه ث َمنا ّ قليل ً فصدوا‬ ‫َِ‬ ‫ْ َْ َِ ِ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َ َّ‬ ‫َِ‬ ‫عن سبيل ِه إ ِن ّهم ساءَ ما كانوا ي َعملون )9 ل َ‬ ‫(‬ ‫َ‬ ‫َ َُ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ي َرقبون في مؤمن إ ِل ّ ول َ ذمة وأ ُول َئ ِك هم‬ ‫ْ ُُ َ ِ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ََ ًِّ َ ْ‬ ‫ُِْ ٍ‬ ‫المعت َدون )01 فإن تابوا وأقاموا الصلةَ وآت َوا‬ ‫ُْ ُ َ‬ ‫(َ ِ َ ُ‬ ‫ََُ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫ََُِّّ‬ ‫ِْ‬ ‫َ ِ َْ‬ ‫َ َْ‬ ‫الزكاةَ فإ ِخوان ُك ُم في الدين ون ُفصل اليات ل ِقوم ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ي َعل َمون )11 وإن ن ّك َثوا أ َي ْمان َهم من ب َعد عهدهم‬ ‫ُْ َ‬ ‫َُ‬ ‫ّ ْ ِْ َِِْْ‬ ‫(َ ِ‬ ‫وطَعنوا في دين ِك ُم فقات ِلوا أ َ‬ ‫ْ ََ ُ‬ ‫ئ ِمة الك ُفر إ ِن ّهم ل َ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫ِْ‬ ‫أ َيَمان ل َهم ل َعل ّهم ينت َهون )21 ( أ َ‬ ‫ل َ ت ُقات ِلون قوما ً‬ ‫َْ َ ُْ َ ُْ َ ُ َ‬ ‫َ ُ َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ن ّك َثوا أ َي ْمان َهم وهموا ب ِإ ِخراج الرسول وهم‬ ‫ّ ُ ِ َُ‬ ‫َ ُْ ََّ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َْْ ُْ َ‬ ‫ب َدَءوك ُم أ َول مرة أ َت َخشون َهم فالل ّه أ َحق أ َن‬ ‫ُ‬ ‫ْ ّ َ ٍَّ‬ ‫ُ َّ‬ ‫(َ‬ ‫ت َخشوهُ إن كنتم مؤمنين )31 قات ِل ُوهم ي ُعذّب ْهم‬ ‫ُُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫ْ َ َْ ِ‬ ‫الل ّه ب ِأي ْديك ُم وي ُخزهم وينصرك ُم عل َي ْهم وي َشف‬ ‫ِ‬ ‫ْ َ ْ ِ ِ ْ ََ ُْ ْ َ ِ ْ َ ْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫صدور قوم مؤمنين )41 وي ُذْهب غي ْظ ق ُ‬ ‫َِْ َ‬ ‫ُ لوب ِهم‬ ‫ُُ َ َْ ٍ ِِّْ َ‬ ‫ِْ‬ ‫(َ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َ‬ ‫وي َتوب الل ّه على من ي َشاءُ والل ّه عليم حكيم )51(‬ ‫ُُ‬ ‫ُ َِ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ أ َم حسبت ُم َ‬ ‫َُ‬ ‫ْ َ ِ ْ ْ أن ت ُت ْركوا ول َما ي َعل َم ِ الل ّه ال ّذين‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫جاهدوا منك ُم ول َم ي َت ّخذوا من دون الل ّه ول َ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َُ‬ ‫َْْ‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫رسول ِه ول َ المؤمنين وليجة والل ّه خبير ب ِما‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َِ ٌ َ‬ ‫ُ ِِْ َ َِ َ ً َ‬ ‫ت َعملون َ)61 ما كان ل ِل ْمشركين َ‬ ‫ُ ْ ِ ِ َ أن ي َعمروا‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ُُْ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ ِ ِ َ ََ‬ ‫ْ‬ ‫مساجدَ الل ّه شاهدين على أنفسهم بال ْك ُفر‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫أ ُول َئ ِك حبطَت أ َ‬ ‫ْ عمال ُهم وفي النار هم خال ِدون )‬ ‫َْ ُْ َِ‬ ‫ِّ ُْ َ ُ َ‬ ‫َ َِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُُْ َ َ ِ‬ ‫ِّ َ ْ َ َ ِ ِّ َ ْ ْ‬ ‫71 (إ ِن ّما ي َعمر مساجدَ الله من آمن بالله والي َوم ِ‬ ‫الخر وأ َقام الصلةَ وآتى الزكاةَ ول َ‬ ‫َّ‬ ‫َ م ي َخش إ ِل ّ‬ ‫ََ‬ ‫َِِ َ َ‬ ‫َْْ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫الل ّه فعسى أ ُول َئ َك أن ي َكونوا من المهت َدين )81(‬ ‫ُُ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫َََْ ْ ِ َ َ‬ ‫َ ِِْ‬ ‫ََ‬ ‫َ ّ ََِ َ‬ ‫أجعلت ُم سقاي َة الحاج وعمارةَ المسجد الحرام ِ‬ ‫ك َمن آمن بالل ّه وال ْي َوم ِ الخر وجاهدَ في سبيل‬ ‫ِِ ََ َ ِ‬ ‫َْ ََِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫الل ّه ل َ ي َست َوون عندَ الل ّه والل ّه ل َ ي َهدي القوم‬ ‫ُْ َِ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ََْ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫الظال ِمين )91( ال ّذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا‬ ‫ََ َُ‬ ‫َِّ‬ ‫َ ِ َ َُ َ َ َ َُ‬ ‫في سبيل الل ّه ب ِأموال ِهم وأنفسهم أ َعظَم دَرجة‬ ‫َْ ِْ َ ُ ِِْ ْ‬ ‫ُ ًََ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫عند الل ّه وأ ُ‬ ‫ِ َ ول َئ ِك هم الفائ ِزون )02 (ي ُب َشرهم‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫ُُّْ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ْ‬ ‫رب ّهم ب ِرحمة من ْه ورضوان وجنات ل ّهم فيها ن َعيم‬ ‫ََّ ٍ ُ ْ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌِ‬ ‫َْ‬ ‫ٍَّْ ُ َ‬ ‫َ مقيم َ )12 خال ِدينِ فيها ٍأ َبدا ً إن الل ّه عنده أ َ‬ ‫َ ِ َ ُ جر‬ ‫ِّ‬ ‫(َ ِ َ ِ َ َ‬ ‫ِّ ٌ‬ ‫ٌْ‬ ‫ُِ‬ ‫عظيم )22 (يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا ل َ ت َت ّخذوا آباءَك ُم‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ٌَِ‬ ‫وإخوان َك ُم أ َ‬ ‫َْ ََ‬ ‫ْ ول ِياءَ إ ِن است َحبوا الك ُفر على اليمان‬ ‫ْ َّ‬ ‫َْ‬ ‫َِِ‬ ‫ِ‬ ‫َِْ‬ ‫َ ومن يت َول ّهم منك ُم فأ ُ‬ ‫ْ َ ول َئ ِك هم الظل ِمون )32(‬ ‫َُّ‬ ‫ََُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ قل إن كان آباؤك ُم ْوأ َ‬ ‫َ َ َ ُ ْ َ ب ْناؤك ُم وإ ِخوان ُك ُم‬ ‫ْ‬ ‫ََ ُ ْ َ ْ َ‬ ‫َُ ْ ِ‬ ‫وأزواجك ُم وعشيرت ُك ُم وأموال اقت َرفت ُموها‬ ‫ْ َ َْ ٌ ْ َْ ُ َ‬ ‫ُ ْ ََِ‬ ‫َْ‬ ‫وت ِجارةٌ َ ت َخشون ك َساَدها ومساكن ت َرضون َها أ َ‬ ‫َ َ َ َ َ َ ِ ُ ْ َ ْ َ حب‬ ‫ََْْ‬ ‫َّ‬ ‫َََ‬ ‫ُ‬ ‫إ ِل َي ْكم من الل ّه ورسول ِه وجهاد في سبيل ِه‬ ‫ََِِ ٍ ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِ ََ ُ‬ ‫َّ‬ ‫فت َرب ّصوا حتى ي َأ ْت ِي الل ّه ب ِأ َمره والل ّه ل َ ي َهدي‬ ‫َّ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ِِْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫القوم الفاسقين )42 (ل َقدْ ن َصرك ُم الل ّه في‬ ‫ُِ‬ ‫ََْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫مواطِن ك َثيرة وي َوم حن َي ْن إ ِذْ أ َعجب َت ْك ُم ك َث ْرت ُك ُم‬ ‫َْ‬ ‫َ ِ ٍَ َ َْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ٍ‬ ‫فل َم ت ُغن عنك ُم شيئا ً وضاقت عل َي ْك ُم ال َ‬ ‫رض ب ِما‬ ‫ََََْ‬ ‫َ ْ ِْ َ‬ ‫ْ َْ‬ ‫َُْ‬ ‫ُ‬ ‫َََّ‬ ‫رحب َت ث ُم ول ّي ْتم مدْب ِرين )52 (ث ُم أنزل الل ّه‬ ‫ُ ْ َّ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫س َكين َت َه على رسول ِه و ِعلى المؤمنين و َ‬ ‫ِ َ ََ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ُ ْ ِ ِ َ َ أنزل‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫جنودا ً ل ّم ت َروها وعذّب ال ّذين ك َفروا وذَل ِك جزاءُ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ََ‬ ‫ْ ََْ ََ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َ ََ‬ ‫الكافرين )62 (ث ُم ي َتوب الل ّه من ب َعد ذَل ِك على من‬ ‫ُ ِ ْ ِْ‬ ‫ُُّ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ي َشاءُ والل ّه غفور رحيم )72 (يا أ َي ّها ال ّذين آمنوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُُِْ َ َ ٌَ‬ ‫إ ِن ّما المشركون ن َجس فل َ ي َقربوا المسجد‬ ‫َ َِْ‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫الحرام ب َعدَ عامهم هذا وإ ِن خفت ُم عي ْل َة فسوف‬ ‫َ ِِْ ََ َ ْ ِْ ْ َ ً َ َْ َ‬ ‫ََ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ي ُغنيك ُم الل ّه من فضل ِه إن شاءَ إ ِن الل ّه عليم حكيم‬ ‫ِْ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫َ َِ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ ِِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ِّ َ‬ ‫ُِْ َ ِ ِّ َ ِ ْ ْ‬ ‫)82 قات ِلوا الذين ل َ ي ُؤمنون بالله ول َ بالي َوم ِ‬ ‫الخر ول َ ي ُحرمون ما حرم الل ّه ورسول ُه ول َ‬ ‫َُّ َ َ ََّ‬ ‫ُ ََ ُ‬ ‫َُ‬ ‫ِِ َ‬ ‫ي َدينون دين الحق من ال ّذين أوتوا الك ِتاب حت ّى‬ ‫ِ َُُ‬ ‫َََ‬ ‫ََِّ‬ ‫ُِ َِ َ‬ ‫ُْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ي ُعطوا الجزي َة عن ي َد وهم صاغرون )92 وقال َت‬ ‫ِْ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ٍ َُْ َ ُِ‬ ‫ِ ََ‬ ‫الي َهودُ عزي ْر اب ْن الل ّه وقال َت الن ّصارى المسيح‬ ‫ِ‬ ‫َُِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫َُ ٌ‬ ‫ابن الل ّه ذَل ِك قول ُهم بأ َ‬ ‫َ ُِ َ َْ َ‬ ‫ِ فواههم ي ُضاهئون قول‬ ‫ِ‬ ‫َ َْ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫َْ ِِْ‬ ‫ال ّذين ك َفروا من قبل قات َل َهم الل ّه أ َ‬ ‫َْ ُ َ‬ ‫ُ نى ي ُؤفكون )‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُُ‬ ‫َُ‬ ‫03( ات ّذوا أ َحبارهم ورهبان َهم أ َ‬ ‫َُ‬ ‫ْ َ َ ُ ْ َ ُ ْ َ ُ ْ ربابا ً من دون‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ‬ ‫الل ّه وال ْمسيح اب ْن مري َم وما أ ُمروا إ ِل ّ ل ِي َعب ُدوا‬ ‫ُْ‬ ‫َِ َِ َ‬ ‫َ َْ َ ََ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلها ً واحدا ً ل ّ إ ِل َه إ ِل ّ هو سب ْحان َه عما ي ُشركون )13(‬ ‫َِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َُ ُ َ ُ َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫ي ُريدون أن ي ُطْفئوا نور الل ّه ب ِأ َفواههم وي َأ ْب َى‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َْ ِِْ َ‬ ‫َُ‬ ‫الل ّ ِه إل ّ َ‬ ‫ُ ِ أن ي ُت ِم نورهُ ول َو ك َرهَ الكافرون )23 هو‬ ‫َ‬ ‫(ُ َ‬ ‫َ ُِ‬ ‫َُّ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ال ّذي أ َرسل رسول َه بال ْهدى ودين الحق ل ِي ُظْهره‬ ‫ِ‬ ‫ُِ َُ‬ ‫َََُْ‬ ‫َُِ‬ ‫َّ‬ ‫َِ ِ‬ ‫على الدين ك ُل ّه ول َو ك َره المشركون )33 (يا أ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ ي ّها‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ ْ َِ‬ ‫ِّ‬ ‫ال ّذين آمنوا إ ِن ك َثيرا ً من ال َحبار والرهبان‬ ‫ِّ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َّ‬ ‫َْ ِ َ ّ َْ ِ‬ ‫ُ َ َْ َ‬ ‫ل َي َأ ْك ُلون أ َموال الناس بال ْباطِل وي َصدون عن‬ ‫ِ َ ُّ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ِِ َ‬ ‫سبيل الل ّه وال ّذين ي َك ْن ِزون الذّهب وال ْفضة ول َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َِ ِ َ‬ ‫َ َ َ ِ ّ ََ َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ُ ُِ‬ ‫ينفقون َها في سبيل الل ّه فب َشرهم ب ِعذاب أليم ٍ )‬ ‫ََ ٍ ِ‬ ‫َِ ُّْ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ ِ ََ َ َ‬ ‫43 (ي َوم ي ُحمى عل َي ْها في نار جهن ّم فت ُك ْوى ب ِها‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫َْ َْ‬ ‫َ‬ ‫جباههم وجنوب ُهم وظُهورهم هذا ما ك َن َزت ُم‬ ‫َِ ُُ ْ َُُ‬ ‫ْْ‬ ‫ُ ُُْ ََ َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ ُ ِ ْ َُ ُ‬ ‫لنفسك ُم فذوقوا ما كنت ُم ت َك ْن ِزون )53 (إ ِن عدّة‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َُْ‬ ‫الشهور عندَ الل ّه اث ْنا عشر شهرا ً في ك ِتاب الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ُّ ِِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ َََ َْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ي َوم خل َق السموات وال َرض من ْها أ َرب َعة حرم ذَل ِك‬ ‫ْ َ ِ َ ْ ٌَ ٌُُ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ُ َ ْ ََ ُ‬ ‫ََُ‬ ‫الدين القي ّم فل َ ت َظْل ِموا فيهن أ َن ْفسك ُم وقات ِلوا‬ ‫ِِّ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫المشركين كافة ك َما يقات ِلون َك ُم كافة واعل َموا أ َ‬ ‫ُ ْ ِِ َ َ ًّ َ َُ ُ‬ ‫ن‬ ‫ّ‬ ‫ْ َ ًّ َ ْ ُ‬ ‫الل ّه مع المت ّقين )63 (إ ِن ّما الن ّسيءُ زيادَةٌ في‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َََ‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫الك ُفر ي ُضل ب ِه ال ّذين ك َفروا ي ُحلون َه عاما ً‬ ‫ِّ‬ ‫َُ‬ ‫َّ ِ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫وي ُحرمون َه عاما ً ل ّي ُواطِئوا عدّةَ ما حرم الل ّه‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫َ ََّ‬ ‫ُ‬ ‫َ َُّ‬ ‫فيحلوا ما حرم الل ّه زي َن ل َهم سوءُ أ َ‬ ‫َُِّ‬ ‫عمال ِهم والل ّه‬ ‫َ ََّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ُّ َ ُْ ُ َ َْ ِْ َ‬ ‫ل َ ي َهدي القوم الكافرين )73 (يا أي ّها ال ّذين آمنوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ََْ‬ ‫َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ََِْ‬ ‫ما ل َك ُم إ ِذا قيل ل َك ُم انفروا في سبي الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ُِ‬ ‫اثاقل ْت ُم إلى ال َرض أ َ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َّ‬ ‫ْ ِ رضيتم بال ْحياة الدّن ْيا من‬ ‫َ ِ ُ ِ ََ ِ‬ ‫َ َِ‬ ‫الخرة فما متاع الحياة الدّن ْيا في الخرة إ ِل ّ‬ ‫َِ ِ َ َ ََ ُ‬ ‫َِ‬ ‫َِِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ ْ ِْ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫ْ ََ‬ ‫قليل )83 (إ ِل ّ تنفروا ي ُعذّب ْك ُم عذابا ً أ َليما ً وي َست َب ْدل‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ّ‬ ‫قوما ً غي ْرك ُم ول َ ت َضروهُ شيئا ً والل ّه على ك ُل‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫ََ َْ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫ُْ‬ ‫شيء قدير )93 (إ ِل ّ تنصروهُ فقدْ ن َصرهُ الل ّه إ ِذ‬ ‫ََ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َ َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫أخرجه ال ّذين ك َفروا ثان ِي اث ْن َي ْن إ ِذْ هما في الغار‬ ‫َِ‬ ‫َْ َُ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َُ ِ َ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َََ َ َ َ‬ ‫ُُ‬ ‫إ ِذْ ي َقول ل ِصاحب ِه ل َ ت َحزن إ ِن الل ّه معنا فأنزل‬ ‫َِِ‬ ‫َْ ْ ّ‬ ‫ُُ ٍ ْ ََْ َََ َ‬ ‫الل ّه سكين َت َه عل َي ْه وأ َي ّدَهُ ب ِجنود ل ّم ت َروها وجعل‬ ‫ُ َِ‬ ‫َُ َِ‬ ‫َّْ‬ ‫ك َل ِمة ال ّذين ك َفروا السفلى وك َل ِمة الل ّه هي‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َِِ‬ ‫العل ْيا والل ّه عزيز حكيم )04( انفروا خفافا ً وث ِقال ً‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫ُ َ ٌ َِ ٌ‬ ‫ُِ‬ ‫ََُ‬ ‫وجاهدوا بأ َم ِوال ِك ُم و َ‬ ‫ْ َ أنفسك ُم في سبيل الل ّه‬ ‫ُِ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ََ ُِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِ َْ‬ ‫ذَل ِك ُم خي ْر ل ّك ُم إن كنت ُم ت َعل َمون )14 (ل َو كان عرضا ً‬ ‫ُُْْ َ‬ ‫ْ َ َ ََ‬ ‫ٌَْ‬ ‫ِْ‬ ‫َََ‬ ‫قريبا ً وسفرا ً قاصدا ً ل ّت ّب َعوك ول َك ِن ب َعدَت عل َي ْهم‬ ‫َِ‬ ‫ْ ُ ْ َ ُِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َِ‬ ‫الشقة وسي َحل ِفون بالل ّه ل َو است َطَعنا ل َخرجن َا‬ ‫َْ‬ ‫ََ ْ‬ ‫ْ‬ ‫َُّّ َ ْ ُ َِ‬ ‫ِِ‬ ‫َ‬ ‫معك ُم ي ُهل ِكون أنفسهم والل ّه ي َعل َم إ ِن ّهم ل َكاذبون‬ ‫ُ ْ َ ُِ َ‬ ‫ََ ْ ْ ُ َ‬ ‫ُُْ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫)24 عفا الل ّه عنك ل ِم أذنت ل َهم حتى ي َت َب َي ّن ل َك‬ ‫ُ َ َ َ ِ َ ُ ْ َّ‬ ‫َ‬ ‫َِْ‬ ‫ََُِ‬ ‫ال ّذين صدَقوا وت َعل َم الكاذبين )34 ل َ ي َست َئ ْذن ُك‬ ‫(‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ََْ‬ ‫َِ‬ ‫ال ّذين ي ُؤمنون بالل ّه وال ْي َوم ِ الخر أن ي ُجاهدوا‬ ‫َ ُِ‬ ‫ِ َ ُِْ َ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ب ِأ َموال ِهم وأنفسهم والل ّه عليم بال ْمت ّقين )44(‬ ‫ُ َِ ٌ ِ ُ ِ َ‬ ‫َْ ِْ َ ُ ِِْ‬ ‫َ‬ ‫ْ ِ َ ِّ َ‬ ‫َ‬ ‫ُِْ َ ِ ِّ َ ْ ْ‬ ‫إ ِن ّما ي َست َئ ْذن ُك الذين ل َ ي ُؤمنون بالله والي َوم ِ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫الخر وارتاب َت قلوب ُهم فهم في ري ْب ِهم ي َت َردّدون‬ ‫ُْ َُْ ِ‬ ‫ِِ َ َْ‬ ‫ََُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫)54 ول َو أ َرادوا الخروج ل َعدوا ل َه عدّةً ول َكن ك َره‬ ‫ُُ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫ُُ َ‬ ‫(َ ْ َ ُ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُْ َ‬ ‫الل ّه انب ِعاث َهم فث َب ّطَهم وقيل اقعدوا مع‬ ‫ََ‬ ‫ُْ َِ َ ُُْ‬ ‫ُ‬ ‫القاعدين )64 (ل َ‬ ‫ُِ‬ ‫و خرجوا فيكم ما زادوك ُم إ ِل ّ‬ ‫َُّ‬ ‫ْ ََ ُ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ْ‬ ‫خبال ً ول َوضعوا خلل َك ُم ي َب ْغون َك ُم الفت ْن َة وفيك ُم‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ َِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ْ َُ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫سماعون ل َهم والل ّه عليم بالظال ِمين )74 (ل َقد‬ ‫َِ‬ ‫َِّ‬ ‫ُ َِ ٌ ِ‬ ‫َّ ُ َ ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫اب ْت َغوا الفت ْن َة من قب ْل وقل ّبوا ل َك ال ُمور حتى جاءَ‬ ‫ُ َ َّ‬ ‫ِ َِ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ ََ ُ‬ ‫َُ‬ ‫الحق وظَهر أ َ‬ ‫َ َ مر الل ّه وهم كارهون )84 ومن ْهم‬ ‫َُِْ َُِ َ‬ ‫(َ ِ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ََّ‬ ‫من يقول ائ ْذن لي ول َ ت َفت ِني أ َ‬ ‫ّ‬ ‫َُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ل َ في الفت ْن َة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّْ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫سقطوا وإ ِن جهن ّم ل َمحيطَة بال ْكافرين )94 (إن‬ ‫َ ّ ََ َ ُِ‬ ‫ٌِ َ ِِ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َُِ ٌ ُُ‬ ‫ت ُصب ْك حسن َة ت َسؤهم وإن ت ُصب ْك مصيب َة ي َقولوا‬ ‫ٌَََِ‬ ‫ُ ْ ُ ْ َِ‬ ‫َ‬ ‫قدْ أ َخذْنا أ َمرنا من قب ْل وي َت َول ّوا وهم فرحون )05(‬ ‫َ َ ََْ ِ‬ ‫َ ُ َ َ ْ َُْ َُِ َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫قل لن ي ُصيب َنا إ ِل ّ ما ك َت َب الل ّه ل َنا هو مولن َا‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ َُ َْ‬ ‫َ ََ‬ ‫َِ‬ ‫(ُ ْ َ ْ‬ ‫وعلى الل ّه فل ْي َت َوك ّل المؤمنون )15 قل هل‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ت َرب ّصون ب ِنا إ ِل ّ إ ِحدى الحسن َي َي ْن ون َحن ن َت َرب ّص‬ ‫ََُ‬ ‫َْ‬ ‫ُْ‬ ‫َُِْ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫بكَ ُم أن يصيبك ُم الل ّه بعذاب من عنده أ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ َ َ ٍ ّ ْ ِ ِ ِ و ب ِأي ْدين َا‬ ‫ِ‬ ‫َُِ ُ‬ ‫ِْ‬ ‫فت َربصوا إنا معكم مت َربصون )25 قل ْ َ‬ ‫ِّ َ َ ُ‬ ‫ُِ‬ ‫( ُ ْ أنفقوا‬ ‫ّ َّ ُ َ‬ ‫َ َّ ُ‬ ‫طَوعا ً أ َو ك َرها ً لن ي ُت َقب ّل منك ُم إ ِن ّك ُم كنت ُم قوما ً‬ ‫ّ‬ ‫َ َِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ُ ْ َْ‬ ‫ْْ‬ ‫ْفاسقين )35 وما من َعهم َ‬ ‫( َ َ َ َ ُ ْ أن ت ُقب َل من ْهم‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ْ َِ ُْ‬ ‫ن َفقات ُهم إ ِل ّ أ َن ّهم ك َفروا بالل ّه وب ِرسول ِه ول َ‬ ‫ََُِ‬ ‫ُْ‬ ‫ََ ُْ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫ي َأ ْتون الصلةَ إ ِل ّ وهم ك ُسالى ول َ ينفقون إ ِل ّ‬ ‫َ ُ ُِ َ‬ ‫َُ‬ ‫َُْ‬ ‫ّ‬ ‫وهم كارهون )45 فل َ ت ُعجب ْك أ َموال ُهم ول َ‬ ‫(َ‬ ‫َُْ َُِ َ‬ ‫ِْ َ َْ ُْ َ‬ ‫أ َولدُهم إ ِن ّما ي ُريدُ الل ّه ل ِي ُعذّب َهم ب ِها في الحياة‬ ‫َِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ الدن ْيا وت َزهق َ‬ ‫ّ َ َ ْ َ َ أنفسهم وهم كافرون )55(‬ ‫َ‬ ‫ُ ُُ ْ َُْ َ ُِ‬ ‫وي َحل ِفون بالل ّه إ ِن ّهم ل َمنك ُم وما هم منك ُم‬ ‫ُ‬ ‫ُْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ ْ ُ َِ‬ ‫ول َك ِن ّهم قوم ي َفرقون )65 (ل َو ي َجدون مل ْجئا ً أ َو‬ ‫ُْ ٌَْ َُْ َ‬ ‫ْ ُِ َ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫م َغارات أ َ‬ ‫َ َ َ ٍ و مدّخل ً ل ّول ّوا إ ِل َي ْه وهم ي َجمحون )75(‬ ‫ُْ َ‬ ‫َُِْ َُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ومن ْهم من يل ْمزك َفي الصدقات فإن أ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ َ َ ِ َ ِ ْ عطوا‬ ‫َ ُِ َ ِ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫من ْها رضوا وإن ل ّم ي ُعطَوا من ْها إ ِذا هم ي َسخطون‬ ‫ََُِ‬ ‫َْ ُ َ‬ ‫ْْ‬ ‫َِْ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َِ‬ ‫)85 ول َو أ َ‬ ‫ُ ََ ُ‬ ‫( َ ْ ن ّهم رضوا ما آتاهم الل ّه ورسول ُه وقالوا‬ ‫َُْ ُ‬ ‫ُ ََ ُ‬ ‫َ َ ُُ‬ ‫حسب ُنا الل ّه سي ُؤتينا الل ّه من فضل ِه ورسول ُه إ ِن ّا‬ ‫ُ َ ِْ َ‬ ‫ََْ‬ ‫ُِ‬ ‫َ ْ ِ ََ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى الل ّه راغبون )95 (إ ِن ّما الصدَقات ل ِل ْفقراء‬ ‫ََُ ِ‬ ‫ِ َ ُِ َ‬ ‫َُّ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ِِ َ َ َ َ َُ َ ِ ُُ‬ ‫وال ْمساكين وال ْعاملين عل َي ْها وال ْمؤل ّفة قلوب ُهم‬ ‫ُْ‬ ‫َ ََِِ‬ ‫وفي الرقاب وال ْغارمين وفي سبيل الل ّه واب ْن‬ ‫َّ ِ َ َ ِِ َ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫السبيل فريضة من الل ّه والل ّه عليم حكيم )06(‬ ‫ِّ ِ َِ ًَ ّ َ‬ ‫ُ َِ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫َِ‬ ‫ٌُْ‬ ‫ومن ْهم ال ّذين ي ُؤذون الن ّب ِي وي َقولون هو أ ُذُن قل‬ ‫ِ َ ُْ َ‬ ‫َِ ُُ‬ ‫ّ َ ُ ُ َ َُ‬ ‫أ ُذُن خيـر ل ّك ُم ي ُؤمن بالل ّه وي ُؤمن ل ِل ْمؤمنين‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ِ َ ِْ ُ‬ ‫ْ ِْ ُِ‬ ‫َُ ٍ‬ ‫ْ َ ِ َ ُْ َ َ ُ َ‬ ‫ورحمة ل ّل ّذين آمنوا منك ُم وال ّذين ي ُؤذون رسول‬ ‫ََ ْ ٌَ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫الل ّه ل َهم عذاب أ َليم )16 (ي َحل ِفون بالل ّه ل َك ُم‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ُْ ََ ٌ ِ ٌ‬ ‫ْ ُ َِ‬ ‫ل ِيرضوك ُم والل ّه ورسول ُه أ َحق َ‬ ‫ُ َ ّ أن ي ُرضوهُ إ ِن‬ ‫ُْ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫كانوا مؤمنين )26 (أ َل ََم يعل َموا أ َ‬ ‫ن ّه من ي ُحادد الل ّه‬ ‫َُ‬ ‫َ ِِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ْ َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ورسول َه فأ َن ل َه نار جهن ّم خالدا ً فيها ذَل ِك الخزي‬ ‫ُ َ ّ ََُ ََ َ َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫َ العظيم )36 (يحذَر المنافقون َ‬ ‫ُ َ ِ ُ َ أن ت ُن َزل عل َي ْهم‬ ‫َّ َ ِْ‬ ‫َُِ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُُ‬ ‫سورةٌ ت ُن َب ّئ ُهم ب ِما في قلوب ِهم قل است َهزءوا إ ِن‬ ‫ْ ُِْ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ ُِ‬ ‫َُ‬ ‫الل ّه مخرج ما ت َحذَرون )46 ول َئن سأ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ل ْت َهم ل َي َقول ُن‬ ‫(َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫ٌَُِْ ّ‬ ‫ُْ‬ ‫إ ِن ّما ك ُنا ن َخوض ون َل ْعب قل أ َبالل ّه وآيات ِه ورسول ِه‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ َ ِ ََ ُ‬ ‫َ‬ ‫َُ َُُْ ِ‬ ‫َ‬ ‫كنت ُم ت َست َهزءون )56 ل َ ت َعت َذروا قدْ ك َفرت ُم ب َعد‬ ‫(‬ ‫ْ ُِْ َ‬ ‫َْ ْ َْ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫إيمان ِك ُم إن ن ّعف عن طائ ِفة منك ُم ن ُعذّب طائ ِفة‬ ‫َُْ‬ ‫ْ َ ْ َ ًَ‬ ‫َ ٍَّ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫ب ِأ َن ّهم كانوا مجرمين )66( ال ْ‬ ‫منافقون‬ ‫ُْ َُ‬ ‫َُ ُِ َ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫وال ْمنافقات ب َعضهم من ب َعض ي َأ ْمرون بال ْمنك َر‬ ‫َ َُ َِ ُ ْ ُُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ُ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ّْ ْ ٍ‬ ‫وي َن ْهون عن المعروف وي َقب ِضون أي ْدي َهم ن َسوا‬ ‫َِْ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫َُْ‬ ‫َ ََْ َِ‬ ‫الل ّه فن َسي َهم إ ِن المنافقين هم الفاسقون )76(‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫ََ ِ ُْ ّ‬ ‫َُ ِِ َ ُ ُ‬ ‫وعدَ الل ّه المنافقين وال ْمنافقات وال ْك ُفار نار‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫َََّ‬ ‫َُ ِِ َ َ َُ َِ ِ َ‬ ‫جهن ّم خال ِدين فيها هي حسب ُهم ول َعن َهم الل ّه‬ ‫ُ‬ ‫ََ َ َ ِ َ ِ َ ِ َ َ ْ ُْ َ َ ُُ‬ ‫َ‬ ‫ول َهم عذاب مقيم )86 كال ّذين من قب ْل ِك ُم كانوا‬ ‫ْ َُ‬ ‫(َ ِ َ ِ‬ ‫َ ُْ ََ ٌ ِّ ٌ‬ ‫أ َشد منك ُم قوةً وأ َك ْث َر أ َموال ً وأ َ‬ ‫َ ولدا ً فاست َمت َعوا‬ ‫َِّ‬ ‫َ ُْْ‬ ‫ْ‬ ‫َ َْ‬ ‫ْ ُّ َ‬ ‫ب ِخلقهم فاست َمت َعتم ب ِخلقك ُم ك َما است َمت َع ال ّذين‬ ‫َ ِ ِ ْ َ ْ ْ ُْ‬ ‫َْْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َِْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫من قب ْل ِكم ب ِخلقهم وخضت ُم كال ّذي خاضوا أ ُول َئ ِك‬ ‫َُ‬ ‫َ ِِْ َُ ْ ْ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫حبطَت أ َعمال ُهم في الدن ْيا والخرة وأ ُ‬ ‫ِ َ ِ َ ول َئ ِك هم‬ ‫ْ َْ ُْ ِ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫َّْ َ‬ ‫الخاسرون )96 (أ َل َم يأت ِهم ن َبأ ُ‬ ‫ْ َ ِ ْ َ ال ّذين من قب ْل ِهم‬ ‫َِِ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َ ُِ‬ ‫قوم نوح وعاد وث َمود وقوم إبراهيم وأ َ‬ ‫َ ْ ِ ُ ٍ َ َ ٍ َ ُ َ َ َ ْ ِ ِ ْ َ ِ َ َ صحاب‬ ‫َْ ِ‬ ‫مدْي َن وال ْمؤت َفكات أ َت َت ْهم رسل ُهم بال ْب َي ّنات فما‬ ‫َ َ ُْ َِ ِ‬ ‫َ ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫ُُْ ُ ُِْ‬ ‫كان الل ّه ل ِيظْل ِمهم ول َكن كانوا َ‬ ‫َ ُ أنفسهم ي َظْل ِمون‬ ‫َُْ َ ِ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫)07 وال ْمؤمنون وال ْمؤمنات ب َعضهم أ َول ِياءُ ب َعض‬ ‫(َ ُ ْ ِ ُ َ َ ُ ْ ِ َ ُ ْ ُ ُ ْ ْ َ‬ ‫ٍْ‬ ‫ي َأ ْمرون بال ْمعروف وي َن ْهون عن المنك َر وي ُقيمون‬ ‫َِِ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ َُْ‬ ‫ُُ‬ ‫ِ َ ََْ َِ‬ ‫الصلةَ وي ُؤتون الزكاةَ وي ُطيعون الل ّه ورسول َ‬ ‫َّ‬ ‫َ ََ ُ ه‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َ ُْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫أ ُول َئ ِك سي َرحمهم الل ّه إ ِن الل ّه عزيز حكيم )17(‬ ‫ُّ‬ ‫َ َِ ٌ َِ ٌ‬ ‫َ َ َُُُْ‬ ‫ْ‬ ‫وعدَ الل ّه المؤمنين وال ْمؤمنات جنات ت َجري من‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫َُ ُ ْ ِِ َ َ ُ ْ َِ ِ َّ ٍ ْ ِ‬ ‫ت َحت ِها الن ْهار خال ِدين فيها ومساك ِن طَي ّب َة في‬ ‫ًِ‬ ‫َ ُ َ ِ َ ِ َ ََ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫جنات عدن ورضوان من الل ّه أ َ‬ ‫ِ ك ْب َر ذَل ِك هو الفوز‬ ‫َ ُْ‬ ‫َّ ِ ٍَْ َِ َْ ٌ ّ َ‬ ‫َ َُ‬ ‫ُ‬ ‫العظيم )27 (يا أ َي ّها الن ّب ِي جاهد الك ُفار‬ ‫ّ َ ِِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُِ‬ ‫َّ‬ ‫وال ْمنافقين واغل ُظ عل َيهم ومأ ْ‬ ‫َ ُ َ ِ ِ َ َ ْ ْ َ ْ ِ ْ َ َ واهم جهن ّم‬ ‫َ ُْ ََ ُ‬ ‫َِ َُ‬ ‫وب ِئ ْس المصير )37 (ي َحل ِفون بالل ّه ما قالوا ول َقد‬ ‫َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ َِ‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫قا ُ‬ ‫َ لوا ك َل ِمة الك ُفر وك َفروا ب َعدَ إ ِسلمهم وهموا‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ِِْ ََّ‬ ‫ِْ َ َُ‬ ‫بما ل َم ينالوا وما ن َقموا إل ّ أ َن أ َ‬ ‫ْ ََ ُ‬ ‫ْ غناهم الل ّه‬ ‫ُ‬ ‫َْ ُ ُ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ورسول ُه من فضل ِه فإن ي َتوبوا ي َك خيرا ً ل ّهم وإ ِن‬ ‫ُِ‬ ‫ُ َْ‬ ‫ُُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ ْ ِ َِ‬ ‫يت َول ّوا يعذّبهم الل ّه عذابا ً أ َ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ليما ً في الدّن ْيا والخرة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِِ‬ ‫َ َ ْ َُ ُْ ُ‬ ‫ََ‬ ‫وما ل َهم في ال َ‬ ‫رض من ول ِي ول َ ن َصير )47(‬ ‫ُْ ِ‬ ‫ْ ِِ‬ ‫ََ‬ ‫َ َّ‬ ‫ٍِ‬ ‫ومن ْهم من عاهدَ الل ّه ل َئ ِن آتانا من فضل ِه‬ ‫ََّْ‬ ‫َِْ‬ ‫ْ ََ ِ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ل َن َصدّقن ول َن َكون َن من الصال ِحين )57 فل َما آتاهم‬ ‫(َ ّ َ ُ‬ ‫َِّ‬ ‫َِّ‬ ‫ّ ََّ‬ ‫َ ْ ِ ُِ‬ ‫من فضل ِه ب َخلوا ب ِه وت َول ّوا وهم معرضون )67(‬ ‫َِ َ ْ َُ‬ ‫ِّْ ُ َ‬ ‫ّ‬ ‫فأ َعقب َهم ن ِفاقا ً في قلوب ِهم إ ِلى ي َوم ي َل ْ‬ ‫َْ‬ ‫ُُ‬ ‫َ َْ ُْ َ‬ ‫ْ ِ قون َه ب ِما‬ ‫ِ‬ ‫َْ ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫أ َخل َفوا الل ّه ما وعدوهُ وب ِما كانوا ي َك ْذبون )77 (أ َل َم‬ ‫َ َ َُ‬ ‫ُِ َ‬ ‫َ َ ََُ‬ ‫ْ‬ ‫ي َعل َموا أ َن الل ّه ي َعل َم سرهم ون َجواهم وأ َن الل ّه‬ ‫َ ْ ُ ُِّْ َ َْ ُْ َ ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫عل ّم الغيوب )87( ال ّذين ي َل ْمزون المطّوعين من‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫َُ‬ ‫ِّ َ َِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ ِ‬ ‫المؤمنين في الصدَقات وال ّذين ل َ ي َجدون إ ِل ّ‬ ‫ُِِْ َ ِ‬ ‫ُِ َ‬ ‫َََِِّ‬ ‫جهدَهم في َسخرون من ْهم سخر الل ّه من ْهم ول َهم‬ ‫ُِ ُْ َ ُْ‬ ‫َ ِ ُ ْ َ َِ َ‬ ‫ُ ْ ُ َْ َ ْ َ ُ‬ ‫عذاب أليم )97( است َغفر ل َهم أو ل َ ت َست َغفر ل َهم‬ ‫ْ ِْْ ُْ‬ ‫ََ ٌ ِ ٌ‬ ‫ْ ِْْ ُْ ْ‬ ‫ََ‬ ‫إن ت َست َغفر ل َهم سب ْعين مرةً فلن ي َغفر الل ّه ل َهم‬ ‫ُ ُْ‬ ‫َِْ‬ ‫َْ ْ ِ ْ ُ ْ َ ِ َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ذَل ِك ب ِأن ّهم ك َفروا بالل ّه ورسول ِه والل ّه ل َ ي َهدي‬ ‫ِْ‬ ‫ِ ََ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫القوم الفاسقين )08 فرح المخل ّفون ب ِمقعدهم‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫ََْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َُ ُ َ ََِِْْ‬ ‫َ‬ ‫خلف رسول الل ّه وك َرهوا أن ي ُجاهدوا ب ِأ َموال ِهم‬ ‫َِ ُِ‬ ‫َ ُِ‬ ‫َْ ِْ‬ ‫َِ َ َ ُ ِ‬ ‫ِ ََ ُ‬ ‫وأنفسهم في سبيل الل ّه وقالوا ل َ تنفروا في‬ ‫ِ‬ ‫َ ُ ِِْ ِ‬ ‫َ ُِ‬ ‫َ ِ َِ‬ ‫َ‬ ‫الحر قل نار جهن ّم أشدّ حرا ّ ل ّو كانوا ي َفقهون )‬ ‫ْ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ ُ ْ َ ُ ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫َُْ‬ ‫(َ‬ ‫18 فل ْي َضحكوا قليل ً ول ْي َب ْكوا ك َثيرا ً جزاءً ب ِما كانوا‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ َُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ِ ّ َ َ َ‬ ‫ي َك ْسبون )28 فإن رجعك الل ّه إ ِلى طائ ِفة من ْهم‬ ‫ُِ َ‬ ‫َ ٍَّ ُْ‬ ‫فاست َئ ْذَنوك ل ِل ْخروج فقل لن ت َخرجوا معي أ َ‬ ‫َ ِ َ بدا ً‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫ُُ ِ َُ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫َْ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫ْ َ ِ ُ ِ ُُ ِ َّ‬ ‫ولن ت ُقات ِلوا معي عدوا ّ إ ِن ّك ُم رضيتم بال ْقعود أ َول‬ ‫َِ َ َُ‬ ‫َ ّ ََ‬ ‫مرة فاقعدوا مع الخال ِفين )38 ول َ ت ُصل على‬ ‫ََ‬ ‫ٍَّ َ ُُْ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ‬ ‫ُ ْ ََ‬ ‫أ َحد من ْهم مات أ َبدا ً ول َ ت َقم على قب ْره إ ِن ّهم‬ ‫َ ِِ‬ ‫ََّ‬ ‫ٍَّ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ك َفروا بالل ّه ورسول ِه وماتوا وهم فاسقون )48(‬ ‫ِ ََ ُ‬ ‫َُْ َ ُِ َ‬ ‫ِ ََ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ول َ ت ُعجب ْك أ َموال ُهم وأ َولدُهم إ ِن ّما ي ُريدُ الل ّه أ َن‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ِْ َ َْ ُْ َ ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ يعذّبهم بها في الدن ْيا وت َزهق َ‬ ‫ّ َ َ ْ َ َ أنفسهم وهم‬ ‫َِ ِ‬ ‫َُ َُ‬ ‫ُ ُُْ َُْ‬ ‫كافرون )58 وإذا أنزل َت سورةٌ أ َ‬ ‫(َُ‬ ‫ِ ْ ُ َ ن آمنوا بالل ّه‬ ‫ْ ُِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ُِ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُْ‬ ‫وجاهدوا مع رسول ِه است َئ ْذَن َك أ ُولوا الطّول من ْهم‬ ‫ََ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ ِ ُْ‬ ‫َ وقالوا ذَرنا َ ن َكن مع القاعدين )68 رضوا ب َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِأن‬ ‫(َ ُ‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ََ‬ ‫ي َكونوا مع الخوال ِف وطُب ِع على قلوب ِهم فهم ل َ‬ ‫ُُ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ َُْ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ي َفقهون )78 (ل َك ِن الرسول وال ّذين آمنوا معه‬ ‫ّ ُ ُ َ ِ َ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ََُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫جاهدوا ب ِأ َموال ِهم وأنفسهم وأ ُول َئ ِك ل َهم‬ ‫َ َُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َْ ِْ َ ُ ِِْ َ ْ‬ ‫الخيرات وأ ُول َئ ِك هم المفل ِحون )88 (أ َ‬ ‫عدّ الل ّه ل َهم‬ ‫َ‬ ‫ُْ ُ َ‬ ‫ُ ُْ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ََْ ُ َ ْ‬ ‫جنات ت َجري من ت َحت ِها ال َ‬ ‫َ‬ ‫ن ْهار خال ِدين فيها ذَل ِك‬ ‫ِ‬ ‫ََُ ِ ََِ‬ ‫َْ‬ ‫َّ ٍ ِْ‬ ‫الفوز العظيم )98 وجاءَ المعذّرون من ال َ‬ ‫َ ِ َ عراب‬ ‫َ ُْ‬ ‫(َ َ‬ ‫َُِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َُ ُ‬ ‫ل ِي ُؤذَن ل َهم وقعدَ ال ّذين ك َذَبوا الل ّه ورسول َه‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ ُْ َََ‬ ‫َ ََ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫سي ُصيب ال ّذين ك َفروا من ْهم عذاب أ َليم )09 (ل َي ْس‬ ‫َُِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ُْ ََ ٌ ِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫على الضعفاء ول َ على المرضى ول َ على ال ّذين‬ ‫َْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ُِ َ َ ُ ُِ َ ََ ٌ َ‬ ‫ل َ ي َجدون ما ينفقون حرج إ ِذا ن َصحوا ل ِل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ِ َ ََ‬ ‫ورسول ِه ما على المحسنين من سبيل والل ّه‬ ‫ُْ ِِ َ ِ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ ٍ ََ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫غفور رحيم )19 ول َ على ال ّذين إ ِذا ما أت َوك‬ ‫َََِ‬ ‫َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫ل ِت َحمل َهم قل ْت ل َ أ َجدُ ما أ َحمل ُك ُم عل َي ْه ت َول ّوا‬ ‫ِْ‬ ‫ِْ ُْ ُ َ‬ ‫َِ‬ ‫َْ َ ِ َ ْ‬ ‫وأ َعي ُن ُهم ت َفيض من الدّمع حزنا ً أل ّ ي َجدوا ما‬ ‫َ ْ ُْ ِ‬ ‫ِْ ََ‬ ‫ُِ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫ينفقون )29 (إن ّما السبيل على ال ّذين يست َأ ْ‬ ‫ِّ ُ ََ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َ ْ ذنون َك‬ ‫ُِ‬ ‫ُ ُِ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫وهم أ َغن ِياءُ رضوا ب ِأن ي َكونوا مع الخوال ِف وطَب َع‬ ‫ُُ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َُْ َْ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ ََ‬ ‫الل ّه على قلوب ِهم فهم ل َ ي َعل َمون )39 (ي َعت َذرون‬ ‫َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ِْ َُْ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫َ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫إ ِل َي ْك ُم إ ِذا رجعت ُم إ ِل َي ْهم قل ل ّ ت َعت َذروا لن ن ّؤمن‬ ‫ِْ َ‬ ‫ْ َ ََْ ْ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫َْ‬ ‫ل َك ُم قدْ ن َب ّأ َنا الل ّه من أ َخبارك ُم وسي َرى الل ّه‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ِ ْ َْ ِ ْ َ َ َ‬ ‫ُ ّ َّ َ َ‬ ‫عمل َك ُم ورسول ُه ث ُم ت ُردون إ ِلى عال ِم ِ الغي ْب‬ ‫َ‬ ‫ْ ََ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫والشهادَة في ُن َب ّئ ُكم ب ِما كنت ُم ت َعملون )49(‬ ‫َ ُ ْ َُْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫سي َحل ِفون بالل ّه ل َك ُم إ ِذا انقل َب ْت ُم إ ِل َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ ي ْهم ل ِت ُعرضوا‬ ‫ِْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ ْ ُ َِ‬ ‫عن ْهم فأ َعرضوا عن ْهم إ ِن ّهم رجس ومأ ْواهم‬ ‫َ ُْ َ ِْ ُ‬ ‫ُْ ِْ ٌ ََ َ ُْ‬ ‫َ ُْ‬ ‫جهن ّم جزاءً ب ِما كانوا ي َك ْسبون )59 (ي َحل ِفون ل َك ُم‬ ‫َ َُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ُِ َ‬ ‫ََ ُ ََ‬ ‫ْ‬ ‫ل ِت َرضوا عن ْهم فإن ت َرضوا عن ْهم فإ ِن الل ّه ل َ‬ ‫ْ َْ َ ُْ َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ َْ َ ُ ْ َِ‬ ‫ي َرضى عن القوم ِ الفاسقين )69( ال َعراب أ َشد‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ََ ْ‬ ‫َِ‬ ‫ك ُفرا ً ون ِفاقا ً وأجدر أ َل ّ يعل َموا حدود ما َ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ ُ َ َ أنزل الل ّه‬ ‫ُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ ْ َُ‬ ‫ََ‬ ‫على رسول ِه والل ّه عليم حكيم )79 ومن ال َعراب‬ ‫َُ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫ُ َِ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫من ي َت ّخذُ ما ينفق مغرما ً وي َت َرب ّص ب ِك ُم الدّوائ ِر‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ِ َ ُ ِ ُ ََْ‬ ‫عل َي ْهم دائ ِرةُ السوء والل ّ‬ ‫ّ ْ ِ َ ه سميع عليم )89 ومن‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫ُ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫َ ِْ َ َ‬ ‫ال َعراب من ي ُؤمن بالل ّه وال ْي َوم ِ الخر وي َت ّخذُ ما‬ ‫َِِ ِ َ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫ِْ ُِ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ينفق قربات عندَ الل ّه وصل َوات الرسول أ َل َ إ ِن ّها‬ ‫ُ ِ ُ َُُ ٍ ِ‬ ‫َََِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُّ ِ‬ ‫قرب َة ل ّهم سي ُدْخل ُهم الل ّه في رحمت ِه إ ِن الل ّه‬ ‫ُِ‬ ‫ََْ ِ ّ‬ ‫ُْ ٌ ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُُ‬ ‫غفور رحيم )99 والساب ِقون ال َولون من‬ ‫َُّ‬ ‫ُّ َ ِ َ‬ ‫َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫المهاجرين والنصار وال ّذين ات ّب َعوهم ب ِإ ِحسان‬ ‫ُُ‬ ‫ََِ ِ َ‬ ‫ٍَْ‬ ‫َُ ِِ َ َ‬ ‫رضي الل ّه عن ْهم ورضوا عن ْه وأ َ‬ ‫َ ُ َ عدّ ل َهم جنات‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ُْ َ ُ‬ ‫ُ ْ َّ ٍ‬ ‫َِ‬ ‫ت َج ّري ت َحت َها ال َن ْهار َ خال ِدين فيها أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ َ ِ َ ِ َ بدا ً ذَل ِك الفوز‬ ‫َ ُْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫ِ العظيم )001 وممن حول َكم من ال َ‬ ‫(َ ِ ّ ْ َ ْ ُ‬ ‫ّ َ عراب‬ ‫َُِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫منافقون ومن أ َهل المدين َة مردوا على الن ّفاق‬ ‫َِ ِ ََُ‬ ‫َُ ُِ َ َِ ْ ْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ل َ ت َعل َمهم ن َحن ن َعل َمهم سن ُعذّب ُهم مرت َي ْن ث ُم‬ ‫ْ ُُْ ْ ُ ْ ُُْ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫ّّ‬ ‫َّ َ َ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ي ُردون إ ِلى عذاب عظيم ٍ )101 وآخرون اعت َرفوا‬ ‫ََ ٍ َ ِ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ب ِذُنوب ِهم خل َطوا عمل ً صالحا ً وآخر سيئا ً عسى‬ ‫ِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ََ َّ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫الل ّه َ‬ ‫ُ أن ي َتوب عل َي ْهم إ ِن الل ّه غفور رحيم )201 خذْ‬ ‫(ُ‬ ‫ُ َ َ ِْ ّ‬ ‫َ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫َ ََّ‬ ‫من أ َموال ِهم صدَقة ت ُطَهرهم وت ُزكيهم ب ِها وصل‬ ‫ِ ْ َْ ِْ َ ًَ‬ ‫ُّ ُْ َ َ ّ ِ‬ ‫عل َي ْهم إ ِن صلت َك سك َن ل ّهم والل ّه سميع عليم )‬ ‫ُ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫َ ِْ ّ َ‬ ‫َ ََ ٌ ُ ْ َ‬ ‫َ َُ ْ ُ‬ ‫301 (أ َل َم ي َعل َموا أن الل ّه هو ي َقب َل الت ّوب َة عن‬ ‫ّ‬ ‫ََْْ‬ ‫ُْْ‬ ‫عباده ويأ َخذُ الصدقات وأ َ‬ ‫ّ َ َ ِ َ ن الل ّه هو الت ّواب‬ ‫َِ ِِ ََ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫َ َُ‬ ‫(َ ُ ِ ْ َ ُ‬ ‫الرحيم )401 وقل اعملوا فسي َرى الل ّه عمل َك ُم‬ ‫ْ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َََ‬ ‫ُ َ ُُِْ َ َ َ َّ َ َ‬ ‫ورسول ُه وال ْمؤمنون وست ُردون إ ِلى عال ِم ِ الغي ْب‬ ‫َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫والشهادَة في ُن َب ّئ ُكم ب ِما كنت ُم ت َعملون )501(‬ ‫َ ُ ْ َُْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫وآخرون مرجون ل َمر الل ّ‬ ‫ْ ِ ه إ ِما ي ُعذّب ُهم وإ ِما ي َتوب‬ ‫َ ُْ َْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫ُْ َ ّ‬ ‫ِّ‬ ‫َ َُ‬ ‫َُ‬ ‫عل َي ْهم والل ّه عليم حكيم )601 وال ّذين ات ّخذوا‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫ُ َِ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫َ ِْ َ‬ ‫َْ‬ ‫مسجدا ً ضرارا ً وك ُفرا ً وت َفريقا ً ب َي ْن المؤمنين‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َُ‬ ‫وإ ِرصادا ً ل ّمن حارب الل ّه ورسول َه من قب ْل‬ ‫ُِ‬ ‫ََََْ‬ ‫َ ََ ُ‬ ‫ََْ‬ ‫ول َي َحل ِفن إ ِن أ َردْنا إ ِل ّ الحسنى والل ّ‬ ‫َ ه ي َشهدُ إ ِن ّهم‬ ‫ُ َْ‬ ‫َ ُّْ ََْ‬ ‫ُ َْ‬ ‫ُْ‬ ‫ل َكاذبون )701 ل َ ت َقم فيه أ َبدا ً ل ّمسجدٌ أ ُسس‬ ‫(‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫ُْ ِ ِ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫على الت ّقوى من أ َول ي َوم ٍ أ َحق أن ت َقوم فيه فيه‬ ‫ُ َِِِِ‬ ‫َّ‬ ‫َِ ْ ّ ِ ْ‬ ‫َْ‬ ‫رجال ي ُحبون أن ي َت َطَهروا والل ّه ي ُحب المطّهرين‬ ‫َِ ٌ ِّ َ‬ ‫ُ ِّ‬ ‫ِّ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫َ ُ ََ‬ ‫)801 (أ َفمن أ َسس ب ُن ْيان َه على ت َقوى من الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ََْ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ورضوان خي ْر أم من أ َسس ب ُن ْيان َه على شفا‬ ‫ّْ‬ ‫َّ‬ ‫َِ َْ ٍ َ ٌ‬ ‫جرف هار فان ْهار ب ِه في نار جهن ّم والل ّه ل َ‬ ‫ُُ ٍ َ ٍ َ َ َ ِ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ ََ َ َ‬ ‫َُ‬ ‫ َهدي القوم الظال ِمين )901 ل َ ي َزال ب ُن ْيان ُهم‬ ‫(‬ ‫ِْ‬ ‫ََْ‬ ‫َِّ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ال ّذي بن َوا ريبة في قلوبهم إل ّ َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َ‬ ‫ُ ُ ِ ِ ْ ِ أن ت َقطّع قلوب ُهم‬ ‫َ ْ ِ ًَ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫والل ّه عليم حكيم )011 (إ ِن الل ّه اشت َرى من‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ُ َِ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫ََ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫المؤمنين أنفسهم وأ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ُ ْ َ موال َهم ب ِأن ل َهم الجن ّة‬ ‫ََ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ّ ُُ‬ ‫ي ُقات ِلون في سبيل الل ّه في َقت ُلون وي ُقت َلون وعدا ً‬ ‫َِ ْ ُ ََ ْ ُ ََْ‬ ‫َ ُ َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫عل َي ْه حقا ّ في الت ّوراة والنجيل وال ْقرآن ومن‬ ‫ِ‬ ‫َ َِ‬ ‫َْ ِ َ ِ ِ ِ َ ُْ ِ ََ ْ‬ ‫َْ‬ ‫أ َوفى ب ِعهده من الل ّه فاست َب ْشروا ب ِب َي ْعك ُم ال ّذي‬ ‫ِ‬ ‫َِ ْ‬ ‫َِِْ ِ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ُِ‬ ‫باي َعتم ب ِه وذَل ِك هو الفوز العظيم )111( التائ ِبون‬ ‫َ ُْ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َُّ‬ ‫َُِ‬ ‫َ َُ‬ ‫َِ‬ ‫العاب ِدون الحامدون السائ ِحون الراك ِعون‬ ‫َُ‬ ‫َُّ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫ََُ‬ ‫ّ‬ ‫الساجدون المرون بال ْمعروف والناهون عن‬ ‫ّ ُِ َ‬ ‫َ ِ َُْ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ َ ُّ َ َِ‬ ‫المنك َر وال ْحافظون ل ِحدود الل ّه وب َشر المؤمنين )‬ ‫َِ َ ِ ُ َ ُُ ِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ َّ ِ‬ ‫211 ما كان للن ّب ِي وال ّذين آمنوا أن ي َست َغفروا‬ ‫(َ َ َ ِ‬ ‫ّ َ ِ َ َُ‬ ‫ْ ُِْ‬ ‫ل ِل ْمشركين ول َو كانوا أ ُولي قربى من ب َعد ما ت َب َي ّن‬ ‫ِْ‬ ‫ُِِْ َ َ ْ َُ‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫ِ ْ ِْ َ‬ ‫ل َهم أ َن ّهم أ َصحاب الجحيم ِ )311 وما كان‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫َْ ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُْ‬ ‫است ِغفار إب ْراهيم ل َ‬ ‫ْ ْ َ ُ ِ َ ِ َ بيه إ ِل ّ عن موعدَة وعدَها إ ِياه‬ ‫َ‬ ‫ِِ‬ ‫ِّْ ٍ ََ َ ّ ُ‬ ‫فل َما ت َبين ل َه أ َن ّه عدو ل ّل ّه ت َبرأ َ‬ ‫ِ َ ّ من ْه إ ِن إ ِب ْراهيم‬ ‫ُِ ّ‬ ‫ََِ‬ ‫َّ َ ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ َُّ‬ ‫ْ‬ ‫ل َواهٌ حليم )411 وما كان الل ّه ل ِي ُضل قوما ً ب َعدَ إ ِذ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫ِ ّ َْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫هداهم حتى ي ُب َي ّن ل َهم ما ي َت ّقون إ ِن الل ّه ب ِك ُل‬ ‫ََ ُْ َّ‬ ‫َُّ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ ُُ ُ‬ ‫شيء عليم )511 (إ ِن الل ّه ل َه مل ْك السموات‬ ‫ََّ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ ْ ٍ َِ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫وال َرض ي ُحيي وي ُميت وما ل َكم من دون الل ّه من‬ ‫ِِ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِ ُ ََ‬ ‫ْ ِ ِْ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ول ِي ول َ ن َصير )611 (ل َقد تاب الل ّه على الن ّب ِي‬ ‫ََّ‬ ‫َ َّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍِ‬ ‫وال ْمهاجرين وا َ‬ ‫َ ُ َ ِ ِ َ َ لنصار ال ّذين ات ّب َعوهُ في ساعة‬ ‫ِ‬ ‫َ َِ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫العسرة من ب َعد ما كادَ ي َزيغ ق ُ‬ ‫ُ َِْ ِ ْ ِْ َ َ‬ ‫ِ ُ ُ لوب فريق من ْهم‬ ‫ُ َِ ٍ ّ ُْ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ث ُم تاب عل َي ْهم إ ِن ّه ب ِهم رءوف رحيم )711 وعلى‬ ‫ُ َُِْ‬ ‫ٌِّ ٌ ‫َّ َ َ ِْ‬ ‫َُُِ‬ ‫ّ‬ ‫الثلث َة ال ّذين خل ّفوا حتى إ ِذا ضاقت عل َي ْهم‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ َْ َ ُِ‬ ‫ال َرض بما رحبت وضاقت عل َيهم َ‬ ‫ْ ُ ِ َ َ ُ َ ْ َ َ َ ْ َ ْ ِ ْ أنفسهم‬ ‫ُ ُُْ‬ ‫َ‬ ‫وظَنوا أن ل ّ مل ْجأ َ من الل ّه إ ِل ّ إ ِل َي ْه ث ُم تاب عل َي ْهم‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ََ َِ‬ ‫ِ َّ َ َ ِْ‬ ‫َل ِيتوبوا إن الل ّه هو الت ّواب الرحيم )811 (يا أ َ‬ ‫َ ي ّها‬ ‫ِّ‬ ‫ُّ‬ ‫َُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َ َُ‬ ‫ُ‬ ‫ال ّذين آمنوا ات ّقوا الل ّه وكونوا مع الصادقين )911(‬ ‫ََُ ُ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ََ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫ما كان ل َهل المدين َة ومن حول َهم من ال َعراب‬ ‫َ ََ‬ ‫َِ ِ ََ ْ َْ ُ‬ ‫َّ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫أن ي َت َخل ّفوا عن رسول الل ّه ول َ ي َرغبوا ب ِأنفسهم‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ ِِْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫عن ن ّفسه ذَل ِك ب ِأ َن ّهم ل َ ي ُصيب ُهم ظَمأ ٌ ول َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ن َصب‬ ‫َ‬ ‫ْ ِِ‬ ‫ٌَ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫ُْ‬ ‫ول َ مخمصة في سبيل الل ّه ول َ ي َطَئون موطئا ً‬ ‫ََْ ٌَ ِ‬ ‫ُ َ َْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫ي َغيظ الك ُفار ول َ ي َنالون من عدُو ن ّي ْل ً إ ِل ّ ك ُت ِب ل َهم‬ ‫َُ‬ ‫َُ َِْ َ ّ‬ ‫ََّ‬ ‫ب ِه عمل صال ِح إ ِن الل ّه ل َ ي ُضيع أ َجر المحسنين )‬ ‫ِ ََ ٌ َ ٌ ّ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُ َْ‬ ‫021 ول َ ينفقون ن َفقة صغيرةً ول َ ك َبيرةً ول َ‬ ‫َََِ‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ ِ ُ َ َ َ ً َ ِ َ‬ ‫ْ‬ ‫ي َقطَعون واديا ً إ ِل ّ ك ُت ِب ل َهم ل ِي َجزي َهم الل ّه أحسن‬ ‫ُ ََِ‬ ‫ُ ََْ‬ ‫ِْ ُُ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ما كانوا ي َعملون )121 