الجزء الثلاثون-2 - 73

This preview shows page 1 out of 103 pages.

Unformatted text preview: ‫الجزء الثلوثون )جزء عم(‬ ‫ّ‬ ‫)السور: من سورة النبأ إلى سورة الناس(‬ ‫هدف الجزء: الرخرة لله تعالى وتذكير بالرخرة وبلقاء الله‬ ‫جزء عم وهو الجلزء الثلوثلون والرخيلر فلي القلرآن الكريلم يحتلوي عللى 73 سلورة هلي ملن السلور‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫ل‬ ‫ّ‬ ‫القصيرة والمحور الرئيسي لهذه السور وللجزء بشكل عام هو أن الرخرة لله تعلالى ويلا أيهلا السنسلان‬ ‫كن موصول ً بربك طائع ا ً لله تعالى لن المر كله بي لد الل له تب لارك وتع لالى وه لذا الج لزء ي لذكر ب لالرخرة‬ ‫ل ّ ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫ل‬ ‫ّ‬ ‫وبالمعاد وبلقاء الله عز وجل وقدرته الله تعالى في الكون وكلل هلذا يلأتي فلي سلور قص ليرة ملؤوثرة‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫ل‬ ‫ورقيقة.‬ ‫وفيما يلي سنتعرض لبعض المعاسني في بعض السور التي وردت في هذا الجزء. وسنلظح لظ أن ه لذا الج لزء‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫اظحتوى سورة العلق وسورة النصر أما الولى فهي إيذان ببدء الرسالة والدعوة )اقرأ باسم ربك الللذي‬ ‫رخلق( والثاسنية أي سورة النصر هي سورة سنهاية الرسالة وسنعي الرسول ‪‬‬ ‫وهكذا هي سور الجزء الثلوثين من القرآن الكريم كأسنما كل سورة فيه تلخ ص هدفا ً‬ ‫من الهللداف الللتي‬ ‫ّ‬ ‫وردت في الجزاء التسع وعشرون السابقة مع تذكرة بالرخرة وبلقاء الله تعلالى ظحلتى ل ينسلى أظحلدسنا‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫أن تطبيق هذا المنهج فريضة على المسلمين وأسنهم سوف يحاسبون على هذا يوم القيام لة ي لوم يق لف‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫الناس بين يدي الله تعالى للحساب على ما قدموه لهلذا اللدين وسنصلرته وملا عمللوا ملن أعملال فلي‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ظحياتهم الدسنيا وما طبقوه من تعاليم هذا الدين وتشريعه وأرخلقياته في ظحياتهم وفي تعاملهم مع غيرهم‬ ‫من الناس.‬ ‫سورة النبأ‬ ‫سورة‬ ‫النازعات‬ ‫سورة‬ ‫عبس‬ ‫سورة‬ ‫التكوير‬ ‫سورة‬ ‫النفطار‬ ‫سورة‬ ‫المطففين‬ ‫سورة‬ ‫النشقاق‬ ‫سورة‬ ‫البروج‬ ‫سورة‬ ‫الطارق‬ ‫سورة‬ ‫العلى‬ ‫سورة‬ ‫الغاشية‬ ‫سورة‬ ‫الفجر‬ ‫سورة البلد‬ ‫سورة‬ ‫الشمس‬ ‫سورة الليل‬ ‫سورة‬ ‫الضحى‬ ‫سورة‬ ‫الشرح‬ ‫سورة التين‬ ‫سورة‬ ‫العلق‬ ‫سورة‬ ‫القدر‬ ‫سورة‬ ‫البينة‬ ‫سورة‬ ‫الزلزلة‬ ‫سورة‬ ‫العاديات‬ ‫سورة‬ ‫القارعة‬ ‫سورة التكاثر سورة الكوثر‬ ‫سورة‬ ‫العصر‬ ‫سورة‬ ‫الهمزة‬ ‫سورة الفيل‬ ‫سورة قريش‬ ‫سورة‬ ‫الماعون‬ ‫سورة‬ ‫الكافرون‬ ‫سورة النصر‬ ‫سورة المسد‬ ‫سورة‬ ‫الخلص‬ ‫المعوذتين‬ ‫سورة النبأ‬ ‫*تناسب رخواتيم المرسلت مع فواتح النبأ*‬ ‫سنحن توقفنا عند سورتي المرسلت والنبأ، الس لورتين الس لابعة والس لبعين والثامن لة والس لبعين. رخاتم لة‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫سورة المرسلت في جزاء كل من المؤمنين والمكذبين )إ ِن ال ْمت ّقين في ظ ِلَ‬ ‫ل وَع ُيون )14(( إلللى أن‬ ‫ُ ِ َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ ً‬ ‫ٌ‬ ‫يقول )وَي ْل ي َوْمئ ِذ ٍ ل ِل ْمك َذ ّبين )54( ك ُل ُلوا وَت َمت ّعُلوا قَليل إ ِسن ّكلُلم مجرِملون )64(( وبدايلة سلورة النبلأ )ع َلم‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫َ ل‬ ‫ل‬ ‫ّ ْ ُل َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ َ‬ ‫ي َت َساءلون )1( ع َن الن ّب َإ ِ ال ْعَظيم ِ )2( ال ّ‬ ‫ذي هُم فيهِ مخت َل ِفون )3(( والنبأ العظيم عند أغل لب المفس لرين‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ْ ُ َ‬ ‫َ َُ َ‬ ‫ِ‬ ‫هو يوم القيامة فارتبط ما قبلها بما بعدها لسنه تللك ملن أظحلوال القياملة وهلذا التسلاؤل هلو علن يلوم‬ ‫ل ل ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫القيامة )وَي ْل ي َلوْمئ ِذ ٍ ل ِل ْمك َلذ ّبين )54(( وثلم )ع َلم ي َت َسلاءلون )1( ع َلن الن ّب َلإ ِ ال ْعَظيلم ِ )2( ال ّ‬ ‫َل َ ُ‬ ‫ٌ‬ ‫لذي هُلم فيله‬ ‫ل‬ ‫ْ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫مخت َل ِفون )3(( سيكون هناك ارتباط بالسورة التي قبلها.