زهر الآدØ&

12

Info iconThis preview shows page 1. Sign up to view the full content.

View Full Document Right Arrow Icon
This is the end of the preview. Sign up to access the rest of the document.

Unformatted text preview: لعرـبرـد‬ ‫هرـاشرـم‬ ‫كرام، ولم ي َقرب عَجائ ِزك‬ ‫ومن ول َد َت أبناء زهْرةَ‬ ‫ََ‬ ‫ْْ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫مرـنرـهرـم‬ ‫المجرـد ُ‬ ‫َْ‬ ‫ُُ‬ ‫ول َكرـن َ‬ ‫ول َست ك َ‬ ‫ِ ْ لرـئيم ل يقرـوم لرـه‬ ‫ْ َ عَبرـاس ول كرـابرـن‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ِْ‬ ‫ٍ‬ ‫أ ُمرـه‬ ‫زنرـد ٌ‬ ‫ّ‬ ‫وإن امرأ ً‬ ‫ولسمراء مغموز إذا بلغ‬ ‫َْ ُ‬ ‫كرـانرـت لسرـمرـي ّة‬ ‫َ‬ ‫َُُ‬ ‫ٌ‬ ‫أمرـه‬ ‫الجرـهرـد ُ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫كما نيط خل ْ‬ ‫َِ‬ ‫َ ف الراكب القد َح‬ ‫وأنت زنيم نيط فرـي آل‬ ‫َ‬ ‫ٌِ‬ ‫ُ‬ ‫هرـاشرـم‬ ‫الفرد ُ‬ َْ‬ ‫ُ‬ ‫فلما بلغ هذا الشعر أبا لسفيان قال: هذا كلم لم ي َغِب عنه ابن أبي قحافة‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫يعني ببني بنت مخزوم عبد َ الله وأبا طالب والزبير بني عبد المطلب بن‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫هاشم بن عبد مناف، أمهُم فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن‬ ‫ُْ‬ ‫مخزوم، وأخواتهم ب َرة وأميمة والبيضاء، وهي أم حكيم، والبيضاء جد َة‬ ‫ّ‬ ‫عثمان بن عفان أم أمه .‬ ‫وقوله: ومن ولدت أبناء زهرة منهم كرام يعني أميمة وصفية أم الزبير بن‬ ‫العوام، أمها هال َة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة .‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫وقوله: ولست كعباس ول كاب ْن أمه أم العباس: نتيلة امرأة من الن ّمر ابن‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫61‬ ‫مكتبة مشكاة‬ ‫زهر الداب وثمار اللباب‬ ‫السلمية‬ ‫قالسط، وأخوه لمه ضرار بن عبد المطلب .‬ ‫َِ‬ ‫وقوله: وإن امرأ كانت لسمية أمه لسمية أم أبي لسفيان، ولسمراء . أم أبيه،‬ ‫وليس هذا موضع إطناب في رفع النساب .‬ ‫وكان عبد ُ العلى بن عبد الرحمن الموي عَت َب على بعض ولد الحارث‬ ‫َ‬ ‫فقال له معرضا ً بما قال حسان: السريع،‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫مفتخرا ً بالقدح الرـفرـرد‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫إخال بالعرـم وبرـالرـجرـد‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫فإنها أ َ‬ ‫الهج بحسان وأشرـعرـاره‬ ‫َ‬ ‫د ْعى إلى المرـجرـدِ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫لول لسيوف ال َ‬ ‫ولم تقيموا لسورةَ الحمرـد‬ ‫ُ زدِ لم تؤمنوا‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫فتوعدوه، فخافهم، فقال: الطويل‬ ‫ّ‬ ‫بني هاشم، عَفوا ً‬ ‫َْ‬ ‫وإن كان ثوبي حشوُ ثنييه‬ ‫ْ عفا الله‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫مجرم‬ ‫عنكرـم‬ ‫ُُ‬ ‫وجمعٌ وما ضم ال ْحطيم‬ ‫لكم حرم الرحمن والبيت‬ ‫ْ ََُ‬ ‫َُِ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫وزمزم‬ ‫والصفا‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫فأحلمك ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ م منها أجل‬ ‫ْ‬ ‫فإن قلت ُم باد َهتنرـا برـعرـظرـيمة‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫وأعرـظرـم‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وألسلم أبو لسفيان - رحمه الله! - وشهد مع النبي، صلى الله عليه ولسلم،‬ ‫َ‬ ‫يوم حن َي ْن، وكان ممسكا ً ب َغْلته حين فر الناس، وهو أحد الذين ثبتوا، وهم -‬ ‫ّ‬ ‫ٍُ‬ ‫على ما ذكره أبو محمدٍ عبد ُ الملك بن هشام - أبو بكر، وعمر، وعلي،‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫والعباس، وأبو لسفيان ابن الحارث، وابنه الفضل، وربيعة بن الحارث،‬ ‫ُ‬ ‫وألسامة بن زيد، وأيمن ابن أم أيمن بن عبيدة قتل يومئذ، وبعض الناس‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يعد ُ فيهم قُث َم بن العباس، ول ي َعُد ّ أبا لسفيان، وكان أبو لسفيان من أشعر‬ ‫َ‬ ‫قريش، وهو القائل: الوافر،‬ ‫بأ َنا نحن َ‬ ‫ّ َ ْ ُ أجوَد ُهُم حصانرـا‬ ‫ل َقد علمت قريش اغي ْر فَخر‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫َ ََْ َ‬ ‫َ ٍْ‬ ‫وأ َ‬ ‫مضاهم إذا طعنوا لسنانا‬ ‫وَأ َك ْث َرهُم د ُروعا ً لساب ِغرـات‬ ‫َ‬ ‫ََِ‬ ‫ْ‬ ‫ُُْ‬ ‫وأبَ‬ ‫ْي...
View Full Document

This note was uploaded on 08/11/2013 for the course ISLAMIC 101 taught by Professor Dr.abdulla during the Fall '12 term at Abu Dhabi University.

Ask a homework question - tutors are online