شرح الور&Ugrave

9682 0782

Info iconThis preview shows page 1. Sign up to view the full content.

View Full Document Right Arrow Icon
This is the end of the preview. Sign up to access the rest of the document.

Unformatted text preview: رام ضد‬ ‫الواجب( فإنما هو باعتبار تقسيم أحكام التكليف فيعرف الحرام بضد‬ ‫ّ‬ ‫تعريف الواجب كما ذكرنا.‬ ‫وحكم المحرم يما ذكره المؤلف يمن أنه يثاب على تركه لكن‬ ‫بقصد اليمتثال، وذلك بان يكف نفسه عن المحرم ايمتثال ً لنهي الشرع‬ ‫قاصدا ً بذلك وجه الله تعالى، فلو تركه لنحو خوف يمن يمخلوق أو حياء‬ ‫ً‬ ‫أو رياء أو عجز، لسل ِم يمن الثم لنه لم يرتكب حرايما، ولكن ل أجر له،‬ ‫ََ‬ ‫)3(‬ ‫لنه لم يقصد وجه الله بالترك للحرام .‬ ‫وأيما فاعل المحرم بل عذر فهو يمستحق للعقاب ول يلزم تحققه‬ ‫فهو تحت المشيئة، وتقدم الكلم على ذلك في الواجب.‬ ‫ويسمى المحرم يمحظورا ً كما عبر به المصنف.‬ ‫قوله: )والمكروه يما يثاب على تركه ول يعاقب على فعله( هذا‬ ‫الخايمس يمن الحكام التكليفية وهو )المكروه( وهو لغة السم يمفعول‬ ‫يمشتق يمن الكراهة وهو البغض فالمكروه بمعنى المبغض بوزن السم‬ ‫المفعول.‬ ‫1‬ ‫2‬ ‫3‬ ‫22‬ ‫)( لسورة اللسراء، آية: 02.‬ ‫)( لسورة النحل، آية: 611.‬ ‫)( بل قال بعضهم: يأثم لن تقديم خوف المخلوق على خوف الله تعالى يمحرم وكذا الرياء. انظر‬ ‫يمجموع الفتاوى )027/01( )22/41(، ففيهما يمبحث نفيس حول هذا الموضوع. وانظر )نثر الورود‬ ‫45/1(.‬ ‫ً‬ ‫واصطلحا: يما طلب الشرع تركه طلبا ً غير جازم كاللتفات في‬ ‫الصلة بالرقبة والخذ والعط...
View Full Document

This note was uploaded on 08/11/2013 for the course ISLAMIC 101 taught by Professor Dr.abdulla during the Fall '12 term at Abu Dhabi University.

Ask a homework question - tutors are online