‬ ‫ُ ْ ُ َ‬ ‫**هدف السورة**‬ ‫هي سورة مكية وسم ي ت النبأ لن فيها الخبر الهام ع لن القيام لة والبع لث والنش لور وت لدور آياته لا ظح لول‬ ‫ل ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إوثبات عقيدة البعث التي أسنكرها المشركون. وقد أرخبرت اليات عن موضوع القيام لة والبع لث والج لزاء‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫وأقام ت الدلئل على قدرة الله تعالى في الكون وأن القادر على رخلق هذا الكون بملا فيله قلادر عللى‬ ‫1 اللمسات البيانية في الجزء الثلثين‬ ‫إعادة رخلق السنسان بعد موته. وذكرت البعث وجهنم التي أعدت للكافرين وما فيها ملن أسنلواع العلذاب‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫المهين للكفار والمشركين وفي مقابل هذا جلاء وصلف ملا أعلده اللله تعلالى للمتقيلن وهلذا أسللوب‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫الترغيب والترهيب الذي كثيرا ً ما سنجده في اليات والسور. وثم رختم ت السورة بالحديث عن أهوال ي لوم‬ ‫ل‬ ‫القيامة.‬ ‫آية )2(:‬ ‫***من اللمسات البياسنية فى سورة النبأ***‬ ‫* ما الفرق بين النبأ والخبر؟)د.فاضل السامرائى(‬ ‫النبأ كما يقول أهل اللغة أهم من الخبر وأعظم منه وفيه فائدة مهمة )وَجئ ْت ُك من سب َإ ٍ ب ِن َب َإ ٍ ي َقيللن )22(‬ ‫ِ َ ِ ْ َ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫ْ‬ ‫النمل( وفي القرآن النبأ أهم من الخبر )قُل هُوَ سن َب َأ ٌ ع َظيم ) 76( ص( )ع َن الن ّب َإ ِ ال ْعَظيم ِ )2( النبأ(. والنبأ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫في اللغة هو الظهور وقد استعمل القرآن الكريم كلمة رخبر مفردة في ملوطنين فلي قصلة موسلى ‪‬‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ )قال ل َهْل ِهِ امك ُثوا إ ِسني آ َسن َس ت سنارا ل َعَل ّلي آ َتيك ُلم من ْهَلا ب ِخب َلرٍ أ َوْ جلذ ْوَةٍ ملن النلارِ ل َعَل ّك ُلم ت َصلط َ ُ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ْ لون )92(‬ ‫ْ ِ ل‬ ‫ل‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ِ‬ ‫ِ َ ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ُ َ ً‬ ‫القص ص( )إ ِذ ْ قال موسى ل َهْل ِلهِ إ ِسنلي آ َسن َسل ت سنلارا سلآ َتيك ُم من ْهَلا ب ِخب َلرٍ أ َوْ آ َتيكلم ب ِشلهاب قَبلس ل َعَل ّ‬ ‫ِ ُ ْ ِ َ ٍ َ ٍ ك ُلم‬ ‫ْ ُ َ ً َ ِ ْ ِ ل‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫ت َصط َلون )7( النمل( وهناك فرق بين الخلبر والنبلأ العظيلم. وفلي أرخبلار الماضلين والرسلل اسلتعمل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ْ ُ َ‬ ‫القرآن سنبأ )أ َل َم يأ ْت ِك ُم سنبأ ُ ال ّذين ك َفروا من قَبل فَذاقوا وبال أ َمرهم ول َهم ع َذاب أ َ‬ ‫ِ ْ ْ ُ َ ُ‬ ‫َ ٌ ليلم )5( التغلابن( ))9(‬ ‫ل‬ ‫ْ ََ‬ ‫ْ َ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫ََ َ ْ ِ ِ ْ َ ُ ْ‬ ‫ِ َ َ ُ‬ ‫ابراهيم( ))17( يوسنس( ))021( هود(....‬ ‫والصيغة الفعلية للنبأ )أسنبأ( أقوى أيضا ً منها للخبر )أرخبر( .والمراد من هذا كله أن النبأ أعظم من‬ ‫ُ‬ ‫الخبر.‬ ‫آية )7(:‬ ‫َ َ‬ ‫* يقول تعالى )وال ْجبال أوْتادا )7( النبأ( والله تعالى يصف فرعون )وَفِرعَوْن ذي ال َوْتللادِ‬ ‫ْ َ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ ً‬ ‫َ ِ َ‬ ‫ْ‬ ‫)01( الفجر( وعلماء الوثار يقولون أن الذي هلك في اليم هو فرعون والذي بنى الهرام‬ ‫فرعون آرخر فهل الوتاد هي الهرام أم لها معنى آرخر؟)د.