زهر الآدØ&

24

Info iconThis preview shows page 1. Sign up to view the full content.

View Full Document Right Arrow Icon
This is the end of the preview. Sign up to access the rest of the document.

Unformatted text preview: َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫في موقف كادت نفوس‬ ‫ُ‬ ‫ت ُب ْت َز قَبرـل ترـوَردِ الجرـال‬ ‫ِ‬ ‫ُ ََْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫كمات ِه‬ ‫وعلت بينهما اغبرة لسترت ْهما فلم يرع المسلمين إل ّ التكبيرة فعلموا أن علي ّا ً‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫قتله .‬ ‫ُ‬ ‫ولما قتل عمرو جاءت أخته فقالت: من قتله؟ فقيل: علي بن أبي طالب،‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فقالت: ٌ‬ ‫كفء كريم! ثم انصرفت وهي تقول: البسيط:‬ ‫ُ‬ ‫لو كان قاتل عمرو اغير‬ ‫َ‬ ‫لكنت أبكي علرـيه آخرـر البرـِ‬ ‫َ‬ ‫قاترـلرـه‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫لكن قاتلرـه مرـن ل يعرـاب برـه وكان ي ُد ْعى قديما ً ب َي ْضة‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫72‬ ‫زهر الداب وثمار اللباب‬ ‫السلمية‬ ‫مكتبة مشكاة‬ ‫ََ‬ ‫ال ْبرـلرـدِ‬ ‫إلى السماء ت ُميت الناس‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫بالحسرـدِ‬ ‫َ‬ ‫مكارم الدين والدنرـيا برـل‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫أمرـدِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بكاء معْوِل َةٍ حرا ى عرـلرـى وَلرـدِ‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫من هاشم ٍ في ذراها وَهْي‬ ‫َ‬ ‫صاعد َة‬ ‫َِ‬ ‫ّ‬ ‫قوم أبى الله إل ّ‬ ‫أن يكون‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫لرـهرـم‬ ‫ََ‬ ‫يا أم كلثوم برـكرـيهِ ول‬ ‫ترـد َعرـي‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫أم كلثوم: بنت عمرو بن عبد ود . وبيضة البلد ت َمد َح به العرب وت َذم؛ فمن‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫مدح به جعله أصل، كما أن البيضة أصل الطائ ِر . ومن ذم به أراد أن ل أصل‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫له . قال الراعي يهجو عدي بن الرقاع العاملي: البسيط:‬ ‫ّ‬ ‫يا من ت َوَعدني جهْل ً بكرـثرـرترـه متى تهددني بالرـعرـز والرـعرـد َد‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫كعزة العَي ْرِ ي َرعَى ت َلرـعَة‬ ‫أنت امرؤ نال من عرضي‬ ‫َْ‬ ‫ِْ ِ‬ ‫ْ‬ ‫وعزت ُه‬ ‫اللسرـدِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫يا ابن الرقاع ولكن ل َ‬ ‫ست‬ ‫لو كنت من أحدٍ يهجى‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫من أحد‬ ‫هجوتكرـم‬ ‫ِ‬ ‫ُُ‬ ‫ُ‬ ‫وابنا نزار؛ فأنت ُم بي ْضة‬ ‫تأبى قضاعة أن ت َرضى لك ُم‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫نسبرـا ً‬ ‫الرـبرـلرـدِ‬ ‫وقال أبو عبيدة: عاملة بن عدي بن الحارث بن مرة بن أد بن زياد ابن‬ ‫يشجب، ي ُط ْعَن في نسبه من قحطان، ويقال: هو عاملة بن معاوية بن‬ ‫ُ‬ ‫قالسط ابن أهيب؛ فلذلك قال الراعي هذا . ويقال: إن جندل بن الراعي‬ ‫قالها، وقد قال يحيى بن أبى حفصة الموي في عاملة الطويل:‬ ‫أجد َ بها من نحو ب ُصرا ى‬ ‫ولسنا نبالي ن َأ ْيَ عامرـلة‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫انحدارها‬ ‫الرـترـي‬ ‫ُ‬ ‫ثياب بدا للمشترـرين‬ ‫تدافَعها الحياء حترـى كرـأنرـهرـا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫عرـوارهرـا‬ ‫ََُ‬ ‫َْْ‬ ‫بسودِ حصى خفت عليه‬ ‫قذفنا بها ل َما نأت قرـذف‬ ‫ََ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫صغارهَا‬ ‫حرـاذف‬ ‫َِ ُ‬ ‫ويشبه قول علي رضي ال ّ‬ ‫َ‬ ‫له عنه وعففت عن أثوابه قول عنترة بن شداد‬ ‫العبسي الكامل:‬ ‫َ‬ ‫هل ّ لسألت الخيل يا اب ْن َة‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫إن كنت جاهلة بما لم ت َعْلمي‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫مال ِك‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أاغْشى الواغى وأعف عند‬ ‫ِ‬ ‫المغْن َم ِ‬ ‫َ‬ ‫ي ُخبرك من شهِد َ الوقيعة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫أنرـنرـي‬ ‫وقال حبيب بن أوس الطائي البسيط:‬ ‫ُ‬ ‫يوم الكريهة في المسلوب‬ ‫إن اللسوْد َ ألسود َ الغاب‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ل السل َ‬ ‫َب‬ ‫هِمرـترـهرـا‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬ ‫قد علقت بذيل ما أوردته، وألحقت بطرف ما جردته، من كلم لسيد الولين‬ ‫ْ‬ ‫والخرين...
View Full Document

Ask a homework question - tutors are online