زهر الآدØ&

26

Info iconThis preview shows page 1. Sign up to view the full content.

View Full Document Right Arrow Icon
This is the end of the preview. Sign up to access the rest of the document.

Unformatted text preview: عه النمر بن قُ ْ‬ ‫طبة، وعلى النمر عباءة‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫قَط َوانية، وعلى الحنف مدرعَة صوف وشملة، فلما مثل بين يدي معاوية‬ ‫َُِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اقتحمت ْهُما عينه؛ فقال النمر: يا أمير المؤمنين، إن العباءة ل تك َ‬ ‫لمك، وإنما‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫يكلمك من فيها! فأومأ إليه فجلس، ثم أقبل على الحنف فقال: ثم مه؟‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫فقال: يا أمير المؤمنين، أهل البصرة عدد يسير، وعَظ ْم كسير، مع تتابع‬ ‫ٌ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫من المحول، واتصال من الذحول فالمك ْث ِر فيها قد أطرق، والمقل قد‬ ‫ُُ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫َْ‬ ‫أملق، وبلغ منه المخنق؛ فإن رأا ى أمير المؤمنين أن ينعش الفقير، وي َجب ُر‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫الكسير، ويسهل العسير، وي َصفح عن الذحول، وي ُداوي المحول، ويأمر‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بالعَطاء؛ ليكشف الب َلء، وي ُزيل اللواء . وإن السيد َ من يعم ول يخص ومن‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫َ ََ‬ ‫يدعو الجفلى، ول ي َد ْعو الن َقرا ى، إن أحسن إليه شكر، وإن ألسيء إليه اغَفر،‬ ‫َِْ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ْ َِْ‬ ‫ََ‬ ‫92‬ ‫مكتبة مشكاة‬ ‫زهر الداب وثمار اللباب‬ ‫السلمية‬ ‫ُّ‬ ‫ثم يكون وراء ذلك لرعيته عمادا ً ي َدفعُ عنها الملمات، ويكشف عنهم‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫المعضلت .‬ ‫فقال له معاوية: ها هنا يا أبا بحر ثم تل: ."وَل َت َعْرِفَن َهُم في ل َحن ال َ‬ ‫ْ ِ قول." .‬ ‫ْ‬ ‫ْْ‬ ‫ومن جميل المحاورات ما رواه المدائني، قال: وَفَد َ أهل العراق على‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫معاوية، رحمه الله، ومعهم زياد، وفيهم الحنف، فقال زياد: يا أمير‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫المؤمنين، أ َشخصت إليك أقْواما ً الراغبة، وأقعد عنك آخرين العُذ ْر، فقد‬ ‫ُ‬ ‫ََْْ‬ ‫ُُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫جعل الله تعالى في لسعة فضلك ما ي ُجب َر به المتخلف، ويكافأ به الشاخص .‬ ‫ََ‬ ‫ُْ‬ ‫فقال معاوية: مرحبا ً بكم يا معشر العرب، أما والله لئن فَرقَت بينكم‬ ‫ّْ‬ ‫الدعوة، لقد جمعتكم الرحم؛ إن الله اختاركم من الناس ليختارنا منكم، ثم‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫حفظ عليكم ن َسب َك ُم بأن تخير لكم بلدا ً تجتاز عليها المنازل، حتى صفاكم‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫من المم كما ت ُصفى الفضة البيضاء من خب َث ِها؛ فصونوا أخلقكم، ول‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫تدنسوا أنسابكم وأعراضكم، فإن الحسن منكم أحسن ل ِقربكم منه،‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ ُْ‬ ‫َ‬ ‫والقبيح منكم أقبح لبعدكم عنه .‬ ‫فقال الحنف: والله يا أمير المؤمنين، ما ن َعْدم منكم قائل ً جزيل، ورأيا ً‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أصيل، ووعدا ً جميل؛ وإن أخاك زيادا ً لمتبعٌ آثارك فينا، فنستمتع الله بالمير‬ ‫َ‬ ‫والمأمور، فإنكم كما قال زهَير، فإنه ألقى على المداحين فصول القول:‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫الطويل‬ ‫وما يك من خير أتَ‬ ‫ُ َ َُِْْ‬ ‫ت َوارث َه آباء آبرـائ ِهرـم قرـبرـل‬ ‫ُ ِ ْ َ ْ ٍ َوْهُ فإنرـمرـا‬ ‫ََ ُ‬ ‫ََّ‬ ‫وهَل ي ُن ْب ِت ال ْخط َي إل ّ‬ ‫ْ‬ ‫وت ُغْرِس إل َ في مناب ِت ِها‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ‬ ‫الن َخل؟‬ ‫وَشيجه‬ ‫ِ ُُ‬ ‫وهذان البيتان لزهير بن أبي لسلمى المزني في قصيدة يقول فيها:‬ ‫وفيهِم مقامات حسان‬ ‫ٌَِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُْْ‬ ‫َُ‬ ‫وَأ َن ْدِي ًة ينتاب ُها ال ْقوْل والفرـعرـل‬ ‫ٌَ‬ ‫َ‬ ‫وُجوهُهرـا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وعند َ المق َ‬ ‫عَل َى مك ْ‬ ‫ُ لي...
View Full Document

This note was uploaded on 08/11/2013 for the course ISLAMIC 101 taught by Professor Dr.abdulla during the Fall '12 term at Abu Dhabi University.

Ask a homework question - tutors are online