ظحسام النعيمى(‬ ‫الدراسات الوثارية أو الوثرية أوثبت ت أن أظحد الفراعنة أو المومياءات الموجودة الن في مصللر اكتشللف ت‬ ‫أسنه مات غرقا ً من تحليل بعض الجزاء من جسمه وثب ت عندهم أن هذا الفرعون مي ت وهو غريللق فهللذا‬ ‫ّ‬ ‫ُ َ َ ْ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ‬ ‫َ‬ ‫تثبي ت للحقيقة التي ذكرها القرآن الكريم )فال ْي َوْم سن ُن َجيك ب ِب َد َسن ِك ل ِت َكون ل ِمن رخل ْفك آي َلة .. )29( ي لوسنس(‬ ‫ل‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫سنجاه الله سبحاسنه وتعالى ببدسنه ميتا ً فأرخذه قومه وظحنطوه ودفنوه بطريقته لم واس لتخر ج وه لو الن ف لي‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ِ‬ ‫متحف في مصر. هذا ليس هو الذي بنلى الهراملات وإسنملا بناهلا غيلره. هلذا اللذي غلرق هلو فرعلون‬ ‫ُ ّ‬ ‫موسى. والفرعون لقب لحكام مصر في مزمن من المزمان مثل القياصرة والكاسرة.‬ ‫ما قال أظحد أن الوتاد هي الهرامات بقدر إطلعلي. فلي كلم المفسلرين )والجبلال أوتلاد ً‬ ‫ا( لن الوتلد‬ ‫ل‬ ‫ِ‬ ‫)وتد أفصح من وتد( جزء منه في دارخل الرض أول ً وثم يكلون مثبتلا ً للخيملة. هلذه السلباب اللتي هلي‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫الجبال المشدودة بالخيمة تربط بالوتد فتكون رخيمة ويكون العمود في وسطها. كيف شلبه الرسلول ‪‬‬ ‫ل‬ ‫ّ ‫منزلة الصلة قال: "الصلة عمود الدين فمن أقامها فقد أقام الدين ومن هدمها فقد هدم اللدين" لسنله‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫يمكن أن تضع الوتاد وتربط السباب التي هي الحبال لكن ل تضع العمود فل تكون رخيمة وإسنمللا تكللون‬ ‫بساطا ً مربوطا ً من جهات كثيرة فل تؤويلك ملن بلرد ول ملن ظحلر، فقلد يكلون السنسلان كريملا ً ظحسلن‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫ل‬ ‫التعامل منفقا ً ورخيرا ً هذه مطلوبة لكنه إذا كان ل يصلي فهو من غير عمود فليلس عنلده بيل ت. واللذي‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ّ‬ ‫يضع العمود ول يربط الوتاد والحبال يصلي مث ل ً ولكنه يشتم هذا ويلعن هذا ويعتدي على هذا، هللذا مللا‬ ‫ربط السباب أيضا ً ل يكون بيت ا ً يكون عمود وظحوله قماش فهذا ل يؤويك من شيء. فهذا تلمزم الصورة‬ ‫في الحديث الشريف من الصور الرائعة.‬ ‫الجبال في دراسات طبيعة الرض والعلماء يقولون أن تضاريس الرض والجبال فيهلا هلي اللتي تثبل ت‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫اليابسة وإل كاسن ت تبقى مزلمزل وتطمرها المياه وهلذا جلاء موافقلا ً لكلم اللله سلبحاسنه وتعلالى واللذين‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫يقولون ليسوا مسلمين كما أن الوتاد تثب ت أركان الخيم لة الجب لال تثب ل ت اليابس لة. )أ َل َلم سن َجعَ لل ال َ‬ ‫ِ ْ‬ ‫رض‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ْ ْ‬ ‫ْ َ‬ ‫ً‬ ‫مهادا )9( النبأ( كمهد الطفل ممهدة مجهزة معدة )والجبال أوتادا( وثبتناه لا ظح لتى تبق لى ممه لدة جعل ل ت‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ ً‬ ‫هذه الجبال.‬ ‫2 اللمسات البيانية في الجزء الثلثين‬ ‫أما عند فرعون فالوتاد غير الجبال كما قال علماؤسنا والوتاد هنا أظحد قولين: إما أسنه أراد به كثرة الجنلد‬ ‫ُ‬ ‫الذين يثبتون ملكه. ورأي آرخر قريب جدا ً من هذا أسنه لكثرة جنده كاسنوا إذا غزوا يأرخ لذون الخي لم فك لأسنه‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫هو ذو الوتاد من كثرة رخيمه بمعنى كثرة جنده، هل هناك مرجح لظحد القولين؟ )ال ّذين ط َغَوا في ال ْب ِلدِ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫)11(( إذا أعدسناها عللى الوتلاد فمعناهلا الحاشلية وإذا أعلدسناها عللى كلل ملا سلبق ملن أقلوام يبقلى‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫الظحتمالن. )الذين طغوا( يحتمل أن يعود الضمير على الجميع. الوتاد غير عاقل وكان يمكن أن يقللول‬ ‫)التي( لكن استعمل )الذين( لن المراد بهم العقلء الذي وثبتلوا ظحكلم فرعلون فأعادهلا عليهلم بصليغة‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫العاقل‬ ‫الوتاد إما أعواسنه الذين كاسنوا يثبتون ملكه ويكون الكلم مجامزا ً‬ ‫وإما أن يكلون الوتلاد الحقيقيلة الخيلم.‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ً‬ ‫)الجبال أوتادا( تشبيه أي الجبال كالوتاد، أوتاد للرض شبهها في ظحمايته لا للرض بالوت لاد ال لتي تحم لي‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫الخيمة.‬ ‫آية )8(:‬ ‫*ما دللة استخدام صيغة الجمع في القرآن مثل ضربنا، رفعنا، قلنا، أسنزلن لا وغيره لا مم لا‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ورد في القرآن؟)د.فاضل السامرائى(‬ ‫القرآن استعمل صيغة الجملع وصليغة الفلراد وفلي صليغة الجملع يلؤتى بملا يسلمى ضلمير التعظيلم‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ويستعمل إذا كان المقام مقام تعظيم وتكثير ويستعمل الفراد إذا كان المق لام مق لام توظحي لد أو مق لام‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫آرخر كالعقوبة المنفردة . لكن من المهم أن سنذكر أمرا ً وهو أسنله سلبحاسنه وتعلالى فلي كلل ملوطن فلي‬ ‫ل‬ ‫القرآن الكريم وبل استثناء إذا استعمل ضمير التعظيم ل بد من أن يأتي بع لده بم لا ي لدل عل لى الف لراد‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫ل‬ ‫ظحتى يزيل أي شك من شائبة الشرك لسنه من سنزل عليهم القرآن كلاسنوا عريقيلن ف لي الش لرك فضلمير‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫التعظيم ل يمكن أن يستمر إلى سنهاية اليات فل بد من وجود شيء يدل عل لى الف لراد ومث لال آرخ لر م لا‬ ‫ل ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫جاء في سورة النبأ معظم اليات فيها ضمير التعظيم )وَرخل َقناك ُم أ َمزواجا ً }8{ وَجعَل ْنا سن َلوْمك ُم س لباتا ً }‬ ‫َ َ‬ ‫َ ْ ُ َ‬ ‫َ ْ َ ْ ْ َ‬ ‫9{ وَجعَل ْنا الل ّي ْل ل ِباسا ً }01{ وَجعَل ْنا الن ّهار معاشا ً }11{ وَب َن َي ْنا فَوْقَك ُم سبعا ً ش لدادا ً }21{ وَجعَل ْ‬ ‫َ نلَلا‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ َ‬ ‫ِ َ‬ ‫ْ َ ْ‬ ‫َ َ َ َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫سراجا ً وَهاجا ً }31{ وَأسنزل ْنا من ال ْمعْصرات ماء وث َجاجا ً }41{( إلى أن ج لاء ف لي أوارخ لر الس لورة )رب‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ّ‬ ‫َ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ِ َ ِ َ‬ ‫َ َ ِ َ‬ ‫ِ َ‬ ‫ُ َ ّ ّ‬ ‫َ ُ ُ ّ ُ َ َ َ‬ ‫ْ َ ِ َ ْ ُ َ ِ ُ ِ َ‬ ‫ّ َ َ ِ َ ْ‬ ‫السماوات وال َرض وَما ب َي ْن َهُما الرظحمن ل ي َمل ِكون من ْه رخطابا ً }73{ ي َوْم ي َقوم الروح وال ْملئ ِك َلة ص لفا ً ل‬ ‫َ‬ ‫ْ ِ َ‬ ‫ي َت َك َل ّمون إ ِل من أ َذ ِن ل َه الرظحمن وَقال صوابا ً }83{(.‬ ‫َ ُ‬ ‫ْ َ ُ َ َ َ َ‬ ‫ُ َ ّ َ ْ‬ ‫آية )11(:‬ ‫ْ َ‬ ‫*)وَجعَل ْنا من ب َي ْن أ َي ْديهِم سدا وَمن رخل ْفهِم سدا فَأ َغْشي ْناهُم فَهُلم ل ي ُب ْص لرون )9(( لم لاذا‬ ‫ل‬ ‫ِ ُ َ‬ ‫ِ ْ َ ِ ْ َ ّ‬ ‫ِ ْ َ ّ‬ ‫َ َ ْ‬ ‫َ َ ِ ْ‬ ‫ِ‬ ‫لم يتكرر فعل )جعلنا( كما فلي قلوله تعلالى )وَجعَل ْنلَلا الل ّي ْلل ل ِباسلا )01( وَجعَل ْ‬ ‫َ نلَلا الن ّهَلار‬ ‫َ َ ًل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫َ‬ ‫ل َ‬ ‫َ َ ً‬ ‫معاشا )11( النبأ(؟ )د.فاضل السامرائى(‬ ‫التكرار يفيد التوكيد في الغالب. هل المطلوب السير إلى المام أو الرجلوع؟ الس لير إل لى الملام، إذن‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل ‫ل‬ ‫ليسا بمنزلة واظحدة الرجوع ليس كالسير إلى المام. السير إلى المام يكون عن لدك هلدف واله لم هلو‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫السير إلى المام قال )وجعلنا( إذن العودة إللى الخللف ليسل ت بمنزللة السلير إللى الملام فللم يقلل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫)جعلنا( لسنهما ليسا بمنزلة واظحدة ولو قال )وجعلنا من رخلفهم سدا( يدل على أسنهما بمنزلة واظحدة بينما‬ ‫إلى المام ليس كل إلى الخلف. بينما في قوله تعالى )وَجعَل ْنا الل ّي ْل ل ِباسا )01( وَجعَل ْنا الن ّهَ لار معاش لا )‬ ‫ل َ َ َ ًل‬ ‫َ َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ َ ً‬ ‫11( النبأ( كلهما ل تقوم الحياة إل بهما وهما بمنزلة واظحدة ل تص للح الحي لاة بأظح لدهما ل تص للح الحي لاة‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ْ َ َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ َ ْ َ ً ل‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ ِ‬ ‫بليل ل سنهار فيه أو سنهار ل ْليل فيه وقال تعالى )قُل أرأي ْت ُم إن جعَ َل الل ّه ع َل َي ْك ُم الل ّي ْل س لرمدا إ ِل َلى ي َلوْم ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُ‬ ‫َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ال ْقيامةِ من إ ِل َه غ َي ْر الل ّهِ ي َأتيكم ب ِضياء أ َفَل ت َسمعون )17( قُل أ َرأي ْت ُم إن جعَل الل ّه ع َل َي ْك ُم الن ّهار سللرمدا‬ ‫َ َ َ ْ َ ً‬ ‫ْ َ ُ َ‬ ‫ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ َ َ ْ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ِ‬ ‫إلى يوم ال ْقيامة من إل َه غ َير الل ّه يأ ْتيكم بل َيل تسك ُنون فيه أ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ ِ ُ ِ ْ ٍ َ ْ ُ َ ِ ِ فَل ت ُب ْصرون )27( القص ل ص( ه لذان بمنزل لة‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ِ ُ َ‬ ‫َِ َ ْ ِ ِ َ َ ِ َ ْ ِ ٌ ُْ‬ ‫واظحدة للحياة الليل والنهار ل تصلح الحياة بأظحدهما فكرر )جعلنا( أم لا ف لي س لورة ي لس فليس لا بمنزل لة‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫واظحدة.‬ ‫آية )82(:‬ ‫3 اللمسات البيانية في الجزء الثلثين‬ ‫*في لفظة )كذابا( في سورة النبأ )وَك َذ ّبوا بآيات ِنا ك ِذابا )82(( لماذا جلاء بالمص لدر ك لذابا‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ُ ِ َ َ‬ ‫ّ ً‬ ‫ولم يأت تكذيب مع أسنه ورد في سورة البرو ج )ب َل ال ّذين ك َفروا في ت َكلْ‬ ‫ذيب )91(( فهلل‬ ‫ل‬ ‫ِ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫ِ َ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫لهذا أوثر في المعنى؟)د.فاضل السامرائى(‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الك ِذاب هو مصدر معناه التكذيب المفرط كما هو مقرر في علم اللغة. الك ِذاب مصدر معنلاه التكلذيب‬ ‫ل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والكذب، ك ِذاب مصدر كذب ومصدر كذب. مصدر كذب القياسي تكذيب على تفعيل هذا القلايس مثلل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ّ‬ ‫علم تعليم سلم تسليم، كلم تكليم، هذا القياس لكن أيضا ً شاع في فصحاء العرب موجود الك ِذاب وهو‬ ‫التكذيب المفرط وليس فقط التكذيب وإسنما الزيادة في التكذيب والمبالغ لة ف لي التك لذيب. لم لا تق لول‬ ‫ل ل‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫فلن يكذب ك ِذابا ً أو يقضي قضاءا ً ويفسر فسارا ً يعني فيها إفراط. )وَك َلذ ّبوا بآيات ِنلَلا ك ِلذابا )82(( ك لذابا ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ل‬ ‫ً‬ ‫ُ ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫يعني تكذيبا ً مفرط ً‬ ‫ّ‬ ‫ا. عرفنا الك ِذاب أسنه تكذيب مفرط إذن ل ِم قال في البرو ج كذابا؟ إذا كان هو تكذيب‬ ‫َ‬ ‫ّ َ َ َ‬ ‫مفرط لماذا جعل هنا كذاب وهناك تكذيب؟ سنقرأ السياق ظحتى تتضح المسألة )إ ِن جهَن ّم كاسن َ ت مرصللادا‬ ‫ْ ِ ْ َ ً‬ ‫َ‬ ‫)12( للط ّلاغين مآ َبلًلا )22( لب ِثيلن فيهَلا أ َظحقابلًلا )32( ل ي َلذوقون فيهَلا ب َلردا وَل شلرابا )42( إ ِل ظحميملا‬ ‫ّ َ ِ ًل‬ ‫ُ ُ َ ِ ل‬ ‫َ ِ َ ِ ل ْ َ‬ ‫ْ ً َ َ َ ً‬ ‫ِ ل ِ َ َ‬ ‫وغ َساقا )52( جزاء وفاقا )62( إسن ّهم كاسنوا ل ي َرجون ظحسابا )72( وك َذ ّبوا بآ َ‬ ‫َ َ ً ِ َ ً‬ ‫َ ّ ً‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ ِ يات ِنا ك ِذابا )82( وَك ُلل ش ليء‬ ‫ّ َ ْ ٍ‬ ‫ِ ُ ْ َ ُ َ ْ ُ َ ِ‬ ‫َ َ‬ ‫ً‬ ‫َ ً‬ ‫أ َظحصي ْناه ُ ك ِتابا )92( فَذوقوا فَل َن سن َزيد َك ُم إ ِل ع َذابا ) 03( النبأ( في البرو ج قال )هَل أ َتاك ظحديث ال ْ‬ ‫ْ ّ‬ ‫ْ َ َ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ ِ ُ جنود ِ )‬ ‫ُ ُ‬ ‫ْ َ َ‬ ‫َ ً‬ ‫َ ً‬ ‫ْ ِ‬ ‫71( فِرع َوْن وَوث َمود َ )81( ب َل ال ّذين ك َفروا في ت َك ْذيب )91(( سنلظحلظ لملاذا مزاد فلي المبالغلة؟ أول ً فلي‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ِ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫البرو ج قال فرعون ووثمود ولم يذكر شيئا ً آرخر، في النبأ ذك لر الط لاغين وأسنه لم ك لاسنوا ل يرج لون ظحس لابا ً‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫وكذبوا بآياتنا كذابا ً جاء بمفعول مطلق مؤكد وجاء بل )ك ِذابا(، لما مزاد على ما في البرو ج ف لي التفص ليل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ّ ً‬ ‫في الكفر مزاد في الوصف، هذا أمر ولما بالغ في الوصف )ك ِلذابا( وأك لد مزاد ف لي الع لذاب فق لال )فَل َ‬ ‫لن‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ّ ً‬ ‫ْ‬ ‫ْ ّ‬ ‫ّ‬ ‫سن َزيد َك ُم إ ِل ع َذابا )03( النبأ( لملا مزاد فلي الوصلف مزاد فلي العلذاب. ل سنفهلم أن )ك ِلذابا( جلاءت فقلط‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ً‬ ‫َ ً‬ ‫ِ‬ ‫ملئمة للفاصلة، صحيح هي جاءت متلئمة مع الفاصلة لكن من الناظحية البياسنية هذا أبلغ بكثير، ذكر هنللا‬ ‫صفات لم يذكرها هناك. ليس هذا فقط وإسنما قال في البرو ج )ب َل ال ّذين ك َفروا في ت َك ْذيب )91( والل ّله‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُ ِ ٌ‬ ‫من وَرائ ِهِم محيط )02(( )في ت َك ْذيب( يعني ساقطون في الكذب يعني في مث لل اللج لة يعن لي الك لذب‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ِ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫ِ ْ َ‬ ‫ْ ُ ِ ٌ‬ ‫محيط بهم فقال )والل ّه من وَرائ ِهِم محيط( التكذيب محيط بهم والله محيط بالجميع. في آية في النبللأ‬ ‫َ ُ ِ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫قال )ل ي َسمعون فيها ل َغلوا وَل كلذابا )53(( الكلم علن الجنلة، يمكلن أن يسلأل أظحلدهم سلؤال ً يقلول‬ ‫ْ َ ُ َ ِ َ ْ ً َ ِ ّ ً‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫الكذاب هو التكذيب المفرط فهل يمكن أن يسمعوا الكذب القليل؟ ك ِذاب مصدر ك َذب ومصدر كللذب،‬ ‫ك َذب ك ِذابا ً وكذب كذابا ً في اللغة ل يسمعون فيها لغوا ول كذابا ً ل كذبا ً ول تكذيبا ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫جمع المعنيين بمصدر‬ ‫ً‬ ‫واظحد، وكأن التيان بالمصدر لنفي المعنيين، هم فعل ً ل يسمعون فيها كذبا ً ول تكذيبا، ل قليل ول كللثير،‬ ‫فبدل أن يقول ل كذبا ً ول تكذيبا ً جاء بمصدر يدل على المعنيين فجمعهما.‬ ‫آية )92(:‬ ‫*ما الفرق بين الظحصاء والعد؟)د.فاضل السامرائى(‬ ‫الظحصاء هو العد ّ والحفظ وليس العد ّ فقط. أما العد فقط تذكر العدد أما الظحصاء فهو عد ملع الحفلظ،‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫)وَك ُل شيء أ َظحصي ْناه ُ ك ِتابا )92( النبأ( عددسناه وظحفظناه. فعل عد ّ يفيد ضم العداد بعضها إلى بعض.‬ ‫ّ َ ْ ٍ ْ َ َ‬ ‫َ ً‬ ‫آية )83(:‬ ‫َ َ‬ ‫* ما اللمسة البياسنية في ترتيب الملئكة والروح في القرآن )ت َعْر ج ال ْملئ ِك َة والروح إ ِل َي ْله‬ ‫ِ‬ ‫ُ َ ّ ُ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ َ‬ ‫ّ ُ‬ ‫في ي َوْم ٍ كان مقدارهُ رخمسين أ َل ْف سن َةٍ )4( المعار ج( )ت َن َزل ال ْملئ ِك َة والروح فيهَ لا ب ِلإ ِذ ْن‬ ‫ُ َ ّ ُ ِ ل‬ ‫ِ‬ ‫َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ْ ِ َ‬ ‫َ َ ِ ْ َ ُ‬ ‫ربهم من ك ُل أ َمر )4( القدر( )يوم يقوم الروح وال ْملئ ِك َة صفا ل يتك َل ّمون إل من أ َ‬ ‫ُ َ ّ ّ َ َ ُ َ ِ ّ َ ْ ذِن ل َ‬ ‫َ ْ َ َ ُ ُ ّ ُ َ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ له‬ ‫ُ‬ ‫َ ِّ ّ‬ ‫ْ ٍ‬ ‫ْ َ ُ َ‬ ‫الرظحملن وَقلالَ‬ ‫صلوابا )83 ( النبلأ( ملا اللمسلة فلي تقلديم وتلأرخير الملئكلة؟)د.فاضلل‬ ‫َ َ ً‬ ‫السامرائى(‬ ‫َ‬ ‫يقدم الملئكة في الحركة لن ظحركة الملئكة في الصعود والنلزول كلثيرة )هلل ينظ ُلرون إ ِل ّ أن ي َلأ ْت ِي َهُم‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ُ َ‬ ‫َ ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الل ّه في ظ ُل َل من ال ْغَمام ِ وال ْمآلئ ِك َة )012( البقرة( )أن ي ُمد ّك ُم رب ّكم ب ِث َل َوث َةِ آل َف من ال ْمآلئ ِك َ‬ ‫ْ َ ُ‬ ‫َ ةِ منزليللن )‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ِ َ‬ ‫ٍ ّ َ‬ ‫ٍ ّ َ‬ ‫421( آل عمران( )وَل َوْ أ َسن ّنا سن َزل ْنا إ ِل َي ْهِم ال ْمآلئ ِك َة )111( السنعلام( فيملا كلان فيله ظحركلة يقلدم الملئكلة‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫ل‬ ‫َ‬ ‫َ ّ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ُ َ َ َ َ ُ َ ّ ّ‬ ‫وفيما كان فيه الحركلة قليللة أو ليلس فيله ظحركلة يقلدم اللروح )يلوْم ي َقلوم اللروح وال ْملئ ِكلة صلفا ل‬ ‫َ َ ُ ُ‬ ‫ً‬ ‫ي َت َك َل ّمون إ ِل من أ َذ ِن ل َه الرظحمن وَقال صوابا )83( النبأ( هذه ليس ل ت ظحرك لة وليس ل ت ص لعودا ً أو سن لزول.‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ْ َ ُ َ َ َ َ ً‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ َ ّ َ ْ‬ ‫4 اللمسات البيانية في الجزء الثلثين‬ ‫الروح قسم قالوا هو جبرل ‪ ‬وقسم قالوا رخلق من اللله عظيلم. يقلدم الملئكلة سلاعة الحركلة وإذا‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫جمع ت الملئكة والروح في غير ما ظحركة يقدم الروح.‬ ‫ّ‬ ‫* في بعض الظحيان يستخدم القرآن كلم لة وظحلي وأظحياسن لا ً كلملة إذن )ي َلوْم ي َق لوم اللروح‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ّ ُ‬ ‫َ ُل ُ‬ ‫ُ َ ّ ّ‬ ‫َ َ َ‬ ‫وال ْملئ ِك َة صفا ل ي َت َك َل ّمون إ ِل من أ َذِن ل َه الرظحمن وَقال صلوابا )83( النبلأ( وفلي سلورة‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ْ َ ُ َ َ َ َ ً‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ َ ّ َ ْ‬ ‫َ َ‬ ‫ّ ُ‬ ‫القدر )ت َن َزل ال ْملئ ِك َة واللروح فيهَلا ب ِلإ ِذ ْن رب ّهِلم ملن ك ُلل أ َملرٍ )4(( وفلي مواقلع أرخلرى‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ّل‬ ‫ِ َ ل‬ ‫ُ َ ّ ُ ِ ل‬ ‫ّ ْ‬ ‫يسللتخدم الللوظحي )بللأ َن ربللك أ َوْظحللى ل َ‬ ‫ِ ّ َ ّ َ‬ ‫هللا )5( الزلزلللة( مللا الفللرق بينهمللا؟)د.فاضللل‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫السامرائى(‬ ‫) َذن( له أكثر من معنى، قد يكون بمعنى استمع وأ َذن َت ل ِرب ّها وحقت )2( النشقاق( أي‬ ‫أ ِ‬ ‫َ َ َ ُ ّ ْ‬ ‫)َ ِ ْ‬ ‫اسنتمعت لنه، والمعننى الخنر بمعننى أعلمنه بالننداء بنالكلم، أي أجنازه رخضنة، أذن لنه يعنني‬ ‫رخص، أجاز له، رفع المنع عنه، يعنني أن يعلمنه بالننداء بنأن رخنص لنه فني هنذا المنر وأجنازه‬ ‫ّ‬ ‫ورفع الحرج ورفع المنع هذا أذن. أوحى أصل الوحي هو الشارة السريعة، هذا أصل الوحي.‬ ‫ِ‬ ‫* أليس هو إلقاء في الروع؟‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫هو عدة أنواع )فأوحى إليها الطرف أني أحبهنا( أشنار إليهنا، غمنز. )فنأ َوحى إ ِل َي ْهنم أن سنب ّحوا‬ ‫َ ُ‬ ‫َ ْ َ‬ ‫ِ ْ‬ ‫ب ُك ْنرةً وعش نيا )11( مريم( فأوحي إليهم بالشارة، أشار إليهم، إذن هو درجات. ويعني‬ ‫َ َ َ ِ ّ‬ ‫َن ِ ُ‬ ‫الوسوسنة )إ ِن الشنياطين ل َيوحنون إ ِل َنى أ َول ِي َنآئ ِهم ل ِي ُجنادلوك ُم )121( النعام( ومنه اللهام‬ ‫ْ ن‬ ‫ّ َ ِ َ ُ ُن َ ن‬ ‫ن و ّ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ‬ ‫و ْ َ َ َ‬ ‫واللقاء في الروع )أ َوحي ْنا إ ِلى أ ُم موسى أ َن أ َرضعيه )7( القصص ( )أ َوحى رب ّك إ ِلى الن ّحل )‬ ‫ْ ْ ِ ِ ِ‬ ‫و ْ َ‬ ‫ّ ُ َ‬ ‫ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫86( النحل. وقد يكون بدرجة أخرى وهو أن يرسل إليه الملك ويعاينه ويكلمه كما أوحنى اللنه‬ ‫تعالى إلى النبيين والرسل ، فهو إذن أنواع ودرجات يبدأ من الشارة السريعة إلى الوسوسة‬ ‫ٌ‬ ‫إلى اللهام ويمتد، كل حسب السياق.‬ ‫آية )04(:‬ ‫*ما الحكم البلغي في مجيء الية )فأسنذرتكم سنارا ً تلظى(فى سورة اللي لل ب لدون توكي لد‬ ‫ل‬ ‫ل ل‬ ‫على رخلف ما جاء في سورة النبأ )إسنا أسنذرسناكم عذابا ً قريبا(؟)د.فاضل السامرائى(‬ ‫سورة النبأ فيها توكيد لن ا...
View Full Document