وما كان المؤمنون‬ ‫َ َُ‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َُْ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ل ِينفروا كافة فل َول َ ن َفر من ك ُل فرقة من ْهم‬ ‫ََ ِ‬ ‫ّ ِْ ٍَ ّ ُ ْ‬ ‫َ ًّ َ ْ‬ ‫َ ُِ‬ ‫طائ ِفة ل ّي َت َفقهوا في الدين ول ِينذروا قومهم إ ِذَا‬ ‫َ ٌَ‬ ‫ِ‬ ‫َُّ‬ ‫ََُْْ‬ ‫ّ ِ َ ُ ُِ‬ ‫رجعوا إ ِل َي ْهم ل َعل ّهم ي َحذَرون )221 (يا أ َي ّها ال ّذين‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ َ ُْ ْ ُ‬ ‫َُِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫آمنوا قات ِلوا ال ّذين ي َلون َكم من الك ُفار ول ْي َجدوا‬ ‫َُ‬ ‫ّ َِ ُِ‬ ‫َّ‬ ‫فيك ُم غل ْظَة واعل َموا أ َ‬ ‫ن الل ّه مع المت ّقين )321(‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َََ‬ ‫َُِ‬ ‫ًَُْ‬ ‫وإذا ما أنزل َت سورةٌ فمن ْهم من يقول أ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ ُ ي ّك ُم‬ ‫َِ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ََِ َ‬ ‫ِ ْ َُ َ‬ ‫زادَت ْه هذه إيمانا ً فأما ال ّذين آمنوا فزادَت ْهم إيمانا ً‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َُِْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ َِِِ َ‬ ‫وهم يست َبشرون )421 وأ َ‬ ‫ُُ‬ ‫( َ ما ال ّذين في قلوب ِهم‬ ‫َِِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َُْ َ ْ ْ ُِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫مرض فزادَت ْهم رجسا ً إ ِلى رجسهم وماتوا وهم‬ ‫ِْ ِِْ ََ ُ‬ ‫َّ ٌ ََ‬ ‫ُْ ِْ‬ ‫َُْ‬ ‫ّ‬ ‫كافرون )521 (أ َول ي َرون أ َن ّهم ي ُفت َنون في ك ُل‬ ‫ُْ ْ ُ َ ِ‬ ‫ََْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ُِ‬ ‫عام ٍ مرةً أ َو مرت َي ْن ث ُم ل َ ي َتوبون ول َ هم ي َذّك ّرون‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ ََ‬ ‫ْ َُّ‬ ‫ّّ‬ ‫َ ْ ُُْ َ‬ ‫)621 وإ ِذا ما أنزل َت سورةٌ ن ّظَر ب َعضهم إ ِلى ب َعض‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ِ َْ ُ َ‬ ‫ٍْ‬ ‫َْ َ ُ‬ ‫ََُ‬ ‫هل ي َراكم من أحد ث ُم انصرفوا صرف الل ّه‬ ‫ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ْ ٍَ ّ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫قلوب َهم ب ِأ َن ّهم قوم ل ّ ي َفقهون )721 (ل َقدْ جاءَك ُم‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ٌَْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫رسول من أنفسك ُم عزيز عل َي ْه ما عن ِت ّم حريص‬ ‫ُ ِ ْ َِ ٌ َ ِ َ َ ْ َ‬ ‫َُ ٌّْ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫عل َي ْكم بال ْمؤمنين رءوف رحيم )821 فإن ت َول ّوا‬ ‫َ ُ ِ ُِِْ َ َُ‬ ‫ٌِّ ٌ‬ ‫َْ‬ ‫(َ ِ‬ ‫فقل حسب ِي الل ّه ل َ إ ِل َه إ ِل ّ هو عل َي ْه ت َوك ّل ْت وهو‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ََُ‬ ‫َُ َ ِ َ‬ ‫َُْ َ ْ َ‬ ‫رب العرش العظيم ِ )921(‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫َْ ِ‬ ‫سورة يونس‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحي َم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫الـر ت ِل ْك آيات الك ِتاب الحكيم ِ )1 (أكان للناس‬ ‫َ َِّ‬ ‫َِ‬ ‫ََُ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َْ َ َ‬ ‫عجبا ً أ َن أ َوحي ْنا إ ِلى رجل من ْهم أ َن أنذر الناس‬ ‫َ ُ ٍ ّ ُْ ْ َ ِِ ّ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫وبشر ال ّذين آمنوا أ َ‬ ‫ن ل َهم قدَم صدْق عندَ رب ّهم‬ ‫ّ ُْ َ َ ِ ٍ ِ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ََ ّ ِ‬ ‫ََ‬ ‫َ ّ ََ‬ ‫قال الكافرون إ ِن هذا ل َساحر مبين )2 (إ ِن رب ّك ُم‬ ‫َ ٌِ ِّ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ ُِ‬ ‫الل ّه ال ّذي خل َق السموات وال َرض في ست ّة أ َيام‬ ‫ْ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ٍِِّ‬ ‫ث ُم است َوى على العرش ي ُدَب ّر ال َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ مر ما من شفيع‬ ‫َْ َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ََ ِ ٍ‬ ‫َْ ِ‬ ‫إ ِل ّ من ب َعد إ ِذْن ِه ذَل ِك ُم الل ّه رب ّك ُم فاعب ُدوهُ أفل َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ْ ِْ‬ ‫َُْْ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ت َذَك ّرون )3 (إ ِل َي ْه مرجعك ُم جميعا ً وعدَ الل ّه حقا ّ إ ِن ّه‬ ‫َْ‬ ‫ِ َْ ُِ ْ َِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ي َب ْدَأ ُ الخل ْق ث ُم ي ُعيدُهُ ل ِي َجزي ال ّذين آمنوا وعم ُ‬ ‫َ َ ِ لوا‬ ‫ََِّ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِْ َ‬ ‫الصال ِحات بال ْقسط وال ّذين ك َفروا ل َهم شراب‬ ‫ُْ ََ ٌ‬ ‫ّ َ ِِ َِِْ ِ َ‬ ‫َُ‬ ‫من حميم ٍ وعذاب أ َليم ب ِما كانوا ي َك ْفرون )4 هو‬ ‫َََ ٌ ِ ٌ َ َُ‬ ‫ّْ َِ‬ ‫َ‬ ‫(ُ َ‬ ‫ُُ‬ ‫َََ‬ ‫ال ّذي جعل الشمس ضياءً وال ْقمر نورا ً وقدّره‬ ‫َ َ ََ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ّ ْ َ َِ‬ ‫ََ َُ‬ ‫ََ ِ َ‬ ‫منازل ل ِت َعل َموا عدَدَ السنين وال ْحساب ما خل َق‬ ‫َ‬ ‫ِّ َ َ ِ َ َ َ َ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ِ َّ َُّ‬ ‫الل ّه ذَل ِك إ ِل ّ بال ْحق ي ُفصل اليات ل ِقوم ٍ ي َعل َمون )‬ ‫ُْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ َْ‬ ‫5 (إ ِن في اختف الل ّي ْل والن ّهار وما خل َق الل ّه‬ ‫ِْ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ ِ ََ‬ ‫َِ‬ ‫في السموات وال َ‬ ‫ّ َ َ ِ َ رض ليات ل ّقوم ٍ ي َت ّقون )6 (إ ِن‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫ْ ِ َ ٍ َْ‬ ‫ال ّذين ل َ ي َرجون ل ِقاءَنا ورضوا بال ْحياة الدّن ْي َا‬ ‫ْ ُ َ َ َ ََ ُ‬ ‫ِ ََ ِ‬ ‫َِ‬ ‫واطْمأ َ‬ ‫َ نوا ب ِها وال ّذين هم عن آيات ِنا غافلون )7(‬ ‫ّ‬ ‫َ َ ِ َ ُ ْ َ ْ َ َ َ ُِ َ‬ ‫َأ ُول َئ ِك مأ ْ‬ ‫َ َ واهم النار ب ِما كانوا ي َك ْسبون )8 (إ ِن‬ ‫ُّ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ْ‬ ‫ال ّذين آمنوا وعم ُ‬ ‫َ َ ِ لوا الصال ِحات ي َهديهم رب ّهم‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ َ ِ ِْ ِْ َ ُْ‬ ‫بإيمان ِهم ت َجري من ت َحت ِهم ال َ‬ ‫ن ْهار في جنات‬ ‫َُِ‬ ‫َّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫ِِ َ ِ ْ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫الن ّعيم ِ )9 دَعواهم فيها سب ْحان َك الل ّهم وت َحي ّت ُهم‬ ‫(ْ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫ُّ َ ِ ُْ‬ ‫فيها سلم َوآخر دعواهم أ َ‬ ‫َ ٌ َ ِ ُ َ ْ َ ُ ْ ن الحمدُ ل ِل ّه رب‬ ‫َِ ّ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫(َ ْ َ ّ ُ‬ ‫العال َمين )01 ول َو ي ُعجل الل ّه للناس الشر‬ ‫ََِ‬ ‫ّّ‬ ‫ُ ِ َّ ِ‬ ‫است ِعجال َهم بال ْخي ْر ل َقضي إ ِل َي ْهم أجل ُهم فن َذَر‬ ‫ْ َْ ُ‬ ‫ِْ َ ُْ َ ُ‬ ‫ِ ََُِِ‬ ‫ال ّذين ل َ ي َرجون ل ِقاءَنا في طُغيان ِهم ي َعمهون )‬ ‫ُْ َ َ َ ِ‬ ‫َْ ِ ْ ْ َ ُ َ‬ ‫َِ‬ ‫11 وإذا مس النسان الضر دعانا ل ِجن ْبه أ َ‬ ‫َ ِ ِ و قاعدا ً‬ ‫َِْ‬ ‫ّّ ََ َ‬ ‫(َ ِ َ َ ّ ِ َ َ‬ ‫َ‬ ‫أ َو قائما ً فل َما ك َشفنا عن ْه ضرهُ مر ك َأن ل ّم ي َدْعن َا‬ ‫ُ‬ ‫َِْ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َ َْ َ ُ ُّ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى ضر مسه ك َذَل ِك زي ّن ل ِل ْمسرفين ما كانوا‬ ‫ُ ِِْ َ َ َُ‬ ‫َُ َ‬ ‫ُّ ّ ُّ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ي َعملون )21 ول َقدْ أ َهل َك ْنا القرون من قب ْل ِك ُم ل َما‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ّْ‬ ‫ُُ‬ ‫ظَل َموا وجاءَت ْهم رسل ُهم بال ْب َي ّنات وما كانوا‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫ُُْ ُ ُ‬ ‫َ ِ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ل ِي ُؤمنوا ك َذَل ِك ن َجزي القوم المجرمين )31 (ث ُم‬ ‫ُِْ‬ ‫ََْ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِْ‬ ‫جعل ْناك ُم خلئ ِف في ال َرض من ب َعدهم ل ِننظُر‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫ْ ِ ِ ْ ِِْْ َ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ك َي ْف ت َعملون )41 وإ ِذا ت ُت ْلى عل َي ْهم آيات ُنا ب َي ّنات‬ ‫َ ِْ َ َ‬ ‫ٍَ‬ ‫َ َُْ َ‬ ‫ََ‬ ‫قال ال ّذين ل َ ي َرجون ل ِقاءَنا ائ ْت ب ِقرآن غي ْر هذَا‬ ‫ِ ُْ ٍ َ ِ َ‬ ‫ُْ َ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫أ َو ب َدّل ْه قل ما ي َكون لي أ َن أ ُب َدّل َه من ت ِل ْقاء‬ ‫َِ‬ ‫ُ ُِ‬ ‫ُِ‬ ‫ْ‬ ‫َُُْ‬ ‫ْ‬ ‫ن َفسي إن أ َت ّبع إل ّ ما يوحى إل َي إني أ َ‬ ‫خاف إ ِن‬ ‫ِ ّ ِّ‬ ‫ِْ‬ ‫َُْ‬ ‫ِْ‬ ‫ُِِ َ ُ َ‬ ‫(ُ‬ ‫َْ‬ ‫عصي ْت ربي عذاب ي َوم ٍ عظيم ٍ )51 قل ل ّو شاءَ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ ُ َّ‬ ‫ََ َ ْ‬ ‫َُ‬ ‫ََِ‬ ‫الل ّه ما ت َل َوت ُه عل َي ْك ُم ول َ أ َدْراكم ب ِه فقدْ ل َب ِث ْت‬ ‫َُْ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫فيك ُم عمرا ً من قبل ِه أ َفل َ ت َعقلون )61 فمن أ َ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫( َ َ ْ ظْل َم‬ ‫ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫ممن افت َرى على الل ّه ك َذبا ً أ َ‬ ‫ََ‬ ‫ِ ِ و ك َذّب بآيات ِه إ ِن ّه ل َ‬ ‫ََِ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِِّ ْ َ‬ ‫ي ُفل ِح المجرمون )71 وي َعب ُدون من دون الل ّه ما ل َ‬ ‫(َ ْ ُ َ ِ‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫ُّ ُْ َ َ َُُْ َ ُ ُ َ َُ ِ ُ ََ ُ‬ ‫ي َضرهم ول َ ينفعهم وي َقولون هؤلء شفعاؤن َا‬ ‫ُِْ‬ ‫عندَ الل ّه قل أ َت ُن َب ّئون الل ّه ب ِما ل َ ي َعل َم في‬ ‫ُِْ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫السموات ول َ في ال َ‬ ‫ُ َ َََُ‬ ‫رض سب ْحان َه وت َعالى عما‬ ‫ِ‬ ‫ََّ ِ‬ ‫َّ‬ ‫ِْ‬ ‫يشركون ) َ81 وما كان الناس إل ّ أ ُ‬ ‫ُ ِ مة واحدَة‬ ‫ًّ َ ِ ً‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُ‬ ‫فاخت َل َفوا ول َول ك َل ِمة سب َقت من رب ّك ل َقضي‬ ‫َْ‬ ‫ٌَ َ َ ْ ِ‬ ‫َْ‬ ‫ّ َ َُِ‬ ‫ب َي ْن َهم فيما فيه ي َخت َل ِفون )91 وي َقولون ل َول‬ ‫ُْ ِ َ ِ ِ ْ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ُ ُ َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ َُِْ‬ ‫أنزل عل َي ْه آي َة من رب ّه فقل إ ِن ّما الغي ْب ل ِل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ََِ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ٌّ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫فانت َظِروا إ ِني معكم من المنت َظِرين )02 وإ ِذا‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ّ ُْ َ‬ ‫أ َذَقنا الناس رحمة من ب َعد ضراءَ مست ْهم إ ِذا ل َهم‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ْ َ ً ّ ْ ْ َِ َ ّ‬ ‫َْ ُ َْ‬ ‫مك ْر في آيات ِنا قل الل ّه أسرع مكرا ً إ ِن رسل َن َا‬ ‫ٌِّ‬ ‫ُُّ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ُِ‬ ‫ي َك ْت ُبون ما ت َمك ُرون )12 هو ال ّذي ي ُسي ّرك ُم في‬ ‫َُ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ََ‬ ‫(ُ َ‬ ‫ُْ‬ ‫الب َر وال ْب َحر حتى إ ِذا كنت ُم في الفل ْك وجري ْن ب ِهم‬ ‫َُ ِْ‬ ‫ِْ َّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ ِ َََ َ ِ‬ ‫ب ِريح طَي ّب َة وفرحوا ب ِها جاءَت ْها ريح عاصف‬ ‫ٌٌََِِ‬ ‫ََ‬ ‫ٍ ََُِ‬ ‫ٍِ‬ ‫وجاءَهم الموج من ك ُل مكان وظَنوا أ َن ّهم أ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ْ حيط‬ ‫ََّ ٍ َ ّ‬ ‫َُْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫بهم دعوا الل ّه مخل ِصين ل َه الدين ل َئ ِن َ‬ ‫ْ أنجي ْت َنا من‬ ‫َ َ ِْ‬ ‫َّ‬ ‫َُْ ِ َ ُ‬ ‫ِ ْ ََُ‬ ‫ه ِذه ل َن َكون َن من الشاكرين )22 فل َما َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُْ َ‬ ‫( َ ّ أنجاهم إ ِذا‬ ‫َِِ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َِّ‬ ‫هم ي َب ْغون في ال َرض ب ِغي ْر الحق يا أ َي ّها الناس‬ ‫ُ َِ‬ ‫ّ‬ ‫َ َّ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ِ َ ِ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ُ ُِ‬ ‫إ ِن ّما ب َغي ُك ُم على أنفسكم متاع الحياة الدّن ْيا ث ُم‬ ‫ْ‬ ‫َّ َ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل َي ْنا مرجعك ُم فن ُن َب ّئ ُكم ب ِما كنت ُم ت َعم ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َْ ُِ ْ َ‬ ‫َ ُ ْ ْ َ لون )32 (إ ِن ّم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫مث َل الحياة الدّن ْيا ك َماء أنزل ْناهُ من السماء‬ ‫َّ ِ‬ ‫َ ٍََ َ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫فاخت َل َط ب ِه ن َبات ال َرض مما ي َأ ْك ُل الناس وال َن ْعام‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫ََُِ‬ ‫ْ ِِّ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫حتى إ ِذا أ َخذَت ال َرض زخرفها وازي ّن َت وظَن‬ ‫َّ‬ ‫ْ ُ ُ ََُْ َ ّ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫أ َهل ُها أ َن ّهم قادرون عل َيها أ َتاها أ َمرنا ل َيل ً أ َ‬ ‫َُْ ْ و‬ ‫َ َ َْ َ َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ْ َ ُِ‬ ‫َ‬ ‫ن َهارا ً فجعل ْناها حصيدا ً ك َأن ل ّم ت َغن بال َ‬ ‫ْ ْ َ ِ مس‬ ‫َََ َ َ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫َ َُّ‬ ‫ك َذَل ِك ن ُفصل اليات ل ِقوم ٍ ي َت َفك ّرون )42 والل ّه‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫(َ‬ ‫َُ‬ ‫َ ِ َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ي َدْعو إ ِلى دار السلم ِ وي َهدي من ي َشاءُ إ ِل َى‬ ‫ُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫صراط مست َقيم )52 (ل ّل ّذين أ َ‬ ‫ِ َ حسنوا الحسنى‬ ‫ُ َْ‬ ‫ْ َُ‬ ‫َِ ٍ ّ ْ ِ ٍ‬ ‫وزيادةٌ ول َ يرهق وجوههم قت َر ول َ ذل ّة أ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ ٌ ول َئ ِك‬ ‫ْ‬ ‫ََ ِ َ َ َ َ ْ َ ُ َ ُ َ ُ ْ َ ٌ َ‬ ‫أصحاب الجن ّة هم فيها خال ِدون )62 وال ّذين‬ ‫َ ِ ُْ ِ َ َ ُ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫ك َسبوا السي ّئات جزاءُ سي ّئ َة ب ِمث ْل ِها وت َرهقهم ذل ّة‬ ‫ٍ ِ َ َ َُُْْ ِ ٌ‬ ‫ّ َ ِ ََ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ما ل َهم من الل ّه من عاصم ك َأ َن ّما أ ُ‬ ‫َ غشي َت‬ ‫َِِْ ِ‬ ‫ِْ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫وجوههم قطعا ً من الل ّيل مظْ ٍلما ً أ ُول َئ ِك أ َ‬ ‫َُ ُُْ ِ َ‬ ‫َ صحاب‬ ‫ِْ ُ ِ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫النار هم فيها خال ِدون )72 وي َوم ن َحشرهم جميعا ً‬ ‫(َ ْ َ ْ ُ ُ ُ ْ َ ِ‬ ‫ِّ ُْ ِ َ َ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ِ َ َُْ‬ ‫ُُّ‬ ‫ث ُم ن َقول ل ِل ّذين أ َشركوا مكان َك ُم أنت ُم وشركاؤك ُم‬ ‫ْ َََُُ ْ‬ ‫ْ‬ ‫فزي ّل ْنا ب َي ْن َهم وقال شركاؤهم ما كنت ُم إ ِيان َا‬ ‫ُْ ََ َ ََُ ُُ‬ ‫ََ َ‬ ‫ُّّْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ت َعب ُدون )82 فك َفى بالل ّه شهيدا ً ب َي ْن َنا وب َي ْن َك ُم إن‬ ‫ُْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ‬ ‫َِِ‬ ‫ُ‬ ‫(ُ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ك ُنا عن عبادَت ِك ُم ل َغافلين )92 هنال ِك ت َب ْلو ك ُل‬ ‫ّ َ ْ َِ‬ ‫ْ َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫ن َفس ما أ َسل َفت وردوا إ ِلى الل ّه مولهم الحق‬ ‫ْ َ ْ َُ ّ‬ ‫َّ‬ ‫َِْ ُُ‬ ‫ْ ٍّ‬ ‫وضل عن ْهم ما كانوا ي َفت َرون )03 قل من‬ ‫ّ َُ‬ ‫َ‬ ‫َََُّ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُُُْ‬ ‫ُْ‬ ‫ي َرزقكم من السماء وال َرض أ َمن ي َمل ِك السمع‬ ‫َّْ‬ ‫َّ‬ ‫ِّْ‬ ‫َّ َِ‬ ‫وال َب ْصار ومن ي ُخرج الحي من المي ّت وي ُخرج‬ ‫َ ِ َ ُِْ‬ ‫ُِْ‬ ‫ََِّ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫المي ّت من الحي ومن ي ُدَب ّر ال َ‬ ‫ُ مر فسي َقولون الل ّه‬ ‫َْ َ َ ُ ُ َ‬ ‫َ ََِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ّ ََ‬ ‫(َ‬ ‫َُْ َ‬ ‫فقل أ َفل َ ت َت ّقون )13 فذَل ِك ُم الل ّه رب ّك ُم الحق‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ََ َ‬ ‫فماذا ب َعدَ الحق إ ِل ّ الضلل فأ َنى ت ُصرفون )23(‬ ‫َُّ‬ ‫ّ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َ ُ َ َ ََ‬ ‫ِ ََ َُ‬ ‫ك َذَل ِك حقت ك َل ِمت رب ّك على ال ّذين فسقوا أ َن ّهم‬ ‫َ َّ ْ‬ ‫ُْ‬ ‫ل َ يؤمنون )33 قل هل من شركائ ِكم من يبدأ ُ‬ ‫ََُ ُ‬ ‫(ُ ْ َ ْ ِ‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫َْ َ‬ ‫ّ‬ ‫الخل ْق ث ُم يعيده قل الل ّه يبدأ ُ‬ ‫ُ َ ْ َ الخل ْق ث ُم ي ُعيدُه‬ ‫ََِّ‬ ‫ُ‬ ‫ََ َ ّ ُ ِ ُ ُ ُ ِ‬ ‫ََُ ُ‬ ‫فأنى ت ُؤفكون )43 قل هل من شركائ ِكم من‬ ‫َّ‬ ‫(ُ ْ َ ْ ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ي َهدي إ ِلى الحق قل الل ّه ي َهدي ل ِل ْحق أ َفمن ي َهدي‬ ‫ِْ‬ ‫ُ ِْ‬ ‫ِْ‬ ‫َ ّ ََ‬ ‫َ َ َّ ُ ِ‬ ‫إلى الحق أحق أن يت ّبع أ َمن ل ّ يهدي إل ّ َ‬ ‫َِ‬ ‫ِ أن ي ُهدَى‬ ‫َِّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ََ ّ‬ ‫ََّّ‬ ‫فما ل َك ُم ك َي ْف ت َحك ُمون )53 وما ي َت ّب ِع أ َك ْث َرهم إ ِل ّ‬ ‫ََُْ‬ ‫ُ‬ ‫ُُْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ظنا ّ إ ِن الظّن ل َ ي ُغني من الحق شيئا ً إ ِن الل ّه‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ ّ َْ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫عليم ب ِما ي َفعلون )63 وما كان هذا القرآن أن‬ ‫ُْ ُ‬ ‫ْ َُ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َِ ٌ َ‬ ‫ي ُفت َرى من دون الل ّه ول َكن ت َصديق ال ّذي ب َي ْن ي َدَي ْه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِْ َ‬ ‫ُِ‬ ‫َْ‬ ‫ََِْ‬ ‫وت َفصيل الك ِتاب ل َ ري ْب فيه من رب العال َمين )‬ ‫َ َِِِ‬ ‫ّّ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ‬ ‫73 (أ َم ي َقولون افت َراهُ قل فأ ْتوا ب ِسورة مث ْل ِه‬ ‫َُُْ‬ ‫ُ ٍَّ ِ‬ ‫ْ ُُ َ َْ‬ ‫وادْعوا من است َطَعتم من دون الل ّه إن كنت ُم‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫ِِ‬ ‫َِ‬ ‫صادقين )83 (ب َل ك َذّبوا ب ِما ل َم ي ُحيطوا ب ِعل ْمه ول َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ِ ِ َ ما‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ َ‬ ‫ي َأ ْت ِهم ت َأ ْويل ُه ك َذَل ِك ك َذّب ال ّذين من قب ْل ِهم فانظُر‬ ‫َِِ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫ِْ‬ ‫ْ‬ ‫ك َي ْف كان عاقب َة الظال ِمين )93 ومن ْهم من ي ُؤمن‬ ‫ََََُِ‬ ‫(َ ِ ُ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫َِّ‬ ‫ّ‬ ‫ب ِه ومن ْهم من ل ّ ي ُؤمن ب ِه ورب ّك أ َعل َم بال ْمفسدين‬ ‫ِ َِ ُ‬ ‫ِْ ُ ِ ََ َ ْ ُ ِ ُ ْ ِ ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َ َُ‬ ‫)04 وإن ك َذّبوك فقل لي عملي ول َك ُم عمل ُك ُم‬ ‫ََِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ‬ ‫(َ ِ‬ ‫أنتم ب َريئون مما أ َعمل وأ َنا ب َريءٌ مما ت َعملون )‬ ‫َْ ُ َ َ‬ ‫َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ّّ‬ ‫ِ ُ َ ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫14 ومن ْهم من ي َست َمعون إ ِل َي ْك أ َفأ َن ْت ت ُسمع‬ ‫ْ ُِ َ‬ ‫ُِْ‬ ‫َ‬ ‫(َ ِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫الصم ول َو كانوا ل َ ي َعقلون )24 ومن ْهم من ينظُر‬ ‫ّّ َ ْ َُ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َ‬ ‫(َ ِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫إ ِل َي ْك أ َفأ َن ْت ت َهدي العمي ول َو كانوا ل َ ي ُب ْصرون )‬ ‫ُْ َ َ ْ َُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫34 (إ ِن الل ّه ل َ ي َظْل ِم الناس شيئا ً ول َك ِن الناس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ َْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أنفسهم يظْل ِمون )44 ويوم يحشرهم ك َ َ‬ ‫َ‬ ‫( َ َ ْ َ َ ْ ُ ُ ُ ْ أن ل ّم‬ ‫َُ‬ ‫ُ ََُْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ي َل ْب َثوا إ ِل ّ ساعة من الن ّهار ي َت َعارفون ب َي ْن َهم قد‬ ‫ََُ َ‬ ‫ُْ َْ‬ ‫َ ًَ ّ َ‬ ‫َِ‬ ‫خسر ال ّذين ك َذّبوا ب ِل ِقاء الل ّه وما كانوا مهت َدين )‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َ َِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫54 وإ ِما ن ُري َن ّك ب َعض ال ّذي ن َعدُهم أ َو ن َت َوفي َن ّك‬ ‫ِ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ََْ‬ ‫ِ ُْ ْ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫فإ ِل َي ْنا مرجعهم ث ُم الل ّه شهيدٌ على ما ي َفعلون )‬ ‫ْ َُ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َْ ُُِ ْ ّ‬ ‫َُِ‬ ‫64 ول ِك ُل أ ُمة رسول فإ ِذا جاءَ رسول ُهم قضي‬ ‫ّ ٍّّ ُ ٌ َ َ َ‬ ‫َُ‬ ‫(َ‬ ‫ُْ ُ ِ َ‬ ‫ب َي ْن َهم بال ْقسط وهم ل َ ي ُظْل َمون )74 وي َقولون‬ ‫(َ ُ ُ َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ِ ْ َُِْ‬ ‫متى هذا الوعد إن كنت ُم صادقين )84 قل ل ّ أ َ‬ ‫ُْ‬ ‫(ُ‬ ‫ََ‬ ‫مل ِك‬ ‫ََ‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫َُِْ‬ ‫ل ِن َفسي ضرا ّ ول َ ن َفعا ً إل ّ ما شاءَ الل ّه ل ِك ُل أ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ََِ‬ ‫ّ مة‬ ‫ٍّ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫أ َجل إ ِذا جاءَ أجل ُهم فل َ ي َست َئ ْخرون ساعة ول َ‬ ‫َ ُْ َ‬ ‫ٌَ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ًَ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ي َست َقدمون )94 قل أ َرأ َي ْت ُم إ ِن أ َتاك ُم عذاب ُه ب َياتا ً‬ ‫ْ َْ‬ ‫ْ ُِْ َ‬ ‫ْ ََ ُ َ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫أ َو ن َهارا ً ماذا ي َست َعجل من ْه المجرمون )05 (أ َث ُم إ ِذا‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ ِْ ُ ِ ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫ما وقع آمنتم ب ِه آلن وقدْ كنتم ب ِه ت َست َعجلون )‬ ‫ُُ‬ ‫َ َََ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُِْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫َُِْ‬ ‫َِّ‬ ‫15 (ث ُم قيل ل ِل ّذين ظَل َموا ذوقوا عذاب الخل ْد هل‬ ‫ََ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ت ُجزون إ ِل ّ ب ِما كنت ُم ت َك ْسبون )25 وي َست َن ْب ِئون َك‬ ‫ُِ َ‬ ‫َْْ َ‬ ‫(َ ْ‬ ‫َُْ‬ ‫أ َحق هو قل إي وربي إن ّه ل َحق وما َ‬ ‫ِ ُ َ ّ َ َ أنت ُم‬ ‫ََّ‬ ‫َ ّ َُ ُ ِْ‬ ‫ب ِمعجزين )35 ول َو أ َن ل ِك ُل ن َفس ظَل َمت ما في‬ ‫ََْ ِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫(َ ْ ّ َ ّ ْ ٍ‬ ‫ال َرض لفت َدت به وأسروا الن ّدامة ل َما رأ َ‬ ‫َ َ َ ّ َ وا‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ ْ ِِ َ َّ‬ ‫ِْ‬ ‫العذاب وقضي ب َي ْن َهم بال ْقسط وهم ل َ ي ُظْل َ‬ ‫مون‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ِ ْ َُِْ‬ ‫َ َ ََ َ ُ ِ َ‬ ‫)45 ( أل َ إ ِن ل ِل ّه ما في السموات وال َرض أ َل َ إ ِن‬ ‫َِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫وعد الل ّه حق ول َكن أ َ‬ ‫ِ َ ّ َ ِ ّ ك ْث َرهم ل َ ي َعل َمون )55 هو‬ ‫ُْ َ‬ ‫َْ‬ ‫َُْ‬ ‫(ُ َ‬ ‫يح َيي ويميت وإل َيه ت ُرجعون )65 (يا أ َ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫َُِ ُ َِ ِْ ْ َ ُ َ‬ ‫َ ي ّها الناس قدْ‬ ‫َ‬ ‫ُِْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ََِ‬ ‫جاءَت ْكم موعظَة من رب ّك ُم وشفاءٌ ل ّما في‬ ‫َِ‬ ‫ِّْ‬ ‫َ‬ ‫ٌّ‬ ‫ّ‬ ‫الصدور وهدى ورحمة ل ّل ْمؤمنين )75 قل ب ِفضل‬ ‫ََ ْ ٌَ‬ ‫ُّ ِ ًَُ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫(ُ ْ َ ْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫َِ ََْ َِ‬ ‫الل ّه وب ِرحمت ِه فب ِذَل ِك فل ْي َفرحوا هو خي ْر مما‬ ‫َْ ُ‬ ‫َُ َ ٌ ّّ‬ ‫ُُ‬ ‫ّ َََ‬ ‫ي َجمعون )85 قل أ َرأ َي ْتم ما أنزل الل ّه ل َكم من‬ ‫(ُ ْ َ ُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ّ‬ ‫رزق فجعل ْتم من ْه حراما ً وحلل ً قل آلل ّه أ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ ذن ل َك ُم‬ ‫ّْ ٍ َََ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ّ ُ ََ‬ ‫ْ ََ‬ ‫أ َم على الل ّه ت َفت َرون )95 وما ظَن ال ّذين ي َفت َرون‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫(َ َ‬ ‫َِ ُْ‬ ‫ُِْ‬ ‫ََ‬ ‫على الل ّه الك َذب ي َوم القيامة إ ِن الل ّه ل َذو فضل‬ ‫ِ‬ ‫َِ َِ ّ‬ ‫َِ َْ‬ ‫َ ُ ٍَْ‬ ‫ََ‬ ‫على الناس ول َك ِن أ َك ْث َرهم ل َ ي َشك ُرون )06 وما‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫(َ َ‬ ‫َُْ‬ ‫ُْ‬ ‫َِ‬ ‫ت َكون في شأ ْن وما ت َت ْلو من ْه من قرآن ول َ‬ ‫ُ ُِ‬ ‫ُ ُِِ‬ ‫َ ٍ ََ‬ ‫ُْ ٍ َ‬ ‫ْ‬ ‫ت َعملون من عمل إ ِل ّ ك ُنا عل َي ْك ُم شهودا ً إ ِذ‬ ‫َّ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫َُْ َ ِ ْ ََ ٍ‬ ‫ت ُفيضون فيه وما ي َعزب عن رب ّك من مث ْقال ذَرة‬ ‫ُْ ُ َ‬ ‫ّ َ ِ ٍّ‬ ‫ّ َِ‬ ‫ِ ُ َِِ َ‬ ‫في ال َرض ول َ َفي السماء ول َ أ َ‬ ‫ّ َ ِ َ صغر من ذَل ِك ول َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ‬ ‫أ َك ْبر إل ّ في َكتاب مبين )16 ( أ َل َ إن أ َ‬ ‫ِ ّ ول ِياءَ الل ّه ل َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َِ ٍ ِّ ٍ‬ ‫خوف عل َي ْهم ول َ هم ي َحزنون )26( ال ّذين آمنوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُْ َُْ َ‬ ‫َْ ٌ َ ِْ َ‬ ‫وكانوا ي َت ّقون )36 (ل َهم الب ُشرى في الحياة الدّن ْيا‬ ‫ِ‬ ‫ََُ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫وفي الخرة ل َ ت َب ْديل ل ِك َل ِمات الل ّه ذَل ِك هو‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َِِ‬ ‫َ َُ‬ ‫الفوز العظيم )46 ول َ ي َحزنك قول ُهم إ ِن العزة‬ ‫ِّ َ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ُْ َ َْ ُْ ّ‬ ‫َُِ‬ ‫(َ‬ ‫ل ِل ّه جميعا ً هو السميع العليم )56 ( أ َل َ إ ِن ل ِل ّه من‬ ‫َِِ‬ ‫ّ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َُ‬ ‫في السموات ومن في ال َ‬ ‫رض وما ي َت ّب ِع ال ّذين‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ْ ِ ََ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫ي َدْعون من دون الل ّه شركاءَ إن ي َت ّب ِعون إ ِل ّ الظّن‬ ‫ُ َِ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ ََُ ِ‬ ‫َََ‬ ‫وإ ِن هم إ ِل ّ ي َخرصون )66 هو ال ّذي جعل ل َك ُم‬ ‫ِ‬ ‫ُْ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ ُْ‬ ‫(ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الل ّي ْل ل ِت َسك ُنوا فيه والن ّهار مب ْصرا ً إ ِن في ذَل ِك‬ ‫ِّ‬ ‫ُْ‬ ‫ََُ ِ‬ ‫َِِ‬ ‫ليات ل ّقوم ي َسمعون )76 قالوا ات ّخذَ الل ّه ولدا ً‬ ‫ُ ََ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ٍ َْ ٍ َُْ َ‬ ‫سب ْحان َه هو الغن ِي ل َه ما في السموات وما في‬ ‫ِ‬ ‫َ ّ َُ ِ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫ُ َ ُ َُ‬ ‫ال َرض إن عندكم من سل ْطان بهذا أ َ‬ ‫ْ ِِْ ِ َُ‬ ‫َ ٍ ِ َ َ ت َقولون‬ ‫َُُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫على الل ّه ما ل َ ت َعل َمون )86 قل إ ِن ال ّذين‬ ‫(ُ ْ ّ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ ََ‬ ‫ي َفت َرون على الل ّه الك َذب ل َ ي ُفل ِحون )96 متاع‬ ‫(َ َ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫َُْ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫في الدّن ْيا ث ُم إ ِل َي ْنا مرجعهم ث ُم ن ُذيقهم العذاب‬ ‫ِ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َْ ُُِ ْ ّ ِ ُُ ُ‬ ‫ّ‬ ‫الشديد بما كانوا يك ْفرون )07 وات ْل عل َيهم ن َبأ َ‬ ‫ّ ِ ََِ َُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ِْ ْ َ‬ ‫(َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫نوح إ ِذْ قال ل ِقومه يا قوم ِ إن كان ك َب ُر عل َي ْك ُم‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫َ َ ََِِْ َْ ِ‬ ‫ٍُ‬ ‫ِ َََ‬ ‫مقامي وت َذْكيري بآيات الل ّه فعلى الل ّه ت َوك ّل ْت‬ ‫َِ ِ‬ ‫َّ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ََ ِ ِ‬ ‫َْ ْ َ ُ َ َ‬ ‫فأ َجمعوا أمرك ُم وشركاءَك ُم ث ُم ل َ ي َك ُن أمرك ُم‬ ‫َ ُِْ‬ ‫ْ ُْ ْ‬ ‫ّْ‬ ‫عل َي ْك ُم غمة ث ُم اقضوا إ ِل َي ول َ تنظِرون )17 فإن‬ ‫َ‬ ‫ْ ًُّ ّ ْ ُ‬ ‫َّ َ ُ َ ُ ِ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ت َول ّيت ُم فما سأ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ل ْت ُكم من أجر إ ِن أجري إ ِل ّ عل َى‬ ‫َ‬ ‫ّْ ٍْ ْ ِْ َ‬ ‫َْ ْ ََ‬ ‫(َ‬ ‫الل ّه وأ ُمرت أ َن أ َكون من المسل ِمين )27 فك َذّبوه‬ ‫ِ َ ِْ ُ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ْ ُ ََِ‬ ‫ُُ‬ ‫فن َجي ْناهُ ومن معه في الفل ْك وجعل ْناهم خلئ ِف‬ ‫ُ ِ َََ َ ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫َُّ ِ‬ ‫ََّ‬ ‫ََ‬ ‫َِ َ َ‬ ‫وأ َغرقنا ال ّذين ك َذّبوا بآيات ِنا فانظُر ك َي ْف كان‬ ‫َ َْ َْ‬ ‫َََ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫عاقب َة المنذَرين )37 (ث ُم ب َعث ْنا من ب َعده رسل ً إ ِلى‬ ‫َُِ‬ ‫ّ َ َ ِ ْ ُِِْ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫قومهم فجاءوهم بال ْب َي ّنات فما كانوا ل ِي ُؤمنوا ب ِما‬ ‫َِِْْ ََ ُ ُ‬ ‫ُِْ‬ ‫َ ِ ََ َُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ك َذّبوا ب ِه من قب ْل ك َذَل ِك ن َطْب َع على قلوب‬ ‫ِِ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ ِ‬ ‫المعت َدين )47 (ث ُم ب َعث ْنا من ب َعدهم موسى‬ ‫ّ َ َ ِ ْ ِِْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫وهارون إ ِلى فرعون ومل َئ ِه بآيات ِنا فاست َك ْب َروا‬ ‫ِْ َْ َ ََ ِِ َ َ َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ََُ‬ ‫وكانوا قوما ً مجرمين )57 فل َما جاءَهم الحق من‬ ‫ََُ‬ ‫(َ ّ َ‬ ‫َِّْ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫َْ‬ ‫ِ َِ َ ُ‬ ‫ّ ََ‬ ‫عندنا قالوا إ ِن هذا ل َسحر مبين )67 قال موسى‬ ‫َ‬ ‫ِ ٌْ ِّ ٌ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫أ َت َقولون ل ِل ْحق ل َما جاءَك ُم أ َسحر هذا ول َ ي ُفل ِح‬ ‫َُُ‬ ‫ُْ‬ ‫َّّ َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ٌْ ََ َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫الساحرون )77 قالوا أ َجئ ْت َنا ل ِت َل ْفت َنا عما وجدْنا‬ ‫ِ َ َّ ََ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ّ ُِ‬ ‫عل َي ْه آباءَنا وت َكون ل َك ُما الك ِب ْرياءُ في ال َرض وما‬ ‫ِ‬ ‫َ ََََُِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫ن َحن ل َك ُما ب ِمؤمنين )87 وقال فرعن ائ ْتوني‬ ‫ُِ‬ ‫(َ َ َ ِ ْ َ ْ ُ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ب ِك ُل ساحر عليم ٍ )97 فل َما جاءَ السحرةُ قال ل َهم‬ ‫ّ َ ِ ٍ َِ‬ ‫(َ ّ َ‬ ‫ََُ‬ ‫ّ ََ‬ ‫موسى أ َل ْقوا ما أنتم مل ْقون )08 فل َما أ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫( َ ّ ل ْقوا قال‬ ‫ُ‬ ‫ُّ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫موسى ما جئ ْتم ب ِه السحر إ ِن الل ّه سي ُب ْطِل ُ‬ ‫ه إ ِن‬ ‫َ ُِ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫ّ ُْ ّ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُ ََ َ‬ ‫الل ّه ل َ ي ُصل ِح عمل المفسدين )18 وي ُحق الل ّه‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ِ ّ‬ ‫َ‬ ‫الحق ب ِك َل ِمات ِه ول َو ك َرهَ المجرمون )28 فما آمن‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ َِْ ِ‬ ‫َ ِْ ِ ََ‬ ‫ل ِموسى إ ِل ّ ذُري ّة من قومه على خوف من‬ ‫َ‬ ‫َْ ٍ ّ‬ ‫ٌّّ‬ ‫ُ‬ ‫فرعون ومل َئ ِهم َ‬ ‫ْ أن ي َفت ِن َهم وإ ِن فرعون ل َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ْ َ ّ ِ ْ َ ْ َ عال‬ ‫ٍَ‬ ‫ِ ْ َ ْ ََ َ َ ِ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫في الرض وإ ِن ّه ل َمن المسرفين )38 وقال‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِِْ َ‬ ‫ْ َِ ُ َِ‬ ‫ِ ََ ِ َ ُ‬ ‫موسى يا قوم ِ إن كنت ُم آمنتم بالل ّه فعل َي ْه ت َوك ّلوا‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ْ َُ ِ‬ ‫َ َْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫إن كنتم مسل ِمين )48 فقالوا على الل ّه ت َوك ّل ْنا‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫ِّْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫رب ّنا ل َ ت َجعل ْنا فت ْن َة ل ّل ْقوم ال ّ‬ ‫َ ْ ِ ظال ِمين )58 ون َجنا‬ ‫َْ َ ِ ً‬ ‫(َ ّ َ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫برحمت ِك من القوم الكافرين )68 وأ َ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫( َ وحي ْنا إ ِلى‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َِ ْ َ َ ِ َ‬ ‫ََ ْ ِ‬ ‫موسى وأ َخيه أن ت َب َوءا ل ِقومك ُما ب ِمصر ب ُيوتا ً‬ ‫َّ‬ ‫ِِ‬ ‫ِ َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫واجعلوا َبيوت َك ُم قبل َة وأ َ‬ ‫َ ْ َُ‬ ‫ْ ِ ْ ً َ قيموا الصلةَ وب َشر‬ ‫ُُ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِّ‬ ‫َ‬ ‫المؤمنين )78 وقال موسى رب ّنا إ ِن ّك آت َي ْت‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫(َ َ َ ُ‬ ‫فرعون ومل َهُ زين َة وأ َموال ً في الحياة الدّن ْيا رب ّن َا‬ ‫ِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ِْ َْ َ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ِ ً َ َْ‬ ‫ِ ْ ََ‬ ‫ِّ‬ ‫ل ِي ُضلوا عن سبيل ِك رب ّنا اطْمس على أ َموال ِهم‬ ‫َ‬ ‫َََ‬ ‫َْ ِْ‬ ‫َِ‬ ‫ُُ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ َ‬ ‫َْ‬ ‫واشدُدْ على قلوب ِهم فل َ ي ُؤمنوا حتى ي َروا‬ ‫َّ‬ ‫ُِْ‬ ‫َُ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫العذاب ال َليم )88 قال قدْ أ ُجيبت دّعوت ُك ُما‬ ‫َِ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫َ ّ َِ َ‬ ‫فاست َقيما ول َ ت َت ّب ِعان سبيل ال ّذين ل َ ي َعل َمون )‬ ‫ُْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َََِْ‬ ‫َْ َ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫98 وجاوزنا ب ِب َني إ ِسرائيل الب َحر فأ َت ْب َعهم‬ ‫ِ‬ ‫( َ ََْ‬ ‫َُْ‬ ‫فرعون َوجنوده بغيا ً وعدوا ً حتى إذا أ َ‬ ‫ِْ َْ ُ َ ُُ ُُ َْ‬ ‫ِ َ دْرك َه الغرقُ‬ ‫َّ‬ ‫ََْ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫قال آمنت أ َن ّه ل َ إ ِل َه إ ِل ّ ال ّذي آمن َت ب ِه ب َن ُو‬ ‫َِْ‬ ‫ِ‬ ‫َََُ‬ َ‬ ‫ُ‬ ‫إ ِسرائيل وأ َنا من المسل ِمين )09( آلن وقد‬ ‫َ ََْ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َْ ِ َ َ َ ِ َ‬ ‫(َ‬ ‫عصي ْت قب ْل وكنت من المفسدين )19 فال ْي َوم‬ ‫َْ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫ََ َ َ ُ َُ َ َِ‬ ‫ن ُن َجيك ب ِب َدَن ِك ل ِت َكون ل ِمن خل ْفك آي َة وإ ِن ك َثيرا ً‬ ‫ُ َ ََََْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ًَ ّ ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫من الناس عن آيات ِنا ل َغافلون )29 ول َقدْ ب َوأ ْنا ب َني‬ ‫َّ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ ْ َ َ َ ُِ َ‬ ‫َّ‬ ‫إ ِسرائيل مب َوأ َ صدْق ورزقناهم من الطّي ّبات فما‬ ‫ِ ٍ َََ َْ ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ ِ ََ‬ ‫َْ ِ َ ُ ّ‬ ‫ُ‬ ‫اخت َل َفوا حتى جاءَهم العل ْم إ ِن رب ّك ي َقضي ب َي ْن َهم‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ِ ُ َّ َ ِْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُُ‬ ‫ي َوم القيامة فيما كانوا فيه ي َخت َل ِفون )39 فإن‬ ‫ِِْ‬ ‫َِ َِ ِ َ َُ‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫(َ ِ‬ ‫كنت في شك مما َ‬ ‫َ ّ ّ ّ أنزل ْنا إ ِل َي ْك فاسئ َل ال ّذين‬ ‫َُِ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫ََ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ي َقرءون الك ِتاب من قب ْل ِك ل َقدْ جاءَك الحق من‬ ‫َِّ‬ ‫ََِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ََ‬ ‫رب ّك فل َ ت َكون َن من الممت َرين )49 ول َ ت َكون َن من‬ ‫َِّ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫َِّ‬ ‫(َ‬ ‫ال ّذين ك َذّبوا بآيات الل ّه فت َكون من الخاسرين )59(‬ ‫َِ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َِ ُ ََِ‬ ‫َِ‬ ‫ََُ َ‬ ‫إ ِن ال ّذين حقت عل َي ْهم ك َل ِمت رب ّك ل َ ي ُؤمنون )‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ َّ ْ َ ِْ‬ ‫69 ول َو جاءَت ْهم ك ُل آي َة حتى ي َروا العذاب ال َ‬ ‫ّ‬ ‫ليم )‬ ‫ٍ َّ‬ ‫ََ َ‬ ‫(َ ْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫79 فل َول َ كان َت قري َة آمن َت فن َفعها إيمان ُها إ ِل ّ‬ ‫ْ َْ ٌ َ ْ َ َََ ِ َ َ‬ ‫(َ ْ‬ ‫قوم يون ُس ل َما آمنوا ك َشفنا عن ْهم عذاب الخزي‬ ‫َُ‬ ‫َ َْ َ ُْ ََ َ‬ ‫ََْ ُ‬ ‫َّ‬ ‫ِْ ِ‬ ‫َ ََ َْ ُ ْ َ‬ ‫في الحياة الدّن ْيا ومت ّعناهم إ ِلى حين )89 ول َو‬ ‫ِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫(َ ْ‬ ‫ٍِ‬ ‫شاءَ رب ّك لمن من في ال َ‬ ‫رض ك ُل ّهم جميعا ً‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َِ‬ ‫َََ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫أ َفأ َن ْت ت ُك ْرهُ الناس حتى ي َكونوا مؤمنين )99 وما‬ ‫ُُ‬ ‫َ َّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َُْ‬ ‫كان ل ِن َفس أن ت ُؤمن إ ِل ّ ب ِإ ِذْن الل ّه وي َجعل الرجس‬ ‫ََ‬ ‫ِْ َ‬ ‫ّْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ٍْ‬ ‫ََ‬ ‫على ال ّذين ل َ ي َعقلون )001 قل انظُروا ماذا في‬ ‫ََِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫(ُ ِ‬ ‫السموات وال َرض وما ت ُغني اليات والن ّذُر عن‬ ‫ِْ‬ ‫ُ َْ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫ََُ‬ ‫َِ‬ ‫قوم ل ّ َيؤمنون ْ)101 َفهل ينت َظرون إل ّ مث ْل أ َ‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫ّ‬ ‫(َ َ ْ َ‬ ‫ُِ‬ ‫َ ِ ِ َ يام ِ‬ ‫َْ ٍ‬ ‫َ ِْ ُْ َ‬ ‫ال ّذين خل َوا من قب ْل ِهم قل فانت َظِروا إ ِني معك ُم‬ ‫ّ‬ ‫ََِِْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫من المنت َظِرين )201 (ث ُم ن ُن َجي رسل َنا وال ّذين‬ ‫ّ‬ ‫ََُُ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫آمنوا ك َذَل ِك حقا ّ عل َي ْنا ن ُن ْج المؤمنين )301 قل يا‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫ََ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ِ‬ ‫أ َيها الناس إن كنت ُم في شك من ديني فل َ أ َ‬ ‫َ عب ُد‬ ‫ِِ‬ ‫ُ ِْ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ‬ ‫َّّ‬ ‫ُِ‬ ‫ال ّذين ت َعبدون من دون الل ّه ول َكن أ َ‬ ‫ِ َ ِ ْ عب ُدُ الل ّه ال ّذي‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ ُُْ َ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫يت َوفاك ُم وأ ُمرت أ َن أِ َ‬ ‫َ َّ‬ ‫ْ كون من المؤمنين )401(‬ ‫ْ َ ِْ ُ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ُ ََِ‬ ‫ُ‬ ‫وأ َن أ َقم وجهك للدين حنيفا ً ول َ ت َكون َن من‬ ‫َ ْ ِْ ََْ َ ِ ّ ِ َِ‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫المشركين )501 ول َ ت َدْع من دون الل ّه ما ل َ‬ ‫ُِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫(َ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫ينفعك ول َ ي َضرك فإن فعل ْت فإ ِن ّك إذا ً من‬ ‫َّ‬ ‫َ ََُ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُّ َ َِ‬ ‫الظال ِمين )601 وإن ي َمسسك الل ّه ب ِضر فل َ‬ ‫ََْْ‬ ‫ُّ َ‬ ‫َِّ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ِ َ ٍََ‬ ‫كاشف ل َه إ ِل ّ هو وإن ي ُردْك ب ِخي ْر فل َ رادّ ل ِفضل ِه‬ ‫َِْ‬ ‫ََُِ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ َِ‬ ‫ي ُصيب ب ِه من ي َشاءُ من عباده وهو الغفور‬ ‫ِ ُ َِ‬ ‫َُ ُ‬ ‫َ َ ِ ْ َِ ِِ َ َُ‬ ‫َُ‬ ‫الرحيم )701 قل يا أي ّها الناس قدْ جاءَك ُم الحق‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫من رب ّك ُم فمن اهت َدى فإ ِن ّما ي َهت َدي ل ِن َفسه ومن‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ََِ ْ َ‬ ‫ْ ِِ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫ضل فإن ّما يضل عل َيها وما أ َ‬ ‫ََُ‬ ‫َ ّ َ ِ َ َ ِ ّ َ ْ َ َ َ نا عل َي ْكم ب ِوكيل )801(‬ ‫َِ ٍ‬ ‫وات ّب ِع ما يوحى إ ِل َي ْك واصب ِر حتى ي َحك ُم الل ّه وهو‬ ‫َ َ ْ ْ َّ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َْ‬ ‫ُ ََُ‬ ‫َ‬ ‫خي ْر الحاك ِمين )901(‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫سورة هود‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ُب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫ّ ْ َِ‬ ‫َ ٌ ْ َ ْ َ ُ ّ ُ َّ ْ ِ‬ ‫الـر ك ِتاب أحك ِمت آيات ُه ث ُم فصلت من لدُن حكيم ٍ‬ ‫ُ‬ ‫خبير )1 (أ َل ّ ت َعب ُدوا إ ِل ّ الل ّه إ ِن ّني ل َكم من ْه ن َذير‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫ُّ ٌِ‬ ‫َِ ٍ‬ ‫وبشير )2 وأ َ‬ ‫( َ ن است َغفروا رب ّك ُم ث ُم توبوا إ ِل َي ْه‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُُّ‬ ‫ْ َُِْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ََ ِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ّ‬ ‫ي ُمت ّعكم متاعا ً حسنا ً إ ِلى أجل مسمى وي ُؤت ك ُل‬ ‫َّ‬ ‫َِْ‬ ‫ََ‬ ‫ٍَ ّ َّ‬ ‫ذي فضل فضل َه وإن ت َول ّوا فإ ِني أ َخاف عل َي ْك ُم‬ ‫َ َُ‬ ‫َْ َّ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ ْ ٍ َ ْ ُ َِ‬ ‫ِ َْ ِ ُ ْ َ ُ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫عذاب ي َوم ٍ ك َبير )3 (إ ِلى الل ّه مرجعك ُم وهو على‬ ‫ََ َ ْ‬ ‫ٍِ‬ ‫ك ُل شيء قدير )4 ( أ َل َ إ ِن ّهم ي َث ْنون صدورهم‬ ‫ُ َ ُُ َُْ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ َ ْ ٍ َ ِ ٌَ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ل ِي َست َخفوا من ْه أل َ حين ي َست َغشون ث ِياب َهم ي َعل َم‬ ‫َِ‬ ‫َ َ ُْ ْ ُ‬ ‫ُِ‬ ‫ما ي ُسون وما ي ُعل ِنون إ ِن ّه عليم ب ِذات الصدور )‬ ‫ُ َِ ٌ َ ِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ُّ ِ‬ ‫5 وما من داب ّة في ال َ‬ ‫ََ‬ ‫رض إ ِل ّ على الل ّه رزقها‬ ‫َ ٍِ‬ ‫(َ َ ِ‬ ‫ِ ِْ ُ َ‬ ‫ِْ‬ ‫وي َعل َم مست َقرها ومست َودَعها ك ُل في ك ِتاب‬ ‫ِّ‬ ‫َ ْ ُ ُ ْ َّ َ َُ ْ ْ ََ‬ ‫ٍَ‬ ‫مبين )6 وهو ال ّذي خل َق السموات وال َرض في‬ ‫ْ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ّ ِ ٍ َ (َ ُ َ‬ ‫َ َ َ َْ ُ ُ ََ‬ ‫ست ّة أيام ٍ وكان عرشه على الماء ل ِي َب ْل ُوك ُم أ َي ّك ُم‬ ‫َِ‬ ‫ِِّ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫أ َحسن عمل ً ول َئن قل ْت إ ِن ّكم مب ْعوثون من ب َعد‬ ‫َِ‬ ‫ّ ُ ُ َ ِ ْ ِْ‬ ‫َُ‬ ‫ْ َ ُ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ََ‬ ‫الموت ل َي َقول َن ال ّذين ك َفروا إ ِن هذا إ ِل ّ سحر‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ ْ ٌ‬ ‫َُ‬ ‫مبي ْن )7 ول َئ ِن أ َ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫ْ خرنا عن ْهم العذاب إ ِلى أمة‬ ‫ٍّ‬ ‫ِّ ٌ‬ ‫َّْ َ ُُ‬ ‫(َ‬ ‫معدودة ل ّيقول ُن ما يحبسه أ َل َ يوم يأ ْ‬ ‫ُّْ ٍَ َُ‬ ‫َ ْ َ َ تيهم ل َي ْس‬ ‫ِ ِْ‬ ‫ّ َ َِْ ُُ‬ ‫َ‬ ‫مصروفا ً عن ْهم وحاقَ ب ِهم ما كانوا ب ِه ي َست َهزءون‬ ‫ّ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُِْ َ‬ ‫َ ُْ ََ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ِ‬ ‫)8 ول َئ ِن أ َذَقنا النسان منا رحمة ث ُم ن َزعناها من ْه‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َ َ ِّ َ ْ َ ً ّ َ َْ َ ِ ُ‬ ‫(َ‬ ‫ُ‬ ‫إ ِن ّه ل َي َئوس ك َفور )9 ول َئ ِن أ َذَقناهُ ن َعماءَ ب َعدَ ضراءَ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫(َ‬ ‫ٌُ‬ ‫ُ‬ ‫مست ْه ل َي َقول َن ذَهب السي ّئات عني إ ِن ّه ل َفرح‬ ‫ّ َ ُ َّ‬ ‫ُ ٌَِ‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫َُّ‬ ‫َ َُِ‬ ‫فخور )01 (إ ِل ّ ال ّذين صب َروا وعملوا الصال ِحات‬ ‫َِّ‬ ‫ِ َ ََ ُ‬ ‫َُ ُ ٌ‬ ‫(َ َ َ َ ِ ٌ‬ ‫أول َئ ِك ل َهم مغفرةٌ وأجر ك َبير )11 فل َعل ّك تارك‬ ‫َُ‬ ‫َ ٌْ ِ ٌ‬ ‫َِّْ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ب َعض ما يوحى إ ِل َي ْك وضائ ِق ب ِه صدْرك أن ي َقو ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ لوا‬ ‫ََ‬ ‫ْ ََُ َ‬ ‫ٌَُِ‬ ‫ل َول أنزل عل َيه كنز أ َو جاءَ معه مل َك إن ّما أ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ُ َ ٌ ِ َ ن ْت ن َذير‬ ‫ِ َ َ ِْ َ ٌ ْ َ‬ ‫َ ٌِ‬ ‫ْ والل ّه على ك ُل شيء وكيل )21 (أ َ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ّ َ ٍْ َِ ٌ‬ ‫م ي َقولون‬ ‫َُُْ‬ ‫َ‬ ‫افت َراه قل فأ ْ‬ ‫ْ َ ُ ُ ْ َ توا ب ِعشر سور مث ْل ِه مفت َريات‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ ِ ٍَُ ّ ِ ُْ ََ ٍ‬ ‫وادْعوا من است َطَعتم من دون الل ّه إن كنت ُم‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫ِِ‬ ‫َِ‬ ‫صادقين )31 فإن ل ّم يست َجيبوا ل َك ُم فاعل َموا أ َ‬ ‫ن ّما‬ ‫َْْ ُِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫َُْْ‬ ‫(َ ِ‬ ‫أنزل بعل ْم الل ّه وأن ل ّ إل َه إل ّ هو فهل َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ َ َ ْ أنت ُم‬ ‫ُ ِ َ ِِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َِِ‬ ‫ِ‬ ‫مسل ِمون )41 من كان ي ُريدُ الحياةَ الدّن ْيا وزين َت َها‬ ‫ُّْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫ََِ‬ ‫ َِ‬ ‫ن ُوف إل َيهم أ َ‬ ‫َ ّ ِ ْ ِ ْ عمال َهم فيها وهم فيها ل َ ي ُب ْخسون‬ ‫َُ َ‬ ‫َْ ُْ ِ َ َُْ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫)51 (أ ُول َئ ِك ال ّذين ل َي ْس ل َهم في الخرة إ ِل ّ النار‬ ‫َ ُْ ِ‬ ‫َِِ‬ ‫َِ‬ ‫ُّ‬ ‫ْ‬ ‫وحب ِط ما صن َعوا فيها وباطِل ما كانوا ي َعملون )‬ ‫ٌّ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ِ َ ََ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ61 (أ َ‬ ‫ّ َِ ُ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫فمن كان على ب َي ّن َة من رب ّه وي َت ْلوهُ شاهد‬ ‫َ ٌِ‬ ‫ٍّ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫من ْه ومن قب ْل ِه ك ِتاب موسى إ ِماما ً ورحمة أ ُول َئ ِك‬ ‫ّ ُ َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َُُِ‬ ‫ََ ْ ًَ ْ‬ ‫ي ُؤمنون به ومن ي َك ْفر به من ال َ‬ ‫ُ ْ ِ ِ ِ َ حزاب فالنار‬ ‫ُِْ َ ِِ ََ‬ ‫َْ ِ َ ّ ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫موعدُهُ فل َ ت َك في مري َة من ْه إ ِن ّه الحق من رب ّك‬ ‫ُِ‬ ‫َِْ‬ ‫َِّ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ ٍ ّ ُ‬ ‫ول َكن أ َك ْث َر الناس ل َ يؤمنون )71 ومن أ َ‬ ‫( َ َ ْ ظْل َم‬ ‫ّ‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫َ ِّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ممن افت َرى على الل ّه ك َذبا ً أ ُ‬ ‫ََ‬ ‫ِ ِ ول َئ ِك ي ُعرضون عل َى‬ ‫َ َْ ُ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ِِّ ْ َ‬ ‫َ ِْ َ ُ ُ‬ ‫رب ّهم وي َقول ال َشهادُ هؤلء ال ّذين ك َذَبوا عل َى‬ ‫َُ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ََ‬ ‫رب ّهم أ َل َ ل َعن َة الل ّه على الظال ِمين )81( ال ّذين‬ ‫ُْ‬ ‫َِ‬ ‫َِّ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ي َصدون عن سبيل الل ّه وي َب ْغون َها عوجا ً‬ ‫َ ِ َ وهم‬ ‫َِ ُ‬ ‫ُّ َ َ‬ ‫َُ‬ ‫َِ ِ‬ ‫بالخرة هم كافرون )91 (أ ُ‬ ‫ول َئ ِك ل َم ي َكونوا‬ ‫َ ْ ُُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َِِ ُْ َ ُِ‬ ‫معجزين في ال َ‬ ‫رض وما كان ل َهم من دون الل ّه‬ ‫ُِِْ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ِ ََ‬ ‫ُِ‬ ‫من