زهر الآدØ&

7 2

Info iconThis preview shows page 1. Sign up to view the full content.

View Full Document Right Arrow Icon
This is the end of the preview. Sign up to access the rest of the document.

Unformatted text preview: ت، وأتى لي َستلم الحجر، فتنحى له‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫الناس هيبة وإجلل، فغاظ ذلك هشاما؛ فقال رجل من أهل الشام: من‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ا لذي أكرمه الناس هذا الكرام، وأعظموه هذا العظام؟ فقال هشام: ل‬ ‫أعرفه، لئل ي َعْظ ُم في صدور أهل الشام؛ فقال الفرزدق وكان حاضرا ً:‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫البسيط:‬ ‫بيني وبينهم عُرا ى اللسرـبرـاب‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫73‬ ‫زهر الداب وثمار اللباب‬ ‫السلمية‬ ‫هذا ابن خير عبادِ الله‬ ‫ُ‬ ‫كرـلرـهرـم‬ ‫ُِ‬ ‫هذا الذي ت َعْرِف الب َط ْ‬ ‫حاءُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وطأترـه‬ ‫ُ‬ ‫إذا رأته قريش قرـال‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫قرـائلرـهرـا:‬ ‫يكاد ُ ي ُمسك ُه عرـرفرـان‬ ‫َ‬ ‫ِْ ُِْ‬ ‫راحرـترـه‬ ‫ِ‬ ‫في كفهِ خيزران ريحه‬ ‫ّ‬ ‫ٌ ِ ُُ‬ ‫عرـبرـق‬ ‫َِ‬ ‫يغضي حياء وي ُغْضى من‬ ‫ًَ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫مهاب َترـه‬ ‫ِ‬ ‫مشتقة من رلسول ال ّ‬ ‫له‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ن َبرـعرـترـه‬ ‫َُْ‬ ‫ُ‬ ‫ي ُن ْمى إلى ذِروة العز التي‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫قصرت‬ ‫ُ‬ ‫ي َن ْجاب نور الهدا ى عن نور‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ُِ‬ ‫اغرـرترـه‬ ‫ُّ ِ‬ ‫َُ‬ ‫حمال أثقال أقرـوام إذا‬ ‫اقرـترـرحرـوا‬ ‫هذا ابن فاطمةٍ إن كنت‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫جرـاهرـلرـه‬ ‫َُِ‬ ‫الل ّه فرـضرـلرـه قرـدمرـا ً وشرـرفرـه‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫َّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫مكتبة مشكاة‬ ‫هذا النقي التقي الطاهر‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫العرـلرـم‬ ‫ََُ‬ ‫ُ‬ ‫والبيت يعرفه والحل‬ ‫ُ‬ ‫والرـحرـرم‬ ‫ََُ‬ ‫إلى مكارم هذا ينتهي‬ ‫الرـكرـرم‬ ‫َُ‬ ‫ركن الحطيم إذا ما جاء‬ ‫ُُ‬ ‫يسترـلرـم‬ ‫في كف أ َ‬ ‫ّ روع في عرنينه‬ ‫ِِ‬ ‫َْ‬ ‫شمرـم‬ ‫ََُ‬ ‫فما يكلرـم إل ّ حرـين يبرـترـسرـم‬ ‫ََِ‬ ‫ََُ‬ ‫طابت عناصره والخيم‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫والرـشرـي َم‬ ‫َُ‬ ‫ْ‬ ‫عن ن َيلها عَرب اللسلم ِ‬ ‫والعَجرـم‬ ‫َُ‬ ‫كالشمس ي َن ْجاب عن إشراقها‬ ‫َ‬ ‫القترـم‬ ‫َ‬ ‫حلو الشمائل ت َح ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ لرـو عرـنرـده‬ ‫نرـعرـم‬ ‫ََ ُ‬ ‫ّ‬ ‫بجده أنبياء الرـلرـه قرـد خرـترـمرـوا‬ ‫ُ‬ ‫ُِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫جرا ى بذاك له في ل َوحرـه‬ ‫ِْ‬ ‫الرـقرـلرـم‬ ‫ََُ‬ ‫ُْ‬ ‫من جد ُهُ دان فَضرـل النرـبرـياء‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫لرـه‬ ‫ُ‬ ‫عنها الغيابة والمرـلق‬ ‫عَم البري ّة بالحسان‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫والرـظرـلرـم‬ ‫فانرـقرـشرـعرـت‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫تستوكفان ول ي َعْروهرـمرـا‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ك ِلتا يديه اغياث عرـم نرـفرـعرـهرـمرـا‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ُ ُ َ الرـعرـد ُم‬ ‫َُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫تزينه الثنتان الرـحرـلرـم‬ ‫لسهْل الخليقة ل ترـخرـشرـى‬ ‫ُِْ‬ ‫والرـكرـرم‬ ‫ََُ‬ ‫برـوادِرهُ‬ ‫ُ‬ ‫رحب الفناء أ َ‬ ‫ريب حرـين‬ ‫ل ي ُخل ِف الوَعْد َ ميمرـون‬ ‫ُْ‬ ‫َُْ‬ ‫ِ‬ ‫يعرـترـزم‬ ‫برـغرـرترـه‬ ‫ُ ِّ‬ ‫ُ‬ ‫ما قال ل قرـط إل َ فرـي‬ ‫لول التشهرـد كرـانرـت لءهُ نرـعرـم‬ ‫ََ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ترـشرـهرـدِه‬ ‫ََّ ِ‬ ‫َِْ َ‬ ‫ك ُفر، وقُرب ُهم من ْجى‬ ‫ْ‬ ‫من معْشر حبهم دين،‬ ‫ً‬ ‫ُْ‬ ‫ٌِ‬ ‫ومرـعرـترـصرـم‬ ‫وبغرـضرـهرـم‬ ‫ُ‬ ‫َُْ َ ُ‬ ‫ْ‬ ‫وي ُست َرب به الحرـسرـان‬ ‫يستدفَع السوء والب َلرـوا ى‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َْ‬ ‫وفَضل أمرـترـه دانرـت لرـه ال ُمرـم‬ ‫َُ‬ ‫َْ‬ ‫ُْ ّ‬ ‫83‬ ‫مكتبة مشكاة‬ ‫زهر الداب وثمار اللباب‬ ‫السلمية‬ ‫والرـنرـعرـم‬ ‫برـحرـبرـهرـ...
View Full Document

This note was uploaded on 08/11/2013 for the course ISLAMIC 101 taught by Professor Dr.abdulla during the Fall '12 term at Abu Dhabi University.

Ask a homework question - tutors are online