  • Fall '13

{[ snackBarMessage ]}

Get FREE access by uploading your study materials

Upload your study materials now and get free access to over 25 million documents.

Upload now for FREE access Or pay now for instant access
Christopher Reinemann
"Before using Course Hero my grade was at 78%. By the end of the semester my grade was at 90%. I could not have done it without all the class material I found."
— Christopher R., University of Rhode Island '15, Course Hero Intern

Ask a question for free

What students are saying

  • Left Quote Icon

    As a current student on this bumpy collegiate pathway, I stumbled upon Course Hero, where I can find study resources for nearly all my courses, get online help from tutors 24/7, and even share my old projects, papers, and lecture notes with other students.

    Student Picture

    Kiran Temple University Fox School of Business ‘17, Course Hero Intern

  • Left Quote Icon

    I cannot even describe how much Course Hero helped me this summer. It’s truly become something I can always rely on and help me. In the end, I was not only able to survive summer classes, but I was able to thrive thanks to Course Hero.

    Student Picture

    Dana University of Pennsylvania ‘17, Course Hero Intern

  • Left Quote Icon

    The ability to access any university’s resources through Course Hero proved invaluable in my case. I was behind on Tulane coursework and actually used UCLA’s materials to help me move forward and get everything together on time.

    Student Picture

    Jill Tulane University ‘16, Course Hero Intern