أ َول ِياءَ ي ُضاعف ل َهم العذاب ما كانوا‬ ‫ََ ُ َ َُ‬ ‫ِْ َْ‬ ‫َ َ ُ ُُ‬ ‫ي َست َطيعون السمع وما كانوا ي ُب ْصرون )02(‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ُِ َ‬ ‫ْ‬ ‫َّْ ََ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أ ُول َئ ِك ال ّذين خسروا أنفسهم وضل عن ْهم ما‬ ‫ُ َُْ َ َّ َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ َ ُِ‬ ‫ْ‬ ‫كانوا يفت َرون )12 ل َ جرم أ َ‬ ‫َ َ َ ن ّهم في الخرة هم‬ ‫(‬ ‫ُْ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َِِ ُُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ َُِ‬ ‫ال َخسرون )22 (إ ِن ال ّذين آمنوا وعملوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ َُ‬ ‫الصال ِحات وأ َخبتوا إلى ربهم أ ُول َئ ِك أ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ صحاب‬ ‫ّ َ ِ َ ْ َُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َِّ ْ ْ‬ ‫(َ ُ‬ ‫الجن ّة هم فيها خال ِدون )32 مث َل الفريقي ْن‬ ‫َ ِ ُْ ِ َ َ ُ َ‬ ‫َِ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ِّ ِ َْ‬ ‫كال َعمى وال َصم وال ْب َصير والسميع هل‬ ‫َْ‬ ‫َِِ‬ ‫َ َ َّ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫ي َست َويان مث َل ً أفل َ ت َذَك ّرون )42 ول َقدْ أ َرسل ْنا‬ ‫ََْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ََِ‬ ‫ُ‬ ‫نوحا ً ِإلى قومه إني ل َك ُم ن َذير مبين )52 ( َ‬ ‫َِ‬ ‫أن ل ّ‬ ‫َ ْ ِ ِ ِّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ِ ٌ ِّ ٌ‬ ‫ت َعبدوا إل ّ الل ه إني أ َخاف عل َيك ُم عذاب يوم أ َ‬ ‫َ ُ َ ْ ْ َ َ َ َ ْ ٍ ليم ٍ )‬ ‫ِ‬ ‫َ ِّ‬ ‫ُُْ‬ ‫ِ‬ ‫62 فقال المل ُ‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َ ال ّذين ك َفروا من قومه ما ن َراك‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َِِْ َ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل ّ ب َشرا ً مث ْل َنا وما ن َراك ات ّب َعك إ ِل ّ ال ّذين هم‬ ‫ِ َ ُْ‬ ‫ّ َ ََ‬ ‫أ َراذل ُنا بادي الرأ ْ‬ ‫َ ِ َ َ ِ َ ّ ي وما ن َرى ل َك ُم عل َي ْنا من فضل‬ ‫ََِْ‬ ‫َ‬ ‫ٍَْ‬ ‫َ‬ ‫بل ن َظُن ّك ُم كاذبي ِن َ )72 قال يا قوم أ َرأ َ‬ ‫َْ‬ ‫( َ َ َ َ ْ ِ َ ي ْت ُم إن‬ ‫ْ َ ِِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ ُ ََ‬ ‫كنت على ب َي ّن َة من ربي وآتاني رحمة من عنده‬ ‫ََِ‬ ‫َ ًَْ ّ ْ ِ ِِ‬ ‫ّّ‬ ‫ٍّ‬ ‫فعمي َت عل َي ْك ُم أ َن ُل ْزمك ُموها وأ َن ْت ُم ل َها كارهون )‬ ‫َُّ ْ َ‬ ‫ْ َ َُِ َ‬ ‫ْ َ ِ َُ ُ َ َ‬ ‫82 ويا قوم ِ ل َ أسأل ُك ُم عل َي ْه مال ً إ ِن أ َجري إ ِل ّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ِْ َ‬ ‫ْ َ َِ‬ ‫(َ َ َ ْ‬ ‫ََ‬ ‫ُّ‬ ‫على الل ّه وما أ َنا ب ِطارد ال ّذين آمنوا إ ِن ّهم ملقوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َ ِِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ََ‬ ‫رب ّهم ول َك ِني أ َراك ُم قوما ً ت َجهلون )92 ويا قوم‬ ‫َ ِْ َ ّ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ْ َْ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ ْ ِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫من ينصرني من الل ّه إن طَردت ّهم أ َفل َ ت َذَك ّرون )‬ ‫َُِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫03 ول َ ُأ َقول ل َك ُم عن ِدي خ َزائ ِن الل ّه ول َ أ َ‬ ‫ُُ‬ ‫ِ َ عل َم‬ ‫(‬ ‫ِِْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫الغيب َول َ أ َقول إني مل َك ول َ أ َ‬ ‫َ ٌ َ قول ل ِل ّذين ت َزدَري‬ ‫ُ ُ ِّ‬ ‫ََ ْ َ َ‬ ‫ُ َُ ِ َ ْ ِ‬ ‫َْ‬ ‫أعي ُن ُك ُم لن ي ُؤت ِي َهم الل ّه خيرا ً الل ّه أعل َم ب ِما في‬ ‫ْ‬ ‫ُُْ َِ‬ ‫ُ َْ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫أنفسهم إ ِني إذا ً ل ّمن الظال ِمين )13 قالوا يا نوح‬ ‫َُُ‬ ‫َِّ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ِِْ ّ َِ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫قدْ جادَل ْت َنا فأك ْث َرت جدال َنا فأ ْت ِنا ب ِما ت َعدُنا إن كنت‬ ‫ْ َ َِ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َِِ‬ ‫ُِ‬ ‫(َ َ‬ ‫من الصادقين )23 قال إ ِن ّما ي َأ ْتيكم ب ِه الل ّه إن‬ ‫ِ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫شاءَ وما َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ أنتم ب ِمعجزين )33 ول َ ينفعك ُم ن ُصحي‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫(َ َ َ ُ ْ‬ ‫َ‬ ‫إ ِن أ َردت أ َن أنصح ل َك ُم إن كان الل ّه ي ُريدُ أ َن‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫َّْ‬ ‫َُ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ي ُغوي َك ُم هو رب ّك ُم وإ ِل َي ْه ت ُرجعون )43 (أم ي َقولون‬ ‫ْ‬ ‫َُُْ‬ ‫ِ َُْ َ‬ ‫َْ‬ ‫ُْ َ‬ ‫افت َِراه قل َ إن افت َريت ُه فعل َي إجرامي وأ َ‬ ‫َ نا ب َريءٌ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ُ ُ ْ ِِ ْ َْ ُ ََ ّ َِْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ُ ِ َ َ‬ ‫مما ت ُجرمون )53 وأوحي إ ِلى نوح أ َن ّه لن ي ُؤمن‬ ‫ُ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ِْ َ‬ ‫ّّ‬ ‫ٍ‬ ‫َِْ َ‬ ‫َََ‬ ‫َ‬ ‫من قومك إ ِل ّ من قدْ آمن فل َ ت َب ْت َئ ِس ب ِا كانوا‬ ‫ْ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫يفعلون )63 واصن َع الفل ْك بأ َ‬ ‫ُ َ ِ عي ُن ِنا ووحي ِنا ول َ‬ ‫َْ َُ َ‬ ‫ْ َ ََْ َ َ‬ ‫(َ ْ ِ‬ ‫ت ُخاطِب ْني في ال ّذين ظَل َموا إ ِن ّهم مغرقون )73(‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّْ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫وي َصن َع الفل ْك وك ُل ّما مر عل َي ْه مل ٌ‬ ‫َ َ ّ َ ِ َ من قومه‬ ‫َِِْ‬ ‫َُْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ََ‬ ‫سخروا من ْه قال إن تـسخروا منا فإ ِنا ن َسخر‬ ‫ِّ َ ّ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ْ َُ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ِ َُ َِ‬ ‫منك ُم ك َما ت َسخرون )83 فسوف ت َعل َمون من‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ ْ َ ْ ُ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ي َأ ْتيه عذاب ي ُخزيه وي َحل عل َي ْه عذاب مقيم )93(‬ ‫ِ ِ ََ ٌ ِْ ِ َ ِ ّ َ ِ ََ ٌ ِّ ٌ‬ ‫حتى إ ِذا جاءَ أ َمرنا وفار الت ّنور قل ْنا احمل فيها‬ ‫َُُّ‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫ِْْ ِ َ‬ ‫َُْ ََ َ‬ ‫من ك ُل زوجين اث ْن َين وأ َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ ِ َ هل َك إ ِل ّ من سب َق عل َي ْه‬ ‫َ ََ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ ََِْْ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫القول ومن آمن وما آمن معه إ ِل ّ قليل )04(‬ ‫َ َ ََُ‬ ‫َْ ُ ََ ْ َ َ ََ‬ ‫وقال ارك َبوا فيها ب ِسم ِ الل ّه مجراها ومرساها إ ِن‬ ‫ِ ََْ َ َُْ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ََ َ ْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ربي ل َغفور رحيم )14 وهي ت َجري ب ِهم في موج‬ ‫ِْ ِ‬ ‫َّ‬ ‫َُ ٌِّ ٌ‬ ‫(َ ِ َ ْ ِ‬ ‫ٍَْ‬ ‫كال ْجبال ونادى نوح اب ْن َه وكان في معزل يا ب ُن َي‬ ‫ََُ َ ِ‬ ‫َِْ ٍ َ‬ ‫ٌُ‬ ‫َ َِ ِ ََ َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫اركب معنا ول َ ت َكن مع الكافرين )24 قال سآوي‬ ‫َّ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ََّ َ‬ ‫(َ َ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ََِ َ‬ ‫إ ِلى جب َل ي َعصمني من الماء قال ل َ عاصم الي َوم‬ ‫َ ٍ ْ ِ ُِ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫َ َِ‬ ‫َِّ ََ َ‬ ‫من أ َمر الل ّه إ ِل ّ من رحم وحال ب َي ْن َهما الموج‬ ‫ِ‬ ‫َُْ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ِ ْ ِْ‬ ‫فكان من المغرقين )34 وقيل يا أ َ‬ ‫( َ ِ َ َ رض اب ْل َعي‬ ‫ِ‬ ‫َُْ ِ َ‬ ‫ََ ََِ‬ ‫ُْ‬ ‫ماءَك ويا سماءُ أ َقل ِعي وغيض الماءُ وقضي ال َمر‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ِ ََ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫َُ ِ َ‬ ‫َ ْ َ ْ ََ‬ ‫ُ ِ ّ َ ِ َ ْ ً ّْ َ ْ‬ ‫واست َوت على الجودي وقيل ب ُعدا للقوم ِ‬ ‫الظال ِمين )44 ونادى نوح رب ّه فقال رب إ ِن اب ْني‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ٌّ ََُ ََ ّ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َِّ‬ ‫َ َّْ َ‬ ‫من أ َهلي وإ ِن وعدَك الحق وأ َن ْت أ َحك َم الحاك ِمين‬ ‫ِ ْ ِْ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َُْ‬ ‫ََّ‬ ‫َِْ ْ َ‬ ‫)54 قال يا نوح إ ِن ّه ل َي ْس من أ َهل ِك إ ِن ّه عمل غي ْر‬ ‫(َ َ َ ُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ ٌََ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ٍَ‬ ‫صال ِح فل َ ت َسأ َل ْن ما ل َي ْس ل َك ب ِه عل ْم إ ِني أعظُك‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ٌِِ ّ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أن ت َكون من الجاهلين )64 قال رب إ ِني أ َعوذُ ب ِك‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ َ ّ ّ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ُ ََِ‬ ‫أ َن أ َسأ َل َك ما ل َي ْس لي ب ِه عل ْم وإ ِل ّ ت َغفر ل ِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ِْْ‬ ‫ٌَِِ‬ ‫وت َرحمني أ َ‬ ‫ُ‬ ‫كن من الخاسرين )74 قيل يا نوح‬ ‫َ ْ َ ِْ‬ ‫(ِ َ َ ُ ُ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َّ‬ ‫اهبط بسلم منا وبركات عل َيك وعلى أ ُ‬ ‫ّّ َََ َ ٍ َ ْ َ َ ََ‬ ‫مم ٍ ممن‬ ‫ِْ ْ ِ َ‬ ‫ّّ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫معك وأ ُمم سن ُمت ّعهم ث ُم ي َمسهم منا عذاب أ َليم )‬ ‫َّ َ َ ٌَ َ َ ُُْ ّ َ ُّ‬ ‫ّّ ََ ٌ ِ ٌ‬ ‫84 (ت ِل ْك من أ َن ْباء الغي ْب نوحيها إ ِل َي ْك ما كنت‬ ‫َِ‬ ‫ََ َُ‬ ‫َ ُِ َِ‬ ‫َِْ‬ ‫ت َعل َمها أ َن ْت ول َ قومك من قب ْل هذا فاصب ِر إ ِن‬ ‫َُْ َ ِ‬ ‫َ ِ ََ َ ْ ْ ّ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ََ‬ ‫العاقبة ل ِل ْمت ّقين )94 وإلى عاد أ َ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ ٍ خاهم هودا ً قال‬ ‫َ ََِ‬ ‫َ ُْ ُ‬ ‫َُِ‬ ‫يا قوم اعبدوا الل ّه ما ل َكم من إل َه غيره إن َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ْ ِ ٍ َ ْ ُ ُ ِ أنت ُم‬ ‫َ َ ْ ِ ُُْ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫إ ِل ّ مفت َرون )05 (يا قوم ِ ل َ أ َسأ َل ُك ُم عل َي ْه أ َجرا ً إ ِن‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِْ‬ ‫ْ‬ ‫َ َْ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أ َجري إ ِل ّ على ال ّذي فطَرني أ َفل َ ت َعقلون )15 ويا‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِْ َ‬ ‫قوم ِ است َغفروا رب ّك ُم ث ُم توبوا إ ِل َي ْه ي ُرسل‬ ‫ْ ُُّ‬ ‫ِ ِِْ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُِْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫السماءَ عل َي ْكم مدرارا ً وي َزدْك ُم قوةً إ ِلى قوت ِك ُم‬ ‫ّْ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫ْ ُّ‬ ‫َِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ول َ ت َت َول ّوا مجرمين )25 قالوا يا هودُ ما جئ ْت َنا‬ ‫َُ‬ ‫ََِ‬ ‫َ ْ ُِِْ َ‬ ‫َ‬ ‫ب ِب َي ّن َة وما ن َحن ب ِتاركي آل ِهت ِنا عن قول ِكَ‬ ‫وما ن َحن‬ ‫ََ َ‬ ‫ُْ َِِ‬ ‫ُْ‬ ‫ََ‬ ‫ٍ ََ‬ ‫َْ‬ ‫ُُ‬ ‫ل َك ب ِمؤمنين )35 (إن ن ّقول إ ِل ّ اعت َراك ب َعض آل ِهت ِنا‬ ‫ََ‬ ‫َ ُِِْ َ‬ ‫َْ َ ْ ُ‬ ‫ُِ‬ ‫ب ِسوء قال إ ِني أشهدُ الل ّه واشهدوا أ َني ب َريءٌ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ٍَ َ ّ‬ ‫ََ َُْ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫مما ت ُشركون )45 من دون ِه فكيدوني جميعا ً ث ُم‬ ‫َِِ ُ ِ‬ ‫َِ‬ ‫(ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّّ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ل َ تنظِرون )55 (إ ِني ت َوك ّل ْت على الل ّه ربي ورب ّكم‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫ما من داب ّة إ ِل ّ هو آخذٌ ب ِناصي َت ِها إ ِن ربي عل َى‬ ‫َ‬ ‫َُ ِ‬ ‫ٍَ‬ ‫ِّ‬ ‫ّ َّ‬ ‫ََِ‬ ‫صراط مست َقيم )65 فإن ت َول ّوا فقد أ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ ْ َ َ ْ ب ْل َغت ُكم ما‬ ‫ّ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ُ َِ ٍ ّ ْ ِ ٍ‬ ‫أرسل ْت ب ِه إ ِل َي ْك ُم وي َست َخل ِف ربي قوما ً غي ْرك ُم ول َ‬ ‫َْ ْْ‬ ‫ِْ ُ ِ‬ ‫ُ َّ‬ ‫ََ َْ‬ ‫َْ‬ ‫ٌ‬ ‫ََ‬ ‫ت َضرون َه شيئا ً إ ِن ربي على ك ُل شيء حفيظ )75(‬ ‫ّ َ ٍْ َِ‬ ‫ّ َّ‬ ‫ُ َْ‬ ‫ُّ‬ ‫ول َما جاءَ أ َمرنا ن َجي ْنا هودا ً وال ّذين آمنوا معه‬ ‫َُّ‬ ‫َ ِ َ َُ‬ ‫َُْ‬ ‫ََّ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫ب ِرحمة منا ون َجي ْناهم من عذاب غليظ )85 وت ِل ْك‬ ‫ْ ٍَ ّّ َ ّ َ ُ‬ ‫ّ ْ ََ ٍ َِ ٍ‬ ‫(َ‬ ‫عا َد جحدوا بآيات ربهم وعصوا رسل َه وات ّبعوا أ َ‬ ‫مر‬ ‫ِ َ ِ َِّ ْ َ َ َ ْ ُ ُ ُ َ َُ‬ ‫َ ٌََُ‬ ‫َْ‬ ‫ك ُل جبار عنيد )95 وأ ُ‬ ‫( َ ت ْب ِعوا في هذه الدّن ْيا ل َعن َة‬ ‫َ ًْ‬ ‫ِ‬ ‫َِِ‬ ‫ّ َّ ٍ َِ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫وي َوم القيامة أ َل َ إ ِن عادا ً ك َفروا رب ّهم أ َل َ ب ُعدا ً‬ ‫َّ‬ ‫َِ َِ‬ ‫ْ‬ ‫َ َْ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َ َُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ََ‬ ‫ل ّعاد قوم ِ هود )06 وإ ِلى ث َمودَ أخاهم صالحا ً قال‬ ‫َ ُْ َِ‬ ‫ٍُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ٍ َْ‬ ‫ُ‬ ‫يا قوم ِ اعب ُدوا الل ّه ما ل َكم من إ ِل َه غي ْرهُ هو‬ ‫ُْ‬ ‫ّْ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫ٍَُ‬ ‫َ ََ ْ‬ ‫َُ‬ ‫أنشأ َكم من ال َرض واست َعمرك ُم فيها‬ ‫ْ ِ َ ْ ََْ ْ ِ َ‬ ‫َّ‬ ‫فاست َغفروهُ ث ُم توبوا إ ِل َي ْه إ ِن ربي قريب مجيب )‬ ‫َِ ٌ ِّ ٌ‬ ‫ِ ّ َّ‬ ‫ُُّ‬ ‫َ ْ ُِْ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َ َ َُ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫16 قالوا يا صال ِح قدْ كنت فينا مرجوا ً قب ْل هذا‬ ‫ُ َ ِ َ َْ ُ‬ ‫ََ‬ ‫أ َت َن ْهانا أن ن ّعب ُدَ ما ي َعب ُدُ آباؤنا وإ ِن ّنا ل َفي شك مما‬ ‫ِ‬ ‫َ َُ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ ّّ‬ ‫َ‬ ‫ت َدْعونا إ ِل َي ْه مريب )26 قال يا قوم ِ أ َرأ َي ْت ُم إن‬ ‫َُ‬ ‫ُِِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ َ ْ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ ُ ََ‬ ‫كنت على ب َي ّن َة من ربي وآتاني من ْه رحمة فمن‬ ‫ََِ‬ ‫ّّ‬ ‫ِ ًََُْ ََ‬ ‫ٍّ‬ ‫ينصرني من الل ّه إ ِن عصي ْت ُه فما ت َزيدون َني غي ْر‬ ‫ُِ ِ‬ ‫َ ُُِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ْ َ َ ََُ‬ ‫ََ‬ ‫ت َخسير )36 ويا قوم ِ هذه ناقة الل ّه ل َك ُم آي َة‬ ‫ً‬ ‫ََِِ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫( َ َ ََ ْ‬ ‫ٍِْ‬ ‫فذَروها ت َأ ْ‬ ‫َ ُ َ ك ُل في أرض الل ّه ول َ ت َمسوها ب ِسوء‬ ‫ٍُ‬ ‫َّ َ‬ ‫ِْ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫(َ َ َ ُ َ َ َ َ‬ ‫في َأ ْخذَك ُم عذاب قريب )46 فعقروها فقال‬ ‫َُ‬ ‫ْ ََ ٌ َِ ٌ‬ ‫َْ‬ ‫ت َمت ّعوا في دارك ُم ثلث َة أ َيام ٍ ذَل ِك وعدٌ غي ْر‬ ‫َ َْ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫مك ْذوب )56 فل َما ِ جاءَ أ َ‬ ‫مرنا ن َجي ْنا صالحا ً وال ّذين‬ ‫َّ َِ‬ ‫َُْ‬ ‫(َ ّ َ‬ ‫ََِ‬ ‫ٍَُ‬ ‫ََُ َ ْ ٍَ ّّ َِ ْ ِْ ِ ِْ ٍ ّ َ َ‬ ‫آمنوا معه ب ِرحمة منا ومن خزي ي َومئ ِذ إ ِن رب ّك‬ ‫َُ‬ ‫هو القوي العزيز )66 وأ َ‬ ‫( َ خذَ ال ّذين ظَل َموا الصي ْحة‬ ‫َ‬ ‫ّ َُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫َِ ّ‬ ‫ُ ََ‬ ‫(َ‬ ‫فأصب َحوا في ديارهم جاث ِمين )76 ك َأن ل ّم ي َغن َوا‬ ‫ِ‬ ‫َُْ‬ ‫َِ ِ ِ ْ َ ِ َ‬ ‫ْ ْْ‬ ‫فيها أ َل َ إ ِن ث َمودَ ك َفروا رب ّهم أ َل َ ب ُعدا ً ل ّث َمود )86(‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ُّ‬ ‫َُ‬ ‫ول َقدْ جاءَت رسل ُنا إ ِب ْراهيم بال ْب ُشرى قالوا سلما ً‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫َُُْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َِ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫قال سلم فما ل َب ِث أن جاءَ ب ِعجل حنيذ )96 فل ما‬ ‫ِْ ٍ َِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫(َ ّ‬ ‫َ َ َ ٌ ََ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫رأى أ َي ْدي َهم ل َ ت َصل إ ِل َي ْه ن َك ِرهم وأ َوجس من ْهم‬ ‫ِ‬ ‫َُْ َ َْ َِ ُْ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫َ‬ ‫خيفة قالوا ل َ ت َخف إنا أ ُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َِْ َ‬ ‫ِ ًََ ُ‬ ‫َ ْ ِ ّ رسل ْنا إ ِلى قوم ِ لوط )‬ ‫ٍ‬ ‫07 وامرأ َت ُه قائ ِمة فضحك َت فب َشرناها ب ِإ ِسحاق‬ ‫َْ َ‬ ‫ْ َ َّْ َ‬ ‫(َ ْ َ ُ َ َ ٌ َ َ ِ‬ ‫(َ‬ ‫ُْ‬ ‫ومن وراء إ ِسحاقَ ي َعقوب )17 قال َت يا وي ْل َتى‬ ‫ََْ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ََ ِ ْ َ‬ ‫أ َأ َ َل ِد وأ َ‬ ‫ّ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ُ َ نا عجوز وهذا ب َعلي شيخا ً إ ِن هذا ل َشيءٌ‬ ‫ِْ‬ ‫َ َُ ٌ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫عجيب )27 قالوا َأ َت َعجبين من أ َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ْ َ ِ َ ِ ْ مر الل ّه رحمة الل ّه‬ ‫َِْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫ِْ‬ ‫وبركات ُه عل َيك ُم أ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ َ َ ُ َ ْ ْ هل الب َي ْت إ ِن ّه حميدٌ مجيد )37(‬ ‫ُ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ ٌ‬ ‫فل َما ذَهب عن إ ِب ْراهيم الروع وجاءَت ْه الب ُشرى‬ ‫ََُّْ‬ ‫ََ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ََِ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ي ُجادل ُنا في قوم ِ لوط )47 (إ ِن إ ِب ْراهيم ل َحليم أ َواه‬ ‫ََِ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِ َ َِ ٌ ّ ٌ‬ ‫منيب )57 (يا إبراهيم أ َ‬ ‫َُ‬ ‫ِْ ْ َ ْ ََ‬ ‫َ ِ ْ َ ِ ُ عرض عن هذا إ ِن ّه قدْ جاءَ‬ ‫َ‬ ‫ِّ ٌ‬ ‫أ َمر رب ّك وإ ِن ّهم آتيهم عذاب غي ْر مردود )67 ول َما‬ ‫ُْ َ َ َ ُْ ِ ِ ْ ََ ٌ َ ُ َُْ ٍ‬ ‫(َ ّ‬ ‫جاءَت رسل ُنا لوطا ً سيءَ ب ِهم وضاقَ ب ِهم ذَرعا ً‬ ‫َُُُْ‬ ‫ِْ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِْ ْ‬ ‫ََ َ ََ‬ ‫وقال هذا ي َوم عصيب )77 وجاءَهُ قومه ي ُهرعون‬ ‫َُُْ َْ ُ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ٌْ َ ِ ٌ‬ ‫َََِّ‬ ‫إ ِل َي ْه ومن قب ْل كانوا ي َعملون السي ّئات قال ي َا‬ ‫َ ُ َُ‬ ‫ِ َِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫قوم هؤلء بناتي هن أ َ‬ ‫ُ ّ طْهر ل َك ُم فات ّقوا الل ّه ول َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ ْ ِ َ ُ ِ ََ ِ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫ت ُخزون في ضي ْفي أ َل َي ْس منك ُم رجل رشيد )87(‬ ‫َِ‬ ‫ُْ ِ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ٌَُّْ ِ ٌ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫قالوا ل َقدْ عل ِمت ما ل َنا في ب َنات ِك من حق وإ ِن ّك‬ ‫َِ‬ ‫َََْ‬ ‫َ َ ِ ْ َ ََّ‬ ‫ل َت َعل َم ما ن ُريد )97 قال ل َو أ َن لي ب ِك ُم قوةً أو آوي‬ ‫(َ َ ْ ّ ِ‬ ‫ُِ‬ ‫َُْ‬ ‫ْ ُّ‬ ‫ِْ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َُُُّ َ‬ ‫إ ِلى رك ْن شديد )08 قالوا يا لوط إ ِنا رسل رب ّك‬ ‫ُ ٍ ٍَِ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫لن ي َصلوا إ ِل َي ْك فأ َسر ب ِأ َهل ِك ب ِقطْع من الل ّي ْل ول َ‬ ‫َِْ‬ ‫ٍَّ‬ ‫َِ‬ ‫َ ََ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ي َل ْت َفت منك ُم أحدٌ إ ِل ّ امرأ َت َك إ ِن ّه مصيب ُها ما‬ ‫ِِْ‬ ‫َْ‬ ‫ُُِ َ َ‬ ‫َْ‬ ‫أ َصاب َهم إ ِن موعدَهم الصب ْح أ َل َي ْس الصب ْح ب ِقريب‬ ‫ُّ‬ ‫َ ُْ ّ َِْ ُُ‬ ‫ّ ُ َِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫)18 فل َما جاءَ أ َمرنا جعل ْنا عال ِي َها سافل َها‬ ‫َُْ ََ َ َ‬ ‫(َ ّ َ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫وأ َمطَرنا عل َي ْها حجارةً من سجيل منضود )28(‬ ‫ِّ ٍّ ُ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫َْ َ َ َِ َ‬ ‫مسومة عندَ رب ّك وما هي من الظال ِمين ب ِب َعيد )‬ ‫ُ ًََّ ِ‬ ‫ٍِ‬ ‫َِّ‬ ‫ََِِ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫38 وإ ِلى مدْي َن أ َخاهم شعيبا ً قال يا قوم ِ اعب ُدوا‬ ‫ُْ‬ ‫َ َ ُ ْ ُ َْ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ََِ‬ ‫الل ّه ما ل َكم من إ ِل َه غي ْرهُ ول َ تنقصوا المك ْيال‬ ‫ََ‬ ‫َ َُُ‬ ‫ّ َْ ٍ َ ُ‬ ‫وال ْميزان إ ِني أراكم ب ِخي ْر وإ ِني أ َخاف عل َ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُ َ ي ْك ُم‬ ‫َ ٍَّ‬ ‫َ ََِّ‬ ‫ْ‬ ‫عذاب يوم محيط )48 ويا قوم أ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ََِ‬ ‫( َ َ َ ْ ِ وفوا المك ْيال‬ ‫ََ َ َْ ٍ ّ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫وال ْميزان بال ْقسط ول َ ت َب ْخسوا الناس أ َشياءَهم‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫َ َْ ُْ‬ ‫َ َِ َِ ِْ َِ‬ ‫ول َ ت َعث َوا في ال َرض مفسدين )58 (ب َقي ّة الل ّه خي ْر‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ُِْ ِِ َ‬ ‫ٌَِ‬ ‫لَّك ُم إن ْ كنتم مؤمنين وما أ َ‬ ‫ََُ‬ ‫ّ ْ ِ ِ َ َ َ نا عل َي ْكم ب ِحفيظ )68(‬ ‫َِ‬ ‫ُُ‬ ‫ٍ‬ ‫ِْ‬ ‫قالوا يا شعيب أ َصلت ُك ت َأ ْمرك َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ُ ُ َ أن ن ّت ْرك ما ي َعب ُد‬ ‫ُْ‬ ‫َ ُ َْ ُ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫آباؤنا أ َو أن ن ّفعل في أ َموال ِنا ما ن َشاءُ إ ِن ّك ل َن ْت‬ ‫ََْ ِ‬ ‫َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫الحليم ْالرشيد )78 قال يا قوم أ َرأ َ‬ ‫( َ َ َ َ ْ ِ َ ي ْت ُم إن كنت‬ ‫ُِّ‬ ‫ُُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ِْ‬ ‫ََ‬ ‫على ب َي ّن َة من ربي ورزقني من ْه رزقا ً حسنا ً وما‬ ‫َََ َِ‬ ‫ِ ُ ِْ‬ ‫ّّ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ٍّ‬ ‫َََْْ‬ ‫أ ُريدُ أ َن أ ُخال ِفك ُم إ ِلى ما أ َن ْهاك ُم عن ْه إ ِن أ ُريدُ إ ِل ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُْ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ال ِصلح ما است َطَعت وما ت َوفيقي إ ِل ّ بالل ّه عل َ‬ ‫ِ َ ي ْه‬ ‫ِْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ُ ََ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ِ‬ ‫ت َوك ّل ْت وإل َيه أ ُ‬ ‫ُ َ ِ ْ ِ نيب )88 ويا قوم ِ ل َ ي َجرمن ّك ُم‬ ‫ُِ‬ ‫ْ‬ ‫َِْ‬ ‫( َ َ ََ ْ‬ ‫َ‬ ‫شقاقي أن يصيبكم مث ْل ما أصاب قوم نوح أ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ َُ‬ ‫َ َ ََْ ُ ٍو‬ ‫َِ ِ‬ ‫ّ َُ‬ ‫ْ‬ ‫َُْ ُ‬ ‫قوم هود أ َو قوم صال ِح وما قوم لوط منك ُم‬ ‫ٍّ‬ ‫ََْ ُ ٍ ْ ََْ َ ٍ ََ‬ ‫ب ِب َعيد )98 واست َغفروا رب ّك ُم ث ُم توبوا إ ِل َي ْه إ ِن ربي‬ ‫ٍِ‬ ‫ِ ّ َّ‬ ‫ْ ُُّ‬ ‫َ‬ ‫(َ ْ ْ ِ ُ‬ ‫رحيم ودود )09 قالوا يا شعي ْب ما ن َفقه ك َثيرا ً‬ ‫(َ ُ‬ ‫َُْ ِ‬ ‫َ ِ ٌ َُ ٌ‬ ‫َ َُ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫مما ت َقول وإ ِنا ل َن َراك فينا ضعيفا ً ول َول رهطُك‬ ‫َْ َْ‬ ‫َ َ ِ َ َِ‬ ‫ُ َُّ‬ ‫ّّ‬ ‫ل َرجمناك وما أ َن ْت عل َي ْنا ب ِعزيز )19 قال يا قوم‬ ‫َ َ َْ َ ََ‬ ‫َ َ َ َِ ٍ‬ ‫(َ َ َ َ ْ ِ‬ ‫َّ َ ُ‬ ‫أ َرهطي أ َعز عل َي ْكم من الل ّه وات ّخذْت ُموهُ وراءَك ُم‬ ‫َِ َ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ََ‬ ‫َُْ َ ُ ِ ٌ‬ ‫ِْ ً ّ َّ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ ْ‬ ‫ظِهريا إ ِن ربي ب ِما ت َعملون محيط )29 ويا قوم ِ‬ ‫ََ‬ ‫َُْ‬ ‫ََ‬ ‫اعملوا على مكان َت ِك ُم إ ِني عامل سوف ت َعل َمون‬ ‫ّْ‬ ‫َ ٌِ َْ َ ْ ُ َ‬ ‫من ي َأ ْتيه عذاب ي ُخزيه ومن هو كاذب وارت َقبوا‬ ‫ِ ِ ََ ٌ ِْ ِ ََ ْ َُ َ ِ ٌ َ ْ ُِ‬ ‫َ‬ ‫إني معك ُم رقيب )39 ول َما جاءَ أ َ‬ ‫مرنا ن َجي ْنا شعيبا ً‬ ‫َُْ‬ ‫ِّ‬ ‫ّ َ ُ َْ‬ ‫(َ ّ َ‬ ‫ََ ْ َِ ٌ‬ ‫وال ّذين آمنوا معه ب ِرحمة منا وأ َخذَت ال ّذين‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ََُ َ ْ ٍَ ّّ َ َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ظَل َ َموا الصيحة فأ َ‬ ‫ّ ْ َ ُ َ صب َحوا في ديارهم جاث ِمين )‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫َِ ِ ِ ْ َ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫49 ك َأن ل ّم يغن َوا فيها أ َ‬ ‫(َ‬ ‫ْ َ ْ ْ ِ َ ل َ ب ُعدا ً ل ّ‬ ‫مدْي َن ك َما ب َعدَت‬ ‫ْ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ث َمود )59 ول َقدْ أ َرسل ْنا موسى بآيات ِنا وسل ْطان‬ ‫ُُ‬ ‫َِ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫ََُْ‬ ‫ٍَ‬ ‫مبين )69 (إلى فرعون ومل َئ ِه فات ّبعوا أ َ‬ ‫َِ‬ ‫مر فرعون‬ ‫َْ ِْ َْ َ‬ ‫ِْ َْ َ ََ ِ َ َُ‬ ‫ِّ ٍ‬ ‫وما أ َ‬ ‫َ َ مر فرعون ب ِرشيد )79 (ي َقدُم قومه ي َوم‬ ‫ُْ ِْ َْ َ َ ِ ٍ‬ ‫ْ ُ ََُْ َْ‬ ‫القيامة فأ َوردَهم النار وب ِئ ْس الوردُ المورود )89(‬ ‫َُْ ُ‬ ‫َِ َ ِ َ َْ ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ََّ‬ ‫وأ ُت ْب ِعوا في هذه ل َعن َة وي َوم القيامة ب ِئ ْس الرفد‬ ‫ِ‬ ‫َِ َِ‬ ‫ُّْ‬ ‫ُ‬ ‫َِِ ْ ً َ َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫المرفود )99 ذَل ِك من َ‬ ‫َ‬ ‫( َ ِ ْ أنباء القرى ن َقصه عل َي ْك‬ ‫َِ‬ ‫ُ ُّ َ‬ ‫َْ ُ ُ‬ ‫َُ‬ ‫من ْها قائ ِم وحصيد )001 وما ظَل َمناهم ول َكن‬ ‫َْ ُ ْ َ ِ‬ ‫ِ َ َ ٌ ََ ِ ٌ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫ظَل َموا أنفسهم فما أ َغن َت عن ْهم آل ِهت ُهم ال َت ِي‬ ‫َ ُُ‬ ‫ْ ْ َ ُْ‬ ‫ُ َُْ ََ‬ ‫ُ‬ ‫يدعون من دون الل ّه من شيء ل ّما جاءَ أ َ‬ ‫ُْ َ َ‬ ‫مر رب ّك‬ ‫ِِ‬ ‫َُْ َ ِ‬ ‫َ ٍْ ّ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ََََْ‬ ‫وما زادُوهم غي ْر ت َت ْبيب )101 وك َذَل ِك أ َخذُ رب ّك إ ِذا‬ ‫ََ َ‬ ‫ٍِ‬ ‫َ (َ‬ ‫َُْ َ َ‬ ‫أ َخذَ القرى وهي ظال ِمة إن أخذَه أ َ‬ ‫َ ِ َ َ َ ٌ ِ ّ ْ ُ ليم شديد )201(‬ ‫َ‬ ‫ٌِ ٌَِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫إ ِن في ذَل ِك لي َة ل ّمن خاف عذاب الخرة ذَل ِك ي َوم‬ ‫ِّ‬ ‫َِِ‬ ‫ً َ ْ َ َ ََ َ‬ ‫َ ٌْ‬ ‫مجموع ل ّه الناس وذَل ِك ي َوم مشهود )301 وما‬ ‫ُّْ ٌ ُ ّ‬ ‫َ ٌْ ّ ُْ ٌ‬ ‫(َ َ‬ ‫َُ‬ ‫ن ُؤخرهُ إ ِل ّ ل َجل معدود )401 (ي َوم ي َأ ْت ل َ ت َك َل ّم‬ ‫ِ‬ ‫َ ٍ ُّْ ٍ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َُّ‬ ‫ن َفس إل ّ بإذْن ِه فمن ْهم شقي وسعيد )501 فأ َ‬ ‫( َ ما‬ ‫ْ ٌ ِ ِِ ِ َ ِ ُ ْ َ ِ ّ َ َ ِ ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ال ّذين شقوا ففي النار ل َهم فيها زفير وشهيق )‬ ‫َِ‬ ‫ِّ ُْ ِ َ َِ ٌ ََِ ٌ‬ ‫601 خال ِدين فيها ما دامت السموات وال َرض إ ِل ّ‬ ‫(َ ِ ِ َ َ َ َ ِ‬ ‫ُْ‬ ‫ََّ ُ َ‬ ‫ََ‬ ‫ما شاءَ رب ّك إ ِن رب ّك فعال ل ّما ي ُريد )701 وأ َما‬ ‫ُِ‬ ‫(َ ّ‬ ‫َ َ ّ َ َ َّ ٌ َ‬ ‫ال ّذين سعدوا ففي الجن ّة خال ِدين فيها ما دامت‬ ‫َِ‬ ‫ََِ ِ ََِ َ ََِ‬ ‫ِ َ ُُِ‬ ‫السموات وال َ‬ ‫ََََ‬ ‫ََ‬ ‫ّ َ َ ُ َ رض إ ِل ّ ما شاءَ رب ّك عطاءً غي ْر‬ ‫ُْ‬ ‫ََ‬ ‫(َ‬ ‫مجذوذ )801 فل َ ت َك في مري َة مما ي َعب ُدُ هؤلء ما‬ ‫ُِ‬ ‫َُْ ٍ‬ ‫ْ‬ ‫َُ َِ‬ ‫ِْ ٍ ّّ‬ ‫ي َعب ُدون إ ِل ّ ك َما ي َعب ُدُ آباؤهم من قب ْل وإ ِن ّا‬ ‫َ ُُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ َُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِ ُْ ََ َ ُ‬ ‫ل َموفوهم ن َصيب َهم غي ْر منقوص )901 ول َقدْ آت َي ْنا‬ ‫َ‬ ‫ََُُّْ‬ ‫ٍ‬ ‫موسى الك ِتاب فاخت ُل ِف فيه ول َول ك َل ِمة سب َقت‬ ‫َََْ‬ ‫ٌَ َ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ََِِْ‬ ‫من رب ّك ل َقضي ب َي ْن َهم وإ ِن ّهم ل َ‬ ‫ُ ْ َ ُ ْ في شك من ْه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َُّّ‬ ‫ّ َ َُِ‬ ‫مريب )011 وإن ك ُل ّ ل ّما ل َيوفين ّهم ربك أ َ‬ ‫ُ َ ّ َ ُ ْ َ ّ َ عمال َهم‬ ‫(َ ِ ّ‬ ‫َْ ُْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫إن ِّه بما يعملون خبير )111 فاست َقم ك َما أ ُ‬ ‫َ مرت‬ ‫ِْ َ‬ ‫(َ ْ ِ ْ‬ ‫ِ ُ َِ ََُْ َ َِ ٌ‬ ‫ومن تاب معك ول َ ت َطْغوا إ ِن ّه ب ِما ت َعملون ب َصير )‬ ‫َُْ َ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫ٌِ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ ََ َ َ‬ ‫211 ول َ ت َرك َنوا إ ِلى ال ّذين ظَل َ‬ ‫َ‬ ‫موا فت َمسك ُم النار‬ ‫ُْ‬ ‫َِ‬ ‫ََّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫(َ‬ ‫ُ‬ ‫وما ل َكم من دون الل ّه من أ َول ِياءَ ث ُم ل َ تنصرون‬ ‫َ‬ ‫ِِْ َْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ُ َُ‬ ‫ُِ‬ ‫)311 وأ َ‬ ‫َ ِ ََُ‬ ‫( َ قم ِ الصلةَ طَرفي الن ّهار وزلفا ً من الل ّي ْل‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫إ ِن الحسنات ي ُذْهب ْن السي ّئات ذَل ِك ذك ْرى‬ ‫َِّ‬ ‫َ ََ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ََِ‬ ‫للذاكرين )411 واصبر فإن الل ّه ل َ يضيع أ َ‬ ‫ُ ِ ُ جر‬ ‫(َ ْ ِ ْ َ ِ ّ‬ ‫ِ ّ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫المحسنين )511 فل َول َ كان من القرون من‬ ‫ُُ ِ ِ‬ ‫َََِ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫(َ ْ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫َ‬ ‫قب ْل ِك ُم أ ُولوا ب َقي ّة ي َن ْهون عن الفساد في ال َرض‬ ‫ََِِ‬ ‫ٍِ‬ ‫ِْ‬ ‫ََْ َِ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل ّ قليل ً ممن أنجي ْنا من ْهم وات ّب َع ال ّذين ظَل َموا ما‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ََُِ‬ ‫َِ‬ ‫ّّْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫َََ َ‬ ‫ُِ‬ ‫أ ُت ْرفوا فيه وكانوا مجرمين )611 وما كان رب ّك‬ ‫ِ ََُِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َْ‬ ‫ل ِي ُهل ِك القرى ب ِظُل ْم ٍ وأ َهل ُها مصل ِحون )711 ول َو‬ ‫ََْ ُُْ َ‬ ‫(َ ْ‬ ‫َُ‬ ‫َ َ َََ‬ ‫َ‬ ‫شاءَ رب ّك ل َجعل الناس أ ُمة واحدَةً ول َ ي َزالون‬ ‫َ ًّ َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َُ َ‬ ‫َ‬ ‫مخت َل ِفين )811 (إ ِل ّ من رحم رب ّك ول ِذَل ِك خل َقهم‬ ‫ُْ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ َُْ‬ ‫َ‬ ‫ََِّ َ َ‬ ‫وت َمت ك َل ِمة رب ّك ل َمل َ‬ ‫َُ َ‬ ‫ْ ن جهن ّم من الجن ّة والناس‬ ‫َِِ ّ‬ ‫َّْ‬ ‫ّ ََ َ َِ‬ ‫ِ‬ ‫أ َجمعين )911 وك ُل ّ ن ّقص عل َيك من َ‬ ‫ُ ّ َ ْ َ ِ ْ أنباء الرسل‬ ‫َِْ َ‬ ‫َِ ُِّ‬ ‫(َ‬ ‫ُ ِ َُ‬ ‫ما ن ُث َب ّت ب ِه فؤادَك وجاءَك في هذه الحق‬ ‫َِ‬ ‫َِِ‬ ‫َ ََ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫وموعظَة وذك ْرى ل ِل ْمؤمنين )021 وقل ل ّل ّذين ل َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ََِْ‬ ‫َِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ٌ َِ َ‬ ‫ََ‬ ‫ُِْ َ َُْ‬ ‫ََ‬ ‫ي ُؤمنون اعملوا على مكان َت ِك ُم إ ِنا عاملون )121(‬ ‫ْ ّ َ ُِ َ‬ ‫وانت َظِروا إ ِنا منت َظِرون )221 ول ِل ّه غي ْب‬ ‫َ‬ ‫(َ ِ َ ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫السموات وال َرض وإل َي ْه ي ُرجع ال َ‬ ‫ْ ِ َ ِ ِ ْ َ ُ مر ك ُل ّه فاعب ُدْه‬ ‫َُْ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫وت َوك ّل عل َي ْه وما رب ّك ب ِغافل عما ت َعملون )321(‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ َ ْ َ ِ ََ َ َ َ ِ ٍ َّ‬ ‫سورة يوسف‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫الـر ت ِل ْك آيات الكتاب المبين )1 (إنا َ‬ ‫ِ ّ أنزل ْناهُ قرآنا ً‬ ‫ََُ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ َ َُْ‬ ‫ُِ ِ‬ ‫عربيا ّ ل ّعل ّك ُم ت َعقلون )2 (ن َحن ن َقص عل َي ْك أحسن‬ ‫ُْ ُ َّ‬ ‫ْ ُِْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ََْ‬ ‫َِ‬ ‫الَقصص بما أ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ َ ِ ِ َ وحي ْنا إ ِل َي ْك هذا القرآن وإن كنت‬ ‫َْ َ‬ ‫َُ‬ ‫ُْ َ َِ‬ ‫من قب ْل ِه ل َمن الغافلين )3 (إذْ قال يوسف ل َ‬ ‫ِ َ َ ُ ُ ُ بيه يا‬ ‫ِ‬ ‫ِ َِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ ِ َِ‬ ‫أ َبت إني رأ َيت أ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ ْ ُ حدَ عشر ك َوكبا ً والشمس وال ْقمر‬ ‫َ ِ ِّ‬ ‫َ‬ ‫ّ ْ َ َ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫َََ‬ ‫رأ َي ْت ُهم لي ساجدين )4 قال يا ب ُن َي ل َ ت َقصص‬ ‫ُِْ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ُْ ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َ َ ََ‬ ‫ّ‬ ‫رؤياك على إ ِخوت ِك في َكيدوا ل َك ك َيدا ً إ ِن الشي ْطان‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫َْ َ َ ِ ُ‬ ‫َ ِْ ََ َ‬ ‫ل ِلنسان عدُو مبين )5 وك َذَل ِك ي َجت َبيك رب ّك‬ ‫َ ِ َ ّ ِّ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫وي ُعل ّ ِمك من ت َأ ْويل ال َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ِ حاديث وي ُت ِم ن ِعمت َه عل َي ْك‬ ‫َ ِ ِ َ ّ َْ ُ َ‬ ‫َََُِ‬ ‫ّ َ ََ‬ ‫َ ََ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫َُ‬ ‫وعلى آل ي َعقوب ك َما أ َت َمها على أ َب َوي ْك من قب ْل‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫إ ِب ْراهيم وإ ِسحاقَ إ ِن رب ّك عليم حكيم )6 (ل َقدْ كان‬ ‫ََ‬ ‫َ ِ َ َ َْ‬ ‫ّ َ َ َِ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫َُ‬ ‫في يوسف وإ ِخوت ِه آيات للسائ ِلين )7 (إ ِذْ قالوا‬ ‫ِ‬ ‫ُ ُ َ َ َْ ِ َ ٌ ّ ّ ِ َ‬ ‫ل َيوسف وأ َخوه أ َحب إلى أ َ‬ ‫ُ ُ ُ َ ُ ُ َ ّ َِ‬ ‫بينا منا ون َحن عصب َة‬ ‫ِ َ ِّ َ ْ ُ ُ ْ ٌ‬ ‫ُْ‬ ‫إ ِن أ َبانا ل َفي ضلل مبين )8( اقت ُلوا يوسف أ َو‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ ََ‬ ‫َُُِ‬ ‫ِّ ٍ‬ ‫اطْرحوه أ َرضا ً يخل ٍل َك ُم وجه أ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ْ َ ْ ُ بيك ُم وت َكونوا من‬ ‫َُُْ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫َُ ُ ْ‬ ‫ب َعده وما ً صال ِحين )9 قال قائ ِل من ْهم ل َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ََِ‬ ‫ٌّ ُْ‬ ‫ِِْ َْ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ ََُ ُ‬ ‫ت َقت ُلوا يوسف وأ َل ْقوهُ في غياب َة الجب ي َل ْت َقطْه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ب َعض السيارة إن كنت ُم فاعلين )01 قالوا يا أ َبانا‬ ‫َ ََ‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ ّْ َ ِ ِ‬ ‫َّ ََ‬ ‫َ‬ ‫ما ل َك ل َ ت َأمنا على يوسف وإ ِنا ل َه ل َناصحون )11(‬ ‫ُ ُ ََّ‬ ‫ُ َ ُِ َ‬ ‫َ‬ ‫أ َرسل ْه معنا غدا ً ي َرت َع وي َل ْعب وإ ِنا ل َه ل َحاف ُ‬ ‫ْ ِ ُ َََ َ‬ ‫ُ َ ِ ظون )‬ ‫ْ َْ ََّْ‬ ‫َ‬ ‫َ َُ‬ ‫َ‬ ‫21 قال إ ِني ل َي َحزن ُني أن ت َذْهبوا ب ِه وأ َخاف أن‬ ‫ُْ ِ‬ ‫(َ َ ّ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ي َأ ْك ُل َه الذّئ ْب وأ َن ْت ُم عن ْه غافلون )31 قالوا ل َئ ِن‬ ‫ْ َ ُ َ ُِ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫أ َك َل َه الذّئ ْب ون َحن عصب َة إ ِنا إذا ً ل ّخاسرون )41(‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ُ َ ْ َُ ُ ْ ٌ َ ّ ِ‬ ‫فل َما ذَهبوا ب ِه وأجمعوا أن ي َجع ُ‬ ‫ْ َ لوهُ في غياب َة‬ ‫ِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ِ َ َُْ‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫الجب وأ َوحي ْنا إ ِل َي ْه ل َت ُن َب ّئ َن ّهم ب ِأ َمرهم هذا وهم ل َ‬ ‫ُ ّ َ َْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِِْْ ََ َُْ‬ ‫َ ُْ َِ‬ ‫ي َشعرون )51 وجاءوا أ َباهم عشاءً ي َب ْكون )61(‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫قالوا يا أ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ بانا إ ِنا ذَهب ْنا ن َست َب ِق وت َرك ْنا يوسف عند‬ ‫ََ‬ ‫ََ ّ‬ ‫ََُ َُ ُ ََِ‬ ‫ْ‬ ‫ََ َِ َ‬ ‫متاعنا فأ َك َل َه الذّئ ْب وما أ َن ْت ب ِمؤمن ل ّنا ول َو ك ُن ّا‬ ‫ُ ََ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُِْ ٍ َ َ ْ‬ ‫ََ‬ ‫ٍِ َ َ‬ ‫صادقين )71 وجاءوا على قميصه ب ِدَم ٍ ك َذب قال‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫َِ ِِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫ب َل سول َت ل َك ُم أنفسك ُم أ َمرا ً فصب ْر جميل والل ّه‬ ‫ْ َّ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ ْ ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ٌ َِ ٌ َ‬ ‫ُ ْ َ ُ ََ‬ ‫المست َعان على ما ت َصفون )81 وجاءَت سيارة‬ ‫ْ َّ ٌَ‬ ‫ُِ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ُْ َ َ‬ ‫َ ْ َُ‬ ‫فأ َرسلوا واردَهم فأ َدْلى دَل ْوهُ قال يا ب ُشرى هذَا‬ ‫َ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫َْ‬ ‫غلم وأ َسروهُ ب ِضاعة والل ّه عليم ب ِما ي َعملون )91(‬ ‫َُْ َ‬ ‫ُ َِ ٌ َ‬ ‫َ ًَ َ‬ ‫ُ ٌ َ َّ‬ ‫وشروهُ ب ِث َمن ب َخس دَراهم معدودَة وكانوا فيه‬ ‫ٍََُ‬ ‫ِِ‬ ‫َ ٍ ْ ٍ َ َِ َُْ‬ ‫َََْ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫من الزاهدين )02 وقال ال ّذي اشت َراهُ من مصر‬ ‫ِ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ّ َْ‬ ‫َِ ْ َ‬ ‫لمرأ َت ِه أ َك ْرمي مث ْواه عسى أن ينفعنا أ َ‬ ‫َ َ َ َ و ن َت ّخذَه‬ ‫ِِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ََََُ‬ ‫ُِ‬ ‫ْ‬ ‫ولدا ً وك َذَل ِك مك ّنا ل ِيوسف في ال َ‬ ‫رض ول ِن ُعل ّمه‬ ‫ََّ ُ َُِ‬ ‫ْ ِ َ َ َُ‬ ‫ََ ْ َ‬ ‫َُ‬ ‫من ت َأويل ال َحاديث والل ّه غال ِب على أ َمره ول َك ِن‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ ََ َ ْ ِِ َ‬ ‫ََِِ‬ ‫ِِ‬ ‫َُ‬ ‫أ َك ْث َر الناس ل َ ي َعل َمون )12 ول َما ب َل َغ أشدّهُ آت َي ْناه‬ ‫ّ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫حكما ً وعلما ً‬ ‫َِْ‬ ‫ُْ‬ ‫وك َذَل ِك ن َجزي المحسنين )22(‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫وراودَت ْه ال َتي هو في ب َي ْت ِها عن ن ّفسه وغل ّقت‬ ‫ََ‬ ‫َُ ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ْ ََِِ َ ِ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫ال َب ْواب وقال َت هي ْت ل َك قال معاذَ الل ّه إ ِن ّه رب ّي‬ ‫ِ‬ ‫َ َ َ ََ‬ ‫ََْ‬ ‫َُ‬ ‫أ َحسن مث ْواي إ ِن ّه ل َ ي ُفل ِح الظال ِمون )32 ول َقد‬ ‫َُّ‬ ‫(َ َ ْ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫ََََْ َ‬ ‫همت به وهم بها ل َول أن ر َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ أى ب ُرهان رب ّه ك َذَل ِك‬ ‫َْ ََ ِ‬ ‫َّ ْ ِِ َ َّ َِ‬ ‫ْ‬ ‫َ ََْ‬ ‫ل ِن َصرف عن ْه السوءَ وال ْفحشاءَ إ ِن ّه من عبادن َا‬ ‫ُ ِ ْ َِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِْ َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫المخل َصين )42 واست َب َقا الباب وقدّت قميصه من‬ ‫َ َ ََ ْ َِ َُ ِ‬ ‫(َ ْ‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫ََِ‬ ‫دُب ُر وأ َل ْفيا سي ّدَها ل َدا الباب قال َت ما جزاءُ من‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ٍ َ ََ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫أ َرادَ ب ِأ َهل ِك سوءا ً إ ِل ّ أن ي ُسجن أ َو عذاب أ َليم )52(‬ ‫َُْ‬ ‫َْ َ ْ ََ ٌ ِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫قال هي راودَت ْني عن ن ّفسي وشهدَ شاهدٌ من‬ ‫َ‬ ‫َ َََِ َ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ ِ ّْ‬ ‫ََِ‬ ‫أ َهل ِها إن كان قميصه قدّ من قب ُل فصدَقت وهو‬ ‫َ َ َِ ُُ ُ ِ‬ ‫ُ ٍ َ َ َ ْ ََُ‬ ‫َِْ‬ ‫من الكاذبين )62 وإن كان قميصه قدّ من دُب ُر‬ ‫َ َ َِ ُُ ُ ِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ٍ‬ ‫(َ ِ‬ ‫فك َذَبت وهو من الصادقين )72 فل َما ر َ‬ ‫َ‬ ‫( َ ّ َ أى قميصه‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َْ ََُ ِ َ‬ ‫َِ َُ‬ ‫ٍَ َ‬ ‫قدّ من دُب ُر قال إ ِن ّه من ك َي ْدك ُن إ ِن ك َي ْدَك ُن عظيم )‬ ‫ُِ‬ ‫ُِ‬ ‫ِّّ‬ ‫ٌَِّ‬ ‫82 (يوسف أ َعرض عن هذا واست َغفري ل ِذَن ْب ِك إ ِن ّك‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ُ ُ ِْ ْ َ ْ ََ َ ْ ِِْ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫كنت من الخاطِئين )92 وقال ن ِسوةٌ في المدين َة‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ َِِ‬ ‫ْ َِِ‬ ‫امرأ َةُ العزيز ت ُراودُ فتاها عن ن ّفسه قدْ شغفها‬ ‫َِ ِ َ ِ ََ َ َ‬ ‫ََََ‬ ‫َْ‬ ‫حبا ّ إ ِنا ل َن َراها في ضلل مبين )03 فل َما سمعت‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ََِ ْ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ِّ ٍ‬ ‫بمك ْرهن أ ََرسل َت إل َيهن ٍوأ َعت َدت ل َهن مت ّك َأ ً‬ ‫وآت َت‬ ‫ْ‬ ‫َِ ِِ ّ ْ َ ْ ِ ِْ ّ َ ْ َ ْ ُ ّ ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ ِ ٍّ ُّ ِّ‬ ‫ََ‬ ‫ك ُل واحدَة من ْهن سكينا ً وقال َت اخرج عل َي ْهن‬ ‫ِ ُْ ْ َ ِ ّ‬ ‫ْ ُ ََ‬ ‫فل َما رأ َي ْن َه أ َك ْب َرن َه وقطّعن أ َي ْدي َهن وقل ْن حاش‬ ‫ِ ُ ّ َُ َ َ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ََّ‬ ‫ٌَ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َِ ََ‬ ‫ل ِل ّه ما هذا ب َشرا ً إ ِن هذا إ ِل ّ مل َك ك َريم )13 قال َت‬ ‫ْ‬ ‫ٌِ‬ ‫َ‬ ‫فذَل ِك ُن ال ّذي ل ُمت ُن ّني فيه ول َقدْ راودت ّه عن ن ّفسه‬ ‫َُ‬ ‫ِْ‬ ‫ْ ِِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ََِِ ََ‬ ‫فاست َعصم ول َئن ل ّم ي َفعل ما آمرهُ ل َي ُسجن َن‬ ‫َ ْ ْ ََ َِ‬ ‫َْ ّ‬ ‫ْ َْْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ‬ ‫ول َي َكونا ً من الصاغرين )23 قال رب السجن أ َحب‬ ‫ُّْ َّ‬ ‫(َ َ َ ّ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل َي مما ي َدْعون َني إ ِل َ‬ ‫ي ْه وإ ِل ّ ت َصرف عني ك َي ْدَهن‬ ‫ُِ‬ ‫ْ ِ ْ َّ‬ ‫ُّ‬ ‫ّ ِّ‬ ‫َِ‬ ‫أ َصب إل َيهن وأ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُ ِ ْ ِ ّ َ كن من الجاهلين )33 فاست َجاب‬ ‫(َ ْ َ َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َّ‬ ‫ل َه رب ّه فصرف عن ْه ك َي ْدَهن إ ِن ّه هو السميع العليم‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َُ ُ َ ََ َ َ ُ‬ ‫ُ ّ َُ ُ َ‬ ‫)43 (ث ُم ب َدا ل َهم من ب َعد ما رأوا اليات ل َي َسجن ُن ّه‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫ّ ْ ِْ َ َ ُ‬ ‫َََّْ ِ َ َ‬ ‫حتى حين )53 ودَخل معه السجن فت َيان قال‬ ‫َّ‬ ‫(َ َ َ َ َ ُ‬ ‫ٍِ‬ ‫أ َحدهما إني أ َراني أ َ‬ ‫ََ َ‬ ‫عصر خمرا ً وقال الخر إ ِن ّي‬ ‫َِ‬ ‫َ ُ ُ َ ِّ‬ ‫ْ ُِ َْ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫أ َراني أ َحمل فوقَ رأ ْسي خبزا ً ت َأ ْك ُل الطّي ْر من ْه‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫ُُِ‬ ‫َ ِ ُِْْ َْ‬ ‫ن َب ّئ ْنا ب ِت َأويل ِه إ ِنا ن َراك من المحسنين )63 قال ل َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫ِ ِّ َ ََِ‬ ‫يأ ْتيك ُما طَعام ت ُرزقان ِه إل ّ ن َبأ ْت ُك ُما بت َأ ْويل ِه قبل أ َ‬ ‫َ ِ ِ ِ َْ َ ن‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ٌ ََْ ِِ‬ ‫يأ ْ‬ ‫َ ت ِي َك ُما ذَل ِك ُما مما عل ّمني ربي إ ِني ت َركـت مل ّة‬ ‫َُِ‬ ‫َ ِّ َ َِ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫قوم ٍ ل ّ ي ُؤمنون بالل ّه وهم بالخرة هم كافرون )‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُِْ َ ِ‬ ‫َِِ ُْ َ ُِ‬ ‫َْ‬ ‫َ ُْ‬ ‫73 وات ّب َعت مل ّة آبائي إ ِب ْراهيم وإ ِسحاقَ وي َعقوب‬ ‫(‬ ‫ُْ ِ َ َِ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َ َ َْ‬ ‫ما َ كان ل َنا َ‬ ‫َ َ َ َ أن ن ّشرك بالل ّه من شيء ذَل ِك من‬ ‫َ ٍْ‬ ‫َِ‬ ‫ِِ‬ ‫َِِْ‬ ‫ِ َ َ َ ََ‬ ‫فضل الل ّه عل َي ْنا وعلى الناس ول َك ِن أ َك ْث َر الناس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ ََ‬ ‫َِ‬ ‫َِْ‬ ‫ِ‬ ‫ل َ ي َشك ُرون )83 (يا صاحب َي السجن أأرباب‬ ‫َ‬ ‫َْ ٌ‬ ‫ُْ‬ ‫ََ َ ِ ِ‬ ‫ِّْ‬ ‫مت َفرقون خي ْر أم ِ الل ّه الواحدُ القهار )ما‬ ‫َِ‬ ‫َ ّ ُ (َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ َُّ َ َ ٌ‬ ‫ََ‬ ‫ت َعب ُدون من دون ِه إ ِل ّ أ َسماءً سمي ْت ُموها أنت ُم‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َّ ُ‬ ‫َْ‬ ‫وآباؤكم ما َ‬ ‫ََُُ‬ ‫ََ‬ ‫ّ أنزل الل ّه ب ِها من سل ْطان إ ِن الحك ْم‬ ‫َُِ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ‬ ‫ٍَ ِ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل ّ ل ِل ّه أ َمر أ َل ّ ت َعب ُدوا إ ِل ّ إ ِياهُ ذَل ِك الدين القي ّم‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫ُّ‬ ‫َُ‬ ‫َََِ‬ ‫ول َك ِن أك ْث َر الناس ل َ ي َعل َمون )04 (يا صاحب َي‬ ‫ّ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫السجن أ َما أ ََ‬ ‫ّ حدُك ُما في َسقي رب ّه خمرا ً‬ ‫َ ُ َ ْ وأما الخر‬ ‫َ َ ِْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َُ‬ ‫ِّْ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ُ‬ ‫في ُصل َب فت َأ ْك ُل الطّي ْر من رأ ْسه قضي ال َمر‬ ‫ُِ‬ ‫ّ ِِ ُ ِ َ َ ُْ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ال ّذي فيه ت َست َفت ِيان )14 وقال ل ِل ّذي ظَن أن ّه ناج‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َِْْ‬ ‫ٍَُ‬ ‫من ْهما اذْك ُرني عند ربك ف َ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ َ ّ َ َ أنساهُ الشي ْطان ذك ْر‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ّ َُ‬ ‫ََُِ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫رب ّه فل َب ِث في السجن ب ِضع سنين )24 وقال‬ ‫َِ‬ ‫َْ ِِ َ‬ ‫ِّْ‬ ‫المل ِك إ ِني أ َرى سب ْع ب َقرات سمان ي َأ ْك ُل ُهن سب ْع‬ ‫َُّ‬ ‫ُّ َ ٌ‬ ‫َ َ َ َ ٍ ُِ َ ٍ‬ ‫َ‬ ‫عجاف وسب ْع سن ْبلت خضر وأخر ياب ِسات يا أ َي ّها‬ ‫َ ٍَ‬ ‫َِ ٌ َ َ َ ُ ُ ٍ ُ ٍْ َ ََ َ‬ ‫َ‬ ‫المل ُ أ َفتوني في رؤياي إن كنت ُم للرؤيا ت َعب ُرون )‬ ‫ِ‬ ‫ُْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ ِ ّْ ْ َ ْ ُ‬ ‫َُ ْ َ َ ِ‬ ‫34 قالوا أ َضغاث أحلم وما ن َحن بت َأويل ال َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َْ ُ ْ‬ ‫ٍََ‬ ‫ْ ُ ِ ِ ِ حلم ِ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ب ِعال ِمين )44 وقال ال ّذي ن َجا من ْهما وادّك َر ب َعدَ أ ُمة‬ ‫ٍّ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ََِ‬ ‫َ ِ َُ َ‬ ‫أ َنا أ ُن َبئ ُكم بت َأ ْويل ِه فأ َرسلون )54 (يوسف أ َ‬ ‫ُ ُ ُ ي ّها‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ َُ ِ ِ ِ َ ْ ُِ ِ‬ ‫الصديق أفت ِنا في سب ْع ب َقرات سمان ي َأ ْك ُل ُهن‬ ‫ِّ ُ ْ َ ِ‬ ‫ُّ‬ ‫َ ِ َ َ ٍ ِ َُ ٍ‬ ‫سب ْع عجاف وسب ْع سن ْبلت خضر وأخر ياب ِسات‬ ‫ٍَ‬ ‫َ ٌ َِ ٌ َ َ ِ ُ ُ ٍ ُ ٍْ َ ََ َ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َّ‬ ‫(َ َ‬ ‫ل ّعلي أ َرجع إ ِلى الناس ل َعل ّهم ي َعل َمون )64 قال‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ ُْ ْ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ت َزرعون سب ْع سنين دَأبا ً فما حصدت ّم فذَروهُ في‬ ‫ِ‬ ‫َْ ُ َ َ َ ِِ َ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫ْْ َ ُ‬ ‫سن ْب ُل ِه إ ِل ّ قليل ً مما ت َأ ْك ُلون )74 (ث ُم ي َأتي من ب َعد‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ْ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّّ‬ ‫ذَل ِك سبع شداد يأ ْ‬ ‫َ َ ْ ٌ ِ َ ٌ َ ك ُل ْن ما قدّمت ُم ل َهن إ ِل ّ قليل ً‬ ‫َِ‬ ‫ََ َ ْْ ُّ‬ ‫مما ت ُحصنون )84 (ث ُم ي َأ ْتي من ب َعد ذَل ِك عام فيه‬ ‫ِ‬ ‫ٌََِِ‬ ‫ِ ْ ِْ‬ ‫ْ ُِ َ‬ ‫ّ‬ ‫ّّ‬ ‫َُ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ي ُغاث الناس وفيه ي َعصرون )94 وقال المل ِك‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ َِ ِ ْ ُِ‬ ‫ائ ْتوني ب ِه فل َما جاءَهُ الرسول قال ارجع إ ِل َى‬ ‫ُِ‬ ‫ّ ُ ُ َ َ ِْْ‬ ‫َِّ َ‬ ‫ربك فاسأ َ‬ ‫َ‬ ‫َُ َُ‬ ‫َ ّ َ َ ْ ل ْه ما بال الن ّسوة الل ّتي قطّعن‬ ‫ِ‬ ‫َِْ‬ ‫َْ‬ ‫أ َي ْدي َهن إ ِن ربي ب ِك َي ْدهن عليم )05 قال ما‬ ‫ِ ُ ّ ّ َّ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ِ ِ ّ َِ ٌ‬ ‫خطْب ُك ُن إ ِذْ راودت ّن يوسف عن ن ّفسه قل ْن حاش‬ ‫َ‬ ‫ُّ ُ َ َ‬ ‫ْ ُِِ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ ٍَ‬ ‫ل ِل ّه ما عل ِمنا عل َي ْه من سوء قال َت امرأ َةُ العزيز‬ ‫ِ َ َ َْ َ ِ ِ‬ ‫ِ َْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫الن حصحص الحق أ َ‬ ‫َ ّ نا راودت ّه عن ن ّفسه وإ ِن ّه‬ ‫َُ‬ ‫ْ َِِ ُ‬ ‫َ َ َْ َ‬ ‫ََ‬ ‫ل َمن الصادقين )15 ذَل ِك َل ِيعل َم أ َني ل َم أ َ‬ ‫ْ خن ْه‬ ‫( َ َْ َ ّ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُُ‬ ‫بال ْغيب وأ َ‬ ‫ِ َ ْ ِ َ ن الل ّه ل َ ي َهدي ك َي ْدَ الخائ ِنين )25 وما‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫أ ُب َرئ ن َفسي إن الن ّفس ل َ‬ ‫ْ َ مارةٌ بالسوء إ ِل ّ ما‬ ‫ِّ‬ ‫ُِّْ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫َّ ِ‬ ‫َُ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫رحم ربي إ ِن ربي غفور رحيم )35 وقال المل ِك‬ ‫ّ َّ‬ ‫َِ َّ‬ ‫َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫ائَ ْتوني به أ َ‬ ‫َ‬ ‫َُ َ َ‬ ‫ِ ِ ست َخل ِصه ل ِن َفسي فل َما ك َل ّمه قال إ ِن ّك‬ ‫ُِ‬ ‫ِْ‬ ‫َّ‬ ‫ْ ْ ُْ‬ ‫ََ‬ ‫الي َوم ل َدَي ْنا مكين أ َمين )45 قال اجعل ْني على‬ ‫(َ َ ْ َ ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ َِ ٌ ِ ٌ‬ ‫خزائ ِن ال َ‬ ‫رض إ ِني حفيظ عليم )55 وك َذَل ِك مك ّنا‬ ‫َِ‬ ‫ََّ‬ ‫ْ ِّ‬ ‫ََ‬ ‫ٌ َِ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ل ِيوسف في ال َرض ي َت َب َوأ ُ من ْها حي ْث ي َشاءُ ن ُصيب‬ ‫ََُِّ‬ ‫ُ َُِ‬ ‫ُِ‬ ‫ِْ‬ ‫برحمت ِنا من ن ّشاءُ ول َ ن ُضيع أ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُ جر المحسنين )65(‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫َِ ْ َ َ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ول َجر الخرة خي ْر ل ّل ّذين آمنوا وكانوا ي َت ّقون )75(‬ ‫ََُ‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َُ‬ ‫َِِ َ ٌ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َْ ُ ُ َ َ َُ‬ ‫وجاءَ إ ِخوةُ يوسف فدَخلوا عل َي ْه فعرفهم وهم ل َه‬ ‫ََ‬ ‫َ ِ َََ َُ ْ َ ُ ْ ُ‬ ‫ََ ِِْ َ َ‬ ‫منك ِرون )85 ول َما جهزهم ب ِجهازهم قال ائ ْتوني‬ ‫ُِ‬ ‫( ّ ََّ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫بأ َخ ل ّ ُكم من أ َبيَك ُم أ َل َ ت َرون أ َني أوفي الك َيل وأ َ‬ ‫ُ‬ ‫ٍِ ُ‬ ‫ْ َ َ ن َا‬ ‫ِ‬ ‫ََْ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ّْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫خي ْر المنزلين )95 فإن ل ّم ت َأ ْتوني ب ِه فل َ ك َي ْل ل َك ُم‬ ‫ُِ‬ ‫ُ ِِ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫عندي ول َ ت َقربون )06 قالوا سن ُراودُ عن ْه أ َباه‬ ‫ِِ‬ ‫ََِ ََُُ‬ ‫َُْ ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ ِ َ ِ ْ َ ُ‬ ‫وإ ِنا ل َفاعلون )16 وقال ل ِفت ْيان ِه اجعلوا ب ِضاعت َهم‬ ‫َّ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َ َ ُْ‬ ‫َِ ِْ َ ُْ ُِْ‬ ‫َ‬ ‫في رحال ِهم ل َعل ّهم ي َعرفون َها إ ِذا انقل َبوا إ ِل َى‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫أَ‬ ‫َ‬ ‫هل ِهم ل َعل ّهم ي َرجعون )26 فل َما رجعوا إ ِلى‬ ‫ْ‬ ‫ْ َ ُْ ُِْ َ‬ ‫(َ ّ َ َ ُ‬ ‫أ َبيهم ِ قالوا يا أ َبانا من ِع منا الك َيل فأ َ‬ ‫َُْ‬ ‫ْ ُ َ رسل معن َا‬ ‫َ َ َ ُ َ ِّ‬ ‫ْ ِ ْ ََ‬ ‫َِِ‬ ‫ْ‬ ‫أخانا ن َك ْت َل وإ ِنا ل َه ل َحافظون )36 قال هل آمن ُك ُم‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ََُُِ‬ ‫ْ‬ ‫(َ َ َ ْ َ‬ ‫عل َيه إل ّ ك َما َأ َمنت ُك ُم على أ َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ َُ‬ ‫خيه من قب ْل فالل ّه خي ْر‬ ‫ِ ِِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ٌَُ‬ ‫َ ِِْ‬ ‫حافظا ً وهو أ َ‬ ‫َ ُ َ رحم الراحمين )46 ول َما فت َحوا‬ ‫َِ‬ ‫(َ ّ َ ُ‬ ‫ِِ َ‬ ‫َُ‬ ‫متاعهم وجدوا ب ْضاعت َه ّم ردت إل َيهم قالوا يا أ َ‬ ‫َِ َ ُُّْْ ِْ ْ َ ُ‬ ‫َ بان َا‬ ‫َ‬ ‫ََ َُ ْ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ما ن َب ْغي هذه ب ِضاعت ُنا ردّت إ ِل َي ْنا ون َمير أ َهل َن َا‬ ‫ََُِ ْ‬ ‫ِ‬ ‫َِِ‬ ‫َََُ ْ‬ ‫َ‬ ‫ون َحفظ أ َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ْ َ ُ خانا ون َزدادُ ك َي ْل ب َعير ذَل ِك ك َي ْل ي َسير )‬ ‫َ َ َ َْ‬ ‫ٌِ‬ ‫ٍَِ‬ ‫(َ َ‬ ‫56 قال ل َن أ ُرسل َه معك ُم حتى ت ُؤتون موثقا ً من‬ ‫ُْ ِ َ ِْ‬ ‫ْ ْ ِ ُ ََ ْ َّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫الل ّه ل َت َأ ْت ُن ّني ب ِه إ ِل ّ أن ي ُحاط ب ِك ُم فل َما آت َوه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫َّْ‬ ‫ُ ََ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ُ ُ َِ ٌ‬ ‫َْ َُْ َ َ‬ ‫موث ِقهم قال الل ّه على ما ن َقول وكيل )66 وقال‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫ُُ‬ ‫يا ب َن ِي ل َ ت َدْخلوا من باب واحد وادْخلوا من‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ ُْ َ ٍ َ ِ ٍ َ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫أ َب ْواب مت َفرقة وما أغني عنكم من الل ّه من‬ ‫ِْ‬ ‫ِِ‬ ‫َّ‬ ‫َ ٍ ّ ٍََّ ََ‬ ‫شيء إ ِن الحك ْم إ ِل ّ ل ِل ّه عل َي ْه ت َوك ّل ْت وعل َي ْه‬ ‫ُ ََ ِ‬ ‫ُُ‬ ‫َِ َِ‬ ‫َ ٍْ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫فل ْي َت َوك ّل المت َوك ّلون )76 ول َما دَخلوا من حي ْث‬ ‫َِْ ُ‬ ‫ََُُ‬ ‫(َ ّ‬ ‫َ َِ‬ ‫أ َمرهم أبوهم ما كان ي ُغني عن ْهم من الل ّه من‬ ‫ّ َ َ ِْ‬ ‫ََ ُْ ُ ُ‬ ‫ِِ‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫ْ ِ ُْ‬ ‫شيء إ ِل ّ حاجة في ن َفس ي َعقوب قضاها وإ ِن ّه‬ ‫َ ٍْ‬ ‫َ ًَ ِ‬ ‫َََََ ُ‬ ‫ل َذو عل ْم ٍ ل ّما عل ّمناهُ ول َك ِن أ َك ْث َر الناس ل َ ي َعل َمون‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫)86 ول َما دَخلوا على يوسف آوى إ ِل َي ْه أ َخاهُ قال‬ ‫َِ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ََُُ‬ ‫ُ ََ‬ ‫إ ِني أ َنا أ َخوك فل َ ت َب ْت َئ ِس ب ِما كانوا ي َعملون )96(‬ ‫ْ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ ّ ََّ ُْ ََ ِِْ ََ َ‬ ‫فل َما جهزهم ب ِجهازهم جعل السقاي َة في رحل‬ ‫َّ َِ‬ ‫َِْ‬ ‫أ َخيه ث ُم أ َذّن مؤذّن أ َي ّت ُها العير إ ِن ّك ُم ل َسارقون )‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َ َُ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِِّ‬ ‫ُِ‬ ‫07 قالوا وأ َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ قب َلوا عل َي ْهم ماذا ت َفقدون )17 قالوا‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ن َفقدُ صواع المل ِك ول ِمن جاءَ ب ِه حمل ب َعير وأ َن َا‬ ‫َُ َ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫َََِ‬ ‫ُِِْ ِ ٍَ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ب ِه زعيم )27 قالوا تالل ّه ل َقدْ عل ِمتم ما جئ ْنا‬ ‫ّ َِ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َ‬ ‫َِِ ٌ‬ ‫ل ِن ُفسدَ في ال َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫رض وما ك ُنا سارقين )37 قالوا‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ّ َ ِِ َ‬ ‫ْ ِ ََ‬ ‫(َ ُ‬ ‫فما جزاؤهُ إن كنت ُم كاذبـين )47 قالوا جزاؤهُ من‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫ََ ُ َ‬ ‫ََ ََ ُ ِ‬ ‫َ ْ ِ ََُ ََ ُ‬ ‫وجدَ في رحل ِه فهو جزاؤهُ ك َذَل ِك ن َجزي الظال ِمين‬ ‫ِ‬ ‫َِّ‬ ‫ِ‬ ‫ََ ْ ِ‬ ‫) ُ57 فبدأ َ بأ َ ‫( َ َ َ ِ وعي َت ِهم قب ْل وعاء أخيه ث ُم است َخرجها‬ ‫ْ َْ ََ‬ ‫ِْ ِْ َ َ ََ ِ ِ ِ ّ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫من وعاء أ َخيه ك َذَل ِك ك ِدْنا ل ِيوسف ما كان ل ِي َأ ْخذ‬ ‫ََِ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ُ ََُ ََ‬ ‫أ َخاه في دين المل ِك إل ّ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ِ أن ي َشاءَ الل ّه ن َرفع‬ ‫َُِ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫ِِ‬ ‫َ‬ ‫دَرجات من ن ّشاءُ وفوقَ ك ُل ذي عل ْم ٍ عليم )67(‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫ٍَّ‬ ‫ََْ‬ ‫َ قالوا إن يسرقْ فقد سرقَ أ َ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫خ ل ّه من قب ْل‬ ‫ٌ ُِ‬ ‫ََْ ََ‬ ‫ِ َِْ‬ ‫ُْ َ َ‬ ‫فأ َسرها يوسف في ن َفسه ول َم ي ُب ْدها ل َهم قال‬ ‫َِ‬ ‫َ ََّ ُ ُ ُ ِ‬ ‫ْ َِِ ْ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َ ْ َّ َّ‬ ‫أنت ُم شر مكانا ً والل ّه أ َعل َم ب ِما ت َصفون )77 قالوا‬ ‫ُِ َ‬ ‫ُُْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يا أ َي ّها العزيز إ ِن ل َه أبا ً شيخا ً ك َبيرا ً فخذْ أ َحدَن َا‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َِ ُ ّ ُ‬ ‫ِ‬ ‫مكان َه إ ِنا ن َراك من المحسنين )87 قال معاذَ الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫ََ ُ ّ َ َ َِ‬ ‫َ‬ ‫أن ن ّأ ْخذَ إ ِل ّ من وجدْنا متاعنا عندَهُ إ ِنا إذا ً‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َ ََ ََ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ل ّظال ِمون )97 فل َما است َي ْأ َسوا من ْه خل َصوا ن َجيا ً‬ ‫ََُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫(َ ّ‬ ‫َُِ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫قال ك َبيرهم أ َل َم ت َعل َموا أ َن أ َباك ُم قدْ أ َخذَ عل َي ْك ُم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُْْ‬ ‫َ َ ُُِْ‬ ‫موثقا ً من الل ّه ومن قب ْل ما فرطت ُم في يوسف‬ ‫َُُ‬ ‫ِْ‬ ‫ّ ِْ‬ ‫ِِ‬ ‫َّ‬ ‫َ ُْ َ َ ّ‬ ‫فل َن أ َبرح ال َرضَ حتى يأذَن لي أ َبي أ َ‬ ‫و ي َحك ُم الل ّه‬ ‫َِ‬ ‫ْ َ َّ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ َْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َْْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫لي وهو خي ْر الحاك ِمين )08( ارجعوا إ ِلى أ َبيك ُم‬ ‫ِ‬ ‫ُِْ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ ُ َ ََ ُ‬ ‫َُ ُ‬ ‫فقولوا يا أبانا إ ِن اب ْن َك سرقَ وما شهدْنا إ ِل ّ ب ِما‬ ‫َِ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ ََ‬ ‫عل ِمنا وما ك ُنا ل ِل ْغي ْب حافظين )18 واسأ َل‬ ‫ّ‬ ‫َََِِِ‬ ‫َ َْ ََ‬ ‫َ (َ ْ ِ‬ ‫القري َة ال َتي ك ُنا فيها وال ْعير ال َتي أقب َل ْنا فيها‬ ‫ِ‬ ‫َْ َ ِ‬ ‫ََِْ‬ ‫َِّ َ َِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫وإ ِنا ل َصادقون )28 قال ب َل سول َت ل َك ُم أنفسك ُم‬ ‫ّ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫ْ َّ ْ‬ ‫ُُْ‬ ‫ْ‬ ‫َ أ َمرا ً فصبر جميل عسى الل ّه أن يأ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ت ِي َني ب ِهم‬ ‫ِ‬ ‫َ ٌَْ َ ِ ٌ َ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫(َ َ ّ‬ ‫جميعا ً إ ِن ّه هو العليم الحكيم )38 وت َولى عن ْهم‬ ‫َِ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َُ ُ َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫وقال يا أسفى على يوسف واب ْي َضت عي ْناهُ من‬ ‫ََّْ‬ ‫ََ ََ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ََُ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ِْ‬ ‫الحزن فهو ك َظيم )48 قالوا تالل ّه ت َفت َأ ُ ت َذْك ُر‬ ‫َ‬ ‫ٌِ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ ِ ََُ‬ ‫يوسف حتى ت َكون حرضا ً أ َو ت َكون من الهال ِكين )‬ ‫ُ ُ َ َّ‬ ‫ََِ‬ ‫ْ ُ ََِ‬ ‫َُ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ‬ ‫(َ َ‬ ‫58 قال إ ِن ّما أشكو ب َثي وحزني إ ِلى الل ّه وأ َعل َم‬ ‫َُِْ‬ ‫َُِْ‬ ‫َ‬ ‫من الل ّه ما ل َ ت َعل َمون )68 (يا ب َن ِي اذْهبوا‬ ‫ُْ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫فت َحسسوا من يوسف وأ َ‬ ‫ُ ُ َ َ خيه ول َ ت َي ْأسوا من روح‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ََُّ‬ ‫َِِ‬ ‫ِّْ‬ ‫الل ّه إ ِن ّه ل َ ي َي ْأ َس من روح الل ّه إ ِل ّ القوم‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫َُْ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫الكافرون )78 فل َما دخلواْ عل َيه قالوا يا أ َ‬ ‫َ ِْ َ ُ‬ ‫(َ ّ َ َ ُ‬ ‫َ ي ّها‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ُِ‬ ‫العزيز مسنا وأ َهل َنا الضر وجئ ْنا ب ِب ِضاعة مزجاة‬ ‫ّّ َِ َ‬ ‫َِ ُ َ َّ َ ْ َ‬ ‫َ ٍَ ّْ َ ٍ‬ ‫فأ َوف ل َنا الك َي ْل وت َصدّقْ عل َي ْنا إ ِن الل ّه ي َجزي‬ ‫ََ‬ ‫ََِْ‬ ‫ّ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫المت َصدّقين )88 قال هل عل ِمتم ما فعل ْتم‬ ‫ّ ََ ُ‬ ‫(َ َ َ ْ َ ْ ُ‬ ‫ََُِ‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ب ِيوسف وأ َخيه إ ِذْ أنت ُم جاهلون )98 قالوا أ َئ ِن ّك‬ ‫ُ ََُِِ‬ ‫ْ َ ُِ َ‬ ‫ل َن ْت يوسف قال أ َنا يوسف وهذا أ َ‬ ‫َ ُ ُ ُ َ َ َ ُ ُ ُ َ َ َ خي قدْ من‬ ‫ِ‬ ‫َ َّ‬ ‫الل ّه عل َي ْنا إ ِن ّه من ي َت ّق وي َصب ِر فإ ِن الل ّه ل َ ي ُضيع‬ ‫َُ َ‬ ‫َِ َّْْ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫أ َجر المحسنين )09 قالوا تالل ّه ل َقدْ آث َرك الل ّه‬ ‫َ‬ ‫ُْ ِِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫(َ َ‬ ‫عل َي ْنا وإن ك ُنا ل َخاطِئين )19 قال ل َ ت َث ْريب‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫عل َيك ُم الي َوِم يغفر الل ّه ل َك ُم وهو أ َ‬ ‫ْ َ ُ َ رحم الراحمين‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ََْ َْ ُِ‬ ‫)29( اذْهبوا بقميصي هذا فأ َل ْقوه ْعلى وجه أ َ‬ ‫َ َ َ ُ ُ ََ‬ ‫َ ْ ِ بي‬ ‫َِِ ِ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫يأ ْت بصيرا ً وأ ْتوني بأ َهل ِك ُم أ َ‬ ‫ْ جمعين )39 ول َما‬ ‫ِْ‬ ‫َُِ‬ ‫َ َِِ‬ ‫َِْ َ‬ ‫(َ ّ‬ ‫فصل َت العير قال أ َب ُوهم إني ل َ‬ ‫َُِ َ‬ ‫جدُ ريح يوسف‬ ‫ِ ِ َُ ُ َ‬ ‫َ ُ ْ ِّ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ل َول أن ت ُفن ّدون )49 قالوا تالل ّه إ ِن ّك ل َفي ضلل ِك‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫القديم )59 فل َما أن جاءَ الب َشير أ َل ْقاهُ ع َ‬ ‫َ‬ ‫َلى وجهه‬ ‫َِِْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ُْ‬ ‫ََ‬ ‫فارت َدّ ب َصيرا ً قال أ َل َم أ َقل ل ّك ُم إ ِني أ َعل َم من الل ّه‬ ‫ّْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َُِْ‬ ‫َْ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ما ل َ ت َعل َمون )69 قالوا يا أ َبانا است َغفر ل َنا‬ ‫ْ ِْْ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ذُنوبنا إنا ك ُنا خاطئين )79 قال سوف أ َ‬ ‫( َ َ َ ْ َ ست َغفر‬ ‫ُ ََ ِّ‬ ‫ّ َ ِِ َ‬ ‫ْ ُِْ‬ ‫َُ‬ ‫ل َك ُم ربي إ ِن ّه هو الغفور الرحيم )89 فل َما دَخلوا‬ ‫ْ َّ ‫(َ ّ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َُ ُ‬ ‫ُ َُ‬ ‫ُُ‬ ‫ََ‬ ‫َ ِ ََ َ‬ ‫على يوسف آوى إ ِل َي ْه أ َب َوي ْه وقال ادْخلوا مصر‬ ‫ِ‬ ‫ِ َْ‬ ‫ََُُ‬ ‫َ ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫إن شاءَ الل ّه آمنين )99 ورفع أ َب َوي ْه على العرش‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫ُ ِِ َ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ِوخروا ل َه سجدا ً وقال يا أ َبت هذا ت َأ ْ‬ ‫َ َ َ َ َ ِ َ َ ويل رؤياي‬ ‫ََ‬ ‫ُ ُّ‬ ‫ِ ُ ُ َْ َ‬ ‫من ّقبل قد جعل َها ربي حقا ّ وقد أ َ‬ ‫َ َ ْ حسن بي إ ِذْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ َْ ََ َ َّ‬ ‫ََِْ‬ ‫ُ‬ ‫أ َخرجني من السجن وجاءَ ب ِكم من الب َدْو من ب َعد‬ ‫َْ َِ‬ ‫ِ ِ ْ ِْ‬ ‫ِّْ ََ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫أن ن ّزغ الشي ْطان ب َي ْني وب َي ْن إ ِخوتي إ ِن رب ّي‬ ‫َ ْ َِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ل َطيف ل ّما ي َشاءُ إ ِن ّه هو العليم الحكيم )001 رب‬ ‫(َ ّ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ٌَِ‬ ‫ُ َُ‬ ‫قد آت َيت َني من المل ْك وعل ّمت َني من ت َأ ْ‬ ‫ويل‬ ‫ُ ِ ََ ِْ‬ ‫َْ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ِِ‬ ‫ََِِ‬ ‫ال َحاديث فاطِر السموات وال َرض أ َن ْت ول ِي ّي‬ ‫ْ ِ ََ َ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫في الدّن ْيا والخرة ت َوفني مسلما ً وأل ْحقن ِي‬ ‫ُ ِْ‬ ‫َِِ َِّ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫بالصال ِحين )101 ذَل ِك من أنباء الغي ْب نوحيه إ ِل َي ْك‬ ‫( َََِِْ‬ ‫َ ُِ ِِ‬ ‫َِّ‬ ‫ِ‬ ‫وما كنت ل َديهم إذْ أ َجمعوا أ َ‬ ‫مرهم وهم ي َمك ُرون )‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫ََ‬ ‫َْ ُْ َُْ ْ ُ‬ ‫ُ َ ََِْ ْ ِ‬ ‫201 وما أك ْث َر الناس ول َ‬ ‫ِ َ و حرصت ب ِمؤمنين )301(‬ ‫ّ‬ ‫ْ ََ ْ َ ُِِْ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َُ‬ ‫وما ت َسأل ُهم عل َي ْه من أ َجر إ ِن هو إ ِل ّ ذك ْر‬ ‫ََ‬ ‫ٌِ‬ ‫ْ ُ ْ َ َِ ِ ْ ْ ٍ ْ ُ َ‬ ‫ل ّل ْعال َمين )401 وك َأين من آي َة في السموات‬ ‫ٍِ‬ ‫ََّ ِ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ّْ‬ ‫ََِ‬ ‫وال َرض ي َمرون عل َي ْها وهم عن ْها معرضون )501(‬ ‫َ َ َ َُْ َ َ ُِْ ُ َ‬ ‫ْ ِ ُّ‬ ‫َ‬ ‫وما ي ُؤمن أ َك ْث َرهم بالل ّ‬ ‫ِ ه إ ِل ّ وهم مشركون )601(‬ ‫َُ‬ ‫ُُ‬ ‫ِ‬ ‫ُِّْ َ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ أ َفأ َمنوا أن ت َأ ْت ِيهم غاشية من عذاب الل ّه أ َ‬ ‫َ‬ ‫ِو‬ ‫َ ُِ‬ ‫َُ ْ َ ٌَِ ّ ْ ََ ِ‬ ‫ْ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫ت َأ ْت ِي َهم الساعة ب َغت َة وهم ل َ ي َشعرون )701 قل‬ ‫َ‬ ‫ّ َُ ْ ً َُْ‬ ‫ُُ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫هذه سبيلي أ َدعو إلى الل ّه على بصيرة أ َ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ْ ُ َِ‬ ‫َ ِ َ ٍ نا ومن‬ ‫َِِ َِ ِ‬ ‫َ ََ ِ‬ ‫ات ّبعني وسبحان الل ّه وما أ َ‬ ‫ِ َ َ نا من المشركين )‬ ‫ََِ‬ ‫َ َُْ َ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َ َِ‬ ‫801 وما أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫( َ َ رسل ْنا من قب ْل ِك إ ِل ّ رجال ً نوحي إ ِل َي ْهم‬ ‫ِّ‬ ‫ََِْ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫من أ َهل القرى أ َفل َم ي َسيروا في ال َرض‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ُِ‬ ‫َُ‬ ‫ّْ ِْ‬ ‫ِْ‬ ‫فينظُروا ك َي ْف كان عاقب َة ال ّذين من قب ْل ِهم ول َدار‬ ‫ََََُِ‬ ‫َِِ‬ ‫ََ‬ ‫َ ِْ َ َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الخرة خي ْر ل ّل ّذين ات ّقوا أ َفل َ ت َعقلون )901 حتى‬ ‫(َ ّ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫ِ َ ِ ََ ٌ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫إ ِذا است َي ْأس الرسل وظَنوا أ َن ّهم قدْ ك ُذبوا جاءَهم‬ ‫َُُّ ّ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َُْ َ ّ َ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن َصرنا فن ُجي من ن ّشاءُ ول َ ي ُردّ ب َأسنا عن القوم ِ‬ ‫َُ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫المجرمين )011 (ل َقدْ كان في قصصهم عب ْرة‬ ‫َ َ ِِْ ِ ٌَ‬ ‫ََِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ل ُولي ال َل ْباب ما كان حديثا ً ي ُفت َرى ول َكن ت َصديق‬ ‫ِْ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ َ َ َ َِ‬ ‫ِْ َ‬ ‫َْ‬ ‫َِِْ َ‬ ‫ال ّذي ب َي ْن ي َدَي ْه وت َفصيل ك ُل شيء وهدى ورحمة‬ ‫ََ ْ ًَ‬ ‫ِ‬ ‫ّ َ ٍْ ًَُ‬ ‫َ‬ ‫ل ّقوم ٍ ي ُؤمنون )111(‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َْ‬ ‫سورة الرعد‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الر ُحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫َِ‬ ‫الـمر ت ِل ْك آيات الك ِتاب وال ّذي أنـزل إ ِل َي ْك من‬ ‫َِ‬ ‫ََِِ‬ ‫ََُ‬ ‫َّ‬ ‫رب ّك الحق ول َك ِن أ َك ْث َر الناس ل َ ي ُؤمنون )1( الل ّه‬ ‫ّ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ََّ‬ ‫ِ‬ ‫ال ّذي رفع السموات ب ِغي ْر عمد ت َرون َها ث ُم است َوى‬ ‫ِ‬ ‫َََ‬ ‫ََّ ِ َ ِ ٍََ َْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫على العرش وسخر الشمس وال ْقمر ك ُل ي َجري‬ ‫ّ ْ َ َ َ ََ‬ ‫َْ ِ َ َ َّ‬ ‫ّ ِْ‬ ‫َْ َ ّ ُ‬ ‫ل َجل مسمى ي ُدَب ّر ال َمر ي ُفصل اليات ل َعل ّك ُم‬ ‫ََِ‬ ‫ٍَ ّ َّ‬ ‫ُ‬ ‫بل ِقاء رب ّك ُم توقنون )2 وهو ال ّذي مدّ ال َ‬ ‫رض‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ ُ ِ ُ َ َ (َ ُ َ‬ ‫ِ َ َِ‬ ‫ّ‬ ‫وجعل فيها رواسي وأن ْهارا ً ومن ك ُل الث ّمرات‬ ‫ََ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ََََ ِ َ ََ ِ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫جعل فيها زوجي ْن اث ْن َي ْن ي ُغشي الل ّي ْل الن ّهار إ ِن‬ ‫ِ ِْ‬ ‫ََ ّ‬ ‫َََ ِ َ ََْ ِ‬ ‫َ‬ ‫في ذَل ِك ليات ل ّقوم ٍ ي َت َفك ّرون )3 وفي ال َرض‬ ‫(َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َ ٍ َْ‬ ‫ِْ‬ ‫قطَع مت َجاورات وجنات من أ َ‬ ‫َْ ٍ ََْ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫ٌ ّ َ ِ َ ٌ َ َ ّ ٌ ّ ْ عناب وزرع ون َخيل‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ ٍَ ٍَِ َ ّ ُ‬ ‫صن ْوان وغي ْر صن ْوان ي ُسقى ب ِماء واحد ون ُفضل‬ ‫ِ َ ٌََُ ِ َ ٍ‬ ‫ْ َ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ب َعضها على ب َعض في ال ُك ُل إ ِن في ذَل ِك ليات‬ ‫ِ ِّ‬ ‫ْ ٍِ‬ ‫ٍَ‬ ‫َ‬ ‫ل ّقوم ٍ ي َعقلون )4 وإن ت َعجب فعجب قول ُهم أ َئ ِذا‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َْ ْ َََ ٌ َْ ُْ‬ ‫َْ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ك ُنا ت ُرابا ً أ َئ ِنا ل َفي خل ْق جديد أ ُول َئ ِك ال ّذين ك َفروا‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َُ َ ُ‬ ‫َ ٍ َ ِ ٍ َْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِرب ّهم وأ ُول َئ ِك ال َغلل في أعناقهم وأول َئ ِك‬ ‫ُِ‬ ‫َْ ِ ِ ْ َ ْ‬ ‫َ ِْ َ ْ‬ ‫أ َصحاب النار هم فيها خال ِدون )5 وي َست َعج ُ‬ ‫َ‬ ‫( َ ْ ْ ِ لون َك‬ ‫ِّ ُْ ِ َ َ ُ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ َ ِ ََ‬ ‫َِ َ‬ ‫بالسي ّئ َة قب ْل الحسن َة وقدْ خل َت من قب ْل ِهم‬ ‫َِْ‬ ‫ّ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ِ‬ ‫المثلت وإ ِن رب ّك ل َذو مغفرة للناس عل َى‬ ‫َِ‬ ‫َُ ُ َ ّ َ َ ُ ََِْ ٍ ّ ّ‬ ‫ِِْ َ َّ َ‬ ‫(َ ُ ُ‬ ‫ظُل ْمهم وإ ِن رب ّك ل َشديدُ العقاب )6 وي َقول‬ ‫َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ال ّذين ك َفروا ل َول أنزل عل َي ْه آي َة من رب ّه إ ِن ّما أ َن ْت‬ ‫ِّ‬ ‫ََِ ِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ٌّ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫ُِْ‬ ‫منذر ول ِك ُل قوم ٍ هاد )7( الل ّه ي َعل َم ما ت َحمل ك ُل‬ ‫ٍَ‬ ‫َُُْ‬ ‫ّ َْ‬ ‫ُُ ِ ٌ َ‬ ‫أنثى وما ت َغيض ال َ‬ ‫َ‬ ‫ُ رحام وما ت َزدادُ وك ُل شيء‬ ‫َ ّ َ ٍْ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َْ ُ ََ‬ ‫ََ‬ ‫عندَهُ ب ِمقدار )8 عال ِم الغي ْب والشهادَة الك َبير‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ُِ‬ ‫ََِ‬ ‫ٍَِْ‬ ‫ُّ‬ ‫المت َعال )9 سواءٌ منكم من أ َسر القول ومن‬ ‫ّْ‬ ‫َْ َ ََ‬ ‫َّ‬ ‫(َ َ‬ ‫َُِ‬ ‫جهر ب ِه ومن هو مست َخف بالل ّي ْل وسارب بالن ّهار‬ ‫ٌََِِِ‬ ‫َََ ِ ََ ْ َُ ُ ْ ْ ٍ ِ‬ ‫َِ‬ ‫)01 (ل َه معقبات من ب َي ْن ي َدَي ْه ومن خل ْفه‬ ‫ِ َِ ْ َ ِِ‬ ‫ُ ََُّ ٌ ّ ْ‬ ‫ِ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ي َحفظون َه من أ َمر الل ّه إ ِن الل ّه ل َ ي ُغي ّر ما ب ِقوم‬ ‫ِّ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ ْ ِْ‬ ‫ٍَْ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُ ِِْ َ َ‬ ‫حتى ي ُغي ّروا ما ب ِأنفسهم وإ ِذا أ َرادَ الل ّه ب ِقوم‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ٍْ‬ ‫َ‬ ‫سوءا ً فل َ مردّ ل َه وما ل َهم من دون ِه من وال )11(‬ ‫ِِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ٍَ‬ ‫ََ‬ ‫هو ال ّذي ي ُريك ُم الب َرقَ خوفا ً وطَمعا ً وينشئ‬ ‫َُ ِ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫السحاب الث ّقال )21 وي ُسب ّح الرعدُ ب ِحمده‬ ‫ّْ‬ ‫َِِْ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫َّ َ‬ ‫ُِِْ َ َُِِْ‬ ‫وال ْملئ ِك َة من خيفت ِه وي ُرسل الصواعق في ُصيب‬ ‫َّ ِ ََ ِ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ب ِها من ي َشاءُ وهم ي ُجادلون في الل ّه وهو شديد‬ ‫َ ُ ْ َ ُِ َ ِ‬ ‫ِ ََُ َِ ُ‬ ‫ََ‬ ‫المحال )31 (ل َه دَعوةُ الحق وال ّذين ي َدْعون من‬ ‫ُ َِ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ُ َْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫دون ِه ل َ ي َست َجيبون ل َهم ب ِشيء إ ِل ّ ك َباسط ك َفي ْه‬ ‫َ ٍْ‬ ‫ِّ‬ ‫َِِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُِْ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى الماء ل ِي َب ْل ُغ فاهُ وما هو ب ِبال ِغه وما دُعاءُ‬ ‫َُ َ ِِ ََ‬ ‫ََ‬ ‫الكافرين إ ِل ّ في ضلل )41 ول ِل ّه ي َسجدُ من في‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ٍ‬ ‫السموات وال َرض طَوعا ً وك َرها ً وظلل ُهم بال ْغدُو‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُِّ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫والصال )51 قل من رب السموات وال َرض قل‬ ‫ّّ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫ْ ُِِ‬ ‫ََّ َ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ الل ّه قل أ َ‬ ‫ُ ُ ْ فات ّخذْتم من دون ِه أول ِياءَ ل َ ي َمل ِكون‬ ‫َ َُ‬ ‫َُْ‬ ‫ِ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َُ ِِْ ْ‬ ‫َُْْ‬ ‫لنفسهم ن َفعا ً ول َ ضرا ّ قل هل ي َست َوي ال َعمى‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫وال ْبصير أ َم هل ت َست َوي الظّل ُمات والنور أ َ‬ ‫َ َُِ َْْ‬ ‫َ ُ َ ّ ُم‬ ‫ْ‬ ‫ِْ‬ ‫ََُ‬ ‫ِ ََُ‬ ‫َُ‬ ‫َ َِِ َ‬ ‫جعلوا ل ِل ّه شركاءَ خل َقوا ك َخل ْقه فت َشاب َه الخل ْق‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫عل َي ْهم قل الل ّه خال ِق ك ُل شيء وهو الواحد‬ ‫َُ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ َ ٍْ ََُ‬ ‫َ ِ ْ ُ َِ‬ ‫القهار )61 (أنزل من السماء ماءً فسال َت أ َودي َة‬ ‫ْ ِْ ٌ‬ ‫ََ‬ ‫َََِ‬ ‫َّ َِ‬ ‫َّ ُ‬ ‫َ َِ َ ْ ََ‬ ‫ب ِقدَرها فاحت َمل السي ْل زبدا ً رابيا ً ومما يوقدون‬ ‫َِّ ُ ُِ َ‬ ‫ّ ُ ََ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫عل َي ْه في النار اب ْت ِغاءَ حل ْي َة أ َو متاع زب َدٌ مث ْل ُه ك َذَل ِك‬ ‫َ‬ ‫َ ِِ‬ ‫ِ ٍ ْ ََ ٍ َ‬ ‫ُّ‬ ‫ِّ‬ ‫يضرب الل ّه الحق وال ْباطل فأ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ َ َ ِ َ َ ما الزب َدُ في َذْهب‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫جفا ِءً وأ َما ما ينفع الناس في َمك ُث في ال َ‬ ‫َُ‬ ‫رض‬ ‫ََْ ُِ‬ ‫َ ّ َ َ َُ ّ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫َْ َ‬ ‫ك َذَل ِك ي َضرب الل ّه ال َمثال )71 (ل ِل ّذين است َجابوا‬ ‫ْ َُ‬ ‫ُِْ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ل ِرب ّهم الحسنى وال ّذين ل َم ي َست َجيبوا ل َه ل َو أ َن‬ ‫ُ َْ‬ ‫ُّْ‬ ‫ُِْ‬ ‫ََِْ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ل َهم ما في ال َ‬ ‫رض جميعا ً ومث ْل َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ِ ه معه لفت َدَوا ب ِه‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ََُ‬ ‫ْ‬ ‫أ ُول َئ ِك ل َهم سوءُ الحساب ومأ ْواهم جهن ّم وب ِئ ْس‬ ‫َ ُْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َِ َ َ ُ َ ُ ْ َ َ ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫المهاد )81 (أ َفمن ي َعل َم أن ّما أنزل إ ِل َي ْك من رب ّكَ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫الحق ك َمن هو أ َعمى إن ّما ي َت َذَك ّر أ ُولوا ال َ‬ ‫ُ ُْ‬ ‫ل ْباب )‬ ‫َِ‬ ‫َ ّ َ ْ َُ َْ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫91( ال ّذين يوفون ب ِعهد الل ّه ول َ ينقضون الميثاقَ‬ ‫ِ َ ُ ُ َ َِْ‬ ‫َِ َُُ َ‬ ‫ُ َِ ُ ََ‬ ‫)02 وال ّذين ي َصلون ما أ َمر الل ّه ب ِه أن يوصل‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫ُِ َ َ‬ ‫ََ‬ ‫وي َخشون رب ّهم وي َخافون سوءَ الحساب )12(‬ ‫َ َََْْ ُْ َ َ ُ َ ُ‬ ‫َِِ‬ ‫وال ّذين صب َروا اب ْت ِغاءَ وجه رب ّهم وأ َقاموا الصلة‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ََِْ ِْ َ َ ُ‬ ‫َ َِ َ َ ُ‬ ‫َ َُ‬ ‫وأنفقوا مما رزقناهم سرا ّ وعلن ِي َة وي َدْرءون‬ ‫ََ‬ ‫ِّ ََ َْ ُْ ِ‬ ‫ًَ َُ َ‬ ‫بال ْحسن َة السي ّئ َة أ ُول َئ ِك ل َهم عقبى الدار )22(‬ ‫ِ ََِ‬ ‫َ ُْ َُْ‬ ‫َّْ‬ ‫ِّ‬ ‫ُُ‬ ‫جنات عدْن ي َدْخلون َها ومن صل َح من آبائ ِهم‬ ‫َ َِْ َ ِْ‬ ‫َ ََ‬ ‫ََّ ُ َ ٍ‬ ‫ُُ‬ ‫وأزواجهم وذُريات ِهم وال ْملئ ِك َة ي َدْخلون عل َي ْهم‬ ‫ُ‬ ‫َ َْ ِِْ َ ّّ ِْ َ َ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ُ‬ ‫من ك ُل باب )32 سلم عل َي ْكم ب ِما صب َرت ُم فن ِعم‬ ‫(َ ٌ َ‬ ‫َ ْ ْ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َّ ٍ‬ ‫عقبى الدار )42 وال ّذين ينقضون عهدَ الل ّ‬ ‫ه من‬ ‫َُْ‬ ‫(َ ِ َ َ ُ ُ َ َ ْ‬ ‫ِِْ‬ ‫ِّ‬ ‫ِْ ِ َ ِِ َ ْ‬ ‫ُ َِ ُ ََ‬ ‫ب َعد ميثاقه وي َقطَعون ما أ َمر الل ّه ب ِه أن يوصل‬ ‫ُ ََ‬ ‫ََ‬ ‫وي ُفسدون في ال َرض أ ُول َئ ِك ل َهم الل ّعن َة ول َهم‬ ‫َ ْ ُِ َ ِ‬ ‫ْ َُ ُْ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ِْْ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫سوءُ الدار )52( الل ّه ي َب ْسط الرزقَ ل ِمن ي َشاءُ‬ ‫ّْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫وي َقدر وفرحوا بال ْحياة الدّن ْيا وما الحياةُ الدّن ْي َا‬ ‫ِ ََ ِ‬ ‫ََ‬ ‫َ ْ ُِ َ َ ِ ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫(َ ُ ُ‬ ‫في الخرة إ ِل ّ متاع )62 وي َقول ال ّذين ك َفروا ل َول‬ ‫ََ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫َِِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أنزل عل َي ْه آي َة من رب ّه قل إ ِن الل ّه ي ُضل من ي َشاءُ‬ ‫ََِ ِ‬ ‫ّ ُِْ ّ‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫ٌّ‬ ‫وي َهدي إ ِل َي ْه من أ َناب )72( ال ّذين آمنوا وت َطْمئ ِن‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َِْ َ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫قلوبهم بذك ْر الل ّه أ َ‬ ‫ِ ل َ ب ِذك ْر الل ّه ت َطْمئ ِن القلوب )‬ ‫ِ‬ ‫ُُ ُ‬ ‫ُُ ُُ‬ ‫َّ‬ ‫ِِ‬ ‫ِِ ِ‬ ‫َ َُِ‬ ‫82( ال ّذين آمنوا وعملوا الصال ِحات طوبى ل َهم‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ َِ َُ‬ ‫ُْ‬ ‫وحسن مئاب )92 ك َذَل ِك أ َرسل ْناك في أ ُمة قد‬ ‫(‬ ‫ََََِْ‬ ‫ٍَّْ‬ ‫َ ُ ْ ُ ََ ٍ‬ ‫خل َت من قبل ِها أ ُمم ل ّت َت ْل ُو عل َيهم ال ّذي أ َ‬ ‫وحي ْن َا‬ ‫ِ‬ ‫َِْ‬ ‫َْ‬ ‫َْ َ‬ ‫َ َ ِْ ُ‬ ‫ٌَ‬ ‫إ ِل َي ْك وهم ي َك ْفرون بالرحمن قل هو ربي ل َ إ ِل َه‬ ‫َ ِ ّ َْ ِ ُ ْ َُ َّ‬ ‫َ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ُُ‬ ‫إ ِل ّ هو عل َي ْه ت َوك ّل ْت وإ ِل َي ْه متاب )03 ول َو أ َن قرآنا ً‬ ‫ِ ََ ِ‬ ‫(َ َْ ّ ُ ْ‬ ‫َُ َ‬ ‫َُ َ ِ َ‬ ‫َِ ُ ْ ُ‬ ‫سي ّرت ب ِه الجبال أو قطّعت ب ِه ال َرض أو ك ُل ّم ب ِه‬ ‫َِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َُْ ِ‬ ‫ْ َُ ْ‬ ‫الموتى بل ل ّل ّه ال َمر جميعا ً أ َ‬ ‫فل َم ي َي ْأس ال ّذين‬ ‫َ َْ‬ ‫ُْ َِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫آمنوا َ‬ ‫َ ُ أن ل ّو ي َشاءُ الل ّه ل َهدى الناس جميعا ً ول َ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫َ َِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ي َزال ال ّذين ك َفروا ت ُصيب ُهم ب ِما صن َعوا قارعة أ َو‬ ‫َُ‬ ‫ُِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ ٌَِ ْ‬ ‫َُ‬ ‫ت َحل قريبا ً من دارهم حتى ي َأ ْت ِي وعدُ الل ّه إ ِن الل ّه‬ ‫ََْ‬ ‫َ ِِْ َّ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ّ َِ‬ ‫ل َ ي ُخل ِف الميعاد )13 ول َقد است ُهزئ ب ِرسل من‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ َ ِ ْ ْ ِ َ ُ ُ ٍ ّ‬ ‫قبل ِك فأ َمل َيت ل ِل ّذين ك َفروا ث ُم أ َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ّ خذْت ُهم فك َي ْف‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َْ َ َ ْ ْ ُ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫َ َ ْ ُ َ َ ٌ ََ‬ ‫كان عقاب )23 (أ َفمن هو قائ ِم على ك ُل ن َفس‬ ‫َ َ َِ ِ‬ ‫ّ ْ ٍَ‬ ‫َ ْ َ ََُ‬ ِ ََُ‬ ‫ب ِما ك َسب َت وجعلوا ل ِل ّه شركاءَ قل سموهم أم‬ ‫ُ ْ ََُّْ ْ‬ ‫َ‬ ‫ت ُن َبئون َه بما ل َ يعل َم في ال َرض َ‬ ‫ُّ‬ ‫ْ ِ أم ب ِظاهر من‬ ‫َْ ُ ِ‬ ‫َ ٍِ ّ َ‬ ‫َُِ‬ ‫القول ب َل زي ّن ل ِلـذين ك َفروا مك ْرهم وصدوا عن‬ ‫َ ُُْ َ ُّ‬ ‫ُْ َ ِّ َ‬ ‫َُ‬ ‫َِْ‬ ‫َِ‬ ‫السبيل ومن ي ُضل ِل الل ّه فما ل َه من هاد )33 (ل َهم‬ ‫ْ‬ ‫ٍَُِْ‬ ‫ُْ‬ ‫ََُ‬ ‫ِّ ِ ََ‬ ‫عذاب في الحياة ال ِدن ْيا ول َعذاب الخرة أ َ‬ ‫ِ َ ِ شق وما‬ ‫ََ ٌ ِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ّ َ َ ََ ُ‬ ‫َ ّ ََ‬ ‫(ّ ُ‬ ‫ل َهم من الل ّه من واق )43 مث َل الجن ّة ال َتي وعد‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِِ‬ ‫َُِ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫المت ّقون ت َجري من ٍ ت َحت ِها ال َن ْهار أ ُ‬ ‫َ ُ ك ُل ُها دائ ِم‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ٌََ‬ ‫ُ ُ َ ِْ‬ ‫وظِل ّها ت ِل ْك عقبى ال ّذين ات ّقوا وعقبى الكافرين‬ ‫َْ ََُْ‬ ‫َ َُْ‬ ‫َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫النار )53 وال ّ‬ ‫( َ ذين آت َي ْناهم الك ِتاب ي َفرحون ب ِما‬ ‫َِ‬ ‫َ َ َْ ُ َ َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ُ ُّ‬ ‫ُ ُ ْ َُ ُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫أنزل إ ِل َي ْك ومن ال َحزاب من ينك ِر ب َعضه قل إ ِن ّما‬ ‫َ َِ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫أ ُم ِرت أ َن أ َعبد الل ّه ول َ أ ُشرك به إل َيه أ َ‬ ‫ْ ِ َ ِ ِ ِ ْ ِ دْعو وإ ِل َي ْه‬ ‫ِ‬ ‫ْ َُْ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫َُ‬ ‫ََ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫مئاب )63 وك َذَل ِك أنزل ْناهُ حكما ً عربيا ّ ول َئ ِن ات ّب َعت‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫ِ‬ ‫أ َهواءَهم ب َعدَ ما جاءَك من العل ْم ِ ما ل َك من الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ََْ‬ ‫ََِ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫(َ َ‬ ‫من ول ِي ول َ واق )73 ول َقدْ أ َرسل ْنا رسل ً من‬ ‫ِ‬ ‫ََُُْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫قبل ِك و َجعل ْنا ل َهم أ ٍَ‬ ‫ُ ْ زواجا ً وذُري ّة وما كان ل ِرسول‬ ‫َْ َ َََ َ‬ ‫َ ّ ً ََ‬ ‫َََُ ٍ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫أن ي َأ ْت ِي بآي َة إ ِل ّ ب ِإ ِذْن الل ّه ل ِك ُل أ َجل ك ِتاب)83(‬ ‫ِ‬ ‫َِ ٍ‬ ‫ّ ٍَ َ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫يمحو الل ّه ما يشاءُ ويث ْبت وعنده أ ُ‬ ‫َُ ََ‬ ‫َ ُ ِ ُ َ ِ َ ُ م الك ِتاب )93(‬ ‫َُْ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫وإن ما ن ُرين ّك بعض ال ّذي ن َعدهم أ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ِ ُ ُ ْ و ن َت َوفي َن ّك‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َِ َ َْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫فإن َّما عل َيك البلغ وعل َينا الحساب )04 (أ َ‬ ‫َِ َ َ ْ َ‬ ‫ول َم ي َروا‬ ‫َ ُ َ َ َْ‬ ‫َُِ‬ ‫َ ْ َْ‬ ‫أ َنا ن َأ ْتي ال َرض ننقصها من أ َطْرافها والل ّه ي َحك ُم‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ََ ُ َُ ِْ‬ ‫ُُْ‬ ‫َ َِ َ‬ ‫ل َ معقب ل ِحك ْمه وهو سريع الحساب )14 وقد‬ ‫(َ َ ْ‬ ‫َُّ َ ُ ِِ ََُ َِ ُ‬ ‫َِِ‬ ‫مك َر ال ّذين من قب ْل ِهم فل ِل ّه المك ْر جميعا ً ي َعل َم ما‬ ‫َ ُ َِ‬ ‫َ ِْ َ ِ‬ ‫َِِ‬ ‫َُْ‬ ‫ََ‬ ‫ّ ُ َ ْ ُْ‬ ‫ت َك ْسب ك ُل ن َفس وسي َعل َم الك ُفار ل ِمن عقب َى‬ ‫ُِ‬ ‫ّ ْ ٍََُْ‬ ‫ُْ‬ ‫(َ ُ ُ‬ ‫الدار )24 وي َقول ال ّذين ك َفروا ل َست مرسل ً قل‬ ‫ْ َ ُْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ك َفى بالل ّه شهيدا ً ب َي ْني وب َي ْن َك ُم ومن عندَهُ عل ْم‬ ‫ْ ََ ْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َِِ‬ ‫الك ِتاب )34(‬ ‫َِ‬ ‫سورة إبراهيم‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫الـر كتاب َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ ٌ أنزل ْناهُ إ ِل َي ْك ل ِت ُخرج الناس من‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫َِْ‬ ‫ََِ‬ ‫َْ‬ ‫ََِ‬ ‫الظّل ُمات إ ِلى النور ب ِإ ِذْن رب ّهم إ ِلى صراط‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِّ‬ ‫َِِ‬ ‫العزيز الحميد )1( الل ّه ال ّذي ل َه ما في السموات‬ ‫َُ ِ‬ ‫ََّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫وما ِفي ال َ‬ ‫ْ ِ ََ ٌ‬ ‫رض ووي ْل ل ّل ْكافرين من عذاب شديد‬ ‫ِ‬ ‫َ ِِ َ ِ ْ ََ ٍ َ ِ ٍ‬ ‫ََ‬ ‫َ ََ‬ ‫)2( ال ّذين ي َست َحبون الحياةَ الدّن ْيا على الخرة‬ ‫َِِ‬ ‫ْ ِّ َ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫ويصدون عن سبيل الل ّه ويبغون َها عوجا ً أ ُ‬ ‫َ‬ ‫ول َئ ِك‬ ‫ِ ََُْ‬ ‫ََ ُ ّ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫َ َِ‬ ‫في ضلل بعيد )3 ِوما أ َ‬ ‫( َ َ رسل ْنا من رسول إ ِل ّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ََِْ‬ ‫ٍ َِ ٍ‬ ‫ُّ ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ ُْ َ ِّ‬ ‫ب ِل ِسان قومه ل ِي ُب َي ّن ل َهم في ُضل الل ّه من ي َشاءُ‬ ‫َ ِ َِِْ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫وي َهدي من ي َشاءُ وهو ال َعزيز الحكيم )4 ول َقد‬ ‫ِْ‬ ‫َِ ُ‬ ‫(َ َ ْ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ََُ‬ ‫َ أ َرسل ْنا موسى بآيات ِنا أ َن أ َ‬ ‫ْ خرج قومك من‬ ‫َِ َ‬ ‫َ‬ ‫ِْْ ََْ َ ِ َ‬ ‫ََُ‬ ‫الظّ ْل ُمات إلى النور وذَك ّرهم بأ َ‬ ‫َ ِ َِ‬ ‫ِ يام ِ الل ّه إ ِن في‬ ‫ِ ِّ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫ذَل ِك ليات ل ّك ُل صبار شكور )5 وإ ِذْ قال موسى‬ ‫ٍَ‬ ‫َ‬ ‫َ َُ‬ ‫(َ‬ ‫ّ َّ ٍ َ ُ ٍ‬ ‫ََُ‬ ‫ل ِقومه اذْك ُروا ن ِعمة الل ّه عل َي ْك ُم إ ِذْ أنجاكم من آل‬ ‫َِ‬ ‫ََْ‬ ‫َِِْ‬ ‫ْ‬ ‫ّْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫فرعون ي َسومون َك ُم سوءَ العذاب وي ُذَب ّحون‬ ‫َُ‬ ‫ِْ َْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُُ‬ ‫ََ ِ َ‬ ‫أ َب ْناءَك ُم وي َست َحيون ن ِساءَك ُم وفي ذَل ِكم بلءٌ من‬ ‫ْ َِ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ْ ُْ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ربك ُم عظيم )6 وإذْ ت َأ َ‬ ‫( َ ِ ذّن رب ّك ُم ل َئن شك َرت ُم‬ ‫ِْ‬ ‫َْْ‬ ‫ّّ ْ َ ِ ٌ‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ل َزيدَن ّك ُم ول َئن ك َفرت ُم إ ِن عذابي ل َشديد )7 وقال‬ ‫َِْ‬ ‫ٌَِ‬ ‫َْ ْ‬ ‫ّ ََِ‬ ‫ِ‬ ‫موسـى إن ت َك ْفروا َ‬ ‫أنت ُم ومن في ال َ‬ ‫رض جميعا ً‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ َِ‬ ‫َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ‬ ‫فإن الل ّه ِ ل َغن ِي حميد )8 (أ َل َم يأ ْت ِك ُم ن َبأ ُ‬ ‫ْ َ ال ّذين من‬ ‫َِِ‬ ‫َِّ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ ّ َِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫قب ْل ِك ُم قوم ِ نوح وعاد وث َمودَ وال ّذين من ب َعدهم‬ ‫َ ِ َ ِ ْ ِِْْ‬ ‫ْ َْ ُ ٍ ََ ٍَ ُ‬ ‫ل َ ي َعل َمهم ِل ّ الل ّه جاءَت ْهم رسل ُهم بال ْب َي ّنات‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ُُْ ُ ُ‬ ‫ْ ُُْ‬ ‫ِ‬ ‫فردوا أ َيديهم في أ َ‬ ‫َْ ِ ْ ََ ُ‬ ‫فواههم وقالوا إ ِنا ك َفرنا ب ِما‬ ‫َُِْ ْ ِ‬ ‫ََْ‬ ‫ّ‬ ‫ََّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫أ ُرسل ْتم ب ِه وإ ِنا ل َفي شك مما ت َدْعون َنا إ ِل َي ْه مريب‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َِّ‬ ‫ُِْ‬ ‫َ ّ ّّ‬ ‫ُِِ ٍ‬ ‫)9 قال َت رسل ُهم أ َ‬ ‫ََِّ‬ ‫(َ‬ ‫ْ ُ ُ ُ ْ في الل ّه شك فاطِر السموات‬ ‫ِ‬ ‫ََّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِْ ُ‬ ‫وال َرض ي َدْعوك ُم ل ِي َغفر ل َكم من ذُنوب ِك ُم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ويؤخرك ُم إلى أ َجل مسمى قالوا إن َ‬ ‫َُ‬ ‫َ ُ َ ّ َ ْ َِ‬ ‫ِ ْ أنت ُم إ ِل ّ ب َشر‬ ‫ْ‬ ‫ٍَ ّ َّ‬ ‫ٌَ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫مث ْل ُنا ت ُريدون أن ت َصدونا عما كان ي َعب ُدُ آباؤن َا‬ ‫َّ‬ ‫ُِ َ‬ ‫ُّ َ َّ َ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫فأ ْتونا ب ِسل ْطان مبين )01 قال َت ل َهم رسل ُهم إن‬ ‫ََُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُُْ ُ ُِْ‬ ‫ٍ ِّ ٍ‬ ‫َ ُ ّ ََ‬ ‫ن ّحن إ ِل ّ ب َشر مث ْل ُك ُم ول َك ِن الل ّه ي َمن على من‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ٌَ ّ‬ ‫يشاءُ من عباده وما كا َن ل َنا أن ن ّأ ْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ت ِي َكم ب ِسل ْطان‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ْ َِ ِِ ََ‬ ‫ٍَ‬ ‫ِ َ ََ‬ ‫َِ‬ ‫إ ِل ّ ب ِإ ِذْن الل ّه وعلى الل ّه فل ْي َت َوك ّل المؤمنون )11(‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫وما ل َنا أ َل ّ ن َت َوك ّل على الل ّه وقدْ هدانا سب ُل َ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َ َ َ ُ ن َا‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ َ َ ََ‬ ‫ْ َ ّ ََ‬ ‫َِ‬ ‫ول َن َصب ِرن على ما آذَي ْت ُمونا وعلى الل ّه فل ْي َت َوك ّل‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫المت َوك ّلون )21 وقال ال ّذين ك َفروا ل ِرسل ِهم‬ ‫ََُُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ُ ِْ‬ ‫َُ‬ ‫َِْ ُ‬ ‫ل َن ُخرجن ّكم من أ َرضنا أ َو ل َت َعودُن في مل ّت ِن َا‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ْ ْ َِ ْ‬ ‫فأ َوحى إ ِل َي ْهم رب ّهم ل َن ُهل ِك َن الظال ِمين )31(‬ ‫َ َْ‬ ‫ْ‬ ‫َِّ‬ ‫ّ‬ ‫َِْ ُْ‬ ‫ول َن ُسك ِن َن ّك ُم ال َرض من ب َعدهم ذَل ِك ل ِمن خاف‬ ‫َ ََْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َ ِ ْ ِِْْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫مقامي وخاف وعيد )41 واست َفت َحوا وخاب ك ُل‬ ‫ََ َ َِ ِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ََ َ‬ ‫(َ ْ ْ ُ‬ ‫ََ ِ َ َ ُ َ ْ َ‬ ‫جبار عنيد )51 من ورائ ِه جهن ّم وي ُسقى من ماء‬ ‫ٍّ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ٍ‬ ‫َّ‬ ‫(ّ‬ ‫صدي ٍد )61 (يت َجرعه ول َ يكاد يسيغه ويأ ْ‬ ‫َ َ ّ ُ ُ َ َ َ ُ ُ ِ ُ ُ َ َ تيه الموت‬ ‫ِِ‬ ‫َِ ٍ‬ ‫َْ ُ‬ ‫من ك ُل مكان وما هو ب ِمي ّت ومن ورائه عذاب‬ ‫َُ َ ٍ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ ِ ََ ٌ‬ ‫ّ ََ ٍ ََ‬ ‫غليظ )71 مث َل ال ّذين ك َفروا بربهم أ َ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ِ َ ّ ِ ْ عمال ُهم‬ ‫َِ‬ ‫َْ ُْ‬ ‫َُ‬ ‫ك َرماد اشت َدّت ب ِه الريح في ي َوم ٍ عاصف ل ّ‬ ‫ََ ٍ ْ‬ ‫ْ ِ ُِّ‬ ‫ٍَِ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ي َقرون مما ك َسبوا على شيء ذَل ِك هو الضلل‬ ‫َ ٍْ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫َ ِّ‬ ‫َ َُ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫الب َعيد )81 (أ َل َم ت َر أ َن الل ّه خل َق السموات وال َرض‬ ‫َّْ‬ ‫ُِ‬ ‫ََ َ‬ ‫َْ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫بال ْحق إن يشأ ْ يذْهبك ُم ويأ ْ‬ ‫ِ َ ّ ِ َ َ ُ ِ ْ ْ َ َ ت ب ِخل ْق جديد )91 وما‬ ‫ِ َ ٍ َِ ٍ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫ََ َ‬ ‫ذَل ِك على الل ّه ب ِعزيز )02 وب َرزوا ل ِل ّه جميعا ً فقال‬ ‫َِِ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫ِ َِ ٍ‬ ‫ََّ‬ ‫ََ ْ‬ ‫الضعفاءُ ل ِل ّذين است َك ْب َروا إ ِنا ك ُنا ل َك ُم ت َبعا ً فهل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ٍْ َ ُ‬ ‫أنتم مغنون عنا من عذاب الل ّه من شيء قالوا ل َو‬ ‫َُ‬ ‫ِِ‬ ‫ُّْ َ َّ ِ ْ ََ ِ‬ ‫ْ‬ ‫هدانا الل ّه ل َهدَي ْناك ُم سواءٌ عل َي ْنا أ َجزعنا أ َم صب َرن َا‬ ‫ََ‬ ‫ََُ‬ ‫َََ‬ ‫َ ِ َْ ْ َ ْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ّ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ما ل َنا من محيص )12 وقال الشي ْطان ل َما قضي‬ ‫ِّ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َُ َُِّ‬ ‫ٍ‬ ‫ال َمر إ ِن الل ّه وعدَك ُم وعدَ الحق ووعدت ّك ُم‬ ‫ََّ َ‬ ‫ْ‬ ‫َََ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫فأ َخل َفت ُك ُُم وما كان ل ِي علَ َيكم من سل ْ َطان إل ّ أ َ‬ ‫َ َ ُْ‬ ‫َْْ‬ ‫ٍَِ ن‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ‬ ‫دَعوت ُك ُم فاست َجب ْت ُم لي فل َ ت َلوموني ولوموا‬ ‫ُُِ‬ ‫ِْ‬ ‫َْ َْ‬ ‫َُ ُ‬ ‫َ َْ‬ ‫أنفسكم ما أ َنا بمصرخك ُم وما َ‬ ‫ُ َُ‬ ‫ّ َ ِ ُ ْ ِ ِ ْ َ َ أنتم ب ِمصرخي‬ ‫ُ‬ ‫ُ ِِْ ّ‬ ‫إ ِني ك َفرت ب ِما أ َشرك ْت ُموني من قب ْل إ ِن‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َُّ‬ ‫َْ ُ َ‬ ‫َْ‬ ‫الظال ِمين ل َهم عذاب أ َليم )22 وأ ُ‬ ‫َِ‬ ‫( َ دْخل ال ّذين‬ ‫َِ‬ ‫ّ ِ َ ُْ ََ ٌ ِ ٌ‬ ‫َ َُِ‬ ‫آمنوا وعملوا الصال ِحات جنات ت َجري من ت َحت ِها‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ّ َ ِ َّ ٍ ِْ‬ ‫ال َن ْهار خال ِدين فيها ب ِإ ِذْن رب ّهم ت َحي ّت ُهم فيها‬ ‫َِ ِْ ِ ُْ ِ َ‬ ‫ََُ ِ ََِ‬ ‫سلم )32 (أ َل َم ت َر ك َي ْف ضرب الل ّه مث َل ً ك َل ِمة طَي ّب َة‬ ‫ً‬ ‫ًَ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫ٌَ‬ ‫َُ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ٍ ََْ‬ ‫ك َشجرة طَي ّب َة أصل ُها ثاب ِت وفرعها في السماء )‬ ‫َّ ِ‬ ‫ٌ ََْ َُ ِ‬ ‫َ ٍََ‬ ‫42 (ت ُؤتي أ ُك ُل َها ك ُل حين ب ِإ ِذْن رب ّها وي َضرب الل ّه‬ ‫ِْ‬ ‫َِ َ َ ُِْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٍِّ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫ال َمثال للناس ل َعل ّهم ي َت َذَك ّرون )52 ومث َل ك َل ِمة‬ ‫َْ َ ِ ّ‬ ‫ٍَ‬ ‫َُ‬ ‫ِ َ ُْ‬ ‫خبيث َة ك َشجرة خبيث َة اجت ُث ّت من فوق ال َرض ما‬ ‫ِْ‬ ‫َِ ٍ‬ ‫َ ٍََ َِ ٍ ْ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َِْ‬ ‫ل َها من قرار )62 (ي ُث َب ّت الل ّه ال ّذين آمنوا بال ْقول‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َِْ‬ ‫ََ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫َِِ َ ِ ّ‬ ‫الثاب ِت في الحياة الدّن ْيا وفي الخرة وي ُضل الل ّه‬ ‫َ َِ‬ ‫ِِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ُ‬ ‫الظال ِمين ويفعل الل ّه ما شاءُ )72 (أ َ‬ ‫ََْ‬ ‫َُ ََ‬ ‫ّ ِ َ ََْ َ ُ‬ ‫ل َم ت َر إ ِلى‬ ‫َ َّ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫ال ّذين ب َدّلوا ن ِعمت الل ّه ك ُفرا ً وأ َحلوا قومهم دار‬ ‫َْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ََُْْ ََ‬ ‫الب َوار )82 جهن ّم ي َصل َون َها وب ِئ ْس القرار )92(‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ََْْ‬ ‫َ‬ ‫وجعلواِ ل ِل ّه َ‬ ‫ِّ‬ ‫َ ََُ‬ ‫ِ أندادا ً ل ّي ُضلوا عن سبيل ِه قل ت َمت ّعوا‬ ‫َ‬ ‫َِ ِ ُ ْ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َََِّ َْ‬ ‫(ُ‬ ‫فإ ِن مصيرك ُم إ ِلى النار )03 قل ل ّعبادي ال ّذين‬ ‫َِ‬ ‫َِ ِ َ‬ ‫ِّ‬ ‫آمنوا ي ُقيموا الصلةَ وينفقوا مما رزقناهم سرا ّ‬ ‫َُ ِ ُ‬ ‫َُ‬ ‫ِّ ََ َْ ُْ ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫وعلن ِية من قبل أن يأ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ت ِي ي َوم ل ّ ب َي ْع فيه ول َ‬ ‫ََ‬ ‫َ ٌْ‬ ‫ًَ ّ‬ ‫ٌَِِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ٌ‬ ‫خلل )13( الل ّه ال ّذي خل َق السموات وال َرض‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫وأنزل من السماء ماءً فأ َ‬ ‫َ‬ ‫َ خرج ب ِه من الث ّمرات‬ ‫ََ ِ‬ ‫َْ َ ِ ِ َ‬ ‫َ َََِ‬ ‫َّ َِ‬ ‫َُ‬ ‫رزقا ً ل ّك ُم وسخر ل َك ُم الفل ْك ل ِت َجري في الب َحر‬ ‫ِْ َ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ َ َّ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ بأ َمره وسخر ل َك ُم ال َ‬ ‫ن ْهار )23 وسخر ل َك ُم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ ّ َ‬ ‫ََ‬ ‫ِ ِِْ َ َ َّ‬ ‫َ‬ ‫الشمس وال ْقمر دائ ِب َي ْن وسخر ل َك ُم الل ّي ْل‬ ‫ّ ْ َ َ َ ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ َ َّ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫والن ّهار )33 وآتاكم من ك ُل ما سأ َل ْت ُموهُ وإن‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ت َعدوا ن ِعمت الل ّه ل َ ت ُحصوها إ ِن النسان ل َظَ ُ‬ ‫لوم‬ ‫ُْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫ٌ‬ ‫َْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ ِ ُ َ ّ َْْ ََ‬ ‫ك َفار )43 وإ ِذْ قال إ ِب ْراهيم رب اجعل هذا الب َل َد‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫ٌّ‬ ‫َ‬ ‫آمنا ً واجن ُب ْني وب َن ِي أن ن ّعب ُدَ ال َصنام )53 رب‬ ‫َْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ْ‬ ‫َْ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫إن ّهن أ َ‬ ‫ِ ُ ّ ضل َل ْن ك َثيرا ً من الناس فمن ت َب ِعني فإ ِن ّه‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َُ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫مني ومن عصاني فإ ِن ّك غفور رحيم )63 رب ّنا‬ ‫ََ ْ َ َ ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِّ‬ ‫َ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫إني أ َ‬ ‫سكنت من ذُري ّتي ب ِواد غي ْر ذي زرع عند‬ ‫ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫ٍََِِ‬ ‫َْ ُ ِ‬ ‫ٍَْ ِ َ‬ ‫بيت ِك المحرم ربنا ل ِيقيموا الصلةَ فاجعل أ َ‬ ‫َْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ْ َ ْ فئ ِدَةً‬ ‫ُ َ ّ ِ َ َّ ُ ِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫من الناس ت َهوي إ ِل َي ْهم وارزقهم من الث ّمرات‬ ‫ّ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ِْ َ ُُْْ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ِ ِْ‬ ‫ل َعل ّهم ي َشك ُرون )73 رب ّنا إ ِن ّك ت َعل َم ما ن ُخفي وما‬ ‫ِْ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ َُْ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ُْ‬ ‫ن ُعل ِن وما ي َخفى على الل ّه من شيء في ال َ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫رض‬ ‫َ ٍْ ِ‬ ‫ِِ‬ ‫ْ ُ ََ‬ ‫ِْ‬ ‫ول َ في السماء )83( الحمدُ ل ِل ّه ال ّذي وب لي‬ ‫َّ ِ‬ ‫ََ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫على الك ِب َر إ ِسماعيل وإ ِسحاقَ إ ِن ربي ل َسميع‬ ‫َِ ُ‬ ‫ّ َّ‬ ‫َْ ِ ََ َْ‬ ‫ِ‬ ‫الدّعاء )93 رب اجعل ْني مقيم الصلة ومن ذُري ّتي‬ ‫َِ‬ ‫ِّ‬ ‫(َ ّ ْ َ ِ‬ ‫ّ ِ َِ‬ ‫ُِ َ‬ ‫ََََ ْ‬ ‫رب ّنا وت َقب ّل دُعاء )04 رب ّنا اغفر لي ول ِوال ِدَي‬ ‫َِ‬ ‫ِْْ ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ول ِل ْمؤمنين ي َوم ي َقوم الحساب )14 ول َ ت َحسب َن‬ ‫َُِ‬ ‫َ ُِِْ َ َْ ُ ُ‬ ‫َْ ّ‬ ‫(َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫الل ّه غافل ً عما ي َعمل الظال ِمون إ ِن ّما ي ُؤخرهم‬ ‫ََِ‬ ‫َُّ‬ ‫َُّ ُْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ل ِي َوم ٍ ت َشخص فيه ال َب ْصار )24 مهطِعين مقن ِعي‬ ‫ِ َ ُْ ِ‬ ‫َْ ُِِ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫رءوسهم ل َ يرت َد إل َيهم طَرفهم وأ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ُ ُ ْ َ فئ ِدَت ُهم هواءٌ‬ ‫َْ ّ ْ ْ‬ ‫ُ ِِْ‬ ‫ُْ ََ‬ ‫ُ )34 وأنذر الناسِ يوِم يأ ْ‬ ‫ََ ُ َ ُ ُ‬ ‫َ َ ْ َ َ تيهم العذاب في َقول‬ ‫(َ َ ِ ِ ّ‬ ‫ِ ُِ‬ ‫َّْ َ‬ ‫ال ّذين ظَل َموا رب ّنا أ َخرنا إ ِلى أ َجل قريب ن ّجب‬ ‫َ‬ ‫ٍَ َِ ٍ ِ ْ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫دعوت َك ون َت ّبع ال َرسل أ َو ل َم ت َكونوا أ َ‬ ‫قسمتم من‬ ‫ْ َ ُْ‬ ‫َُّ َ ْ ُُ‬ ‫ّ‬ ‫ََْ َ َ ِِ‬ ‫ُ‬ ‫قب ْل ما ل َكم من زوال )44 وسكنت ُم في مساك ِن‬ ‫(َ َ َ ْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫َ َُ‬ ‫ّ َََ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ال ّذين ظَل َموا أنفسهم وت َب َي ّن ل َك ُم ك َي ْف فعل ْن َا‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َُْ َ‬ ‫بهم وضرب ْنا ل َك ُم ال َ‬ ‫َْ َ‬ ‫مثال )54 وقدْ مك َروا مك ْرهم‬ ‫ِِ ْ َ ََ َ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ َ ُ‬ ‫وعندَ الل ّه مك ْرهم وإن كان مك ْرهم ل ِت َزول من ْه‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫َُِ‬ ‫َ َ َ ُُْ‬ ‫ِ َ ُ ُ ْ َِ‬ ‫(َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫الجبال )64 فل َ ت َحسب َن الل ّه مخل ِف وعده رسل َه‬ ‫َُْ‬ ‫َْ ّ‬ ‫َ َُِِْ ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َِ ٌ ُ‬ ‫إ ِن الل ّه عزيز ذو انت ِقام ٍ )74 (ي َوم ت ُب َدّل ال َرض غي ْر‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ْ ََُ‬ ‫ال َ‬ ‫رض والسموات وب َرزوا ل ِل ّه الواحد القهار )84(‬ ‫ِ‬ ‫ََّ ُ َ َُ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َ ِِ ََّ ِ‬ ‫وت َرى المجرمين ي َومئ ِذ مقرنين في الصفاد )94(‬ ‫ُِِْ َ َْ ٍ َِّّ َ ِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫سرابيل ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ٍََْ‬ ‫َ َ ِ هم من قطِران وت َغشى وجوههم النار )‬ ‫ُ‬ ‫َُ َُُ‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫05 (ل ِي َجزي الل ّه ك ُل ن َفس ما ك َسب َت إ ِن الل ّه سريع‬ ‫ّ‬ ‫َ َِ ُ‬ ‫َْ‬ ‫ّ ْ ٍّ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ َ‬ ‫الحساب )15 هذا بلغ للناس ول ِينذَروا ب ِه‬ ‫(َ َ َ ٌ ّ ّ‬ ‫ِ‬ ‫َِِ‬ ‫ِ َُ ُ ُ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ول ِي َعل َموا أ َن ّما هو إ ِل َه واحدٌ ول ِي َذّك ّر أولوا ال َل ْباب )‬ ‫َ ُْ‬ ‫َِ‬ ‫ٌَِ َ‬ ‫َ َُ‬ ‫25(‬ ‫سورة الحجر‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫الـر ت ِل ْك آيت الك ِتاب وقرآن مبين )1 رب َما ي َود‬ ‫َّ‬ ‫ََُ‬ ‫(ّ َ‬ ‫َ ِ َُْ ٍ ِّ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ال ّذين ك َفروا ل َو كانوا مسل ِمين )2 ذَرهم ي َأ ْك ُلوا‬ ‫ْ َُ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫(ُْْ‬ ‫َُ‬ ‫وي َت َمت ّعوا وي ُل ْههم ال َمل فسوف ي َعل َمون )3 وما‬ ‫َُ َ َْ َ ْ ُ َ‬ ‫َ َُ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ ُِِ‬ ‫أ َهل َك ْنا من قري َة إ ِل ّ ول َها ك ِتاب معلوم )4 ما‬ ‫ْ‬ ‫َْ ٍ‬ ‫َِ‬ ‫َ ٌ ُّْ ٌ‬ ‫ََ‬ ‫(َ‬ ‫ت َسبق من أ ُمة أ َجل َها وما يست َأ ْ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫ْ ِ ُ ِ ْ ّ ٍ َ َ َ َ َ ْ خرون )5 وقالوا يا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫أ َي ّها ال ّذي ن ُزل عل َي ْه الذّك ْر إ ِن ّك ل َمجنون )6 (ل َو ما‬ ‫ََّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َُْ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ت َأ ْ‬ ‫تينا بال ْملئ ِك َة إن كنت من الصادقين )7 ما‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫ُ ََِ‬ ‫(َ‬ ‫َِِ َ‬ ‫ِِ‬ ‫ُّ‬ ‫ن ُن َزل الملئ ِك َة إ ِل ّ بال ْحق وما كانوا إذا ً منظَرين )‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ ّ ََ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫8 (إ ِنا ن َحن ن َزل ْنا الذّك ْر وإ ِنا ل َه ل َحافظون )9 ول َقد‬ ‫ََّ‬ ‫ُْ َّ‬ ‫ّ‬ ‫ََُُِ‬ ‫(َ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫أ َرسل ْنا من قب ْل ِك في شي َع ال َولين )01 وما‬ ‫َِ‬ ‫ََِْ‬ ‫ِّ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِِ‬ ‫ي َأ ْتيهم من رسول إ ِل ّ كانوا ب ِه ي َست َهزءون )11(‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُِْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ُّ ٍ‬ ‫ِِ‬ ‫ك َذَل ِك ن َسل ُك ُه في قلوب المجرمين )21 ل َ‬ ‫َ‬ ‫(‬ ‫ُِ‬ ‫ْ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ُُ ِ‬ ‫ُِْ َ ِ ََ‬ ‫ي ُؤمنون ب ِه وقدْ خل َت سن ّة ال َولين )31 ول َو فت َحنا‬ ‫َُُْ‬ ‫(َ ْ َ ْ َ‬ ‫ِّ َ‬ ‫ّ‬ ‫َّ َِ‬ ‫عل َي ْهم بابا ً من السماء فظَلوا فيه ي َعرجون )41(‬ ‫َ‬ ‫ِ ِ ُْ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ل َ ِقالوا إن ّما سك ّرت أ َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ َ ْ ب ْصارنا ب َل ن َحن قوم‬ ‫َ َُ‬ ‫ْ ْ ُ ٌَْ‬ ‫َِ‬ ‫مسحورون )51 ول َقدْ جعل ْنا في السماء ب ُروجا ً‬ ‫(َ َ‬ ‫ََ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ ِ ُ‬ ‫ُّْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫وزي ّناها للناظِرين )61 وحفظْناها من ك ُل‬ ‫(َ َ ِ‬ ‫ََ ّ َ ِ ّ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ‬ ‫ََّْ‬ ‫َ‬ ‫شي ْطان رجيم ٍ )71 (إ ِل ّ من است َرقَ السمع فأ َت ْب َعه‬ ‫َُ‬ ‫َ ٍِّ‬ ‫َْ‬ ‫ََ ِ‬ ‫شهاب مبين )81 والرض مددناها وأ َ‬ ‫ْ َ َ َ ْ َ َ َ ل ْقي ْنا فيها‬ ‫َََِ‬ ‫ِ َ ٌ ِّ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫رواسي وأ َن ْب َت ْنا فيها من ك ُل شيء موزون )91(‬ ‫ََِِ‬ ‫ّ َ ٍْ ُّْ ٍ‬ ‫ََ ِ َ َ‬ ‫وجعل ْنا ل َك ُم فيها معاي ِش ومن ل ّست ُم ل َه ب ِرازقين‬ ‫َََ َ‬ ‫ْ ِ َ ََ‬ ‫ْ ْ ُ َ ِِ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫)02 وإن من شيء إ ِل ّ عندَنا خزائ ِن ُه وما ن ُن َزل ُه إ ِل ّ‬ ‫َ ٍْ‬ ‫ِ َ ََ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ّ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َ ٍ ُّْ‬ ‫ب ِقدَر معلوم ٍ )12 وأ َرسل ْنا الرياح ل َواقح فأنزل ْنا‬ ‫َّ َ َ َِ ََ َ َ‬ ‫(َ ْ َ َ‬ ‫َ‬ ‫من السماء ماءً فأ َسقي ْناك ُموهُ وما أنت ُم ل َه‬ ‫َ َْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫َّ َِ‬ ‫ب ِخازنين )22 وإ ِنا ل َن َحن ن ُحيي ون ُميت ون َحن‬ ‫(َ ّ‬ ‫َِ َُُْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ْ ُ ِْ‬ ‫(َ َ‬ ‫الوارثون )32 ول َقدْ عل ِمنا المست َقدمين منك ُم‬ ‫َ َْ‬ ‫ُ ْ ِِْ َ ِ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ول َقدْ عل ِمنا المست َأ ْخرين )42 وإ ِن رب ّك هو‬ ‫َ َْ‬ ‫ُْ‬ ‫ِِ َ‬ ‫(َ ّ َ َ ُ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ي َحشرهم إ ِن ّه حكيم عليم )52 ول َقدْ خل َقنا‬ ‫َ َْ‬ ‫ُ َ ِ ٌ َِ ٌ‬ ‫ُُُْْ‬ ‫النسان من صل ْصال من حمأ ٍ مسنون )62(‬ ‫ِ َ َِ‬ ‫َ َ ٍ ّ ْ ََ ّ ُْ ٍ‬ ‫وال ْجان خل َقناهُ من قب ْل من نار السموم ِ )72 وإ ِذْ‬ ‫َ َ ّ َ َْ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫(َ‬ ‫ِّ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫ٌَ‬ ‫قال رب ّك ل ِل ْملئ ِك َة إ ِني خال ِق ب َشرا ً من صل ْصال‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ٍََ‬ ‫من حمأ ٍ مسنون )82 فإ ِذا سوي ْت ُه ون َفخت فيه من‬ ‫(َ َ َ ّ ُ َ َ ْ ُ ِ ِ ِ‬ ‫ّ ْ ََ ّ ُْ ٍ‬ ‫روحي فقعوا ل َه ساجدين )92 فسجدَ الملئ ِك َة‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ََُ‬ ‫ُ َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫ك ُل ّهم أ َجمعون )03 (إل ّ إبليس أ َبى َ‬ ‫َ َ أن ي َكون مع‬ ‫ِْ‬ ‫ُْ َُْ َ‬ ‫ُ َ ََ‬ ‫ِ‬ ‫الساجدين )13 قال يا إب ِليس ما ل َك أ َ‬ ‫َ ل ّ ت َكون مع‬ ‫(َ َ َ ِ ْ ِ‬ ‫ُ َ ََ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َُ‬ ‫الساجدين )23 قال ل َم أ َكن ل َ‬ ‫(َ َ ْ ُ‬ ‫سجدَ ل ِب َشر خل َقت َه‬ ‫ُْ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫ٍََ ْ ُ‬ ‫من صل ْصال من حمأ ٍ مسنون )33 قال فاخرج‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ َ ْ ُ ْ‬ ‫َ َ ٍ ّ ْ ََ ّ ُْ ٍ‬ ‫ّْ َ َ‬ ‫َ ّ ََ َ‬ ‫ََِ‬ ‫ََِ ٌ‬ ‫ْ‬ ‫من ْها فإ ِن ّك رجيم )43 (َوإ ِن علي ْك اللعن َة إ ِلى ي َوم ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ ّ َ‬ ‫الدين )53 قال رب فأنظِرني إ ِلى ي َوم ِ ي ُب ْعثون )‬ ‫ِْ‬ ‫َُ َ‬ ‫ْ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫63 قال فإ ِن ّك من المنظَرين )73 (إ ِلى ي َوم ِ الوقت‬ ‫َْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ََِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َُْ‬ ‫المعلوم ِ )83 قال رب ب ِما أ َغوي ْت َني ل ُزي ّن َن ل َهم‬ ‫َْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ ُْ‬ ‫(َ َ َ ّ َ‬ ‫َ‬ ‫في ال َرض ول ُغوي َن ّهم أ َجمعين )93 (إ ِل ّ عبادَك‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ ِ َ ِْ ُْ َِْ َ‬ ‫من ْهم المخل َصين )04 قال هذا صراط عل َي‬ ‫ُْ ِ َ‬ ‫ِ ُُ‬ ‫(َ َ َ َ ِ َ ٌ َ ّ‬ ‫مست َقيم )14 (إ ِن عبادي ل َي ْس ل َك عل َي ْهم سل ْطان‬ ‫ّ َِ ِ‬ ‫ٌَ‬ ‫َ َ َ ِْ ُ‬ ‫ٌُِْ‬ ‫إ ِل ّ من ات ّب َعك من الغاوين )24 وإ ِن جهن ّم‬ ‫ََِ‬ ‫َََِ‬ ‫(َ ّ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ل َموعدهم ِ أ َجمعين )34 (ل َها سبعة أ َ‬ ‫َ ْ َ ُ ب ْواب ل ّك ُل باب‬ ‫َ‬ ‫َُُِْْ َِْ َ‬ ‫َّ ٍ‬ ‫ٍَ‬ ‫من ْهم جزءٌ مقسوم )44 (إ ِن المت ّقين في جنات‬ ‫ُِ َِ‬ ‫َّ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ُْ ُْ ّْ ُ ٌ‬ ‫وعيون )54( ادْخلوها ب ِسلم ٍ آمنين )64 ون َزعنا ما‬ ‫ُُ َ‬ ‫َ‬ ‫ِِ َ‬ ‫(َ َ ْ َ َ‬ ‫َ ُُ ٍ‬ ‫ََ‬ ‫في صدورهم من غل إ ِخوانا ً على سرر مت َقاب ِلين‬ ‫ِ‬ ‫ُُ ِِ ‫ٍُُ ّ َ ِ َ‬ ‫ّْ ِّ َْ‬ ‫)74 ل َ ي َمسهم فيها ن َصب وما هم من ْها‬ ‫(‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ ُّْ ِ َ‬ ‫َ ٌ ََ‬ ‫بمخرجين )84 (ن َبئ عبادي أ َني أ َ‬ ‫نا الغفور الرحيم‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ْ َِ ِ‬ ‫َُِْ ِ َ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َُ ُ‬ ‫)94 وأ َن عذابي هو العذاب ال َليم )05 ون َب ّئ ْهم‬ ‫ََ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ُِ‬ ‫(َ ّ َ َ ِ‬ ‫(َ‬ ‫َُ‬ ‫َ ََِ ُ‬ ‫َُ‬ ‫عن ضي ْف إ ِب ْراهيم )15 (إ ِذْ دَخلوا عل َي ْه فقالوا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َْْ‬ ‫سلما ً قال إ ِنا منك ُم وجلون )25 قالوا ل َ ت َوجل‬ ‫ََِّ‬ ‫ْ َُِ َ‬ ‫َ‬ ‫إنا ن ُبشرك بغلم عليم )35 قال أ َ‬ ‫ََ‬ ‫( َ َ ب َشرت ُموني على‬ ‫ِّ َ ّ ُ َ ِ ُ‬ ‫ّْ ُ ِ‬ ‫ٍ َِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َّْ َ‬ ‫أن مسن ِي الك ِب َر فب ِم ت ُب َشرون )45 قالوا ب َشرناك‬ ‫ُّ َ‬ ‫ّّ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫بال ْحق فل َ ت َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ ّ َ كن من القان ِطين )55 قال ومن‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ي َقن َط من رحمة رب ّه إ ِل ّ الضالون )65 قال فما‬ ‫ََِّْ ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ّّ َ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫ّ َِْ َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫خطْب ُك ُم أ َي ّها المرسلون )75 قالوا إ ِنا أ ُرسل ْنا إ ِلى‬ ‫َ‬ ‫ُْ َُ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫قوم ٍ مجرمين )85 (إ ِل ّ آل لوط إ ِنا ل َمن َجوهم‬ ‫ٍّ‬ ‫ِِّْ َ‬ ‫ُ َُّْ‬ ‫َْ‬ ‫أ َجمعين )95 (إ ِل ّ امرأ َت َه قدّرنا إ ِن ّها ل َمن الغاب ِرين )‬ ‫َْ ُ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ‬ ‫َِْ َ‬ ‫َُ‬ ‫(َ َ‬ ‫06 فل َما جاءَ آل لوط المرسلون )16 قال إ ِن ّك ُم‬ ‫ٍ‬ ‫ُْ َُ َ‬ ‫(َ ّ َ‬ ‫ْ‬ ‫(َ ُ‬ ‫قوم منك َرون )26 قالوا ب َل جئ ْناك ب ِما كانوا فيه‬ ‫ْ ِ َ َ َ َُ‬ ‫ِِ‬ ‫َ‬ ‫ٌَْ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ي َمت َرون )36 وأ َت َي ْناك بال ْحق وإ ِنا ل َصادقون )46(‬ ‫َ َِ ََّّ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫ُْ‬ ‫فأ َسر بأ َهل ِك بقطْع من الل ّيل وات ّبع أ َ‬ ‫ْ ِ َ ِ ْ دْبارهم ول َ‬ ‫َ ِِْ ْ َ ِِ‬ ‫ٍَّ‬ ‫ََُْ َ‬ ‫ي َل ْت َفت منك ُم أ َحدٌ وامضوا حي ْث ت ُؤمرون )56(‬ ‫ْ َ َُْ‬ ‫ِِْ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ َُْ‬ ‫وقضينا إل َيه ذَل ِك ال َمر أ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ن داب ِر هؤلء مقطوع‬ ‫ّ َ َ َُ َِْ ُ ٌ‬ ‫َ َ َ َْ ِ ْ ِ‬ ‫ُْ‬ ‫مصب ِحين )66 وجاءَ أ َهل المدين َة ي َست َب ْشرون )76(‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ِّْ َ‬ ‫ُِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َ‬ ‫قال إ ِن هؤلء ضي ْفي فل َ ت َفضحون )86 وات ّقوا‬ ‫َ َ ّ َُ ِ َ ِ‬ ‫ْ ََ ُ ِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫الل ّه ول َ ت ُخزون )96 قالوا أول َم ن َن ْهك عن‬ ‫َْ‬ ‫ُْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ََ َِ‬ ‫العال َمين )07 قال هؤلء ب َناتي إن كنت ُم فاعلين )‬ ‫(َ َ َ ُ ِ َ ِ‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫ََِ‬ ‫ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫17 (ل َعمرك إ ِن ّهم ل َفي سك ْرت ِهم ي َعمهون )27(‬ ‫ُْ ِ‬ ‫َ َ ِْ َُْ َ‬ ‫فأ َخذَت ْهم الصي ْحة مشرقين )37 فجعل ْنا عال ِي َها‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ َُ ُ ِِْ َ‬ ‫ُُ ‫سافل َها وأ َمطَرنا عل َي ْهم حجارةً من سجيل )47(‬ ‫ّ‬ ‫ََِ َْ‬ ‫ِّ ٍ‬ ‫َْ َ ِْ َِ َ‬ ‫َ‬ ‫إ ِن في ذَل ِك ليات ل ّل ْمت َوسمين )57 وإ ِن ّها ل َب ِسبيل‬ ‫ِّ‬ ‫ٍَ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُ َِّ َ‬ ‫َِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫مقيم ٍ )67 (إ ِن في ذَل ِك لي َة ل ّل ْمؤمنين )77 وإن‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫(َ ِ‬ ‫كان أ َصحاب ال َ‬ ‫(َ‬ ‫ي ْك َة ل َظال ِمين )87 فانت َقمنا من ْهم‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ََِ‬ ‫َ َْ ِ ُ ْ‬ ‫(َ َ‬ ‫وإ ِن ّهما ل َب ِإ ِمام ٍ مبين )97 ول َقدْ ك َذّب أ َصحاب‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َُ‬ ‫ِّ ٍ‬ ‫الحجر المرسلين )08 وآت َي ْناهم آيات ِنا فكانوا عن ْها‬ ‫َ ُْ َ َ ََُ‬ ‫ََ‬ ‫ُْ َِ َ‬ ‫(َ‬ ‫ِِْ‬ ‫معرضين )18 وكانوا ي َن ْحتون من الجبال ب ُيوتا ً‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫َِ ِ ُ‬ ‫ُِ َ ِ َ‬ ‫ُِْ ِ َ‬ ‫آمنين )28 فأ َخذَت ْهم الصي ْحة مصب ِحين )38 فما‬ ‫(َ َ‬ ‫ّ َُ ُ ْ ِ َ‬ ‫ِِ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُُ‬ ‫أ َغنى عن ْهم ما كانوا ي َك ْسبون )48 وما خل َقنا‬ ‫َ َْ‬ ‫ّ َُ‬ ‫َْ‬ ‫ُِ َ‬ ‫َُ‬ ‫(َ َ‬ ‫السموات وال َرض وما ب َي ْن َهما إ ِل ّ بال ْحق وإ ِن‬ ‫ِ ََّ ّ‬ ‫َُ‬ ‫ْ َ ََ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫َّ َ‬ ‫َِ َ‬ ‫الساعة لت ِي َة فاصفح الصفح ال ْجميل )58 (إ ِن رب ّك‬ ‫ّ ََ‬ ‫َّْ‬ ‫ٌَ َِْ‬ ‫(َ َ‬ ‫هو الخل ّقُ العليم )68 ول َقدْ آت َي ْناك سبعا ً من‬ ‫َ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫َّ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫المثاني وال ْقرآن العظيم )78 ل َ ت َمدّن عي ْن َي ْك‬ ‫(‬ ‫ُ َّ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ ُْ َ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى ما مت ّعنا ب ِه أ َزواجا ً من ْهم ول َ ت َحزن عل َي ْهم‬ ‫َ َ َْ‬ ‫َْ ْ َ ِْ‬ ‫ّ ُْ َ‬ ‫ِ َْ‬ ‫َ ِْ ْ ََ َ َ‬ ‫واخفض جناحك ل ِل ْمؤمنـين )88 وقل إ ِني أ َنا‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ ْ ّ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫( َ َ َ َ ََ‬ ‫الن ّذير المبـين )98 ك َما أنزل ْنا على المقت َسمـين )‬ ‫ُْ ِِ‬ ‫َ‬ ‫ُِ ُ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ َ ََُ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫09( ال ّذين جعلوا القرآن عضين )19 فورب ّك‬ ‫ُْ َ ِ ِ َ‬ ‫ل َن َسأ َل َن ّهم أ َجمعين )29 عما كانوا ي َعملون )39(‬ ‫(َ ّ َ ُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ َِْ َ‬ ‫فاصدع بما ت ُؤمر وأ َ‬ ‫ْ َ ُ َ عرض عن المشركين )49 (إ ِنا‬ ‫ّ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َ ََِْْ‬ ‫ِْ ْ َِ‬ ‫َََ‬ ‫ك َفي ْناك المست َهزئين )59( ال ّذين ي َجعلون مع الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ َُْ َ َ َ‬ ‫ُ ْ ْ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫إ ِلها ً آخر فسوف ي َعل َمون )69 ول َقدْ ن َعل َم أ َن ّك‬ ‫ََ َ َْ َ ْ ُ َ‬ ‫ُْ‬ ‫(َ َ ْ َ ْ ِ َ َ‬ ‫ي َضيق صدْرك ب ِما ي َقولون )79 فسب ّح ب ِحمد رب ّك‬ ‫َُُ‬ ‫ِ ََُُ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫وكن من الساجدين )89 واعب ُدْ رب ّك حتى ي َأ ْت ِي َك‬ ‫(َ ْ‬ ‫َ َ َّ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َّ‬ ‫الي َقين )99(‬ ‫ُِ‬ ‫سورة النحل‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫ُ َ َََُ‬ ‫ْ ُِْ‬ ‫َِ‬ ‫أ َتى أ َمر الل ّه فل َ ت َست َعجلوهُ سب ْحان َه وت َعالى عما‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُْ‬ ‫ِ ْ ْ ِِ ََ‬ ‫ي ُشركون )1 (ي ُن َزل الملئ ِك َة بالروح من أ َمره على‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ّ ُ َ َ َ َ ِ َّ ِ‬ ‫َ‬ ‫من ي َشاءُ من عباده أن أنذروا أن ّه ل َ إ ِل َه إ ِل ّ أ َن َا‬ ‫ِ ْ َِ ِِ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫فات ّقون )2 خل َق السموات وال َ‬ ‫ْ َِ َ ّ ََ‬ ‫ّ َ َ ِ َ رض بال ْحق ت َعالى‬ ‫(َ َ‬ ‫َُِ‬ ‫ٍََ َ‬ ‫عما ي ُشركون )3 خل َق النسان من ن ّطْفة فإ ِذا‬ ‫(َ َ ِ َ َ ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َّ‬ ‫هو خصيم مبين )4 وال َن ْعام خل َقها ل َك ُم فيها‬ ‫َِْ‬ ‫َ َ َ ََ‬ ‫َُ َ ِ ٌ ِّ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫دفءٌ ومنافع ومن ْها ت َأ ْ‬ ‫ْ ِ َ ََ ٌ‬ ‫ِ ْ َ َ َ ِ ُ َ ِ َ ك ُلون )5 ول َك ُم فيها جمال‬ ‫َُ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫(َ ْ ِ ُ‬ ‫حين ت ُريحون وحين ت َسرحون )6 وت َحمل أ َث ْقال َك ُم‬ ‫َُْ َ‬ ‫ِ َ ِ ُ َ َِ َ‬ ‫ْ‬ ‫إلى ب َل َد ل ّم ت َكونوا بال ِغيه إل ّ بشق ا َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ ِ ِ ِ ِ ّ لنفس إ ِن‬ ‫ٍ ْ ُُ‬ ‫ُِّ‬ ‫رب ّك ُم ل َرءوف رحيم )7 وال ْخي ْل وال ْب ِغال وال ْحمير‬ ‫ْ َُ‬ ‫ٌِّ ٌ‬ ‫َ َ َ َِ َ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ل ِت َرك َبوها وزين َة وي َخل ُق ما ل َ ت َعل َمون )8 وعلى‬ ‫ُْ َ‬ ‫ْ ُ َ َِ ً َ ْ ُ َ‬ ‫ِّ ِ َِ َ َ ٌ َ ْ َ‬ ‫الل ّه قصدُ السبيل ومن ْها جائ ِر ول َو شاءَ ل َهداك ُم‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫َِْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أ َجمعين )9 هو ال ّذي أنزل من السماء ماءً ل ّكم‬ ‫ِ‬ ‫َََِ‬ ‫َِْ َ‬ ‫َّ َِ‬ ‫(ُ َ‬ ‫من ْه شراب ومن ْه شجر فيه ت ُسيمون )01 (ينب ِت‬ ‫ّ ُ ََ ٌ َِ ُ َ ٌَ ِ ِ‬ ‫َُِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ل َكم ب ِه الزرع والزي ْتون والن ّخيل وال َعناب ومن‬ ‫َْ َ َِ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ِ ّْ َ َ ّ ُ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ك ُل الث ّمرات إ ِن في ذَل ِك لي َة ل ّقوم ٍ ي َت َفك ّرون )11(‬ ‫ِّ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ََُ‬ ‫ً َْ‬ ‫وسخر ل َك ُم الل ّي ْل والن ّهار والشمس وال ْقمر‬ ‫ُ‬ ‫ّ ْ َ َ َ ََ‬ ‫َ َ َََ َ‬ ‫َ َ َّ‬ ‫َ‬ ‫والن ّجوم مسخرات ب ِأمره إ ِن في ذَل ِك ليات‬ ‫ُ ُ َُّ‬ ‫ِِْ ّ ِ‬ ‫ٍَ‬ ‫ٌ‬ ‫ل ّ َقوم يعقلون ) َ21 وما ذَرأ َ‬ ‫َ ل َك ُم في ال َرض‬ ‫ِْ‬ ‫َ ْ ٍَْ ُِ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ِْ‬ ‫مخت َلفا ً أ َل ْوان ُه إ ِن في ذَل ِك لي َة ل ّقوم ٍ ي َذّك ّرون )‬ ‫َ ُ ِّ‬ ‫ُْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ًْ َْ‬ ‫31 وهو ال ّذي سخر الب َحر ل ِت َأك ُلوا من ْه ل َحما ً طَريا ّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُِْ‬ ‫َْ‬ ‫َ َّ‬ ‫(َ ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫وت َست َخرجوا من ْه حل ْي َة ت َل ْب َسون َها وت َرى الفل ْك‬ ‫ُِِ ً‬ ‫َ ْ ُِْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫مواخر فيه ول ِت َب ْت َغوا من فضل ِه ول َعل ّك ُم ت َشك ُرون )‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َََِْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫َِِ‬ ‫41 َ وأ ََل ْقى في ال َرض رواسي َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ْ ِ َ َ ِ َ ن ت َميدَ ب ِك ُم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫وأ َن ْهارا ً وسب ُل ً ل ّعل ّك ُم ت َهت َدون )51 وعلمات‬ ‫(َ َ َ ٍ‬ ‫َُْْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫وبالن ّجم َهم يهت َدون )61 (أ َ‬ ‫فمن ي َخل ُق ك َمن ل ّ‬ ‫ْ ِ ُ ْ َْ ُ َ‬ ‫َُْ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫ي َخل ُق أ َ‬ ‫َ ْ ُ فل َ ت َذَك ّرون )71 وإن ت َعدوا ن ِعمة الل ّه ل َ‬ ‫َ‬ ‫ََْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ت ُحصوها إ ِن الل ّه ل َغفور رحيم )81 والل ّه ي َعل َم ما‬ ‫ُْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َُُْ‬ ‫َ َُ ٌِّ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫ت ُسرون وما ت ُعل ِنون )91 وال ّذين ي َدْعون من دون‬ ‫ُ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫ُِ‬ ‫الل ّه ّ ل َ يخل ُقون شيئا ً وهم يخل َقون )02 (أ َ‬ ‫موات‬ ‫ِ‬ ‫َُْ ُْ ُ َ‬ ‫َْ ُ َ َْ‬ ‫َْ ٌ‬ ‫غير أ َحياء وما يشعرون أ َ‬ ‫َ يان ي ُب ْعثون )12 (إ ِل َهك ُم‬ ‫َُ َ‬ ‫َّ‬ ‫ُْ‬ ‫َُْ َْ ٍ َ َ َ ْ ُُ‬ ‫َِِ ُُ‬ ‫إ ِل َه واحدٌ فال ّذين ل َ ي ُؤمنون بالخرة قلوب ُهم‬ ‫ُ‬ ‫ٌَِ َ ِ َ‬ ‫ُِْ َ ِ‬ ‫منك ِرةٌ وهم مست َك ْب ِرون )22 ل َ جرم أ َن الل ّه‬ ‫(‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َََ‬ ‫ّْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ي َعل َم ما ي ُسرون وما ي ُعل ِنون إ ِن ّه ل َ ي ُحب‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫ِّ‬ ‫المست َك ْبرين )32 َوإذا قيل ل َهم ماذا َ‬ ‫ّ َ أنزل رب ّك ُم‬ ‫(َ ِ َ ِ َ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ َََ‬ ‫قالوا أ َسا ِطير ال َ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫َُ‬ ‫َ ِ ُ ولين )42 (ل ِي َحملوا أوزارهم‬ ‫ِّ َ‬ ‫َْ َ ُ ْ‬ ‫ِّ‬ ‫كامل َة ي َوم القيامة ومن أ َوزار ال ّذين ي ُضلون َهم‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ ً ََْ َِ َ ِ َِ ْ َْ ِ‬ ‫ب ِغي ْر عل ْم ٍ أل َ ساءَ ما ي َزرون )52 قدْ مك َر ال ّذين‬ ‫َِِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ُِ‬ ‫من قب ْل ِهم فأ َتى الل ّه ب ُن ْيان َهم من القواعد فخر‬ ‫َ ِْ ََ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ََ ِِ ََّ‬ ‫عل َيهم السقف من فوقهم وأ َ‬ ‫َ ْ ِ ِ ْ َ تاهم العذاب من‬ ‫ّْ ُ ِ‬ ‫ََ ُ ِ ْ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َ ِْ ُ‬ ‫حي ْث ل َ ي َشعرون )62 (ث ُم ي َوم القيامة ي ُخزيهم‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ّ َْ‬ ‫َِ َِ ِْ ِْ‬ ‫َ ْ ُُ‬ ‫َ ََُ‬ ‫َُ ُ‬ ‫وي َقول أي ْن شركائ ِي ال ّذين كنت ُم ت ُشاقون فيهم‬ ‫َ ّ َ ِ ِْ‬ ‫َُِ ْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫قال ال ّذين أوتوا العل ْم إ ِن الخزي الي َوم والسوءَ‬ ‫ِ َُُ‬ ‫َِ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِْ َ‬ ‫َْ َ‬ ‫ََ‬ ‫على الكافرين )72( ال ّذين ت َت َوفاهم الملئ ِك َة‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ ُُ‬ ‫َ ُ ِِْ َ َ‬ ‫ظال ِمي أنفسهم فأ َل ْقوا السل َم ما ك ُنا ن َعمل من‬ ‫ّ َْ ُ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ََّ‬ ‫ُ‬ ‫ٍَُ‬ ‫سوء ب َلى إ ِن الل ّه عليم ب ِما كنت ُم ت َعملون )82(‬ ‫َ َِ ٌ َ ُ ْ ْ َُ َ‬ ‫ّ‬ ‫ُُ‬ ‫َ َ ََ َ َ ِ َ ِ َ َ‬ ‫َ‬ ‫فادْخلوا أ َب ْواب جهن ّم خال ِدين فيها فل َب ِئ ْس مث ْوى‬ ‫َََ‬ ‫ََ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫المت َك َب ّرين )92 وقيل ل ِل ّذين ات ّقوا ماذا أنزل‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ربك ُم قالوا خيرا ً ل ّل ّذين أ َ‬ ‫َّ ْ َ ُ‬ ‫ِ َ حسنوا في هذه الدّن ْي َا‬ ‫ِ‬ ‫ْ َُ‬ ‫َِِ‬ ‫َْ‬ ‫حسن َة ول َدار الخرة خي ْر ول َن ِعم دار المت ّقين )03(‬ ‫َُِ‬ ‫َِِ َ ٌ َ َْ َ ُ‬ ‫ََ ٌَ َُ‬ ‫ُُ‬ ‫جنات عدْن ي َدْخلون َها ت َجري من ت َحت ِها ال َن ْهار‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َّ ُ َ ٍ‬ ‫ِْ‬ ‫ل َهم فيها ما ي َشاءون ك َذَل ِك ي َجزي الل ّه المت ّقين )‬ ‫ََُ‬ ‫َُِ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ ِ َ َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫13( ال ّذين ت َت َوفاهم الملئ ِك َة طَي ّبين ي َقولون‬ ‫ُ‬ ‫ََُُِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َّ ُُ‬ ‫ُُ‬ ‫سلم عل َي ْك ُم ادْخلوا الجن ّة ب ِما كنت ُم ت َعملون )23(‬ ‫َ ٌَ‬ ‫َ َ َ ُ ْ َُْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫هل ينظُرون إ ِل ّ أن ت َأ ْت ِي َهم الملئ ِك َة أ َو ي َأ ْت ِي أ َمر‬ ‫َ‬ ‫ََْ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫رب ّك ك َذَل ِك فعل ال ّذين من قب ْل ِهم وما ظَل َمهم‬ ‫َِِ‬ ‫َُُ‬ ‫َ ِْ ََ‬ ‫َ‬ ‫الل ّه ول َكن كانوا أنفسهم ي َظْل ِمون )33 فأ َصاب َهم‬ ‫َُ‬ ‫َُِ‬ ‫َُ‬ ‫(َ َ ُ ْ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫َ َ ُ َ َُِ‬ ‫سي ّئات ما عملوا وحاقَ ب ِهم ما كانوا ب ِه‬ ‫ّ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ َُْ‬ ‫َْ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ي َست َهزءون )43 وقال ال ّذين أ َشركوا ل َو شاءَ الل ّه‬ ‫ْ ُِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ما عب َدْنا من دون ِه من شيء ن ّحن ول َ آباؤنا ول َ‬ ‫ِِ‬ ‫َََِ‬ ‫ُ‬ ‫َ َُ َ‬ ‫َ ٍْ ْ ُ َ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫حرمنا من دون ِه من شيء ك َذَل ِك فعل ال ّذين من‬ ‫َ ٍْ‬ ‫َِِ‬ ‫ِِ‬ ‫َّ َْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ َ ْ ََ‬ ‫َُ‬ ‫قب ْل ِهم فهل على الرسل إ ِل ّ البلغ المبين )53(‬ ‫ُِ ُ‬ ‫ُّ ُ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ول َقدْ ب َعث ْنا في ك ُل أمة رسول ً أ َن اعب ُدوا الل ّه‬ ‫ََ ِ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫ّ ٍّّ ُ‬ ‫َ‬ ‫واجت َن ِبوا الطاغوت فمن ْهم من هدى الل ّه ومن ْهم‬ ‫ّ ْ ََ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ َِ ُ‬ ‫ّ ُ َ َِ ُ‬ ‫من حقت عل َي ْه الضلل َة فسيروا في ال َ‬ ‫رض‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّْ َّ ْ َ ِ‬ ‫َُُِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫فانظُروا ك َي ْف كان عاقب َة المك َذّبين )63 (إن‬ ‫ََََُِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ ْ ََ‬ ‫ِّ‬ ‫ت َحرص على هداهم فإ ِن الل ّه ل َ ي َهدي من ي ُضل‬ ‫ِْ‬ ‫َُ ُْ َ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وما ل َهم من ناصرين )73 وأقسموا بالل ّه جهدَ‬ ‫ِ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫(َ ْ َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫َُُ‬ ‫أ َي ْمان ِهم ل َ ي َب ْعث الل ّه من ي َموت ب َلى وعدا ً عل َي ْه‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫حقا ّ ول َك ِن أ َك ْث َر الناس ل َ ي َعل َمون )83 (ل ِي ُب َي ّن ل َ‬ ‫َ هم‬ ‫ّ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُُ‬ ‫ال ّذي َيخت َل ِفون َ فيه ول ِ ِيعل َم ال ّذين ك َفروا أ َ‬ ‫ن ّهم‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ َ ِ ِ َ َْ َ‬ ‫َُ‬ ‫كانوا كاذبين )93 (إن ّما قول ُنا ل ِشيء إذا أ َردناه َ‬ ‫َ ْ ٍ ِ َ َ ْ َ ُ أن‬ ‫ِ َ َْ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ُ َ ُُ‬ ‫ن ّقول ل َه كن في َكون )04 وال ّذين هاجروا في الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َُُ‬ ‫(َ ِ َ َ َ ُ‬ ‫من ب َعد ما ظُل ِموا ل َن ُب َوئ َن ّهم في الدّن ْيا حسن َة‬ ‫ًَََ‬ ‫ّ ُْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ْ ِْ َ‬ ‫ول َجر الخرة أ َ‬ ‫ِ َ ِ ك ْب َر ل َو كانوا ي َعل َمون )14( ال ّذين‬ ‫ُ ْ َُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُْ‬ ‫صبروا وعلى ربهم يت َوك ّلون )24 وما أ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫( َ َ رسل ْنا من‬ ‫ََِْ‬ ‫َِّ ْ َ َ ُ َ‬ ‫ََُ‬ ‫قبل ِك إل ّ رجال ً نوحي إل َيهم فاسأ َلوا أ َ‬ ‫ِْ ْ َ ُْ‬ ‫َْ‬ ‫هل الذّك ْر‬ ‫ِّ‬ ‫َْ َ ِ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫إن كنت ُم ل َ ت َعل َمون )34 (بال ْب َي ّنات والزب ُر وأنزل ْنا‬ ‫َ ِ َ ّ ِ ََ َ َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫إ ِل َي ْك الذّك ْر ل ِت ُب َي ّن للناس ما ن ُزل إ ِل َي ْهم ول َعل ّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ِ ْ َ َ هم‬ ‫َِّ‬ ‫ُْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫يت َفك ّرون )44 (أ َفأ َمن ال ّذين مك َروا السيئات َ‬ ‫ّ ّ َ ِ أن‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫ِ َ َ َْ ُ‬ ‫ََُ‬ ‫ي َخسف الل ّه ب ِهم ال َرض أو ي َأت ِي َهم العذاب من‬ ‫َِْ‬ ‫ََ ُ ِ ْ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ ُِ‬ ‫َْ‬ ‫حيث ل َ يشعرون )54 (أ َو ي ْأ ْ‬ ‫ْ َ خذَهم في ت َقل ّب ِهم‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ ُْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َ ْ ُُ‬ ‫ُ ُ ْ ََ‬ ‫فما هم ب ِمعجزين )64 (أ َو ي َأ ْخذَهم على ت َخوف‬ ‫ََ ُ‬ ‫َّ ٍ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ْ َْ َ‬ ‫فإ ِن رب ّك ُم ل َرءوف رحيم )74 (أ َول َم ي َروا إ ِلى ما‬ ‫ْ َُ‬ ‫َ‬ ‫ٌِّ ٌ‬ ‫َ َّ‬ ‫َ‬ ‫خل َق الل ّه من شيء ي َت َفي ّأ ُ ظلل ُه عن الي َمين‬ ‫َ ٍْ‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ََ‬ ‫ِِ‬ ‫َُِ‬ ‫والشمائ ِل سجدا ً ل ّل ّه وهم داخرون )84 ول ِل ّه‬ ‫(َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُّ‬ ‫َّ‬ ‫ِ َُْ َ ُِ‬ ‫َ‬ ‫ي َسجدُ ما في السموات وما في ال َ‬ ‫رض من داب ّة‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َ ِ‬ ‫ٍَ‬ ‫ْ ِِ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫وال ْملئ ِك َة وهم ل َ ي َست َك ْب ِرون )94 (ي َخافون رب ّهم‬ ‫َ‬ ‫َُ ََ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َُُْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫من فوقهم وي َفعلون ما ي ُؤمرون )05 وقال الل ّه‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ ِ ِ ْ َ ْ َُ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫َُْ‬ ‫ل َ ت َت ّخذوا إ ِل َهي ْن اث ْن َي ْن إ ِن ّما هو إ ِل َ‬ ‫ُِ‬ ‫َ ُ َ ه واحدٌ فإ ِياي‬ ‫ٌَِ َّ َ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫فارهبون )15 ول َه ما في السموات وال َرض ول َه‬ ‫(َ ُ َ ِ‬ ‫ْ َُِ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫َ ْ َُ ِ‬ ‫ُ‬ ‫الدين واصبا ً أ َفغي ْر الل ّه ت َت ّقون )25 وما ب ِكم من‬ ‫ِ‬ ‫َُّ ِ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫(َ َ‬ ‫ََ َ‬ ‫ن ّعمة فمن الل ّه ث ُم إذا مسك ُم الضر فإل َيه ت َجأ َ‬ ‫ّ ّ َ ِ ْ ِ ْ رون‬ ‫َ‬ ‫ٍَْ َِ َ‬ ‫ِ ّ َِ َ ّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ َِ ٌّ ُ‬ ‫َّ‬ ‫)35 (ث ُم إ ِذا ك َشف الضر عنك ُم إ ِذا فريق منكم‬ ‫ّّ َ‬ ‫ََ‬ ‫ب ِرب ّهم ي ُشركون )45 (ل ِي َك ْفروا ب ِما آت َي ْناهم‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ُُ‬ ‫فت َمت ّعوا فسوف ت َعل َمون )55 وي َجعلون ل ِما ل َ‬ ‫َ َْ َ ْ ُ َ‬ ‫ََُ‬ ‫(َ ْ َ ُ َ َ‬ ‫ي َعل َمون ن َصيبا ً مما رزقناهم تالل ّه ل َت ُسأ َل ُن عما‬ ‫ّّ ََ َْ ُْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ َّ‬ ‫كنت ُم ت َفت َرون )65 وي َجعلون ل ِل ّه الب َنات سب ْحان َه‬ ‫ِ‬ ‫(َ ْ َ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ََُُِ‬ ‫ُ ْ ُْ‬ ‫ِ َُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ول َهم ما ي َشت َهون )75 وإ ِذا ب ُشر أ َحدُهم بالنثى‬ ‫َّ َ ُ‬ ‫َُْ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫ظَل وجهه مسودا ّ وهو ك َظيم )85 (ي َت َوارى من‬ ‫َِ‬ ‫ٌِ‬ ‫ََ‬ ‫ََُ‬ ‫ّ َُُْ ُ َْ‬ ‫ْ ِ ُ ََ‬ ‫القوم ِ من سوء ما ب ُشر ب ِه أ َي ُمسك ُه على هون أ َم‬ ‫َّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍُْ‬ ‫ُ َِ‬ ‫َْ‬ ‫ي َدُسه في الت ّراب أ َل َ ساءَ ما ي َحك ُمون )95 (ل ِل ّذين‬ ‫ُّ ِ‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫َِِ َ ُ‬ ‫ل َ ي ُؤمنون بالخرة مث َل السوء ول ِل ّه المث َل‬ ‫ِّْ َ ِ‬ ‫ُِْ َ ِ‬ ‫َْ‬ ‫ال َعلى وهو العزيز الحكيم )06 ول َو ي ُؤاخذُ الل ّه‬ ‫(َ ْ َ ِ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ََُ‬ ‫الناس ب ِظُل ْمهم ما ت َرك عل َي ْها من داب ّة ول َك ِن‬ ‫ّ‬ ‫َََ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ََ ٍ َ‬ ‫يؤخرهم إلى ِأ َ‬ ‫ُ َ ّ ُ ُ ْ َِ‬ ‫جل مسمى فإ ِذا جاءَ أجل ُهم ل َ‬ ‫َََ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ٍَ ّ َّ‬ ‫ي َست َأ ْخرون ساعة ول َ ي َست َقدمون )16 وي َجعلون‬ ‫ِ‬ ‫(َ ْ َ ُ َ‬ ‫ْ ُِْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ًَ َ‬ ‫ل ِل ّه ما ي ُك ْرهون وت َصف أ َل ْسن َت ُهم الك َذب أ َ‬ ‫ِ َ ن ل َهم‬ ‫َِ َ َُ ََ ِ ُ‬ ‫ّ ُُ‬ ‫ِ ُُ‬ ‫الحسنى ل َ جرم أ َن ل َهم النار وأ َن ّهم مفرطون )‬ ‫ُ َْ‬ ‫َّْ ُ َ‬ ‫ََّ ُ‬ ‫َ َ ّ ُُ‬ ‫26 (تالل ّه ل َقد أ َرَسل ْنا إلى أ ُ‬ ‫ِ َ ْ ْ َ َ َِ‬ ‫َ‬ ‫مم ٍ من قب ْل ِك فزي ّن‬ ‫َ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ل َهم الشيطان أ َ‬ ‫ّ ْ َ ُ عمال َهم فهو ول ِي ّهم الي َوم ول َهم‬ ‫َْ َ ُْ‬ ‫َْ ُْ ََُ َ ُُ‬ ‫ُُ‬ ‫عذاب أ َليم )36 وما َ‬ ‫َ‬ ‫( َ َ أنزل ْنا عل َي ْك الك ِتاب إ ِل ّ ل ِت ُب َي ّن‬ ‫َََ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ََ ٌ ِ ٌ‬ ‫ْ َُ‬ ‫َُ ُ ِّ‬ ‫ِ ًَُِ‬ ‫ََ ْ ًَ َّ ْ‬ ‫لهم الذي اخت َلفوا فيه وهدى ورحمة لقوم ٍ‬ ‫َ‬ ‫ي ُؤمنون )46 والل ّه أنزل من السماء ماءً فأ َحيا ب ِه‬ ‫َّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َ َْ‬ ‫ُ َََِ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫ال َرض ب َعدَ موت ِها إ ِن في ذَل ِك لي َة ل ّقوم‬ ‫ِّ‬ ‫ْ َ ْ َْ َ‬ ‫ً َِْ‬ ‫ي َسمعون )56 وإن ل َك ُم في ال َ‬ ‫ن ْعام ِ ل َعب ْرة‬ ‫ًَِ‬ ‫ِْ‬ ‫(َ ِ ّ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ن ّسقيكم مما في ب ُطون ِه من ب َي ْن فرث ودَم ل ّبنا ً‬ ‫ُ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫ّّ ِ‬ ‫ِِ‬ ‫ِ َْ ٍ َ ٍ َ‬ ‫خالصا ً سائغا ً للشاربين )66 ومن ث َمرات الن ّخيل‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ّ ّ ِِ َ‬ ‫ِِ‬ ‫وال َ‬ ‫ُِ َ ِ ُ ََ‬ ‫َ عناب ت َت ّخذون من ْه سكرا ً ورزقا ً حسنا ً إ ِن في‬ ‫ِّ‬ ‫َِْ‬ ‫ََ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ذَل ِك لية ل ّقوم يعقلون )76 وأ َ‬ ‫َََ‬ ‫َ‬ ‫( َ وحى رب ّك إ ِلى‬ ‫ًَ َ ْ ٍَْ ُِ َ‬ ‫َْ‬ ‫الن ّحل أ َن ات ّخذي من الجبال ب ُيوتا ً ومن الشجر‬ ‫ِِ‬ ‫َِ ِ ُ‬ ‫َِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ ِ‬ ‫ّ َِ‬ ‫ّ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫ومما ي َعرشون )86 (ث ُم ك ُلي من ك ُل الث ّمرات‬ ‫ِّ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َِّ‬ ‫ُ‬ ‫فاسل ُكي سب ُل رب ّك ذُل ُل ً ي َخرج من ب ُطون ِها شراب‬ ‫ُْ ُ ِ‬ ‫َِْ‬ ‫َ ََ ٌ‬ ‫ُ ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ُِ ِ َِ‬ ‫مخت َل ِف أ َل ْوان ُه فيه شفاءٌ للناس إ ِن في ذَل ِك لي َة‬ ‫ّْ‬ ‫ً‬ ‫ِ ِّ‬ ‫ٌ‬ ‫ّّ‬ ‫َّ‬ ‫ل ّقوم ٍ ي َت َفك ّرون )96 والل ّه خل َقك ُم ث ُم ي َت َوفاك ُم‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ََُ ْ ّ‬ ‫َ( َ‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ومنكم من ي ُردّ إ ِلى أرذَل العمر ل ِك َي ل َ ي َعل َم ب َعدَ‬ ‫َْْ‬ ‫ّ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُُِ‬ ‫ََُّ‬ ‫عل ْم ٍ شيئا ً إ ِن الل ّه عليم قدير )07 والل ّه فضل‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫(َ‬ ‫َ َِ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫ِ َ ُ ُّ‬ ‫ْ َ ْ ََ‬ ‫ب َعضك ُم على ب َعض في الرزق فما ال ّذين فضلوا‬ ‫ْ ٍِ‬ ‫ّْ ِ ََ‬ ‫ِْ ِ ْ ََ‬ ‫ب ِرادي رزقهم على ما مل َك َت أ َي ْمان ُهم فهم فيه‬ ‫َ ُْ َُْ ِ ِ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫سواءٌ أ َ‬ ‫ُ َََ ُ‬ ‫فب ِن ِعمة الل ّه ي َجحدون )17 والل ّه جعل ل َكم‬ ‫َ َِْ‬ ‫ِ َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫من َ أنفسك ُم أ َزواجا ً وجعل ل َكم من أ َ‬ ‫َ‬ ‫ََََ ُ‬ ‫ّ ْ زواجك ُم‬ ‫ّْ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ُ ِ ْ َْ‬ ‫بنين وحفدةً ورزقكم من الطّيبات أ َ‬ ‫َِ َ َ َ َ َ ََ َ َ ُ‬ ‫ّ َ ِ فبال ْباطِل‬ ‫َِ َ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ي ُؤمنون وب ِن ِعمة الل ّه هم ي َك ْفرون )27 وي َعب ُدون‬ ‫ُِْ َ َ َِْ‬ ‫(َ ْ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫ُُ‬ ‫من دون الل ّه ما ل َ ي َمل ِك ل َهم رزقا ً من السموات‬ ‫ََّ ِ‬ ‫ْ ُ ُ ْ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫(َ‬ ‫وال َرض شيئا ً ول َ ي َست َطيعون )37 فل َ ت َضربوا ل ِل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ُِ َ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫ْ ِ َْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ال َمثال إ ِن الل ّه ي َعل َم وأ َن ْت ُم ل َ ت َعل َ‬ ‫ْ مون )47 ضرب‬ ‫َُ‬ ‫َْ َ ّ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ََُْ‬ ‫ْ ُِ ََ‬ ‫ُّْ‬ ‫الل ّه مث َل ً عبدا ً مملوكا ً ل ّ ي َقدر على شيء ومن‬ ‫َْ‬ ‫َ ٍْ ََ‬ ‫َُ‬ ‫رزقناهُ منا رزقا ً حسنا ً فهو ينفق من ْه سرا ّ‬ ‫َّ َْ‬ ‫ََُُ ِ ُِ ُ ِ‬ ‫ِّ ِْ‬ ‫ََ‬ ‫وجهرا ً هل ي َست َوون الحمدُ ل ِل ّه ب َل أ َك ْث َرهم ل َ‬ ‫ِْ‬ ‫َْ‬ ‫َُْ‬ ‫َْ‬ ‫ُُْ‬ ‫َْ‬ ‫ي َعل َمون )57 وضرب الل ّه مث َل ً رجل َين أ َ‬ ‫ّ ُ ْ ِ حدُهما‬ ‫َْ ُ َ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫َ َُ‬ ‫َُ‬ ‫ّ ََ‬ ‫أ َب ْك َم ل َ ي َقدر على شيء وهو ك َل على موله‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُِ ََْ َ ْ ٍ َ ُ َ‬ ‫ِ ٍََْ‬ ‫أ َي ْن َما ي ُوجهه ل َ ي َأت ب ِخي ْر هل ي َست َوي هو ومن‬ ‫َُ ََ‬ ‫َّ ّ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ُُ ِ َ ِ َ ُ َ ََ‬ ‫ي َأ ْمر بال ْعدْل وهو على صراط مست َقيم ٍ )67 ول ِل ّه‬ ‫َِ ٍ ّ ْ ِ‬ ‫(َ ِ‬ ‫غي ْب السموات وال َرض وما أ َمر الساعة إ ِل ّ‬ ‫ّ َِ‬ ‫َُ‬ ‫ْ ِ ََ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ َََِ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫ك َل َمح الب َصر أو هو أ َقرب إ ِن الل ّه على ك ُل شيء‬ ‫ّ َ ٍْ‬ ‫ّ‬ ‫َِ ْ َُ َْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫قديرِ )77 والل ّه أ َخرجكم من بطون أ ُ‬ ‫ُ َْ َ ُ‬ ‫ّ ْ ُ ُ ِ مهات ِك ُم ل َ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫(َ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫ََََ‬ ‫ت َعل َمون شيئا ً وجعل ل َك ُم السمع وال َب ْصار‬ ‫ْ ُ َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ّ َْ َ َ‬ ‫ََْْ َ‬ ‫ْ‬ ‫وال َفئ ِدَةَ ل َعل ّك ُم ت َشك ُرون )87 (أل َم يـروا إ ِلى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫الطّي ْر مسخرات في جو السماء ما ي ُمسك ُهن إ ِل ّ‬ ‫ِ ُ َ َّ ٍ ِ‬ ‫ِْ ُّ‬ ‫َّ َِ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫الل ّه إ ِن في ذَل ِك ليات ل ّقوم ٍ ي ُؤمنون )97 والل ّه‬ ‫ُ ِّ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫(َ‬ ‫َ ٍ َْ‬ ‫ََََ ُ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َََ ُ‬ ‫جعل ل َكم من ب ُيوت ِك ُم سكنا ً وجعل ل َكم من جلود‬ ‫ُُ ِ‬ ‫ّْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ِّ‬ ‫ال َن ْعام ِ ب ُيوتا ً ت َست َخفون َها ي َوم ظَعن ِك ُم وي َوم‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ َْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫إ ِقامت ِك ُم ومن أ َصوافها وأ َوبارها وأ َشعارها أ َثاثا ً‬ ‫ْ َ ِ َ َ َْ ِ َ َ ْ َ ِ َ َ‬ ‫ْ َِ ْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ُ َََ ُ‬ ‫ومتاعا ً إ ِلى حين )08 والل ّه جعل ل َكم مما خل َق‬ ‫َََ‬ ‫ّّ َ َ‬ ‫(َ‬ ‫ٍِ‬ ‫ََََ ُ‬ ‫ََََ‬ ‫ظلل ً وجعل ل َكم من الجبال أ َك ْنانا ً وجعل ل َك ُم‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫سرابيل ت َقيك ُم الحر وسرابيل ت َقيكم بأ ْ‬ ‫َ ّ َ َ َ ِ َ ِ ُ َ سك ُم‬ ‫ََ ِ َ ِ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ك َذَل ِك ي ُت ِم ن ِعمت َه عل َي ْك ُم ل َعل ّك ُم ت ُسل ِمون )18 فإن‬ ‫ّ َْ ُ َ‬ ‫َُْ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ت َول ّوا فإ ِن ّما عل َي ْك البلغ المبين )28 (ي َعرفون‬ ‫ََْ َ َ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُِ ُ‬ ‫ن ِعمت الل ّه ث ُم ينك ِرون َها وأ َك ْث َرهم الكافرون )38(‬ ‫َ‬ ‫َْ َ‬ ‫ُُُ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ِ ُّ ُ َُ َ‬ ‫وي َوم ن َب ْعث من ك ُل أمة شهيدا ً ث ُم ل َ ي ُؤذَن ل ِل ّذين‬ ‫َُِ‬ ‫ُْ‬ ‫َ َْ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ٍّ َِ‬ ‫ك َفروا ول َ هم يست َعت َبون )48 وإذا ر َ‬ ‫( َ ِ َ َ أى ال ّذين‬ ‫ُُْْ ْ ُ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫ظَل َموا العذاب فل َ ي ُخفف عن ْهم ول َ هم ينظَرون‬ ‫َ‬ ‫ُُْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ََ ّ ُ َ ُ ْ َ‬ ‫)58 وإذا ر َ‬ ‫ََُ ُْ َُ‬ ‫ِ َ َُْ‬ ‫( َ ِ َ َ أى ال ّذين أشركوا شركاءَهم قالوا رب ّنا‬ ‫ََ‬ ‫هؤلء شركاؤنا ال ّذين ك ُنا ن َدْعو من دون ِك فأ َل ْقوا‬ ‫َِّ‬ ‫َ ُ ِ ُ َ َ َُ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫(َ َ ْ َ‬ ‫ََْ‬ ‫إ ِل َي ْهم القول إ ِن ّك ُم ل َكاذبون )68 وأ َل ْقوا إ ِلى الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫ْ َ ُِ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ي َومئ ِذ السل َم وضل عن ْهم ما كانوا ي َفت َرون )78(‬ ‫ّ َُ‬ ‫َْ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ّ ََََُّ‬ ‫ُْ‬ ‫ال ّذين ك َفروا وصدوا عن سبيل الل ّه زدْناهم عذابا ً‬ ‫ِ ِ َ ُْ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ َّ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َُ‬ ‫فوقَ العذاب ب ِما كانوا ي ُفسدون )88 وي َوم ن َب ْعث‬ ‫َُ‬ ‫ََ ِ َ َُ‬ ‫ْ ُِ َ‬ ‫(َ ْ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫في ك ُل أ ُمة شهيدا ً عل َي ْهم من أنفسهم وجئ ْنا ب ِك‬ ‫ِ‬ ‫َّْ ُ ِِْ َِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ّ ٍّ َِ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫شهيدا ً على هؤلء ون َزل ْنا عل َي ْك الك ِتاب ت ِب ْيانا ً ل ّك ُل‬ ‫َُ ِ َ ّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫شيء وهدى ورحمة وب ُشرى ل ِل ْمسل ِمين )98 (إ ِن‬ ‫ّ‬ ‫َ ٍْ ًَُ‬ ‫َُِْ‬ ‫ََ ْ ًَ َ ْ َ‬ ‫الل ّه ي َأ ْمر بال ْعدْل وال ِحسان وإيتاء ذي القرب َى‬ ‫ْ َ ِ َِ َ ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُُ ِ َ ِ َ‬ ‫وي َن ْهى عن الفحشاء وال ْمنك َر وال ْب َغي ي َعظُ‬ ‫ْ ِ ِ ك ُم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ََْ َِ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ل َ َعل ّك ُم ت َذَك ِّرون )09 وأ َ‬ ‫ُْ‬ ‫( َ وفوا ب ِعهد الل ّه إ ِذا عاهدت ّم‬ ‫َََِ‬ ‫َِْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ول َ تنقضوا ال َ‬ ‫ِْ َِ ََ‬ ‫ي ْمان ب َعدَ ت َوكيدها وقدْ جعل ْت ُم الل ّه‬ ‫َ َُُ‬ ‫ََْ‬ ‫َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫عل َي ْك ُم ك َفيل ً إ ِن الل ّه ي َعل َم ما ت َفعلون )19 ول َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َُ َ‬ ‫ّ‬ ‫ََُْ‬ ‫ْ‬ ‫َ( َ‬ ‫ت َكونوا كال ّتي ن َقضت غزل َها من ب َعد قوة أنكاثا ً‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ُُ‬ ‫َ َ ْ َْ َ ِ ْ ِْ ٍُّ‬ ‫َ‬ ‫ت َت ّخذون أ َي ْمان َك ُم دَخل ً ب َي ْن َك ُم أن ت َكون أ ُمة هي‬ ‫َ‬ ‫ُِ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ٌّ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫أ َربى من أ ُمة إ ِن ّما ي َب ْلوك ُم الل ّه ب ِه ول َي ُب َي ّن َن ل َك ُم‬ ‫ِ ْ ٍّ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َِ‬ ‫(َ ْ َ‬ ‫َِ َِ َ ُ ْ ِ ِ ْ‬ ‫ي َوم القيامة ما كنت ُم فيه ت َخت َل ِفون )29 ول َو شاءَ‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫الل ّه ل َجعل َك ُم أ ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ مة واحدَةً ول َكن ي ُضل من ي َشاءُ‬ ‫ًّ َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ََ‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫وي َهدي من ي َشاءُ ول َت ُسأ َل ُن عما كنت ُم ت َعملون )39(‬ ‫َ ِْ‬ ‫ّ َّ ُ ْ َُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ول َ ت َت ّخذوا أ َ‬ ‫ُِ‬ ‫ي ْمان َك ُم دَخل ً ب َي ْن َك ُم فت َزل قدَم ب َعد‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ِ ّ َ ٌ َْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََُُ‬ ‫ث ُبوت ِها وت َذوقوا السوءَ ب ِما صددت ّم عن سبيل الل ّه‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ول َك ُم عذاب عظيم )49 ول َ ت َشت َروا ب ِعهد الل ّه ث َمنا ّ‬ ‫َِْ‬ ‫َِ‬ ‫ْ ََ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫ُْ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫قليل ً إ ِن ّما عندَ الل ّه هو خي ْر ل ّك ُم إن كنت ُم ت َعل َ‬ ‫ُ ْ ْ مون )‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ِ َُ َ ٌ‬ ‫ِْ‬ ‫ََْ‬ ‫59 ما عندَك ُم ينفدُ وما عندَ الل ّه باق ول َن َجزي َن‬ ‫ِ‬ ‫(َ ِ‬ ‫َِ ٍ َ ِْ ّ‬ ‫ََ‬ ‫ال ّذين صب َروا أ َجرهم ب ِأ َحسن ما كانوا ي َعملون )‬ ‫َْ ُ‬ ‫ْ َِ َ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ََُِ‬ ‫69 من عمل صالحا ً من ذَك َر أ َو ُ‬ ‫َ‬ ‫ٍ ْ أنثى وهو مؤمن‬ ‫(َ ْ َ ِ َ َ ِ‬ ‫ََُ ُِْ ٌ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫فل َن ُحي ِي َن ّه حياةً طَي ّب َة ول َن َجزي َن ّهم أ َجرهم ب ِأ َحسن‬ ‫ً َ ِْ ُْ َْ ُ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ْ‬ ‫َِْ‬ ‫ُْ َ َ ْ ِْ‬ ‫ما كانوا ي َعملون )79 فإ ِذا قرأ ْت القرآن فاست َعذ‬ ‫َ َُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫(َ َ َ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫بالل ّه من الشي ْطان الرجيم ِ )89 (إ ِن ّه ل َي ْس ل َه‬ ‫َِِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ ٌ ََ‬ ‫سل ْطان على ال ّذين آمنوا وعلى رب ّهم ي َت َوك ّلون )‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ََُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َ ُ ََ‬ ‫99 (إ ِن ّما سل ْطان ُه على ال ّذين ي َت َول ّون َه وال ّذين هم‬ ‫ََُْ ِ َُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ب ِه مشركون )001 وإ ِذا ب َدّل ْنا آي َة مكان آي َة والل ّه‬ ‫َ‬ ‫ُُِِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ً ّ َ َ ٍَ َ‬ ‫َُُّ‬ ‫َ ُْ ٍ ْ‬ ‫أ َعل َم ب ِما ي ُن َزل قالوا إ ِن ّما أ َن ْت مفت َر ب َل أك ْث َرهم‬ ‫ُُْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ل َ ي َعل َمون )101 قل ن َزل َه روح القدُس من رب ّك‬ ‫ِِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫(ُ ْ ّ ُ ُ ُ‬ ‫بال ْحق ل ِي ُث َب ّت ال ّذين آمنوا وهدى وب ُشرى‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ًَُ‬ ‫َ‬ ‫ِ َّ‬ ‫َ َْ‬ ‫ل ِل ْمسل ِمين )201 ول َقد ن َعل َم أ َ‬ ‫( َ َ ْ ْ ُ ن ّهم ي َقولون إ ِن ّما‬ ‫ُْ ُ ُ َ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َ‬ ‫يعل ّمه بشر ل ّسان ال ّذي يل ْحدون إل َيه أ َ‬ ‫ُ ِ ُ َ ِ ْ ِ عجمي‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َُ ُُ َ َ ٌ‬ ‫َِْ ّ‬ ‫وهذا ل ِسان عرب ِي مبين )301 (إ ِن ال ّذين ل َ‬ ‫َََ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫َ ٌ ََ ّ ِّ ٌ‬ ‫ي ُؤمنون بآيات الل ّه ل َ ي َهديهم الل ّه ول َهم عذاب‬ ‫ِ‬ ‫ُِْ َ ِ َ ِ‬ ‫ُ َ ُْ ََ ٌ‬ ‫ِْ ُِ‬ ‫أ َليم )401 (إ ِن ّما ي َفت َري الك َذب ال ّذين ل َ ي ُؤمنون‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ٌِ‬ ‫ِْ‬ ‫بآيات الل ّه وأ ُول َئ ِك هم الكاذبون )501 من ك َفر‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫(َ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ََ‬ ‫َِْ‬ ‫بالل ّه من بعد إيمان ِه إل ّ من أ ُ‬ ‫ِ ِ ْ َ ْ ِ ِ َ ِ ِ َ ْ ك ْرهَ وقل ْب ُه مطْمئ ِن‬ ‫َّ‬ ‫ِ ََ ُ ُ‬ ‫ِ‬ ‫باليمان ول َكن من شرح بال ْك ُفر صدرا ً فعل َ‬ ‫َ َ ي ْهم‬ ‫ََِِِِ‬ ‫ِْ َْ‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫َََِ‬ ‫(َ‬ ‫غضب من الل ّه ول َهم عذاب عظيم )601 ذَل ِك‬ ‫ٌَََّ‬ ‫ِ َ ُْ ََ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫َ ََ‬ ‫ب ِأ َن ّهم است َحبوا الحياةَ الدّن ْيا على الخرة وأ َن‬ ‫َِِ َ ّ‬ ‫ََ‬ ‫ْ َّ‬ ‫ُُ‬ ‫الل ّه ل َ يهدي القوم الكافرين )701 (أ ُ‬ ‫َ‬ ‫ول َئ ِك ال ّذين‬ ‫َِْ‬ ‫ََْ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫طَب َع الل ّه على ق ُ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ُ لوب ِهم وسمعهم وأب ْصارهم‬ ‫َ‬ ‫َ ِِْ‬ ‫ِْ َ َِِْْ َ‬ ‫وأ ُول َئ ِك هم الغافلون )801 ل َ جرم أ َن ّهم في‬ ‫(‬ ‫ُْ ِ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫َََ‬ ‫َ ُُ‬ ‫َْ‬ ‫الخرة هم الخاسرون )901 (ث ُم إ ِن رب ّك ل ِل ّ‬ ‫َّ َ‬ ‫ذين‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫َِِ ُُ‬ ‫َ ُِ‬ ‫هاجروا من ب َعد ما فت ِنوا ث ُم جاهدوا وصب َروا إ ِن‬ ‫ِ ْ ِْ َ ُ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ َ َُ‬ ‫َ َْ ُ‬ ‫َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫رب ّك من ب َعدها ل َغفور رحيم )011 (ي َوم ت َأتي ك ُل‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ِ ْ َِْ‬ ‫َْ‬ ‫َُ ٌِّ ٌ‬ ‫ْ َِ َ َّ‬ ‫ن َفس ت ُجادل عن ن ّفسها وت ُوفى ك ُل ن َفس ما‬ ‫ْ ٍ َُِ َ‬ ‫ّ ْ ٍّ‬ ‫عمل َت وهم ل َ ي ُظْل َمون )111 وضرب الل ّه مث َل ً‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ ْ َُْ‬ ‫َْ ً َ‬ ‫َ ً ِ َ ِْ ُ َ َ َ‬ ‫قري َة كان َت آمن َة مطْمئ ِن ّة ي َأ ْتيها رزقها رغدا ً من‬ ‫ّ‬ ‫ْ ًِّ‬ ‫ك ُل مكان فك َفرت ب ِأ َن ْعم ِ الل ّه فأ َذاقها الل ّه ل ِباس‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ََ ٍ َ ََ ْ‬ ‫ِ َ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫الجوع وال ْخوف ب ِما كانوا ي َصن َعون )211 ول َقد‬ ‫ُ ِ َ َْ ِ َ َُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫(َ َ ْ‬ ‫َُْ ُ ٌ ّ ُْ َ‬ ‫جاءَهم رسول من ْهم فك َذّبوهُ فأ َخذَهم العذاب‬ ‫ََ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ُُ‬ ‫(َ ُ‬ ‫وهم ظال ِمون )311 فك ُلوا مما رزقك ُم الل ّه حلل ً‬ ‫َُْ َ ُ َ‬ ‫َُ‬ ‫ِّ َََ ُ‬ ‫طَيبا ً واشك ُروا ن ِعمت الل ّه إن كنت ُم إ ِياهُ ت َعب ُدون )‬ ‫ُْ َ‬ ‫ُّْ‬ ‫ّ‬ ‫َْ َ‬ ‫َُْ‬ ‫ِِ‬ ‫411 (إ ِن ّما حرم عل َي ْك ُم المي ْت َة والدّم ول َحم الخنزير‬ ‫َ ََّ َ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫ِِِ‬ ‫وما أ ُهل ل ِغي ْر الل ّه ب ِه فمن اضطُر غي ْر باغ ول َ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ّ ٍََََ‬ ‫ِّ َِ‬ ‫ِ ََِِ‬ ‫ُُ‬ ‫عاد فإ ِن الل ّه غفور رحيم )511 ول َ ت َقولوا ل ِما‬ ‫ٍََ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ َُ ٌ ِّ ٌ‬ ‫(َ‬ ‫ت َصف أ َل ْسن َت ُك ُم الك َذب هذا حلل وهذا حرام‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ََ َ‬ ‫ٌ َََ ََ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ل ّت َفت َروا على الل ّه الك َذب إ ِن ال ّذين ي َفت َرون عل َى‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ُْ‬ ‫ُْ‬ ‫الل ّه الك َذب ل َ ي ُفل ِحون )611 متاع قليل ول َهم‬ ‫ِ‬ ‫َُْ‬ ‫َِ‬ ‫(َ َ ٌ َ ِ ٌ َ ُ ْ‬ ‫عذاب أ َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َ َ ٌ ليم )711 وعلى ال ّذين هادوا حرمنا ما‬ ‫ََُِ‬ ‫َّ َْ َ‬ ‫ٌِ‬ ‫قصصنا عل َي ْك من قب ْل وما ظَل َمناهم ول َكن كانوا‬ ‫َ َ َْ َ‬ ‫َُ‬ ‫َْ ُ ْ َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُ ََ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َُِ‬ ‫َّ َ‬ ‫أنفسهم ي َظْل ِمون )811 (ث ُم إ ِن رب ّك ل ِل ّذين عملوا‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َُْ‬ ‫السوءَ ب ِجهال َة ث ُم تابوا من ب َعد ذَل ِك وأ َصل َحوا إ ِن‬ ‫ِ ْ ِْ‬ ‫ّ‬ ‫ََ ُْ‬ ‫ََ ٍ َُّ‬ ‫ّ‬ ‫رب ّك من ب َعدها ل َغفور رحيم )911 (إ ِن إ ِب ْراهيم‬ ‫َ َ ِ ْ َِْ‬ ‫ّ‬ ‫ََِ‬ ‫َُ ٌِّ ٌ‬ ‫كان أ ُمة قانتا ً ل ّل ّه حنيفا ً ول َم ي َك من المشركين )‬ ‫ِ َِ‬ ‫َ َ ًّ َ ِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َُِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫021 شاكرا ً ل َن ْعمه اجت َباهُ وهداهُ إ ِلى صراط‬ ‫َِ ٍ‬ ‫(ِ‬ ‫َََ‬ ‫ُِِ ْ َ‬ ‫مست َقيم ٍ )121 وآت َي ْناهُ في الدّن ْيا حسن َة وإ ِن ّه في‬ ‫َ ًَََ ُِ‬ ‫ِ‬ ‫ِّْ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫الخرة ل َمن الصال ِحين )221 (ث ُم أ َوحي ْنا إ ِل َي ْك أ َن‬ ‫ّ َْ َ‬ ‫َِّ‬ ‫َِِ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫ات ّب ِع مل ّة إ ِب ْراهيم حنيفا ً وما كان من المشركين‬ ‫ْ ِ َ َ ِ َ َِ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َََِ‬ ‫ََ‬ ‫ّ ُ ََ‬ ‫ُ‬ ‫َ َُِ‬ ‫)321 (إ ِن ّما جعل السب ْت على ال ّذين اخت َل َفوا فيه‬ ‫َِْ‬ ‫ِِ‬ ‫َ َّ َ‬ ‫وإ ِن رب ّك ل َي َحك ُم ب َي ْن َهم ي َوم القيامة فيما كانوا‬ ‫َِ َِ ِ َ َُ‬ ‫ُْ َْ‬ ‫ُْ‬ ‫َُ‬ ‫فيه ي َخت َل ِفون )421( ادْع إ ِلى سبيل رب ّك بال ْحك ْمة‬ ‫ِِْ‬ ‫َِ ِ َ َ ِ ِ َِ‬ ‫َُ‬ ‫وال ْموعظَة الحسن َة وجادل ْهم بال ّتي هي أ َحسن‬ ‫ِِ‬ ‫ََِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ََِ ِ ُ‬ ‫َِ َُْ‬ ‫إن رب ْك هو أ َعل َم بمن ضل عن سبيل ِه وهو أ َ‬ ‫َ ِ ِ َ ُ َ عل َم‬ ‫ََّ‬ ‫ُْ‬ ‫ِّ َّ َ َُ ْ ُ َِ‬ ‫(َ ْ َ َ‬ ‫بال ْمهت َدين )521 وإ ِن عاقب ْت ُم فعاقبوا ب ِمث ْل ما‬ ‫ْ ََ ُِ‬ ‫ِ ُْ ِ َ‬ ‫ِ َِ‬ ‫عوقب ْتم ب ِه ول َئن صب َرت ُم ل َهو خي ْر للصاب ِرين )621(‬ ‫َِِ‬ ‫ُ ُِ‬ ‫َ ْ ْ َُ َ ٌّ ّ ِ َ‬ ‫واصب ِر وما صب ْرك إ ِل ّ بالل ّه ول َ ت َحزن عل َي ْهم ول َ‬ ‫ََُ‬ ‫َ ْ ْ ََ‬ ‫ِ‬ ‫َْ ْ َ ِْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ت َك في ضي ْق مما ي َمك ُرون )721 (إ ِن الل ّه مع ال ّذين‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َََ‬ ‫َِ‬ ‫َ ٍ ّّ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ات ّقوا وال ّذين هم محسنون )821(‬ ‫َ َُِ‬ ‫ّْ ُِ َ‬ ‫سورة السراء‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫سبحان ال ّذي أ َ‬ ‫سرى ب ِعب ْده ل َي ْل ً من المسجد‬ ‫َ ِِْ‬ ‫َ ِِ‬ ‫ِ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫الحرام إلى المسجد ال َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ْ ِ ِ قصى ال ّذي بارك ْنا حول َه‬ ‫ِ‬ ‫ََ َ َْ ُ‬ ‫َْ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ل ِن ُري َه من آيات ِنا إ ِن ّه هو السميع الب َصير )1 وآت َي ْنا‬ ‫َ‬ ‫ُِْ َ َ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫(َ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ َُ‬ ‫مو ِسى الكتاب وجعل ْناه هدى ل ّبني إسرائيل أ َ‬ ‫ِ ْ َ ِ َ لّ‬ ‫َِ‬ ‫َِ َ َ َ َ َ ُ ُ ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُِ‬ ‫ت َت ّخذوا من دوني وكيل ً )2 ذُري ّة من حمل ْنا مع نوح‬ ‫ُِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫(ّ ََْ ََ َ ََُ ٍ‬ ‫(َ َ َ َ َ‬ ‫َُ‬ ‫إ ِن ّه كان عبدا ً شكورا ً )3 وقضي ْنا إ ِلى ب َني‬ ‫ِ‬ ‫ُ َ َ َْ‬ ‫إ ِسرائيل في الك ِتاب ل َت ُفسدُن في ال َرض مرت َي ْن‬ ‫ِْ ِّ‬ ‫َْ ِ َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ُْ ِ َّ‬ ‫ِ‬ ‫َ ْ ّ ُُ‬ ‫ول َت َعل ُن علوا ّ ك َبيرا ً )4 فإ ذا جاءَ وعدُ أولهما ب َعث ْنا‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫عل َي ْك ُم عبادا ً ل ّنا أ ُولي ب َأ ْس شديد فجاسوا خلل‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ٍ َِ ٍََ ُ‬ ‫الدّيار وكان وعدا ً مفعول ً )5 (ث ُم ردَدْنا ل َك ُم الك َرة‬ ‫َّ‬ ‫َََِ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ُّْ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َُ‬ ‫عل َي ْهم وأ َمدَدْناكم ب ِأ َموال وب َنين وجعل ْناك ُم أ َك ْث َر‬ ‫َْ ٍ َ ِ َ َََ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ِْ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ن َفيرا ً )6 (إن أ َحسنت ُم أ َحسنت ُم َ‬ ‫ْ لنفسك ُم وإ ِن‬ ‫ِ‬ ‫ُِ َْْ‬ ‫ْ َْ‬ ‫ِْ ْ َ‬ ‫أ َسأ ْ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ت ُم فل َها فإ ِذا جاءَ وعدُ الخرة ل ِي َسوؤوا‬ ‫َْ‬ ‫َِِ‬ ‫ََْ َََ‬ ‫َُ‬ ‫ُُ‬ ‫وجوهك ُم ول ِي َدْخلوا المسجدَ ك َما دَخلوهُ أ َول مرة‬ ‫ّ َ ٍَّ‬ ‫َ‬ ‫َِْ‬ ‫ُُ َ ْ َ‬ ‫ول ِيت َبروا ما عل َوا ت َت ْبيرا ً )7 عسى ربك ُم َ‬ ‫َ ّ ْ أن‬ ‫(َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ َْ‬ ‫َ ُ ُّ‬ ‫ي َرحمك ُم وإ ِن عدت ّم عدْنا وجعل ْنا جهن ّم ل ِل ْكافرين‬ ‫ُْ‬ ‫َُْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ََ َ ََ َ‬ ‫ََ ْ‬ ‫ح ْصيرا ً )8 َ(إن هذا القرآن َيهدي ل ِل ّتي هي أ َ‬ ‫ِّ ََ‬ ‫ِ َ قوم‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َ َِْ‬ ‫َِ‬ ‫َُْ‬ ‫ويبشر المؤمنين ال ّذين يعملون الصال ِحات أ َ‬ ‫ّ َ ِن‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ ََُْ َ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َُ ّ ُ‬ ‫ل َ َهم أ َجرا ً ك َبيرا ً )9 وأ َ‬ ‫( َ ن ال ّذين ل َ ي ُؤمنون بالخرة‬ ‫َِِ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ ْ‬ ‫َِ‬ ‫ُِْ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫أ َعت َدنا ل َهم عذابا ً أ َ‬ ‫ُْ ََ‬ ‫ليما ً )01 وي َدْع النسان بالشر‬ ‫ِ‬ ‫ْ َْ‬ ‫ُ ِ َ ُِ ّّ‬ ‫(َ‬ ‫دُعاءَهُ بال ْخي ْر وكان النسان عجول ً )11 وجعل ْنا‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫ِ َ ََِ َ‬ ‫ِ َ ُ َُ‬ ‫الل ّي ْل والن ّهار آي َت َي ْن فمحونا آي َة الل ّي ْل وجعل ْنا آي َة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َََ َ‬ ‫ِ َ َ َ َْ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫الن ّهار مب ْصرةً ل ّت َب ْت َغوا فضل ً من رب ّك ُم ول ِت َعل َموا‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫َْ ُْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِ ُ َِ‬ ‫عدَدَ السنين وال ْحساب وك ُل شيء فصل ْناه‬ ‫َ‬ ‫ِّ َ َ ِ َ َ َ ّ َ ٍْ َ ّ َ ُ‬ ‫ت َفصيل ً )21 وك ُل إنسان أ َ‬ ‫( َ ّ ِ َ ٍ ل ْزمناهُ طائ ِرهُ في عن ُقه‬ ‫ِ‬ ‫َ َْ‬ ‫ُ ِِ‬ ‫ِْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ون ُخرج ل َه ي َوم القيامة ك ِتابا ً ي َل ْقاهُ منشورا ً )31(‬ ‫َِ َِ َ‬ ‫َ ُِْ ُ َْ‬ ‫َِْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫اقرأ ْ ك ِتاب َك ك َفى ب ِن َفسك الي َوم عل َي ْك حسيبا ً )41(‬ ‫َْ َ‬ ‫ََِ‬ ‫َْ‬ ‫من اهت َدى فإ ِن ّما ي َهت َدي ل ِن َفسه ومن ضل فإ ِن ّما‬ ‫ِْ‬ ‫َِ ْ َ‬ ‫ََّ َ‬ ‫ْ ِِ ََ‬ ‫ََ‬ ‫يضل عل َيها ول َ ت َزر وازرةٌ وزر أ ُ‬ ‫ِ ْ َ خرى وما ك ُن ّا‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫ُِ َ َِ‬ ‫َ ِ ّ َ َْ َ‬ ‫ََ‬ ‫معذّبين حتى ن َب ْعث رسول ً )51 وإ ِذا أ َردْنا أن‬ ‫َُ ِ َ َّ‬ ‫َََُ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ن ّهل ِك قرية أ َ‬ ‫ََْ ُ َ ِ َ ََ َ ُ‬ ‫ْ َ َ ْ َ ً مرنا مت ْرفيها ففسقوا فيها فحق‬ ‫ِ َ ََ ّ‬ ‫عل َي ْها القول فدَمرناها ت َدْميرا ً )61 وك َم أ َهل َك ْنا‬ ‫(َ ْ ْ‬ ‫َْ ُ َ َّْ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ ِ ِ ْ ُِْ ٍ َ َ‬ ‫من القرون من ب َعد نوح وك َفى ب ِرب ّك ب ِذُنوب‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫عباده خبيرا ً ب َصيرا ً )71 من كان ي ُريدُ العاجل َة‬ ‫ََِ‬ ‫ِ‬ ‫(َ‬ ‫َِ ِِ َِ‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫عجل ْنا ل َه فيها ما ن َشاءُ ل ِمن ن ّريدُ ث ُم جعل ْنا ل َه‬ ‫ّ ََ َ‬ ‫َّ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َُِ َ‬ ‫ِ‬ ‫جهن ّم يصلها مذْموما ً مدحورا ً )81 ومن أ َ‬ ‫( َ َ ْ راد‬ ‫ََ‬ ‫ُّْ‬ ‫ََ ََْ َ َ ُ‬ ‫الخرةَ وسعى ل َها سعيها وهو مؤمن فأ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ َ َ َ ُ َ ُ ْ ِ ٌ َ ول َئ ِك‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ُّْ‬ ‫كان سعي ُهم مشكورا ً )91 ك ُل ّ ن ّمدّ هؤلء وهؤلء‬ ‫َُ ََُِ ِ‬ ‫(‬ ‫ِ‬ ‫َ َ َْ ُ‬ ‫َ َ َْ ُ‬ ‫ََََ‬ ‫من عطاء رب ّك وما كان عطاءُ رب ّك محظورا ً )02(‬ ‫ِ ْ َ َ َِ َ ََ‬ ‫َ َ ّ َ ْ َ ُ ْ ََ‬ ‫انظُر ك َي ْف فضل ْنا ب َعضهم على ب َعض وللخرة‬ ‫ْ ٍ ََ َِ ُ‬ ‫ْ‬ ‫أ َك ْب َر دَرجات وأ َك ْب َر ت َفضيل ً )12 ل َ ت َجعل مع الل ّ‬ ‫َْْ ََ ه‬ ‫(‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِْ‬ ‫ُ ََ ٍ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ُّْ‬ ‫إ ِلها ً آخر فت َقعدَ مذْموما ً مخذول ً )22 وقضى رب ّك‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ََ َ ُْ َ ُ‬ ‫أ َل ّ ت َعب ُدوا إ ِل ّ إ ِياهُ وبال ْوال ِدَي ْن إ ِحسانا ً إ ِما ي َب ْل ُغن‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫ِ َْ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫عندك الكبر أ َحدهما أ َو َ كلهما فل َ ت َقل ل ّهما أ ُ‬ ‫ِ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ِ َُ َ‬ ‫َُ ف‬ ‫ّ‬ ‫ََِ َ ُ ُ َ‬ ‫َْ َُ َُ‬ ‫ول َ ت َن ْهرهما وقل ل ّهما قول ً ك َريما ً )32 واخفض‬ ‫(َ ْ ِ ْ‬ ‫َُ َْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َِّْ َُ‬ ‫ل َهما جناح الذّل من الرحمة وقل رب ارحمهما‬ ‫َُ ََ َ‬ ‫َِّ‬ ‫ّ ّ ََُْْ‬ ‫ك َما رب ّياني صغيرا ً )42 رب ّك ُم أ َعل َم ب ِما في‬ ‫ْ ُْ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ ََِ‬ ‫(َ‬ ‫ُ‬ ‫ن ُفوسك ُم إن ت َكونوا صال ِحين فإ ِن ّه كان ل ِل َوابين‬ ‫ُُ‬ ‫َ ِ ََ ََُ‬ ‫ِّ َ‬ ‫ِ ِْ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫غفورا ً )52 وآت ذا القربى حقه وال ْمسكين واب ْن‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫ََُّ ِ ِْ َ َ‬ ‫السبيل ول َ ت ُب َذّر ت َب ْذيرا ً )62 (إ ِن المب َذّرين كانوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِّ ِ َ‬ ‫ََُِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫إ ِخوان الشياطين وكان الشي ْطان ل ِرب ّه ك َفورا ً )‬ ‫َّ ِ ِ ََ َ‬ ‫َْ َ‬ ‫َّ‬ ‫72 وإ ِما ت ُعرضن عن ْهم اب ْت ِغاءَ رحمة من رب ّك‬ ‫َ‬ ‫ٍََّْ‬ ‫ِْ َ ّ َ ُُ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ُْ َ َُ‬ ‫َْْ‬ ‫ت َرجوها فقل ل ّهم قول ً مي ْسورا ً )82 ول َ ت َجعل‬ ‫ُّ‬ ‫(َ‬ ‫ُْ َْ‬ ‫ًَ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ّ‬ ‫ي َدَك مغلول َة إ ِلى عن ُقك ول َ ت َب ْسطْها ك ُل الب َسط‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ََُِ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ُْ َُ‬ ‫َّ َ‬ ‫فت َقعدَ ملوما ً محسورا ً )92 (إ ِن رب ّك ي َب ْسط الرزق‬ ‫ّْ َ‬ ‫ّْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ل ِمن ي َشاءُ وي َقدر إ ِن ّه كان ب ِعباده خبيرا ً ب َصيرا ً )03(‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ َ َِ ِِ َِ‬ ‫ََ ْ ِ ُ‬ ‫ول َ ت َقت ُ ُ‬ ‫ْ لوا أولدَك ُم خشي َة إ ِملق ن ّحن ن َرزقهم‬ ‫ٍ ْ ُ ُُُْْ‬ ‫َْْ َ ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ ّ َ ُْ َ َ ِ ْ‬ ‫وإ ِياك ُم إ ِن قت ْل َهم كان خطئا ً ك َبيرا ً )13 ول َ‬ ‫( َ ت َقربوا‬ ‫َُْ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫الزنى إ ِن ّه كان فاحشة وساءَ سبيل ً )23 ول َ‬ ‫َّ‬ ‫َََُ ًَََِ‬ ‫َِ‬ ‫(َ‬ ‫ُْ‬ ‫َُ‬ ‫ت َقت ُلوا الن ّفس ال َتي حرم الل ّه إ ِل ّ بال ْحق ومن قت ِل‬ ‫َِْ‬ ‫ََّ‬ ‫ِ َ ّ ََ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫مظْلوما ً فقدْ جعل ْنا ل ِول ِي ّه سل ْطانا ً فل َ ي ُسرف في‬ ‫ََ َ‬ ‫َُِ‬ ‫ِْ‬ ‫ََ‬ ‫القت ْل إ ِن ّه كان منصورا ً )33 ول َ ت َقربوا مال‬ ‫َُْ‬ ‫َََُ ُ‬ ‫(َ‬ ‫َِ‬ ‫الي َتيم ِ إ ِل ّ بال ّتي هي أ َحسن حتى ي َب ْل ُغ أ َشدّه‬ ‫ِِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ ْ َ ُ َّ‬ ‫َُُ‬ ‫وأ َوفوا بال ْعهد إن العهد كان مسئول ً )43 وأ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ََْ َ َ َ ُْ‬ ‫( َ وفوا‬ ‫ِ َِِّْ‬ ‫ِ ِْ ْ َ‬ ‫ََ‬ ‫ُِْ‬ ‫ْ ْ َُِ‬ ‫الك َي ْل إ ِذا ك َِلت ُم وزنوا بالقسطاس المست َقيم ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ذَل ِك خي ْر وأحسن ت َأ ْويل ً )53 ول َ ت َقف ما ل َي ْس ل َك‬ ‫ٌََََُْ‬ ‫َُْ‬ ‫(َ‬ ‫ِ‬ ‫ََ َ َُ‬ ‫ب ِه عل ْم إ ِن السمع وال ْب َصر وال ْفؤادَ ك ُل أ ُول َئ ِك كان‬ ‫َََ‬ ‫ٌِِ ّ‬ ‫ّْ‬ ‫ََّْ‬ ‫َ‬ ‫َ َُ ُْ‬ ‫عن ْه مسؤول ً )63 ول َ ت َمش في ال َرض مرحا ً إ ِن ّك‬ ‫ْ ِِ‬ ‫ْ ِ ََ‬ ‫(َ‬ ‫َِ َ ُ‬ ‫ْ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫(ّ‬ ‫لن ت َخرقَ ال َرض ولن ت َب ْل ُغ الجبال طول ً )73 ك ُل‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ذَل ِك كان سي ّئ ُه عندَ رب ّك مك ْروها ً )83 ذَل ِك مما‬ ‫َََ َ ُِ‬ ‫( َ ِّ‬ ‫َ ََُ‬ ‫أ َوحى إ ِل َي ْك رب ّك من الحك ْمة ول َ ت َجعل مع الل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َْْ ََ‬ ‫َْ‬ ‫ََ ََِ‬ ‫ِ ََِ‬ ‫ََ َ َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ‬ ‫إ ِلها ً آخر فت ُل ْقى في جهن ّم ملوما ً مدْحورا ً )93(‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫أ َفأ َصفاك ُم رب ّكم بال ْب َنين وات ّخذَ من الملئ ِك َة إ ِناثا ً‬ ‫َ َْ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ََ َ َِ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫إ ِن ّك ُم ل َت َقولون قول ً عظيما ً )04 ول َقدْ صرفنا في‬ ‫َّ َْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ُ َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫هذا القرآن ل ِي َذّك ّروا وما ي َزيدُهم إ ِل ّ ن ُفورا ً )14(‬ ‫ُْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫قل ل ّو كان معه آل ِهة ك َما ي َقولون إذا ً ل ّب ْت َغوا إ ِل َى‬ ‫ٌَ َ‬ ‫ْ َ َ ََُ‬ ‫َْ‬ ‫ُ ُ َِ‬ ‫(ُ َ ُ َ َ َ‬ ‫ذي العرش سبيل ً )24 سب ْحان َه وت َعالى عما‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫َْ ِ َِ‬ ‫ُ ُ َ ُُ‬ ‫ي َقولون علوا ّ ك َبيرا ً )34 (ت ُسب ّح ل َه السموات‬ ‫ََّ ُ‬ ‫َُُ‬ ‫ِ‬ ‫السب ْع وال َرض ومن فيهن وإن من شيء إ ِل ّ‬ ‫َ ٍْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ُ ََ‬ ‫َُّ‬ ‫ِ ِ ّ َِ‬ ‫ي ُسب ّح ب ِحمده ول َكن ل ّ ت َفقهون ت َسبيحهم إ ِن ّه كان‬ ‫ِ‬ ‫َ ُ َِِْ‬ ‫ََُ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ِْ َُْ‬ ‫حليما ً غفورا ً ) َ44 وإذا قرأ ْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫( َ ِ َ َ َ ت القرآن جعل ْنا ب َي ْن َك‬ ‫َِ‬ ‫ُْ َ ََ َ‬ ‫َ‬ ‫وب َي ْن ال ّذين ل َ ي ُؤمنون بالخرة حجابا ً مستورا ً )‬ ‫ّ ُْ‬ ‫َِِ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ُِْ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫54 وجعل ْنا على قلوبهم أ َكن ّة َ‬ ‫ُُ‬ ‫(َ َ َ َ َ َ‬ ‫ِ ِ ْ ِ ً أن ي َفقهوهُ وفي‬ ‫َِ‬ ‫َُْ‬ ‫َ ِْ َْ‬ ‫ََ‬ ‫آذان ِهم وقرا ً وإ ِذا ذَك َرت رب ّك في القرآن وحدَه‬ ‫ََْ َِ‬ ‫ُْ ِ َْ ُ‬ ‫َ ْ ََ‬ ‫َِِْ ُ‬ ‫ول ّوا على أ َدْبارهم ن ُفورا ً )64 (ن َحن أ َعل َم ب ِما‬ ‫ُْ ُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ي َست َمعون ب ِه إ ِذْ ي َست َمعون إ ِل َي ْك وإ ِذْ هم ن َجوى إ ِذ‬ ‫ْ ُِ َ ِ‬ ‫ْ ُِ َ‬ ‫ُْ َْ‬ ‫ََ‬ ‫ُُ‬ ‫ي َقول الظال ِمون إن ت َت ّب ِعون إ ِل ّ رجل ً مسحورا ً )‬ ‫َُ‬ ‫ُّْ‬ ‫َُ‬ ‫ّ ُ َِ‬ ‫َْ َ َ َّ‬ ‫74( انظُر ك َي ْف ضربوا ل َك ال َمثال فضلوا فل َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ََُ‬ ‫ْ‬ ‫يست َطيعون سبيل ً )84 وقالوا أ َ‬ ‫ئ ِذا ك ُنا عظاما ً‬ ‫َِّ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ِ ُ َ َِ‬ ‫ورفاتا ً أ َ‬ ‫َ ُ ُ َ َْ‬ ‫َُ َ‬ ‫ئ ِنا ل َمب ْعوثون خلقا ً جديدا ً )94 قل كونوا‬ ‫(ُ ْ ُ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ْ َْ‬ ‫حجارةً أ َو حديدا ً )05 (أ َو خلقا ً مما ي َك ْب ُر في‬ ‫ُِ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ّّ‬ ‫ََِ‬ ‫صدورك ُم فسي َقولون من ي ُعيدُنا قل ال ّذي‬ ‫ِ‬ ‫ُُ ِ ْ َ َ ُ ُ َ َ‬ ‫ِ َ ُِ‬ ‫َ‬ ‫فطَرك ُم أ َول مرة فسي ُن ْغضون إ ِل َي ْك رءوسهم‬ ‫َ ْ ّ َ ٍَّ َ َ ِ ُ َ‬ ‫َُُ َُْ‬ ‫َ‬ ‫ُ ََ‬ ‫وي َقولون متى هو قل عسى أن ي َكون قريبا ً )15(‬ ‫َ ُ ُ َ ََ‬ ‫َُ ُ ْ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ي َوم ي َدْعوك ُم فت َست َجيبون ب ِحمده وت َظُنون إ ِن‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫ْ َ ْ ِ ُ َ َِِْ َ‬ ‫ُُ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ل ّب ِث ْت ُم إ ِل ّ قليل ً )25 وقل ل ّعبادي ي َقولوا ال َتي هي‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫َ َََُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أ َحسن إ ِن الشي ْطان ينزغ ب َي ْن َهم إ ِن الشي ْطان‬ ‫ََ‬ ‫ُْ ّ‬ ‫َُْ ّ‬ ‫كان ل ِلنسان عدوا ّ مبينا ً )35 ربك ُم أ َ‬ ‫( َ ّ ْ عل َم ب ِك ُم إن‬ ‫ََ‬ ‫ِ َ ِ َُ‬ ‫ُْ‬ ‫ِّ‬ ‫ِْ‬ ‫َََْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ي َشأ ْ ي َرحمك ُم أ َو إن ي َشأ ْ ي ُعذّب ْك ُم وما أ َرسل ْناك‬ ‫َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َْْ ْ ِْ‬ ‫عل َي ْهم وكيل ً )45 ورب ّك أ َعل َم ب ِمن في السموات‬ ‫ِ‬ ‫ََّ ِ‬ ‫َ ِْ َِ‬ ‫(َ َ َ ْ ُ َ‬ ‫ّ َ ََ‬ ‫ْ ََِ‬ ‫وال َرض ول َقدْ فضل ْنا ب َعض الن ّب ِيين على ب َعض‬ ‫ََّ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ٍْ‬ ‫وآت َي ْنا داودَ زبورا ً )55 قل ادْعوا ا ّ‬ ‫ذين زعمتم من‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ َ َُْ‬ ‫َ َ ُ َُ‬ ‫ّ‬ ‫(ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫دون ِه فل َ ي َمل ِكون ك َشف الضر عنك ُم ول َ ت َحويل ً )‬ ‫ّّ َ‬ ‫َْ‬ ‫َُْ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ِْ‬ ‫65 (أ ُ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫ول َئ ِك ال ّذين ي َدْعون ي َب ْت َغون إ ِلى رب ّهم‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ْ‬ ‫الوسيل َة أ َيهم أ َ‬ ‫َ ِ َ ّ ُ ْ قرب وي َرجون رحمت َه وي َخافون‬ ‫َْ ُ َ ْ ُ َ َ َْ ُ َ َ ُ َ‬ ‫ََ ُ ّ ََ َ َ َ َ َ َُْ‬ ‫عذاب َه إ ِن عذاب رب ّك كان محذورا ً )75 وإن من‬ ‫ّ‬ ‫(َ ِ‬ ‫قري َة إ ِل ّ ن َحن مهل ِكوها قب ْل ي َوم ِ القيامة أ َو‬ ‫َْ ٍ‬ ‫َِ َِ ْ‬ ‫ْ ُ ُْ ُ َ َ َ ْ‬ ‫َُ ُ َ ََ‬ ‫معذّبوها عذابا ً شديدا ً كان ذَل ِك في الك ِتاب‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َُْ‬ ‫مسطورا ً )85 وما من َعنا أن ن ّرسل باليات إ ِل ّ أن‬ ‫َِِْ َ ِ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫ك َذّب ب ِها ال َولون وآت َي ْنا ث َمودَ الناقة مب ْصرة‬ ‫ّ ََ ُ ًَِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ َ َ‬ ‫َ‬ ‫فظَل َموا ب ِها وما ن ُرسل باليات إ ِل ّ ت َخويفا ً )95(‬ ‫ُِِْ َ ِ‬ ‫َ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫وإ ِذْ قل ْنا ل َك إ ِن رب ّك أ َحاط بالناس وما جعل ْن َا‬ ‫َ َّ َ َ َِ ّ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫الرؤيا ال َتي أ َ‬ ‫َََ‬ ‫ري ْناك إ ِل ّ فت ْن َة للناس والشجرة‬ ‫ّ َََ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ًّّ‬ ‫ّ َْ‬ ‫َِ‬ ‫المل ْعون َة في القرآن ون ُخوفهم فما ي َزيدُهم إ ِل ّ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ُْ‬ ‫ُْ ِ َ َُُّْ ََ‬ ‫ِ‬ ‫طُغيانا ً ك َبيرا ً )06 وإ ِذْ قل ْنا ل ِل ْملئ ِك َة اسجدوا لدَم‬ ‫َُ‬ ‫ِ ُُْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫(َ‬ ‫فسجدوا إ ِل ّ إ ِب ْليس قال أ َأ َسجدُ ل ِمن خل َقت طينا ً‬ ‫ََ َ‬ ‫ِ‬ ‫ََْ َْ ِ‬ ‫ُْ‬ ‫َ ََُ‬ ‫َ ََ‬ ‫)16 قال أ َرأ َي ْت َك هذا ال ّذي ك َرمت عل َي ل َئ ِن أ َخرت َن‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َّْ َ ّ‬ ‫ْ ّْ ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫إ ِلى ي َوم ِ القيامة ل َحت َن ِك َن ذُري ّت َه إ ِل ّ قليل ً )26 قال‬ ‫َِ‬ ‫َِ َِ‬ ‫ْ‬ ‫ُّّ‬ ‫ْ‬ ‫اذْهب فمن ت َب ِعك من ْهم فإ ِن جهن ّم جزاؤك ُم جزاءً‬ ‫َ َ ِ ُْ َ ّ ََ َ ََ ُ ْ ََ‬ ‫َ ْ ََ‬ ‫ُّْ‬ ‫موفورا ً )36 واست َفزز من است َطَعت من ْهم‬ ‫َُِْ‬ ‫ْ‬ ‫َ (َ ْ ْ ِ ْ َ ِ‬ ‫ب ِصوت ِك وأجل ِب عل َي ْهم ب ِخي ْل ِك ورجل ِك وشارك ْهم‬ ‫َ‬ ‫َ ََ ِ َ َ َ ِ ُ ْ‬ ‫َ ْ ََ َ ْ ْ َ َ ِ‬ ‫في الموال والولد وعدْهم وما ي َعدُهم‬ ‫ِ‬ ‫ِ ُُ‬ ‫ْ ِ َِ ُْ ََ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫الشي ْطان إ ِل ّ غرورا ً )46 (إ ِن عبادي ل َي ْس ل َك‬ ‫ّ َِ ِ‬ ‫َُ‬ ‫ُُ‬ ‫ٌََ َ‬ ‫عل َي ْهم سل ْطان وك َفى ب ِرب ّك وكيل ً )56 رب ّك ُم‬ ‫َ َ َِ‬ ‫َ ِْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫(َ‬ ‫ال ّذي ي ُزجي ل َك ُم الفل ْك في الب َحر ل ِت َب ْت َغوا من‬ ‫ُ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫ِْ‬ ‫فضل ِه إ ِن ّه كان ب ِك ُم رحيما ً )66 وإ ِذا مسك ُم الضر‬ ‫َِْ‬ ‫َِْ‬ ‫ََُ‬ ‫(َ َ َ ّ ُ‬ ‫ّّ‬ ‫في الب َحر ضل من ت َدْعون إ ِل ّ إ ِياهُ فل َما ن َجاك ُم‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ِْ َ ّ َ‬ ‫إلى البر أ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ّ عرضت ُم وكان النسان ك َفورا ً )76(‬ ‫َُِ‬ ‫َْ ْ ْ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ ْ َِْ‬ ‫أ َفأ َمنت ُم أن ي َخسف ب ِك ُم جان ِب الب َر أ َو ي ُرسل‬ ‫َِْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫عل َي ْك ُم حاصبا ً ث ُم ل َ ت َجدوا ل َك ُم وكيل ً )86 (أ َم‬ ‫َ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َِْ‬ ‫ُِ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫أ َمنت ُم أن يعيدك ُم فيه تارةً أ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ َ ْ ِ ِ َ َ خرى في ُرسل عل َي ْك ُم‬ ‫َََِْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫ّ ِ َ َُِْ‬ ‫قاصفا ً من الريح في ُغرقكم ب ِما ك َفرت ُم ث ُم ل َ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫َْ ْ ّ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ت َجدوا ل َك ُم عل َي ْنا ب ِه ت َبيعا ً )96 ول َقدْ ك َرمنا ب َني آدَم‬ ‫ّ َْ ِ‬ ‫ََْ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫ِِ‬ ‫وحمل ْناهم في الب َر وال ْب َحر ورزقناهم من‬ ‫ْ ِ َََ َْ ُ‬ ‫َََ َ ُْ ِ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َ ِ َ َ ّ َ ُ ْ ََ‬ ‫ِ ٍّّْ َ ْ‬ ‫الطّي ّبات وفضل ْناهم على ك َثير ممن خل َقن َا‬ ‫ت َفضيل ً )07 (ي َوم ن َدْعو ك ُل أ ُناس ب ِإ ِمامهم فمن‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ِْ‬ ‫َْ‬ ‫َ ِِْ ََ ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫أوت ِي ك ِتاب َه ب ِي َمين ِه فأ ُول َئ ِك ي َقرءون ك ِتاب َهم ول َ‬ ‫ََُ‬ ‫َ َُْ َ ََ ُ ْ َ‬ ‫ِ َِْ‬ ‫ي ُظْل َمون فتيل ً )17 ومن كان في هذه أعمى فهو‬ ‫ََِ‬ ‫ُ َ َِ‬ ‫َِِ َْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ََُ‬ ‫في الخرة أ َعمى وأ َضل سبيل ً )27 وإن كادوا‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َِِ َْ‬ ‫َ َ ّ َِ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ل َيفت ِنون َك عن ال ّذي أ َ‬ ‫َ‬ ‫وحي ْنا إ ِل َي ْك ل ِت َفت َري عل َي ْن َا‬ ‫ََِْ‬ ‫َْ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ َِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫غي ْرهُ وإذا ً ل ّت ّخذوك خليل ً )37 ول َول أن ث َب ّت ْناك‬ ‫َُ َ َِ‬ ‫(َ ْ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َْ َ‬ ‫َ‬ ‫ل َقدْ كدت ت َرك َن إ ِل َي ْهم شيئا ً قليل ً )47 (إذا ً ل َذَقناك‬ ‫َِ‬ ‫ِْ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ِّْ‬ ‫ِ‬ ‫ضعف الحياة وضعف الممات ث ُم ل َ ت َجدُ ل َك عل َي ْن َا‬ ‫ََ‬ ‫ََ ِ َ ِْ َ‬ ‫ِْ َ‬ ‫ََ ِ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ن َصيرا ً )57 وإن كادوا ل َي َست َفزون َك من ال َ‬ ‫َ ِ َ رض‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِّ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ َِ ََ‬ ‫ل ِي ُخرجوك من ْها وإذا ً ل ّ ي َل ْب َثون خلفك إ ِل ّ قليل ً )‬ ‫َِ‬ ‫ْ ِ ُ َ ِ َ ََ ِ‬ ‫َََْ‬ ‫َ‬ ‫67 سن ّة من قدْ أرسل ْنا قب ْل َك من رسل ِنا ول َ ت َجد‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫(ُ َ َ‬ ‫ََُّ‬ ‫ل ِسن ّت ِنا ت َحويل ً )77 (أ َ‬ ‫قم ِ الصلةَ ل ِدُلوك الشمس‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫ِْ‬ ‫ّْ ِ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى غسق الل ّي ْل وقرآن الفجر إ ِن قرآن الفجر‬ ‫َ ِْ ّ ُْ َ‬ ‫ِ َُْ َ‬ ‫َِْ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ ِ ً َ‬ ‫كان مشهودا ً )87 ومن الل ّي ْل فت َهجدْ ب ِه نافل َة ل ّك‬ ‫ِ َ َّ‬ ‫َََُْ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َ ََ َ ََ‬ ‫عسى أن ي َب ْعث َك رب ّك مقاما ً محمودا ً )97 وقل‬ ‫ََ‬ ‫ُّْ‬ ‫رب أ َدخل ْني مدخل صدق وأ َ‬ ‫ُ ْ َ َ ِ ْ ٍ َ خرجني مخرج صدْق‬ ‫ِِْْ‬ ‫ّ ّ ِْ ِ‬ ‫َُْ َ ِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫واجعل لي من ل ّدنك سل ْطانا ً ن ّصيرا ً )08 وقل جاءَ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫(َ ُ ْ َ‬ ‫َ َْ‬ ‫َُُ‬ ‫الحق وزهق الباطِل إ ِن الباطِل كان زهوقا ً )18(‬ ‫َ َ ََُ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ ََ َ َ َ‬ ‫ُْ ِ َ َُ َِ‬ ‫ون ُن َزل من القرآن ما هو شفاءٌ ورحمة ل ّل ْمؤمنين‬ ‫ََ ْ ٌَ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َ َُِّ‬ ‫ول َ يزيد الظال ِمين إل ّ خسارا ً )28 وإذا أ َ‬ ‫( َ ِ َ ن ْعمنا‬ ‫ََْ‬ ‫َ َِ ُ‬ ‫ََ‬ ‫ّ َِ َ ِ‬ ‫على النسان أعرض ون َ َ‬ ‫ََ‬ ‫ِ َ ِ ْ َ َ َ أى ب ِجان ِب ِه وإ ِذا مسه‬ ‫َ‬ ‫َِ َ َ ُّ‬ ‫ّ ْ َ ُ ََ‬ ‫ّّ َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫الشر كان ي َئوسا ً )38 قل ك ُل ي َعمل على شاك ِل َت ِه‬ ‫ِ‬ ‫(َ ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫فرب ّك ُم أ َعل َم ب ِمن هو أ َهدى سبيل ً )48 وي َسأ َلون َك‬ ‫ْ ْ ُ َ ْ َُ َْ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫عن الروح قل الروح من أ َمر ربي وما أوتيت ُم‬ ‫ََ ُ ِ‬ ‫ّ ُ ِ ْ ِْ َّ‬ ‫ّ ُِِ‬ ‫َِ‬ ‫من العل ْم ِ إ ِل ّ قليل ً )58 ول َئن شئ ْنا ل َن َذْهب َن بال ّذي‬ ‫(َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِّ ِ‬ ‫َّ‬ ‫أ َوحي ْنا إ ِل َي ْك ث ُم ل َ ت َجدُ ل َك ب ِه عل َي ْنا وكيل ً )68 (إ ِل ّ‬ ‫َْ َ‬ ‫َ ِ َ َ َِ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫(ُ‬ ‫رحمة من رب ّك إ ِن فضل َه كان عل َي ْك ك َبيرا ً )78 قل‬ ‫ّ َ ََََُّْ‬ ‫ًََْ ّ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ِ ّ ََ‬ ‫ل ّئ ِن اجت َمعت النس وال ْجن على أن ي َأ ْتوا ب ِمث ْل‬ ‫ُ‬ ‫ِ ْ ََ ِ‬ ‫ِِ‬ ‫ِ‬ ‫هذا القرآن ل َ يأ ْ‬ ‫ََ‬ ‫َ تون ب ِمث ْل ِه ول َو كان ب َعضهم‬ ‫ُ َ ِ َِ ْ َ َ ْ ُُْ‬ ‫ُْ ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ََ‬ ‫ل ِب َعض ظَهيرا ً )88 ول َقدْ صرفنا للناس في هذا‬ ‫ِِ‬ ‫َّ َْ ِ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ٍْ‬ ‫القرآن من ك ُل مث َل فأ َبى أ َ‬ ‫ُ‬ ‫ك ْث َر الناس إ ِل ّ ك ُفورا ً )‬ ‫ّ‬ ‫ُْ ِ ِ‬ ‫َّ ٍََ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫98 وقالوا لن ن ّؤمن ل َك حتى ت َفجر ل َنا من ال َرض‬ ‫َ َّ‬ ‫َُْ َ ِ َ‬ ‫ِْ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ي َن ْبوعا ً )09 (أ َو ت َكون ل َك جن ّة من ن ّخيل وعن َب‬ ‫َُْ‬ ‫ُ‬ ‫ٌََّ‬ ‫ِ ٍ َِ ٍ‬ ‫فت ُفجر ال َن ْهار خلل َها ت َفجيرا ً )19 (أ َ‬ ‫ِْ َ‬ ‫و ت ُسقط‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ْْ‬ ‫َ ََّ‬ ‫السماءَ ك َما زعمت عل َي ْنا ك ِسفا ً أ َو ت َأت ِي بالل ّه‬ ‫َ ََْ َ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫وال ْملئ ِك َة قبيل ً )29 (أ َ‬ ‫َ‬ ‫و ي َكون ل َك ب َي ْت من زخرف‬ ‫َُْ‬ ‫ُ ُْ ٍ‬ ‫ٌّ‬ ‫ََ‬ ‫ِ َِ‬ ‫ّ َ ِ ََ‬ ‫ْ َْ‬ ‫أ َو ت َرقى في السماء ولن ن ّؤمن ل ِرقي ّك حت ّى‬ ‫ِ‬ ‫ِْ َ ُِ َ َ‬ ‫َْ‬ ت ُن َزل عل َي ْنا ك ِتابا ً ن ّقرؤهُ قل سب ْحان ربي هل‬ ‫َ‬ ‫ََّ َ‬ ‫َُْ ُ ْ ُ َ َ َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫كنت إ ِل ّ ب َشرا ً رسول ً )39 وما من َع الناس أن‬ ‫(َ َ َ َ ّ‬ ‫ُُ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ي ُؤمنوا إ ِذْ جاءَهم الهدى إ ِل ّ أن قالوا أ َب َعث الل ّه‬ ‫ََ‬ ‫ُِْ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ‬ ‫(ُ‬ ‫َ‬ ‫ب َشرا ً رسول ً )49 قل ل ّو كان في ال َرض ملئ ِك َة‬ ‫ٌ‬ ‫ََِْ‬ ‫ُّ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ي َمشون مطْمئ ِنين ل َن َزل ْنا عل َي ْهم من السماء ملكا ً‬ ‫ّ َ ِ ََ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ‬ ‫ََّ‬ ‫َُ‬ ‫ّ َّ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫رسول ً )59 قل ك َفى بالل ّه شهيدا ً ب َي ْني وب َي ْن َك ُم‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َِِ‬ ‫إ ِن ّه كان ب ِعباده خبيرا ً ب َصيرا ً )69 ومن ي َهد الل ّه‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُ َ َ َِ ِِ َِ‬ ‫ْ ْ ََ‬ ‫فهو المهت َد ومن ي ُضل ِل فلن ت َجدَ ل َهم أ َول ِياءَ من‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َْ‬ ‫ُْ ِ ََ‬ ‫ِ‬ ‫ََُ‬ ‫دون ِه ون َحشرهم ي َوم القيامة على وجوههم عميا ً‬ ‫َِ َ ِ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ ْ ُُُْ َْ‬ ‫َُ ِِْ ُْ‬ ‫وبكما ً وصما ّ مأ ْ‬ ‫َُْ‬ ‫ّ واهم جهن ّم ك ُل ّما خب َت زدْناهم‬ ‫َ َ ْ ِ َ ُْ‬ ‫َ ُْ ََ ُ‬ ‫َُ‬ ‫سعيرا ً )79 ذَل ِك جزاؤهم ب ِأ َن ّهم ك َفروا بآيات ِنا‬ ‫( َ ََ ُُ‬ ‫َِ‬ ‫َِ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َُ‬ ‫وقالوا أ َئ ِذا ك ُنا عظاما ً ورفاتا ً أ َ‬ ‫َِّ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َُ َ‬ ‫َ‬ ‫ئـنا ل َمب ْعوثون‬ ‫ِّ‬ ‫َُُ َ‬ ‫َْ‬ ‫خلقا ً جديدا ً )89 (أ َول َم ي َروا أ َن الل ّه ال ّذي خل َق‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ َْ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ َ ٌ ََ‬ ‫الـسموات وال َرض قادر على أن ي َخل ُق مث ْل َهم‬ ‫ََّ ِ‬ ‫ْ َِ ُْ‬ ‫وجعل ل َهم أ ََجل ً ل ّ ريب فيه فأ َ‬ ‫َ ْ َ ِ ِ َ بى الظال ِمون إ ِل ّ‬ ‫َُّ‬ ‫َ‬ ‫ََََ ُْ َ‬ ‫ك ُفورا ً )99 قل ل ّو َ‬ ‫(ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ أنت ُم ت َمل ِكون خزائ ِن رحمة ربي‬ ‫ْ ْ ُ َ ََ‬ ‫َ َ ََِّْ‬ ‫إذا ً ل َمسك ْت ُم خشي َة النفاق وكان النسان قتورا ً‬ ‫ِ َ ُ َُ‬ ‫ْ َْ َ َِ ِ ََ َ‬ ‫ِ َّْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ٍََْْ‬ ‫)001 ول َقدْ آت َي ْنا موسى ت ِسع آيات ب َي ّنات فاسأ َل‬ ‫َْ َ ٍ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫ب َني إ ِسرائيل إ ِذْ جاءَهم فقال ل َه فرعون إ ِن ّي‬ ‫ِ‬ ‫ُْ ََ َ ُ ِْ َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ل َظُن ّك يا موسى مسحورا ً )101 قال ل َقدْ عل ِمت‬ ‫َ ُْ‬ ‫ََْ‬ ‫َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ما أنزل هؤلء إ ِل ّ رب السموات وال َرض ب َصائ ِر‬ ‫َ ََ َ َُ ِ‬ ‫ََّ ِ‬ ‫َّ‬ ‫ْ َ ِ ََ َ‬ ‫َ‬ ‫وإ ِني ل َظُن ّك يا فرعون مث ْبورا ً )201 فأرادَ أن‬ ‫ّ‬ ‫َ َ ِْ َْ ُ َ ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ي َست َفزهم من ال َرض فأ َ‬ ‫َ غرقناهُ ومن معه جميعا ً‬ ‫َ ْ ِّ ُ‬ ‫َْ َْ‬ ‫َُّ َِ‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫)301 وقل ْنا من ب َعده ل ِب َني إ ِسرائيل سك ُنوا‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫(َ ُ َ ِ ْ ْ ِ ِ‬ ‫ال َرض فإ ِذا جاءَ وعدُ الخرة جئ ْنا ب ِك ُم ل َفيفا ً )401(‬ ‫َْ‬ ‫ِْ‬ ‫َِِ ِ َ‬ ‫ْ َََ َ‬ ‫وبال ْحق أنزل ْناهُ وبال ْحق ن َزل وما أ َرسل ْناك إ ِل ّ‬ ‫َََْ‬ ‫َِ َ ّ َ َ َ‬ ‫َِ َ ّ َ َ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ُّ‬ ‫مب َشرا ً ون َذيرا ً )501 وقرآنا ً فرقناهُ ل ِت َقرأ َهُ على‬ ‫ََ َْ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫(َ ُ ْ‬ ‫ََ‬ ‫الناس على مك ْث ون َزل ْناهُ تنزيل ً )601 قل آمنوا‬ ‫(ُ ْ ِ ُ‬ ‫ُ ٍ َ ّ َ َُ ِ‬ ‫َّ ِ‬ ‫ب ِه أو ل َ ت ُؤمنوا إ ِن ال ّذين أوتوا العل ْم من قب ْل ِه إ ِذَا‬ ‫ُ‬ ‫ُِْ‬ ‫َِ‬ ‫َِِ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫ي ُت ْلى عل َي ْهم ي َخرون ل ِل َ‬ ‫َ‬ ‫ذْقان سجدا ً )701(‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ُّ‬ ‫َ ِْ ِّ‬ ‫وي َقولون سب ْحان رب ّنا إن كان وعدُ رب ّنا ل َمفعول ً )‬ ‫َ ََْ َ َ‬ ‫َُْ‬ ‫َ ُ ُ َ ُ َ ََ َ َ ِ‬ ‫ُْ ُُ‬ ‫801 وي َخرون ل ِلذْقان ي َب ْكون وي َزيدُهم خشوعا ً )‬ ‫(َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ َِ‬ ‫ُ ََِ‬ ‫901 قل ا ّدعوا الل ّه أو ادعوا الرحمن َ‬ ‫ّ ْ َ َ أيا ّ ما ت َدْعوا‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ ُْ‬ ‫(ُ ِ ْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫فل َه ال َسماءُ الحسنى ول َ ت َجهر ب ِصلت ِك ول َ‬ ‫ُ َْ‬ ‫َْ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َْْ‬ ‫َ‬ ‫ت ُخافت ب ِها واب ْت َغ ب َي ْن ذَل ِك سبيل ً )011 وقل‬ ‫َ‬ ‫َ َِ‬ ‫(َ ُ ِ‬ ‫َِْ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َُِ ٌ‬ ‫الحمدُ ل ِل ّه ال ّذي ل َم ي َت ّخذْ ولدا ً ول َم ي َكن ل ّه شريك‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫َُِْ ُ‬ ‫في المل ْك ول َم ي َكن ل ّه ول ِي من الذّل وك َب ّره‬ ‫ِ‬ ‫َُ َّّ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ‬ ‫ت َك ْبيرا ً )111(‬ ‫ِ‬ ‫سورة الكهف‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الل َه الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫ال ْحمدُ ل ِل ّه ال ّذي أنزل على عب ْده الك ِتاب ول َم‬ ‫َ ِِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َََْ‬ ‫َْ‬ ‫يجعل ل ّه عوجا ً )1 قيما ً ل ّينذر ب ْ‬ ‫ُ ِ َ َأسا ً شديدا ً من‬ ‫َِ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ََْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ل ّدُن ْه وي ُب َشر المؤمنين ال ّذين ي َعملون الصال ِحات‬ ‫َِّ‬ ‫ِ َ َُْ َ‬ ‫ُِِْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َُ‬ ‫أ َن ل َهم أ َجرا ً حسنا ً )2 ماك ِثين فيه أ َبدا ً )3 وينذر‬ ‫(َ ِ َ ِ ِ َ‬ ‫ّ ُْ ْ‬ ‫ََ‬ ‫(َ ُ ِ َ‬ ‫ِ ِ ْ ِْ‬ ‫ُّ ََ ً‬ ‫ِّ َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫الذين قالوا ات ّخذَ الله ولدا )4 ما لهم ب ِه من علم ٍ‬ ‫ول َ لبائ ِهم ك َب ُرت ك َل ِمة ت َخرج من أ َفواههم إ ِن‬ ‫َْ‬ ‫ًَ ُْ ُ ِ ْ َْ ِِْ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ َ ِ ٌ ْ َ َ َ َ‬ ‫ي َقولون إ ِل ّ ك َذبا ً )5 فل َعل ّك باخع ن ّفسك على‬ ‫ِ‬ ‫َُُ‬ ‫ََ‬ ‫آثارهم إن ل ّم ي ُؤمنوا ب ِهذا الحديث أ َسفا ً )6 (إ ِنا‬ ‫ّ‬ ‫ْ ُِْ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ‬ ‫َِِِْ‬ ‫َ َ َ َ ََ‬ ‫جعل ْنا ما على ال َرض زين َة ل ّها ل ِن َب ْل ُوهم أ َي ّهم‬ ‫ْ ِِ ً َ‬ ‫ُْ‬ ‫َُْ‬ ‫أ َحسن عمل ً )7 وإ ِنا ل َجاعلون ما عل َي ْها صعيدا ً‬ ‫َِ‬ ‫(َ ّ‬ ‫َ ُِ َ َ َ َ‬ ‫ْ َ ُ ََ‬ ‫جرزا ً )8 (أ َم حسبت أ َن أ َ‬ ‫ْ ِ َ ِّ‬ ‫َْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ ِْ َ‬ ‫ّ صحاب الك َهف والرقيم ِ‬ ‫ُكانوا من آيات ِنا عجبا ً )9 (إذْ أ َ‬ ‫ِ َُ‬ ‫ِ وى الفت ْي َة إ ِلى‬ ‫َُ‬ ‫ِ ْ َ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ْ ِ ََ ُ‬ ‫الك َهف فقالوا رب ّنا آت ِنا من ل ّدنك رحمة وهي ّئ ل َن َا‬ ‫ََ‬ ‫ُ َ ًََْ ََ ْ‬ ‫َِ‬ ‫(َ َ َ َ َ َ‬ ‫ِْ َََْ‬ ‫من أ َمرنا رشدا ً )01 فضرب ْنا على آذان ِهم في‬ ‫َ ِْ ِ‬ ‫الك َهف ِ سنين عددا ً )11 (ث ُم بعث ْناهم ل ِن َعل َم أ َ‬ ‫ْ َي‬ ‫ْ ِ ِِ َ ََ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ََ َ ُ ْ‬ ‫الحزبين أ َحصى ل ِما ل َبثوا أ َ‬ ‫ُِ‬ ‫مدا ً )21 (ن َحن ن َقص‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ُ ّ‬ ‫ِ ْ َْ ِ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫عل َي ْك ن َب َأ َهم بال ْحق إ ِن ّهم فت ْي َة آمنوا ب ِرب ّهم‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ْ ِ ٌ َُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ِ َّ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ََ‬ ‫وزدْناهم هدًى )31 ورب َطْنا على قلوب ِهم إ ِذْ قاموا‬ ‫َِ َ ُْ ُ‬ ‫َُ‬ ‫ِْ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫فقالوا رب ّنا رب السموات وال َرض لن ن ّدْعو من‬ ‫َُ ِ‬ ‫َََّ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫دون ِه إ ِلها ً ل ّقدْ قل ْنا إذا ً شططا ً )41 هؤلء قومنا‬ ‫(َ ُ ِ َ ْ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫َُِ‬ ‫ات ّخذوا من دون ِه آل ِهة ل ّول يأ ْ‬ ‫َُ‬ ‫َ ً ْ َ تون عل َي ْهم ب ِسل ْطان‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٍَ‬ ‫ََُ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ب َي ّن فمن أ َظْل َم ممن افت َرى على الل ّه ك َذبا ً )51(‬ ‫ِِ‬ ‫ٍ ََْ‬ ‫ُ ِِّ ْ َ‬ ‫وإ ِذ اعت َزل ْت ُموهم وما ي َعب ُدون إ ِل ّ الل ّه فأ ْووا