زهر الآدØ&

3 2

Info iconThis preview shows page 1. Sign up to view the full content.

View Full Document Right Arrow Icon
This is the end of the preview. Sign up to access the rest of the document.

Unformatted text preview: ير:‬ ‫َ‬ ‫فغُض الط ّ‬ ‫رف إنك من نمير‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫فَعَر ض له شريك بقول ابن دارة: البسيط:‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫على قَلوصك واك ْتبها بأ َ‬ ‫ُ َِ‬ ‫ُ ْ َ لسيار‬ ‫ل تأمنن فَزارِي ّا ً خل ْوْت برـه‬ ‫َ‬ ‫َِِ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫َْ ِ‬ ‫وبنو فزارة ي ُرموْن بإت ْيا ن البل، ولذلك قال الفرزدق ليزيد بن عبد الملك‬ ‫َْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ل َما ولي عمر بن هبيرة العراق: الوافر:‬ ‫َ‬ ‫أمين ل َست بال ّ‬ ‫ْ َ طبع الحريص‬ ‫ٌََ‬ ‫أمير المؤمنين لن ْت مرـرء‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫فَزاريا ً أحذ َ ي َدِ القرـمرـيص‬ ‫َ‬ ‫أ َوَل ّي ْت الرـعرـراقَ ورافرـد َي ْه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ليأمنه على وَرِك َي قَ ُ‬ ‫ولم يك قَب ْل َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ لوص‬ ‫هَا راعي مخا ض‬ ‫َ‬ ‫َِ‬ ‫ََ‬ ‫وعَل ّم قومه أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ ك ْل الخبرـيص‬ ‫ت َفي ْهَق بالعراق أبو المثنرـى‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫الرافدان: دجلة والفرات .‬ ‫وقال بعض النميريين يجيب جريرا ً‬ ‫عن شعْره: الوافر:‬ ‫ُ‬ ‫ِِ‬ ‫تزل في الحرب تلتهب‬ ‫نمير جمرةُ العرب التي لرـم‬ ‫ٌ‬ ‫التهابا‬ ‫وإني إذ ألسب بهرـا كرـلرـيبرـا ً‬ ‫ُ‬ ‫فتحت عليهم ل ِل ْخسف برـابرـا‬ ‫َِْ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ولول أن يقال هَجا نرـمرـيرا ً‬ ‫ولم ي َسمعْ لشاعرهم جوابرـا‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ََ‬ ‫وكيف ي ُشات ِم الناس الكرـلبرـا‬ ‫راغبنا عن هجاء بني كلرـيب‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫فما نفع نميرا، ول ضر جرير ً‬ ‫ً‬ ‫ا، بل كان كما قال الفرزدق: الكامل:‬ ‫ّ‬ ‫ما ضر تغل ِب وائل أ َ‬ ‫أم ب ُل ْت حيث ت َنا َ‬ ‫َ طح الب َحران‬ ‫هَجوْت َها‬ ‫َّ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َْ ِ‬ ‫وقال أبو جعفر محمد بن منذر مولى بني صبير بن يربوع في هجائه‬ ‫لثقيف: الوافر:‬ ‫ولسوف يزيدكم ضعَة هِجائي كما وضع الهجاء بني نمير‬ ‫ُ‬ ‫ًَ َ‬ ‫ِ‬ ‫ولسمع الراعي منشدا ً ينشد: الطويل:‬ ‫وعاوٍ عَوا ى من اغير شيء‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫بقافيةٍ أنفاذ ُهَا ت َقطرـر الرـدمرـا‬ ‫ّ‬ ‫رمي ْت ُه‬ ‫ََ ُ‬ ‫ْ‬ ‫قَرا ى هِن ْد ُواني إذا هز صممرـا‬ ‫خروج بأ َفواهِ الرواة كرـأنرـهرـا‬ ‫َّ ِ‬ ‫ّ ََ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫31‬ ‫مكتبة مشكاة‬ ‫زهر الداب وثمار اللباب‬ ‫السلمية‬ ‫ّ‬ ‫فارتاع له، وقال: لمن هذا؟ قيل: لجرير، قال: لعن الله من يلومني أن‬ ‫يغلبني مثل هذا! وقد بنى الشعر لقوم بيوتا ً شريفة، وهدم لخرين أب ْنية‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫منيفة:‬ ‫وما هو إل ّ القول ي َسري‬ ‫ِْ‬ ‫له اغُرر في أوجهٍ ومرـوالسرـم‬ ‫ََُِ‬ ‫َ‬ ‫فتغتدي‬ ‫قال أبو عبيدة معمر بن المثنى التميمي: لسمعت أبا عَمرو بن العلء ورجل‬ ‫ْ‬ ‫يقول: إنما الشعر كالميسم . فقال: وكيف يكون ذلك كذلك؟ والميسم‬ ‫َِ‬ ‫يذهب بذهاب الجلد وي َد ْرس مع طول العهد، والشعْر ي َب ْقى على البناء بعد‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫الباء، ما بقيت الر ض والسماء! وإلى هذا نحا الطائي في قوله: الطويل:‬ ‫هو الرـوَلسرـم ل مرـا كرـان فرـي‬ ‫وأنرـرـي رأيت الرـرـرـوَلسرـرـرـم فرـرـرـي‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫الرـرـرـشرـرـرـعرـرـرـر والرـرـرـجرـرـرـ ْ‬ ‫ُُ‬ ‫ّ‬ ‫خرـرـرـلرـرـرـق الرـرـرـفرـرـرـترـرـرـى‬ ‫ِ لرـرـرـدِ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫وقال عمر، رحمة الله عليه: تعلموا‬ ‫الشعر؛ فإن فيه محالسن تبتغى،‬ ‫ًُِ‬ ‫ومساوئ تتقى .‬ ‫ُ‬ ‫وقال أبو تمام: ال...
View Full Document

This note was uploaded on 08/11/2013 for the course ISLAMIC 101 taught by Professor Dr.abdulla during the Fall '12 term at Abu Dhabi University.

Ask a homework question - tutors are online