زهر الآدØ&

9

Info iconThis preview shows page 1. Sign up to view the full content.

View Full Document Right Arrow Icon
This is the end of the preview. Sign up to access the rest of the document.

Unformatted text preview: ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫المرـترـذ ّ‬ ‫لرـل‬ ‫وألسرـرةُ ال‬ ‫ِ‬ ‫وما لسمي العجرـلن إل َ‬ ‫خذِ القعب واحلب أيها العبد‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫واعجل‬ ‫لرـقرـولرـه‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫فصار الرجل منهم إذا لسئل عن نسبه قال: كعبي، ويكنى عن العجلن .‬ ‫وزعمت الرواة أن بني العجلن الستعد َوا على النجاشي - لما قال هذا‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫الشعر - عمر بن الخطاب، رضي ال ّ‬ ‫له عنه، وقالوا: هَجانا، قال: وما قال‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫فيكم؟ فأنشدوه قوله: الطويل:‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫فعادا ى بني العَجلن رهط‬ ‫إذا اللرـه عرـادا ىَ أهرـل لرـؤم‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ابن مقب ِل‬ ‫ورِقّة‬ ‫ٍ‬ ‫ِ ِْ‬ ‫فقال: إن الله ل ي ُعادي مسلم ً‬ ‫ا، قالوا: فقد قال: الطويل:‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ول ي َظ ْ‬ ‫ل ِمون الناس حبة‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫قبرـيلة ل ي َغرـدرون برـرـذِمة‬ ‫ٍّ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫خرد َل‬ ‫َْ ِ‬ ‫فقال: وددت أن آل الخطاب كانوا كذلك! قالوا: فقد قال: الطويل:‬ ‫ُ‬ ‫وتأكل من عَوْف بن كعب بن‬ ‫ت َعاف الك ِل َب الضارِيات‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫نهشل‬ ‫لحومهرـم‬ ‫َُ ْ‬ ‫ِ‬ ‫فقال: كفى ضياعا ً‬ ‫من تأكل الكلب لحمه! قالوا: فقد قال: الطويل:‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫إذا صدر الوُراد ُ عن كل‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ول ي َرِدون الماء إل َ عرـشرـية‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫من ْهَل‬ ‫َ‬ ‫فقال: ذلك أصفى للماء، وأقل للزحام! قالوا: فقد قال: الطويل:‬ ‫ّ‬ ‫خذِ القعْب واح ُ‬ ‫وما لسمي العَجرـلن إل ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ لب أيها العبد ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َُ‬ ‫واعْجل‬ ‫لرـقرـولرـه‬ ‫َِ‬ ‫فقال: لسيد القوم خادِمهم! وكان عمر، رضي الله عنه، أع َ‬ ‫ّ‬ ‫لم بما في هذا‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫الشعر، ولكنه د َرأ َ الحدود َ بالشبهات .‬ ‫َ‬ ‫وهؤلء بنو نمير بن عامر بن صعْصعة من القوم، أحد ُ جمرات العرب‬ ‫ََ‬ ‫وأشرف بيوت قيس بن عيلن بن مضر . وجمرات العرب ثلثة؛ وإنما لسموا‬ ‫ُّ‬ ‫ْ‬ ‫بذلك؛ لنهم متوافرون في أنفسهم، لم ي ُد ْخلوا معهم اغيرهم؛ والتجمير في‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫كلم العرب: التجميع، وهم: بنو نمير بن عامر، وبنو الحارث بن كعب، وبنو‬ ‫ضبة بن أد . فطفئت جمرتان، وهما بنو ضبة؛ لنها حالفت الرباب، وبنو‬ ‫ْ‬ ‫الحارث؛ لنها حالفت مذ ْحج، وبقيت نمير لم تحالف؛ فهي على ك َثرتها‬ ‫َِ‬ ‫ومن َعَتها . وكان الرجل منهم إذا قيل له: ممن أن ْت؟ قال: نميري كما ترا ى!‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫21‬ ‫مكتبة مشكاة‬ ‫زهر الداب وثمار اللباب‬ ‫السلمية‬ ‫ََ‬ ‫إدلل ً بن َسبه، وافتخارا ً بمنصبه، حتى قال جرير بن عطية بن ال ْخطفي لعبيد‬ ‫ُْ‬ ‫َِ‬ ‫بن حصين الراعي أحد بني نمير بن عامر: الوافر:‬ ‫ُْ‬ ‫فل ك َعبا ً ب َل َ‬ ‫فغُض الط ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫غْت ول ك ِلبرـا‬ ‫رف إن ّك من ن ُمي ْر‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ٍَ‬ ‫كعب وكلب: ابنا ربيعة بن عامر بن صعصعة؛ فصار الرجل منهم إذا قيل‬ ‫له: ممن أنت؟ يقول: عامري، ويكنى عن نمير .‬ ‫ومرت امرأة بقوم من بني نمير، فأحدوا النظر إليها، فقال منهم قائل:‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫والله إنها ل َرشحاء، فقالت: يا بني نمير، وال ّ‬ ‫ّ‬ ‫له ما امتثلتم في واحدةً من‬ ‫ََْ‬ ‫َ‬ ‫اثنتين، ل قول الله عز وجل: ."قُل ل ِل ْمؤمنين يغُضوا من أبَ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ِ ْ ْصارهِم." ول قول‬ ‫ََ ّ‬ ‫ََ ْ‬ ‫ُ‬ ‫الشاعر:‬ ‫فَغُض الط َ‬ ‫َ‬ ‫رف إن ّك من نمير‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ولساي َر شريك بن عبد الله النميري يزيد َ بن عمر بن هبيرة الفزاري،‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فَب َرزت بغلة شريك، فقال له يزيد: اغُض من لجامها، فقال: إنها مكتوبة،‬ ‫ََ ْ‬ ‫ّ‬ ‫أصلح الله المير! فضحك، وقال: ما ذهبت حيث أردت، وإنما عر ض بقول:‬ ‫ّ‬ ‫اغُض من لجامها بقول ج...
View Full Document

This note was uploaded on 08/11/2013 for the course ISLAMIC 101 taught by Professor Dr.abdulla during the Fall '12 term at Abu Dhabi University.

Ask a homework question - tutors are online