زهر الآدØ&

2 2

Info iconThis preview shows page 1. Sign up to view the full content.

View Full Document Right Arrow Icon
This is the end of the preview. Sign up to access the rest of the document.

Unformatted text preview: هرـا‬ ‫ولرب لبرـسةٍ قرـنرـاعَ مرـلحة‬ ‫ٍََ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫المرـثرـال‬ ‫َْ‬ ‫ك َست ال ْحداثة ظ َرفها‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫نورا ً فماء شبرـابرـهرـا ي َخرـترـال‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫وجمالرـهرـا‬ ‫وكأنها والكأ ْ‬ ‫ُ‬ ‫س فوق برـنرـانرـهرـا شمس يمد ّ برـهرـا إلرـيك هرـل َل‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫حتى إذا ما الستأنست‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫وتكلمت بلسانرـهرـا الرـجرـريال‬ ‫ْ‬ ‫بحرـديثرـهرـا‬ ‫قلنا لها: إن صدقت‬ ‫ّ‬ ‫ّ َْ ُ‬ ‫أفعالها وجرا ى برـهرـن الرـفرـال‬ ‫أقرـوالرـهرـا‬ ‫ََ‬ ‫حضر النصيح واغاب َت‬ ‫قولي فليس ت َراك عين‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫7‬ ‫مكتبة مشكاة‬ ‫زهر الداب وثمار اللباب‬ ‫السلمية‬ ‫ُ‬ ‫الرـعرـذال‬ ‫نرـمرـيمة‬ ‫وضمير ما اشتملت عليه‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫لسر لرـدا ى أبرـوابرـه أ َقرـفرـرـال‬ ‫ِّ‬ ‫ضلوعنا‬ ‫ُ‬ ‫وقد أخذ أبو الطيب المتنبي معنى قيد الوابد، فقال يصف كلب ً‬ ‫ا: الرجز:‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ن َي ْل المنى وحكم نفس‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫وعقلة الظبي وحت ْف الت ّت ْفرـل‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫المرلسل‬ ‫ُ ِِ‬ ‫عَل ّم بقرا ط فصاد َ الكرـحرـل‬ ‫كأنه من علمه بالرـمرـقرـترـل‬ ‫َْ‬ ‫َ َِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ‬ ‫وقال في بني حمدان: الكامل:‬ ‫متواضعين على عظيم‬ ‫متصعلكي ِن عَل َى كثافة‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الشأن‬ ‫ملكهم‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫أ َجل الظليم ورِبقةِ السرحان‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ َّ‬ ‫ِ‬ ‫ّْ‬ ‫َِ‬ ‫يتقلبون ظلل كل مطرـهرـم ٍ‬ ‫وقال أعرابي يصف فرلسا: إنه َ‬ ‫ً‬ ‫لدرك الطالب، ومن ْجى الهارب، وقَيد‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫الرهان، وزين الفناء .‬ ‫وقال بعض أهل العصر في وصف اغلم: وَجهُه قَي ْد ُ البصار، وأمد ُ الفكار،‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ونهاية العتبار .‬ ‫وقال أبو القالسم إلسماعيل بن عَباد: الطويل:‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أعاجلُ‬ ‫ِ فيها الوحش‬ ‫وقد أاغتدي للصي ْدِ اغرـد ْوَةَ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أصرـي َدٍ‬ ‫والوحش هُجد ُ‬ ‫ُّْ‬ ‫ْ‬ ‫فعن ّت َ‬ ‫دين به أي ْدي الرـوحرـوش‬ ‫ْ ظباء خفن تحت ِي‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ َِْ‬ ‫مطلقَ الي‬ ‫ُ‬ ‫ترـقرـي ّد ُ‬ ‫ولم ي ُغْنها إحضارها حين‬ ‫فأدركتها والسيف لرـمرـعة‬ ‫ََُ‬ ‫َ‬ ‫َُْ‬ ‫برـارق‬ ‫تجهرـد ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وط َ‬ ‫رف مشيبي عن عذاري‬ ‫وقد رعْتها إذ كان شعري‬ ‫ُْ‬ ‫ُُ‬ ‫َِ َ‬ ‫َ‬ ‫رائعرـا ً‬ ‫أرمد ُ‬ ‫َْ‬ ‫وهذا طراز الشرـيب فرـيه‬ ‫وما ب َل َغَت حد ّ الثلثرـين‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫مرـدترـي‬ ‫يمرـد َد ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫وأبيات ابن الرومي من أجود ما قيل في حسن الحديث، وقد تولسع‬ ‫ْ‬ ‫الشعراء في هذا الباب، وك َثر إحسانهم، كما ك َثر افتنانهم، ولسأجري شأوا ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫في مختار ما قيل في ذلك، وأعود إلى ما بدأت به .‬ ‫ُ‬ ‫قال القطامي - والسمه عُمير بن شي َي ْم التغلبي، ولسمي الق َ‬ ‫ُطامي لقوله:‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫الرجز:‬ ‫ي َحط ُهُن جانبا ً فرـجرـانرـبرـا ً‬ ‫حط القطامي القطا القواربا‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫وقال أبو عبيدة: ويقال للصقر قطامي وقطامي: البسيط:‬ ‫ّ‬ ‫حتى تصي ّد ْن َنا من كل‬ ‫وفي الخدور اغمامات برقْن‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ٌََ‬ ‫لرـنرـا‬ ‫مصرـطرـادِ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ‬ ‫من ي َت ْقين ول مكرـنرـونرـه‬ ‫يقت ُل ْن َنا بحرـديث لرـيس...
View Full Document

This note was uploaded on 08/11/2013 for the course ISLAMIC 101 taught by Professor Dr.abdulla during the Fall '12 term at Abu Dhabi University.

Ask a homework question - tutors are online