إ ِل َى‬ ‫ُْ َ‬ ‫َِ َْ‬ ‫َُُْ ََ‬ ‫ََُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫الك َهف ينشر ل َك ُم رب ّكم من رحمت ِه وي ُهي ّئ ل َك ُم‬ ‫َّْ َِ َ ْ‬ ‫ّ‬ ‫َْ ِ َ ُ ْ‬ ‫ّ ْ ُِْ‬ ‫ّْ َ‬ ‫ّْ َ َ‬ ‫من أمركم مرفقا ً )61 وت َرى الشمس إ ِذا طَل َعت‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ت ّزاور عن ك َهفهم ذات الي َمين وإ ِذا غرب َت‬ ‫َ َُ َ‬ ‫ِِْْ َ َ‬ ‫ِ ِ َ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ت ّقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة من ْه ذَل ِك‬ ‫َّ ِ َُْ ِ‬ ‫ِْ ُُْ َ َ‬ ‫ٍََْ ّ ُ‬ ‫من آيات الل ّه من ي َهد الل ّه فهو المهت َد ومن‬ ‫ِْ‬ ‫ِْ َ ِ‬ ‫ُْ ِ ََ‬ ‫َِ‬ ‫ُ ََُ‬ ‫ْ ْ ََ‬ ‫ي ُضل ِل فلن ت َجدَ ل َه وليا ّ مرشدا ً )71 وت َحسب ُهم‬ ‫ُ َِ‬ ‫ّْ ِ‬ ‫(َ ْ َ ُ ْ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َُُُْ‬ ‫َ‬ ‫أ َي ْقاظا ً وهم رقودٌ ون ُقل ّب ُهم ذات الي َمين وذات‬ ‫ِ ِ ََ َ‬ ‫ُْ َ َ‬ ‫الشمال وك َل ْب ُهم باسط ذراعي ْه بال ْوصيد ل َو‬ ‫ُ‬ ‫َّ َِ‬ ‫َ ِ ٌ َِ َ ِ ِ َ ِ ِ ِ‬ ‫اطّل َعت عل َي ْهم ل َول ّي ْت من ْهم فرارا ً ول َمل ِئ ْت من ْهم‬ ‫َ ِ ُْ‬ ‫َُ‬ ‫َ ِ ُ ْ َِ‬ ‫َْ َ ِْ َ‬ ‫َُ‬ ‫ُْ َ َ‬ ‫رعبا ً )81 وك َذَل ِك ب َعث ْناهم ل ِي َت َساءَلوا ب َي ْن َهم قال‬ ْ‬ ‫َ َ َ ُْ‬ ‫(َ‬ ‫ُقائ ِل من ْهم ك َم ل َبث ْت ُم قالوا ل َبث ْنا يوما ً أ َ‬ ‫ْ ِ َُْ‬ ‫َ‬ ‫و ب َعض‬ ‫ٌّ ُْ‬ ‫َْْ‬ ‫ِ َ َْ‬ ‫َُ‬ ‫ْ َ َُ‬ ‫ي َوم ٍ قالوا رب ّك ُم أ َعل َم ب ِما ل َب ِث ْت ُم فاب ْعثوا أ َحدَك ُم‬ ‫َ‬ ‫ْ ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ب ْورقك ُم هذه إلى المدين َة فل ْينظُر أ َيها أ َ‬ ‫ِ َ ِ ِ ْ َ ِ ِ َِ‬ ‫ْ ّ َ زك َى‬ ‫ْ‬ ‫َِ ِ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫طَعاما ً فل ْي َأ ْت ِكم ب ِرزق من ْه ول ْي َت َل َطّف ول َ ي ُشعرن‬ ‫ْ َِ ّ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ِْ ٍ ّ ُ َ‬ ‫بك ُم أ َ‬ ‫ِ ْ حدا ً )91 (إ ِن ّهم إن ي َظْهروا عل َي ْك ُم ي َرجموك ُم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ُُْ‬ ‫ُْ‬ ‫أ َو يعيدوك ُم في مل ّت ِ ِهم ولنُ ت ُفل ِحوا إذا ً أ َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ِ بدا ً )02(‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ ُِ ُ‬ ‫ِِ‬ ‫وك َذَل ِك أ َعث َرنا عل َيهم ل ِيعل َموا أ َ‬ ‫ن وعدَ الل ّه حق‬ ‫َّْ‬ ‫َِّ‬ ‫َ ْ َْ َ ِْ ْ َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫وأ َ‬ ‫َ ن الساعة ل َ ري ْب فيها إ ِذْ ي َت َنازعون ب َي ْن َهم‬ ‫ّ ََ‬ ‫ََُ َ‬ ‫ّ‬ ‫َََِ‬ ‫ُْ‬ ‫أ َمرهم فقالوا ابنوا عل َيهم بن ْيانا ً ربهم أ َ‬ ‫َْ ُْ ََ ُ‬ ‫ّ ّ ُ ْ عل َم ب ِهم‬ ‫ُْ‬ ‫َُ‬ ‫ْ ُ ِْ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫قال ال ّذين غل َبوا على أ َمرهم ل َن َت ّخذَن عل َي ْهم‬ ‫ِ ََُ‬ ‫ِِْْ‬ ‫ِ َّ ِ‬ ‫(َ ُ ُ َ َ‬ ‫مسجدا ً )12 سي َقولون ثلث َة راب ِعهم ك َل ْب ُهم‬ ‫ُْ‬ ‫ٌّ ُُْ‬ ‫ّ ِْ‬ ‫وي َقولون خمسة سادسهم ك َل ْب ُهم رجما ً بال ْغي ْب‬ ‫َُْْ‬ ‫َ ُ ُ َ َْ ٌَ َ ِ ُُْ‬ ‫َِِ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫وي َقولون سب ْعة وثامن ُهم ك َل ْب ُهم قل ربي أ َعل َم‬ ‫ّّ‬ ‫ُْ‬ ‫َ ُ ُ َ َ ٌَ ََ ِ ُ ْ‬ ‫ب ِعدّت ِهم ما ي َعل َمهم إ ِل ّ قليل فل َ ت ُمار فيهم إ ِل ّ‬ ‫َِ ٌ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِِ ِْ‬ ‫ْ ُُْ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫مراءً ظاهرا ً ول َ ت َست َفت فيهم من ْهم أ َ‬ ‫ّ ُ ْ حدا ً )22 ول َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ (َ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ِِِْْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ٌَِ‬ ‫ت َقول َن ل ِشيء إ ِني فاعل ذَل ِك غدا ً )32 (إ ِل ّ أن‬ ‫َ ٍْ ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ََُّ‬ ‫ي َشاءَ الل ّه واذْكر رب ّك إ ِذا ن َسيت وقل عسى أ َن‬ ‫ِ َ َُ ْ َ َ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َْ َ ِ ْ ََ َ َ‬ ‫ي َهدي َن ربي ل َقرب من هذا رشدا ً )42 ول َب ِثوا في‬ ‫ِ‬ ‫ِْ ِ َّ‬ ‫ك َهفهم ثلث مائ َة سنين وازدادوا ت ِسعا ً )52 قل‬ ‫ِِْْ َ َ ِ ٍ ِِ َ َ َْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫(ُ ِ‬ ‫ُ‬ ‫الل ّه أ َعل َم ب ِما ل َب ِثوا ل َه غي ْب السموات وال َرض‬ ‫َُ ُ‬ ‫ُُْ َ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫أ َب ْصر ب ِه وأ َسمع ما ل َهم من دون ِه من ول ِي ول َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِْ ِ َ ِْْ َ‬ ‫ِ ُِ َ ّ َ‬ ‫يشرك في حك ْمه أ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ ِ حدا ً )62 وات ْل ما أوحي إ ِل َي ْك‬ ‫ُُِْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫(َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ ََ‬ ‫ََِ َ‬ ‫َ‬ ‫من ك ِتاب رب ّك ل َ مب َدّل ل ِك َل ِمات ِه ولن ت َجدَ من‬ ‫ِِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫دون ِه مل ْت َحدا ً )72 واصب ِر ن َفسك مع ال ّذين ي َدْعون‬ ‫َُ‬ ‫(َ ْ ْ ْ َ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫رب ّهم بال ْغداة وال ْعشي ي ُريدون وجهه ول َ ت َعد‬ ‫ُْ‬ ‫َُ‬ ‫ِ ََ ِ َ َ ِ ّ ِ ُ َ ََُْ َ‬ ‫عي ْناك عن ْهم ت ُريدُ زين َة الحياة الدّن ْيا ول َ ت ُطِع من‬ ‫َِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َْْ‬ ‫ََ‬ ‫َََ َ َ ُ ْ ِ‬ ‫أغفل ْنا قل ْب َه عن ذك ْرنا وات ّب َع هواهُ وكان أ َمره‬ ‫َْ َ َ ُ َ‬ ‫َ َ َ ُْ ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫ِ َِ َ‬ ‫َ‬ ‫فرطا ً )82 وقل الحق من رب ّك ُم فمن شاءَ‬ ‫َِّ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ّ‬ ‫(َ ُ ِ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فل ْي ُؤمن ومن شاءَ فل ْي َك ْفر إ ِنا أ َعت َدْنا للظال ِمين‬ ‫ُْ ّ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ْ َِ ّ َِ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫ُِْ‬ ‫نارا ً أ َحاط ب ِهم سرادقها وإن ي َست َغيثوا ي ُغاثوا‬ ‫َ‬ ‫َ َ ِ ْ َُ ُِ َ َِ‬ ‫ب ِماء كال ْمهل ي َشوي الوجوهَ ب ِئ ْس الشراب‬ ‫َّ ُ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫َ ٍ َ ُْ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ َُِ‬ ‫ْ ُْ َ‬ ‫وساءَت مرت َفقا ً )92 (إ ِن ال ّذين آمنوا وعملوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫الصال ِحات إنا ل َ ن ُضيع أ َجر من أ َ‬ ‫ِ ُ ْ َ َ ْ حسن عمل ً )03(‬ ‫َِّّ‬ ‫ْ َ َ ََ‬ ‫أ ُول َئ ِك ل َهم ِجنات عدْن ت َجري من ت َحت ِهم ال َ‬ ‫ن ْهار‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫َ ُ ْ َ ّ َُ َ ٍ ْ ِ‬ ‫ي ُحل ّون فيها من أساور من ذَهب وي َل ْب َسون ث ِيابا ً‬ ‫َ َِ ِ‬ ‫ََُ‬ ‫َ َِْ َ ِْ‬ ‫ٍََ‬ ‫خضرا ً من سندُس وإ ِست َب ْرق مت ّك ِئين فيها عل َى‬ ‫ََِِ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫ٍَ ْ ٍَّ‬ ‫ّ‬ ‫ال َ‬ ‫َ ُ ََ ُ ْ ُْ َ‬ ‫رائ ِك ن ِعم الث ّواب وحسن َت مرت َفقا ً )13(‬ ‫ِ َْ‬ ‫َ‬ ‫واضرب ل َهم مث َل ً رجل َي ْن جعل ْنا ل َ‬ ‫ِ َ َ َ حدهما جن ّت َي ْن‬ ‫ََِِ َ‬ ‫ُّ‬ ‫َ ِْْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫من أ َعناب وحففناهما ب ِن َخل وجعل ْنا ب َي ْن َهما زرعا ً‬ ‫ْ ٍ َََ َ‬ ‫ِ ْ َْ ٍ َ َ َ َْ ُ َ‬ ‫َُ َْ‬ ‫)23 ك ِل ْتا الجن ّت َي ْن آت َت أ ُك ُل َها ول َم ت َظْلم من ْه شيئا ً‬ ‫ِ‬ ‫(َ‬ ‫ّ ُ َْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ََْ‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ َ ُ َ ٌ َ َ َ‬ ‫وفجرنا خلل َهما ن َهرا ً )33 وكان ل َه ث َمر فقال‬ ‫َََّْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ل ِصاحب ِه وهو ي ُحاورهُ أ َنا أ َك ْث َر منك مال ً وأ َعز ن َفرا ً‬ ‫َ َّ َ‬ ‫َ‬ ‫ُِ ََ‬ ‫َ ِ ِ َ َُ َ ُِ‬ ‫)43 ودَخل جن ّت َه وهو ظال ِم ل ّن َفسه قال ما أ َظُن‬ ‫ّ‬ ‫ْ َِِ َ َ‬ ‫(َ َ َ َ ُ َ ُ َ َ ٌ‬ ‫َ‬ ‫أن ت َبيدَ هذه أ َبدا ً )53 وما أ َظُن الساعة قائ ِمة‬ ‫(‬ ‫ّ ََ َ ًَ‬ ‫َِِ َ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫ول َئن رددت إ ِلى ربي ل َجدَن خيرا ً من ْها منقلبا ً‬ ‫ِ َ ُ ََ‬ ‫ِّ ّ َ‬ ‫)‬ ‫ِ‬ ‫ِ ّ َْ‬ ‫َّ‬ ‫َ63 قال ل َه صاحبه وهو يحاوره أ َ‬ ‫( َ َ ُ َ ِ ُ ُ َ ُ َ ُ َ ِ ُ ُ ك َفرت بال ّذي‬ ‫َْ َ ِ ِ‬ ‫ل َقك من ت ُراب ث ُم من ن ّطْفة ث ُم سواك رجل ً )73(‬ ‫َ ٍ ِّ‬ ‫َََِ‬ ‫ٍَ ّ َّ ََُ‬ ‫ل َك ِن ّا ْ هو الل ّه ربي ول َ أ ُشرك ب ِربي أ َحدا ً )83 ول َول‬ ‫َ‬ ‫ْ ِ ُ َّ‬ ‫ُ َّ‬ ‫(َ ْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َُ ََ َ‬ ‫إ ِذْ دَخل ْت جن ّت َك قل ْت ما شاءَ الل ّه ل َ قوةَ إ ِل ّ بالل ّه‬ ‫ِ‬ ‫َََ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫َ ََ‬ ‫إن ت َرن أ َنا أ َقل منك مال ً وولدا ً )93 فعسى ربي‬ ‫َّ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َِ َ َِّ ََ‬ ‫َِ‬ ‫أن ي ُؤت ِي َني خيرا ً من جن ّت ِك وي ُرسل عل َي ْها حسبانا ً‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫َ ْ ِ َ َ َ ُ َْ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫من السماء فت ُصبح صعيدا ً زلقا ً )04 (أ َ‬ ‫ََ‬ ‫و ي ُصب ِح‬ ‫ّ َ ِ َ َِْ َِ‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ماؤها غورا ً فلن ت َست َطيع ل َه طَلبا ً )14 وأ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫( َ حيط‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َُِ‬ ‫َ ُ َ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ّ ِ ََ‬ ‫ب ِث َمره فأصب َح ي ُقل ّب ك َفي ْه على ما أنفق فيها‬ ‫َِِ َ ْ َ َ ُ‬ ‫َََِ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َ َ ِ ٌ ََ‬ ‫وهي خاوي َة على عروشها وي َقول يا ل َي ْت َني ل َم‬ ‫ِ‬ ‫َِ َ ُ َُ‬ ‫ْ‬ ‫ُُ‬ ‫(َ ْ ُ‬ ‫أ ُشرك ب ِربي أ َحدا ً )24 ول َم ت َكن ل ّه فئ َة ينصرون َه‬ ‫َ‬ ‫ْ ِ ْ َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ِ ٌَ ُُ‬ ‫(ُ َ َ‬ ‫من دون الل ّه وما كان منت َصرا ً )34 هنال ِك الولي َة‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََُ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫ََ ٌ ُْ‬ ‫ل ِل ّه الحق هو خي ْر ث َوابا ً وخي ْر عقبا ً )44 واضرب‬ ‫ِ‬ ‫(َ ْ ِ ْ‬ ‫َ ّ َُ َ ٌ َ‬ ‫ل َهم مث َل الحياة الدن ْيا ك َماء َ‬ ‫َّ‬ ‫َ ٍ أنزل ْناهُ من السماء‬ ‫َّ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫فاخت َل َط به ن َبات ال َرض فأ َ‬ ‫ْ ِ َ صب َح هشيما ً ت َذْروه‬ ‫َْ‬ ‫ََِْ‬ ‫َ ِِ َ ُ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ ََ‬ ‫الرياح وكان الل ّه على ك ُل شيء مقت َدرا ً )54(‬ ‫ّ َ ٍْ ّْ ِ‬ ‫َّ ُ ََ َ‬ ‫المال وال ْب َنون زين َة الحياة الدّن ْيا وال ْباقيات‬ ‫ُ َِ ُ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ َ َ َِ ُ‬ ‫ََُ‬ ‫الصال ِحات خي ْر عندَ رب ّك ث َوابا ً وخي ْر أ َمل ً )64 وي َوم‬ ‫ّ ٌََُِ‬ ‫(َ ْ َ‬ ‫ََ ٌ َ‬ ‫َََ‬ ‫َِ َ‬ ‫ن ُسي ّر الجبال وت َرى ال َرض بارزةً وحشرناهم‬ ‫ْ َ َ َِ‬ ‫َ‬ ‫ََ ََْ ُْ‬ ‫فل َم ُن ُغادر من ْه َم َأ َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫َ ْ َ ِ ْ ِ ُ ْ حدا ً )74 وعرضوا على رب ّك‬ ‫(َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫صفا ّ ل ّقد جئ ْت ُمونا ك َما خل َقناك ُ ِم أ َ‬ ‫ّ َ ٍَّ ْ‬ ‫ْ ول مرة ب َل‬ ‫َ َ َْ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َِْ‬ ‫زعمت ُم أ َ‬ ‫ّ‬ ‫ََْ ُ‬ ‫َ َ ْ ْ لن ن ّجعل ل َكم موعدا ً )84 ووضع الك ِتاب‬ ‫ِّْ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ُ ِ َ‬ ‫فت َرى المجرمين مشفقين مما فيه وي َقولون ي َا‬ ‫ُِِْ َ ُ ْ ِِ َ ِّ ِ ِ َ ُ ُ َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫وي ْل َت َنا ما ل ِهذا الك ِتاب ل َ ي ُغادر صغيرةً ول َ ك َبيرة‬ ‫ًَِ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ ُِ َ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل ّ أ حصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ً ول َ ي َظْ‬ ‫َ َُِ‬ ‫ل ِم‬ ‫َِ‬ ‫ْ َ َ َََُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫رب ّك أ َحدا ً )94 وإ ِذْ قل ْنا ل ِل ْملئ ِك َة اسجدوا لدَم‬ ‫َُ‬ ‫ِ ُُْ‬ ‫َََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫فسجدوا إ ِل ّ إ ِب ْليس كان من الجن ففسق عن‬ ‫ِ‬ ‫َ ََُ‬ ‫ِّ ََ َ َ َْ‬ ‫ََََِ‬ ‫َِْ ِ َ‬ ‫ُِ‬ ‫أ َمر رب ّه أ َفت َت ّخذون َه وذُري ّت َه أ َول ِياءَ من دوني وهم‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫َُّ ُ َْ‬ ‫َُْ‬ ‫ل َك ُم عدُو ب ِئ ْس للظال ِمين ب َدَل ً )05 ما أ َشهدت ّهم‬ ‫َْ‬ ‫َِ ّ ِ َ‬ ‫ُْ‬ ‫(ّ‬ ‫َّْ‬ ‫خل ْق السموات وال َرض ول َ خل ْق َ‬ ‫َ َ أنفسهم وما‬ ‫ُ ِِْ ََ‬ ‫ََ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫كنت مت ّخذَ المضلين عضدا ً )15 وي َوم ي َقول نادوا‬ ‫ُُُِ‬ ‫ُ ِّ َ َ ُ‬ ‫(َ ْ َ ُ ُ َ ُ‬ ‫ََُ‬ ‫شركائ ِي ال ّذين زعمت ُم فدَعوهم فل َم ي َست َجيبوا‬ ‫ُِْ‬ ‫ِ َ َ َْ ْ َ َُْْ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫ل َهم وجعل ْنا ب َي ْن َهم موبقا ً )25 ورأى المجرمون‬ ‫ََ َ‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ ِْ‬ ‫ََ‬ ‫النار َ فظَنوا أ َ‬ ‫ََّ‬ ‫ن ّهم مواقعوها ول َم ي َجدوا عن ْها‬ ‫ّ‬ ‫َّ ُِ َ َ ْ ُِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ََ‬ ‫مصرفا ً )35 ول َقدْ صرفنا في هذا القرآن للناس‬ ‫َّ َْ ِ‬ ‫ُْ ِ ِ ّ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫من ك ُل مث َل وكان النسان أ َ‬ ‫ِ َ ُ ك ْث َر شيء جدَل ً )45(‬ ‫ِ‬ ‫َّ ٍ ََ َ‬ ‫َ َ ٍْ َ‬ ‫وما من َع الناس َ‬ ‫َ أن ي ُؤمنوا إ ِذْ جاءَهم الهدَى‬ ‫ُِْ‬ ‫ََ ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ‬ ‫ََ‬ ‫ويست َغفروا ربهـم إل ّ أن ت َأ ْت ِيهم سن ّة ال َولين أ َ‬ ‫َ‬ ‫ِّ َ و‬ ‫َُ ْ ُ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َْ َ ْ ْ ِ ُ‬ ‫َُّ ْ ِ‬ ‫ي َأت ِي َهم العذاب قب ُل ً )55 وما ن ُرسل المرسلين إ ِل ّ‬ ‫ََ ُ ُ‬ ‫ُِْ‬ ‫ُْ َِ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ ّ ِ َ َُ ِِ َ َ َ ِ ُ‬ ‫مب َشرين ومنذرين وي ُجادل ال ّذين ك َفروا بال ْباطِل‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َّ َُ‬ ‫ل ِي ُدْحضوا ب ِه الحق وات ّخذوا آياتي وما أنذروا‬ ‫َِ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫هزوا ً )65 ومن أ َظْل َم ممن ذُك ّر بآيات رب ّه‬ ‫ََِ َِ ِ‬ ‫ُُ‬ ‫(َ َ ْ‬ ‫ُ ِّ‬ ‫فأ َعرض عن ْها ون َسي ما قدّمت ي َداهُ إ ِنا جعل ْن َا‬ ‫ّ ََ‬ ‫َ َْ َ َ َ َ ِ َ َ َ َ ْ َ‬ ‫ًَ‬ ‫على قلوب ِهم أ َك ِن ّة أن ي َفقهوهُ وفي آذان ِهم وقرا ً‬ ‫ُُ‬ ‫ََ‬ ‫َ ِْ َْ‬ ‫َِ‬ ‫َُْ‬ ‫ِْ‬ ‫ََ‬ ‫ُُْ َ‬ ‫وإن ت َدْعهم إ ِلى الهدى فلن ي َهت َدوا إذا ً أ َبدا ً )75(‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ورب ّك الغفور ذو الرحمة ل َ‬ ‫ََ َ‬ ‫َُ ُ ُ‬ ‫ّ ْ َ ِ و ي ُؤاخذُهم ب ِما ك َسبوا‬ ‫َُِْ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ِّْ ّ‬ ‫ل َعجل ل َهم العذاب بل ل ّهم موعدٌ لن ي َجدوا من‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ‬ ‫َّ َ ُُ‬ ‫ََ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫دون ِه موئ ِل ً )85 وت ِل ْك القرى أ َهل َك ْناهم ل َما ظَل َموا‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُْ ّ‬ ‫َُ‬ ‫(َ‬ ‫ِ َْ‬ ‫وجعل ْنا ل ِمهل ِك ِهم موعدا ً )95 وإ ِذْ قال موسى‬ ‫ِّْ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َ َُ‬ ‫(َ‬ ‫ِ‬ ‫َل ِفتاه ل َ أ َبرح حتى أ َبل ُغ مجمع البحرين أ َ‬ ‫ْ َ َََْ ََِْْ و‬ ‫َْ ُ َّ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ِ َ ُُ‬ ‫أ َمضي حقبا ً )06 فل َما ب َل َغا مجمع ب َي ْن ِهما ن َسيا‬ ‫َِ‬ ‫َ َََْ‬ ‫َِ‬ ‫(َ ّ‬ ‫حوت َهما فات ّخذَ سبيل َه في الب َحر سربا ً )16 فل َما‬ ‫َُ َ َ‬ ‫َِ ُ ِ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ِْ ََ‬ ‫َ‬ ‫جاوزا قال ل ِفتاهُ آت ِنا غداءَنا ل َقدْ ل َقينا من سفرن َا‬ ‫َ ََ َ‬ ‫َ ََ َ َ ََ‬ ‫َِِ‬ ‫ََِ‬ ‫ََ َ‬ ‫ََ‬ ‫هذا ن َصبا ّ )26 قال أ َرأ َي ْت إ ِذْ أ َوي ْنا إ ِلى الصخرة‬ ‫َِّْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫فإ ِني ن َسيت الحوت وما أنسانيه إ ِل ّ الشي ْطان‬ ‫َّ‬ ‫َُ‬ ‫ُِ‬ ‫َُِ‬ ‫ُ َ ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫أ َن أ َذْك ُرهُ وات ّخذَ سبيل َه في الب َحر عجبا ً )36 قال‬ ‫ََ‬ ‫َِ ُ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِْ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ ّ ََ‬ ‫ذَل ِك ما ك ُنا ن َب ْغ فارت َدا على آثارهما قصصا ً )46(‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ََِِ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫فوجدا عبدا ً من عبادنا آت َي ْناهُ رحمة من عندن َا‬ ‫َ‬ ‫ّ ْ َِ َِ‬ ‫ًََْ ّ ْ ِ ِ‬ ‫َ َ َ َ َْ‬ ‫ّ ِْ‬ ‫َْ‬ ‫وعل ّمناهُ من ل ّدُنا علما ً )56 قال ل َه موسى هل‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ َِ ِّ ُ ْ َ ُ ْ‬ ‫أ َت ّب ِعك على أن ت ُعل ّمن مما عل ّمت رشدا ً )66 قال‬ ‫ََ‬ ‫إ ِن ّك لن ت َست َطيع معي صبرا ً )76 وك َي ْف ت َصب ِر‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َِ َ َْ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫(َ‬ ‫ََ‬ ‫على ما ل َم ت ُحط ب ِه خبرا ً )86 قال ست َجدُني إن‬ ‫(َ َ َ ِ ِ‬ ‫ْ ِ ْ ِ ُْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫شاءَ الل ّه صابرا ً ول َ أ َعصي ل َك أ َمرا ً )96 قال فإ ِن‬ ‫ِْ‬ ‫َْ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ُ (َ َ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ات ّب َعت َني فل َ ت َسأ َل ْني عن شيء حتى أحدث ل َك‬ ‫َِْ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ِْ‬ ‫َ ٍْ َّ‬ ‫ِ ُِْ‬ ‫(َ‬ ‫من ْه ذكرا ً )07 فانطَل َقا حتى إ ِذا رك ِبا في السفين َة‬ ‫ِّ‬ ‫َََِ‬ ‫َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫خرقها قال أ َخرقت َها ل ِت ُغرقَ أ َهل َها ل َقدْ جئ ْت شيئا ً‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َْ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ َ َ َ َ َ َ َْ َ َ ْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫(َ َ‬ ‫إ ِمرا ً )17 قال أل َم أقل إ ِن ّك لن ت َست َطيع معي‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َ َِ َ‬ ‫صبرا ً )27 قال ل َ ت ُؤاخذْني ب ِما ن َسيت ول َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َِِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ِ َُ‬ ‫ت ُرهقني من أ َ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ْ مري عسرا ً )37 فانطَل َقا حتى إ ِذا‬ ‫ْ ِِْ‬ ‫َ َّ‬ ‫ُْ‬ ‫ِْ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َْ‬ ‫ََ َُ َ َ‬ ‫ل َقيا غلما ً فقت َل َه قال أ َقت َل ْت ن َفسا ً زك ِي ّة ب ِغي ْر‬ ‫َ‬ ‫ًَِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ٍَْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ن َفس ل ّقدْ جئ ْت شيئا ً ن ّكرا )47 قال أ َل َم أ َقل ل ّك‬ ‫ِ َ َْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫إ ِن ّك لن ت َست َطيع معي صبرا ً )57 قال إن سأ َل ْت ُك‬ ‫ِ َ َِ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫(َ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ٍْ ْ َ َ‬ ‫عن شيء ب َعدَها فل َ ت ُصاحب ْني قدْ ب َل َغت من ل ّدُن ّي‬ ‫َ‬ ‫َِِ‬ ‫َِْ‬ ‫عذرا ً )67 فانطَل َقا حتى إذا أ َت َيا أ َ‬ ‫(َ‬ ‫ُْ‬ ‫َِ‬ ‫َ هل قري َة‬ ‫َ َّ‬ ‫ْ َ َْ ٍ‬ ‫َ‬ ‫است َطْعما أ َهل َها فأ َب َوا أن ي ُضي ّفوهما فوجدا فيها‬ ‫َ ُ َُ ََََ ِ َ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ََ َ ْ‬ ‫جدارا ً يريد أن ينقض فأ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ َ ّ َ قامه قال ل َو شئ ْت‬ ‫ُِ ُ‬ ‫َ َُ َ َ ْ ِ َ‬ ‫لت ّخذْت عل َي ْه أ َجرا ً )77 قال هذا فراقُ ب َي ْني‬ ‫ِ‬ ‫َََِْ‬ ‫(َ َ َ َ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫وب َي ْن ِك سأ ُن َب ّئ ُك ب ِت َأ ْويل ما ل َم ت َست َطع عل َي ْه صبرا ً )‬ ‫ِ‬ ‫ّ ِ َْ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫َِِ‬ ‫َ‬ ‫87 (أ َما السفين َة فكان َت ل ِمساكين ي َعم ُ‬ ‫ِّ ََُ‬ ‫ْ َ َ ِ َ ْ َ لون في‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫البحر فأ َردت أ َن أ َعيبها وكان وراءَهم مل ِك يأ ْ‬ ‫ُُ‬ ‫ّ ٌ َ خذ‬ ‫ُ‬ ‫َِْ َ َ ّ‬ ‫ْ ِ َ َ ََ َ َ َ َ‬ ‫ك ُل سفين َة غصبا ً )97 وأما الغلم فكان أ َب َواه‬ ‫ّ َِ‬ ‫ُ ُ ََ َ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ٍَْ‬ ‫مؤمن َين فخشينا َ‬ ‫َْ‬ ‫ُ ْ ِ ْ ِ َ َ ِ َ أن ي ُرهقهما طُغيانا ً وك ُفرا ً )08(‬ ‫َْ‬ ‫ََُِْ‬ ‫ََ‬ ‫ّ ََُ‬ ‫فأ َردْنا أن ي ُب ْدل َهما رب ّهما خيرا ً من ْه زكاةً وأ َقرب‬ ‫َ َْ َ‬ ‫ِ َُ َ َُ َْ‬ ‫ََ‬ ‫رحما ً )18 وأ َما الجدار فكان ل ِغلمي ْن ي َتيمي ْن في‬ ‫َُِ ََ َ ُ َ ِ ِ َ ِ ِ‬ ‫ُْ‬ ‫(َ ّ‬ ‫المدين َة وكان ت َحت َه كنز ل ّهما وكان أ َ‬ ‫َ ِ ِ َ َ َ ْ ُ َ ٌ ُ َ َ َ َ بوهما صالحا ً‬ ‫َِ‬ ‫ُ َُ‬ ‫ََ‬ ‫فأ َرادَ رب ّك أن ي َب ْل ُغا أ َشدّهما وي َست َخرجا كنزهما‬ ‫َ‬ ‫ُ َُ َ ْ َِْ ََُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫رحمة من رب ّك وما فعل ْت ُه عن أ َمري ذَل ِك ت َأ ْويل‬ ‫ّ َ ََ‬ ‫ًََْ ّ‬ ‫َ َ ُ َ ْ ْ َِ‬ ‫(َ ْ ُ‬ ‫ما ل َم ت َسطع عل َي ْه صبرا ً )28 وي َسألون َك عن ذي‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ّ ِ َْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫القرن َين قل سأ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ُِْ‬ ‫َُ‬ ‫َ ْ ْ ِ ُ ْ َ ت ْلو عل َي ْكم من ْه ذكرا ً )38 (إ ِنا مك ّنا‬ ‫َّّ‬ ‫ل َه في ال َرض وآت َي ْناهُ من ك ُل شيء سببا ً )48(‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ّ َ ٍْ ََ‬ ‫ْ َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فأ َت ْب َع سببا ً )58 حتى إ ِذا ب َل َغ مغرب الشمس‬ ‫(َ ّ‬ ‫َ َِْ َ‬ ‫َ ََ‬ ‫ّْ ِ‬ ‫وجدَها ت َغرب في عي ْن حمئ َة ووجدَ عندَها قوما ً‬ ‫ُْ ُ ِ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ ٍ َِ ٍ َََ‬ ‫ِ ََ َْ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫َََُ‬ ‫قل ْنا يا ذا القرن َي ْن إ ِما أن ت ُعذّب وإ ِما أن ت َت ّخذ‬ ‫َ ََّ‬ ‫ِّ‬ ‫َْ‬ ‫فيهم حسنا ً )68 قال أ َما من ظَل َم فسوف ن ُعذّب ُه‬ ‫ِ‬ ‫َ َ َْ َ َ‬ ‫ُْْ‬ ‫ُ ‫(َ َ ّ َ‬ ‫ث ُم ِ يرد إلى ربه فيعذّبه عذابا ً ن ّكرا ً )78 وأ َ‬ ‫ّ َُ ّ َِ‬ ‫ْ‬ ‫َِّ ََُ ُُ ََ‬ ‫( َ ما من‬ ‫ّ َْ‬ ‫ََُ ُ‬ ‫آمن وعمل صالحا ً فل َه جزاءً الحسنى وسن َقول‬ ‫َ َ ََِ َ َ ِ‬ ‫ُ َْ‬ ‫َ ُ ََ‬ ‫َ‬ ‫ل َه من أ َمرنا ي ُسرا ً )88 (ث ُم أ َت ْب َع سببا ً )98 حتى إ ِذا‬ ‫(َ ّ‬ ‫ُ ِ ْ ْ َِ‬ ‫َ ََ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ب َل َغ مطْل ِع الشمس وجدَها ت َطْل ُع على قوم ٍ ل ّم‬ ‫ّْ ََِ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫ن َجعل ل ّهم من دون ِها سترا ً )09 ك َذَل ِك وقد أ َ‬ ‫َ َ َ ْ حطْنا‬ ‫(‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ّ‬ ‫َ‬ ‫ب ِما ل َدَي ْه خبرا ً )19 (ث ُم أ َت ْب َع سببا ً )29 حتى إ ِذا ب َل َغ‬ ‫َ‬ ‫(َ ّ‬ ‫َ ََ‬ ‫ِ ُْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ب َي ْن السدّي ْن وجدَ من دون ِهما قوما ً ل ّ ي َكادون‬ ‫َِ‬ ‫َُ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َِ َْ‬ ‫ِ‬ ‫يفقهون قول ً ) َ39 قالوا يا ذا القرن َين إن يأ ْ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ ْ ْ ِ ِ ّ َ جوج‬ ‫َُ‬ ‫َ ْ َ ُْ َ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ ِ ََ ْ َُْ‬ ‫ومأجوج مفسدون في ال َرض فهل ن َجعل ل َك‬ ‫ََ ُ َ ُْ ُِ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫ََْ‬ ‫خرجا ً على أن ت َجعل ب َي ْن َنا وب َي ْن َهم سدا ّ )49 قال‬ ‫َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫ٍُّ َْ ْ‬ ‫ما مك ّني فيه ربي خي ْر فأعينوني ب ِقوة أ َجعل‬ ‫ٌََُِِ‬ ‫ََّ‬ ‫ِ َِّ‬ ‫ب َي ْن َك ُم وب َي ْن َهم ردما ً )59( آتوني زب َر الحديد حتى‬ ‫ُِ‬ ‫َِ ِ َّ‬ ‫َُْْ‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫َََِّ‬ ‫إ ِذا ساوى ب َي ْن الصدَفي ْن قال انفخوا حتى إ ِذَا‬ ‫ُُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ‬ ‫ِْْ َ ِ ِ ْ‬ ‫جعل َه نارا ً قال آتوني أ ُفرغ عل َي ْه قطرا ً )69 فما‬ ‫ََُِ‬ ‫ََ َُ‬ ‫(َ َ‬ ‫اسطاعوا َ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ َ ُ أن ي َظْهروهُ وما است َطاعوا ل َه ن َقبا ً )‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫79 قال هذا رحمة من ربي فإ ِذا جاءَ وعدُ ربي‬ ‫َْ َّ‬ ‫َََ‬ ‫ّّ‬ ‫(َ َ َ َ َ ْ َ ٌ ّ‬ ‫ََ ُ ّ‬ ‫جعل َه دَكاءَ وكان وعدُ ربي حقا ّ )89 وت َرك ْنا‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ َْ َّ‬ ‫ب َعضهم ي َومئ ِذ ي َموج في ب َعض ون ُفخ في الصور‬ ‫ْ ٍَ َِِ‬ ‫ْ َُْ َْ ٍ ُ ُ ِ‬ ‫ِّ‬ ‫فجمعناهم جمعا ً )99 وعرضنا جهن ّم ي َومئ ِذ‬ ‫(َ َ َ ْ َ َ َ َ ْ َ ٍ‬ ‫َ َ ََْ ُ ْ َ ْ‬ ‫ََِ‬ ‫ل ّل ْكافرين عرضا ً )001( ال ّذين كان َت أ َعي ُن ُهم في‬ ‫ْ ْ ُْ ِ‬ ‫َ ِِ َ َْ‬ ‫غطاء عن ذك ْري وكانوا ل َ ي َست َطيعون سمعا ً )‬ ‫ٍََِ‬ ‫ََُ‬ ‫ْ‬ ‫ُِ َ َْ‬ ‫ِِ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫101 (أ َفحسب ال ّذين ك َفروا أن ي َت ّخذوا عبادي من‬ ‫ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ََ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫دوني أ َول ِياءَ إ ِنا أ َعت َدْنا جهن ّم ل ِل ْكافرين ن ُزل ً )201(‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِِ َ ُ‬ ‫َْ‬ ‫ْ َ ََ َ‬ ‫َُْْ‬ ‫قل هل ن ُن َب ّئ ُكم بال َخسرين أ َعمال ً )301( ال ّذين‬ ‫َِ‬ ‫ْ َِ َ َْ‬ ‫ُِ‬ ‫ضل سعي ُهم في الحياة الدّن ْيا وهم ي َحسبون‬ ‫َ ّ َْ ُْ ِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ َُْ ْ َُ َ‬ ‫َ‬ ‫أ َن ّهم ي ُحسنون صنعا ً)401 (أ ُول َئ ِك ال ّذين ك َفروا‬ ‫ُ ْ ْ ُِ َ ُْ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫بآيات ربهم ول ِقائ ِه فحبطَت ْ أ َ‬ ‫َْ ُْ َ‬ ‫ْ عمال ُهم فل َ ن ُقيم‬ ‫ُِ‬ ‫ِ َ ِ َِّ ْ َ َ ِ َ َِ‬ ‫ل َهم ي َوم القيامة وزنا ً )501 ذَل ِك جزاؤهم جهن ّم‬ ‫َِ َ ِ َْ‬ ‫ُْ َْ‬ ‫( َ ََ ُُْ ََ ُ‬ ‫َ َُ‬ ‫ب ِما ك َفروا وات ّخذوا آياتي ورسلي هزوا ً )601 (إ ِن‬ ‫َُ ُِ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ال ّذين آمنوا وعملوا الصال ِحات كان َت ل َ‬ ‫َ َُِ‬ ‫ََِّ‬ ‫ْ هم جنات‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ُ ْ َّ ُ‬ ‫الفردَوس ن ُزل ً )701 خال ِدين فيها ل َ ي َب ْغون عن ْها‬ ‫ِْ ْ ِ ُ‬ ‫ُ َََ‬ ‫(َ ِ َ ِ َ‬ ‫(ُ‬ ‫حول ً )801 قل ل ّو كان الب َحر مدادا ً ل ّك َل ِمات ربي‬ ‫ِ‬ ‫ََْ‬ ‫َ ِ َّ‬ ‫ُْ َِ‬ ‫ل َن ََفد البحر قبل َ‬ ‫ََ‬ ‫ِ َ َ ْ ُ َ ْ َ أن تنفدَ ك َل ِمات ربي ول َو جئ ْن َا‬ ‫َ ُ َّ‬ ‫َِْ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫ب ِمث ْل ِه مددا ً )901 قل إ ِن ّما أ َنا ب َشر مث ْل ُك ُم يوحى‬ ‫ََ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ِ ََِ‬ ‫ٌَ ّ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل َي أ َن ّما إ ِل َهك ُم إ ِل َه واحدٌ فمن كان ي َرجو ل ِقاءَ رب ّه‬ ‫َِ‬ ‫َ َ ُْ‬ ‫ٌَ ِ ََ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫فل ْيعمل عمل ً صالحا ً ول َ يشرك بعبادة ربه أ َ‬ ‫َ ُ ْ ِ ْ ِ ِ َ َ ِ َ ّ ِ حدا ً‬ ‫َ)‬ ‫َِ‬ ‫َ ََْ ْ ََ‬ ‫011(‬ ‫سورة مريم‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫كـهيعص )1 ذك ْر رحمة رب ّك عب ْدَهُ زك َريا )2 (إ ِذْ‬ ‫‌‬ ‫(ِ ُ َ ْ ِ َ َ َ‬ ‫َ ِّ‬ ‫نادى رب ّه ن ِداءً سدا ّ )3 قال رب إ ِني وهن العظْم‬ ‫(َ َ َ ّ ّ‬ ‫َ‬ ‫ََُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َََ‬ ‫ُ‬ ‫مني واشت َعل الرأ ْس شيبا ً ول َم أ َ‬ ‫َ ْ ََ‬ ‫َ ْ ك ُن ب ِدُعائ ِك رب‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ََّ‬ ‫ُ َْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫شقيا ّ )4 وإ ِني خفت الموال ِي من ورائي وكان َت‬ ‫ََ ِ‬ ‫َِ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫ََ‬ ‫امرأ َتي عاقرا ً فهب لي من ل ّدنك وليا ّ )5 (ي َرث ُني‬ ‫ِِ‬ ‫ُ َ َِ‬ ‫ََ ْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ُِ ِ ْ ِ ُْ‬ ‫وي َرث من آل ي َعقوب واجعل ْه رب رضيا ّ )6 (يا‬ ‫َ َ َْ َُ ّ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫زك َريا إ ِنا ن ُب َشرك ب ِغلم ٍ اسمه ي َحيى ل َم ن َجعل ل ّه‬ ‫َُّ ُ‬ ‫ّّ‬ ‫َ‬ ‫ْ َْ‬ ‫ْ ُُ َْ‬ ‫ُ‬ ‫من ِ قبل سميا ّ )7 قال رب أ َ‬ ‫( َ َ َ ّ نى ي َكون لي غلم‬ ‫ُ ُِ‬ ‫ّ‬ ‫َْ ُ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٌُ‬ ‫وكان َت امرأ َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ِ ْ َ تي عاقرا ً وقدْ ب َل َغت من الك ِب َر عتيا ّ )‬ ‫ِ ِِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َُِْ‬ ‫ََْ‬ ‫َ َ ََ َ َُ َ ّ َ ٌ ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫8 قال ك َذَل ِك قال رب ّك هو عل َي هي ّن وقدْ خل َقت ُك‬ ‫ّ‬ ‫من قب ْل ول َم ت َك شيئا ً )9 قال رب اجعل لي آي َة‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ َ ّ ْ َ‬ ‫ُ َْ‬ ‫َ َُْ‬ ‫قال آيت ُك أ َ‬ ‫َ َ َ َ ل ّ ت ُك َل ّم الناس ثلث ل َيال سويا ّ )01(‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ َ ٍَ َ ِ‬ ‫فخرج على قومه من المحراب فأوحى إل َيهم أ َ‬ ‫َ ََ َ ََ‬ ‫ِ ِْ ْ ن‬ ‫َِْ ِ َ َْ‬ ‫َِِْ ِ َ‬ ‫سب ّحوا ب ُك ْرةً وعشيا ّ )11 (يا ي َحيى خذ الك ِتاب ب ِقوة‬ ‫َ َ ٍُّ‬ ‫ُِ‬ ‫ََِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫وآت َي ْناهُ الحك ْم صبيا ّ )21 وحنانا ً من ل ّدُنا وزكاة‬ ‫ّ ََ َ ً‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َ َِ‬ ‫َ‬ ‫وكان ت َقيا ّ )31 وبرا ّ ب ِوال ِدَي ْه ول َم ي َكن جبارا ً عصيا ّ‬ ‫َِْ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َّ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫)41 وسلم عل َي ْه ي َوم ول ِدَ وي َوم ي َموت وي َوم ي ُب ْعث‬ ‫َُ‬ ‫َ َْ ُ ُ َ َْ‬ ‫(َ َ ٌ َ ِ ْ َ َ‬ ‫حيا ّ )51 واذْك ُر في الك ِتاب مري َم إ ِذ انت َب َذَت من‬ ‫ِْ‬ ‫َ ِ َْ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ِْْ‬ ‫(َ‬ ‫أ َهل ِها مكانا ً شرقيا ً )61 فات ّخذَت من دون ِهم حجابا ً‬ ‫ْ َ ََ‬ ‫َِْ‬ ‫(َ َ ْ ِ‬ ‫ِْ َِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫فأ َرسل ْنا إ ِل َي ْها روحنا فت َمث ّل ل َها ب َشرا ً سويا ّ )71(‬ ‫َََْ‬ ‫َ ُ ََ َ َ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫قال َت إ ِني أ َعوذُ بالرحمن منك إن كنت ت َقيا ّ )81(‬ ‫ُ‬ ‫َُِ‬ ‫ّْ‬ ‫ِ ّ ْ َ ِ َِ َ ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ََ‬ ‫قال إ ِن ّما أ َنا رسول رب ّك لهب ل َك غلما ً زكيا ّ )91(‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫َ ََُ َُ ِ‬ ‫َ‬ ‫قال َت أ َنى ي َكون لي غلم ول َم ي َمسسني ب َشر‬ ‫ُ ٌ َ ْ ْ َ ِْ‬ ‫ُ ُِ‬ ‫ّْ‬ ‫ٌَ‬ ‫(َ َ‬ ‫ول َم أ َك ب َغيا ّ )02 قال ك َذَل ِك قال رب ّك هو عل َي‬ ‫ُِ‬ ‫َْ‬ ‫ِ َ َ َ ِ ُ َ ََ ّ‬ ‫هي ّن ول ِن َجعل َه آي َة للناس ورحمة منا وكان أمرا ً‬ ‫ًّّ‬ ‫ِ ََ ْ ًَ ّّ َ َ َ ْ‬ ‫َ ٌ َ َْ ُ‬ ‫ْ ََِ‬ ‫(َ َ َ ُ َ‬ ‫مقضيا ّ )12 فحمل َت ْه فانت َب َذَت ب ِه مكانا ً قصيا ّ )22(‬ ‫َِ‬ ‫ّْ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َِْ‬ ‫فأ َجاءَها المخاض إ ِلى جذْع الن ّخل َة قال َت يا ل َي ْت َن ِي‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫ِِ‬ ‫مت قب ْل هذا وكنت ن َسيا ً منسيا ّ )32 فناداها من‬ ‫(َ َ َ َ ِ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ ّ َ َ ََ َُ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ت َحت ِها أ َل ّ ت َحزني قدْ جعل رب ّك ت َحت َك سريا ّ )42(‬ ‫َِْ‬ ‫َْ‬ ‫ََََ ِ ْ ِ َِ‬ ‫وهزي إ ِل َي ْك ب ِجذْع الن ّخل َة ت ُساقط عل َي ْك رطبا ً جنيا ّ‬ ‫َُِ‬ ‫ََِْ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫َُّ‬ ‫ِِِ‬ ‫)52 فك ُلي واشربي وقري عينا ً فإ ِما ت َري ِن من‬ ‫(َ ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ َِّ‬ ‫َّ‬ ‫َ َِْ‬ ‫ََّ‬ ‫الب َشر أ َحدا ً فقولي إ ِني ن َذَرت للرحمن صوما ً‬ ‫َُ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َِ َ‬ ‫ْ َُ ِ ّ ْ َ ِ َ ْ‬ ‫(َ‬ ‫فل َن أ ُك َل ّم الي َوم إنسيا ّ )62 فأت َت ب ِه قومها ت َحمل ُه‬ ‫َْ ِ ِ‬ ‫ْ ِ َََْ‬ ‫َْ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َ َْ ُ َ‬ ‫قالوا يا مري َم ل َقدْ جئ ْت شيئا ً فريا ّ )72 (يا أ ُخت‬ ‫َ‬ ‫ِ ِ َْ‬ ‫َْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫هارون ما كان أ َبوك امرأ َ سوء وما كان َت أ ُمك‬ ‫ْ ِّ‬ ‫ٍَْ ََ‬ ‫َ َ ََ َ ُ ِ ْ َ‬ ‫َُ‬ ‫َُِ‬ ‫ب َغيا ّ )82 فأشارت إ ِل َي ْه قالوا ك َي ْف ن ُك َل ّم من كان‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ َ ْ‬ ‫َُ‬ ‫في المهد صبيا ّ )92 قال إ ِني عب ْدُ الل ّه آتان ِي‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫(َ َ ّ‬ ‫َِْ َِ‬ ‫ِ َََ‬ ‫الك ِتاب وجعل َني ن َبيا ّ )03 وجعل َني مباركا ً أي ْن ما‬ ‫(َ َ َ ِ‬ ‫َ َ َََ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫َُ َ‬ ‫كنت وأ َوصاني بالصلة والزكاة ما دُمت حيا ّ )13(‬ ‫ُ ََُِْ‬ ‫َُْ‬ ‫ّ َِ ََِّ‬ ‫ِ‬ ‫وبرا ّ ب ِوال ِدَتي ول َم ي َجعل ْني جبارا ً شقيا ّ )23(‬ ‫َِ‬ ‫َ ْ َْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫والسل َم عل َي يوم ولدت ويوم أ َموت ويوم أ ُ‬ ‫ّ ُ َ ّ َ ْ َ َ ِ ّ َ َ ْ َ ُ ُ َ َ ْ َ ب ْعث‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َْ َ َْ َ‬ ‫حيا ّ )33 ذَل ِك عيسى اب ْن مري َم قول الحق ال ّذي‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫( َِ َ‬ ‫َّ‬ ‫فيه يمت َرون )43 ما كان ل ِل ّه َ‬ ‫ِ أن ي َت ّخذَ من ول َد‬ ‫ٍَ‬ ‫ِِ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َِْ‬ ‫سبحان َه ُإذا قضى أ َ‬ ‫ُ ُ ُُ‬ ‫مرا ً فإ ِن ّما ي َقول ل َه كن في َكون‬ ‫ُْ َ ُ َِ َ َ‬ ‫َُُ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ََ َِ ٌ‬ ‫)53 وإ ِن الل ّه ربي ورب ّك ُم فاعب ُدوهُ هذا صراط‬ ‫(َ ّ‬ ‫َُْْ‬ ‫َ َّ‬ ‫ََ‬ ‫ِْ ََ ٌ‬ ‫مست َقيم )63 فاخت َل َف ال َحزاب من ب َي ْن ِهم فوي ْل‬ ‫(َ ْ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ ِ ْ‬ ‫ٌِّْ‬ ‫ل ّل ّذين ك َفروا من مشهد يوم عظيم )73 (أ َ‬ ‫سمع‬ ‫ِ‬ ‫ِْْ‬ ‫ِ ََ َُ‬ ‫ّْ ْ َ ِ َ ْ ٍ َ ِ ٍ‬ ‫ب ِهم وأب ْصر ي َوم ي َأتون َنا ل َك ِن الظال ِمون الي َوم في‬ ‫َْ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َُّ‬ ‫ِْ َْ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ضلل َ مبين )83 و َ‬ ‫( َ أنذرهم ي َوم الحسرة إ ِذْ قضي‬ ‫َ َِْ‬ ‫ِْ ُ ْ ْ َ‬ ‫َُِ‬ ‫ََ ٍ ّ ِ ٍ‬ ‫المر وهم في غفل َة وهم ل َ ي ُؤمنون )93 (إ ِنا‬ ‫ُْ َُْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫َْ ٍ َُْ‬ ‫ن َحن ن َرث ال َ‬ ‫رض ومن عل َي ْها وإ ِل َي ْنا ي ُرجعون )04(‬ ‫ُْ ُِ‬ ‫َ َُْ َ‬ ‫ْ َ ََ ْ َ َ َ‬ ‫واذْك ُر في الك ِتاب إ ِب ْراهيم إ ِن ّه كان صديقا ً ن ّبيا ّ )‬ ‫ِ‬ ‫ُ َ َ ِّ‬ ‫ََِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫14 (إذْ ْ قال ل َبيه يا أ َ‬ ‫ِ ِ َ ب َت ل ِم ت َعب ُدُ ما ل َ ي َسمع ول َ‬ ‫ََِ‬ ‫َِْ‬ ‫َ‬ ‫ََُْ‬ ‫ي ُب ْصر ول َ ي ُغني عنك شيئا ً )24 (يا أ َب َت إ ِني قد‬ ‫ِْ‬ ‫ِّ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ُِ‬ ‫جاءَني َ من العل ْم ما ل َم يأ ْت ِك فات ّبعني أ َ‬ ‫َِْ‬ ‫هدك‬ ‫ْ َ َ َ ِِْ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫صراطا ً سويا ّ )34 ِ (يا أ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ ب َت ل َ ت َعب ُد الشي ْطان إ ِن‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ََ ّ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫الشيطان كان للرحمن عصيا ّ )44 (يا أ َ‬ ‫َ ب َت إ ِني‬ ‫ِّ‬ ‫ّْ َ َ َ ََِِّْ َ ِ‬ ‫َ َُ‬ ‫أ َخاف أن ي َمسك عذاب من الرحمن فت َكون‬ ‫َِّْ َ ُ َ‬ ‫َ ّ َ ََ ٌ ّ َ‬ ‫ِّ‬ ‫للشي ْطان وليا ّ )54 قال أ َراغب أ َن ْت عن آل ِهتي يا‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ َِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ َ ِ ٌ‬ ‫َ َْ‬ ‫إ ِب ْراهيم ل َئن ل ّم تنت َه ل َرجمن ّك واهجرني مليا ّ )64(‬ ‫َِ‬ ‫ْ َ ِ ْ َُ َ َ ُِْْ‬ ‫ُِِ‬ ‫قا َل سلم عل َيك سأ َ‬ ‫َ َ َ ٌ َ ْ َ َ ست َغفر ل َك ربي إ ِن ّه كان ب ِي‬ ‫ََُ‬ ‫َ َّ‬ ‫ْ ُِْ‬ ‫حفيا ّ )74 وأ َعت َزل ُك ُم وما ت َدْعون من دون الل ّه‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ُِ‬ ‫(َ ْ ِ‬ ‫وأ َدعو ربي عسى أ َل ّ أ َ‬ ‫كون ب ِدُعاء ربي شقيا ّ )84(‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫َ َِّ‬ ‫َ ُْ َّ‬ ‫ََ‬ ‫فل َما اعت َزل َهم وما ي َعب ُدون من دون الل ّه وهب ْنا ل َه‬ ‫ََِ َ‬ ‫ُْ َِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ ُْ ََ‬ ‫َّ‬ ‫ُِ‬ ‫َ ُْ‬ ‫إ ِسحاقَ وي َعقوب وك ُل ّ جعل ْنا ن َبيا ّ )94 ووهب ْنا ل َهم‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ََ َ ِ‬ ‫ََ‬ ‫من رحمت ِنا وجعل ْنا ل َهم ل ِسان صدْق عليا ّ )05(‬ ‫َ َ ِ ٍ َِ‬ ‫َّْ َ َََ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َ َ َُْ‬ ‫واذْك ُر في الك ِتاب موسى إ ِن ّه كان مخلصا ً وكان‬ ‫ِْ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫رسول ً ن ّبيا ّ )15 ونادَي ْناه من جان ِب الطور ال َ‬ ‫ّ‬ ‫ِ ي ْمن‬ ‫(َ َ‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫وقربناه ن َجيا ّ )25 ووهبنا ل َه من رحمت ِنا أ َ‬ ‫ّ ْ َ َ خاه‬ ‫(َ َ َ ْ َ‬ ‫ُِ‬ ‫َُ‬ ‫َ َ ّ َْ ُ ِ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫هارون ن َبيا ّ )35 واذْك ُر في الك ِتاب إ ِسماعيل إ ِن ّه‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫(َ‬ ‫َُ‬ ‫كان صادقَ الوعد وكان رسول ً ن ّبيا ّ )45 وكان‬ ‫َََِ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫َِْ ََ َ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ي َأ ْمر أ َهل َه بالصلة والزكاة وكان عندَ رب ّه مرضيا ّ )‬ ‫ّ َِ َََِّ َ َ‬ ‫َ ِ َْ ِ‬ ‫ُُ ْ ُ ِ‬ ‫55 واذْك ُر في الك ِتاب إ ِدْريس إ ِن ّه كان صديقا ً ن ّبيا ّ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ َ َ ِّ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫(َ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫)65 ورفعناهُ مكانا ً عليا ّ )75 (أ ُول َئ ِك ال ّذين أ َن ْعم‬ ‫َِ‬ ‫(َ َ َ ْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫الل ّه عل َي ْهم من الن ّب ِيين من ذُري ّة آدَم وممن حمل ْن َا‬ ‫ِّ‬ ‫َِّ‬ ‫َّ‬ ‫َ َِّ ْ ََ‬ ‫َُ ِ‬ ‫مع نوح ومن ذُري ّة إ ِب ْراهيم وإ ِسرائيل وممن‬ ‫ََُ ٍ َِ‬ ‫ّ ِ َ ِ َ َ َْ ِ َ َِّ ْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫هدَي ْنا واجت َب َي ْنا إ ِذا ت ُت ْلى عل َي ْهم آيات الرحمن‬ ‫َ ََْ‬ ‫َ ِْ َ ُ‬ ‫َِّْ‬ ‫خروا سجدا ً وب ُكيا ّ )85 فخل َف من ب َعدهم خل ْف‬ ‫َ ِ ْ ِِْْ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ٌ‬ ‫َِ‬ ‫ُّ‬ ‫ََ ّ‬ ‫أضاعوا الصلةَ وات ّب َعوا الشهوات فسوف ي َل ْقون‬ ‫َُ‬ ‫ََّ ِ َ َْ َ‬ ‫ََْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫غيا ّ )95 (إل ّ من تاب وآمن وعمل صالحا ً فأ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ول َئ ِك‬ ‫َ َ َ َ َ ََِ َ َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ي َدْخلون الجن ّة ول َ ي ُظْل َمون شيئا ً )06 جنات عدْن‬ ‫ُُ َ‬ ‫ُ َ َْ‬ ‫(َ ّ ِ َ ٍ‬ ‫َََ‬ ‫ال َتي وعدَ الرحمن عبادَهُ بال ْغي ْب إ ِن ّه كان وعدُه‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫ّ ْ َ ُ َِ‬ ‫ُ َ ََْ ُ‬ ‫َِِ‬ ‫مأ ْتيا ّ )16 ل َ ي َسمعون فيها ل َغوا ً إ ِل ّ سلما ً ول َهم‬ ‫(‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َُْ َ ِ َ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َ‬ ‫رزقهم فيها ب ُك ْرةً وعشيا ّ )26 (ت ِل ْك الجن ّة ال َتي‬ ‫َُ ِ‬ ‫ََِ‬ ‫ِْ ُ ُ ْ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫نورث من عبادنا من كان ت َقيا ّ )36 وما ن َت َن َزل إ ِل ّ‬ ‫ُّ‬ ‫ََ ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُ ِ ُ ِ ْ َِ َِ َ‬ ‫ب ِأ َمر رب ّك ل َه ما ب َي ْن أ َي ْدينا وما خل ْفنا وما ب َي ْن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ ََ‬ ‫ِ َ ََ‬ ‫َِْ َ ُ َ‬ ‫َََ َ‬ ‫ذَل ِك وما كان رب ّك ن َسيا ّ )46 رب السموات‬ ‫ََّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫(َ ّ‬ ‫َ ََ‬ ‫َِْ‬ ‫وال َرض وما ب َي ْن َهما فاعب ُدْهُ واصطَب ِر ل ِعبادَت ِه هل‬ ‫َُ َ ْ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ََ‬ ‫َْ‬ ‫ت َ َعل َمْ ل َه ِ سميا ّ )56 ويقول النسان أ َ‬ ‫(َ َ ُ ُ‬ ‫ِ َ ُ ئ ِذا ما مت‬ ‫ْ ُ ُ َِ‬ ‫ََ ِّ‬ ‫ل َسوف أ ُخرج حيا ّ )66 (أ َول يذْك ُر النسان أ َ‬ ‫ِ َ ُ نا‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫َْ َ َْ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫خل َقناهُ من قب ْل ول َم ي َك شيئا ً )76 فورب ّك‬ ‫َ َْ‬ ‫ِ‬ ‫ُ َْ‬ ‫َ َُْ‬ ‫ْ َِ ُْ َْ َ‬ ‫ل َن َحشرن ّهم والشياطين ث ُم ل َن ُحضرن ّهم حول‬ ‫َّ ِ َ ّ‬ ‫َُْ ُْ َ‬ ‫جهن ّم جثيا ّ )86 (ث ُم ل َننزعن من ك ُل شيعة أ َي ّهم‬ ‫ََ َ ِِ‬ ‫َّ‬ ‫ّ ِ ٍَ‬ ‫َِّ‬ ‫ُْ‬ ‫أ َشد على الرحمن عتي ِا ّ )96 (ث ُم ل َن َحن أ َ‬ ‫َ ّ ََ‬ ‫ْ ُ عل َم بال ّذين‬ ‫ّ ْ َ ِ ِِ‬ ‫ُِْ ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ْ َْ‬ ‫هم أ َولى ب ِها صليا ّ )07 وإن منك ُم إ ِل ّ واردُها كان‬ ‫ِِ‬ ‫ََِ ََ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫(َ ِ‬ ‫ََ‬ ‫على رب ّك حتما ً مقضيا ّ )17 (ث ُم ن ُن َجي ال ّذين ات ّقوا‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ّْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ون َذَر الظال ِمين فيها جثيا ّ )27 وإ ِذا ت ُت ْلى عل َي ْهم‬ ‫ّ ِ َ ِ َ ِِ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َُ‬ ‫آيات ُنا بينات قال ال ّذين ك َفروا ل ِل ّذين آمنوا أ َ‬ ‫َ َ ََّ ٍ َ َ‬ ‫ي‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ َ َُ‬ ‫َِ َ ِ َ ٌ َّ‬ ‫الفريقي ْن خي ْر مقاما ً وأحسن ن َديا ّ )37 وك َم‬ ‫ََُْ ِ‬ ‫(َ ْ‬ ‫َْ ٍ ُْ ْ َ ُ َ‬ ‫أ َهل َك ْنا قب ْل َهم من قرن هم أ َحسن أ َثاثا ً ورءيا ً )47(‬ ‫َِْ‬ ‫ْ‬ ‫ََُ‬ ‫ّ‬ ‫قل من كان في الضلل َة فل ْي َمدُدْ ل َه الرحمن مدا ّ‬ ‫َِ‬ ‫ََِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َُّْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َُْ‬ ‫حتى إ ِذا رأ َوا ما يوعدون إ ِما العذاب وإ ِما الساعة‬ ‫ّ ََ‬ ‫َّ‬ ‫ََ َ َ ّ‬ ‫َ َ ْ َ ُ َُ َ ّ‬ ‫َ َ ْ ُ َ َ ْ َُ َّ َّ‬ ‫فسي َعل َمون من هو شر مكانا ً وأ َضعف جندا ً )57(‬ ‫َ َْ ُ ُ‬ ‫وي َزيدُ الل ّه ال ّذين اهت َدَوا هدى وال ْباقيات‬ ‫َِْ‬ ‫ْ ًُ‬ ‫َ َ َِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫الصال ِحات خي ْر عندَ رب ّك ث َوابا ً وخي ْر مردا ّ‬ ‫َ َ ٌ ّ َ )67(‬ ‫ّ ٌََُِ‬ ‫َََ‬ ‫ََُ‬ ‫أ َفرءَي ْت ال ّذي ك َفر بآيات ِنا وقال لوت َي َن مال ً وولدا ً‬ ‫َ ََ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ ََ ِ َ َ َ‬ ‫ََ‬ ‫)77 (أ َطّل َع الغي ْب أم ِ ات ّخذَ عندَ الرحمن عهدا ً )87(‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ّ َْ ِ َْ‬ ‫ك َل ّ سن َك ْت ُب ما ي َقول ون َمدّ ل َه من العذاب مدا ّ )97(‬ ‫َ‬ ‫َُِ‬ ‫ََ ِ َ‬ ‫ُ َُُ‬ ‫َُ‬ ‫ون َرث ُه ما يقول ويأ ْ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫َ ِ ُ َ َ ُ ُ َ َ تينا فردا ً )08 وات ّخذوا من دون‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ َ َْ‬ ‫الل ّه آل ِهة ل ّي َكونوا ل َهم عزا ّ )18 ك َل ّ سي َك ْفرون‬ ‫(‬ ‫ًَ‬ ‫ُْ ِ‬ ‫ُُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫بعبادت ِهم ويكونون عل َيهم ضدا ّ )28 (أ َل َم ت َر أ َ‬ ‫ْ َ نا‬ ‫ّ‬ ‫َِِ َ ِ ْ ََُ ُ َ َ ِْ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ ِ َ ََ‬ ‫أ َرسل ْنا الشياطين على الكافرين ت َؤزهم أزا ّ )38(‬ ‫ََْ‬ ‫َ ِ ِ َ ُّ ُ ْ‬ ‫َ‬ ‫فل َ ت َعجل عل َي ْهم إ ِن ّما ن َعدّ ل َهم عدا ّ )48 (ي َوم ن َحشر‬ ‫ُْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ ْ َ ِْ‬ ‫َْ ْ ُُ‬ ‫ََُِ‬ ‫َِّْ َْ‬ ‫المت ّقين إ ِلى الرحمن وفدا ً )58 ون َسوق‬ ‫ُ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ُِِْ َ َ‬ ‫المجرمين إ ِلى جهن ّم وردا ً )68 ل َ ي َمل ِكون‬ ‫(‬ ‫َُْ‬ ‫َ َ َ ِْ‬ ‫الشفاعة إ ِل ّ من ات ّخذَ عندَ الرحمن عهدا ً )78(‬ ‫َ‬ ‫ّ َ ََ‬ ‫ِ‬ ‫ّ َْ ِ َْ‬ ‫َِ‬ ‫وقالوا ات ّخذَ الرحمن ولدا ً )88 (ل َقدْ جئ ْت ُم شيئا ً إدا ّ‬ ‫ّ ْ َ ُ ََ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َ َْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫)98 (ت َكادُ السموات ي َت َفطّرن من ْه وتنشق الرض‬ ‫ََّ ُ‬ ‫ْ َ ِ ُ ََ َ ّ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫وت َخر الجبال هدا ّ )09 (أن دَعوا للرحمن ولدا ً )19(‬ ‫َِ ُ َ‬ ‫َْ ِ ّ َْ‬ ‫َ ِّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ََ‬ ‫وما ينب َغي للرحمن أن ي َت ّخذَ ولدا ً )29 (إن ك ُل من‬ ‫ََ َ ِ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ّ ْ َ َِ‬ ‫في السموات والرض إ ِل ّ آتي الرحمن عبدا ً )39(‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ ْ َ ِ َْ‬ ‫َ ََّ ِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ل َقدْ أحصاهم وعدّهم عدا ّ )49 وك ُل ّهم آتيه ي َوم‬ ‫ْ َ ُْ ََ ُْ َ‬ ‫ُْ ِ ِ َْ‬ ‫(َ‬ ‫َ َُِ‬ ‫القيامة فردا ً )59 (إ ِن ال ّذين آمنوا وعملوا‬ ‫ِ َ َُ‬ ‫ّ‬ ‫َِ َِ َْ‬ ‫الصال ِحات سي َجعل ل َهم الرحمن ودا ّ )69 فإ ِن ّما‬ ‫(َ َ‬ ‫ّ َ ِ َ َُْ ُُ‬ ‫َُّْ ُ‬ ‫ي َسرناهُ ب ِل ِسان ِك ل ِت ُب َشر ب ِه المت ّقين وتنذر ب ِه قوما ً‬ ‫َ‬ ‫َّْ‬ ‫َّ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ َ َُ َِ ِ َ ْ‬ ‫لدا ّ )79 وك َم أ َ‬ ‫ّ‬ ‫( َ ْ هل َك ْنا قب ْل َهم من قرن هل ت ُحس‬ ‫ْ‬ ‫ََُ‬ ‫ّ‬ ‫َْ ٍ َ ْ ِ ّ‬ ‫َُْ ُْ ِْ‬ ‫من ْهم من أ َحد أ َو ت َسمع ل َهم ركزا ً )89(‬ ‫ُِ‬ ‫ّ ْ ٍَ ْ‬ ‫سورة طه‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫طه )1 ما أنزل ْنا عل َي ْك القرآن ل ِت َشقى )2 (إ ِل ّ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫(َ َ َ َ َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َْ‬ ‫ت َذْك ِرةً ل ّمن ي َخشى )3 (تنزيل ً ممن خل َق ال َرض‬ ‫ّّْ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ّ ْ َ ُ ََ‬ ‫والسموات العل َى )4( الرحمن على العرش‬ ‫ََّ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ََْ ِ‬ ‫است َوى )5 (ل َ‬ ‫ه ما في السموات وما في الرض‬ ‫ِ‬ ‫َُ ِ‬ ‫ََّ ِ ََ‬ ‫َْ‬ ‫ِْ‬ ‫وما ب َي ْن َهما وما ت َحت الث ّرى )6 وإن ت َجهر‬ ‫َُ ََ‬ ‫ََ‬ ‫َْْ‬ ‫ََْ َ‬ ‫(َ ِ‬ ‫بال ْقول فإ ِن ّه ي َعل َم السر وأخفى )7( الل ّه ل َ إ ِل َه إ ِل ّ‬ ‫ّّ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َِْ َ ُ ْ ُ‬ ‫هو ل َه ال َسماءُ الحسن َى )8 وهل أ َتاك حديث‬ ‫(َ َ ْ َ َ َ ِ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫َْ‬ ‫َُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُِْْ‬ ‫ََ َ‬ ‫موسى )9 (إ ِذْ رأى نارا ً فقال ل َهل ِه امك ُثوا إ ِني‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫آن َست نارا ً ل ّعلي آتيكم من ْها بقبس أ َو أ َ‬ ‫َّ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ َ ِ َ َ ٍ ْ جدُ عل َى‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫ِ‬ ‫النار هدًى )01 فل َما أ َتاها نودي يا موسى )11(‬ ‫ُِّ‬ ‫َ‬ ‫(َ ّ َ َ ُ ِ َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫إ ِني أ َنا رب ّك فاخل َع ن َعل َي ْك إ ِن ّك بال ْواد المقدّس‬ ‫ّ‬ ‫َِ َِ‬ ‫ََ ََْْْ‬ ‫ِ‬ ‫طُوى )21 وأ َ‬ ‫( َ نا اخت َرت ُك فاست َمع ل ِما يوحى )31(‬ ‫َ‬ ‫ْ ْ َ َ ْ ِْ َ ُ َ‬ ‫ً‬ ‫إن ّني أ َنا الل ّه ل َ إل َه إل ّ أ َنا فاعبدني وأ َ‬ ‫َ قم ِ الصلةَ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ُِْْ‬ ‫ِِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َِِ‬ ‫ٌَ‬ ‫ل ِذك ْري )41 (إ ِن الساعة آت ِي َة أ َكادُ أ ُخفيها ل ِت ُجزى‬ ‫ّ ََ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫ِْ َ‬ ‫ِِ‬ ‫ك ُل ن َفس ب ِما ت َسعى )51 فل َ ي َصدّن ّك عن ْها من ل ّ‬ ‫(َ‬ ‫َْ‬ ‫ََََ‬ ‫ٍَّْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ي ُؤمن ب ِها وات ّب َع هواهُ فت َردَى )61 وما ت ِل ْك‬ ‫(َ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ ََ‬ ‫ِْ ُ َ َ‬ ‫بيمين ِك يا موسى )71 قال هي عصاي أ َت َوك ّأ ُ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ َ ِ َ َ َ َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َ‬ ‫عل َيها وأ َ‬ ‫ُ ّ َ ََ‬ ‫َ ْ َ َ هش ب ِها على غن َمي ول ِي فيها مآرب‬ ‫َِ‬ ‫َ ََِ َُِ‬ ‫(َ َ‬ ‫(َ َ َ َ َ‬ ‫أ ُخرى )81 قال أ َل ْقها يا موسى )91 فأ َل ْقاها فإ ِذا‬ ‫َ‬ ‫َِ َ ُ‬ ‫َْ‬ ‫هي حي ّة ت َسعى )02 قال خذْها ول َ ت َخف سن ُعيدُها‬ ‫ٌََِ‬ ‫َ‬ ‫ََِْ‬ ‫َْ‬ ‫(َ َ ُ َ َ‬ ‫سيرت َها ا ُ‬ ‫ََ‬ ‫ََ ِ َ‬ ‫ِ َ َ لول َى )12 واضمم ي َدَك إ ِلى جناحك‬ ‫(َ ْ ُ ْ‬ ‫َِ‬ ‫ت َخرج ب َي ْضاءَ من غي ْر سوء آي َة أ ُخرى )22 (ل ِن ُري َك‬ ‫َِِْ ُ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ْ‬ ‫ً َْ‬ ‫َْ َ‬ ‫من آيات ِنا الك ُب ْرى )32( اذْهب إ ِلى فرعون إ ِن ّه‬ ‫ِْ َ َ‬ ‫ِْ َْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫طَغى )42 قال رب اشرح لي صدْري )52 وي َسر‬ ‫َ‬ ‫َِْْ‬ ‫(َ َ َ ّ‬ ‫(َ ّ ْ‬ ‫َِ‬ ‫(َ ْ ْ ُ ْ‬ ‫لي أ َمري )62 واحل ُل عقدَةً من ل ّساني )72(‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫ي َفقهوا قول ِي )82 واجعل لي وزيرا ً من أ َهلي )‬ ‫ّ ْ ِْ‬ ‫(َ ْ َ‬ ‫َُْ‬ ‫َْ‬ ‫ََِ‬ ‫ْ‬ ‫92 هارون أ َخي )03( اشدُدْ ب ِه أزري )13 وأ َشرك ْه‬ ‫َِ‬ ‫(َ ْ ِ ُ‬ ‫(َ َُ‬ ‫ِ ِْ‬ ‫ََ‬ ‫في أمري )23 ك َي ن ُسب ّحك ك َثيرا ً )33 ون َذْك ُرك‬ ‫َ ََ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫(َ‬ ‫(ْ‬ ‫ك َثيرا ً )43 ِ (إن ّك كنت بنا بصيرا ً )53 قال قد ُ‬ ‫( َ َ َ ْ أوتيت‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ ُ َ َِ َ ِ‬ ‫َِ‬ ‫سؤل َك يا موسى )63 ول َقدْ من َنا عل َي ْك مرةً أ ُخرى‬ ‫(َ َ َ ّ َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ََ ُ‬ ‫َْ‬ ‫َ ََ ّ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫)73 (إ ِذْ أ َوحي ْنا إ ِلى أ ُمك ما يوحى )83 (أن اقذفيه‬ ‫ِ ِِْ ِ‬ ‫ََّ ُ َ‬ ‫َّ‬ ‫في التابوت فاقذفيه في الي َم فل ْي ُل ْقه الي َم‬ ‫ُّ ِ َ ِِْ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫ّ‬ ‫بالساحل يأ ْخذْه عدو لي وعدو ل ّه وأ َ‬ ‫ّ ِ ِ َ ُ ُ َُّ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ُ ّ ُ َ ل ْقي ْت عل َي ْك‬ ‫ََُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َ ََ‬ ‫محب ّة مني ول ِت ُصن َع على عي ْن ِي )93 (إ ِذْ ت َمشي‬ ‫َ‬ ‫َ َ ً ّّ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫أ ُخت ُك فت َقول هل أ َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ْ َ َ ُ ُ َ ْ دُل ّك ُم على من ي َك ْفل ُه‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫ََ ََْ َ َ‬ ‫َّ‬ ‫فرجعناك إ ِلى أ ُمك ك َي ت َقر عي ْن ُها ول َ ت َحزن‬ ‫َْ َ‬ ‫ْ َّ َ َ َ‬ ‫وقت َل ْت ن َفسا ً فن َجي ْناك من الغم وفت َناك فتونا ً‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫َّ ََ ّ َ ُُ‬ ‫َ َََِّ‬ ‫َ ّ ِ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫فل َب ِث ْت سنين في أ َهل مدْي َن ث ُم جئ ْت على قدَر ي َا‬ ‫َ ِِ َ ِ‬ ‫َِْ‬ ‫ََ ٍ‬ ‫َْ‬ ‫موسى )04 واصطَن َعت ُك ل ِن َفسي )14( اذْهب أن ْت‬ ‫ِْ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫(َ ْ‬ ‫وأ َ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ خوك بآياتي ول َ ت َن ِيا في ذك ْري )24( اذْهبا إ ِلى‬ ‫َِ‬ ‫ُ ََِِ‬ ‫َ‬ ‫ِِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫فرعون إ ِن ّه طَغى )34 فقول ل َه قول ً ل ّينا ً ل ّعل ّه‬ ‫َ‬ ‫ِْ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َْ‬ ‫يت َذَك ّْر أ َو يخشى )44 قال ربنا إن ّنا ن َخاف َ‬ ‫(َ‬ ‫ُ َْْ َ‬ ‫َ ُ أن‬ ‫َ َّ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫يفرط عل َينا أ َو َ‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ ْ ُ َ َ ْ َ ْ أن ي َطْغى )54 قال ل َ ت َخافا إ ِن ّني‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫معك ُما أ َسمع وأ َرى )64 فأ ْ‬ ‫َُ‬ ‫( َ ت ِياهُ فقول إ ِنا رسول‬ ‫َ‬ ‫َُّ‬ ‫ََ َ َ َُْ َ َ‬ ‫رب ّك فأرسل معنا ب َني إ ِسرائيل ول َ ت ُعذّب ْهم قد‬ ‫َ َ َ ْ ِ ْ َََ ِ‬ ‫ُْ َْ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ َ َ‬ ‫ّ ُ ََ‬ ‫جئ ْناك بآي َة من رب ّك والسلم على من ات ّب َع‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َ ِ ٍ ّ ُّ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫ََ َ ََ‬ ‫َّ‬ ‫الهدَى )74 (إ ِنا قدْ أوحي إ ِل َي ْنا أ َن العذاب على من‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ك َذّب وت َول ّى )84 قال فمن رب ّك ُما يا موسى )94(‬ ‫َ‬ ‫ََُ‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫قال ربنا َ ال ّذي أ َ‬ ‫َْ‬ ‫عطى ك ُل شيء خل ْقه ث ُم هدَى )‬ ‫ّ َ ٍْ َ َُ ّ َ‬ ‫َ َ َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫(َ َ َ َ َ ُ‬ ‫05 قال فما بال القرون الولى )15 قال عل ْمها‬ ‫(َ َ ِ ُ َ‬ ‫ُُ ِ‬ ‫عندَ بي في ك ِتاب ل ّ ي َضل ربي ول َ ينسى )25(‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ّ َّ‬ ‫َّ‬ ‫َََ‬ ‫ٍَ‬ ‫ََ َ‬ ‫َََ‬ ‫ال ّذي جعل ل َك ُم ال َرض مهدا ً وسل َك ل َك ُم فيها‬ ‫ِ‬ ‫َِْ‬ ‫ْ َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫سبل ً وأنزل من السماء ماءً فأ َخرجنا به أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ َ ْ َ ِ ِ زواجا ً‬ ‫ُُ‬ ‫َ َََِ‬ ‫َّ َِ‬ ‫َْ‬ ‫من ن ّبات شت ّى )35 ك ُلوا وارعوا أ َ‬ ‫(ُ‬ ‫ٍََ‬ ‫َ ْ َ ْ ن ْعامك ُم إ ِن في‬ ‫ََ ْ ِّ‬ ‫ّ‬ ‫ذَل ِك ليات ل ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ٍ ولي الن ّهى )45 من ْها خل َقناك ُم وفيها‬ ‫ِْ‬ ‫(ِ َ َ ْ َ‬ ‫ْ َِ َ‬ ‫َ‬ ‫ن ُعيدُك ُم ومن ْها ن ُخرجك ُم تارةً أ ُخرى )55 ول َقد‬ ‫ِ‬ ‫ُِْ َْ‬ ‫(َ َ ْ‬ ‫ْ َِ َ‬ ‫َْ‬ ‫أ َريناه آيات ِنا ك ُل ّها فك َذّب وأ َ َبى )65 قال أ َ‬ ‫ََ‬ ‫( َ َ جئ ْت َنا‬ ‫َِ‬ ‫َْ ُ َ َ‬ ‫َََ‬ ‫َل ِت ُخرجنا من أ َ‬ ‫ْ ِ َ َ ِ ْ رضنا ب ِسحرك يا موسى )75(‬ ‫ْ َِ‬ ‫َ‬ ‫ََِِْ ُ‬ ‫فل َن َأ ْت ِي َن ّك ب ِسحر مث ْل ِه فاجعل ب َي ْن َنا وب َي ْن َك موعدا ً ل ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٍِْ ّ ِ َ َْْ‬ ‫َ َِْ‬ ‫ََ‬ ‫َ ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫ن ُخل ِفه ن َحن ول َ أ َن ْت مكانا ً سوى )85 قال‬ ‫ًُ‬ ‫ْ ُُ ْ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫موعدُك ُم ي َوم الزين َة وأن ي ُحشر الناس ضحى )95(‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ًُ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫َِ‬ ‫فتَْولى فرعون فجمع ك َيده ث ُم َ أ َ‬ ‫َ َّ‬ ‫ِ ْ َ ْ ُ َ َ َ َ ْ َ ُ ّ ت َى )06 قال ل َهم‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫موسى وي ْل َك ُم ل َ ت َفت َروا على الل ّه ك َذبا ً‬ ‫ََ‬ ‫ِِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ ُ‬ ‫ََ ٍ ََ‬ ‫في ُسحت َكم ب ِعذاب وقدْ خاب من افت َرى )16(‬ ‫َََ َ ِ ْ َ‬ ‫فت َنازعوا أ َمرهم ب َي ْن َهم وأسروا الن ّجوى )26(‬ ‫َََُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َْ‬ ‫ُْ َ َّ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫قالوا إ ِن هذان ل َساحران ي ُريدان أن ي ُخرجاك ُم‬ ‫َِْ‬ ‫َ َِ ِ ِ َ ِ‬ ‫ْ ََ ِ‬ ‫ّْ ْ ُِ‬ ‫َِ‬ ‫من أ َرضكم ب ِسحرهما وي َذْهبا ب ِطَريقت ِك ُم المث ْل َى‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َِِِْ َ‬ ‫ََ‬ ‫)36 فأ َجمعوا ك َي ْدَك ُم ث ُم ائ ْتوا صفا ّ وقدْ أ َفل َح‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫(َ ْ ِ ُ‬ ‫ّْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫الي َوم من است َعل َى )46 قالوا يا موسى إ ِما أن‬ ‫ْْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫َْ َ‬ ‫ت ُل ْقي وإما أن ن ّكون أ َول من أ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُ َ ّ َ َ ْ ل ْقى )56 قال ب َل‬ ‫ِ َ َِّ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َِ ُ ْ َِ ِ ُْ َ ُ‬ ‫أ َل ْقوا فإ ِذا حبال ُهم وعصي ّهم ي ُخي ّل إ ِل َي ْه من‬ ‫ِِ‬ ‫سحرهم أ َن ّها ت َسعى )66 فأ َوجس في ن َفسه‬ ‫(َ ْ َ َ ِ‬ ‫ْ ِِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ِِِْْ‬ ‫خيفة موسى )76 قل ْنا ل َ ت َخف إن ّك أ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ ْ ِ َ ن ْت ال َعلى )‬ ‫(ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ًَّ‬ ‫َ‬ ‫86 وأ َل ْق ما في ي َمين ِك ت َل ْقف ما صن َعوا إ ِن ّما‬ ‫َِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ََْ‬ ‫(َ‬ ‫صن َعوا ك ي ْدُ ساحر ول َ ي ُفل ِح الساحر حي ْث أ َت َى )96(‬ ‫ّ ُِ َ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫َُ‬ ‫َ ٍَِ‬ ‫فأ ُ‬ ‫َُ‬ ‫َ ل ْقي السحرةُ سجدا ً قالوا آمنا ب ِرب ها َرون‬ ‫َ‬ ‫َّ َ ّ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ََ‬ ‫َِ‬ ‫وموسى )07 قال آمنت ُم ل َه قبل أ َ‬ ‫ْ ُ َ ْ َ ن آذَن ل َك ُم إ ِن ّه‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ل َ َك َبيرك ُم ال ّذي عل ّمك ُم السحر فل ُقطّعن أ َ‬ ‫ّ َْ َ َ‬ ‫َ ّ ي ْدي َك ُم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ََُ‬ ‫ُِ ُ‬ ‫وأ َرجل َكم من خلف ول ُ‬ ‫َُْ ُ‬ ‫ٍ َ صل ّب َن ّك ُم في جذوع الن ّخل‬ ‫ِْ‬ ‫ِّْ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ُُ ِ‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ول َت َعل َمن أ َي ّنا أ َشدّ عذابا ً وأ َب ْقى )17 قالوا لن‬ ‫َ‬ ‫َ ُّْ‬ ‫ْ َ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ن ّؤث ِرك على ما جاءَنا من الب َي ّنات وال ّذي فطَرن َا‬ ‫ََِِ‬ ‫َ َ َ َِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫فاقض ما أ َن ْت قاض إ ِن ّما ت َقضي هذه الحياة‬ ‫ََ َ‬ ‫َِِ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫َْ َِ‬ ‫ٍ‬ ‫الدّن ْي َا )27 (إ ِنا آمنا ب ِرب ّنا ل ِي َغفر ل َنا خطايانا وما‬ ‫ّ َّ َ َ‬ ‫َِْ َ َ َ ََ ََ‬ ‫ٌََُ َ‬ ‫أ َك ْرهت َنا عل َي ْه من السحر والل ّه خي ْر وأ َب ْقى )37(‬ ‫ََْ َ َِِ‬ ‫ِّْ َ‬ ‫إ ِن ّه من ي َأ ْت رب ّه مجرما ً فإ ِن ل َه جهن ّم ل َ ي َموت‬ ‫ِ‬ ‫ُُْ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ّ ُ ََ َ‬ ‫َُ‬ ‫فيها ول َ يح َيى )47 ِ ومن يأ ْ‬ ‫َ ت ِه مؤمنا ً‬ ‫َ‬ ‫َِ َ‬ ‫ِ ُ ْ ِ قدْ عمل‬ ‫ِ َ َ ََْ‬ ‫(َ َ‬ ‫الصال ِحات فأ ُ‬ ‫ّ َ ِ َ ول َئ ِك ل َهم الدّرجات العل َى )57(‬ ‫ُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َ ُُ‬ ‫ْ‬ ‫جنات عدْن ت َجري من ت َحت ِها ال َ‬ ‫ن ْهار خال ِدين فيها‬ ‫َّ ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫ََُ ِ ََِ‬ ‫َْ‬ ‫ِْ‬ ‫وذَل ِك ج ٍزاءُ من ت َزك ّى )67 ول َقد أ َ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫( َ َ ْ وحي ْنا إ ِلى‬ ‫َ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫موسى أ َن أ َسر ب ِعبادي فاضرب ل َهم طَريقا ً‬ ‫في‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ َِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْْ ُْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫البحر يبسا ً ل ّ ت َخاف دركا ً ول َ ت َخشى )77 فأ َ‬ ‫َْ‬ ‫( َ ت ْب َعهم‬ ‫َ ْ ِ ََ‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ ََ‬ ‫فرعون ب ِجنوده فغشي َهم من الي َم ما غشي َهم )‬ ‫ِْ َْ ُ ُُ ِِ ََ ِ ُ‬ ‫َّ‬ ‫ّ َ َِ ُْ‬ ‫87 وأ َضل فرعون قومه وما هدى )97 (يا ب َني‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ ّ ِ ْ َ ْ ُ َ ْ َ ُ َ َ‬ ‫َْ ِ َ َ َ َ َ ُ‬ ‫إ ِسرائيل قدْ أنجي ْناكم من عدُوك ُم وواعدْناك ُم‬ ‫ّ ْ َ ّ ْ ََ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫جان ِب الطور ال َي ْمن ون َزل ْنا عل َي ْك ُم المن‬ ‫ََََّ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫(ُ‬ ‫والسل ْوى )08 ك ُلوا من طَي ّبات ما رزقناك ُم ول َ‬ ‫َ ِ َ ََ َْ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ت َطْغوا فيه في َحل عل َي ْك ُم غضبي ومن ي َحل ِل عل َي ْه‬ ‫َْ ِ ِ َ ِ ّ َ‬ ‫َْْ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ْ َ َِ‬ ‫ََ‬ ‫غضبي فقدْ هوى )18 وإ ِني ل َغفار ل ّمن تاب‬ (َ ّ‬ ‫ََ‬ ‫َّ ٌ َ‬ ‫َ َِ‬ ‫ََ‬ ‫َْ َ‬ ‫وآمن وعمل صالحا ً ث ُم اهت َدَى )28 وما أ َعجل َك‬ ‫ّْ‬ ‫َ َ َ ََِ َ َ ِ‬ ‫(َ َ‬ ‫(َ َ ُ ْ ْ ِ َ َ‬ ‫عن قومك يا موسى )38 قال هم أ ُولء على‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َِْ َ َ ُ‬ ‫أ َث َري وعجل ْت إ ِل َي ْك رب ل ِت َرضى )48 قال فإ ِنا قد‬ ‫َْ‬ ‫(َ َ َ ّ َ ْ‬ ‫ََّ‬ ‫ََِ ُ‬ ‫ِ‬ ‫فت َنا قومك من بعدك وأ َ‬ ‫َ ّ َ ْ َ َ ِ ْ َ ْ ِ َ َ ضل ّهم السامري )58(‬ ‫ّ ِِ ّ‬ ‫َ ُُ‬ ‫فرجع موسى إلى قومه غضبان أ َ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫َ ْ ِ ِ َ ْ َ َ سفا ً قال ي َا‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ََ ََ ُ‬ ‫قوم ِ أ َل َم ي َعدْك ُم رب ّك ُم وعدا ً حسنا ً أ َفطال عل َي ْك ُم‬ ‫ََََ‬ ‫ْ َْ‬ ‫ِْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َْ‬ ‫العهدُ أ َم أ َردت ّم أن ي َحل عل َي ْك ُم غضب من رب ّك ُم‬ ‫َِّ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ٌََّْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫فأ َخل َفتم موعدي )68 قالوا ما أ َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ْ َْ َِْ َ‬ ‫َ خل َفنا موعدَك‬ ‫َ ْ ُْ‬ ‫ِِّْ‬ ‫ب ِمل ْك ِنا ول َك ِنا حمل ْنا أ َوزارا ً من زين َة القوم‬ ‫ِِ‬ ‫َ َ ّ ُ ّ َ َْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ َْ ِ‬ ‫فقذَفناها فك َذَل ِك أ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ َْ َ َ‬ ‫َ ل ْقى السامري )78 فأخرج‬ ‫(َ ْ َ َ‬ ‫ّ ِِ ّ‬ ‫ُ ٌَُ ََ ُ‬ ‫ََ‬ ‫ل َهم عجل ً جسدا ً ل ّه خوار فقالوا هذا إ ِل َهك ُم وإ ِل َه‬ ‫ُْ ِْ‬ ‫ََ‬ ‫ُ َْ ُ‬ ‫موسى فن َسي )88 (أ َفل َ يرون أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ْ َ ل ّ ي َرجع إ ِل َي ْهم‬ ‫ُِْ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫َ َِ‬ ‫قول ً ول َ ي َمل ِك ل َهم ضرا ّ ول َ ن َفعا ً )98 ول َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫( َ قدْ قال‬ ‫ْ ُ ُْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ل َهم هارون من قب ْل يا قوم ِ إ ِن ّما فتنتم ب ِه وإ ِن‬ ‫َ ُِ ُ‬ ‫ُِ‬ ‫َِ ّ‬ ‫َ َُ َْ‬ ‫ُْ َُ‬ ‫َُّْ َ‬ ‫رب ّك ُم الرحمن فات ّب ِعوني وأ َطيعوا أ َمري )09(‬ ‫ُِ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫قالوا لن ن ّب ْرح عل َي ْه عاك ِفين حتى ي َرجع إ ِل َي ْن َا‬ ‫ََ َ َِ‬ ‫ِ َ َّ‬ ‫َِْ‬ ‫َُ َََ‬ ‫موسى )19 قال يا هارون ما من َعك إ ِذْ رأ َي ْت َهم‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ (َ َ َ ََ ُ‬ ‫ضلوا )29 (أل ّ ت َت ّبعن أفعصيت أ َ‬ ‫َّ‬ ‫ِ َ ِ َ َ َ ْ َ مري )39 قال يا‬ ‫(َ َ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ب ْن َؤم ل َ ت َأ ْخذْ ب ِل ِحي َتي ول َ ب ِرأ ْسي إ ِني خشيت أ َن‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ُّ‬ ‫َِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ت َقول فرقت ب َي ْن ب َني إ ِسرائيل ول َم ت َرقب قول ِي‬ ‫َِ‬ ‫ُ َ َّْ َ‬ ‫َْ ِ َ َ ْ ُْ ْ َْ‬ ‫(َ َ‬ ‫)49 قال فما خطْب ُك يا سامري )59 قال ب َصرت‬ ‫(َ َ َ َ َ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫ََ َ ِِ ّ‬ ‫ب ِما ل َم ي َب ْصروا ب ِه فقب َضت قب ْضة من أ َث َر‬ ‫ِ ََ ْ ُ َ ًَ ّ ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ َِ‬ ‫الرسول فن َب َذْت ُها وك َذَل ِك سول َت لي ن َفسي )69(‬ ‫َ َّ ْ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫قال فاذْهب فإ ِن ل َك في الحياة أن ت َقول ل َ‬ ‫َََ‬ ‫َُ‬ ‫َِ‬ ‫ََ ِ‬ ‫ََْ ّ‬ ‫ّ‬ ‫مساس وإ ِن ل َك موعدا ً لن ت ُخل َفه وانظُر إ ِل َى‬ ‫َ َِْ‬ ‫ََّ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ََُ‬ ‫َِ‬ ‫إ ِل َهك ال ّذي ظَل ْت عل َي ْه عاكفا ً ل ّن ُحرقن ّه ث ُم‬ ‫ََ َِِ‬ ‫ِ‬ ‫ََّ ُ ّ‬ ‫ل َننسفن ّه في الي َم ن َسفا ً )79 (إ ِن ّما إ ِل َهك ُم الل ّه‬ ‫َ َِ ُِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ َ ٍْ ِْ‬ ‫ال ّذي ل َ إ ِل َه إ ِل ّ هو وسع ك ُل شيء علما ً )89(‬ ‫ِ‬ ‫َُ َ َِ‬ ‫َ‬ ‫ك َذَل ِك ن َقص عل َيك من أ َ‬ ‫ََِ َ‬ ‫َ ُ ّ َ ْ َ ِ ْ ن ْباء ما قدْ سب َق وقد‬ ‫َ َ ََْ‬ ‫ّ ِْ‬ ‫آت َي ْناك من ل ّدُنا ذكرا ً )99 من أ َعرض عن ْه فإ ِن ّه‬ ‫ََِ‬ ‫(َ ْ ْ َ َ َ ُ َ ُ‬ ‫ي َحمل ي َوم القيامة وزرا ً )001 خال ِدين فيه وساءَ‬ ‫َِ َ ِ ِْ‬ ‫ِْ ُ َْ‬ ‫(َ ِ َ ِ ِ َ َ‬ ‫ل َهم ي َوم القيامة حمل ً )101 (ي َوم ينفخ في الصور‬ ‫َْ ُ َُ ِ‬ ‫ُْ َْ‬ ‫َِ َِ ِْ‬ ‫ِّ‬ ‫ون َحشر المجرمين ي َومئ ِذ زرقا ً )201 (ي َت َخافتون‬ ‫َ َُ َ‬ ‫ُِِْ َ َْ ٍُْ‬ ‫َ ُُْ‬ ‫َْ‬ ‫ب َي ْن َهم إن ل ّب ِث ْت ُم إ ِل ّ عشرا ً )301 (ن َحن أ َعل َم ب ِما‬ ‫ُْ ُْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُِْ‬ ‫يقولون إذْ يقول أ َ‬ ‫َ ُ ُ َ ِ َ ُ ُ مث َل ُهم طَريقة إن ل ّب ِث ْت ُم إ ِل ّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ِ ًَِ‬ ‫(َ ْ ُ‬ ‫ي َوما ً )401 وي َسأ َلون َك عن الجبال فقل ينسفها‬ ‫َِ ِ َُ ْ َ ِ َُ‬ ‫ْ‬ ‫َ َِ‬ ‫ربي ن َسفا ً )501 في َذَرها قاعا ً صفصفا ً )601 ل َ‬ ‫َُ َ‬ ‫(َ‬ ‫(‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َْ َ‬ ‫َ ت َرى فيها عوجا ً ول َ أ َ‬ ‫َ متا ً )701 (ي َومئ ِذ ي َت ّب ِعون‬ ‫َْ ٍ‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َ َِ‬ ‫َ‬ ‫الداعي ل َ عوج ل َه وخشعت ال َ‬ ‫صوات للرحمن‬ ‫ََِ ُ ََ ََ ِ‬ ‫َِّ‬ ‫َْ ُ َِِّْ‬ ‫َ‬ ‫فل َ ت َسمع إ ِل ّ همسا ً )801 (ي َومئ ِذ ل ّ تنفع الشفاعة‬ ‫ّ َ َُ‬ ‫َْ ٍ‬ ‫َ َُ‬ ‫َُْ‬ ‫َْ‬ ‫إ ِل ّ من أ َذن ل َه الرحمن ورضي ل َه قول ً )901 (ي َعل َم‬ ‫ُْ‬ ‫َ ْ َِ َ ُ ّ ْ َ ُ ََ ِ َ ُ َ ْ‬ ‫ُ َ ِ ِْ‬ ‫ما ب َي ْن أي ْديهم وما خل ْفهم ول َ ي ُحيطون ب ِه علما ً )‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ِْ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ َُْ َ‬ ‫ََ‬ ‫011 وعن َت الوجوهُ ل ِل ْحي القيوم ِ وقدْ خاب من‬ ‫(َ َ ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُُ‬ ‫َ ََْ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫َََ‬ ‫حمل ظُلما ً )111 ومن ي َعمل من الصال ِحات وهو‬ ‫َْ ْ ِ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ّ َ ِ ََُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُِْ ٌ َ‬ ‫مؤمن فل َ ي َخاف ظُلما ً ول َ هضما ً )211 وك َذَل ِك‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أنزل ْناهُ قرآنا ً عربيا ّ وصرفنا فيه من الوعيد‬ ‫َََ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ َّ َْ ِ ِ ِ َ‬ ‫ََِ‬ ‫ْ‬ ‫ل َعل ّهم ي َت ّقون أ َو ي ُحدث ل َهم ذكرا ً )311 فت َعا َ‬ ‫ُ َ ْ ُِْ ُْ ِْ‬ ‫( َ َ لى‬ ‫َ ُْ‬ ‫الل ّه المل ِك الحق ول َ ت َعجل بال ْقرآن من قبل أ َ‬ ‫َُ‬ ‫َْ ِ ن‬ ‫َْ ْ ِ ُْ ِ ِ‬ ‫ُ ‫ََّ‬ ‫ِْ‬ ‫َ َْ ُ َُ‬ ‫ي ُقضى إ ِل َي ْك وحي ُه وقل رب زدْني علما ً )411(‬ ‫ِِّّ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ول َقدْ عهدْنا إ ِلى آدَم من قب ْل فن َسي ول َم ن َجدْ ل َه‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫َ َُ ََِْ ِ‬ ‫َِ‬ ‫عزما ً )511 وإ ِذْ قل ْنا ل ِل ْملئ ِك َة اسجدوا لدَم‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫ِ ُُْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(َ‬ ‫ُ ّ ََ‬ ‫فسجدوا إ ِل ّ إ ِب ْليس أ َب َى )611 فقل ْنا يا آدَم إ ِن هذا‬ ‫ِ‬ ‫(َ ُ َ َ‬ ‫َ ََُ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ َ َ ََِْ َ‬ ‫عدُو ل ّك ول ِزوجك فل َ ي ُخرجن ّك ُما من الجن ّة‬ ‫َِ‬ ‫َِْ‬ ‫َ َِ‬ ‫َ‬ ‫َ َْ‬ ‫فت َشقى )711 (إ ِن ل َك أ َل ّ ت َجوع فيها ول َ ت َعرى )‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ُ ََِ َ‬ ‫َ‬ ‫811 وأ َن ّك ل َ ت َظْمأ ُ فيها ول َ ت َضحى )911(‬ ‫َْ‬ ‫َََِ‬ ‫(َ‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫ّ‬ ‫فوسوس إ ِل َي ْه الشي ْطان قال يا آدَم هل أ َدُل ّك‬ ‫ِ‬ ‫َ َُ ََ‬ ‫ََ َْ َ‬ ‫ََ‬ ‫على شجرة الخل ْد ومل ْك ل ّ ي َب ْل َى )021 فأ َكل من ْها‬ ‫َ ََِ‬ ‫ُ ِ َُ ٍ‬ ‫(َ َ ِ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫فب َدَت ل َهما سوءات ُهما وطَفقا ي َخصفان عل َي ْهما‬ ‫ْ َِ ِ َ َِ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ََْ َُ َ‬ ‫من ورق الجن ّة وعصى آدَم رب ّه فغوى )121 (ث ُم‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ َََِ‬ ‫ُ َ ُ َََ‬ ‫ََ ِ‬ ‫(َ َ ْ َ‬ ‫اجت َباهُ رب ّه فتاب عل َي ْه وهدَى )221 قال اهب ِطا‬ ‫َ ُ ََ َ َ ِ ََ‬ ‫َْ‬ ‫من ْها جميعا ً بعضك ُم ل ِبعض عدو فإما يأ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ ُ ْ َ ْ ٍ َ ُ ّ َ ِ ّ َ ت ِي َن ّكم من ّي‬ ‫ِ َ َِ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫َ َُ َ َ‬ ‫هدى فمن ات ّب َع هداي فل َ ي َضل ول َ ي َشقى )321(‬ ‫ًُ‬ ‫َِّ‬ ‫َ ََ ِ‬ ‫ومن أعرض عن ذك ْري فإ ِن ل َه معيشة ضنكا ً‬ ‫ََ‬ ‫ََ ْ ْ‬ ‫َ ّ ُ َِ َ ً َ‬ ‫ِِ‬ ‫ون َحشره َيوم القيامة أ َ‬ ‫ِ َ َ ِ عمى )421 قال رب ل ِم‬ ‫َ ْ ُ ُ ََُْ‬ ‫(َ َ َ ّ َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ‬ ‫حشرت َني أ َعمى وقدْ كنت ب َصيرا ً )521 قال ك َذَل ِك‬ ‫ََْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُُ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫أ َت َت ْك آيات ُنا فن َسيت َها وك َذَل ِك الي َوم تنسى )621(‬ ‫ََََِ‬ ‫َْ ُ َ‬ ‫ََ َ‬ ‫وك َذَل ِك ن َجزي من أسرف ول َم ي ُؤمن بآيات رب ّه‬ ‫َْ َ َ ْ ِْ ْ َِ ِ َ ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ول َعذاب الخرة أ َشدّ وأ َب ْقى )721 (أ َفل َم ي َهد ل َ‬ ‫ََ‬ ‫َِِ َ‬ ‫َ ْ ْ ِ هم‬ ‫َ ََ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ُُ ِ ْ ُ‬ ‫ك َم أ َهل َك ْنا قب ْل َهم من القرون ي َمشون في‬ ‫َِ‬ ‫ْْ‬ ‫ََُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫مساك ِن ِهم إ ِن في ذَل ِك ليات ل ُولي الن ّهى )821(‬ ‫ِْ‬ ‫ِْ ّ ِ‬ ‫ٍَ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ول َول ك َل ِمة سبقت من ربك ل َكان ل ِزاما ً وأ َ‬ ‫ٌَ‬ ‫َ جل‬ ‫ٌَ َََ ْ ِ‬ ‫ّّ َ َ َ َ‬ ‫َْ‬ ‫مسمى )921 فاصب ِر على ما ي َقو ُ‬ ‫(َ ْ ْ َ َ‬ ‫ُ لون وسب ّح ب ِحمد‬ ‫َ َ َ ْ َِْ‬ ‫َ‬ ‫ّ َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫رب ّك قب ْل طُلوع الشمس وقب ْل غروب ِها ومن آناء‬ ‫َ َِ ْ َ ِ‬ ‫ّ ْ ِ ََ َ ُُ‬ ‫ِ‬ ‫الل ّي ْل فسب ّح وأ َطْراف الن ّهار ل َعل ّك ت َرضى )031(‬ ‫َ‬ ‫ََََِْ‬ ‫َ‬ ‫َََِْ‬ ‫ََ‬ ‫ول َ ت َمدّن عي ْن َي ْك إ ِلى ما مت ّعنا ب ِه أ َزواجا ً من ْهم‬ ‫ُ َّ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫ّ ُْ‬ ‫ِ َْ‬ ‫َ‬ ‫زهرةَ الحياة الدّن ْيا ل ِن َفت ِن َهم فيه ورزقُ رب ّكَ‬ ‫ْ‬ ‫خي ْر‬ ‫ُ ْ ِ ِ َِْ‬ ‫ََ ِ‬ ‫َ‬ ‫ٌَ‬ ‫َ‬ ‫َ َْ َ‬ ‫ََ‬ ‫وأب ْقى )131 وأ ْمر أ َهل َك بالصلة واصطَب ِر عل َي ْها‬ ‫َْ َ‬ ‫ّ َِ ْ‬ ‫(َ ُ ْ ْ َ ِ‬ ‫ل َ ن َسأ َل ُك رزقا ً ن ّحن ن َرزقك وال ْعاقب َة للت ّقوى )‬ ‫َ ِْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ْ ُ ْ ُ ُ َ َ َ ِ َ ُ ِ ْْ َ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫231 وقالوا ل َول ي َأتينا بآي َة من رب ّه أول َم ت َأت ِهم‬ ‫َِِ ٍّ‬ ‫ْ‬ ‫ََِِّْ‬ ‫ُ‬ ‫ب َي ّن َة ما في الصحف الول َى )331 ول َو أنا‬ ‫َُ ِ‬ ‫(َ ْ ّ‬ ‫ُّ ِ‬ ‫َ ِ َُ‬ ‫أ َهل َك ْناهم ب ِعذاب من قب ْل ِه ل َقالوا رب ّنا ل َول‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫ََ ٍ ّ‬ ‫َ َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫أ َرسل ْت إ ِل َي ْنا رسول ً فن َت ّب ِع آيات ِك من قب ْل أن ن ّذل‬ ‫ََ َِ‬ ‫َْ َ‬ ‫ََُ‬ ‫َِ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫ون َخزى )431 قل ك ُل مت َرب ّص فت َرب ّصوا‬ ‫َ َْ‬ ‫ٌََ ُ‬ ‫َّّ‬ ‫فست َعل َمون من أ َصحاب الصراط السوي ومن‬ ‫َّ ِ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ََُْ ََْ‬ ‫ِّ ّ ََ ِ‬ ‫اهت َدَى )531(‬ ‫ْ‬ ‫سورة النبياء‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ب ِسم ِ الله الرحمن الرحيم ِ‬ ‫ِ َِّْ‬ ‫اقت َرب للناس حساب ُهم وهم في غفل َة معرضون‬ ‫ِ ِ َ ُْ َُْ ِ‬ ‫ََِّْ‬ ‫َْ ٍ ِّْ ُ َ‬ ‫)1 ما ي َأ ْتيهم من ذك ْر من رب ّهم محدَث إ ِل ّ‬ ‫ّْ ٍ‬ ‫ِ ٍّ‬ ‫ّ‬ ‫(َ‬ ‫ِّ‬ ‫ِِ‬ ‫ِ ً ُُ‬ ‫است َمعوهُ وهم ي َل ْعبون )2( لهي َة قلوب ُهم وأ َسروا‬ ‫َُ َ‬ ‫ْ َُ‬ ‫َُْ‬ ‫ُْ َ َّ‬ ‫َ ْ ََ‬ ‫الن ّجوى ال ّذين ظَل َموا هل هذا إ ِل ّ ب َشر مث ْل ُك ُم‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ٌَ ّ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫أ َفت َأ ْتون السحر وأ َ‬ ‫ّ ْ َ َ ن ْت ُم ت ُب ْصرون )3 قال ربي ي َعل َم‬ ‫ُِ َ‬ ‫ََُ‬ ‫(َ َ َ ّ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ‬ ‫القول في السماء وال َرض وهو السميع العليم )‬ ‫ََْ ِ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ْ ِ ََُ‬ ‫َ ّ َ ِ ََ‬ ‫َُْ‬ ‫4 (ب َل قالوا أضغاث أحلم ٍ ب َل افت َراهُ ب َل هو شاعر‬ ‫َْ ُ ْ‬ ‫ْ َُ َ ٌِ‬ ‫ِ َْ‬ ‫َ‬ ‫َِ ٍ َ َِْ‬ ‫فل ْي َأ ْت ِنا بآي َة ك َما أ ُرسل ال َولون )5 ما آمن َت‬ ‫ُّ َ‬ ‫َْ‬ ‫(َ‬ ‫قب ْل َهم من قري َة أ َهل َك ْناها أ َفهم ي ُؤمنون )6 وما‬ ‫ََ‬ ‫َْ ٍ ْ‬ ‫َُ ْ ُِْ َ‬ ‫َُ‬ ‫(َ َ‬ ‫ّ‬ ‫َْ ُْ‬ ‫َ‬ ‫َََْ‬ ‫َْ‬ ‫أ َرسل ْنا قب ْل َك إ ِل ّ رجال ً نوحي إ ِل َي ْهم فاسأ َلوا أ َهل‬ ‫ِّ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫الذّك ْر إن كنت ُم ل َ ت َعل َمون )7 وما جعل ْناهم‬ ‫ُْ َ‬ ‫ََ َ ُْ‬ ‫(َ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ِِ‬ ‫جسدا ّ ل ّ ي َأ ْك ُلون الطّ‬ ‫ُ‬ ‫عام وما كانوا خال ِدين )8 (ث ُم‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ََِ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ ََ‬ ‫صدقناهم الوعد فأنجيناهم ومن ن ّشاءُ وأ َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ هل َك ْن َا‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫َ َْ ُ ْ َ َ‬ ‫َََْ ُُ‬ ‫المسرفين )9 (ل َقدْ أنزل ْنا إ ِل َي ْك ُم ك ِتابا ً فيه ذك ْرك ُم‬ ‫َْ‬ ‫َ َََ‬ ‫ُ ِِْ َ‬ ‫ِ ِِ ُ ْ‬ ‫َْ ٍ َ‬ ‫َ‬ ‫أ َفل َ ت َعقلون )01 وك َم قصمنا من قري َة كان َت‬ ‫(َ ْ َ َ ْ َ ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ً ََ َ َ ْ َ َ‬ ‫ظال ِمة وأنشأ ْنا ب َعدَها قوما ً آخرين )11 فل َما‬ ‫َِ َ‬ ‫(َ ّ‬ ‫ْ‬ ‫أ َحسوا ب َأ ْسنا إ ِذا هم من ْها ي َرك ُ‬ ‫ْ ضون )21 ل َ‬ ‫(‬ ‫ََ َ ُ‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ت َرك ُضوا وارجعوا إلى ما أ ُ‬ ‫َِ‬ ‫َ ت ْرفت ُم فيه ومساك ِن ِك ُم‬ ‫ُ‬ ‫َ ُِْ‬ ‫ِْ ْ ِ ِ ََ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ل َعل ّك ُم ت ُسأ َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ْ لون )31 قالوا يا وي ْل َنا إ ِنا ك ُنا ظال ِمين )‬ ‫ّ‬ ‫َََّ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫ْ‬ ‫41 فما زالت ت ّل ْك دَعواهم حتى جعل ْناهم حصيدا ً‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُْ َّ‬ ‫ََ َ ُْ َ ِ‬ ‫خامدين )51 وما خل َقنا السماءَ وال َرض وما‬ ‫َ َْ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ْ َ ََ‬ ‫َّ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ب َي ْن َهما لعبين )61 (ل َو أ َردْنا أن ن ّت ّخذَ ل َهوا ً ل ّت ّخذْناه‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِِ َ‬ ‫ََُ‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫من ل ّدُنا إن ك ُنا فاعلين )71 (ب َل ن َقذف بال ْحق‬ ‫ِ‬ ‫ّ َ ِِ َ‬ ‫ْ ِْ ُِ َ ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫على الباطِل في َدْمغه فإ ِذا هو زاهق ول َك ُم الوي ْل‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َُُ َ َ ََُ ِ ٌ َ‬ ‫مما ت َصفون )81 ول َه من في السموات وال َرض‬ ‫ِ‬ ‫ُِ َ‬ ‫(َ ُ َ‬ ‫ِّ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫ِْ‬ ‫ومن عندَهُ ل َ ي َست َك ْب ِرون عن عبادَت ِه ول َ‬ ‫ََ ْ ِ‬ ‫َ َ ْ َِ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ي َست َحسرون )91 (ي ُسب ّحون الل ّي ْل والن ّهار ل َ‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ْ ُِ‬ ‫ي َفت ُرون )02 (أ َم ات ّخذوا آل ِهة من ال َ‬ ‫َُ‬ ‫َ ً ّ َ رض هم‬ ‫َ‬ ‫ْ ِ ُْ‬ ‫ُْ‬ ‫ِ‬ ‫ينشرون )12 (ل َو كان فيهما آل ِهة إ ِل ّ الل ّه ل َفسدَتا‬ ‫ٌَ‬ ‫َََُ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ َ ِ َِ‬ ‫ُ ُِ‬ ‫فسب ْحان الل ّه رب العرش عما ي َصفون )22 ل َ‬ ‫(‬ ‫ُِ َ‬ ‫َََُ‬ ‫َِ ّ‬ ‫َْ ِ َّ‬ ‫َُ‬ ‫ي ُسأ َل عما ي َفعل وهم ي ُسأ َلون )32 (أ َم ِ ات ّخذوا من‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َُْ َُْ‬ ‫ْ ُ َّ‬ ‫دون ِه آل ِهة قل هاتوا ب ُرهان َك ُم هذا ذك ْر من معي‬ ‫َْ‬ ‫ًَ ُ ْ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ََ ِ ُ َ‬ ‫ِّ َ‬ ‫وذك ْر من قبلي بل أ َ‬ ‫َ ْ ك ْث َرهم ل َ ي َعل َمون الحق‬ ‫َ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َّ‬ ‫ُُْ‬ ‫َ‬ ‫ف َهم ُمعرضون )42 وما أ َ‬ ‫َ‬ ‫( َ َ رسل ْنا من قب ْل ِك من‬ ‫َِ‬ ‫ََِْ‬ ‫ِّْ ُ َ‬ ‫َُ‬ ‫رسول إ ِل ّ نوحي إ ِل َي ْه أ َن ّه ل َ إ ِل َه إ ِل ّ أ َنا فاعب ُدون )‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ََُِْ‬ ‫ُّ ٍ‬ ‫ّ ْ َ ُ ََ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫52 وقالوا ات ّخذَ الرحمن ولدا ً سب ْحان َه ب َل عباد‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ُ ْ َِ ٌ‬ ‫ُْ‬ ‫مك ْرمون )62 ل َ ي َسب ِقون َه بال ْقول وهم ب ِأ َمره‬ ‫(‬ ‫ُِ َِْ َُ‬ ‫ِِْ‬ ‫ّ َُ َ‬ ‫يعملون )72 (يعل َم ما بين أ َ‬ ‫َ ْ ُ َ َ ْ َ ي ْديهم وما خل ْفهم ول َ‬ ‫ََُْ َ‬ ‫ِ ِْ ََ‬ ‫َ َُْ َ‬ ‫َّْْ‬ ‫ي َشفعون إ ِل ّ ل ِمن ارت َضى وهم من خشي َت ِه‬ ‫َُ‬ ‫َِ ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َُ َ‬ ‫مشفقون )82 ومن ي َقل من ْهم إ ِني إ ِل َه من دون ِه‬ ‫ُِْ ُْ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌّ‬ ‫(َ َ‬ ‫َ‬ ‫فذَل ِك ن َجزيه جهن ّم ك َذَل ِك ن َجزي الظال ِمين )92 (أ َو‬ ‫َِّ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ ِ ََ َ َ َ ِْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ل َم ي َر ال ّذين ك َفروا أن السموات وال َرض كان َت َا‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ََّ ِ َ‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫رتقا ً ففت َقناهما وجعل ْنا من الماء ك ُل شيء حي‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫ََ َْ َُ َََ َ ِ َ‬ ‫ّ َ ْ ٍ ََ ّ‬ ‫أ َفل َ ي ُؤمنون )03 وجعل ْنا في ال َ‬ ‫َ‬ ‫رض رواسي أن‬ ‫(َ َ َ َ ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ْ ََِ ِ َ‬ ‫ت َميدَ ب ِهم وجعل ْنا فيها فجاجا ً سب ُل ً ل ّعل ّهم‬ ‫ِ‬ ‫ِْ َََ َ ِ َ َِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ُّْ‬ ‫َْ‬ ‫ي َهت َدون )13 وجعل ْنا السماءَ سقفا ً محفوظا ً وهم‬ ‫(َ َ َ َ‬ ‫َُْ‬ ‫َُْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫عن آيات ِها معرضون )23 وهو ال ّذي خل َق الل ّي ْل‬ ‫ِ‬ ‫َ ْ َ َ ُِْ ُ َ‬ ‫ََ‬ ‫(َ ُ َ‬ ‫والن ّهار والشمس وال ْقمر ك ُل في فل َك ي َسب َحون‬ ‫ِّ‬ ‫َُْ‬ ‫ٍَ‬ ‫َ‬ ‫ّ ْ َ َ َ ََ‬ ‫َ)33 و َما َ جعل ْنا ل ِبشر من قبل ِك الخل ْد أ َ‬ ‫َْ َ‬ ‫ُ َ فإن مت‬ ‫ّّ‬ ‫ََ َ ََ ٍ ّ‬ ‫(َ َ‬ ‫َِ‬ ‫فهم الخال ِدون )43 ك ُل ن َفس ذائ ِقة الموت‬ ‫( ّ ْ ٍَ َُ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ََُ‬ ‫َُُ‬ ‫ون َب ْلوكم بالشر وال ْخي ْر فت ْن َة وإ ِل َي ْنا ت ُرجعون )53(‬ ‫َ َُْ َ‬ ‫َ ُ ُ ِ ّّ َ َ ِِ ًَ‬ ‫َ‬ ‫َََ َ‬ ‫ُِ‬ ‫وإ ِذا رآك ال ّذين ك َفروا إن ي َت ّخذون َك إ ِل ّ هزوا ً أ َهذَا‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫ال ّذي ي َذْك ُر آل ِهت َك ُم وهم ب ِذك ْر الرحمن هم‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ِ َِّْ ُْ‬ ‫ْ‬ ‫كافرون )63 ُ خل ِق الن َسان من عجل سأ ُ‬ ‫( ُ َ ِ َ ُ ِ ْ َ َ ٍ َ ريك ُم‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫آياتي فل َ ت َست َعجلون )73 وي َقولون متى هذا‬ ‫َِ‬ ‫(َ ُ ُ َ َ َ‬ ‫ْ ُِْ ِ‬ ‫الوعدُ إن كنت ُم صادقين )83 (ل َو ي َعل َم ال ّذين ك َفروا‬ ‫َِ‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫ُْْ‬ ‫َُ‬ ‫َْ ِ‬ ‫حين ل َ ي َك ُفون عن وجوههم النار ول َ عن‬ ‫َ‬ ‫ّ ََ‬ ‫َِ‬ ‫َُ ُِِ‬ ‫ّ َْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ظُهورهم ول َ هم ينصرون )93 (ب َل ت َأتيهم ب َغت َة‬ ‫ًْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ ُ َُ‬ ‫ُ ِِْ َ‬ ‫ِِ‬ ‫َ َ ُْ َ‬ ‫فت َب ْهت ُهم فل َ ي َست َطيعون ردّها ول َ هم ينظَرون )‬ ‫َ‬ ‫ُُْ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُِ ََ َ َ‬ ‫َ‬ ‫04 ول َقد است ُهزئ ب ِرسل من قب ْل ِك فحاقَ بال ّذين‬ ‫َ ََ‬ ‫َِِ‬ ‫(َ َ ِ ْ ْ ِ َ ُ ُ ٍ ّ‬ ‫سخروا من ْهم ما كانوا ب ِه ي َست َهزءون )14 قل من‬ ‫ّ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُِْ َ‬ ‫ُِ‬ ‫(ُ ْ َ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ي َك ْل َؤكم بالل ّي ْل والن ّهار من الرحمن ب َل هم عن‬ ‫ْ ُْ َ‬ ‫ََِِ‬ ‫ُُ ِ‬ ‫َِ‬ ‫َِّْ‬ ‫ذك ْر رب ّهم معرضون )24 (أ َم ل َهم آل ِهة ت َمن َعهم من‬ ‫ِّْ ُ َ‬ ‫ٌَ ْ ُُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ِ َِ‬ ‫دون ِنا ِل َ يست َطيعون ن َصر َ‬ ‫ْ َ أنفسهم ول َ هم من ّا‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ُِ َ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ِِْ َ‬ ‫ََ‬ ‫ي ُصحبون )34 (ب َل مت ّعنا هؤلء وآباءَهم حتى طال‬ ‫ْ َ َْ َ ُ ِ َ َ ُ ْ َّ‬ ‫ْ َُ َ‬ ‫عل َي ْهم العمر أ َفل َ ي َرون أ َنا ن َأ ْتي ال َ‬ ‫ُُُ َ‬ ‫رض ننقصها‬ ‫ِ‬ ‫ََْ ّ‬ ‫ْ ََ ُ َُ‬ ‫َ ُِ‬ ‫َ ُ ُِ ُ‬ ‫(ُ ْ‬ ‫من أ َطْرافها أ َفهم الغال ِبون )44 قل إ ِن ّما أنذركم‬ ‫ََُ‬ ‫َ َِ‬ ‫ِْ‬ ‫َُُ‬ ‫بال ْوحي ول َ ي َسمع الصم الدّعاءَ إ ِذا ما ينذَرون )‬ ‫َ‬ ‫ََُُ َ‬ ‫َُْ‬ ‫ّّ‬ ‫ِ َْ ِ َ‬ ‫ّ ّ ُْ ٌَْ ّ ْ ََ ِ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫54 ول َئن مست ْهم ن َفحة من عذاب رب ّك ل َي َقول ُن يا‬ ‫(َ ِ‬ ‫َّ‬ ‫وي ْل َنا إ ِنا ك ُنا ظال ِمين )64 ون َضع الموازين‬ ‫ّ‬ ‫ََّ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫ََ ِ َ‬ ‫ََِ‬ ‫َِْ‬ ‫َِ َِ َ‬ ‫القسط ل ِي َوم ِ القيامة فل َ ت ُظْل َم ن َفس شيئا ً وإ ِن‬ ‫ُ ْ ٌ َْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َََ‬ ‫كان مث ْقال حب ّة من خردَل أ َت َي ْنا ب ِها وك َفى ب ِن َا‬ ‫َ‬ ‫َ َ ِ َ َ َ ٍ ّ ْ َْ ٍ‬ ‫(َ َ‬ ‫حاسبين )74 ول َقدْ آت َي ْنا موسى وهارون‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫َُ‬ ‫ََُ‬ ‫َِْ‬ ‫الفرقان وضياءً وذكرا ً ل ّل ْمت ّقين )84( ال ّذين‬ ‫ُْ َ َ َ َِ‬ ‫َِ‬ ‫َُِ‬ ‫َْ‬ ‫ي َخشون رب ّهم بال ْغي ْب وهم من الساعة‬ ‫ُ‬ ‫ّ َِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َِِ‬ ‫مشفقون ْ)94 َ وهذا ذك ْر مبا َرك أنزل ْناه أ َف َ‬ ‫ٌَ‬ ‫َ َ ُ َ أنت ُم ل َه‬ ‫ُُِْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫(َ َ َ ِ ٌ ّ َ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫َُ‬ ‫َ َُِْ‬ ‫منك ِرون )05 ول َقدْ آت َي ْنا إ ِب ْراهيم رشدَهُ من قب ْل‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وك ُنا به عال ِمين )15 (إذْ قال ل َ‬ ‫ِ َ َ بيه وقومه ما هذه‬ ‫ِ ِ ََِِْ َ َِِ‬ ‫َ ّ ِِ َ ِ َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫َِ ُ‬ ‫الت ّماثيل ال َتي أنت ُم ل َها عاك ِفون )25 قالوا وجدْنا‬ ‫َََْ‬ ‫ِ‬ ‫ََ َ‬ ‫َُ‬ ‫آباءَنا ل َها عابدين )35 قال ل َقد كنت ُم َ‬ ‫( َ َ َ ْ ُ ْ أنت ُم‬ ‫ََ‬ ‫َ َ ِِ َ‬ ‫ْ‬ ‫وآباؤك ُم في ضلل مبين )45 قالوا أ َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫جئ ْت َنا بال ْحق‬ ‫ََُ ِْ‬ ‫َ‬ ‫ِ َِ َّ‬ ‫ٍ ِّ ٍ‬ ‫أ َم أ َن ْت من الل ّعبين )55 قال بل رب ّك ُم رب‬ ‫َّْ‬ ‫ْ‬ ‫ِِ َ‬ ‫ََِ‬ ‫(َ َ َ َ ّ‬ ‫السموات وال َ‬ ‫َ ُ ّ َ َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ َ ِ َ رض ال ّذ فطَرهن وأنا على ذَل ِك ُم‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫من الشاهدين )65 وتالل ّه ل َكيدن أ َ‬ ‫َْ َ ُ‬ ‫ِ َ ّ صنامكم ب َعد‬ ‫(َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ّ ِِ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫أن ت ُولوا مدْب ِرين )75 فجعل َهم جذاذا ً إ ِل ّ ك َبيرا ً‬ ‫َّ‬ ‫(َ َ َ ُ ْ ُ َ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ل ّهم ل َعل ّهم إ ِل َي ْه ي َرجعون )85 قا ُ‬ ‫ََ َ ََ‬ ‫( َ لوا من فعل هذا‬ ‫ِ ُِْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ َ ُْ‬ ‫(َ ُ‬ ‫بآل ِهت ِنا إ ِن ّه ل َمن الظال ِمين )95 قالوا سمعنا فتى‬ ‫َ َِْ ًَ‬ ‫ِ ََ‬ ‫َِّ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ِ ََ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ي َذْك ُرهم ي ُقال ل َه إ ِب ْراهيم )06 قالوا فأ ْتوا ب ِه على‬ ‫َُ‬ ‫ُُْ َ ُ ُ َ ِ ُ‬ ‫(َ ُ‬ ‫أ َعي ُن الناس ل َعل ّهم ي َشهدون )16 قالوا أ َأ َن ْت‬ ‫ّ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ ُْ‬ ‫ِْ‬ ‫(َ َ‬ ‫فعل ْت هذا بآل ِهت ِنا يا إ ِب ْراهيم )26 قال ب َل فعل َه‬ ‫ََ َ ََ ِ َ َ َ‬ ‫ْ ََ ُ‬ ‫َُِ‬ ‫ك َبيرهم هذا فاسأ َل ُوهم إن كانوا ينطِقون )36(‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُ ُ ْ َ َ َ َْ َ ُ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ ْ ََ ُ‬ ‫َ‬ ‫فرجعوا إ ِلى أنفسهم فقالوا إ ِن ّك ُم أنت ُم‬ ‫ََ َُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫الظال ِمون )46 (ث ُم ن ُك ِسوا على رءوسهم ل َقد‬ ‫َُّ‬ ‫ُُ ِِْ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫عل ِمت ما هؤلء ينطِقون )56 قال أ َفت َعب ُدون من‬ ‫(َ َ َ ْ ُ َ ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ ْ َ َ َُ َِ‬ ‫دون الل ّه ما ل َ ينفعك ُم شيئا ً ولي َضرك ُم )66 (أ ُف‬ ‫ّ‬ ‫َ َُ ْ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ ْ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ل ّك ُم ِ ول ِما ت َعبدون من دون الل ّه أ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ فل َ ت َعقلون )76(‬ ‫ُُْ َ ِ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ََْ‬ ‫ُِ‬ ‫َُ‬ ‫َُّ‬ ‫قالوا حرقوهُ وانصروا آل ِهت َك ُم إن كنت ُم فاعلين )‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ َ ِِ َ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ََ‬ ‫86 قل ْنا يا نار كوني ب َردا ً وسلما ً على إ ِب ْراهيم )‬ ‫(ُ َ َ َ ُ ُ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ََِ‬ ‫ْ‬ ‫96 وأ َرادوا ب ِه ك َيدا ً فجعل ْناهم ال َخسرين )07(‬ ‫ِْ‬ ‫(َ َ ُ‬ ‫ْ َِ َ‬ ‫َََ َ ُُ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ون َجي ْناهُ ولوطا ً إ ِلى ال َرض ال َتي بارك ْنا فيها‬ ‫ِِْ‬ ‫ََّ‬ ‫ََ َ ِ َ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ل ِل ْعال َمين )17 ووهب ْنا ل َه إ ِسحاقَ وي َعقوب نافل َة‬ ‫ًََِ‬ ‫(ََ َ‬ ‫َْ‬ ‫ََِ‬ ‫ُ‬ ‫وك ُل ّ جعل ْنا صال ِ َحين )27 وجعل ْناهم أ َ‬ ‫( َ َ َ َ ُ ْ ئ ِمة ي َهدون‬ ‫ًّ ُْ َ‬ ‫ََ َ َ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ب ِأ َمرنا وأ َوحي ْنا إ ِل َ‬ ‫ِْ ِْ َ‬ ‫ْ ِ َ َ ْ َ َ ي ْهم فعل الخي ْرات وإ ِقام الصلة‬ ‫ِّ‬ ‫َََََِ‬ ‫(َ ُ‬ ‫وإيتاءَ الزكاة وكانوا ل َنا عاب ِدين )37 ولوطا ً آت َي ْناه‬ ‫َََُِّ‬ ‫َِ َ‬ ‫َََِ‬ ‫َُ‬ ‫َِْ‬ ‫ُْ‬ ‫َْ ُ‬ ‫حكما ً وعلما ً ون َجي ْناهُ من القري َة ال َتي كانت ت ّعمل‬ ‫َْ ِ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ََّ‬ ‫َِ‬ ‫الخبائ ِث إ ِن ّهم كانوا قوم سوء فاسقين )47(‬ ‫َ‬ ‫ُْ َُ‬ ‫ََ‬ ‫ََْ ٍَْ َ ِِ َ ‫وأ َدْخل ْناهُ في رحمت ِنا إ ِن ّه من الصال ِحين )57(‬ ‫ِ‬ ‫ََْ َ‬ ‫ََ‬ ‫َِّ‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫ونوحا ً إ ِذْ نادى من قب ْل فاست َجب ْنا ل َه فن َجي ْناه‬ ‫َ َُ ََْ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ََُُّ‬ ‫وأ َ‬ ‫َ هل َه من الك َرب العظيم ِ )67 ون َصرناهُ من‬ ‫(َ َ ْ َ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫َُِْ‬ ‫ِْ‬ ‫القوم ِ ال ّذين ك َذّبوا بآيات ِنا إ ِن ّهم كانوا قوم سوء‬ ‫ََْ ٍَْ‬ ‫ُْ َُ‬ ‫َِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫ََْ‬ ‫فأ َغرقناهم أ َجمعين )77 وداودَ وسل َي ْمان إ ِذ‬ ‫(َ َ ُ َ ُ‬ ‫َ َْ َْ ُ ْ ْ َِ َ‬ ‫َِِْ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َََُِِْ‬ ‫َْ‬ ‫ي َحك ُمان في الحرث إ ِذْ ن َفشت فيه غن َم القوم ِ‬ ‫وك ُنا ل ِحك ْمهم شاهدين )87 ففهمناها سل َي ْمان‬ ‫(َ َ ّ ْ َ َ‬ ‫َّ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ِِْ َ ِِ َ‬ ‫َِْ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َِ َ‬ ‫وك ُل ّ آت َي ْنا حكما ً وعلما ً وسخرنا مع داودَ الجبال‬ ‫َ َ َّْ ََ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ي ُسب ّحن والطّي ْر وك ُنا فاعلين )97 وعل ّ‬ ‫( َ َ مناهُ صن ْعة‬ ‫َ ََ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ ّ َ ِِ َ‬ ‫َ َْ‬ ‫ل َبوس َ ل ّك ُم ل ِت ُحصن َكم من بأ ْسك ُم فهل َ‬ ‫ُِْ‬ ‫ّ ْ َ ِ ْ َ َ ْ أنت ُم‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫شاك ِرون )08 ول ِسل َي ْمان الريح عاصفة ت َجري‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫(َ ُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ّ َ َ ًَِ ِْ‬ ‫ِِْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ب ِأمره إ ِلى ال َرض ال َتي بارك ْنا فيها وك ُنا ب ِك ُل‬ ‫ِِْ‬ ‫ََ َ ِ َ َ ّ‬ ‫شيء عال ِمين )18 ومن الشياطين من ي َغوصون‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫(َ ِ َ‬ ‫َ ٍْ َ ِ َ‬ ‫َّ ِ ِ َ‬ ‫ل َه وي َعملون عمل ً دون ذَل ِك وك ُنا ل َهم حافظين )‬ ‫ََّ‬ ‫َُ‬ ‫ُْ َ ِ ِ َ‬ ‫ُ َ َُْ َ ََ‬ ‫28 وأ َيوب إ ِذْ نادى رب ّه أ َني مسن ِي الضر وأ َن ْت‬ ‫َُّ‬ ‫ََ‬ ‫(َ ّ َ‬ ‫َ‬ ‫ّّ َ‬ ‫َّ َ‬ ‫أ َرحم الراحمين )38 فاست َجب ْنا ل َه فك َشفنا ما ب ِه‬ ‫(َ ْ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِِ َ‬ ‫ُ َ َ َْ َ‬ ‫َُْ‬ ‫من ضرّ وآت َيناه أ َ‬ ‫ُ ّ َ ْ َ ُ هل َه ومث ْل َهم معهم رحمة من‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُ َِ ُ‬ ‫َُّْ ًََْ ّ ْ‬ ‫عندنا وذك ْرى ل ِل ْعاب ِدين )48 وإ ِسماعيل وإ ِدْريس‬ ‫ََِ‬ ‫َ‬ ‫ِ َِ َِ َ‬ ‫( َ ْ َ َِ َ َ ِ‬ ‫ََ‬ ‫وذا الك ِفل ك ُل من الصاب ِرين )58 وأدْخل ْناهم في‬ ‫َ َ ُْ ِ‬ ‫َِّ‬ ‫َّّ‬ ‫(َ‬ ‫ِْ‬ ‫(َ َ‬ ‫رحمت ِنا إ ِن ّهم من الصال ِحين )68 وذا النون إذ‬ ‫َْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َِّ‬ ‫َّ‬ ‫ّ ِِ‬ ‫ذّه َب مغاضبا ً فظَن َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ أن لن ن ّقدر عل َي ْه فنادى في‬ ‫ِ‬ ‫َ َ َُ ِ‬ ‫ْ َِ َ ِ ََ َ‬ ‫َ‬ ‫الظّل ُمات أن ل ّ إ ِل َه إ ِل ّ أ َن ْت سب ْحان َك إ ِني كنت من‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫ََُ‬ ‫ُ َُِ‬ ‫َ‬ ‫الظال ِمين )78 فاست َجب ْنا ل َه ون َجي ْناهُ من الغم‬ ‫ََُّ‬ ‫(َ ْ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫َِّ‬ ‫َّ‬ ‫وك َذَل ِك ننجي المؤمنين )88 وزك َريا إ ِذْ نادى رب ّه‬ ‫ََ‬ ‫(َ َ ِ ّ‬ ُِِْ َ‬ ‫َُ‬ ‫َُِ‬ ‫َ رب ل َ ت َذَرني فردا ً وأ َ‬ ‫َ ن ْت خي ْر الوارثين )98(‬ ‫ِْ‬ ‫َّ‬ ‫َ ِِ َ‬ ‫ََُ‬ ‫َْ‬ ‫فاست َجبنا ل َه ووهبنا ل َه يحيى وأ َ‬ ‫َ صل َحنا ل َه زوجه‬ ‫ْ َْ‬ ‫ُ َ َ ََْ‬ ‫َ ْ َ َْ‬ ‫ُ ََْ‬ ‫ََُُْ‬ ‫إ ِن ّهم كانوا ي ُسارعون في الخي ْرات وي َدْعون َنا رغبا ً‬ ‫ُ َََ‬ ‫َ ُِ ُ ِ‬ ‫ُْ َُ‬ ‫َََِ‬ ‫ورهبا ً وكانوا ل َنا خاشعين )09 وال ّتي أ َحصن َت‬ ‫(َ ِ‬ ‫ََ َ‬ ‫ََُ‬ ‫َْ ْ‬ ‫َ َ ِِ َ‬ ‫فرجها فن َفخنا فيها من روحنا وجعل ْناها واب ْن َها‬ ‫َْ ََ َ َ َْ ِ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ ُ ِ َ ََُ َ َ َ َ‬ ‫آي َة ل ّل ْعال َمين )19 (إ ِن هذه أمت ُك ُم أمة واحدَةً وأ َنا‬ ‫ً‬ ‫ْ ًّ َ ِ‬ ‫ََ‬ ‫ََِ‬ ‫ّ َِِ ّ‬ ‫(َ َ‬ ‫ّ‬ ‫رب ّك ُم فاعب ُدون )29 وت َقطّعوا أ َمرهم ب َي ْن َهم ك ُل‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫َُْْ ِ‬ ‫َ‬ ‫إ ِل َي ْنا راجعون )39 فمن ي َعمل من الصال ِحات وهو‬ ‫َ َ ُِ َ‬ ‫َْ ْ ِ َ‬ ‫(َ َ‬ ‫ّ َ ِ ََُ‬ ‫ُِْ ٌ َ‬ ‫مؤمن فل َ ك ُفران ل ِسعي ِه وإ ِنا ل َه كات ِبون )49(‬ ‫َْ َِّ‬ ‫َُُ َ‬ ‫َْ َ‬ ‫َ ََ ٌ ََ‬ ‫وحرام على قري َة أ َهل َك ْناها أ َن ّهم ل َ ي َرجعون )59(‬ ‫ََ‬ ‫َْ ٍ ْ‬ ‫ُِْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ‬ ‫حتى إ ِذا فت ِحت ي َأ ْجوج ومأ ْجوج وهم من ك ُل‬ ‫ُ ُ ََ ُ ُ َُ‬ ‫َّ‬ ‫ََُْ‬ ‫ّ‬ ‫حدَب ينسلون )69 واقت َرب الوعدُ الحق فإ ِذا هي‬ ‫َْ‬ ‫َ ٍ َ ُِ َ‬ ‫(َ ْ َ َ‬ ‫َََّ َِ‬ ‫ََََ‬ ‫شاخصة أ َب ْصار ال ّذين ك َفروا يا وي ْل َنا قدْ ك ُنا في‬ ‫َ ِ ٌَ‬ ‫ِّ‬ ‫َِ‬ ‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫َْ ٍ ّ ْ ََ‬ ‫غفل َة من هذا ب َل ك ُنا ظال ِمين )79 (إ ِن ّك ُم وما‬ ‫ّْ‬ ‫ََِ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ‬ ‫ت َعب ُدون من دون الل ّه حصب جهن ّم أنت ُم ل َها‬ ‫ُْ َِ‬ ‫َْ‬ ‫ِ َ َ ُ ََ َ‬ ‫ُِ‬ ‫َ ً ّ ََ ُ َ َ ّ‬ ‫واردون )89 (ل َو كان هؤلء آل ِهة ما وردوها وك ُل‬ ‫ْ َ َ َُ ِ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫فيها خال ِدون )99 (ل َهم فيها زفير وهم فيها ل َ‬ ‫ََِ َُ‬ ‫ُْ ِ َ َِ ٌ َُْ ِ َ‬ ‫ي َسمعون )001 (إ ِن ال ّذين سب َقت ل َهم منا الحسنى‬ ‫ُ َْ‬ ‫ّّ‬ ‫ّ‬ ‫َُْ َ‬ ‫َِ ََْ ُ‬ ‫أ ُول َئ ِك عن ْها مب ْعدون )101 ل َ ي َسمعون حسيسها‬ ‫(‬ ‫َ َ َ ُ َُ َ‬ ‫َُْ َ َ ِ ََ‬ ‫ْ‬ ‫وهم في ما اشت َهت َ‬ ‫ْ َ ْ أنفسهم خال ِدون