زهر الآدØ&

195

Info iconThis preview shows page 1. Sign up to view the full content.

View Full Document Right Arrow Icon
This is the end of the preview. Sign up to access the rest of the document.

Unformatted text preview: ركات اللفاظ، وقد نظر في صناعة المنطق على جهة‬ ‫الصناعة والمبالغة، ل على جهة التصفح والعترا ض، ووجه التظرف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واللستظراف .‬ ‫ّ‬ ‫قال إلسحاق بن حسان بن قوهي: لم يفسر أحد البلاغة تفسير عبد الله‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ابن المقفع إذ قال: البلاغة السم لمعان ت َجري في وجوه كثيرة، فمنها ما‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ ِْ‬ ‫يكون في اللستماع، ومنها ما يكون في السكوت، ومنها ما يكون في‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الشارة، ومنها ما يكون في الحديث، ومنها ما يكون في الحتجاج، ومنها‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ما يكون شعرا، ومنها ما يكون ابتداء، ومنها ما يكون جواب ً‬ ‫ً‬ ‫ا، ومنها ما يكون‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ ًَ‬ ‫َْ ً‬ ‫َ‬ ‫لسجعا، ومنها ما يكون خطبا، ومنها ما يكون رلسائل، فغاية هذه البواب‬ ‫ُ‬ ‫الوَحي فيها والشارة إلى المعنى؛ واليجاز هو البلاغة، فأما الخطب فيما‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫بين السماطين، وفي إصلح ذات البين، فالكثار في اغير خ َ‬ ‫َ طل، والطالة‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫في اغير إملل، ولكن ل ِيكن في صدر كلمك دليل على حاجتك، كما أ َ‬ ‫ٌ‬ ‫ن خير‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫أبيات الشعر البيت الذي إذا لسمعت صد ْره عرفت قافيته كأنه يقول فرق‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ ََ‬ ‫بين صدر خطبة النكاح وخطبة العيد وخطبة الصلح وخطبة الت ّواهب، حتى‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫يكون لكل فَن من ذلك صد ْر يدل على عجزِهِ فإنه ل خير في كلم ل يدل‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌَ‬ ‫ّ‬ ‫على معناك، ول يشير إلى مغزاك، وإلى العمود الذي إليه قَصدت،‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫والغر ض الذي إليه نزعت .‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫فقيل له: فإن مل المستمع الطالة التي ذكرت أنها أحق بذلك الموضع؟‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫قال: إذا أعطيت كل مقام حقه، وقمت بالذي يجب من لسيالسة الكلم،‬ ‫َ‬ ‫وأرضيت من يعرف حقوق ذلك، فل تهتم لما فاتك من رضا الحالسد‬ ‫َ‬ ‫َ َْ‬ ‫والعدو؛ فإنهما ل ي َرضيان بشيء؛ فأما الجاهِلُ‬ ‫فلست منه وليس منك،‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ورضا جميع الناس شيء ل ي ُنال .‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫الطالة واليجاز‬ ‫وقد مدحوا الطالة في مكانها، كما مدحوا اليجاز في مكانه . قال أبو داود‬ ‫َ‬ ‫ابن جرير في خطباء إياد: الكامل:‬ ‫ي َرمون بالخطب الطوال،‬ ‫ُْ َ‬ ‫وَحي الملحظ خيفة الرقبرـاء‬ ‫َِِ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫وتارةً‬ ‫قال أبو وَجزة السعدي يصف كلم رجل: الكامل:‬ ‫ْ‬ ‫ثبت، إذا َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫طال الن ّضال،‬ ‫ٌَ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ي َكفي قليل كلمه، وكرـثرـيرهُ‬ ‫ُ‬ ‫مصيب‬ ‫ُُِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫وأنشد أبو العباس محمد بن يزيد المبرد ولم يسم قائله، وهو مولد ولم‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ينقصه توليده من حظ القديم شيئا: المتقارب:‬ ‫ُ‬ ‫م ل َم ي َعْي يوما ً ولم ي َهرـذ ُر‬ ‫ط َبيب بداء فُنرـون الرـكرـل‬ ‫ُ‬ ‫ٌِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫فإن هو أ َط ْن َب في خ ْ‬ ‫قَضى للمطيل على المنزر‬ ‫ُ طرـب َة‬ ‫ُْ‬ ‫ُِ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫وإن هو أ َ‬ ‫َ‬ ‫ُِ ّ‬ ‫قضى للمقل على المك ْثرـر‬ ‫وْجز في خطرـب َة‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ََ‬ ‫ُ ِِ‬ ‫وقال آخر يصف خطيب ً‬ ‫ا: الكامل:‬ ‫بجميع عد ّةِ أ َل ْ‬ ‫فإذا تكل ّم خل ْت َه متكلرـمرـا ً‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫سن الخطباء‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫قد كان عُل ّمه من اللسماء‬ ‫فكأن آدم كان علمه ال ّذي‬ ‫ِ‬ ‫َُ ِ َ‬ ‫26‬ ‫مكتبة مشكاة‬ ‫زهر الداب وثمار اللباب‬ ‫السلمية‬ ‫وكان أبو داود يقول: تلخيص المعاني رفق، و...
View Full Document

Ask a homework question - tutors are online