{[ promptMessage ]}

Bookmark it

{[ promptMessage ]}

زهر الآدØ&

22

Info iconThis preview shows page 1. Sign up to view the full content.

View Full Document Right Arrow Icon
This is the end of the preview. Sign up to access the rest of the document.

Unformatted text preview: لغلم .‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫الناس أعداء ما جهلوا . بقية عمر المؤمن ل ثمن لها، يدرك بها ما أفات‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وي ُحيي ما أمات . نقل هذا الكلم بعض أهل العصر، وهو أبو الفتح علي بن‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫محمد البستي البسيط:‬ ‫وإن اغَدا وهو محبوب من‬ ‫بقية العمر عندي ما لهرـا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الثمرـن‬ ‫ثرـمرـن‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫يي ما أمات وي َمحو السوء‬ ‫يستدرك المرء فيها ما‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ِ‬ ‫بالحسن‬ ‫أفرـات ويح‬ ‫َِ‬ ‫الدنيا بالموال، والخرة بالعمال . ل تخافَن إل ّ ذنبك، ول ترجوَن إل ّ ربك .‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وجهوا آمالكم إلى من تحب ّه قلوبكم . الناس من خوف الذل في الذل . من‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫ًَ‬ ‫أ َي ْقن بالخل ْف جاد بالعطية . بقي ّة السيف أن ْمى عَددا، وأن ْجب ولدا ً - وقد‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫تبينت صحة ما قال في بنيه وبني المهلب - إن من السكوت ما هو أب ْل َغُ من‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫الجواب . الصبر مط ِي ّة ل ت َك ْبو، ولسي ْف ل ي َن ْبو . خي ْر المال ما أاغناك، وخير‬ ‫ٌَ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫منه ما كفاك، وخير إخوانك من والساك، وخير منه من كفاك شره .‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫َْ‬ ‫52‬ ‫مكتبة مشكاة‬ ‫زهر الداب وثمار اللباب‬ ‫السلمية‬ ‫وقال بعض أهل العصر ما يشاكل هذا وهو أبو الحسن محمد بن لنكك‬ ‫ِ‬ ‫ٍَ‬ ‫ُ‬ ‫البصري: مجزوء الخفيف:‬ ‫عَديا في زمانرـنرـا‬ ‫ْ َِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫عَن حديث المكارم ِ‬ ‫ُ‬ ‫من كفى الناس شرهُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫فهو في جودِ حات ِم ِ‬ ‫أبو الطيب: البسيط:‬ ‫من أك ْث َرِ الناس إحسان‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ٍََ ْ ُ‬ ‫إن ّا لفي زمن ت َرك القبرـيح برـه‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َْ ُ‬ ‫وإجمال‬ ‫ّ‬ ‫إذا قدرت على عدوك فاجعَل العفوَ عنه شكرا ً للقدرة عليه . قيمة كل‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫امرئ ما يحسن .‬ ‫ذكر أبو عثمان عمروُ بن ب َحرٍ الجاحظُ‬ ‫هذه الكلمة في كتاب البيان فقال:‬ ‫ْ‬ ‫فلو لم ن َقف من هذا الكتاب إل ّ‬ ‫على هذه الكلمة لوجدناها شافية، كافية،‬ ‫ِْ‬ ‫ومجزية مغْنية، بل لوجدناها فاضلة عن الكفاية، اغير مقصرة عن الغاية،‬ ‫ًُِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِْ‬ ‫وأفضل الكلم ما كان قليل ُه ي ُغْنيك عن كثيره، ومعناه ظاهرا ً في ل َ‬ ‫ُ‬ ‫فظه،‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫وكأن الله قد أل ْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫بسه من ثياب الجللة، واغشاه من نورِ الحكمة، على حسب‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫ن ِية صاحبه، وت َقوا ى قائله، فإذا كان المعنى اغريفا، واللفظ بليغ ً‬ ‫ً‬ ‫ا، وكان‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫صحيح الطبع، بعيدا ً من اللستكراه، منزها ً عن الختلل، مصونا ً‬ ‫َ ُ عن التكلف؛‬ ‫ّ‬ ‫صنع في القلوب صنيعَ الغَي ْث في الترب َة الكريمة، ومتى فص َ‬ ‫ّلت الكلمة‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫على هذه الشريطة، ون َفذت من قائلها على هذه الصفة، أصحبها ال ّ‬ ‫ََ‬ ‫له، عز‬ ‫َ‬ ‫وجل، من التوفيق، ومنحها من الت ْ‬ ‫َأييد، ما ل يمتنع من تعظيمها به صدور‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الجبابرة، ول يذهل عن فَهْمها معه عقول الجهلة .‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ومن دعائه، رضي الله عنه في حروبه: اللهم أ َن ْت أ َرضى للرضا، وألسخط‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫للسخط، وأقدر على أن تغير ما كرهت، وأعلم بما تقدر، ل ت ُغْ َ‬ ‫لب على‬ ‫ُْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫باطل، ول تعجز عن حق، وما أنت بغافل عما يعمل الظالمون .‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقال علي رضي الله عنه: الطويل:‬ ‫إذا قيل قَد ّمها حضي ْن‬ ‫ل ِمن راية لسوداء ي َخفق‬ ‫ٌ َْ ُ ْ‬ ‫ْ‬ ‫َُُ‬ ‫َْ‬ ‫ُِ‬ ‫ترـقرـدمرـا‬ ‫ظرـلرـهرـا‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫حيا ض المنايا تقطر الموت...
View Full Document

{[ snackBarMessage ]}

Ask a homework question - tutors are online