شرح الور&Ugrave

5

Info iconThis preview shows page 1. Sign up to view the full content.

View Full Document Right Arrow Icon
This is the end of the preview. Sign up to access the rest of the document.

Unformatted text preview: ذا يراد به‬ ‫الصغير والمجنون، فكل يمنهما يمن طبقة المكلفين، ولكن‬ ‫وجد يمانع يمن التكليف وهو الصغر وفقدان العقل، فإذا زال‬ ‫جرى عليه التكليف.‬ ‫والتكليف لغة: إلزام يما فيه كلفة أي يمشقة. واصطلحا ً طلب يما‬ ‫فيه يمشقة.‬ ‫وقولنا: يمن طلب: الطلب نوعان:‬ ‫1‬ ‫2‬ ‫51‬ ‫)( انظر الحكم التكليفي للدكتور يمحمد البيانوني ص 13.‬ ‫)( لسورة العراف، آية 11.‬ ‫1( طلب فعل وهو اليمر، إن كان على لسبيل اللزام فواجب وإل‬ ‫فمندوب.‬ ‫2( طلب ترك وهو النهي، إن كان على لسبيل اللزام فمحرم وإل‬ ‫فمكروه.‬ ‫وقولنا: أو تخيير: يراد به المباح.‬ ‫وقولنا: أو وضع: يراد به الحكم الوضعي. وذلك أن الحكام نوعان:‬ ‫1( أحكام تكليفية: وهي يما دل عليه خطاب الشرع يمن طلب فعل‬ ‫أو ترك أو تخيير، وهي خمسة: الواجب، والمندوب والمحظور،‬ ‫والمكروه، والمباح، ولسيأتي إن شاء الله تعالى بيان وجه إدخال‬ ‫المباح يمع الحكام التكليفية يمع أنه ل تكليف فيه.‬ ‫2( أحكام وضعية: وهي يما دل عليه خطاب الشرع يمن ألسباب‬ ‫وشروط ويموانع. تعرف عند وجودها أحكام الشرع يمن فعل أو‬ ‫ترك. ويترتب على ذلك الصحة والفساد. فرهؤية الهلل لسبب‬ ‫وجوب الصيام. والوضوء شرط للصلة. والحيض يمانع يمنها،‬ ‫وذكر المصنف يمن الحكام الوضعية: الصحيح والباطل.‬ ‫وأعلم أن ظاهر...
View Full Document

This note was uploaded on 08/11/2013 for the course ISLAMIC 101 taught by Professor Dr.abdulla during the Fall '12 term at Abu Dhabi University.

Ask a homework question - tutors are online